24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. شهادات تعترف بقيمة وخدمة الصديق معنينو للإعلام في المملكة (5.00)

  3. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  4. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  5. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

قيم هذا المقال

3.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | عندما يفقد الأستاذ العمري بوصلة الهدى والهداية في دروب النحو والبلاغة

عندما يفقد الأستاذ العمري بوصلة الهدى والهداية في دروب النحو والبلاغة

عندما يفقد الأستاذ العمري بوصلة الهدى والهداية في دروب النحو والبلاغة

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء الثالث

تمهيد

جاء رد الأستاذ محمد العمري على مقالنا [أخطاء الأستاذ محمد العمري في رده على الشيخ نهاري] حاملا معه كل عنجهية وتعاظم. مشحونا بعبارات السخرية والتعالم. جاء طويلا جدا بطول لسان صاحبه. وهو ما لا يمكّنني من الرد على كل ما نخالفه فيه الرأي إلى حد التناقض. لكن هذا لا يمنعني من التركيز على الأهمّ: تعرية الرجل من دثاره البلاغي والنحوي... ودروس في العقيدة الإسلامية لعله يرجع ويَرْعَوي...

وستتوالى حلقات هذا الرد تباعا، إن شاء الله، بما يُرغم رأس الأستاذ الشامخ على الانحناء تواضعا، بعد أن أبى إلا الاستعلاء تعاظما... ومن أجمل ما قيل في تواضع العلماء وتكبّر الأدعياء قول الشاعر:

ملأى السنابل تنحني بتواضع والفارغات رؤوسهن شوامخ

وقال الشاعر أحمد مطر: ولا تنحني السنبلة ... إذا لم تكن مثقلة.

قلت: ولكن سنبلة الأستاذ العمري ستنحني مُرغَمة أمام كشف التدليس وفضح التلبيس ... وقد حكم هو شخصيا على المدلّسين بقوله [ودخل المدلسون مزبلة التاريخ.]

لقد توعّدني وتلميذي يسيني بقوله [ولن تعيبا شيئا من كلام العمري إلا وقعتما في الحرج.] هكذا باستعمال "لن" وهي حرف نفي لما يُستقبل { أطّلعَ الغيبَ أمِ اتّخذ عند الرحمن عهدا}؟ [مريم: 78] ، وباستعمال [شيئا] التي هي أنكر النكرات... وهذه تزكية للنفس منهي عنها {فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى} [النجم: 32] واستعمال "إلا" بعد النفي وهو ما يفيد الحصر...

أي استعلاء هذا؟ إن الرجل يمارس نوعا من الإرهاب الفكري ويحاول قطع الطريق على تتبع أخطائه لعل الجو يخلو ويحلو...

وأنا أقول له بكل تواضع وخفض جناح: [جاءوا مُخِلّين فلاقَوا حَمْضاً ] وهو مثل عربي يُضرب لمن توعّد غيره فوجده أشدَّ منه.

نحن ياأستاذ نعيب عليك خُلقك الفَجْفاج وفهمك المعوجّ للقرآن الكريم وللنص الشرعي عموما، وهذا دليل قاطع على أن بلاغتك لم تفدك شيئا، غير التباهي والاستعراض... لأن هذه العلوم الآلية أو المفاتيح كما يسميها علماؤنا ما هي إلا وسائل لفهم القرآن والسنّة فهما صحيحا والعمل بمقتضى ذلك الفهم. البلاغة ليست غاية في حد ذاتها، مثلها مثل النحو والصرف ومصطلح الحديث وقواعد الأصول والفقه وغير ذلك من علوم الآلة. بل ما هي إلا وسائل مُثلى للتقريب إلى الله زُلْفى. وهي صورة من صور الوقوف على إعجاز القرآن البياني والفن التصويري في رحاب آياته... وكذا فيما جاء عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو خير من نطق بلغة الضاد... فضلا عن الاستمتاع الوجداني بالغوص في أعماق الأدب وبحار الشعر العربي قديمه وحديثه...

رد الأستاذ العمري علينا بمقال: [التيه في تخوم البلاغة والنحو] وهو عنوان مخلّ بالتصوير الفنّي والبلاغي ابتداء، لأن التيه لا يكون في الثغور التي هي الحدود من الأرض، ولكن يكون في الفيافي والقفار وهي البراري الواسعة. أو في المتاهات والأزقة الكثيرة والمتداخلة... فتأمل !

ردٌّ محشوٌّ بما لا يعدّ ولا يحصى من حشو العبارات و [التَّقْلازْ ] ، وإطناب في ما ليس يَعنينا، وإسهاب في ما لا يُغنينا... كأنّ خير الكلام ما طال وإنِ اختل، وليس ما قلّ ودل. وتعالم وغرور مرصّعين بزخرف القول، واحتقار لمن يخالفه الرأي في المحاورة، جريا على عادته في الكبر والمكابرة.كل ذلك بهمْز رخيص، وغمْز خسيس، لن أجاريه فيه، احتراما لشيبتي وشيبته. وإن تعجبْ فعجبٌ قوله [والمهم في البحث العلمي الحرصُ على سلامة المنهج، فبسلامته يمكن تدارك الأعطاب، ومن شروط السلامة التجرد واجتناب الأهواء، فمن اتبع الهوى في مجال العلم هَوى، أي سقط.] فهل كان الأستاذ العمري وفيا لهذا المعنى النبيل؟ أبدا، بل كان غاية في الهوى والميل إلى من اتخذ إلهه هواه... فسقط.

وهاك الدليل من أقواله:

1 / قوله: [حماقات المسيحيين التي يَـلوكُها الأصوليون اليوم (ليخدروا بها الشباب غير المطعم ضد الأوبئة الفتاكة) أخذت جولتها وانسحبتْ من قرون، طواها التاريخ، وحماقات فقهائنا وصوفيينا قائمةٌ مُستمرةٌ، وشبابنا في ضياع.]

قلت: انظر كيف جعل "حماقات" المسيحيين [كذا] منتهية وفي خبر كان كما يقال، في حين اعتبر "حماقات فقهائنا..." قائمة مستمرة. وهذا كذب بواح على النصارى من جهة، لأن عقائدهم التثليثية وطقوسهم التي لا يقبلها العقل قائمة ومستمرة في أنحاء العالم، وقلة أدب مع أبناء دينه الذين يسميهم "أصوليين" يلوكون حماقات المسيحيين من جهة ثانية.

وما في فعل [لاك] من معاني قدحية لا يخفى. إذِ اللَّوْك هو عَلْك الشيء، ومَضغ صُلب... مع إصراره على إهانة شبابنا بقوله [وشبابنا في ضياع] على الرغم من فضحنا لهذا السلوك في مقالنا [محمد العمري يحتقر طلبة الجامعات المغربية ويمطرهم بالشتائم] وهو المقال الذي لم يشر إليه بأدنى إشارة... [كمّدها وسكت]... ومعلوم أن ما يقصده من ضياع، ليس بسبب تعاطي المخدرات أو الإباحية أو الشذوذ وما إلى ذلك مما يجعل الشباب في ضياع، فهم أبرياء من هذا. ولكن بسبب تشبعهم بالروح الإسلامية تحديدا. إنه ميل واضح لجانب النصارى الذين يسميهم "مسيحيين" وإعراض بيّن عن إخوته في الدين. فأين التجرد واجتناب الهوى؟ وياليته مال لأهل القبلة !

2 / قوله: [وهم يرددون القدح في اليهود والنصارى وليس الإمبريالية والصهيونية]

قلت: دفاع الأستاذ عن اليهود والنصارى غير خاف هنا. فهو يفْصل بين اليهودية والنصرانية من حيث هما دينان معتبران يستحقان كل الرضى والاحترام غصبا عن قوله تعالى{إن الدين عند الله الإسلام} [آل عمران: 19] وقوله سبحانه {ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين} [ آل عمران: 85] وبين الصهيونية والإمبريالية اللّتين امتطتا صهوة الديانتين للاستغلال السياسي. إنه الرضى باليهودية والنصرانية والسخط على الصهيونية والإمبريالية - وكلنا ساخطون... - وهذا من معيب عقيدة الرجل في الشق الأول - أي رضاه - وهو ما سأقف عنده في حينه إن شاء الله. لقد وقع الأستاذ البلاغي في اللَّتَيَّا والَّتِي... باختصار.

3 / قوله: [ومنا اليوم من يقاتل من أجل أن نتخلى عن عقولنا ونكتفي بنقولنا، خابَ المسعى]

قلت: وهذا كذب وبهتان ،وسوء خلق ثان، فكل مسلم يعلم علم اليقين أن النقل يخاطب العقل، وأن النقل يُفهم بالعقل، وأن العقل هو مناط التكليف، وقد رفع الإسلام هذا التكليف عن الصبي والمجنون والنائم والمكره... وما ذاك سوى لغياب العقل. فمن هم هؤلاء الذين يقاتلون من أجل التخلي عن عقولنا؟ بالعكس، كلنا نعلم أن هناك من يقاتل من أجل أن نتخلى عن نقولنا ونستبدل بها زُبالة عقولنا... هل أسمّيهم؟

4 / قوله: [وصفقوا في نفس الجلسة للأصولية الدينية المتطرفة]

قلت: هو يعنيني الآن شخصيا بهذه النعوت المشينة. في البداية نعتني إيماء على استحياء، حيث لم يسمّني في البداية، ثم ما لبث أن أشار إليّ بقوله [الشيخ ف...] وبعد ذلك استجمع قوته وأشار إليّ بالاسم في هوامشه. "الأصولية الدينية المتطرفة. سامحك الله. إذا كان هذا هو التجرد وتجنب الهوى... وإذا كان هذا من الاستقامة وصحة المنهج... فكبّر على مكارم الأخلاق أربعا.

5 / قوله: [ما نلاحظه اليوم من مودة وتفاهم بين من وصل من الأصوليين إلى الحكم وبين أمريكا وإسرائيل (رسالة مرسي إلى بيريز مثلا).]

قلت: ما علاقة هذا بالتيه المزعوم؟ هذا هو التيه عينه في فيافي الموضوعات... قليلا من التركيز ياأستاذ رعاك الله ! لا علاقة لهذه الإطلاقات إلا بالأهواء والحماقات... [كنا في البلاغة والنحو، أصبحنا مع مرسي والبرادعي] الخَلطة الفكرية هي الخَلطة [واللي فيه شي طْبِيعا ما يْبِيعا] سبحان الله ! والعلمانيون هم العلمانيون، التخوين على رؤوس ألسنتهم {تشابهت قلوبهم} [البقرة: 118]

أبشّر الأستاذ العمري بأن رسلة الدكتور محمد مورسي لشمعون بيريز رسالة مكذوبة ومزورة يقينا، وقد اختلقها أعداء الحركة الإسلامية وعلى رأسهم الصهاينة لتشويه الإخوان في مصر وفي أنحاء العالم، وأنت للأسف الشديد ياشيخ [باعتبار السن] تحولت هنا إلى بوق للصهيونية وترديد صدى أكاذيبهم من حيث لا تدري، لأني أنزهك عن أن تكون تدري. ويكفينا دليلا على ذلك أن رئاسة مصر نفت أن تكون تلك الرسالة قد صدرت فعلا من مورسي إلى بيريز. وهذا يكفينا، لأننا لا يمكن أن نصدق اليهود – عفوا – الصهاينة إكراما للبلاغي العمري. ولنا في ذلك قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6] إن جاءكم فاسق... فما بالكم بصهيوني؟ كيف للرئيس المسلم أن يقول مثل هذا الكلام؟:

[صاحب الفخامة رئيس دولة إسرائيل، عزيزي وصديقي العظيم، لما لي من شديد الرغبة في إطراد علاقات المحبة التي تربط لحسن الحظ بلدينا فقد..، «

تكذيب هذا النبأ جاء على لسان المتحدث باسم الرئاسة المصرية: ياسر علي الذي قال: [فيما يتعلق بما نشر مؤخراً عن إرسال الرئيس محمد مرسي رسالة شكر إلى الرئيس الإسرائيلي، فإن رئاسة الجمهورية تنفي ما نشر في هذه الصدد] وهذا ما تناقلته وسائل الإعلام المصرية. [وقال ياسر علي لوكالة رويترز [الرسالة التي ذكرت وسائل الإعلام أنها أرسلت من الرئيس مرسي إلى إسرائيل مزورة. لم يرسل الرئيس مرسي أي رسالة إلى إسرائيل] انتهى.

أما السفير عبد الله الأشعل فقد شهد في اتصال هاتفي لـ"شبكة رصد الإخبارية" أن [هذه الصورة "صورة رسالة د. مورسي" كاذبة وأن "المرسوم" الذي يرسل مع السفراء حين توليهم منصبا في القنصليات مكتوب منذ مائة عام في الرئاسة ولا يتغير وكنا نعلمه لكل موظفي الخارجية في بداية عملهم] وهو كالتالي:

[نرجو اعتماد السفير.............في دولتكم لدعم العلاقات السياسية بيننا وبينكم]

إن الإعلام الصهيوني هو من طرح الرسالة المزورة، وجعل منها فرصة العمر... وهو ما تلقاه المرجفون بصدر رحب... يصدقون الصهاينة ويكذبون إخوانهم في الملّة، وصدق رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم:

([سياتى على أمتى سنواتٌ خدّاعات يُكَذَّب فيها الصادق و يُصَدَّق فيها الكاذب ويؤتمن الخائن و يُخَوَّن فيها الأمين وينطِق فيها الرويبضه) قيل (وما الرويبضه؟) قال: (الرجل التافه السفيه يتكلم فى أمر العامة] [سنن ابن ماجة / صححه الشيخ الألباني]

ويحدثوننا بعد ذلك عن التجرد والاستقامة. هل ترى فيما ذكرت ياأستاذ تجردا واستقامة؟ وكيف تكون متجردا وأنت القائل: [هذا الزمن الملتبس المليئ بالألغام "الإخوانية"] أي علاقة لدروسك المجانية المُزْجاة والتي لا تساوي فلْسا واحدا بما تسميه "الألغام الإخوانية"؟ وللتذكير فأنا لست عضوا من الإخوان ولا من السلفيين ولا هم يحزنون... ولكني لا أحب التجنّي على المسلمين... ولا على غيرهم.

أقف عند هذا الحد، لا لنقص في المعلومة، ولكن يكفي من الخريطة ما دل على الطريق. مقال الأستاذ مليئ بمثل هذا الميل جهة الأهواء، فهو القائل:

[الفتنة التي يسعى إليها الخوارج عبر التاريخ] ... [العقلية "الأصولية المتزمتة"] ... [توظيفُ الخوارج والـمُكفرين عامة لهذا الخطاب العنصري العدواني ضد حقوق الإنسان،] ...

[تنقيص اليهود والنصارى] ... [التثليث المسيحي، ووصفَ اليهودَ والنصارى بأقبح النعوت] ... [الديمقراطيون (الاشتراكيون الليبراليون)] وغير هذا كثير.

إن الأستاذ العمري مع قصد المعنى القدحي لكل ما هو [أصولي]: الجامدون المتحجرون الخوارج التكفيريون الإرهابيون المتزمتون... والحبل جرار... لا يتردد في تعيين هؤلاء الأصوليين، فهم كل الأحزاب الإسلامية في أنحاء العالم، وهم جماعة الإصلاح والتوحيد، وهم السلفيون، والعدل والإحسان، والإخوان المسلمون، والفقهاء والصوفية والمؤسسات الدينية بما فيها الرسمية... باختصار: كل ما هو إسلامي... وكل من يقول ربي الله... ولذلك علق علينا تعليقه الجاهز: [فكل من يخالف المتطرفين في هذيانهم المغامر فهو صنيعة الاستعمار...] وطبعا [هذيانهم المغامر] هو التوحيد، وأن شرع الله يعلو ولا يعلى، وأن قيم الإسلام هي الأسمى والأعلى، وأن القيم "الكونية" ليست كونية. وأن الحرية لها ضوابطها.

وأن المرأة لا يجوز استغلالها جنسيا بحجة التحرر. وأن العري سواء كان من الرجال أم من النساء مخل بالآداب العامة. وأن رقص الغواني عاريات لا علاقة له بالفن. وأن زواج المثليين جريمة إنسانية. وأن الإجهاض خارج دائرة الضرورة الشرعية قتل للنفس بغير حق. وأن المجاهرة بالإفطار في رمضان عدوان على سلامة الأمة... إلخ. هذا هو ما يسميه الهذيان المغامر هداه الله. وقال أيضا: [هؤلاء الأصوليون مصابون بالعجز عن استشراف التاريخ] سبحان الله [رمتني بدائها وانسلت]

لقد جئت على قدر ياأستاذُ... ياعمري، [حتى لا تسألني أستاذ من؟] فانتظرني بخصوص دروسك المجانية... في حلقات قادمة. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الموقع الخاص، والبريد الإلكتروني:

www.elfazazi.com
[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - حسن الثلاثاء 14 ماي 2013 - 01:56
بصراحة يا شيخنا المحترم حاولت أن أصدقك وأستسيغ كلماتك وفكرك وأن أطيقك .لكن بالكاد أفعل ولم أستسغكم إطلاق إطلاقا لكنني أحبكم في الله وأحترمكم في الوطن والعشرة وتامغرابيت..و يبدو لي جليا وبعين اليقين أراكم أنكم أقرب إلى المشارقة منكم إلى الهوية المغربية ذات الخصوصية والتاريخ المختلف بل أنتم مشارقة كلاميون أكثر من غيركم في الكلاميات تضربون العقل في الصميم وتطوقون الابداع والتطلع الى شيء مختلف مفيد وناجع وبلاضرر أو ضرار لكنكم وعندكم تعتقدون أن الساحة لكم وهو وهم بسيط يسبح في وهم كبير وهو طريقة فهمكم واسلوب دعوتكم لمرجعيتكم الخاصة ولا ولاية لكم على المرجعية الاسلامية السمحة التي من حق كل المسلمين المغاربة أن يعيشوها بحرية وبدون تفاصيل مجانية ومملة أتمنى أن تلينوا لتفهمو أننا إخوة مهما اختلفنا ويلزمنا جميعا أن نتعايش في هذا الاختلاف ولاحق لأحد أن يتهم أخاه مغربيا أو عربيا أو أمازيغيا .بالكفر فالايمان ليس في ملكيتكم والكفر ليس قد يكون إلا "بسببكم " راه الناس قرات وعاقت اذن بدلو اسلوبكم واجتهدو شوية وباراكا من النقيل والجمود في نصوص ميتة . أتمنى أن لا تهددني بالقتل يا شيخنا "الجليل"
2 - لعريشي الثلاثاء 14 ماي 2013 - 02:40
السلفية التكفيرية تريد ان تبقى على ماهي عليه و ان كان الجهل والتخلف متا صلين فيها كصلا بة الصخر ولا ستعداد لد يها لان تبرح دلك المكان مهما بذلت . والامتلة على دلك كثير خصوصا في مجتمعنا ونحن نعيشها على مدار الساعة وتمر الفتا وى الوها بية التكفيرية. قتل الله الجهل والتخلف فما ابشعهما
3 - sifao الثلاثاء 14 ماي 2013 - 02:49
لكي تفهم ما يقوله الآخر عليك الاهتمام قليلا بفلسفة الحياة ، انت تعقد أن لا كلام بعد كلام الله ، والآخر يعتقد أن كلام الله هو آخر كلام يمكن أن يقال ،البداية تكون مع الانسان وعندما يستنفذ كل امكانياته الادراكية يختم كلامه ب"الله أعلم " اعترافا بعجزه ، لكن لا يقصد ما يقوله ، ذلك فقط تعبير عن نهاية الجهد والجملة ، لكن محاولة الفهم ستستمر الى ما لا نهاية ، اما عندك فالحقيقة جاهزة ومطلوب منك ، ان" تعرض عن الجاهلين "، لا يفيدك الاستشهاد بالقرآن في حسم النقاش ، هذا الآخير نفسه مطروح للتمخيض والتمحيص من كثرة التدليس .
انا لا ارى فرقا بين شاب يدمر حياته بما تسميه الفاحشة ، مخدرات ، مسكرات شذوذ ومن يدمرها بالجهاد في جبال طوربورا ، كلاهما خياران سيئان لا فائدة من حياتهما العبثية
عصر القواعد و البلاغية والصور المجازية انتهى بسقوط غرناطة ، الجدال قائم حاليا حول مضامين الافكار وليس شكل الكلمة أو الجملة ، العديد من القرارات الحاسمة تُتخذ باللغة الدارجة التي لا تُحترم فيها القواعد النحوية ، ليس لديك اية اضافة الى ما قاله الله ورسوله وسلسلة العنعنات التي لا تنتهي الا لتبدأ أخرى . رهانك سيء .
4 - H A M I D الثلاثاء 14 ماي 2013 - 03:02
.....لارهبانية ولا صكوك الغفران ...في الاسلام الحقيقي اي الاسلام المغربي..
...ضيعت فرصة العمر :
..لما جلست بجا نب ذ. العظيم ستي عصيدالمتنور ...كنتما ستخلقان توامين
للحوار والنقاش البناء...جادلهم با لتي هي احسن....

الاسلام المغربي هو اسلام معتدل وسطي لايقطع اليد ولا يرجم انسانا
ولا يقطع الراس....
5 - elias الثلاثاء 14 ماي 2013 - 05:41
هؤلاء الاسلاميين يخربون عقول بعض الضحايا و يخربون المجتمع. على المغاربة ان يعرفو مذى خطورة هذه النمادج على المجتمع من خلال المقالات و المراوغات. حسب تعريف المجتمع الجاهلي عندهم، فان اغلبية المغاربة ليسوا بمؤمنين، و يجب على الفئة المؤمنة (السلفيون) ان يجاهذوا في المجتمع الجاهلي. فاموال المغاربة حلال على التكفيريين مثل ما كانت غنائم قوافل تجار قريش حلال على الصحابة. و دم المغاربة حلال ان يهدر مثلما كان حلال اهدار دم المشركين في المجتمع القرشي.
و لهذا لا يجدون حرجا في تفجير الاسواق و المدارس و ذبح كل مسلم اختطفوه. هؤلاء هم اخطر قوم على المغرب
6 - عن الرويبضة !!!!! الثلاثاء 14 ماي 2013 - 09:12
النحاة يتقيدون بالقواعد والبلاغيون يتجاوزون تلك القواعد فحواركما لن يأتي بنتيجة لأي احد منكما العمري سيقدم لنا دروسا في البلاغة تخرق القواعد النحوية والفازازي سيدافع ما استطاع عن تلك القواعد بتخطىء تلك التعابير الأدبية ،انه صراع الجبابرة وهده المناظرة تؤلم الجميع لان هدفها ليس إغناء العربية ولكن تسفيه الآخر فما ابعد كما عن أخلاق الإسلام نعودإلى الشأن الديني ،كل الأحاديث التي تحال على النبي وتخص علامات قيام الساعة هي موضوعة من فرق سياسية تروم الثورة والتغيير،والقرأن صريح ،في هدا ،كم هي الآيات القرانية التي تتحدث باسم النبي عن الغيب ،قل لا اعلم الغيب ،يعلمها الله ،إنما علمها عند الله اقريب ما توعدون ام يجعل له ربي امدا،،،،،لا يمكن ان يقدم النبي معلومات عن علامات الساعة بدون سند من القرأن .واظن عن اقتناع ان الحكماء او العلماء او المتخصصين لا يضعون كل المعلومات على نفس المستوى من الصدقيةالمطلقة والسلام ،
7 - idriss الثلاثاء 14 ماي 2013 - 09:45
بسم الله الرحمان الرحيم
يقول عمرو بن الخطاب رضي الله عنه ( إذا أراد الله بقوم سوء منحهم الجدل و منعهم العمل )
علق كما شئت ،،،،
8 - وطني الثلاثاء 14 ماي 2013 - 10:29
الفتنة نائمة لعن الله موقظها!!!
دعونا أيها العالمون بالفكر وبالفقه من هذه المزايدات التي لا تهدي إلى سبيل ، ولا ترشد الى هدى ،يمفينا فرقة وتمزقا
اتقوا الله فينا وفي انفسكم واعتذروا لبعضكم البعض!!!!
9 - عبد المجيد الثلاثاء 14 ماي 2013 - 10:37
كنا ننتظر ردا حقيقيا فإذا بنا نفاجأ بمحاولة هروب تخفي بين طياتها جهلا ولا أقول تجاهلا، بالبلاغة والنحو. العمري ناقش في البلاغة والنحو وأنتم ناقشتم في العقيدة. وشتان بين النقاشين.
يا أخي، ليكن في علمك أن الدكتور محمد العمري هو من خريجي المعهد الأصيل بتارودانت وما أدراك ما هو. ثم إن الدكتور محمد العمري يحفظ القرآن عن ظهر قلب كما أنه يحفظ الحديث عن ظهر قلب (البخاري ومسلم وأغلب الكتب التسع)، أما الشيوخ المحدثين فلا يرتوون إلا من الألباني فقط.
لذا، أرى أن تعيد الرد ـ وفي النحو والبلاغة دون غيرها ـ . لقد قمت بمحاسبة العمري على خلفية معتقده السياسي وأنت أعلم أن المحاسبة على المعتقد يدخل في باب المحاسبة على السرائر وهو اختصاص إلهي محض (الله يتولى السرائر) أليس كذلك؟
وعلى أي، فقد تمتعنا بمناظرة قيمة صال فيها العمري وجال، وبقي ردك محصورا فييما يعني الله سبحانه ولا يعنيك.
10 - Mohamed الثلاثاء 14 ماي 2013 - 11:55
Mr El Omari est un spécialiste de la réthorique arabe. son article est argumenté avec des références vérifiables..
Mr Fizazi au lieu de reconnaitre son tort, tente le tout pour le tout et revient sur le terrain idéologique, en disant que Mr El omari est sionniste, qu'il est gauchiste.... etc.

Franchement, ce Mr n'a pas changé d'un iota par rapport à son passé takfiri...
Il croit toujours que la vérité est de son coté et uniquement de son coté...

il m'avait fait rire la dernière fois quand il avait tourné sa veste en, disant qu'il avait tenté de ramener Mr Assid sur le droit chemin lors de leurs joutes oratoires.
Il avait dit cela seulement une fois qu'il a vu qu'Assid était dans le pétrain... et que l'occasion était trop bonne pour l'enfoncer et se sortir soit même du pétrain.

Mr Fizazi, les marocains ne sont pas des imbéciles, ils comprennent très bien vos jeux infantiles.
Vous êtes passé en un rien de temps d'un anti royaliste qui végétait dans la prision a un ultra royaliste.
11 - باحث في تحليل الخطاب الثلاثاء 14 ماي 2013 - 13:20
أود في البداية أن أشكر الرجلين على هذه المناظرة الشيقة، و أرجو أن يستمرا في هذا التحاور مع الحرص الشديد على مناقشة الأفكار دون التيه في الخصوصيات، لأن الاختلاف يرفع بالتحاور و التناظر و ليس بتحويله إلى معركة شخصية.
أما بخصوص هذا الرد، و من خلال إمعاني في ما ورد فيه من آراء فهو يعتمد على التقويل بدل التأويل، فالمسافة بينهما شاسعة. فأن تؤول كلام الشخص تأويلا مغرضا فهذا غير مطلوب، أما أن تلجأ إلى تقويله ما لم يرد على لسانه فهذه مغالطة من شأنها أن تبعد الكاتب عن الإقناع ليرتمي في أحضان المغالطة. فالتقويل هو تحوير الكلام ليخدم ما ستبني عليه المطلوب وقد يجدي أمام من لا خبرة له بأساليب التغليط، لكن أمام متخصص في تخليل الخطاب كالأستاذ العمري فأنا لا أنصح بذلك.
12 - عبد العزيز الثلاثاء 14 ماي 2013 - 13:23
أعجب للعلماني العمري وهو يستشهد بالقرآن. علماني مسلم؟
قرأت مقال العمري في الرد على الشيخ الفزازي وكدت أقتنع بما فيه من اخطاء عدها على الشيخ... لكن يبدو أني كنت واهما... هاهو الشيخ يرد عليه الصاع صاعين...
جزاك الله خيرا ياشيخنا. أنت فعلا جلاد بني علمان عن جدارة
بارك الله في جهودك.
13 - ciao الثلاثاء 14 ماي 2013 - 13:36
Cher Mr El fizazi tant que vous vous basez sur le coran comme source irréfutable et non négociable de la réalité comment voulez vous qu'on discute? comment voulez vous débattre avec des gens dont les idées vous sont contradictoires? dieu a dit ou le prophète a dit ...nous on croit ce qu'on voit ou entend et surtout de qui est prouve par la science le reste est purement spéculation et perte de temps
14 - حميد الثلاثاء 14 ماي 2013 - 13:43
فعلا المغرب ليس مغرب قطع يد المتسلط على أرزاق الناس , وليس مغرب قتل مغتصب وقاتل الأطفال والنساء والأرواح المعصومة , ولا يرجم من يترك زوجته وأطفاله ويذهب يملأ البلاد بأطفال الشوارع لا هوية لهم ولا مستقبل .
إنه مغرب السلب والنهب والقتل والاغتصاب ابتداء من الأطفال وحتى العجوز في سن 80 إنه مغرب 100 طفل كل صباح من أطفال الشوارع .
ومن قبض عليه بجرائم تخرب بها البلاد يدخل للسجن يأكل ويشرب ويتاجر في المخدرات وعندما يخرج يخرج وفي مخيلته أن كل الناس يخافونه لأنه خريج السجن المغربي , ولا يهاب شيئا لأنه اعتاده وأحبه . هذا واقع المغرب الذي تخافون أن يتغير ويخلو منه هذا المشهد . فدافعوا عن القاتل المغتصب والزاني والسارق ووووو وكل من يخشى قطع اليد فهو سااااااارق ومن يخشى قتل المغتصب والقاتل العمد فهو مغتصب ومجرم بعقليته ولو توفرت له الفرصة فسيفعل .
ومن يخشى من عقوبة الزنى فهو زان ولا أظن وهذا هو مربط الفرس فالزنى في المخيلة العلمانية حرية شخصية كمن شرب كوب شاي وفنجان قهوة ..........
15 - احمد الغازي الثلاثاء 14 ماي 2013 - 14:12
الاستاذ العمري علم شامخ يصعب علي الصغار ان يمارسوا فوقه التزحلق.فكفي هرطقة وأبارك الصغار حدودهم
16 - fatima الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:22
mr fizazi ta perdu toute credibilite , pourquoi tu n as jamais repondu a mes lettres ?, mon pere etait un des victimes des attentats des laches de casa , j ai une video de toi ou tu takfires les marocains musulmans , un de tes eleves a pplique tes idees haineuses , pourquoi des la grave royale qui etait pour des raisons politiques tu n as jamais dit un seul mot sur les 45 victimes meme allah yrhome , j ai 20 ans et je te promet et je passerai ma vie a militer pour les droits desmarocains tues lachement p[ar les extremistes wahabistes , tas mon adresse et mon nom j attend ta reponse a mes questions merci hespress de publier ce message
17 - ضد الظلام الثلاثاء 14 ماي 2013 - 16:10
لم أجد في المقال إلا مجادلة عقيمة هي أقرب للصراخ الذي يحاول صاحبه ان يداري به ضعف حجته.
تحاشى الشيخ الإجابة على ما أتى به الأستاذ في رده الأخير وإن كنت لا أريده أن يفعل، فلا حاجة لنا بسجال نحوي لغوي لن يفيدنا كثيرا.
ما نريده حقا وننتظره هو أن يرد الشيخ على انتقاد الأستاذ لمضمون خطاب النهاري، وهو للأسف ما لم يفعله الشيخ لحد الآن في ردوده الثلاثة.

أما بخصوص هذا المقال فقد أتى فيه الشيخ بما أعده مغالطات مردود عليها :
1- صحيح أن العقائد المسيحية مازالت قائمة لكنها لم تعد تغري كثيرا من أبنائها (انظر إلى العدد المتناقص للمواظبين على قداس الأحد في كنائس الغرب) والنظام العلماني الذي تبناه الغرب جعلها في حكم الغائبة المختفية
2- الفرق بين المسيحية والإمبريالية واضح وهو كذلك بين اليهودية والصهيونية، والخلط (بعلم أو بغيره) بين الدين والإيديولوجيا يحط من قدر صاحبه
3- ليس المطلوب أن نتخلى عن نقولنا ولكن يجب أن نخضعها لسلطان العقل ليفرز سديدها من سفيهها
4- كل فكر يدعي امتلاك الحقيقة المطلقة فهو فكر متطرف
5- حافظ إخوان مصر على العلاقة مع إسرائيل وعلى كامب ديفد وشاركوا في مبادرة العرب لتبادل الأراضي
18 - سيموساما الثلاثاء 14 ماي 2013 - 16:39
لقد وضعت نفسك في مأزق حجاجي وبلاغي خطير ، حين رفعت مكانتك إلى تخطيء أكبر البلاغيين العرب، والذي لا يكتب إلا عن علم، ولا يضع الكلمة إلا في موضعهما الصحيح.
لكن استسهال المعرفة والكتابة بدون علم، ولا استنفاد العمر في البحث البلاغي لا يمكن إلا أن يؤدي إلى ما انتهيت إليه..أنصحك بقراءة كتب العمري، لتتعلم منها دروس البلاغة....عسى أن تكتسب بعض آليات تحليل الخطاب، وبعض مبادئ المحاججة، وما أظنك تصل إلى ذلك، لأن المستسهل للعلم، لا يصبر على مكابدته، واستنفاد عمره في مدارسته.
19 - ابراهيم الثلاثاء 14 ماي 2013 - 18:28
حفظكم الله ودمت من المدافعين عن دين الله بقلمك الجريء والمعلق الاول يحاول تمرير خطاب عصيد تمغربيت هذا خطاب منحط نحن مغاربة مسلمون والاسلام للجميع سل اوروبا كم عدد المسلمين بها وامريكا وووو وماارسلناك الا رحمة للعالمين وللناس كافة خطابكم زائل وانتم زائلون اين التتار اين المغول اين من حارب الله ورسوله كلهم ذهبوا وبقي الاسلام عاى مر العصور شيخنا الفاضل عريهم واكشف عورتهم وليس ذلك عليكم بعزيز
20 - ابراهيم الثلاثاء 14 ماي 2013 - 19:28
أنصح الدكتور العمري أن لا يرد على هذه الترهات. لأنه لا مقارنة مع وجود الفارق . لقد كان مقال بل كتاب العمري السابق درسا منيعا لهؤلاء المتفيهقين ،الذين لا يدرون شيئا لا في العلم ولا في في البلاغة ولا في النحو. وتمنيت أن يكونوا استفادوا من الدروس بالمجان، كما قال الأستاذ العمري .لكنهم لم يستفيدوا شيئا ولا يهتدون. لأنهم تعودوا مخاطبة العامة من الناس في المساجد واللقاءت في المناسبات. وظنوا أن المغاربة كلهم على نفس الشاكلة. وهم يريدون تحويل المغاربة إلى سلسلة من العبيد والقطعان يصفقون لهم ويسجدون. لكن المغاربة أحرار ولا يركعون إلا لله.,
وكأن التاريخ يعيد نفسه لو قرأوا الجاحظ لكفى الله المؤمنين شر القتال،عندما تحدث عن معلمي الصبيان، الذين لكثرة تعاملهم مع الصغار أصبحوا مثلهم في فهمهم ومعاملتهم وأصبحوا كالحمقى . الله إشافي أصافي,
هذا عصر العلم والمعرفة والنقد الفكري. ومن لا حظ له في المعرفة العلمية انقرض. اسرائيل دولة قزم لكنها قوية بعلمائها ومفكريها وليس بالرهبان والقساوسة.
هل سنحاربهم بالسيوف والعصي . وحتى السيوف كانت صنعة اليهود..
اتقوا الله أيها الوهابيون والسلفيون الجهاديون. كونوا مغاربة
21 - التازي الثلاثاء 14 ماي 2013 - 20:50
بسم الله الرحمن الرحيم
لا يزال الحوار أحوج إلى مزيد من أدبياته. وبخصوص العنوان السابق
"التيه في تخوم البلاغة والنحو" فأراه يختزل كل معاني العجرفة والعجب. والرسول صلى الله عليه وسلم قال : إن العجب يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب. فلا أحد من العلماء المسلمين ادعى ما يدعيه العمري. وأما تركيبه ففيه اضطراب كبير، وقد أشار إلى ذلك الشيخ الفزازي: فالتيه لا يكون في التخوم. ارجع إلى أي معجم شئت ستجد التخوم تعني الحدود. فمثلا في مقاييس اللغة: التاء والخاء والميم كلمةٌ واحدة لا تتفرَّع. التُّخوم: أعلامُ الأرضِ وحُدودُها.
وفي الحديث: "ملْعونٌ مَنْ غَيَّرَ تُخُوم الأرض". قال قوم: أرادَ حُدودَ الحَرَم.
وقال آخرون: هو أن يدخُلَ الرّجلُ في حُدود غَيرهِ فيحُوزَها ظُلْماً. قال:
يا بَنِيَّ التُّخُومَ لا تَظْلِمُوها إنّ ظُلْمَ التُّخُوم ذُو عُقّالِ
فكيف يكون التيه في التخوم، فما دامت قد وصلت إلى التخوم فيعني ذلك أنك اهتديت من الضلال. كما يعني أنك بلغت نهاية العلم في النحو والبلاغة. أو ليس من الأجدر القول بأن النحو والبلاغة من العلوم التي نضجت ولم تحترق بعد..
22 - محمد سقراط الثلاثاء 14 ماي 2013 - 22:25
المطلوب من الشيخ الفزازي أن يحترم عقولنا، وهذا يتطلب منه:
1) التزام الموضوع، وعدم الهروب منه مرة بعد أخرى. في المرة الأولى ترك نقد خطاب نهاري وسار يبحث عن أخطاء لغوية في كلام العمري، وعندما فند العمري كل ادعاءاته مستشهدا ببلاغة القرآن والشعر العربي وكلام النحاة، هرب مرة أخرى إلى دأبه التكفيري القديم، مفتشا في أمور علمها عند الله سبلحانه وتعالى..
2) اجتناب بتر الكلا وتزييفه واستنتاج ما الا يقبله العقل.

العمري متعب لهؤلاء لأنه ضليع في التراث الإسلامي بلاغة وفقها وحديثا، وهو يحترم المعتقدات ويقرع الحجة بالحجة. وقد عركته السياسة، وجرب الاعتقال والتوقيف عن العمل بسبب أفكاره ومواقفه.
ولذلك لن يدخل في مهاترات من القبيل الذي دخل فيه الفزازي...
23 - المحب للحوار الثلاثاء 14 ماي 2013 - 23:30
بكل صراحة مقال متميز لم يترك للمحاور أي مساحة ليتحرك فيها، لا شك أن تمريناته الخفيفة الضعيفة ستجعله يخرج من المباراة في شوطها الأول، وإن حاول إكمالها فسيعرض لهزيمة مذلة قاسية، لأن ملامح الخسارة بادية من أول جولة، أنصحه أن يدعي الإصابة ليخرج بدم في وجهه...
24 - محمد الأربعاء 15 ماي 2013 - 01:02
المعلقون الذين أشربوا في قلوبهم حب "العجل" لا يخفون علينا نحن المسلمين. ومحاولة استصغار جبل في العلم والشريعة واللغة بحجم الشيخ الفيزازي محاولة يائسة. وفي المقابل النفخ في العمري الذي يكن كل الكراهية والبغض لكل داعية إلى الله... لا يفيد كذلك. فلا يصح إلا الصحيح...
شيخنا المبارك طلع عليكم في هذا الجزء بما يؤلمكم... هذا مفهوم. لكن لماذا تستعجلون صدور الأجزاء الأخرى التي وعد الشيخ بظهورها... والشيخ لا يخلف مواعيده.
نحن المتتبعين نتفهم خوفكم على شيخكم العلماني الذي أخذه شيخنا من تلابيب "كرفطته" ليسقطه... لكنكم لا تعرفون الشيخ. والله ليسقطنه من برجه العالي... بإذن الله وعونه، ولو كنتم منصفين لاستمتعتم بهذا الرد الجميل والموغل في البراعة الأدبية والصناعة البلاغية.
نحبك ياشيخ... اعط لبني علمان على قفاهم.
25 - عبد الرحمن الدكالي الأربعاء 15 ماي 2013 - 01:12
نقاش عقيم لا جدوى منه....لاختلاف المرجعيات والمستوى الفكري...
لا مجال للمقارنة بين الاستاذ العمري الرجل الذي يحمل صفة العالم عن جدارة و استحقاق تامين والفيزازي الرجل ذي التكوين البسيط والذي ينهل من حوض واحد و المفتقر للقدرة على الخوص في عمق المعاني.. الفيزازي يميل الى الجداليات التي تتناسب و عقليته و طبيعة تكوينه الثقافي الساذج والمسطح و الدكتور العمري من عيار اخر او لنقل من طينة اخرى هي طينة العلماء....
فشتان بين الرجلين(قل هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون)...
26 - عبد العليم الحليم الأربعاء 15 ماي 2013 - 02:42
بسم الله

ماباغي لا نهمز ولا ندبر

ما احسن ان يكون فكر العمري عمري ويلبس ثوب الأصالة بحال البلاغة وي

عَمَّر لينا روسنا بالتشبت بالسنة والقرآن بقناعة فهذا الإختلافات الفكرية

العصرية البلاعة


ما أحسن ان يكون فكر الفزازي كيضرب الأفكار المنحرفة حتى تقفز ويتفق هو

والعماري على ما ينفع اللي باغي للعمر ديالوا العز بلا ما يضَيّع عمروا بين

الإيديولوجيات والخوا الخاوي كاي إي نقّز

أ و أنا باغي للمغرب طول عمري أغار العز أو ما باغي ابدا نستفز

وشكرا لهسبرس جعلها الله طويلة العمر فيما ما فيه لنا في الدنيا والآخرة

منتهى العز
27 - Zahi الأربعاء 15 ماي 2013 - 09:30
لا أحد يثق بما يصدر عن الشيوخ ومنهم الشيخ الفيزاي،لأن الشيوخ يتعمدون الكذب ،كلما تراءت لهم مصلحة تستوجبه، لأن عقيدتهم تحثهم على ذلك،وتعده واجب الواجبات كلها،ولهم في ذلك نصوص تشريعية موثوقة الحجة،وليست لكم يا شيوخ الإسلام مصداقية.وكان هذا دأب الفقهاء ورجال الدين،ولهذا السبب نلاحظ أن المصادر الإسلامية مشوهة محرفة منقوصة ومنحولة و و و.أنتم توظفون الكذب كلما دعتكم إلى ذلك ضرورة ،والضرورات المستعجلة والملحة،كثيرة ومتنوعة يتناسل بعضها من بعض، لأن تناقضات الإسلام والمسلمين ما أكثرها في كل عصر.
28 - Les frontiers epestimologiques الأربعاء 15 ماي 2013 - 10:34
لقد قدم بأشلار نقدا لمفهوم الحدود المعرفية بين الميادين المعرفية المتجاورة مثل الفيزياء والكيمياء ولنقل نحن بين النحو والبلاغة ،فبعد ان اكد تواجدها سينتقد ثبوتها المطلق ،وبعبارة أدق تغيرها مع تطور العلوم ،حيث أصبحنا اليوم نتحدث عن الفيزياء الكميائية وكدلك الكيمياء الفزيائية ،ادن العمري على حق اولا لان هناك تجاور بين النحو والبلاغة تانيا هناك حدود بينهما وغير تابثة قطعا تتغير وفق إسهامات المبدعين ،وادا استعرنا نمادج العلوم الحديثة يجب ان نحدث شعبة النحو البلاغي وكدلك شعبة البلاغة النحوية ،واظن عن حق انك ستعتبرهما بدعتين لانه بالنسبة اليك النحو والبلاغة كوكبين غير متماسين ولا ححدود بينهما ،ومما فهمته من السيد العمري انك ياستاد تتجول في حدود ومواقع متحركة وغير قارة بين النحو والبلاغة وبدون علم منك والسلام ،
29 - خبير أحمد الأربعاء 15 ماي 2013 - 12:02
خذلتنا يا شيخنا مرة أخرى! لماذا تراوغ وتهرب من الموضوع؟ الناس يعرفون من يحترم عقولهم ومن يضحك عليهم.
قل لنا ياشسخنا العزيز: هل أجوبة العمري علمية أم لا؟ هل أي لا تؤنث أبدا كما قلت أنت أم تذكر وتؤنث كما قال العمري؟ قل لنا: هل حروف الجر ينوب بعضها عن بعض كما قال العمري أم لا كما قلت أنت....الخ
إذا تأكدت من صواب ردوده فقل لنا بدون حرج: صدق العمري 100 في المائة أو 50 في الملئة، أو قلت: كنت مخطئا، وستكبر في أعيننا.. الرجوع إلى الحق فضيلة ياشيخنا. الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل.. حفظك الله من العناد، ومن تضليل العباد، ومن سوء العاقبة يوم الميعاد.
30 - أيو مروان الورطاسي الأربعاء 15 ماي 2013 - 12:04
إن الأستاذ العمري أستاذ متمكن من موضوعه قولا وقالبا. لقد حصر موضوعه، وكتب بلغة أكاديمية أعتز بها، وتتبع هفوات الأستاذين اللذين ظنا أنهما يملكان ناصية اللغة من دون غيرهما. لقد تناسيا قولة ابن جني "اللغة أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم" كما أظن أنهما ما قرآ كتاب الجرجاني "دلائل الإعجاز" حين تحدث عن معاني النحو؛ وهو ما لمح إليه الأستاذ العمري عرضا بتخوم النحو والبلاغة التي ضل فيها الاستاذ الفيزازي واستضل. فالعمري خبر تخوم العلمين وتقاطعهما بينما الفيزازي تاه في صحرائهما لأن هدفه لم يكن هو الحقيقة بقدر ما أراد أن يتصيد أخطاء أستاذ البلاغة. فمن يبحث عن مواطن عورات الآخرين عليه ألا يلبس العباءة أو لبسة المتفضل. كنت أتوقع أن يستفيد الأستاذ الفيزازي ويعرف قدره وحدوده المعرفية وألا يبحث في المفازات التي لن ينجو منها إلا أولو المعرفة الدقيقة والصبر الجميل. لا أخفيكم أنني كنت أتوقع ظهور الأخلاق التي ما فتئ الفيزازي يسوقها وأن يتحلى بالتسامح ولا تأخذه العزة بالإثم فيقول اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ويقر بأخطائه فيكبر في عين الناس ولكنه، مع الأسف، آثر ركوب التعالم والفيهقة فخرج عن الموضوع.
31 - بن الطالب مكناس الأربعاء 15 ماي 2013 - 22:59
أقول كلاما بسيطا أتمنى أن يأخذ طريقه إلى عقول بعض المتعالمين من الفيزازيين والتابعين لهم ، إن الجزء الأول من خطاب الفيزازي ،لا يرقى إلى مستوى الخطابة الدينية فما بالكم بالجدال والمناظرات..ويقول المثل المغربي(باينة الفضيلة من العصر) فلا داعي لانتظار ما سيأتي في الأجزاء الأخرى من خطابه.لأنه لم يناقش حتى القشور من مناظرة الأستاذ محمد العمري ، أما أفكاره فيستحيل أن يناقشها لأنه باختصار ليس جديرا بذلك ،وفاقد الشيء لا يعطيه.
أدعو الشيخ الفيزازي إلى التواضع والاعتراف بالأستاذ العمري الذي مرغه في الأوحال. وأنصحه أن لا يدخل مرة أخرى المجال الذي ليس من اختصاصه ، والاعتراف بالخطأ فضيلة. لماذا لا يعترف شيخنا ، وهو الذي ينصح الأمة بالتواضع والتسامح والاعتدال، بدل التشدد والتطرف .
في الحقيقة كانت رغبتي في البداية بكل صدق، أن أستفيد من الحوار والجدال الدائر بين الدكتور العمري وباقي المحاورين. وتمنيت أن أجد في الردود مثل ما كان بين ابن رشد والإمام الغزالي ،تهافت الفلاسفة وتهافت التهافت. إلا أن الفرق كبير جدا. فالأستاذ العمري تشبث بالحوار العلمي المفيد ،أما الخصوم فلم أقرأ عنهم سوى المهاترات...
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال