24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. الأمن يشن حملة واسعة لحجز سيارات الأجرة المزورة في البيضاء (5.00)

  3. تراجع المبيعات يدفع الوكلاء إلى تخفيض أسعار السيارات في المغرب (5.00)

  4. "الشماعية".. مشاهد عابرة (5.00)

  5. نقابيون ينتقدون رفض الحكومة إعفاء المتقاعدين من ضريبة الدخل (5.00)

قيم هذا المقال

4.80

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "الله يْطَيَحْ حُبك على شجرة"

"الله يْطَيَحْ حُبك على شجرة"

"الله يْطَيَحْ حُبك على شجرة"

الذي أثار فضولي كثيرا، خلال مُتابعتي للجلسة الشهرية لرئيس الحكومة، أمس الأربعاء بمجلس المستشارين، ليس الأرقام التي ساقها أعضاء الغرفة رقم 2 في البرلمان، لتوضيح فداحة المخاطر التي تهدد الثروة الغابوية من طرف مافيا الخشب، وأيضا لم انتبه كثيرا لصورة الشوباني بتركيا مع ابنه وبعض زملائه، التي أشهرها حكيم بنشماس، في وجه رئيس الحكومة، أو حتى عبارة "البسالة" التي نطقها رئيس الحكومة بعدما شعر بخطة محبوكة تسعى لإشعال فتيل الفتنة السياسية، فتراجع في آخر لحظة، سيما أن الموضوع يتعلق بالغابة، وقيدوم ناس الغيوان، عمر السيد، ينصح المواطنين في التلفزيون بتجنب إحراق الغابات، فكيف "يشعلها" رئيس الحكومة.

كل هذا، لم أهتم به كثيرا، بقدر اهتمامي ببعض التفاصيل الدقيقة، ومن بينها "الأرابسيك" الذي يؤثثها، حيث يسترخي السادة المستشارون على كراسي وثيرة مصنوعة من الخشب، وبدوره رئيس الحكومة، يجيب عن أسئلتهم المكرورة من منصة مصنوعة من الخشب، وفي الطابق العلوي يجلس رئيس الجلسة، محمد الشيخ بيد الله، فوق كرسي خشبي، ويمسك بيده اليمنى "مطرقة" مصنوعة هي الأخرى من الخشب. ويمكن أن نمضي في تعداد "الأثاث البرلماني"، فنكتشف أن أغلبه مصنوع من الخشب، الذي مصدره الغابة التي يطالبون بحمايتها من الاستغلال العشوائي، والنهب و"التغول"، كما عبر عن ذلك رئيس الحكومة؟

وهكذا، يُمكن إضافة كائنات جديدة، إلى معجمه الأثير، ففضلا عن وجود العفاريت والتماسيح، هناك "الغيلان"، التي تخرج مسعورة من الغابة لتعيق مسيرة الإصلاح، وتُشوش على التجربة الحكومية، ألم يكونوا يخيفوننا بـــ "الغول" و"ماما غولا"، في مرحلة الطفولة لكي نخلد مبكرا إلى النوم.

طبعا ليس مثلما ينام بعض البرلمانيين فوق كراسي مصنوعة من العرعار الذي يطالبون بحماية أشجاره، بينما ينزلون بكامل وزنهم (السياسي طبعا). وبهذه المناسبة، أوجه هذه النصيحة إلى الذين يزنون أكثر من مائة كيلغرام ألا يطيلوا الجلسة، لكي لا يتسببوا في أي أذى للكرسي، لأنه ابن الغابة التي يتشدقون بالدفاع عنها، وأيضا لا معنى لكي يتجاوز بعضهم الوقت المسموح به لكي لا تضرب المطرقة المصنوعة من الخشب، سطح الطاولة المصنوعة هي أيضا من الخشب، وعليهم أيضا ألا يتسببوا في "نرفزة" رئيس الحكومة، لكي لايضرب بقبضته أطراف المنصة الخشبية، وهو الخشب الذي يأتي من الأشجار، والأشجار تتجمع في مكان اسمه الغابة، وهي الغابة التي يدافعون عنها، ويؤذون أدواتها الخشبية.

من التفاصيل التي أثارت انتباهي أيضا، ألوان جلد الكراسي البرلمانية الخضراء، التي توحي بأجواء الطبيعة، ولهذا يخلد بعضهم إلى نوم عميق، مثلما ينام أي راعي تحت الشجرة بعدما يطمئن على غنمه من الذئب.

ويُمكن أن تكون حبة الكرز فوق كعكة هذه الملاحظات "الخشبية"، هو ذلك الخصام الذي حصل بين رئيس الحكومة، والمعارضة، والذي يسمى في اللغة العربية "الشجار"، وتشاجر " فعل" مشتق من الأشجار المتشابكة فيما بينها، إضافة إلى لغة الخشب التي تحدث بها بعض المستشارين، وهذا يهدد الثروة الغابوية، لأن أي استعمال لتلك اللغة، معناه قطع المزيد من الأشجار للحصول على كميات من الخشب، لتركيب مفردات خطابات برلمانية "خشبية"، التي وجد أحد البرلمانيين براعة في استعمالها، لسرد جميع أنواع الأشجار، قال عنه زميل كان يجلس بجانبي، "الرجل له علاقة وطيدة بالغابة"، فأجيبه " هي علاقة حب، والمثل يقول "لهلا يطيح حبك على حجرة، وليس على شجرة".

أيها البرلمانيون، تجنبوا إشعال الحرائق، فالبرلمان يستضيف الغابة ؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ابن حطان الجمعة 21 يونيو 2013 - 19:06
عندما يكون كل شيء خشبي يصبح التفكير خشبي يعطي لغة خشبية تؤدي الى
عمل خشبي ينتج نتائج خشبية باجسام خشبية ( واذارايتهم عجبك اجسامهم وان تسمع لقولهم كانهم* خشب* مسندة ) .
2 - صفاء الجمعة 21 يونيو 2013 - 19:34
عجبنننننني بززززززززززززززاف المقال ديالك بررررررررافو
استمر يا اخي
وفقك الله
3 - souad الجمعة 21 يونيو 2013 - 21:11
تعليق ممتاز خصوصا عندما تحدثت عن المستشارين ووصفتهم و هم جالسين على كراسي من الخشب
4 - خالد ايطاليا السبت 22 يونيو 2013 - 14:44
الشئ المثير للأنتباه ,خشب مسندة تجلس على كراسي خشبية من اشجار مهددة .؟؟؟؟
5 - محمد ابن أبويه الأحد 23 يونيو 2013 - 16:14
مقال جميل .

فعلا، اثاث قاعة مجلس المستشارين يعكس مدى اهتمامهم بالمحافظة على الغابة .
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال