24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | رجل في ثوب طفل صغير

رجل في ثوب طفل صغير

أنا الآن حزين جدا ، كل الأطفال الذين أدرس معهم سافروا لقضاء أيام العطلة الصفية في مكان ما ، وحتى الذين لم يسافروا أراهم كل صباح حاملين حقائبهم الصغيرة وهم متوجهون إلى شاطيء البحر فرحين . كم يؤلمني مشهدهم عندما أنظر إليهم واقفين على الطوار ينتظرون قدوم الحافلة بكل شوق وحماس . ضحكاتهم الصاخبة وصراخهم الذي يعم أرجاء الحي يملأ أرجاء قلبي أيضا بالحزن ، وعندما تنطلق الحافلة مخلفة وراءها سحابة من الدخان الأسود أشعر بالبكاء . لكني لا أسمح لدموعي بمغادرة مكانها داخل عيني ، أمي تقول لي دائما بأن الرجال لا يبكون ، لذلك لن أبكي أبدا ، لأن الظروف القاسية حتمت علي أن أكون رجلا رغم أن عمري لم يتجاوز بعد ثلاثة عشر سنة .

هذا المنظر الذي يحزنني كثيرا أراه كل صباح ، وكلما رأيته أشعر بالألم . أتألم لأن الأقدار حكمت علي ألا أسافر أثناء العطلة ، وحكمت علي أيضا بعدم الذهاب إلى الشاطيء أو أي مكان آخر . الأقدار القاسية حكمت علي أن أظل طوال الوقت حبيس جدران دكان بقال الحي الذي أقطن فيه مثل سجين صغير داخل زنزانة مقرفة .

داخل هذا الدكان أشتغل بلا توقف كأي عبد صغير ، أعرف أن الأطفال في مثل سني لا يجدر بهم أن يشتغلوا ، لقد تعلمت ذلك في المدرسة ، لكن الأقدار لها رأي آخر .

في أحد أيام عطلة الصيف الماضي ، وقع شجار عنيف بين أمي وأبي كما يحدث عادة عندما ينشب بينهما خلاف بسيط . بعد ذلك الشجار العنيف وقع الفراق الأبدي بينهما .

أبي لديه مزاج غريب ، أعصابه تثور بسرعة فائقة ، وعندما تثور أعصابه يستطيع القيام بأي حماقة . لقد رأيته يضرب أمي بقسوة في غير ما مرة ، كان يبدو وكأنه لا يتحكم في يديه ، عندما يغضب يفقد السيطرة عليهما ، لتتوالى صفعاته المدوية ولكماته العنيفة على وجه أمي وعلى كل أرجاء جسدها النحيل . عندما أرى أمي تحاول حماية نفسها من بطش أبي أغرق في البكاء . كنت أتمنى لو أن قوة خارقة تنزل علي من السماء كي أمنع أبي من ضرب أمي ، لكن تلك القوة الخارقة لا تريد أن تنزل أبدا . كنت أكره نفسي كثيرا لأني لا أستطيع أن أفعل شيئا . تبا لك أيها الضعف !

كانت جدتي تنصح أمي دوما بالصبر ، وكلما قالت لها أمي بأنها ستطلب الطلاق من أبي لأنها تعبت من إهانته لها ، يكون جوابها دوما بأن ذلك حرام . جدتي كانت تقول لأمي بصوت حازم أن المرأة التي تطلب الطلاق من زوجها لن تدخل الجنة أبدا . لكن أمي طلبت الطلاق من أبي في النهاية . ما زلت أذكر تلك الفرحة العارمة التي اجتاحتها عندما عادت إلى البيت في ذلك المساء الحار وفي يدها وثيقة الطلاق التي حصلت عليها من المحكمة .

أنا الآن أعيش رفقة أمي في منزل جدي ، أبي لم يعد يسأل عني ولا عن أمي ، لا أعرف لماذا يكرهنا هكذا .

في السنة الماضية اجتزت المستوى السادس بصعوبة شديدة ، لكنني نجحت في النهاية ، لأن أمي كانت تدعو الله بعد كل صلاة أن يساعدني على النجاح . شكرا لك يا الاهي .

في مرات كثيرة أتخلص من رجولتي في لحظات الضعف الشديد ، فتتساقط الدموع من عيني عندما أراجع دروسي وحيدا ، عندما تسقط قطرة دمع على ورقة الدفتر تحدث صوتا غريبا في دواخلي ، لا أعرف لماذا يذكرني ذلك الصوت بالضربات العنيفة التي كانت تسقط على وجه أمي وهي منكمشة في أحد أركان منزلنا السابق . سامحك الله يا أبي .

في الموسم القادم سأنتقل للدراسة في الاعدادية ، أبي لن يشتري لي الكتب والدفاتر ، لأنه لم يعد يسأل عني ، وربما يكون قد نسي أنه أبي !

أمي أيضا لن تشتري لي الكتب ، لأنها لا تملك النقود ، ونفس الشيء بالنسبة لجدي وجدتي . لكني سأتابع دراستي بأي ثمن . لذلك لن أرتاح هذه العطلة .

جدي يعرف بقالا كان يبحث عن طفل صغير للاشتغال عنده . عندما أخبرني جدي بالأمر فرحت كثيرا ، وطلبت منه أن يصطحبني عند ذلك البقال كي أشتغل في دكانه . بدأت العمل هنا قبل أسبوع ، أستيقظ قبل طلوع الشمس ، ولا أنام إلا عندما يفرغ الشارع من المارة .

هنا أعمل بلا توقف ، وعندما أضع رأسي على وسادة النوم في الليل أغرق في نوم عميق بسبب شدة التعب ، لكني لن أستسلم ، لأنني بحاجة إلى العمل كي أوفر بعض النقود التي ستمكنني من شراء الكتب والدفاتر والأدوات عندما أدخل إلى الاعدادية بعد انتهاء العطلة الصيفية .

أصدقائي الذين أدرس معهم يسخرون مني . يقولون لي بأنني لست طفلا مثلهم ، بل رجلا كبيرا في ثوب طفل صغير !

عندما يسخرون مني أضحك وكأن الأمر لا يعنيني في شيء ، لكني في دواخلي أتمنى لو أن الأقدار لم تحكم علي بالعمل في هذه السن المبكرة ، أنا محتاج للراحة واللعب مثل كل أطفال الدنيا ، لكن الأقدار وأبي كان لهما رأي آخر ...

almassae.maktoobblog.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - فصيحة اللسان الأحد 13 يوليوز 2008 - 06:05
حقيقة مقال رائع رغم مضمونه المحزن
انه نموذج لمقالات يجب ان ان تحل محل مواضيع كثيرة تعد وتصنف ضمن السيئات الجارية
جميل ان نتذكر احوال البؤساء منا من لا امن ولا امان لهم بسبب الجهل او الفقر ظروف متفاوتة لكن المعاناة واحدة
اغلبنا ربما عاش المعاناة بصغره اما مادية او معنوية العنف بكل اشكاله داخل الاسرة او الشارع او المدرسة نحمد الله عز وجل على كل حال
اسال الله لاخينا الراجي القبول ودوام طهارة القلم
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال