24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. جمعيات تحمّل المؤسسات الحكومية مسؤولية "ضعف التبرع بالدم" (5.00)

  2. العثماني: محاربة الفساد مستمرة .. ووطنية موظفي الإدارة عالية (5.00)

  3. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  4. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  5. نزاع جيران يفضي إلى جريمة قتل بسيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | ربيع الشباب الثقافي ومشروع مجتمع المعرفة إلى أين ...؟

ربيع الشباب الثقافي ومشروع مجتمع المعرفة إلى أين ...؟

ربيع الشباب الثقافي ومشروع مجتمع المعرفة إلى أين ...؟

من المتفق عليه أن أزمة الثقافة أزمة عالمية، تتداخل في خلقها أسباب عديدة قد يكون التقدم العلمي التكنولوجي في مقدمتها. لكن يأخذ الحديث منحى آخر عندما نتحدث عن الثقافة في المنطقة العربية،حيث لا توجد إحصائيات لمعرفة علاقة الشباب بالقراءة بشكل دقيق لذا يبقى الأمر ضمن حدود التصورات الشخصية القائمة بشكل أساسي على الملاحظة والتحليل الشخصي.كتقييم لبعض المؤشرات التي تفيد بأن الشباب العربي في حالة عزوف عن القراءة، من بينها أرقام مبيعات الكتب في المعارض أو حتى عدد النسخ الموزعة من الكتب وحساب النسبة التقريبية للشباب من بين المشترين..

القراءة إذن هي الوسيلة المثلى التي ركزت عليها التنشئة الدينية من القرآن الكريم في أول سورة نزلت لتؤسس الأداة المعرفية العملية لتعليم الإنسان وتحريره من الجهل والتقليد والركود الذهني والنفسي والعملي والإنتاجي في دورة الحياة والحضارة، ومن خلالها يستطيع الإنسان فهم نفسه ومجتمعه وتطوير عقله.‏ لكن لماذا تحاول المجتمعات الراقية المتعلمة الإفادة من وقت فراغها بالقراءة من خلال التنشئة الاجتماعية ،بينما تراجع دور التنشئىة الدينية في بلادنا على تشجيع أمة اقرأ ،وتحفيز أبنائها على فقه التعلم ،والتدبر،والتفكر بالقراءة ،وتوظيف القلم كما أمر القرآن الكريم .

هل هو الجهل الذي استفحل في جغرافية أمة إقرأ ؟ أم أن السبب يعود إلى تغييب مرجعية علم مقاصد الشريعة الذي ركزت أسسه على جلب المصالح ودرء المفاسد؟ فأي مفسدة أكبر من الجهل وعدم التعلم ؟لماذا لم نركز في مبادئ التنشئة الدينية على فريضة التعلم ووجوبيته بين أبنائنا في مناهجنا التعليمية، وخطبنا الوعظية في المساجد والمؤسسات الدينية والمجتمعية ؟ فهل التنشئة الدينية لأسرنا ومؤسساتنا التعليمية ركزت في مجتمعاتنا على فقه العبادات وارتأت في فقه التعلم مجالا خاصا بالعلماء دون العوام ؟ هل البحث وراء لقمة العيش في البوادي وأحياء المدن الفقيرة ،هو من منعنا من توظيف وتفعيل دور التنشئة الدينية في البناء المقاصدي المعرفي لأمتنا؟ ‏أم هي لامبالاة وشيوع ثقافة الإتكالية والاستهلاك والتسطيح المعرفي وضعف تكوين الأسر والمناهج التربوية وطرق التدريس التقليدية الغير محفزة على السؤال والنقد و الإبداع والانفتاح والمعرفة والاستيعاب ؟
هذه مجموعة أسئلة وأخرى تطرح نفسها بشدة إذا أردنا مقاربة زوايا آليات النهوض بتفعيل موضوع دور التنشئة الدينية في تأهيل جيل الناشئة للولوج إلى مجتمع المعرفة والريادة في المنافسات الحضارية العالمية.

اليوم نتحدث كثيرا عن الربيع العربي ،لكننا للأسف لا نستغل الوقت لنفرش مساحاته وحقوله الجغرافية ، بأزهار الربيع الثقافي التي تذبل أمام انخفاض مستويات القراءة والمطالعة بين شبابنا ،فإحصائيات بعض المؤشرات تتحدث عن أن 300 ألف عربي يقرؤون كتابا واحدا ونصيب كل مليون عربي هو 30 كتابا ومعدل ما يخصصه المواطن العربي للقراءة الحرة سنويا هو عشر دقائق فقط ومعدل القراءة السنوية للشخص الواحد في العالم أربعة كتب وفي العالم العربي ربع صفحة. وحين تكون هذه المؤشرات نابعة من امة إقرأ الأمة التي أخرجها الإسلام من زمن الجاهلية إلى زمن المعرفة وأسس لها دعائم لبناء عمارة الأرض والكون بأداة القلم التي علم بها الإنسان ما لم يعلم ،نفهم وقتها أن مستوى تطور المجتمع، يلعب دورا محددا في إكساب الأفراد سمات معينة في الحياة، من بينها عملية القراءة والتثقيف، لذلك أدرك المسلمون هذا الدور وانكبوا على ترجمة الفلسفة اليونانية والانفتاح على الثقافات والمعارف الأخرى قراءة وتحليلا وتجديدا وتطويرا فحققت هذه الشعوب العصر الذهبي للحضارة الإسلامية،لكن مع الوقوف عند فترات التقليد والجمود قل الاهتمام بالعلم وبالقراءة وبالبحث العلمي وصار موضوع القراءة هو ألف باء مجتمعاتنا في تنشئتها الدينية ، ولعل تطور المجتمعات الأوروبية ما كان ليتحقق لولا تقدم العلم وتفعيل النهوض الثقافي.‏

وهذا يعني أن القارئ الأجنبي ليست لديه سمات بيولوجية تجعله أكثر قدرة على القراءة من القارئ العربي أو العجمي المسلم الذي يستطيع حفظ القرآن الكريم كاملا في صدره بالسماع فقط .وإنما هو تعود على ممارسة القراءة ،فالأوروبيون على سبيل المثال عندما يكونون في طريقهم إلى العمل أو في وقت الفراغ فإن هذا الوقت لا يضيع هدراً إنما يستثمرونه في قراءة الصحف أو أي كتاب يكون معهم.‏ لدرجة كنت أتألم معها لحال بعضهم في ميتروهات لندن أو باريس ساعة الدروة وهم يمسكون بيد في عمود الميترو حتى لا يقعون أرضا ،ويستعملون اليد الأخرى في تصفح الكتاب مع شد وجدب وزحمة من دون أي انزعاج أو تراجع إرادتهم عن الاستمتاع بعوالم القراءة والمطالعة .

أظن أنه عندما يستطيع المجتمع أن يضع الوقت في مكانه ويخلق وعياً مجتمعياً بأهميته يمكن أن يمارس السلوكيات نفسها،فكيف السبيل إلى إعادة اعتبار وإحياء قيمة الوقت واستثمارها في المعرفة والتعلم من خلال التنشئة الدينية والمجتمعية في بلداننا؟ ما الذي قدمناه في مجتمعاتنا ومؤسساتنا التربوية لتشجيع شبابنا على القراءة واستثمار الوقت في المعرفة بشتى تلاوينها وتخصصاتها ومواضيعها ؟ هل احترمنا عقولهم بتقديم منتوج يتميز بالمصداقية ،هل تجيب تنشئتنا الدينية عن تساؤلات عصرهم؟ هل أعدنا الاعتبار للثقافة الراقية و المثقف الحقيقي الذي يجب أن يتم الترويج لأفكاره و أعماله عبر كل القنوات الإعلامية حتى يصبح مثلا أعلى يعوض نجوم الغناء الرديء و الفن الهابط الذي يستحوذ على أغلب الفضائيات العربية؟ هل غرسنا محبة القراءة في أبناءنا وجعلناها عادة تلازم شبابنا في مختلف الفضاءات من خلال البيت والمدرسة والمسجد والمجتمع والإعلام ؟ هل استطاعت أحزابنا بعيدا عن الحشد الكمي في صفوفها أن تسعى من خلال تطبيق فعلي عملي لبرنامجها السياسي في هذا الاتجاه تتم أجرأته تربويا واجتماعيا و إعلاميا ؟

هل عملنا من خلال مناهجنا الدراسية ،على تقريب الكتاب من القارئ وجعله في المتناول كما ونوعا ومنهجا حتى يستوعب تباين المستويات الفكرية والذوقية والمزاجية والفنية ؟وبالتالي هل جعلنا مضامين التنشئة الدينية في مجتمعاتنا تتماشى مع الحاجيات الملحة والتحديات المؤرقة لشبابنا حتى نبعدهم من منزلقات وأخطار البحث عن إجاباتها في الأماكن المظلمة ؟ ألم يحن الوقت بعد للتفكير بجدية وتكثيف الجهود للقيام بمبادرة خطة إستراتيجية شمولية تعمل على النهوض بدور التنشئة الدينية المحفز على وجوبية فرض التعلم ،بالقراءة والمطالعة والبحث،من خلال الأسرة والمدرسة والإعلام والوسائط الجديدة والمجتمع ....لفتح أبواب ثقافتنا وتأهيل جيلنا نحو المستقبل والمنافسة المعرفية الحضارية

ألم يحن الوقت لتلعب التنشئة الدينية انطلاقا من منهج اقرأ، على تقريب الكتاب من القارئ ،وجعله في المتناول بتأثيث فضاءات البيوت والمساجد والأحياء والقرى بمنتديات ثقافية ومكتبات ونوادي دور للشباب للقراءة والمطالعة والتعلم ؟ متى تفكر المؤسسات الحكومية التربوية والتعليمية دعم برامج تنشيط الدور التربوي والثقافي للتنشئة الدينية داخل الأحياء والقرى ،وتخصيص ساعات معينة نهاية الأسبوع والعطل لتحصين أطفالنا وشبابنا من مزالق وانحرافات الوقت الفارغ أو الوقت الثالث داء الانحراف والضياع؟ فالدول الأوروبية مثلا تخصص برامج تربوية متصلة بأهداف قيمية تعليمية مهاراتية تدخل في إطار التنشئة الاجتماعية،يشرف عليها منشطون اجتماعيون ،يوزعون على الأحياء لتستفيد من برامجهم فئات مختلفة من شرائح المجتمع من أبناء المدرسة العمومية الذين تكثر في صفوفهم نسب الهدر والتسرب المدرسي لغياب برامج التوجيه وتنمية المهارات التي توفرها المناهج الخاصة !، فكم من الجوائز السنوية تخصص لدعم الإبداع والتفوق والتميز العلمي والمعرفي لطلابنا وأطفالنا في مجالات الفكر والفن والمعرفة والعلوم في مجتمعنا تحت إشراف التنشئة الدينية التي اتجهت جل نشاطاتها ،نحو محور واحد وهو تخصيص جوائز حفظ القرآن الكريم دون توظيف مهارة هذا الحفظ في إبداعات الفهم والتدقيق وتطوير المهارات في سائر العلوم ......؟؟

ألم يحن الوقت لإعلان ثورة ربيع تنموي ثقافي تأهل موارد مجتمعنا البشرية، نحو المنافسة الحضارية العالمية ؟؟فلو نظرنا إلى مشكلة التغيير التي يطالب بها شباب مجتمعاتنا اليوم، من زاوية فاعلية الفرد أهم مكونات المجتمع، وتساءلنا عن ماهية المجتمع الذي نطمح تغييره ؟ سنجيب ببساطة أن المجتمع ما هو إلا جمع من الأفراد، فإن كان هذا الجمع مقوما لذاته ومراجعا لها،مستعدا لبناء قدراته المعرفية والفكرية ،صالحاً في نفسه، فاعلاً ونشطاً في محيطه بمخزونه المعرفي، والمهاراتي ،والإبداعي، مع الرقي الأخلاقي والقيمي في الحفاظ على مسؤولية تنمية موارد بيئته ومجتمعه والنهوض بها ، كان المجتمع في عطاء ونتاج وفاعلية البناء الربيعي التنموي المنشود. أما إن كان هذا الجمع من الأفراد معتلاً في ذاته،بدءا من مقاطعة الكتاب طوال فترات دراسته وانتهاء بالغش في الامتحانات، متكلا في قراءته واستيعابه على أقوال ونظريات غيره ،مستهلكا لخطابات يحفظها من دون التعمق في أسس بناءها المعرفي ومآلاتها،متراخياً في إنتاج معارفه وفق متطلبات محيطه ، فهذا بلا شك سينعكس على واقع نتاج التنمية الشاملة لمجتمعه.

ولذلك كان علينا أن نحدد المعنى العام لفكرة التوجيه الثقافي والمعرفي انطلاقا من دور التنشئة الدينية، فهو بصفة عامة قوة في الأساس، وتوافق في السير، ووحدة في الهدف، فكم من طاقات وقوى وعقول لم تُستخدم في إنتاج المعرفة ؛ لأننا لم نُوجهها نحو التحفيز الثقافي والمعرفي خارج إطار منظومة التعليم والمقررات! وكم من طاقات وكفاءات وقوى ضاعت فلم تحقق هدفها لأنها لم توجه نحو امتلاك قدرة الفاعلية ,وإتاحة الفرص لإبراز مهاراتها لبناء نهضة أمتها، بسبب تراجع التنشئة الدينية عن دورها في الترشيد نحو المعرفة ،والإغراق في الحديث عن فقه الطهارة والعبادات،دون توظيف مقاصد الطهارة العقلية والعبادة المقاصدية التي تحفظ الدين من الجمود والتقليد والتحريف، وتحفظ النفس من الهلاك الروحي والمادي والسياسي والاقتصادي ،وتحفظ العقل من الجهل والتكلس والقتل المعرفي.وتحفظ العرض من مخاطر العبث الفكري والعسكري والتكنولوجي والاقتصادي...

*أستاذة التعليم العالي
رئيسة مركز إنماء للأبحاث والدراسات المستقبلية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - ايت جامع الجمعة 31 ماي 2013 - 21:25
المغرب العربي الامة العربية الربيع العربي الخليج العربي اشباب العربي الحصان العربي الابل العربي البقرة العربية الارض العربية السماء العربية الاكسيجين العربي الكوكب المريخ العربي هده الاسماء يا سيدتي لم تعد تستهوى احدا الا البنكيرانون و العفلقيون و القدافيون والوهابيون تحياتي الى الشعب الامازيغي من سوة الى الكناري
2 - الادريسي السبت 01 يونيو 2013 - 12:43
ان التنشئة الدينية بدون خلفية سياسية تاريخية لايمكن باي حال ان تنتج فكرا ثقافيا يؤسس مجالا معرفي تتداخل فيه ومن خلاله التفاعلات الحضارية في زمن اصبح فيه البعد المعرفي الانساني ياخد منحى العولمة الثقافية بما تحمله من ابعاد سياسية فلسفية ومؤسساتية..وابعاد اقتصادية مالية وتجارية..ناهيك عن بعد اجتماعي تخطى حدودالجغرافية التقليدية للاجتماع التواصلي لعل رسالتك اختي وما تحمل من صرخات مدويات في وجه التنكر المقيت لثرات معرفي عملاق متجدد على كاهل غير ذويه فامة اقراء لن تستسجيب ومقدراتها الحضارية بيد غيرها لعل صرخاتك تجد صداها زمن الانبعاث المرتقب عند جيل اقرا باسم ربك ولايفوتني التنويه بمصداقية العمق الوجداني الرائع والموقف الغيور على امة اقرا
3 - سمير السبت 01 يونيو 2013 - 15:58
شكرا على إثارة هذا الموضوع الخطير من حيث الأهمية , فالذي لا يعرف القراءة أي الأمي لا يختلف عن الذي يعرف القراءة والكتابة ولا يقرأ , ولا يضيف شيئا لرصيده المعرفي أين هو وجه الإختلاف ؟؟
4 - محمد رحال السبت 01 يونيو 2013 - 17:34
للعلم مقام عظيم في شريعتنا الغراء ، فأهل العلم هم ورثة الأنبياء ، وفضل العالم على العابد كما بين السماء والأرض. قال تعالى: (وقل ربي زدني علما) وجاء في الحديث:(اطلبوا العلم ولو في الصين). وبالفعل فقد كان طالب العلم وقتها لا يتوانى عن تكبد المشاق في الترحال الطويل لا لشيء إلا من أجل الأخذ عن عالم أو التأكد من معلومة. فعن قيس بن كثير قال : قدم رجل من المدينة على أبي الدرداء وهو بدمشق فقال ما أقدمك يا أخي ؟ فقال : حديث بلغني أنك تحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .-قال : أما جئت لحاجة ؟! قال : لا .
-قال : أما قدمت لتجارة ؟! -قال:لا. -قال : ما جئت إلا في طلب هذا الحديث .
قال : فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من سلك طريقا يبتغي فيه علما سلك الله به طريقا إلى الجنة ، وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضاء لطالب العلم ، وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض ، حتى الحيتان في الماء ، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ، إن العلماء ورثة الأنبياء ، إنَّ الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ، إنما ورثوا العلم فمن أخذ به أخذ بحظ وافر "[ أخرجه الترمذي (2682)].
5 - سفيان الصمدي السبت 01 يونيو 2013 - 19:23
هذا المقال من بين احسن المقلات التي قرأتها والتي تهص هذا الجانب، فعلا نواجه أزمة قراءة ...
6 - Adaskou Planet السبت 01 يونيو 2013 - 21:30
الشباب العربي ! وأين الشباب الأمازيغي ؟ ألا تزالون تؤمنون بكون المغرب دولة عربية وتحملون لفكر الشرق... إنه ليس شرفا أبدا أن تتبع الفكر المشرقي الخليجي... نريد مغاربة أحرار وليس المستشرقين النتنين
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال