24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | التركيبة الثلاثية لـ 16 ماي

التركيبة الثلاثية لـ 16 ماي

التركيبة الثلاثية لـ 16 ماي

16مـاي1930:

تاريخ محفور في ذاكرة الشعب المغربي يجسد محاولة يائسة للاحتلال الفرنسي لينال من وحدة الشعب المغربي وتماسك مكوناته؛ إنه ظهير16مـاي1930، والذي توج ما سبقه من إجراءات هدفها زعزعة التلاحم والتعايش الذي رسخه الإسلام في المجتمع. فدون جدوى أصدر الاحتلال الفرنسي مرسوم الظهير البربري الأول سنة 1914م، أعفت فيه البربر من تطبيق الشريعة الإسلامية ومن تعلم اللغة العربية، في محاولة لفك الارتباط بين مكوني الشعب المغربي: البربر والعرب. يقول الماريشال الليوطي:" ليس من حقنا، قبل كل شيء، أن نُعلِّم اللغة العربية، لأن اللغة العربية من عوامل الإسلام. فهي لغة القرآن. وتقضي مصلحتنا بأن يتطور البربر خارج نطاق الإسلام.". ثم جاء مرسوم ثانٍ سنة 1922م ينظم انتقال الأراضي وملكيتها في المناطق البربرية، وتُوج بظهير 16مـاي 1930 الذي نص على تقسيم المغرب ترابيا إلى منطقة بربرية خاضعة للإدارة الاستعمارية، ومناطق عربية خاضعة لسلطة "حكومة المخزن" ـ كما كانت تُسمى ـ والسلطان المغربي.

إجراء تقسيمي استهدف عوامل تماسك الشعب المغربي: الدين واللغة، غير أن المغاربة بحسهم اليقظ فـوّتوا على الاستعمار تحقيق حلم "بلقنة" المغرب وإحالته كيانات متناحرة، وخرجوا برابرة وعربا يرددون اللطيف في المسـاجد والطرقـات هـاتفين: "اللهم يا لطيفُ الطُفْ فيما جرت به المقـادرْ، ولا تفرق بيننا وإخوتنا البرابـرْ".

عجبا، كيف يتنكر الأحفاد لمواقف الأجداد؟ وكيف ينخرط في مخطط استعماري من يدّعون الأكاديمية والبحث العلمي، في حين لم تنطل على فطرة الأجداد ـ رغم بساطتهم ومحدودية معارفهمـ كمائن الاستعمار ومخططاته وهو يحاول دغدغة مشاعرهم بتبني أعرافهم وعوائدهم وأمازيغيتهم؟

إنها الذكرى 83 لحدث مفصلي في تاريخ تعايش المغاربة والتحامهم في إطار هوية انخرطوا فيها طواعية، فصنعوا بها أروع البطولات. أليس طارق الفاتح أمازيغيا؟ ألم يشْـرُفْ بانتمائه للإسلام؟ ألم يُبل إخوانُنا الأمازيغ الحسن في مناهضة للاحتلال، وصنعوا أروع الملاحم في جبال الريف كما في الأطلس؟ أم أن هؤلاء وغيرهم جميعا "خونة" للقضية الأمازيغية بمنطق "السايسـبيكيين" الجدد المدافعين عن الظهير البربري في نسخته المنقحة والمذيلة بـ"قيم" كونية: حرية الاعتقاد؟

16مـاي1956:

تحتفل أسرة الأمن الوطني بالذكرى "57" لتأسيسها، وهي مناسبة لمساءلة الشأن الأمني في البلاد، ذلك أن الأمن بمختلف أنواعه ومستوياته مطلب أساس لاستتباب الاستقرار ضمانا لسلامة الشعب أفرادا وجماعات. لذلك، فالأمن أوسع مجالا من حصره في محاربة الجريمة ـ على أهميته ـ ومطاردة الخارجين عن القانون تهديدا للأبرياء في أبدانهم وأموالهم، بل يتسع ليشمل الأمن الروحي والأمن الفكري والأمن الوجداني والأمن المالي ... وهذا يقتضي منظومة متكاملة أساسها تكريم الانسان واحترام انسانيته، مهما كان الاختلاف في وجهات النظر. أمن روحي وفكري ووجداني يتطلب تحصينا لهُوية المجتمع من الغزو الأجنبي المعادي للهوية المجتمعية، تتولى المنظومة التربوية ترسيخ مقوماتها تنشئة لأجيال معتزة بانتمائها الحضاري، دون انغلاق أو تقوقع على الذات. منظومة تربوية يعتبر التعليم حقلها الرئيس، ويأتي الإعلام بأنواعه في المرتبة الثانية، ثم المجتمع المدني بما هو مؤسسات مجتمعية مستقلة تعبر عن ضمير الشعب وتطلعاته. أما أجهزة الدولة من أمن وقضاء فتتولى حراسة مرتكزات المجتمع، وتسهر على القانون بحيادية دون أن تتحول أداة لأي طرف.

بعد 57 سنة على تأسيس الأمن الوطني، ما زلنا نتحدث عن الأمن في مستواه الأول: محاربة الجريمة ومطاردة مهددي الناس في أرواحهم وأموالهم. وكلما ارتفعت الأصوات منددة بانعدام الأمن وانتشار خطر الاعتداء الجسدي على المواطنين كان الجواب الجاهز: ضاعفوا أعداد رجال الأمن، ونوعوا أجهزة الأمن: التدخل السريع، مكافحة الشغب، شرطة القرب، الصقور، واللائحة مفتوحة.

كتب والي مصر إلى الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز ـ رضي الله عنه ـ يستأذنه أن يخصص جزءاً من الخراج/الزكاة لبناء سور يحمي عاصمة الإقليم من اللصوص، فأجابه الخليفة الراشد بقوله: "سيجها بالعدل". والعدل هنا بمعناه الواسع؛ العدل في الحقوق، وأسها الحق في الحياة الكريمة، ومفرداتها: تعليم نافع قيما ومعرفة ومهارة/خبرة، تطبيب وصحة تكرس للمواطن انسانيته، سكن يؤمن الاستقرار ويقي من حرَّيْ القـر والهجيرة دون أن يستنزف ميزانية أسر ذات دخل محدود أو عديمته أحيانا، قضاء يعيد الثقة للمواطن في مؤسسات الدولة ويحمي البسطاء والضعفاء من تعسف أباطرة الفساد. عدالة وتكافؤ في الفرص ترسخ في النفس الاعتزاز بالانتماء للوطن عوض أن تشعره بالغبن والغربة و"الحكرة" في بلده. إعلام مواطن يعكس نبض المجتمع وتطلعاته ويزوده بمستجدات بلده عوض البحث عنها عند الأغيار قبل الخصوم.

في ذكرى تأسيسها، تستحق أسرة الأمن الوطني كل تقدير واحترام، وكان الله في عون أجهزة الأمن المختلفة التي وجدت نفسها بين المطرقة والسندان، ففي الوقت الذي يطلب منها أن تكسر بيد من حديد عظام المعطلين أمام البرلمان وعموم المحتجين مهما كانت سلمية احتجاجهم في ربوع البلاد، يطلب منها أن تتلقى الضربات رشقا بالحجارة وسبا وشتما بقلب من حديد في الأقاليم الصحراوية تفويتا للفرصة على خصوم الوحدة الترابية من توثيق خروقات في مجال حقوق الانسان.

16مـاي2003.

وبنكهة مختلفة تحل 16ماي2003 مخلدة الذكرى "10" لأحداث الدار البيضاء الأليمة. ذكرى حدث دموي هز كيان المجتمع وتجاوز تأثيرها ضحايا التفجيرات وأهاليهم، كما تجاوز من توبعوا منفذين حقيقيين ومشتبه فيهم، ومن اعتبروا منظرين للواقعة. حدث ما زال لغزا واستحال "هولوكستا" يهدد فتحه مصداقية دولة ترفع "دولة الحق والقانون" شعارا، وتُدَسْتِرُ الحق للوصول إلى المعلومة.

أحداث غريبة عن ثقافة المغاربة الذين لا يطيقون رؤية مشاهد الدم في الأعمال السينمائية، فكيف برؤية دم بشري ساخن وأجساد آدمية "مشوية" تناثرت أشلاءً؟ أحداث ذهب ضحيتها العشرات، ورُملت نساء، ويُتِّم أطفال، وتفككت أسر، واعتقل في شأنها أكثر من 10.000 شخص، حوكم منهم 3000 فقط، ونال الباقون حظهم من كرم "الماكينة" القمعية ليطلق سراحهم دون رد الاعتبار أو الاعتذار عن سوء ظن بهم.

أحداث اعترف النظام من خلال أعلى سلطته أن معالجة ملفها شابتها خروقات لم تمحُها من الذاكرة الشعبية أشكال المعالجة الانتقائية تسويقا لانفراج حقوقي يزين صورة النظام وواجهته الخارجية، بل يستلزم اعتذارا رسميا من الدولة للشعب عموما، وللضحايا بأنواعهم خصوصا. اعتذار تعترف فيه الدولة بخطئها في حق شعب وبلد عبثت أطراف معينة خدمة لأجندات لم تعد خافية على أحد. اعتذار ومصالحة لطي صفحة سوداء في تاريخ "العهد الجديد" عوض حفرها في الذاكرة من خلال إنجاز برامج وثائقية وحوارية تفوح ترهيبا وترويعا للأجيال؛ وإلا فالذي يجب أن "يحاكم" ونحن في الذكرى 10 للأحداث الأليمة هو التدبير العام المجانب للحكامة الراشدة، ومن مفرداته منظومة تعليم خرّجت أجيالا من أشباه الأميين/ ضحايا الخريطة المدرسية ممن يسهل استقطابهم، ومنظومة عدالة اجتماعية معطوبة رسخت الهشاشة والحرمان، واختيارات ثقافية وأدَتْ الشعورَ بالانتماء للهوية الحضارية؛ ثم ـ وفي حمأة التهييج تخليدا للذكرى ـ أين الصوت الآخر، صوت أهالي من اعتقلوا ومن قضوا في ظروف غامضة لتدفن معهم الأسرار والخفايا؟

هي إذن 16مـاي واحدة وبدلالات مختلفة، تعيد طرح السؤال: أي مغرب يريده القائمون على شأن هذا البلد؟ مغرب التعايش والتماسك أم مغرب الطائفية والتناحر، مغرب الاستقرار على قاعدة التكريم والعدالة أم مغرب الترهيب والترويع والفزاعة الأمنية والقضايا المصطنعة ومغرب المقاربات الأمنية التي ثبت بوارُها، وبدا قِصر حبل كذبها؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - BOUAH السبت 18 ماي 2013 - 02:11
سقط القناع، وانكشف الكذب والبهتان، ولم يتبق لكم يا قومجيين سوى الاعتراف بتدليسكم وكذبكم على الشعب المغربي.
المرجو من كل المغاربة الأحرار، عدم استعمال تعبير "الظهير البربري"، لأنه ليس كذلك، ولأن كل الظهائر التي صدرت عن السلاطين، يشار إليها بتاريخ صدورها، وبالتالي فهذا الظهير يجب الإشارة إليه ب "ظهير 16 ماي 1930.
2 - أبولينة السبت 18 ماي 2013 - 07:16
جزاك الله خيرا. على الشعب المغربي أن يعى ما يراد له من إبعاده عن دينه.
3 - Agwilal السبت 18 ماي 2013 - 08:07
نريد مغربا يقطع مع الفكر الوهابي ويفتخر بذاته قاطعا مع مشاكل الشرق العروبي الارهابي هذا ما نريده tres simple ?
4 - لوناس اسيفي السبت 18 ماي 2013 - 11:23
المنطق العربي كن مثل جدك جدك لم يترك لك شيء؟؟؟ اجددونا يقولون لنا لا ترتكبوا اخطاءنا لا تقاتلوا لكي يحكم الاخر انا من قبيلة مقاومة جدي دائما كان يقول لي هؤلاء الاندال الفرنسيين احسن منهم مئات الف درجة ما تعتبره انت استقلال نعتبره نحن ابشع استعمار كان ابسط مقدم وشيخ مخزني يصفع بوقاحة من كانوا سبب في تزكية تراب هذا الوطن بدماءهم باختصار لا احد ملزم للعيش مع الاخر الى يوم القيامة من يدافع عن الوحدة المغشوشة هو من يسرق البلاد صباح مساء باسم الاسلام والعروبة الشباب الامازيغي اليوم اخد مفاتيح العلم والعلوم مستحيل ان تقنعه ان ليوطي كان عدو للمخزن وله ثانوية باسمه هنا في الرباط كما ان الجنرال بورنازل وهو جنرال فرنسي قتله اجددي في معركة بوكافر هو اسم حي في الدار البيطاء وهذه اكبر اهانة لنا نحن الاحفاد مستحيل ان تقنعنا ان ليوطي عدوكم وهو من صنع الراية المغربية والحان النشيد الوطن مستحيل ان تقنعنا ومحمد الخامس هو من قام بتوقيع ذلك الظهير الذي سميتهم بربري لنحر البربر باسم العروبة والاسلام وفي الاخير تعتبرون من وقع ذلك الظهير بطلا احفاد من قاوم خوانة نحن لسنا اغبياء كما تعتقد انحن قادمون
5 - عبدو السبت 18 ماي 2013 - 12:43
هي إذن 16مـاي واحدة وبدلالات مختلفة، تعيد طرح السؤال: أي مغرب يريده القائمون على شأن هذا البلد؟ مغرب التعايش والتماسك أم مغرب الطائفية والتناحر، مغرب الاستقرار على قاعدة التكريم والعدالة أم مغرب الترهيب والترويع والفزاعة الأمنية والقضايا المصطنعة ومغرب المقاربات الأمنية التي ثبت بوارُها، وبدا قِصر حبل كذبها؟

نريد مغربا للجميع يتسع الجميع يجمعنا دين الاسلام العظيم بحكم دمقراطي لا نركع فيه للحكم بل نحاسبه وناخد على يده ان اخطأ في حق شعبه
6 - لوناس اسيفي السبت 18 ماي 2013 - 12:48
في خطاب فرنسو هولندا امام البرلمان المغربي قبل شهريين قال بالحرف" ليوطي كان صديق كبير للمغرب" وصفق ابن كيران زعيمكم وجميع نواب الامة بحرارة من هم احفاد ليوطي فرنسا هي التي اسست الدولة العربية في المغرب قبل قرون كان للمغرب سلطان وليس ملك وهناك فرق كبير بين السلطان والملك فرنسا هي التي تركت مفاتيح كل شيء لادنابها وهم ليسوا امازيغ فرنسا صديقة المخزن وليس من المنطقي ان تكون فرنسا صديقة للمخزن العربي الاسلامي وصديقة للحركات الامازيغية راه الرياضيات ماشي في الصالح ديالكم ومن كان بيته من زجاج معندوش الحق ان يرمي الناس بالحجارة القومية العربية صنعتها المخابرات البريطانية والاسلام السياسي صنعه الامريكان حتى ما يسمى الربيع العربي هو مخطط امريكي اسرائيل مع الاخوان المخزن زور الانتخابات لصالح العدالة والتنمية في مجموعة من المناطق وهذه يعرفها المكلفون بفرز الاصوات بمجموعة من المناطق بن كيران وضعه المخزن في دكة البدلاء لمثل هذه الاشياء والمغرب راه تحكموه فرنسا ومخابراتها لها امتداد في جميع القطاعات وفي جميع الاحزاب
7 - saidi omar السبت 18 ماي 2013 - 13:08
هي إذن 16مـاي واحدة وبدلالات مختلفة، تعيد طرح السؤال: أي مغرب يريده القائمون على شأن هذا البلد؟ مغرب التعايش والتماسك أم مغرب الطائفية والتناحر، مغرب الاستقرار على قاعدة التكريم والعدالة أم مغرب الترهيب والترويع والفزاعة الأمنية والقضايا المصطنعة ومغرب المقاربات الأمنية التي ثبت بوارُها، وبدا قِصر حبل كذبها؟
8 - جلال السبت 18 ماي 2013 - 18:09
تتهم المستعمر بمحاولة التفريق بين المغاربة؟؟ و مادا تفعل جماعتك من يومها سوى دلك؟ جماعتك تقسم المغاربة تقسيما ايديولوجيا، ثم متى قالت جماعتك ان الصحراء مغربية؟ ما الفرق بين التقسيم الاستعماري و الدعوة الى الانفصال الاحسانية؟هم حاولوا تقسيمنا اثنيا و فشلوا و انتم تحاولون تقسيمنا ايديولجيا و جعرافيا و فشلتم.
الجماعة هي التي تهدد الامن الروحي للمغاربة، المغاربة لا يعرفون الدجل و الخرافة و التنبؤات و عبادة الصنم و تقسيم الشعب الى مومنين و "الناس" و تدريب الاطفال على الكراهية و الاحقاد و التربص بالوطن و التعامل مع الاعداء و استغلال الفقر للتحريض على الاحتجاج.
احداث 16 ماي قام بها اهابيون مجرمون و قد القى الناس بايدهم على الرايضي و اخرين، ادن فالكلام عن وقوف الدولة وراءها مجرد تخريف من "فهاماتورات" يفهمون خبايا الامور و يعرفون ما يجري في الكواليس، الدولة قامت بتفجير اركانة؟؟ الدولة تقتل مواطنين غربيين و تصمت دولهم و يقبل اقاربهم بالامر الواقع؟؟
بعد مفردات النهاية و الكارثة و المجازر و الزلزال ها انت تبدع تانية في معجم الكوارث بكلمة الهولوكوست فمزيدا من التالق.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال