24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3906:2413:3817:1820:4322:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان (5.00)

  2. "طنجة المتوسط 2" .. مشروع ملكي يعزز التعاون المغربي الأوروبي (5.00)

  3. ترامب يكثف تغريدات الكراهية قبل انتخابات 2020 (5.00)

  4. مطالبة بمساءلة "تجزئة سرّية" في جماعة بلفاع‬ (5.00)

  5. القانون الإطار للتعليم .. الأغلبية تمرّر تدريس العلوم باللغة الفرنسية (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الاستجابة للاستفزاز والخضوع للابتزاز طريق نحو الاندحار

الاستجابة للاستفزاز والخضوع للابتزاز طريق نحو الاندحار

الاستجابة للاستفزاز والخضوع للابتزاز طريق نحو الاندحار

أراح الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الأستاذ عبد الإله بنكيران باقي قيادات الحزب وعموم أعضائه من تبعات الكلام فيما يجري هذه الأيام من مسلسل الاستفزاز والابتزاز للحكومة عموما ولحزب العدالة والتنمية خصوصا، عندما اعتبر في تصريح مقتضب أن أي رأي يسوقه عضو أو مسؤول من حزبه هو رأي خاص لا يُلزم العدالة والتنمية في شيء. بما يعطي الحرية أكثر في التصريح والتحليل والاقتراح والكلام في نازلة شباط وما أحدثته من ضجيج وشيء زائد على مجرد التشويش.

لا شك أن الظرف حساس، وتوقيت النازلة غير بريء، ومصلحة الوطن تقتضي مزيدا من الحكمة وحرصا كبيرا على الاستقرار، ولكن ما نريده كبير ويؤسس للمستقبل، ويقتضي تذكرا وتذكيرا بالأسس والثوابت والأصول، حتى لا تستهلكنا التفاصيل وتحديات التنزيل ومشوشات "العفاريت والتماسيح"، إننا اجتمعنا في المشروع السياسي للعدالة والتنمية أول مرة من أجل مقاومة الفساد والاستبداد واخترنا منهج الإصلاح في ظل الاستقرار وكل ذلك يدخل بطبيعة الحال في مشروع أكبر هو "إقامة الدين وإصلاح المجتمع" .

اجتمعنا على هذا الأمر الكبير بما نراه مصلحة عليا للبلاد والعباد، ونحن ندرك جسامة المسؤولية وصعوبة الاختيار والحاجة الكبيرة إلى صبر على تكاليف الطريق وحكمة للسير في منعرجاته، وتدرج وعدم استعجال قطف ثماره، والحاجة الماسة إلى البحث المستمر على شركاء ومعينين بعد الله تعالى على أعبائه وتكاليفه، باعتبار إيماننا الراسخ بدور المساهمة في المشروع وليس أبدا سلوك أساليب الاستحواذ والاحتكار.

إننا تجمع يريد طرح عملة متميزة في الساحة السياسية وليس مجرد استنساخ ما هو موجود أو بالأحرى ما هو غالب، تجمع تحكمه مرجعية واضحة ومبادئ وأسس تشكل المنطلق وتحدد المقاصد والأهداف، تجمع يحرص على مصداقية الخطاب والفعل وقبل ذلك مصداقية الاعتقاد، تجمع يعطي المثال والقدوة والنموذج في أولوية المبادئ على المصالح وخصوصا إذا كانت فردية ضيقة.

ومشروع بهذا التوصيف لا بد أن يحارب ويقاوم من قوى الفساد والاستبداد، لأنه بكل بساطة نقيض لها ويعتبر وجوده وتحركه وفاعليته مهددا بجدية لكيانها ووجودها، والذي لن يكون طبيعيا هو غياب تلك الحرب واختفاء المكر والكيد والمواجهة، بحيث يكون الحال عندها هو وجود فرضتين لا ثالث لهما:إما أن الفساد والاستبداد غير موجودين وأن ما كان قبلهما من كلام عن ذلك مجرد أوهام ومزايدات وكذب وبهتان، وإما أن أصحاب مشروع "مقاومة الفساد والاستبداد" لا يقومون بشيء مما وعدوا به أو زعموه، أو أنهم غير صادقين في دعواهم أو على الأقل ليسوا جادين فيما يطرحون.

فأول شيء يؤشر عليه تحرك قوى الفساد والاستبداد داخل الحكومة وخارجها، في الدولة العميقة والقوى المستفيدة من الأوضاع السابقة ولوبيات الريع والمنافع غير المشروعة، هو طمأنة صفوف المناضلين والمتعاطفين وعموم المواطنين على وجود إرادة وعزيمة صادقتين وحتى أفعال مزعجة لكل تلك الأوساط، وبالتالي وجب الاستمرار في المساندة والتعبئة والشرح والتوضيح والتأطير الجدي لتشكيل جبهة شعبية عريضة تحمي مشروع الإصلاح وتنافح من أجله وتقاوم وتصمد وتبطل أفعال التشويش والتشويه.

والأمر الثاني هو حرص قيادة المشروع على تلك المبادئ والأصول وعدم المساومة أبدا في شأنها، وإلا انفرط العقد وذهبت الريح أو الروح ولو استمر الهيكل بعد حين، فقد يكون التنازل التكتيكي وما يدخل في سنة التدرج في تنزيل المشروع، كإعطاء الشريك أكثر مما يستحق وتأجيل قضايا لم تنضج ظروفها وحيثيات تطبيقها بعد، أو إعمال سلم الأولويات في ترتيب الملفات ونحو ذلك، ولكن لا تقبل الاستجابة غير المبصرة للاستفزاز أو الخضوع المهين للابتزاز.

فما كان من ميثاق فيعمل وفق ذلك الميثاق حتى نغيره إذا استجدت أمور تقتضي تعديله، وما كان من مساطر تحترم حتى تغير إذا حدث ما يوجب ذلك، وما كان من قوانين فيلتزم بها الجميع ويخضع لها الجميع، وما كان من شورى وتداول وقرار ملزم فلا يغير إلا بمثل ذلك، فإن تثبيت أساس العمل وقواعد تحرك المؤسسات مما يقويها وأي خرق لها وسماح بكثرة الاستثناءات والمخالفات، يوهن كل ذلك ويذهب بريحها وروحها.

فما يطرحه شباط إن كان له من مدخل فيما سبق فينظر بحسب الوسع والإمكان وإن كان يمس الأصول والمبادئ ويريد أن يعان على الفساد والإفساد والاختلاء بقطاعات ليفعل فيها الأفاعيل ويضرب أسس النزاهة والشفافية وربط المسؤولية بالمحاسبة ويحمي المفسدين.. فيبحث عن غيره وفق قواعد بينة واضحة تخدم المصلحة العليا للبلاد، وإلا لسنا حريصين على مقاعد المسؤولية بأي ثمن ولو كانت على حساب أصولنا ومبادئنا، ولنا كامل الثقة فيما سيختاره الإخوة في قيادة الحزب، لأنهم إفراز منهج شوري ديموقراطي، ولن يختار خير الرجال والنساء إلا خير القرارات، ومرة أخرى لا للاستفزاز ولا لسياسة الابتزاز.

وأختم بضرورة اليقظة والتعبئة الشاملة كما يقول بعض الشباب على صفحات التواصل الاجتماعي الافتراضي تحت عنوان"شكون اللي مازال مافهمش ؟": هناك مشروع ردة دستورية وسياسية تستهدف البلد.. أبرز معالمها محاولة ضرب التنزيل الديمقراطي السليم للدستور ، من مثل استدعاء الفصل 42 في غير محله ، وثانيها، التشويش على مشاريع الإصلاح الحكومية المهيكلة قصد تعطيلها أو على الأقل تأخيرها .. ولو ضدا على مصالح الوطن والمواطنين .ليعرف الشعب جيدا ما يحاك ضده وضد الحزب الذي يثق فيه ..

عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - المستقل الثلاثاء 14 ماي 2013 - 14:45
دابا لو خرج الاستقلال من حكومة يقودها الاتحاد الاشتراكي هل كانت سيادتكم ستتحفنا بهذه الخطبة العصماء.اه لان الب ج د حزب زوين!!
قل لنا اذن جزاكم الله خيرا ماذا فعل هذا الحزب طيلة المدة التي قداها في الحكومة.انا فقط اذكر اني بعت سيارتي لاني لم اعد استطيع مجاراة ثمن ليسانس لان شيخكم يعتبر امتلاك سيارة ايسانس ترف كبير بينما هو يركب ما لذ و طاب.
حزب الاستقلال حزب فاسد واخا و علاش تحالفتو معاه و لا عاد ولى فاسد ملي سمح فيكم
ديك الهدرة ديال مصلحة الوطن ر أكل الدهر عنها و شرب هاالعار اعفونا منها.
بصراحة يا سيدي نفهم مدى ألم "التقوليبة" التي "قولبكم" الاستقلال و من هم وراءه و نفهم ايضا هذا التجييش لكل ما اوتيتم من قوة لعلكم تعيدون للحزب بريقه الغابر و سعيكم لتجييش الشارع لمساندتكم، لكن هيهات لما نساندكم لترفعوا مرة اخرى الاسعار و يقول لنا شيخكم اننا تقبلناها بالابتسامة من اجل الوطن.
اعذرونا سيدي انتم ايضا اليوم لكم ماض في الحكومة لا يمكن ان ننساه فلا تتحدثوا و تنسوا هذا الماضي الذي للاسف لا يشرف.
2 - fedilbrahim الثلاثاء 14 ماي 2013 - 14:48
ثانيها، التشويش على مشاريع الإصلاح الحكومية المهيكلة قصد تعطيلها أو على الأقل تأخيرها
من يقرا هذا الجزء من مقالك سيخال نفسه في ابريطانيا او كندا او تركيا وليس المغرب لاننا كمواطنين عاديين لم نرى غير الزيادة في البنزين ونتيجة لذلك الزيادة في النقل و بعده تقريبا جميع المواد والخدمات واش فهمتني ولا لا
اكبر مصيبة اصابت المغرب بعد 20 فبراير هي هذا الحزب الذي راينا مواقفه المخجلة في كثير من المقتضيات الدستورية والتي بالمناسبة سيدوق مرارة طعمها الان و بعد الان .
و اذا كانت مصلحة البلاد و الناس تهمكم فعلا في حزبكم و ليس خدمة اجندات خارجية و مصلحية ضيقة فما عليكم بتمييز الدنيوي عن الطوباوي و انزوائكم للعمل الاخروي و الابتعاد عن السياسة باعتبارها شانا دنيويا بامتياز و ما توظيفكم للدين غير استيلاب عواطف الناس باظهار العفة و الطهارة و اخفاء
النذالة والتعمية .
3 - Omar الثلاثاء 14 ماي 2013 - 14:48
يجب على المثقفين والنخب الا يسكتوا على ما يحاك ضد هذا الوطن من طرف سياسيين فاسدين همهم مواقعهم المحصنة والاستمرار في مواقع المسؤولية تمكنهم من الاستفادة الغير مشروعة من خيرات الوطن وحماية مصالح المستعمر.. على الاكاديميين والسياسيين الشرفاء ونشطاء المجتمع المدني ان يقفوا وقفة رجل واحد ضد هذا العبث في المشهد السياسي ,الذى تولى كبره شباط , حماية للدمقراطية التي افرزت PJD وعليه تنزيل برنامجه قبل الحكم عليه بالفشل. الكل يعلم ان شباط يكذب فهو غارق في الفساد والاستقلالون املهم شباط لكي لا تنالهم من اين لك هذا وبادو وغلاب خير مثال. للمغاربة فرصة للنهوض ببلدهم ومعيشتهم في ظل هذا الدستور وهذا التناوب السلمي للسلطة اما ان يتركوا المتحكمين ان يستعيدوا مواقعهم فعلى المغرب السلام
4 - cossila الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:05
رحم الله من قال " تمخض الجمل ، فولد فأرا " هدا ما ينطبق علي العداله والتنمية التي ملأت الدنيا بابواق الاصلاح ومحاربه الفساد غير ان شيئا من دلك لم يقع وسار وزراؤها علي خطي سالفيهم ، اما التنزيل الديمقراتي للدستور فإن الشعب المغربي سئم من سماع هده الكلمه وكاننا سينزلون الوحي بيد ان الامر لا يتطلب دورة تشريعيه واحده .
وفي الاخيراقول لكم ان لا فرق بين اسلامي وعلماني وليبرالي وديمقراطي والمثل يقول :" إختر من شئت من ابناء الكلبة ستختار جرواً " اوكما يقول مثل آخر " مسقيه بمغرف واحد " والمراد بهدين المثالين هو ان رجال العداله والتنميه لم يأتوا من كوكب آخر بل هم تخرجوا من جامعة إسمها " ثقافة ومجتمع المغرب " ادن لا تحاولوا التمييز بين احزاب المغرب بدون جدوى
5 - التركي الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:05
ان طبيعة الانسان تستجيب للخوف و الترهيب ليس بالضرورة ان يكون ماديا فادا اردت ان تقنع انسانا ما بفكرة او اتباع المنهاج الصحيح من وجهت نضرك في تدبير شؤون حياته فانه لن يستجيب بسهولة و خصوصا ادا كان يملك سلطة او امتيازا ماديا او معنويا يجعله ينضر اليك كمنافس قد تنزع شرعيته او الامتيازات التي يتمتع بها فانه سيقاومك بكل الوسائل المشروعة و الغير مشروعة وهنا يحدث صراع نسبي ما بين الخير و الشر يفضي في النهاية و مع مرور الوقت الى الانتصار الحتمي للخير و باقل الخسائر الممكنة يكفي ان تضهر الفكرة و تسوق بالشكل المناسب و هدا وقتا و عملا جادا
6 - ومادا عن الجهل وفساد العقلية؟ الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:25
الله اجيبك على خير الفقيه!
مكان الفقهاء لايجب أن يتعدى المسجد أما تسيير شأن المواطنين والوطن في السياسة والإقتصاد والحكامة فهدا يستحيل عليهم أن يفهموا فيه اي شيء بالطبع.
لايختلف اثنان اليوم كون حزب الإسلامي العدالة والتنمية أتبث للجميع أنه ظاهرة صوتية بامتياز؟!
هدا الحزب ضرب كل الأرقام القياسية العالمية في الشعبوية وإنتاج الكلام والثرثة!!
ويكفي أن نذكر هنا أبطاله المعروفين جدا والحائزين على الميداليات الذهبية في الكلام الفاضي الدي لاطائل منه أمثال بن اكيران ـ أفتاني ـ بوانو ـ الشوباني ـ
أما فيما يتعلق بالعمل والإنجازات لهؤلاء الأشخاص = صفر ولا شي!!
الحزب الإسلاموي فشل إدن في تدبير الشان العام بكل مرافقه ومواقف مختلف النقابات تؤكد دلك.
الفشل في تنزيل مضامين الدستور خاصة ما يتعلق بالحريات الجماعية والفردية وإقرار القوانين التنظيمية للقطاعات الاستراتيجية والفشل في تنفيد الوعود الانتخابية والتغاضي عن مظاهر الفساد والريع السياسي والاقتصادي والفشل في الديبلوماسية الخارجية خاصة ما يتعلق بالقضية الوطنية ...واخيرا الفشل في الاستمرار في اكذوبة الانسجام الحكومي المغلف بميثاق الاغلبية
7 - عبد الرحمن البزور الثلاثاء 14 ماي 2013 - 15:44
جزى الله الأستاذ الفاضل الدكتور محمد بولوز على غيرته من أجل بلده وحب وطنه.
إن ما يسعى إليه السيد حميد شباط وأمثاله، من قبيل هذه المسلسلات المصطنعة والمبيتة، يهدف إلى وقف عجلة سرعة الإصلاح، ومجرد التشويش؛ حتى يبقى هذا البلد الحبيب على أصله من الفساد والظلم والاستبداد والنهب والاحتيال، وغير ذلك مما هو معروف في مغربنا العزيز.. فلا يحتاج إلى شرح ولا إلى توضيح...
ولقد أحسنت مايسة سلامة الناجي حينما عبرت في مقالها قائلة: "لهث "شباط" وراء منصب رئيس الحكومة ولعابه السائلة على السلطة لا يمكن أن يكون بالحب العادي، بل إنه داء، جعله يتخذ من وزراء "بنكيران" أعداء ويشن عليهم الحرب وينشر بين الناس نحوهم العداء. وحتى وقت قريب لم يكن الأمر يبدو غريبا، إذ المرض مرض شخص أبى إلا أن يتخذ من كل هفوة تقع فيها الحكومة دعوة للانقلاب عليها..."
8 - حمدان الثلاثاء 14 ماي 2013 - 16:06
مع المعقول دائما ولو كان مكلفا !!!
9 - hfid الثلاثاء 14 ماي 2013 - 16:18
شباط والبرادعي مزوار دحلان اسماء تتشابه والهدف واحد. مشروع امريكا بعد فوز حماس يتكرر
واهن من يضن ان الغرب سيرحب بالعلمانيين ان كانوا وطنيين. لو قبل الاسلاميون ان يكونوا وكلاء للاستعمار لتم قبولهم. الم يرفض الاستعمار تشافيز؟ - تشافيز ليس اسلاميا
باختصار ممنوع الديموقراطية عند المستعمرات. هل سمعتم في دولة ان ناشطون يعدون عريضة لسحب الثقة عن رئيس منتخب كما يحصل الان في مصر؟
ام ان ديموقراطية المعارضة المصرية تفوق مدينة افلاطون في المثل.
لمادا ينخرط مواطن مصري او تونسي او مغربي في مخطط يستهدفه ويستهدف وطنه؟
10 - عمر الثلاثاء 14 ماي 2013 - 17:29
وأختم بضرورة اليقظة والتعبئة الشاملة.... هناك مشروع ردة دستورية وسياسية تستهدف البلد.. أبرز معالمها محاولة ضرب التنزيل الديمقراطي السليم للدستور
نفس كلام و عويل الاتحاد الاشتراكي قبل سقوطه
سبحان الله التاريخ يعيد نفسه
وجدوا راسكم الخبطة ستكون مؤلمة
11 - ahmed alhassani الثلاثاء 14 ماي 2013 - 18:57
كنت منذ البداية اتكهن بان طموح هذا الرجل سوف لن يقف عند هذا الحد,خصوصا وهو يتسلق مدارج الزعامة من زعيم لنقابة حيث ظهر ذكاءه جليلا عندما استطاع وضع اليد على الرقم السري الذي يفضي به الى تنحية الاندلسي على كرسي النقابة,بعدما تبين له جليا ان هذا الاخير لم يكن ليصل الى هذا المنصب الا بعد ان استعان بخدامات السي شباط,التي اطيحت بشيخ النقابة السابق ,وتقديمه للعدالة,ولو ان شفاعة المرض لكان ماكان من امره..بعد ان خلى الجو لفترة للسيد الاندلسي,,وجد شباط الفرصة سانحة للانقلاب عليه , واستمالة كل النقابيين في منظمة الشغل,من اجل تولي الزعامة من جديد على هرم النقابة,وكان ذلك بوابة منها سوف يزداد طموح سي شباط في اعتلاء كرسي اكبر منهاووكنت يومها انظر الى ان عباس الفاسي اصبح مهددا في زعامته لحزب الاستقلال,فمن رجل عامل في احدى معامل السباط,الى عضو نقابي ثم بعده عضو في لجنة حزب الاستقلال,الى ان بدأ في مناوشاته المعروفة ووقفاته ضدا على سنة سيرة حزب الاستقلالووظهوره المتتالي سواء على شاشة التلفاز او جنبا الى جنب السيد عباس الفاسي,اخذ سي شباط يتيقن ان ما يسعى اليه اصبح هو الذي يقبل عليه ..وكان ان تحقق ذلكك
12 - مغربي قح الثلاثاء 14 ماي 2013 - 19:14
أستاذنا الفاضل الدكتور محمد بولوز ، حفظك الله ورعاك.
رأيي أن حزب العدالة والتنمية قدم انجازا كبيرا في هذه المدة الوجيزة حيث
فضح بالملموس أن بلدنا الحبيب يتوفر على مؤهلات كبيرة للنهوض . لكن لوبيات الفساد والاٍستبداد هي العائق .واكتشفت هذه اللوبيات أن أعضاء حزب العدالة والتنمية ليسوا مجموعة من الدراويش الذين لايفقهون في السياسة ولافي التدبير بل أبانوا عن مستوى عال.
أستاذنا الفاظل اسمحي أن أقول لك قلبي يخبرني ان فعلة شباط أمر دبر بليل.
سببه المناوشة التي حصلت في مجلس المستشارين (بنشماس )وذكرت *الاستقالة ان كنت صادقا*.
السيناريو هو اسقاط حكومة بنكران وتشكيل حكومة جديدة من البام والاٍستقلال
والاتحاد والتجمع
13 - fahim الثلاثاء 14 ماي 2013 - 20:12
لادورللاحزاب في قرارات الحكم;;;مسرح وتبادل للادوار على حساب الشعب
14 - عبد الثلاثاء 14 ماي 2013 - 20:41
قال الله تعالى{وتعاونواعلى البروالتقوى ولاتعاونوا على الاتم والعدوان}
15 - عبد الله بن مبارك الثلاثاء 14 ماي 2013 - 21:03
جزى الله خيرا الدكتور بولوز على هذا الموضوع المحايد وقول الحق أحق ان يقال إن بريق السلطة والطمع والفساد أعمى البعض ممن يسمون أنفسهم سياسيين ودخلوا لها من باب " التخربيق " وسفسفطة بعض النقابات المغشوشة والتي تسير وراء رنين الدراهم وشقشقة الأوراق المالية مضحية بذلك بمصلحة الوطن .
إنه في رأيي لاينبغي بل يجب على الحكومة ألا تتنازل لشباط عن أطماعه لأن اطماعه ليس لها حدود فكلما تنازلت الحكومة عن شيئ إلا وطالب بأشياء أخرى ومن عرف حياة شباط فإنه يتاكد مما أقول .
ولا بد أن تقف الحكومة بحزم في وجه الفساد والمفسدين والعابثين بالقوانين والعهود والأعراف صيانة للمصلحة الوطنية مهما يكن من أمر . وقد قرأت قبل قليل كيف مرر شباط الانسحاب من الحكومة دون أن يكون ذلك في جدول الأعمال وهذه طريقته للتسلل إلى المناصبق ولاشك أنه يرغب أن يكون رئيسا للحكومة .
16 - لا يهم الثلاثاء 14 ماي 2013 - 21:12
بعد عام ونصف من عمر هذه الحكومة الباكية المشتكية، ظهر جليا أن قيادات حزب العدالة والتنمية نجحت في شيء واحد فقط، هو أنها أدخلت «الريجيم» إلى شعاراتها الانتخابية التي كانت عملة قابلة للصرف زمن المعارضة، وبعد أن وصلت إلى الحكومة تبين لها أن تلك الشعارات لا تصلح سوى لـ»تبدال السوايع»؛ فبنكيران، الذي بحّ صوته وكشر عن أسنانه مطالبا بإسقاط الفساد والريع والاستبداد، أصبح يحارب الرشوة بالإشهار
17 - moha الثلاثاء 14 ماي 2013 - 21:18
رحم الله من قال " تمخض الجمل ، فولد فأرا " هدا ما ينطبق علي العداله والتنمية
18 - hamid الثلاثاء 14 ماي 2013 - 21:21
كلام زوين سير عاودو على شي حد ما عارفكمش
19 - مغربي حتى الموت الثلاثاء 14 ماي 2013 - 22:27
شكرا استاذ على التوضيح و ليعلم شباط و من معه اننا متشبثون بالاصلاحيين الذين لازالت اياديهم نقية ولم يهرفوا على خيرات الشعب المغربي .حياتي كلها انا الذي بلغت سن التقاعد كنت انتظر ان يزدهر المغرب كي ينعكس علينا نحن الشعب فلا شيء حصل .ناس ولدوا من بعدنا واصبحوا يملكون الكريمات النقل و رخص تعليم السياقة ورخص الكريانات و العديد من الامتيازات بسبب انهم ينتمون لاحزاب خربت المغرب و اصلحت من احوالها ..اليوم لا يغرنكم شباط و اتباعه .فحزب الاستقلال ذهب مع علال الفاسي و امحمد بوستة و مكوار والقادري وغيرهم كثير ..الشعب عاق و فاق و المومن لا يلذغ من الجحر مرتان ..نحن معكم و بجانبكم نؤازركم و نشد عن ايديكم فلا تدعوا المفسدون يعودون الى سابق اعمالهم حتى لا يتمكنوا من بيع ما تبقى من مصالح الشعب كما باع الاتحاديون مؤسسات وطنية .الله معكم و الشعب المغربي بجانبكم و جلالة الملك محمد السادس نصره الله مرشدكم لم هو خير للبلاد و العباد...اعلموا ان شباط راه دارها و نادم عليها .و لمصلحة الوطن عليكم بالبحث عمن يساعدكم في تسيير شؤون الوطن حتى ولو كانوا اقل من مستواكم والتوفيق من عند الله
20 - العلمي الشطاط الثلاثاء 14 ماي 2013 - 22:38
أيها المعلقون
واش باقين كتقولوا : "لا علاقة للدين بشؤون الحياة والسياسة "
هذه العبارة من فضلكم تخطاها الزمن وأصبح من يقولها يشبه من يقول : "الأرض غير كروية "
يمكن للمسيحي أن يقول : الدين لا علاقة له بالحياة والسياسة وسيكون محقا لماذا ؟ لأن المسيحية الكنسية عندما كان العلماء والعباقرة في أروبا يخترعون ويبدعون كانت تقطع رؤوسهم لأن ما قالوه لا يوجد في الكتاب المقدس وهذا ما حصل لقائل " الأرض كروية "
فلو كان هذا القائل أتى بمقولته إلى المسجد لقال له الفقيه : ذكر هذا في القرآن من قرون قال تعالى " دحاها أخرج منها ماءها ومرعاها " (راجع معنى دحاها) ولوقال الأرض تدور لقال له : قال تعالى " وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب "
سقطت كل النظريات التي كان يعتقد أنها صالحة للبشرية ومنها الشيوعية التي كان الرافضون للحل الإسلامي يؤلهونا لم تمكث أكثر من 70سنة
والرأسمالية تحتضر على سرير الموت
ولا حل إلا في الإسلام " ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير"
وبما أنكم تنقلون كلماتكم عن الغرب اقرؤا لو سمحتم كتابا ل"هوفمان " الألماني بعنوان " الإسلام كبديل "
رجاءانتقدوا دون قولكم"الأرض غير كروية"
21 - omar الأربعاء 15 ماي 2013 - 00:40
السلام عليكم
يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده لا ينقص من أجورهم شيئا....." الحديث
إخواني كلنا مغاربة ولا نريد للبلاد إلا الخير والمضي قدما نحو العلى، إلا أنه للأسف كيف نحاسب حكومة تولت الحكم لأول مرة في تاريخ المغرب، فلنقل بلسان واحد لكل من يريد زعزعة الأمن والاستقرار في هذا البلد لقد مضى ذلك الزمن الذي كان فيه أولئك التماسيح والعفاريت يحكمون البلد...
قال تعالى: "إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم"
فالله سبحانه يعلم ما في السر وأخفى وسينصر حكومة السيد بنكيران بإذنه تعالى ولا يسعنا إلا الدعاء لهم بالنصر والتمكين وتحكيم شرع الله تعالى لأن أعداء الدين كثر والعياذ بالله...
فالله الله في نصرة دينه وتطبيقه حق التطبيق...ولا تهمنا الزيادة في الأسعار في بعض المواد إن كان ذلك في صالح الأهل والولد خاصة والبلاد عامة...
إرجعوا إلى رشدكم فمن له عقل لا يكون مقلدا ولا متبعا وإنما متأملا ومتدبرا للأمور...
أسأل الله أن يعيننا ويعينكم إنه ولي ذلك والقادر عليه
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
22 - الشريف الأربعاء 15 ماي 2013 - 00:56
ومشروع بهذا التوصيف لا بد أن يحارب ويقاوم من قوى الفساد والاستبداد، لأنه بكل بساطة نقيض لها ويعتبر وجوده وتحركه وفاعليته مهددا بجدية لكيانها ووجودها، والذي لن يكون طبيعيا هو غياب تلك الحرب واختفاء المكر والكيد والمواجهة، بحيث يكون الحال عندها هو وجود فرضتين لا ثالث لهما:إما أن الفساد والاستبداد غير موجودين وأن ما كان قبلهما من كلام عن ذلك مجرد أوهام ومزايدات وكذب وبهتان، وإما أن أصحاب مشروع "مقاومة الفساد والاستبداد" لا يقومون بشيء مما وعدوا به أو زعموه، أو أنهم غير صادقين في دعواهم أو على الأقل ليسوا جادين فيما يطرحون.

هدا هو الكلام و الباقي مجرد تفاصيل ... اللهم وفق من أراد صلاح البلاد و العباد ...أأأأأأأأأأأأأأمين
23 - sifao الأربعاء 15 ماي 2013 - 02:10
hfid
هل هناك استعمار أفظع من حكم الاسلاميين ؟ مغالطة فادحة ينخرط فيها البعض تحت عنوان مقاومة المشروع الامريكي الصهيوني الذي روج له حزب الله بعد حرب تموز ومن بعده حماس بعد "اجتياح غزة ، في الاول قالوا"الشرق الاوسط الجديد " بدون مقاومة وممانعة، لكن أحداث سوريا خلطت كل الاوراق وكشفت عن المعنى الحقيقي للمفهومين ، مناعة الانظمة والاشخاص ،أما الدولة فالى الجحيم ، من نغص على السوريين ثورتهم من غير الاسلاميين ؟ من يعرقل الثورة في تونس وليبيا ؟ من يريد الاستفراد بمؤسسات الدولة في مصر ؟ كم قتلت اسرائيل في جميع حروبها مع العرب واحتلالها لفلسطين وجنوب لبنان والجولان ؟ كم قتل وهجر من سوريا في ظرف سنتين ؟ هل ارتكبت اسرائيل مثل فضاعات سوريا ؟ الم يورط حزب الله وسوريا في تنفيذ ما كان يحذران منه ؟ اين دم الحسين المظلوم الذي يتغنى به نصر الله في كل مناسبة ؟ هل يمكن مقاومة القيم الغربية بالاقتتال الداخلي والتحريض على كراهية الاخرين ؟ هل تشكل حماس نموذج "الدولة" التي ناضل الفلسطينون عقودا من أجلها ؟ أمريكا مثل الطاعون، الاسلاميون يقتلون ، الغرب ينحاز لمصالحه .
24 - el hossain الأربعاء 15 ماي 2013 - 10:30
إقامة الدين وإصلاح المجتمع هذا هو المنطلق الحقيقي برغم من العراقيل والأشواك التي تدسها قوى الشر في الطريق من أبناء النظرية الإستنزافية والإستبدادية وأصحاب المشروع التاريخي اللعين بورجوازية المدن والسلطة ،لا بيروقراطية ولا علمانية ولا إيمبيريالية الإستحواذ والسيطرة على الثروة والإحتكار على أموال العباد،سنظل ندافع عن مواقفنا ومبادئنا ثبتين على كلمة الحق ولا رجوع إلى الوراء، فمند رأين الوجود في الحياة رأين وجوداً ينقصه الكثير وبعد مرور الأيام وبتعداد التجارب في الدنينا تأكداً يقيناً أننا مسلوبون في شريعتنا وفي تاريخنا و ديننا وحقنا ونسيباً من غنائم وطننا ،سنكون في الصفوف الأولى وندعو الجميع من أبناء الإمبراطورية الشريفة للإلتحاق والمشركة في هذه الملحمة التاريخية وجني ثمارها وقطع الطريق على أولئك اللدين ظنوا أن هذا الوطن تنقصه خصوبة الرجال متناسيين بأن الأجيال في طريقها إلى التغيير والخلاص وإشعال المصباح وإعلان العرس الكبير والموعود في حكم على منهج النبوة،
25 - نريد أفعال لاأقوال؟؟؟ الأربعاء 15 ماي 2013 - 16:30
واااا قهرتونا بالشفوي هادي سنة ونصف ياهادْ الكذابة!
لدرجة حتى المواطن العادي لم يعد يثق فيكم؟؟؟
وافين الإصلاح الدي وعدتم الشعب أنكم ستقومون به؟؟
فين ايضا تلك الوعود الكثيرة؟؟
واش اتصحاب ليكم هادْ الإستغلال الديني في السياسة الدي تنتهجوه غادي انفعكم ديما؟؟
نفس الخطاب الدي كنا نسمعه عنكم دائما عندما كنتم في المعارضة، هاأنتم تعيدونه من جديد رغم أنكم توجدون في السلطة؟؟
شيء غريب بالفعل! لأن هده الظاهرة عندكم تنفردون بها دون بقية الأحزاب الموجودة في العالم؟؟
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

التعليقات مغلقة على هذا المقال