24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أمن تطوان يوقف مروج شائعات انتشار "كورونا" (5.00)

  2. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  3. أحزاب إسبانية تدعو إلى "الجمركة الأوروبية" لمدينتي سبتة ومليلية (5.00)

  4. حاكم سبتة يطالب بترحيل الأطفال المغاربة القاصرين‎ (5.00)

  5. حبل الكذب يلف عنق بوليف (5.00)

قيم هذا المقال

3.18

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | السنة والشيعة أو القاعدة والشبيحة

السنة والشيعة أو القاعدة والشبيحة

السنة والشيعة أو القاعدة والشبيحة

بسم الله الرحمن الرحيم

على العالم الإسلامي أن يختار بين التعايش سنة وشيعة أو الاقتتال قاعدة وشبيحة،هذا ما تنطق به حقائق الواقع والمصلحة والعقل والتاريخ والجغرافيا والماضي والحاضر والمستقبل،وتحمل على الاعتقاد به مؤامرات أعداء الداخل والخارج،والظاهر والباطن،بالخطابات المعلنة والمضمرة، ضمن استراتيجية أمريكية جديدة ترمي إلى إشعال الحرائق المذهبية والطائفية لإبطال مفعول الثورات على المستبدين الذين كانت تدعمهم وتطيل من أعمارهم،وبتحالف واقعي مع أنماط من التدين المغشوش المبني على الاحتفال بالأشكال والمظاهر،والمفتعل لمعارك هامشية وهمية لا تصب بتاتا في مصلحة الإسلام والمسلمين ،وإنما تعمل على توسيع دائرة العداوات وتقليص دائرة الصداقات،والأدهى من كل ذلك أنها تدخل ضمن لعبة كبرى تحرك خيوطها جهات ذات سوابق استعمارية يستحيل التخلي عنها بين عشية وضحاها،لأن جذورها تستوطن البناء النفسي،والتصور العقدي،والنهج السياسي المرتبط بالرواسب التاريخية ذات الطابع الصدامي،والمعجم الحربي.

ومما لاشك فيه هو أن ظهور الخوارج في التاريخ الإسلامي مثل كارثة كبرى،لأنهم مثلوا سلفا لتيارات الجمود والتحجر والتكفير والقتل على الهوية، وإن كان يعوزهم في ذلك الوقت المال لتدبير اختلافهم مع الجماهير،فإن العزيمة لم تعوزهم كي يسلطوا عليها سيوفهم، وأوتوا من قبل الفهم الخاطيء لنصوص الوحي،فكانوا يعتبرون أنفسهم المسلمين الحقيقيين،وفي الأعصر المتأخرة سقت أموال النفط و"المدَّخر التيمي" ذلك الفهم مياه الحياة، ولم تسلم قطاعات واسعة في العالم الإسلامي من الأثر الخارجي.

وفي هذا المضمار عد المفكر الإيراني مرتضى المطهري"الاتجاه الإخباري" كارثة كبرى في عالم التشيع،ومهد لحملته على تيار الجمود بدراسة سياسية ونفسية قيمة للخوارج، لاعتقاده أن "مذهبهم وإن يكن قد انقرض إلا أن روحه ظلت باقية وحلت في الكثيرين" فعرض لسماتهم المتمثلة في استماتتهم في الدفاع عما يعتقدونه حقا، مع زهد وحرص على العبادة إلا أنه غلب عليهم الجفاء والتحجر، والجمود الفكري والغرور، ويعيب المطهري على جامدي هذا العصر عدم اقتدائهم بالخوارج في الصدع بالحق، ولكنهم اقتدوا بهم في التعصب واتباع المظاهر، ولاحظ وجود مدارس فقهية قامت وانتشرت حازت الكثير من صفات الخوارج، وعد من تلك المدارس المدرسة الإخبارية ،ويبرز نظرة المقلدة الجامدين إلى الآخرين فيقول: "فيزعمون أن الجميع لا يفهمون جيدا، أو لا يفهمون إطلاقا، وإنهم قد تجنبوا طريق الصواب فأصبحوا جميعا من أهل النار"،وينعتهم بالخوارج الجبناء "الذين تركوا السيوف في أغمادها وتخلوا عن فكرة تقصد رجال السلطة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لأنها كانت خطرا عليهم، ولكنهم راحو يسلقون رجال الفضل والفضيلة بألسنة حداد"، ويؤكد "أننا لو أخذنا بأقوال هؤلاء لما وجدنا بين أظهرنا أي عالم إسلامي حقيقي" .

هذا الفهم الجامد أشاعه"علميا" الاتجاه الإخباري"،وسياسيا تكفلت بتكريسه "الدولة الصفوية" التي حكمت إيران قبل قرون،وازدهر في عهدها "التشيع الصفوي" الذي نال حظا من النقد والنقض من طرف مفكر إيراني آخر هو الدكتور علي شريعتي،فأتى على ذكر الكثير من الخصائص التي ميزت ذلك التشيع الصفوي السلفي منها:

1. سوء تدبير الاختلاف مع المخالفين:إذ أظهر التشيع الصفوي هذا السوء" على شكل تهم وافتراءات وسباب وشتائم يأنف عنها أي إنسان .. وبذلك أصبح سائغاً جداً لدى الشيعي الإيراني أن يدع التركيز على الفضائل الأخلاقية والإنسانية لعليّ ،ويقتصر على اللجوء الى التنفيس عن عقده وأحقاده بلغة سوقية وألفاظ مبتذلة وافتراءات وأقاويل مقززة بحق الخلفاء ، ويعمد الى اختلاق فضائل وكرامات فارغة للأئمة توجب استغفال عقول الناس وتخديرهم"

2. تكريس التعصب العرقي والقومي: إذ تم " توظيف المشاعر الصادقة وأحاسيس المذهب الشيعي في خدمة أهداف حركة شعوبية فرضت على إيران طوقاً من القومية عزلها عن العالم الإسلامي وأقامت بين الشعب الإيراني المسلم وسائر شعوب الأمة الإسلامية جداراً أسود من الحقد والضغينة وسوء الظن بالآخر والتهمة والافتراء والطعن واللعن والتحريف والتزييف والتفسيق والتكفير"، ،هنا يطرح سؤال:على أي أساس تشخص الدولة الإيرانية الحالية مصلحتها ،(وهي لديها مجلس لتشخيص مصلحة النظام) فلا يخلو الأمر من افتراضات ثلاث:تشخيص المصلحة على أساس الدين الجامع،أو على أساس المذهب،أو على أساس القومية، ومن الأسف الشديد أن تؤكد الوقائع المتكررة،والسلوك السياسي الإيراني حقيقة مؤداها أن خطاب وسلوك "الثورة الإيرانية" ارتدا إلى محاور الولاء الطائفي والقومي،والمعروف هو أن التشيع الحقيقي لآل البيت ينطوي على معاني الاحترام والتسامح والمحبة لعامة المسلمين وخاصتهم والإنسانية والمستضعفين.

وورثت الشبيحة أسوأ ما في عالم التشيع، وهي الجماعات التي أطلق النظام السوري يدها للتنكيل بالشعب السوري وتقتيله لمنعه من نيل حريته،وهي ذات بنية طائفية معروفة،تحول الدين عندها إلى " مجرد انتماء جمعي مغلق في طوائف صغيرة،يحل فيها الانتماء إلى الجماعة محل الإيمان الديني،فتقدس الطائفة مباشرة بدلا من مباديء الدين" ،و"حزب الله" إن لم يراجع موقفه من الثورة السورية ومن طريقة تدبيره للاختلاف مع مخالفيه سائر إلى التشبيح لا محالة، فالقتل على الهوية بكل سادية وبوحشية لم يسبق له مثيل في التاريخ المعاصر ،وعلى نحو يندى له جبين (علي الإمام) جبل الصبر والرحمة الذي أقسم بالله لو اعطي الاقاليم السبعة بما تحت افلاكها على ان يعصي الله في نملة يسلبها جلب شعيرة ما فعل فكيف بسلب حرية شعب بكامله.,

في عالم "أهل السنة" الذين يمثلون السواد الأعظم للأمة تعقَّد المشهد السلفي بعد حرب الخليج الأولى التي أعقبت احتلال صدام للكويت،ودخول الجيوش الأمريكية إلى الجزيرة العربية،وتم الاحتجاج على المملكة العربية السعودية بنفس المقولات التي كانت تدعو وتنفق الأموال الطائلة للترويج لها،بدأ الاحتجاج بالخطب والبيانات وتصريحات الشجب والاستنكار من بعض رموز الحركة السلفية ،ولما ظهر لها أن شيئا لم يتحقق اتجهت صوب استعمال القوة،وبدأ الحديث عن تنظيم "القاعدة" الذي تشكلت نواته من"الأفغان العرب"،وصار لكل بلد عربي ومسلم "قاعدته" إما وهميا من صنع الدوائر المخابراتية ،وإما حقيقيا من صنع حب الرئاسة والزعامة ، لما تسلل إلى عقول المنتسبين إليها الخلل في فهم الجهاد باختزاله في معنى القتال(تماما كما يسمي حاليا "حزب الله" مساندة بشار على قتل شعبه"مهمة جهادية") ،والخلل في ترتيب الأولويات ،والخلل في فقه مراتب الأعمال (السنة والبدعة)،والخلل في فهم شبكة المصالح المعقدة وموازين القوى في العالم ،والخلل في تدبير الاختلاف مع المخالفين الداخليين والخارجيين (التكفير) ،والخلل في تماسك البناء الداخلي(الاختراق المخابراتي والأجنبي)،وإنها لإساءة بالغة للثورة السورية أن تعلن جهة منخرطة في الثورة المسلحة مبايعتها لتنظيم القاعدة،في مصادرية واضحة لحرية الشعب السوري في اختيار من يحكمه بعد نجاح الثورة،ولقد أحسن "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" صنعا عندما شجب ذلك الإعلان المشبوه،ودعا "جبهة النصرة" إلى " أن تعود إلى محيطها، وتعيش صفاً واحداً مع بقية المجاهدين، وتترك مصير الحكم والدولة في سوريا إلى ما بعد التحرير".

إن المنطقة الممتدة من العراق والبحرين ولبنان وسوريا ودول الخليج إلى باكستان توجد على برميل من البارود ،فالشيعة بين خيارين لا ثالث لهما إما التحول إلى شبيحة طائفية لا صلة لها بعلي ولا بالحسن ولا بالحسين عليهم رضوان الله،وإما الاندماج في البلدان التي يقطنونها مع الاحتفاظ بخصوصياتهم المذهبية والعقدية تحت ظل الإسلام الجامع،كما يخشى في نفس الآن على قطاعات واسعة في عالم التسنن التحولَ إلى قاعدة تكفيرية تتمنطق بأحزمة العنف لقتل الأبرياء، وبكلمة: السنة والشيعة أو القاعدة والشبيحة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - ليلى الجمعة 03 ماي 2013 - 23:42
اكثر ما يسحرني في هذه المقالات ردود فحول السنة:
أبو عائشة محب أمهات المؤمنين -alkawari-07hassan-بوعلي333
و الله استمتع بتعاليقكم ايما الاستمتاع و بالاخص ايلا جا ينقز هدهد سليمان ,تا تعطيو ها ليه تحت جدارة الوذنين ما يعرف المزغوب القبلة منين
لكم منا خالص الدعاء
2 - كاره الضلام السبت 04 ماي 2013 - 00:28
1 الحديث عن مؤامرة امريكية لتقسيم المسلمين مضحك، امريكا لم تكن زمن الخوارج و الشيعة و لم تدبر خلاف السقيفة و لم تصمم باقي الفتن و النكبات، و القول ان امريكا تحاول حماية الطغاة من الثورات عجيب، لان امريكا هي من اسقط القدافي و هي من عجل برحيل مبارك و على الارحج ان لها يدا كبرى في ما يسمى الثورات، هل ستعدم امريكا طغاة جددا ان هي اسقطت القدماء؟ راح مبارك جاء مرسي.
2 الفتن في العالم الاسلامي ليس سببها امريكا و لا الخارج، بل سببها الاسلام نفسه، الدين عامل فرقة لا وحدة، الدين يشتت و لا يجمع و يزرع الاحقاد بين الاب و ابنه فكيف يجمع الباكستاني بالتونسي؟حينما جاء الاسلام قاتل الاب ابنه و الاخ اخاه باسم الدين الجديد.
3 علي الامام جبل الصبر و الرحمة شوى الناس في خندق لاتهامهم بالزندقة، فاين تدبير الاختلاف الدي دكرته من قبل؟
4 اعطنا فترة واحدة في تاريخ الاسلام لم يكن فيها تقاتل و فتن؟ فترة واحدة عاش فيها المسلمون مستقرين دون نزاعات قبلية او طائفية او من اي نوع، الاسلام لم يستطع القضاء على القبلية فقط و انما اججها، الم يجعل النبي السلطة خاصة في قريش؟
3 - محمد السبت 04 ماي 2013 - 01:24
تحية للدكتور الزقاقي زادك اله علما و نورا يجمع و يوحد ...أمثالكم من يجب يحتفى به لنشر قيم التسامح و المحبة و التقريب و نبذ العنف الطائفي و المذهبي
4 - شبيح مغربي السبت 04 ماي 2013 - 02:10
و الله إنه لأمر يثلج الصدر أن يدرك المغاربة خيوط المؤامرة التي تحاك ضد سورية العروبة تحت قيادة الرئيس بشار رمز المقاومة والمانعة من قبل التحالف الصهيوأمريكي وعملائهم ووكلائهم في الخليج بمباركة شيوخ الوهابية. دمر بلد سورية آخر قلاع العروبة بأموال البترول والغاز بسب خرافة الربيع العربي.
الشعب المغربي في الشارع بيرفع رايات
عم يهتف الله وسورية بس
نحنا معك يا قائد العروبة
5 - طارق السبت 04 ماي 2013 - 04:57
المفروض كل من يتكلم بهذ ه الطريقة ام يعتقل فعدو الامة واضح بشار والصفويين وحزب الله وامريكا اسرئيل يحاربون في صف واحد ضد اهل السنة
6 - القرطبي السبت 04 ماي 2013 - 10:49
سئمنا من هذه المقالات الطائفية البغيضة التي تفرق الأمة وتصنع صراعات داخلية مدمرة.
متى تكونون سواعدا للبناء وليس معاولا للهدم؟
الشيعة والسنة حقيقة لن تتغير. والصراع بينهما سيدفع المسلمين لتبني العلمانية لأنها الوحيدة التي ستظمن العيش بسلام وبدون حرب طوائف.
الصراع الشيعي السني ماهو إلا آنتصار للعلمانية. إذن كفاكم غباء ا وٱتركونا من كل ما يذكي الصراع الطائفي
7 - يوسف مشرع السبت 04 ماي 2013 - 11:29
الى رقم 4 شبيح مغربي
لعلك لم تفهم او لم تتدبر السياق الذي جاء فيه كلام الدكتور الزقاقي ، فان تكلم عن المؤامرة التي تحاك ضد سورية ، فبالفعل هناك مؤامرة والضحية هو الشعب السوري الأبي وليس بشار المجرم ،القاتل السفاح ، صحيح ماذكرته عن بشار بانه رمز المقاومة وهو مجاهد بدون شك ...لكن في شعبه الأعزل ، وبطولات بشار واضحة في تقتيل النساء والشيوخ ، وفي تدمير البلاد والعباد ....هذه هي الممانعة وبيس المصير . عمن تضحكون ايها القتلة الفجرة . ؟؟ هل سمعت ببطلك بشار يوما أخرج رصاصة واحدة ضد الاحتلال الصهيوني ؟؟ عن أي ممانعة تتحدثون ؟؟
كنا دائما ضد أموال البترول التي حورب بها الأحرار ، وسياسات الطغاة الموالين لأمريكا ، وقلنا ذلك ايام الشدة والبلاء ، واليوم يطلع علينا بشار ومن والاه من الطائفيين متدرعا بأمريكا وعملائها لتدمير سوريا وأحرار سوريا .
من التلبيس على الناس أن نربط تجريم بشار بموالات امريكا .
سيسقط بشار ان شاء الله ، وستذل أمريكا ومن في فلكها ، وسينتصر الاسلام ،وستكون خلافة على منهاج النبوة ....أحب من أحب وكره من كره.
8 - ملاحظ السبت 04 ماي 2013 - 12:41
دكتور أحمد...اذا كان مذهب مبني على اساس نقض الاخر كيف يمكن
ان يتعايشا ؟

لو كذلك لتعايش صهيون مع الفلسطينيين
9 - كميل السبت 04 ماي 2013 - 13:41
رحمة الله ورضوانه على الشيخ الصامد والمقاوم عبد السلام ياسين كان دوما يوصي اتباعه وينبههم الى اهمية الوعي التاريخي ، وان يقرؤوا التاريخ بعيون تاريخية ترى الاحداث من اعالي التاريخ لا من اسافله..
كما يؤكد دوما على التحليل الا ستراتيجي وعلى النظرة الشاملة للواقع والقوى الاستكبارية والعالمية التي تتصارع فيه..
وان يروا الوقائع بعيون مكتحلة بمرود منهاج الكتاب والسنة لا بعيون ايديولوجية وسياسوية تضحي بالمبادئ في سبيل المصالح ، وتضيع مطالب الشريعة والتي على راسها مطلب وحدة الامة في سبيل المصالح الحزبية والطائفية..

استاذ الزقاقي اراك تزقزق خارج السرب واخشى ان تكون اصبت بعدوى الانفلونزا القرضاوية ...
10 - معاذ السليم السبت 04 ماي 2013 - 13:41
جماعة العدل والإحسان التي ينتمي إليها الدكتور صاحب المقال معروفة بولائها وتعاطفها الكبير مع الديانة الشيعية حتى في هذا الزمن الذي انكشفت فيه كل عورات شيعة إيران وحزب اللات.
الشيعة لا يحملون مجرد فكر أو مذهب إسلامي، إنهم يدينون الله بديانة أخرى غير الإسلام، إنها ديانة التشيع ذات الأصول المجوسية . ولمن أراد معرفة الحقيقة الكاملة لهؤلاء الشيعة الروافض فما عليه سوى متابعة قناتي "صفا" و"برهان" ليكتشف العجب العجاب ..
11 - haytam السبت 04 ماي 2013 - 13:45
التشبيح الألكتروني هو ما تمارسونه انتم فنجد أسمائكم في كل المقالات المناهضة للشيعة و النضام السوري و تطلقون التراهات جزافا كاتب المقال يلقى الدعم من مو ريديه دون حتى أن يقرؤو له .
12 - كاره الضلام السبت 04 ماي 2013 - 15:45
يتحدث لنا عن لم شمل الامة و جماعته تفرق القطر، اليست جماعتك طائفة منطوية على نفسها معادية لمن يخالفها و تسعى الى التميز حتى في القضايا الاسلامية متل نصرة القدس؟الا تعلم مدى الشرخ الدي احدثته جماعتك في النسيج العقدي المغربي؟ كيف تتقارب الاطياف الاسلاموية و كل فرقة تعتقد انها الناجية؟ الا يجدر بك قبل الدعوة الى التئام السنة و الشيعة ان تتقارب مع السلفيين المغاربة مثلا؟ او مع البوتشيشيين؟اليس من السخرية ان تدعو اطرافا بينها قرون من الحقد للتقارب و انت تعتبر البوتشيشيين اعداء الداء؟هل كانت امريكا وراء خروج ياسين على حمزة؟ و البشيري على ياسين؟و لمادا تهرعون الى تلبية دعوة السفارة الامريكية ان كانت امريكا بهدا السوء؟
13 - مغربي سني شبيح السبت 04 ماي 2013 - 16:02
العصابات المسلحة الوهابية دمرت سورية شر تدمير، كيف يعقل أن يقوموا بتدمير مضادات الطائرات التي تحصلت عليها سورية من روسيا وكأن الجيش الحر يستعمل طائرات و هذه المضادات تستهدفه؟؟؟ انهم يفعلون ذلك ليسهل على اسرائيل قصف سورية بكل حرية وقد حصل ذلك اليوم حين شنت طائرات إسرئلية غارات على أهداف سورية.
الشعب المغربي يرى خيوط المؤامرة التي يمسك بها الخليج لإسقاط آخر قلاع العروبة والمقاومة والممانعة.
14 - بوعلي333 السبت 04 ماي 2013 - 16:26
بــسم الله والحمد لله:

أظنّ بأن الكاتب أخطأ في المبنى والمعنى,
لأن العنوان يوحي بأن التشبيح أو"الشبيحة" هو فهم أو قراءة خاطئة للتشيع كما أن التكفير أو"القاعدة" هي نتاج للفهم المنحرف لنصوص الوحيين كتابا وسنة

والصّواب عكس ذلك فالتكفير أو فكر الخوارج "القاعدة وغيرها" هو فعلا فهم سقيم وانحراف عما كان عليه السّلف من الرّعيل الأول من الصّحابة ومن تبعهم بإحسان , والموضوع شائك ويحتاج إلى كثير بيان ليس هذا محل بسطه.

أمّا التشبيح " كما سمّاه الكاتب فهو في الحقيقة ترجمة حرفية وتطبيق بالنّص لما تعجّ به كتب الشيعة "الرافضة-الإمامية-الجعفرية-الاثني عشرية" وهي مسمّيات لنفس الفرقة وكذا فرقة النصيرية

والتاريخ خير شاهد على ذلك:
لم ننسى ما قام به ابن يقطين من هدم لسقف السجن على مساجين من أهل السنّة..

ولن نتجاهل خيانة ابن العلقمي للخليفة العباسي مما أدى إلى قتل مليونين من أهل السنة في بغداد

أما مجازر القرامطة في الحرم فتظهر الحقد الدفين والعقدة النفسية لدى القوم حين قطعوا رؤوس الحجيج وهم معلقين بأستار الكعبة,فقام كبيرهم على باب الكعبة يقول "أنا بالله وبالله أنا يحيي الناس وأميتهم أنا"...يتبع
ش هـ
15 - بوعلي333 السبت 04 ماي 2013 - 16:58
تتمة

والتاريخ لن يغفر للدولة الصفوية إغارتهم على حدود الدولة العثمانية حين كانت الأخيرة منشغلة بفتح أوروبا من جهة النامسا مما جعلهم يرجعون لرد العدوان الصفوي!

وكذا صناعة الخميني وثورته على عين أمريكا لسحب البساط من تحت المعسكر الشرقي الذي كان مؤيدوه من اليساريين قد هدّدوا عرش الشاه الموالي لأمريكا فركب الملالي على الثورة بل سرقوها ثم صفّوا خصوهمهم

وحاضرنا يشهد للتواطؤ الإيراني مع المحتل الأمريكي في أفغانستان والعراق بل ساعفتهم عظمة لسانهم للبوح بذلك
ولم تخفى مشاركة السيستاني بفتواه الثمينة التي بلغت 200.000.000 (مائتي مليون) دولار مقابل فتوى تمنع الروافض من التصدّي للمحتل الأمريكي(ولي أمرهم ونائب غائبهم)

أما الحزب المقاوم جنوب لبنان فقد كشف نقابه للمغفّلين بعد الثورة أما قبلها فمعلوم لمن يعرف حركة أمل الشيعية ومخازيها(مجازر صبرا وشتيلا وتل الزعتر و..)

أما الحوثي(وما,,الحوثي؟)الذي ربّى عصابة من الحشّاشين ودربهم على السلاح,يهتفون الموت لأمريكا وبنادقهم مصوبة نحو ظهور أهل السنة.
وزد على ذلك فتنهم في البحرين والكويت والسعودية

فهل فعلت فرقة من فرق السنة كصنيعهم هذا عبر التاريخ؟
ش هـ
16 - محمد المراكشي السبت 04 ماي 2013 - 17:01
لا أدري صراحة ما يرمي إليه الكاتب بالمدَّخر التيمي وعلاقته بالفكر الخارجي !!! وكيف يربط السنة بالفكر الخارجي ويربط الشيعة الذين ظهروا منذ 14 قرنا بمصطلح حديث (وغبي نوعا ما) وهو الشبيحة !! الحرب في الكون كله ليست لا اقتصادية ولا سياسية بل هذه أشياء ثانوية والحرب الأولى هي حرب عقدية، بين أهل السنة السلفيين الأقحاح وبين الكفار ومن والاهم من المبتدعة وهو " يظهر " بغضا كاذبا للكفار !! وهذه الحرب العقدية كان هدفها تدمير شريعة محمد صلى الله عليه وسلم، فلما يئس الكفار من ذلك دعموا المبتدعة من خوارج ومرجئة وصوفيين وتكفيريين وشيعة وإباضيين وباطنيين وكل الجماعات والأحزاب التي تساهم في تفريق الأمة وتحريف عقيدة التوحيد لديها ... أما من دعا للتقارب بين السنة والشيعة وبين الديانات عموما وكل النحل والمذاهب فهذا ينقض عقيدة الولاء والبراء " الحب في الله والبغض في الله "
17 - sifao السبت 04 ماي 2013 - 19:24
المشكل ليس في الشيعة ولا في السنة ولا في ما تناسل منهما من جماعات لا حصر لها ، كل واحدة منها تدعي أنها تمتلك التفسير الصحيح للقرآن والسنة ، ابن لادن كان يستشهد بآيات قرآنية وأحاديث نبوية ويقول انها صحيحة لشرعنة اعماله ،وكذلك يقول الملالي والأمراء وآيات الله ، المفتي السني السوري أفتى بعينية الجهاد وكذلك فعل الشيعي ومن الجهة الاخرى هناك من يدعو الى العكس ، فكل هذه " الخالوطة الجالوطة " تفيد ان الاسلام نفسه هو المشكلة لذلك لا يمكن أن يكون جزء من الحلل ، الحديث عن اتجاه اسلامي معتدل فرضته ظروف محددة لأ علاقة لها بطبيعة الاسلام ، احراق كتب ابن رشد والمعتزلة واعدام المفكرين والعلماء وغتيال آخرين منهم لم يكن بايعاز من الشيطان وأنما بفتاوي شرعية .
لكي تفهم أسس الموقف السياسي الأمريكي من قضايا العالم عليك الالمام ببعض مبادئ الفلسفة البرغماتية ، الموقف تحدده المصلحة القومية قد يتغير180 درجه في ساعات معدودة ، القيم والاخلاق الحسنة في خدمة المصلحة وليس العكس ، انتم تفكرون عكس مجرى منطق الزمن والتاريخ .
السنة والشيعة ، القاعدة والشبيحة كلها بركات ونعم اسلامية ، الله اكثر خيركم .
18 - أحمد من تاونات السبت 04 ماي 2013 - 19:35
تحية للدكتور الزقاقي صاحب الشيعة ، يا ناس اتركوا الرجل يعبر وحسنوا فيه الظن وللإشارة فهو متخصص في الحوار السني الشيعي وكايعرف ما كا يقول وخبير بالشيعة وبطوائفهم وبخبثهم وبتاريخهم ومكرهم على السنة وأهلها
تحية لأخي أحمد والله ينصرك ويقويك لفضح مكر الشيعة وينورك ويزيدك بسطة في العلم والجسم ويزيدك حجة وقوة وصلابة في الحق
19 - بوعلي333 السبت 04 ماي 2013 - 20:08
بـسم الله والحمد لله:

إلى 2 - كاره الضلام

سمعتها مني سابقا ولربما سمعتها من غيري رغم ذلك سأعيدها
إنّ سبب الفتن والحروب هو العداوة المفرطة للدين الصّحيح
وسبب النزاعات والتقاتل هو الفهم السّقيم للدّين
وسبب الظّلم والبغي والعدوان هو الإعجاب بالرأي والتعالي على أوامر الله تعالى وخاصّة إذا صاحبها تسلّط على رقاب العباد كما فعل الملاحدة أيّام الحكم السوفياتي المستكبر

ما حاورت ملحدا إلا ووجدت في نفسه النّزعة الاستعلائية والنّظرة الدّونية لخصومه وهذا ألمسه في تعليقات "كاره الضلام" ومن جملة ذلك إصراره على حرف "الضاد" في كلمة "الظلام" بدلا من حرف "الظّاء" وقد كنت نبّهته سابقا لذلك فأبى إلا العناد. وما أظنه يصر إذا أخطأ في لغة أسياده من "الإفرنج"

وأخيرا يا من يتّهم الإمام علي رضي الله عنه بالجور:لو سبّ أحد سيدكم لينين في عاصمة الإلحاد فسيعدم ميدانيا !!

فكيف تستكثر الحرابة في حق زنادقة تجرّؤوا على الخالق جلّ في علاه
كيف أستطيع إقناع ملحد يريد حصر الغيب في جمجمة ضاق فيها دماغه!!!

وانشروا
20 - طنجاوي السبت 04 ماي 2013 - 21:11
مع كامل احترامنا للسيد من العدل والاحسان ولكن ليس الأمر بين شبيحة وقاعدة ، الأمر أطفال تذبح على يد الشبيحة وإبادة للناس على يد الشيعة ، والقعدة دخلت على الخط حمية على أهل السنة ، فيجب اعدام الشبيحة والشيعة جميعا
21 - كاره الضلام السبت 04 ماي 2013 - 21:41
مغربي سني الدي هو شبيح مغربي
الشعب المغربي يرفض البعث القومي و لن يكون له مكان في بلدنا على الاطلاق، البعث الى مزابل التاريخ و القومية العروبية اصبح يخجل منها ابنائها فما بالك بالمغاربة، اما شياطين المتعة فهم في عيوننا كالعمى متل اخوانهم شيوخ المشرق، نحن نرفض العفن دون التفات الى مصدره اجاء من ايران ام من الخليج،
لمادا لم يرد سيدك النعجة على غارة اسرائيل؟ حتى الاعتراف بالغارة لم يصدر عنهم و نفوها، الشعب المغربي سيكون مع اسرائيل ضد سيدك النعجة و انا اولهم، انا ساصلي لاجل اسرائيل ان كانت صادقة في محو الجهالة و الشر المشرقي، الشعب المغربي امازيغي يا شبيح ، شعب حر عاشق لحرية و لا يقول سيدي لاي كان ، المغربي الاصيل لا سيد له فابحث عن جنسيتك فلا يمكن ان تكون مغربيا.
22 - 1434 عاماً والقتـال مستمر السبت 04 ماي 2013 - 23:52
يشكر الفقهاء والدعاة ووعاظ البلاطات الله كثيراً على ما يسمى بنعمة الإسلام. ويطنبون ويستطردون كثيراً في الشرح والوصف على النعم التي أنعم بها الله على الإنسان لمجرد كونه مسلماً. ويرددون كثيراً أن وما بكم من نعمة فمن الله،(نعم الاستبداد والطائفية والقهر والجوع والإذلال والتمييز العنصري والحروب والحقد والكراهية في الدول الموصوفة بالإسلامية)-، وحين تريد أن تعدد تلك النعم المزعومة لا تجد ولا واحدة منها، لا بل يخيل لك بأن مجرد أن تتفتح عينيك في بلاد الإسلام، بأن هناك لعنة ماحقة نزلت عليك من السماء، وأن غضب الله قد حل عليك إلى أبد الآبدين ودخلت في دوامة وإشكالية لا خروج منها، فبلاد العربان والإسلام هي البلاد الوحيدة في العالم اليوم التي يحكمها الفقر والقهر والاستبداد والجهل والذل والقمع والدم وامتهان كرامة الإنسان واستباحة خصوصياته وازدراؤه وشطبه من معادلة الوجود واعتباره مجرد رقم في قطيع راكع خانع طائع أمام ولي وجبروت ولي الأمر المستبد الحاكم بأمر الله، ووكيل، وحاملا مفاتيح جنانه.
لا ندري أي نعمة تلك في الفقر والمذلة ومطاردة اللقمة من الولادة وحتى الممات، وأين هي النعمة ???
23 - dwl الأحد 05 ماي 2013 - 00:14
أنت تضع حزب إيران الذي يحكم دولة و يتبختر أعضاؤه في سيارات الدفع الرباعي وسط بيروت, كفؤا لقاعدة أكابرها ينامون و عائلاتهم في إيران نفسها و مغرريها مشردين في الجبال و القفار ما صنعت أصلا إلا لمصاحبة المشروع الأمريكي الإيراني بعد بدأ إنزاله على الأرض في التسعينيات؟ثم واضع لهم و لحزب لاتهم اختيارين لا ثالث لهما إما العودة ليعيشوا في حب مع إخوانهم السنة في منطقتهم لا ينقصهم شيئ يلعبون الغميضة أو أن مصيرهم التشبيح؟و الله لقد أرهقتهم يا هذا.و تذكرنا كالعادة بمحتضري و شريعتي و قرقرقتي أنهم استقذروا قذارة بني قومهم ،راها تحتاج لتفكير أن استقذروا القذارة و دارو مزية يعني؟و مدخل السعودية صحة كالعادة،المهم يتساوى الطرح؟
را مشا زمن كان قلة من الناس يعلمون ما يقع في كركوك بعد 50 عاما إن وصل كتاب ابن كثير مع الحجيج الذي خرج منذ عامين،المعلومة أصبح ثمنها نقرتان و قد علم الجميع بعلاقة إيرانك و شيعتها مع أمريكا و إسرائيل و رأوا العلاقة رأي العين في سوريا و العراق و لبنان و أفغانستان.و إيرانك و شيعتها دخلوها و هم يدركون ما يفعلون 'غير عاقلين' على أمثالك ،دم الأطفال للركب بسكاكين إخوانك يا هذا فاستح .
24 - Abou Ali الأحد 05 ماي 2013 - 01:19
لا أفهم لماذا يتعاطف العدلاويون مع الشيعة الروافض ويمقتون المجاهدين السلفيين؟ و الله إنني في حيرة تحياتي إلى كاتب المقال فقد تقاسمنا الطعام و المسكن ذات زمان بمدينة وجدة من سنة 1991
25 - ياسر بني مكادة ..tng الأحد 05 ماي 2013 - 02:58
محاولة الباس الازمة الدامية في سوريا لبوس الدين ..تحليل خاطئ ان لم نسئ الظن هو اذكاء لنار فتنة يلعبها اعداء سوريا بين طائفتين هامتين من المسلمين..; والحقيقة ان الصراع هو بين سلطة صامدة ومعارضة بائسة لا تجد حرجا في استدعاء المستعمر لاحتلال بلدها . . وا لتحالف مع الذ الخصوم للقضاء على كل نفس قومي او اسلامي اصيل ...وقد علمنا التاريخ ان ثقافة المقاومة لدى الشعوب هي المنتصرة والعمالة والنذالة هي المندحرة .....
26 - hoss boho الأحد 05 ماي 2013 - 03:40
لا ارى في الدين الاسلام عامل وسبب في اختلا ف المسلمين وتفرقتهم حتى و لو اختلفوا في عقائدهم , وفي الاخلاف رحمة . المسالة واضحة كوضوح الشمس الصراع الدي نشاهده الان في هذا العالم ,هو صراع سياسي محض يتخد شكل عفدي طائفي .في الحقيقة ما نشاهده الان هو تصدع النظام العالمي الذي كانت تقوده الولايات المتحدة الامريكية ,بعد فشلها في حروبها الخيرة .هذا الفشل نتج عن بروز قوى جديدة تنافس على قيادة العالم وهي الصين وروسيا .اما هذا الزلزال الذي تشهده منطقتنا فهو عبارة اصطفاف جديد بين معسكرين ,الغربي المتمثل في امريكا وحلفائها والمعسكر الشرقي المتمثل في روسيا والصين وحلفائها . هذا الصراع ينعكس علينا فنختلف اي معسكر سنتبع هل الغربي او الشرقي , وهكذا يشتد صراع نخبنا وحتى دولنا حسب مصالحهم التي تحدد اختياراتهم غالبا ما تكون بعيدة عن مصالح شعوبهم. الغريب في الامر ان العرب يختارون معسكر امريكا الذي يدعم اسرائيل العدو اللذود لكل ما هو عربي و اسلامي بكل في منطتنا هناك صراع بين مقاوم و اخر مسالم او مستسلم لجبروت امريكا واسرائيل وليس هناك لا سنة ولاشيعة .فالمقاومة تجمع السني والشيعي والمسيحي وكل طوائف.
27 - كاره الضلام الأحد 05 ماي 2013 - 15:09
بوعلي
1 ادا كان الخلاف ناتج عن العداء للدين الصحيح، فما هو الدين الصحيح؟باي معيار نحدد الدين الصحيح من المزيف؟ كل فرقة تقول ان تاويلها للدين هو الصحيح، الاسلام ليس دينا و انما هو اديان متعددة، اطرح اي مسالة للنقاش من منظور ديني و سترى كم و عدد الاراء المسندة بنص، الدين تسبب في قتل عدد كبير من البشر عبر التاريخ و لو لم يكن الدين لكانت البشرية حتما اسعد
2 اين رايت دلائل الاستعلاء في ما قلته، انا اناقش كجميع المعلقين ، و على كل حال المجال لا يسع لاشرح لك من اين ينبع الاستعلاء لدي العقول الحرة، مرة اخرى ربما.
3 انا دكرت واقعة الامام علي لان الكاتب وصفه بالرحمة، افلا يستفز العقل وصف من شوى الناس بالرحمة؟ ثم انني لست الوحيد الدي استنكر هدا الفعل بل الصحابة انفسهم و منهم ابن عباس لاموه على فعله.
4 ادا قرات تعليقي 21 ستجدني اقول ان المغربي الحقيقي ليس له سيد، فكيف يكون الافرنج سادة لي؟ الافرنج عقدتكم انتم لا نحن، انا لا اميز بين البشر، و انا لست يساريا و احتقر رموز اليسار التي دكرتها، لا سيد لي سوى عقلي يا اخي بوعلي
28 - صلاح الدين الفاتح الأحد 05 ماي 2013 - 16:05
الشيعة والسنة يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله. وما دون ذلك فليس هناك مسلم مؤمن مثالي ملك الحقيقة وضمن الجنة ولا يخشى على نفسه من عقاب الله. نقطة إلى السطر. ولكن المشكلة هي أن الإنسان كان "أكثر شيء جدلا." فلم لا نصمت قليلا، ألا يكفي ما تُصاب به هذه الأمة، الدمار والخراب والقهر عم المكان. ألا يجب أن نتوقف قليلا ونكف عن كل هذا السباب والسباب المضاد. ألم يان للذين آمنوا سنة وشيعة أن يدركوا أن الحرب التي تُحضر لهم لا يعلم عواقبها إلا الله، وهم كأنهم أطفال غر يلعبون ويتنابزون بالألقاب ولا يبدو أنهم سيتوقفون.
سبحان الله. كلكم تؤمنون بالله وتصلون له وتقرأون قوله تعالى "وتواصو بالحق وتواصو بالصبر".
بالله عليكم بماذا تتواصون أنتم؟ تتواصون بالعدوان ومعصية الرصول. تبيتون تتوعدون بعضكم وتصبحون تشحدون سيوفكم.
اتقوا الله في دينكم الذي أوصلكم به.
ليس أفضلكم من أتقن السب وتفنن في إظهار عورات الآخرين، عن حق أو عن زور، ولكن خياركم من تعاونوا ما يرفع رابة لا إله إلا الله سواء كانت سنية أو شيعية أو صوفية أو سلفية أو ..................
اتقوا الله وقولو قولا سديدا
29 - لطيفة هاشم الأحد 05 ماي 2013 - 16:27
ليس مسلما من يبث الفرقة بين المسلمين ليس مسلما من يؤيد الجماعات الارهابية المرتبطة بإسرائيل وليس مغربيا من يطبل ويزمر للفتنة المذهبية المقيتة وقد اتضح ان المغرب مستعمر من طرف اسرائيل منذ القدم لان المواقف المتخدة من المتسلطين عليه كانت دائما في صالح الصهاينة والكثير من التعليقات المكتوبة هي صهيونية وتريد ان يتقاتل المسلمين فيما بينهم
30 - omar ass الأحد 05 ماي 2013 - 17:10
تريدون من الناس أن يتجاهلوا كل الوقائع والاحداث في هذا العالم،ويقبلوا بأفكار وخرافات لا أثر لها على أرض الواقع،من قبيل أن ايران وحزب الله أعداء أهل السنة...وأنهم الى جانب اسرائيل وامريكا.عجبا لعقولكم.لا يخفى علينا من هم الأصدقاء الحقيقيون لاسرائيل وامريكا:دول البترودولار والجماعات المسلحة في سورية،هؤلاء هم من يتآمرون ليل نهار لتدمير ما تبقى في هذه الأمة.
31 - فواز الأحد 05 ماي 2013 - 20:08
أحد أسباب اللغط الدائر حول هذا المعتقد و بين أتباعه بمختلف تلاوينهم هو تصديقنا للتاريخ الرسمي الذي نُضبّع به على الدوام. أعتقد أنه يجب القيام بتقصّي علمي صارم وإعادة كتابة هذا التاريخ الإسلامي لكي نتصالح مع ذواتنا.
32 - aziz toma الأحد 05 ماي 2013 - 21:30
ودعا "جبهة النصرة" إلى " أن تعود إلى محيطها، وتعيش صفاً واحداً مع بقية المجاهدين، وتترك مصير الحكم والدولة في سوريا إلى ما بعد التحرير".

التحرر ممن ’ من اسرائبل التي ثقصف مواقع استراثيجية حيث تقدم بدلك دعما جويا للمجاهدين في سبيل الشيطان (حاشا ان يكون قتل الابرياء جهادا قي سبيل الله) هده الشردمة التي تستعملها الصهيونية كلما ارادت اشعال الحرب في احد بقاع الدنيا ما هم الا مرتزقة باسم الجهاد في سبيل الله وبعد التحرر المرتقب سيقدمون ارض سوريا في طبق للامبريالية الصهيونيه تمزقها الئ اثنيات وطوائف
33 - المختار: معادلة مستهجنة 1 الأحد 05 ماي 2013 - 22:41
طرحك أستاذي هوعبارة عن مسكن لا تدوم فعاليته ولا حظ له في زحزحة جبل الجليد الجاثم على امة الإسلام، ومعادلتك " السنة والشيعة أو القاعدة والشبيحة" هي خاطئة ، فأهل السنة ليسوا قاعديين بل سلفيون ،والسلفي هو من يسير على خطا السلف والشيعة كما تعلم هم أعداء السلف بل والمحرضين على لعنهم وتكفيرهم ، السلفيون في جهادهم كما حدث في أفغانستان ضد الروس كان من منطلق الدفاع على الإسلام ، وإلصاق اسم القاعدة بأهل السنة هو ضرب من التدليس والمهاترات ، لأن المتضرر الأكبر من القاعديين وأفعالهم هم أهل السنة ، والوقائع السالفة تظهر ذلك ، وما هو معلوم أن أهم أطر القاعدة هم على صلة وطيدة بالطرف الآخر السوري الإيراني والغربي، والى حد الآن تقيم عائلاتهم بإيران خاصة ، وما يزكي هذا الطرح هي العمليات التي استهدفت الدول السنية دون غيرها، فهل الدول التي استهدفت هي وحدها المتساهلة في تنفيذ الشريعة الإسلامية ؟ وهل النظام المشكك في صحة القرآن والباغظ لأصحاب النبي (ص) هو الأقوم والأصح ؟ المآمرة هي تحاك ضد السنة ، لأنهم رغم قوة الغرب اليوم و أهل الردة الرافضة لم يتزحزحوا قيد أنملة على الكتاب والسنة
34 - المختار: معادلة مستهجنة 2 الأحد 05 ماي 2013 - 23:49
ليس من العدل أن نجمع السنة والشيعة في سلة واحدة أو القاعدة التي واجهت أمريكا في العراق و الشبيحة ، فأهل السنة أعلنوا الجهاد على أمريكا لكونها غازية والقاعديون بالعراق كانوا على حق وتصرفوا طبقا للشريعة في حين أن الشيعة أعطوا صك الولاء لأمريكا رغم مناداتهم طوال الوقت بالموت لأمريكا ! واليوم تتكشف الحقيقة بسوريا ، حيث أسرع شبيحة العراق ولبنان و على رأسهم شبيحة كسرى الجدد لتقتيل أهل السنة ، والأكيد أن المآسي التي يبصمون عليها يوميا بسوريا هي أبشع مما بصم عليها هولاكو والتتار، فكيف تساوي قاتل الأطفال وحارق الديار وغاصب النساء ومذبح الناس بأهل السنة أو ما تسميهم القاعديين المجاهدين اليوم بسوريا والمضحين بأرواحهم من أجل نصرة المظلومين ؟ كيف تساوي ما بين المجاهد الجائع العطشان الساعي للشهادة والشبيح الذي يرتوي من دماء الأبرياء والعالم في صمته المشبوه يعوم ؟ فكيف والحالة والواقع هذا أن تسعى للعيش والتعايش مع هذا الكائن الذي لاهم له في هذا الوجود سوى الانتقام لمظلوميات تنسب لقرون ولا صحة على حدوتها حتى عند عقلائهم؟!
أستاذي ، لا أظن أن معادلتك صائبة ومع ذلك لك مني ألف تحية..
35 - سعيد الحيدري الاثنين 06 ماي 2013 - 00:17
يقول سبحانه وتعالى: ( ومن شيعته لإبراهيم ) أية 83 من صورة الصافات.
يعني أن إبراهيم هو من شيعة نوح عليهما السلام.
يعني أن إبراهيم يتشيع لنوح عليهما السلام.
يعني أن إبراهيم عليه السلام كان شيعيا.

تدبر إذن.
36 - حكيم1250 الاثنين 06 ماي 2013 - 09:36
كلما اثيرت قضية الشيعة والسنة الا ويطل

علينا طراطير التحريض والتحقيد والتنعير

والتبغيض و التكريه و التخسيس

يصبون الزيت على النار . وينشرون سمومهم

ويتقيؤون سخافاتهم .

كذب الثعالبي لما قال ان للخرية 15 اسم . بل لها 73 اسم

خرية واحدة هي الناجية . من هي يا ترى !!!

كنت ساعلق بطريقة متمدنة ومتحضرة لكن اخاك مكره لابطل .
37 - بوعلي333 الاثنين 06 ماي 2013 - 12:03
بـسم الله والحمد لله:


إلى27 - كاره الضلام:
(أبدأ حيث انتهى -كاره الضلام-)

سيّدك الذي سمّيته عقلك نسميه نحن شرعا "الهوى" وهو فعلا من قادك إلى ما قادك إليه لأن العقل السّليم لا يتعارض مع النص الصحيح وهذا ما توصل إليه مثقفي الغرب من نصارى وملاحدة والقائمة طويلة لا أظنك تجهلهم

أما استنكار الصحابة ومنهم ابن عباس على علي رضي الله عن الجميع فكان استنكارهم على طريقة القتل لا القتل نفسه لأن الإمام علي لم يبلغه حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم في النهي عن الحرق(الذي سميته أنت الشّوي)!

ألا تعلم بأن استئصال العضو الضّار من الجسد رحمة بالجسد؟
وهل التخلص من البقر الذي أصيب بمرض"جنون البقر"استنفر فضول جمعيات الرفق بالحيوان؟
أم أن الأمر يختلف إذا تعلق بالدين الحنيف؟
لولا القصاص لانقرض الجنس البشري يا هذا!!

أمّا اتهام الدين بالحروب فأظنك تجهل حال قبائل العرب قبل الإسلام!
وتتجاهل الظلم السّائد في أوروبا قبل الفتح
وتتغافل عن الجور الذي كان مسلّطا على رقاب الأقباط من قبل الرومان قبل فتح مصر

الصراع بين الحق والباطل قديم وسبب النزاعات تشبث أهل الباطل بباطلهم ودفاع أهل الحق عن حقّهم فانتبه!!
شـ هـ
38 - عقلانية الإسلام الاثنين 06 ماي 2013 - 12:20
في بداية المقال ظننت أن الدكتور قد وعى أخيرا حقيقة الصراع في سوريا، لكن عند الانتهاء منه عدت متأسفا لأذكر نفسي بما عهدته في كتابات جل إسلاميينا حول الموضوع السوري وما يعتريها من ضعف التحليل وسطحية القراءة وتغلب الذاتية.
عن صواب نسب الكاتب لفكر القاعدة الخلل في فهم شبكة المصالح المعقدة وموازين القوى في العالم، لكنه في نظري أبان عن خلل مشابه عند تطرقه لموقف إيران وحزب الله وحصره تعسفا في الاصطفاف المذهبي والانتصار للطائفة، دون أن يستحضر عوامل أخرى ذات أهمية قصوى وتأثير حاسم : البعد الجيواستراتيجي، لعبة الأمم وتضارب مصالحها، تقدير المصلحة العليا للأمة والحساب الدقيق للمخاطر.
مازال الكاتب يعد الحرب في سوريا ثورة شعبية وهي لم تعد كذلك منذ أن تم اختطافها وعسكرتها من قبل قوى عالمية وإقليمية، وأستبعد أن يكون مغفلا حتى يعتقد أن المساندة الأمريكية الخليجية للجماعات المسلحة هي دعم للشعب السوري من أجل نيل الديموقراطية والحرية وأن ما تقوم به هذه الجماعات هو جهاد في سبيل الله.

الأمر جلي واضح اليوم أكثر من أي وقت مضى وحتى الذين أخذ منهم المخدر أيما مأخذ في البداية شرعوا الآن في الاستفاقة
39 - جلال الاثنين 06 ماي 2013 - 14:41
الشيعة اصلهم يهودي و ابن سبا هو جدهم الاعلى و هم خدام الصهاينة و الامريكان و هم من افتى بحرمة قتال الامريكان في العراق ، فتوى السيستاني شهيرة، و ضربة اسرائيل الاخيرة هي لتمكين الاسد من اعادة انتشار سلاحه دون ان يتعرض له الثوار ، اسرائيل اعدت كوماندوهات للتصدي لجبهة النصرة، الاسد و قبله ابوه تركوا اسرائيل في ارضهم 40 سنة ، و لكنه لم يصبر على سكان حماة و ابادهم عن اخرهم، و حزب اللات يترك مزارع شبعا لاسرائيل و لكنه يحرر قرى سورية من السوريين ، لا سبيل الى اخفاء خداعهم و حقارتهم.
40 - kamal الاثنين 06 ماي 2013 - 15:46
ا لبعض لا زال يعيش في القرون الوسطى و يروق له خلط الحابل بالنابل يسير هائما حتى العلاج بالصدمات لن يجدي معه شيئا,كل هذا الحماس و هذه الحمية للجهاد في سوريا?!!!
و عن اي جهاد يتكلمون ?الذبح على الهوية?التشريد و النهب و السلب?تدنيس و تدمير دور العبادة و نبش المراقد الطاهرة?!!!عملاء للصهاينة لا غير
41 - مامون افندي الاثنين 06 ماي 2013 - 17:31
سعيد الحيدري
تعليقك هو مثال حي على خداع الشيعة و تدليسهم و حربائيتهم
فانت تستدل على المعنى الاصطلاحي بالمعنى اللغوي، كلمة شايع في اللغة تعني حالف او ناصر و لا علاقة لها بالتشيع كحركة سياسية ارهابية اسسها ابن سبا و غايتها الوصول الى السلطة عبر الفتن و زرع القلاقل و محاربة السلم و الاستقرار، خداعك هدا لا يختلف عن القول ان اسرائيل عدو لكم، الكل يعرف انكم شيعة اسرائيل و يشبه كلامكم انكم تعادون القاعدة، و الكل يعرف ان موطن القاعدة هو ايران و ان الاسد هو من دربهم و ارسلهم الى العراق، و ان دور جبهة النصرة هو انقاد الاسد كلما ضاقت به السبل، كما حدث حين تحدث الغرب عن تسليح الثوار فخرجت النصرة ببيان تبايع فيه الظواهري
42 - عقلانية الإسلام الاثنين 06 ماي 2013 - 22:43
في بداية المقال ظننت أن الدكتور قد وعى أخيرا حقيقة الصراع في سوريا، لكن عند الانتهاء منه عدت متأسفا لأذكر نفسي بما عهدته في كتابات جل إسلاميينا حول الموضوع السوري وما يعتريها من ضعف التحليل وسطحية القراءة وتغلب الذاتية.
عن صواب نسب الكاتب لفكر القاعدة الخلل في فهم شبكة المصالح المعقدة وموازين القوى في العالم، لكنه في نظري أبان عن خلل مشابه عند تطرقه لموقف إيران وحزب الله وحصره تعسفا في الاصطفاف المذهبي والانتصار للطائفة، دون أن يستحضر عوامل أخرى ذات أهمية قصوى وتأثير حاسم : البعد الجيواستراتيجي، لعبة الأمم وتضارب مصالحها، تقدير المصلحة العليا للأمة والحساب الدقيق للمخاطر.
مازال الكاتب يعد الحرب في سوريا ثورة شعبية وهي لم تعد كذلك منذ أن تم اختطافها وعسكرتها من قبل قوى عالمية وإقليمية، وأستبعد أن يكون مغفلا حتى يعتقد أن المساندة الأمريكية الخليجية للجماعات المسلحة هي دعم للشعب السوري من أجل نيل الديموقراطية والحرية وأن ما تقوم به هذه الجماعات هو جهاد في سبيل الله.

الأمر جلي واضح اليوم أكثر من أي وقت مضى وحتى الذين أخذ منهم المخدر أيما مأخذ في البداية شرعوا الآن في الاستفاقة
43 - عقلانية الإسلام الثلاثاء 07 ماي 2013 - 10:59
في بداية المقال ظننت أن الدكتور قد وعى أخيرا حقيقة الصراع في سوريا، لكن عند الانتهاء منه عدت متأسفا لأذكر نفسي بما عهدته في كتابات جل إسلاميينا حول الموضوع السوري وما يعتريها من ضعف التحليل وسطحية القراءة وتغلب الذاتية.
عن صواب نسب الكاتب لفكر القاعدة الخلل في فهم شبكة المصالح المعقدة وموازين القوى في العالم، لكنه في نظري أبان عن خلل مشابه عند تطرقه لموقف إيران وحزب الله وحصره تعسفا في الاصطفاف المذهبي والانتصار للطائفة، دون أن يستحضر عوامل أخرى ذات أهمية قصوى وتأثير حاسم : البعد الجيواستراتيجي، لعبة الأمم وتضارب مصالحها، تقدير المصلحة العليا للأمة والحساب الدقيق للمخاطر.
مازال الكاتب يعد الحرب في سوريا ثورة شعبية وهي لم تعد كذلك منذ أن تم اختطافها وعسكرتها من قبل قوى عالمية وإقليمية، وأستبعد أن يكون مغفلا حتى يعتقد أن المساندة الأمريكية الخليجية للجماعات المسلحة هي دعم للشعب السوري من أجل نيل الديموقراطية والحرية وأن ما تقوم به هذه الجماعات هو جهاد في سبيل الله.

الأمر جلي واضح اليوم أكثر من أي وقت مضى وحتى الذين أخذ منهم المخدر أيما مأخذ في البداية شرعوا الآن في الاستفاقة
44 - بوعلي333 الثلاثاء 07 ماي 2013 - 20:16
بـسم الله والحمد لله:

إلى 36 - حكيم1250

هكذا فلتكن الحكمة الرافضية وإلا فلا !! أمّا ما خرج من فيك فهو فيك!

أما تلك التي كذّبت الثعالبي في عدد أسماءها فواحدة معلومة ومخرجها للكل معروف أمّا ال 72 نوع الآخر فمخارجها أفواه الروافض وأنتنها ما يخرج من الرؤوس المعمّمة بالسواد والمقدّسة منها فضلات المعصومين عندكم !! حسب مروياااآآآآآت آل بيت العناكب !! (سلّوا عليهم وطبّلوا)

أمّا هؤلاء الذين سميتهم ب"طراطير التحريض و..." فيصبّون الزّيت على النّار الفارسية لإخمادها ونسف شبهاتها لأن زيتهم أصيلة لا تقبلها نار المجوس !!فانتبه!!

وأخيرا كن متحضرا أو غير ذلك فستجزى بما أنت أهله ونعتذر على التقصير!!

وانشروا
45 - المختار الأربعاء 08 ماي 2013 - 21:41
بدون حياء ولا حرج مازال البعض يطبل ويجتر مقولة (المقاومة والممانعة) ويصنف الجرائم المقترفة بسوريا بسلاح النصيري وحزب اللات بأنها لا تمس بصلة بالطائفية، رغم أن الصور والأشرطة الناطقة تثبت وتشهد على طائفيتها،بل هناك تأكيدات حية للضابط النصيري الصهيوني المكلف بالعملية والذي كان يتباهى بذلك ويؤكد ويلح على حتمية تطهير بانياس حتى تبقى نصيرية خالصة، أفليس هذا بالعمل الطائفي ؟ ! لقد سقطت أوراق التوت وتكشفت مؤخرة من كان يدعي الممانعة والمقاومة, وتعتبر الثورة الشعبية السورية الزلزال الذي أرغم محترفي الكذب والتدليس والتسويف والنفاق على الظهور بالوجه الحقيقي الذي يشع حقدا على أهل السنة بصفة عامة والعرب بصفة خاصة، واليوم النظام النصيري وأسياده أمام امتحان فهل سيردون على إسرائيل كما توعدو ا وتبجحوا ؟ أم أن الرد هو فقط يكون ضد الشعب العربي السوري الأعزل؟ فبأس الممانعة والمقاومة هذه !!! لقد اوضحت الأحداث اليوم ، أنه فعلا هناك مؤامرة لكن هي ضد الشعب السوري الذي لا يراد له التحرر من نظام قضى عقود حكمه في خدمة لقيطة الغرب.
46 - المختار الأربعاء 08 ماي 2013 - 22:37
أستغرب ، بل وأشفق على العقلية التي تدعي بان الثوار عسكروا الثورة ، فهل الأطفال الصغار وهم ينادون ببراءة "نريد الحرية" كانوا يتمنطقون بالأربيحي ؟ ومع ذلك أقلغت أظافرهم ، وهل كان المصلون وهم بالمسجد يحملون "اسكود " ؟ومع ذلك واجههم النظام بوابل من النار .. ثم لا أدري كيف أصبح البعض نصيريا أكثر من الحاكم القاتل ،فإذا كان هو نفسه أعلن بأن الثورة الشعبية بقيت سلميت لأكثر من ستة أشهر ؟ فماذا كنتم تنتظرون من شعب تدنس حرمات مساجده وتنتهك أعراضه ويذبح أطفاله وتحرق بيوته سوى أن يدافع على عرضه بكل الوسائل ؟ إن كل الشرائع السماوية وغيرها
تبيح للإنسان الدفاع عن نفسه، بل حتى الغريزة الحيوانية تتشبث بهذا المبدأ ، فهي تدافع على قطيعها من الصغار والاناث مهما كلفها ذالك من خطر، هذه سنة الله في خلقه، وكل مخلوق لا يدافع عن عرضه هو جبان منبطح عديم الأهلية وهذا ما نتبينه عند النظام واسياده المرددين "الموت لأمريكا واسرائيل " وامريكا قتلت منهم العديد واسرائيل تطاولت على شرفهم ما مرة ولكن لا رد ولا انتفاضة ضد المعتدين وما ملوا عبارة" لنا الحق في الرد المناسب في الوقت المناسب" انتظروا ..انتظروا ...
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

التعليقات مغلقة على هذا المقال