24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الممتلكات العامة (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  4. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  5. "الأشراف" زمن المرينيين .. قوة دينية تضفي الشرعية على السلطة (5.00)

قيم هذا المقال

4.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الرباط بدون WC

الرباط بدون WC

الرباط بدون WC

يلتقون تقريبا يوميا، في شارع محمد الخامس، صار بعضهم يعرف الآخر من كثرة تبادل النظرات والكلمات واللكمات أيضا، يتدافعون، يطارد الأقوى منهم الأضعف.
الفريق الذي "يأكلها" يردد المقطع الأول من نشيد طفولي "نحن الأرانب نحن الأرانب .. نجري ونلعب في كل جانب"، في حين يرد عليهم الفريق "المسلح" بلازمة "نحن الثعالب نحن الثعالب..نجري ونسطو على الأرانب".

عندما تنتهي لعبة المُطادرة، يلتقون في مطاعم الرباط الشعبية، وفي مسجد محطة القطار، أومسجد "مولينا" قرب سينما الملكي، لأداء الصلاة في صف واحد، مرددين خلف الإمام بصوت واحد "آمييييييين". أليس هذا قمة التسامح الذي لا يحتاج من أحمد التوفيق، وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف، بتنظيم مؤتمرات أو ندوات ؟

يلتقي الفريقان أيضا، في مراحيض المقاهي المُنتشرة كالطحالب على طول شارعي محمد الخامس وعلال بنعبد الله، فهم بشر وفي حاجة إلى قضاء حاجتهم البيولوجية، بالنظر إلى مكوثهم الطويل خارج بيوتهم، غير أن فريق الأرانب يجد نفسه محروما من ممارسة حقه الطبيعي، بسبب إغلاق بعض المقاهي مَراحيضها بالساروت والقُفل، لتمنع استعماله على العابرين، ولا تفتحه إلا في وجه الراغبين في احتساء قهوة أو شاي أوعصير.

وعلى عابري السبيل، أن يقصدوا المرحاض الوحيد، و"المكرفص" الموجود بجانب السوق المركزي، للتخلص من فضلاتهم البيولوجية، في انتظار تحرك عمدة الرباط، فتح الله ولعلو، لتدبير مرفق الحقوق الطبيعية جدا، إلى شركة متخصصة في استعمال المراحيض وصيانتها.

وكم كان سيكون، مفيدا جدا، لو تكرم منظمو مهرجان موازين، بترك مراحيضهم البلاستيكية الأنيقة المنصوبة قرب منصات العروض، ليستفيد منها المواطنون طيلة أيام السنة، على الأقل سيكون المهرجان قد أسدى خدمة عمومية، سيسلم بسببها من جزء من الانتقادات الموجهة إليه.

المعطلون مهما اختلفنا معهم، فهم مساكييييين، يتم هضم مجموعة من حقوقهم ابتداء من الشغل، ومرورا بحرمان بعضهم من بعض أطرافهم التي تكسرها قوات الأمن مثلما وقع يوم الأربعاء الماضي، وانتهاء بحرمانهم من حقهم الطبيعي جدا، المتمثل في التخلص من بقايا "ساندويتشات" رخيصة، يُقاومون بها ضربات الشمس وضربات "السيمي" أيضا.

بيني وبينكم، أليس هذا هو الظلم بشحمه ولحمه وعظمه ؟ لنترك الجواب عن هذا السؤال الذي لا يزيدنا إلا " دقة على دقة" كما ينشد الغيوان، ولنتخيل جميعا (على سبيل النكتة طبعا)، كيف أعلنت بلدية الرباط عن طلبات عروض، ورست صفقة تدبير المراحيض العمومية على شركة فرنسية على سبيل المثال، وكيف بدأت تفرض على مستعملي تلك الأماكن الغرامات، ووضع "الصابو" على الممتنعين عن الأداء، وأحيانا ارسالهم إلى المحجز البلدي.ولنتخيل أيضا، كيف سيتم تحديد التعريفة، هل سيتم ذلك بتدخل من اللجنة الاقتصادية بالولاية، أم سيتم ترك ذلك، للمرتفقين "كل واحد وجيبو"، وهل سيتم قياس ذلك بالكيلو، أو اللتر، كما تصنع شركات تدبير قطاع النظافة مع أزبالنا ؟

إنها مجرد تصورات مضحكة، يمكن أن تتناسل عنها مجموعة من النكت التي لا تقتل بالضحك طبعا، ألم يقولوا "كثرة الهم تضحك"، فاضحكوا أيها الناس، فالإنسان "حيوان ناطق وضاحك أيضا"، كما يقول بعض الفلاسفة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - ملاحظ الجمعة 31 ماي 2013 - 15:45
عاد فهمت علاش اسفل الأسوار التاريخية للرباط دئما مبللة وتفوح منها رائحة عطرة!
2 - abdala mohamed السبت 01 يونيو 2013 - 00:59
كانت المرحيض في مراكش منتشرة في كل درب وحومة وكانت بالمجان وكان لكل مرحاض شخص مكلف بنظافته وفتحه واغلاقه والحرص على سلامة لوازمه واظن ان وزارة الاوقاف هي من كانت تتكفل بالنفقة على مراحض المدينة وكان الدخول الى المرحاض مجانا للجميع خصوصا الغرباء وكانت مراكش نظيفة نظيفة هدا في الزمن الجميل اما الآن فاالوساخة منتشرة في كل مكان نظرا لان المراحض حتى هي اصبحت بالمقابل ولدا تجد منليس في جيبه دراهم يقضي حاجته بالزقاق والاسلام والعلم يدعوا الى النظافة وكيف توجد النظافة في مدن بدون مراحيض وبالمجان وكيف تزدهر السياحة وجنبات اسوار المدن الاثرية متسخة بالبول والغائط ونحن نقرا دائما الحديث الشريف النظافة من الايمان اي ان المؤمن يجب ان يكون نظيفا في مظهره ومسكنه وبلده واخلاقه اللهم ارزقتا النظافة الحسية والمعنوية يارب العالمين
3 - el aissaoui youness السبت 01 يونيو 2013 - 01:32
حقيقة ً عزفتََ على وترٍ حساس.شخصيا كمواطن مغربي أتقزز يوميا و أنا أمرُّ بمعظم الشوارع في مختلف المدن من شيئين .انعدام المراحض العمومية و انتشار روايح البول وشنيولة .و الشيئ الثاني الطاكسيات الكبيرة.بتكدس الركاب.بالروائح .بزجاج النوافذالمغلق دائما و ليس لديه مفتاح .بالأبواب التى غالبا ما توصد بسهولة و تفتح بصعوبة .ب الصرف الذي غالبا لا يتوفر عليه االسائق...
4 - رباطي قح السبت 01 يونيو 2013 - 02:58
ما لا يعرفه الكثيرون هو ان طنجة فقدت احتضانها للمعرض الدولي بسبب عدم توفرها على مراحيض عامة
5 - nabil السبت 01 يونيو 2013 - 06:40
j ai jamais vu une toilette dine de ce nom au maroc,meme les etrangers qui ont visité notre cher pays m'en parle,meme avec un preposé en permanence les odeurs sont insuportable,ceux qui ont eu la chances de voir les toilette public nord americaine vont savoir de quoi je parle ,pas de preposé pour les netoyer ,mais quand on y rentre en rentre avec notre journal ou une revu c est tres propre et sans oublier la musique douce,pourquoi nos toilettes puent ,si on arrive a repodre a cette question on peut facilement repondre a l'autre question pourquoi nos reues sont devenu des poubelles a ciel ouvert?
6 - cap3 السبت 01 يونيو 2013 - 10:45
منذ حوالي سنة وضعت ملف طلب ترخيص لانجاز مشروع مراحيض متنقلة بالعاصمة ومازلت انتظر الموافقة علما أنني تعاقدت مع شركة صينية لانجاز هذه المراحيض بشروط صحية عالية وستساهم في خلق 72 منصب شغل
7 - Schweden السبت 01 يونيو 2013 - 19:19
L'hygiene au maroc de facon générale est catastrophique, à mon avis d'aprés ce que j ai constaté, tous les réstaurants au maroc font preuve du manque d'hygiene
8 - marroqui السبت 01 يونيو 2013 - 20:25
مالا يعرفه الكثيرون هو أن هناك منازل و براريك بالعاصمة ليس بها مراحيض أصحابها يقضون حاجتهم في أكياس و ينتظرون قدوم الليل ليلقوا بها من أعلى السطوح نحو (الشارع).اما اذا كان هناك (مرحاض) فسيكون مشترك بين افراد العائلة الواحدة وبقية المجتمع المدني و العسكري....مراحيض العاصمة
9 - وردة الأحد 02 يونيو 2013 - 02:33
أعدتنا إلى ذكرى مُرة: تتمثل في عملنا ـ معلمات إلى مدة قريبة ـ في قرى نائية، حيث المدارس ـ يا حسرة ـ بدون مرحاض ولاماء، والقرية كلها بلا مراحيض ,, والنتيجة: إصابة الكثير منا بالفشل الكلوي وأمراض الكلى...
ما أصعب أن تخرج ليلا إلى الخلاء لقضاء حاجتك في البرد والمطر والظلام ، قد تصادف كلابا تنهشك أو أفعى ترعبك ، وقد تخطو على زواحف لا تعرف ما هي في حلكة الظلام..
أما أنتن مرحاض/ مراحيض، فهي تلك الموجودة بكلية آداب مرتيل بتطوان.. روائح مقززة وقذارة وعدم صيانة...
10 - mahfoud d agadir الأحد 02 يونيو 2013 - 15:03
عند الصعود الى صومعة باريس ستجد مرحاضا اما ادا كنت تتجول في المدن المغربية لا يوجد مرحاض عمومي مثل مراكش باعتبارها مدينة سياحية.
لكن المسؤولين على الشأن العام لا يفهم ما معنى المرحاض العمومي هل توجد السياحة بلا مرحاض .
هل يوجد تنظيم كأس العالم بلا مرحاض ولكن راساء الجماعات أميون.
و السكوت احسن
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال