24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  3. الكتاني يفصّل في كتاب "كليلة ودمنة" ونجاح تجارب التنمية بالهند (5.00)

  4. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  5. نقابة تعليمية: تأجيل حوار الأربعاء "هروب إلى الأمام" (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | التسديد على عصيد ولغزيوي وأحرار

التسديد على عصيد ولغزيوي وأحرار

التسديد على عصيد ولغزيوي وأحرار

"عصيد الجاهل، الضال، المنحرف، الوغد، الملحد، كاهن البربر الجديد تجرأ على الرسائل النبوية السامية وزعم أنها رسائل إرهابية ولا يجب تدريسها للأطفال في المدارس"...

هذا رد السلفيون والإخوان على أحمد عصيد وهو ناشط أمازيغي علماني مفوّه غزير المقالات يدافع عن الثقافة الأمازيغية وعن القيم الحقوقية الكونية وهو ما يضعه في خط مواجهة مستمرة مع الإسلاميين. وقد بلغ السيل الزبى حين قال عصيد في محاضرة أن التلاميذ في الثانوية المغربية يدرسون أمورا تتعارض كليا مع قيم حقوق الإنسان، وأضاف أنه عندما تدرس لتلميذ رسالة النبي محمد والتي هي رسالة تهديدية "أسلم تسلم"... رسالة إرهابية لأنها ترتبط بسياق كان فيه الدين ينشر بالسيف وبالعنف، اليوم المعتقد اختيار شخصي حر للأفراد، لا يمكن أن تدرس التلميذ رسالة تقول إما أن تسلم وإما أنك ستموت... هذا شيء غير مشرف وهو موجود في المنظومة التربوية".

وهذه واقعة ضمن سلسلة من تصريحات فردية لمثقفين تلتها حملات إسلاميين. سابقا صرح الصحفي المختار الغزيوي أنه لا يرى مانعا أن تكون لأخته علاقة جنسية حرة وطالب بعدم تجريم علاقة جنسية بين رجل وامرأة بلغا سن الرشد ولا تربطهما علاقة زوجية. حينها قال عنه الشيخ النهاري أنه "ديوث" (قوّاد أهله) ودعا لقتله لأنه لا غيرة له. وتوبع الشيخ بتهمة التحريض على القتل. كان هذا هو المسلسل الجنسي – الفقهي الذي قضى به المغاربة صيف 2012. وقبل الاول من أيار مايو الأخير بيوم واحد، برأت المحكمة الشيخ النهاري من تهمة "التحريض والدعوة إلى القتل بدون إحداث مفعول".

وبالمناسبة اعتبر الشيخ السلفي محمد الفيزازي تبرئة الشيخ النَّهاري "نصرا للإسلاميين" على العلمانيين. بعدها انطلق المسلسل الواقعي عن عصيد والذي سيلهو به المغاربة في صيف 2013. وقد أصدر شيخ السلفية الشريف الحسن الكتاني الحسني بيانا في عدو الله الذي "تجاوز جميع الحدود في استفزاز المغاربة خاصة وامة الإسلام عامة فما ترك مقدسا من مقدساتهم إلا و تعمد إهانته و انتهاك حرمته... و يا معشر المسلمين ينبغي والله ألا تمر هذه الفعلة الشنعاء مرور الكرام". ولزيادة مفعول التحريض دخل الشيخ المصري خالد عبد الله ليحرض صاحب القرار أمير المؤمنين محمد السادس ضد العلماني الخبيث والوقح والمنحط المدعو عصيد. واستغرب الشيخ كيف ينام الملك بينما عصيد لم يعاقب بعد؟ إنها الأممية الإسلامية يدعم بعضها بعضا.

من جهته أصدر المجلس العلمي الأعلى فتوى تجيز قتل المرتد عن الإسلام. كعادته ساند الشيخ الفيزازي الفتوى ورحب بحماية شرع الله لصيانة الأمن الروحي للمغاربة (الفيزازي والكتاني من قادة السلفية في المغرب حكم عليهما ب 30 سنة سجنا بعد تفجيرات ماي 2003 وحصلا على عفو ملكي بعد وصول حزب العدالة والتنمية للحكومة). دافع وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية عن علماء المؤسسة الرسمية مؤكدا أن فتوى قتل المرتد التي نشرها المجلس هي رأي فقهي فقط. لم يهدأ الجدل فعاد الوزير ليوضح بأن مؤسسة العلماء في المغرب تعِي أن حرية التدين مسألة قطعية في الإسلام. وهذا ما لا يوافق عليه المتشددون. وآخر دليل وقع في بنغلاديش حيث قتل 28 شخصا بداية أيار/ ماي في مظاهرة تطالب بسن قانون ضد الكفر (في نفس الأسبوع مات 1127 بنغاليا في انهيار مبنى لخياطة الملابس. لكن الكفر أهم من الموت).

من جهته انتقد شيخ الفتاوي الجنسية (الذي أجاز للأرملة العادة السرية بالجزر في برنامج بالخط الأحمر العريض) الشيخ الزمزمي ظهور حركة "فيمن" في المغرب ونيتها الاحتجاج بتعرية الأفخاذ والصدور. واستغرب الزمزمي التسامح مع الفاحشة بعدم محاكمة الممثلة لطيفة أحرار التي ظهرت في مسرحية بملابسها الداخلية. وفي ردها قالت لطيفة "أنا مسلمة ولم أتعرَّ بالكامل بل ظهرتُ فقط بالتُّبان وحاملة الصدر وأكدتْ أن الله وحده يعلم ما في الصدور". الصدر هنا بمعنى القلب لا بالمعنى الذي يزعج الشيوخ. هكذا مر فاتح ماي في صمت رغم استمرار ارتفاع أسعار ما يؤكل ولا يُحدث مفعول الشبع.

لكي لا يبرد المسلسل الصيفي نشرت بعض الصحف أن عصيد تعرض لإطلاق نار ولم يتم "إحداث المفعول". بل وتم تكذيب خبر إطلاق النار. مع ذلك استمر الهجوم على عصيد بمئات المقالات الإنشائية في عشرات المواقع الإلكترونية. لا يصدر جل المهاجمين من إيمان بالقتل بل من ضرورة التأكيد على حب الرسول وإظهار الغيرة على الإسلام بدعوى "اقتلوا من لا غيرة له". حين ُتحصي "لايك" تجد أن كلام الشيوخ مبجل. بينما تنزل التعليقات الملعونة على العلمانيين. واضح اتجاه الأغلبية. المشكل أن هذا ليس موضوعا سياسيا ليكون فيه لرأي الأغلبية وزن. هذا موضوع حقوقي. الحق في الحياة لا يفوّت ولا رأي للأغلبية فيه. فحتى من لا غيرة له يستحق الحياة.

فجأة تلبدت سماء المغرب بالغيوم وكثرت المقارنات مع تونس بعد اغتيال شكري بلعيد. وبينما تناضل الجمعيات الحقوقية لإلغاء عقوبة الإعدام من القانون الجنائي المغربي، يحث الشيوخ أتباعهم على تنفيذ الإعدام في الشارع.

من سيتصدى لهذا؟ من سينقذ المغرب؟

كيف تتعامل الأنتلجينسيا المغربية مع صعود الأسلاميين؟

في كل الحالات السابقة (لغزيوي وأحرار وعصيد) تضامنت الانتلجنسيا المغربية الجبانة بنصف فم. أنتلجنسيا بهت فكرها النقدي وتتجنب كل موقف ليس فيه عائد نقدي. تتضامن بكثافة في الصالونات مع ممثل مريض ومع اغتصاب طفلة. لكن حين يتعلق الأمر بصدام الإسلاميين مع القوانين الوضعية يسود الصمت.

أصوات قليلة تملك الشجاعة لتسمي الأشياء بأسمائها في جو تراجعت فيه الأفكار وهيمنت عليه العواطف... في ظل هذا الوضع جاء التضامن الأقوى مع عصيد من الحركة الأمازيغية. فبفضل قاعدة أنصاره في التيار الأمازيغي تجد مواقف عصيد صدى كبيرا. وهو ناطق فصيح باسم الحركة. يندد بزعم الإسلاميين أن تاريخ المغرب يمتد 12 عشر قرنا.

تعتبر الحركة الأمازيغية هذا إهانة وتؤكد أن تاريخ المغرب يمتد آلاف السنين ويذكر نشطاء الحركة بالأصل الأمازيغي للقديس أغوسطين (354-430م) ولأبوليكوس مؤلف أول رواية في التاريخ وهي "تحولات الجحش الذهبي" .

بوضوح موقفها وعمقها الثقافي تستطيع الحركة الأمازيغية لجم التيار الإسلامي على مستوى الخطاب وعلى مستوى الشارع أيضا. الخطير هو أن ضمن هؤلاء النشطاء الأعلى صوتا، بعض المسلحين بوعي عرقي قبلي، يطالب بعضهم بطرد العرب من المغرب نحو السعودية.

هكذا يعيش المجتمع المغربي انقساما واضحا واصطفافا جعل التيار الحداثي في موقف دفاعي. والخشية هي أن يقوم "مجاهد منفرد"، بتكليف من نفسه "بإحداث المفعول" تحت تأثير التحريض الحالي. بعدها سيتبرأ الجميع من دم الضحية... وسيصير للمغرب نظير فرج فودة المصري وشكري بلعيد التونسي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (77)

1 - أمازيغ المغرب الخميس 27 يونيو 2013 - 00:00
عندما يقوم "مجاهد منفرد"، بتكليف من نفسه "بإحداث المفعول"..
فإن هناك مناضلين أخرين كثر مستعدون للدفاع عن رموز الحركة الأمازيغية بالمغرب و سيكون هدفهم هو تطهير البلاد من المتشددين من بين هؤلاء السلفين بدأ من الكثاني تم الحدوشي و بعده الفيزازي ولن تتوقف اللائحة عندهم حتى ولو إستتنينا أبو حفص (المعتدل نوعا ما).
لأن الشرع الذي يريدوننا أن نحكم به يقول البادئ أظلم.
أتمنى أن تصل الرسالة
2 - محمد سقراط الخميس 27 يونيو 2013 - 00:27
يجب تحري الدقة في نقل كلام الآخرين، وعدم الحسم فيما لم يحسموه. أقول هذا وأنا أنظر إلى قول الكاتب:
"صرح الصحفي المختار الغزيوي أنه لا يرى مانعا أن تكون لأخته علاقة جنسية حرة وطالب بعدم تجريم علاقة جنسية بين رجل وامرأة بلغا سن الرشد ولا تربطهما علاقة زوجية.".
لم يقل الغزيوي هذا الكلام بتاتا، بل قال إنه لا يعترض على أن تمارس من ذكرتهن الصحفية من قريباته حريتهن. وهذا مبدأ يؤمن به كل إنسان سوي في العصر الحديث. ممارسة الحرية حق للفرد فيما يخصه، وهو الذي يقدر اختياره. فإذا اختار شخص أن يمارس ما يخصه مما لا يرضينا فليس لنا إلا أن ننصحه، فإن لم ينتصح نبتعد عنه في أقصى الحالات، ونترك أمره لله... لا يمكن أن نصرح بمصادرة حرية أي شخص: له علينا النصيحة، فإن لم ينتصح فأمره إلى الله.. وإلا وقعنا فيما يقع فيه بدو الأردن الذين يقتلون قريباتهن للشبهة...
يجب تحري الدقة في نقل كلام الآخرين.
3 - TALSINT الخميس 27 يونيو 2013 - 00:27
ياك اسدي بالله عليكم واش هادو خوتنا هذا زيدو على الغزيوي بغيتي تعوضها بتمازيغت اقروها صح
4 - الاسلام هو الحق الخميس 27 يونيو 2013 - 00:42
انتم فقط من يؤجج الموقف و يشعل نار الفتنة و الفرقة
فالحلال بين و الحرام بين
نحن و لله الحمد امة واحدة نعبد ربا واحدا, نرجوا رحمته و نخشى عدابه
لا فرق بين عربي و لا اعجمي الا بالتقوى
و تيار ما تسمونه بالحداثي ...العلماني... لايتجاوز بضع مات و مع دلك مختلفين فيما بينهم و يريدون ان يفرضو على المجتمع افكارهم المسمومة التي مر عنها الزمن حتى ان من وضع اسس العلمانية ادركو ان الاسلام هو الحق, اما هؤلاء المستغربين يصرون على ما هم عليه لتكبرهم لا لشيء اخر
5 - ayoub الخميس 27 يونيو 2013 - 00:59
d'abord comme un marocain et musulman je sais pas ce assid la que comme un stipude préferé les discutions relatives par les sacrés qui est indiscutables chez les marocains. marci de publié.
6 - Mustapha From Lux الخميس 27 يونيو 2013 - 01:13
تنتقدون المسلمين بل و تنتقدون الاسلام نفسه و تسبون الرسول عليه السلام, تحت مسمى حرية التعبير, ثم تطالبون بلجم ألسنة منتقديكم لتصير حرية تعبيز بدل تعبير, بالله عليكم كيف تفكرون و كيف تحكمون,اما أن تكفوا ألسنتكم أو فدعوا الناس تنتقد كيفما تشاء فلستم شيئا أمام عظمة الاسلام و رسله عليهم السلام,أم أنكم تريدون الحرية فقط لأنفسكم؟ لمادا لم تدرج مثال عن الامام الخمليشي الذي تم توقيفه لانتقاده موازين عليه السلام في حين لم يتم ايقاف من يسب الرسول؟ هذه هي حريتكم المزعومة لكم فقط و حصريا, قمة البجاحة و الصفاقة, أتحداك أن تنتقد اليهودية في الغرب الذي يدعي حرية التعبير, ان احتجت أدلة و براهين عن هذه الحرية المعقوفة, فسأعطينكها ان أردت
7 - RIF IDURAR الخميس 27 يونيو 2013 - 01:15
كرونولجيا الزمن الmaroki الردئ, من اسفل الى اسفل مادامت الصحون المقعرة موجهة نحو الشرق , بضاعة فاسدة ,سلفية وهابية تكفيرية , قتل سفك وبتر, دعوة وحنين لجاهليتهم .... هنا شمال افريقيا , الاحرار لكم بالمرصاد,, مصيركم مصير جيش عقبة.....
8 - أبو آدم الخميس 27 يونيو 2013 - 02:12
المرجو أن تقرأ هذا الكلام فقط.قال رب العزة:"ويوم يعظّ الظالم على يديه,يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا.يا ليتني لم أتخذ فلانا خليلا لقد أظلني عن الذكر بعد إذ جاءني".
9 - La jalousie des berberes الخميس 27 يونيو 2013 - 02:16
il est fortement evident que tous ces mouvements dits amazighs ou berberes se sont mis a la disposition des forces anti islamiques et anti arabes,juste pour canaliser leur jalousie culturelle,la langue berbere nest pas une vraie langue mais un dictoire de phonetiques qui peut changer a l'insu des personnes conversantes.il faut aussi noter que ce sous langage culturelle n a jamais connu de memoire ecrite car on a jamis trouve une civilisation urbaine comme dans d autres parties de la mediterannee. ce n est que apres l arrive de L islam que les indigines se sont mis a utiliser un autre systeme de vie plus organise et bien defini.la preuve c est la fondation d une dynastie Addarissa bien plus developpee et civilisee qui n est le fait que d une religion grandiose qu est l Islam
10 - x=x الخميس 27 يونيو 2013 - 02:34
الاسلام دين السلام والسلام
الحرب حرب والسلم سلم و نحن ذو الاصول العربية لم و لن نفرط في مجد اجدادنا والتاريخ شاهد وسيشهدعلينا والشرع شرع الله والاسلام هو ديننا والسلم و السلام منهجنا في بلدنا الحبيب المغرب
11 - ندى الخميس 27 يونيو 2013 - 02:46
بسم الله الرحمان الرحيم انا لا اكتب لاعلق على المقال انا اوجه ندائا من انسان الى انسان الى الاخت الامازيغيه المرتده لقد دمعت عيناي عندما قرات تعليقك حقيقه لا اعرف كيف استطعت كتابه تلك الكلمات القاسيه العجيبه ضد الاسلام وضد الحبيب المصطفى اللدي بعث ليتمم مكارم الاخلاق الم تقرئي االقران الم تشعري بالاعجاز الم ندمع عيناك واقشعر جسمك لاياته والله اني لاستغرب جرئتك هده ولاتعجب لها كيف لك ان تقولي انك مرتده ؟؟ ارجو من الله ان يفتح بصيرتك ويجعلك من المدافعين عن هدا الدين ياربي اجب دعائي
12 - كادح اخر الخميس 27 يونيو 2013 - 03:35
" أمهل الكافرين أمهلهم رويدا "

كل من يجد في قلبه شيئا اتجاه الاسلام فليترقب هذه اللحظة القادمة ، وسيكتشف بمرارة لا توصف مدى الغبن الذي اصيب به عندما أعرض عن باب التوبة قبل ان يغرغر ...

" أفحسبتم انما خلقناكم عبثا وانكم الينا لا ترجعون "
13 - jym الخميس 27 يونيو 2013 - 03:50
ادا لم ترتاحوا في مغرب كبلد اسلامي فا بحثوا عن البديل فانتم قلة -المرتدون-وسوف تندمون ادا ما ادكيتم روح العصبية و البربرية.ايها المغرر بهم.مع احتراماتي للامازيغ الاحرار
14 - maghribi lilasaf الخميس 27 يونيو 2013 - 04:27
احترام الغير شئ ضروري مهما كانت اديولوجيته الكلام هنا موجه للجميع دون استثناء اي كان علينا ان نتعلم كيف في الافكار دون المساس بالاشخاص وكما يقال الاختلاف لا يفسد للود قضية وقضيتنا الجوهرية هي الخوض في ما هو اهم لانقاد بلدنا الحبيب من براثن التخلف اليس حقنا كشعب ان نحلم على الاقل بان يتقدم بلدنا يوما ما وانه والله لحلم مشروع وللجميع لكن بمساهمة الجميع املنا كبير في ان ينهض مغربنا ان شاء الله والسلام
15 - محمد بنجدي الخميس 27 يونيو 2013 - 05:27
عصيد وأحرار ولغزيوي وأكلة رمضان هم أشرف من أكلة المال العام.هم أشرف من أنصار الدكتاتورية.لايجب جر المغاربة إلى أمور تافهة.المشكلة هي الديمقراطية،هي حقوق المواطن السياسية والاقتصادية.كفى من الهراء.
16 - Des Traitres parmi Nous الخميس 27 يونيو 2013 - 07:29
Incroyable de voir ces commentaires qui se vanissent d etre contre leur patrie,leur religion,contre leur concitoyens.Mais vraiment ca fait pitie de voir le pays s 'engouffrer dans une crise socio-economique profonde alors que des gens sont prets a s entre dechirer pour prouver que leur origine ethnique vaut plus que n importe quoi ds ce beau pays . si on a un droit on a aussi des devoirs
17 - محمود الخميس 27 يونيو 2013 - 08:09
صاحب المقال سود مدادا كثيرا في سرد كرونولوجيا الكل مطلع على تفاصيلها، وتصنع حيادا كشف عواره من السطر الأول، وكان الأحرى أن يضع اسمه بجانب الثلاثي النشاز الذين دافع عنهم ونافح، ولكنه لم يفلح، وأفلح في إثبات أنه من طينتهم وعلى شاكلتهم.
أما الأمازيغية المرتدة فأقول لها إن من جهل شيئا عاداه، وليس بوسع أمازيغي متعصب لشلحته وناقم على العربية أن يفهم شريعة نزلت بلغة عربية فصيحة ـ وهذا سبب غلط فهم عصيد المزعوم في فهم نصوص السيرة النبوية المشرفة ـ .
وحق للأخت ندى أن تبكي على صنف تاه وحار في معرفة الحقيقة ومعرفة الخالق وتنصل من عبوديته الحقة لخالقه ولم يستطع التنصل من عبوديته لأفكار إلحادية أقرب ما تكون للسحر والخرافة، فكان نتيجة ذلك العيش في تيه لم يذوقوا معه لذة الإيمان وراحة القلب.
فالحمد لله على نعمة الإسلام أولا وآخرا
18 - chakib999 الخميس 27 يونيو 2013 - 08:18
بسم الله الرحمان الرحيم
في البداية.أريد التوجه الى عصيد بسؤاله عن ما ادا كانت رسالة النبي هي وحدها التي رأى فيها النبرة الارهابية.لمادا لم يتعامل مع احدات الحرب العالمية الأولى والتانية بالمتل مع أنهما ممتلئتان عن اخرهما بالطائرات والمدرعات وغيرهما.بالاضافة الى تغليط لمجموعة من المفاهيم من جعل للمنتصر فيها كدول تمتل الديمقراطية مع أن غرضها في الحرب كان الاستيلاء على المستعمرات لا غير وخير دليل على دلك الشروط التي فرضت على ألمانيا حينها.تم لمادا لم يأخد كلام النبي بكامله وتجاهل ...يؤتك الله أجرك مرتين وان لم تفعل فعليك اتم........فالتكملة تؤكد أن التهديد المراد به هنا هو العقاب الرباني وليس له علاقة بلغة السيوف السائدة انداك.
حجتك باطلة يا عصيد من هدا المنطلق.
19 - عادل الخميس 27 يونيو 2013 - 08:53
إلى الأخ صاحب الرد رقم 9:
عدت إلى المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم فلم أجد لفظة "يعظ" ولا لفظة "أظلني" في استشهادك بالقرآن الكريم ،خصوصا بالمعنى الذي يستقيم مع القصد.
ثم ماأظن الواقعة التي تتحدث عنها كانت سبب نزول آية أو سورة من القرآن الكريم
كل أسباب النزول معروفة أحصاها العلماء من زمان مضى .
20 - amazigh-germany الخميس 27 يونيو 2013 - 09:00
المرجو من صاحب المقال ان يصحح عبارة:هذا رد السلفيون والإخوان على أحمد عصيد. ب:هذا المغاربة على أحمد عصيد.
المغاربة جميعهم باستثناء قلة لاوزن لها يغارون على دينهم وعرضهم, فهل تنتظر منهم ان يزغرتوا و يهللوا لعصيد و لغزيوي, هذا هو التخربيق. لماذا تريدون ان يصبح الجميع منحلا بلا شخصية مثلكم ?
العلمانيون هم اكبر الدكتاتوريون و اكثرهم تطرفا. لا يملكون عيونا ترى الالوان ولايقبلون بالاختلاف. من حرض المخزن بواسطة اعلامه المتطرف على اعتقال هؤلاء الشيوخ الذين تتكلم عنهم والالاف من المغاربة بدون سبب? لماذا تكفرون بدموقراطيتكم عندما تنجح عن طريق الصندوق الانتخابي احزابا تمثل الشعب وتملؤون الدنيا صراخا و عويلا?
ابعدا من اطلق على عصيد النار?خيالكم خصب ما شاء الله
21 - Salah الخميس 27 يونيو 2013 - 09:30
لاهذا ولا هذه ولا ذاك ولا تلك..إنه زمن كل أولئك الذين يحسنون واللواتي تحسنن السباحة في الوحل..فاسبحوا واسبحن جميعا في عمق اعماق الوحل والأوحال..يقول نجيب محفوظ : "إذا ظل التخلف في مجتمعاتنا فسيأتي السياح ليتفرجوا علينا بدلا من الآثار" .
22 - المناضل - هولندا الخميس 27 يونيو 2013 - 09:31
الى صاحب التعليق 9
المرجو ان تقرا هذا الكلام فقط
" الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَالَّلاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا"
23 - samir الخميس 27 يونيو 2013 - 09:59
الى الاخت المرتدة بالله عليك وانت تعولين على المنطق اليست الاعجازات العلمية في القران والسنة وما اكثرها كافية لك لتصديق ان الاسلام هو دين الحق.
24 - Musulmane à 100% الخميس 27 يونيو 2013 - 10:40
Pour les gens qui comprennent la langue du cerveau :
la notion marocaine est comme toutes les nations du globes : c'est une nation hétérogène (non homogène) c'est à dire, il y a les noirs, les blancs, les riches, les pauvres, les musulmans, les chrétiens, les juifs, les non croiyants....et on doit tous covivre enssemble. En tant que citoyens, on a les meme droits et les memes devoirs.
le problème est le non respect qui a apparu dernièrement entre ces differentes composantes de notre socièté à cause des islamistes et leurs atitudes rasistes. croire qu'on est la meilleures OMMA et on a droit de faire subir les autres par la force éloigne de plus en plus les gens de nous et de notre religion. actuelement les gens n'ont peure de rien, cultivés, courageux. les Chouyokh, les Fkih et les 3Olama de al majlisse al 3ilmi n'ont qu'a apprendre à se defondre par la science dure et pure et n'on pas par les blas blas habituelles.
c'est le moment de la vérité et de la clareté!!!
salam
25 - مسلم حائر الخميس 27 يونيو 2013 - 10:47
القتلة مازالوا مندسين بيننا لم نر يوما علمانيا يامر بالقتل بل تجدهم يدافعون عن اختلاف الراي وعدم تغليط الناس وتصحيح المفاهيم ، فعصيد لاينتقد الدين بل ينتقد من يسعون لتغيير مفاهيمه حسب مصالحهم الخاصة ويلصقونها بالاحاديث ويؤولونها حسب امزجتهم ، في الوقت ان هؤلاء واقول هؤلاء لانني لااعتبرهم مسلمين بل مندسين في عباءة دينية ينددون ويفتون بقتل الناس في كل مكان / انهم يبحثون عن فتنة كبرى وسيتحملون عواقبها ، طبعا الجنة للاه وليست للبعاد يدخلها من يشاء ويخرج من يشاء ويغفر لمن يشاء
26 - ازول محمد الخميس 27 يونيو 2013 - 11:00
المسلمون كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا وكالجسد اذا اشتكى منه عضو تداعت له سائر الاعضاء بالسهر والحمى ولهذا لا يجب على المسلم ان يقوم باعمال او يقول اقوالا تتنافى مع مبادئ الاسلام باسم الحرية او احترام الخصوصية الفردية لانه سيؤثر على الاخرين او يجدبهم الى صفه وهنا تبدا الفرقة والتنازع كما لا يمكن ان يكون علاجا ناجعا ان نبتر عضوا من الجسد او نزيح طوبة من البنيان لان الكارثة ستكون اعظم وخير وسيلة لمعالجة الامور هي التعقل والحوار والاقناع والتسامح و غض البصر وكظم الغيظ ولناخذ العبرة مما يجري في الشرق لنتحاشى ان يجري هنا في الغرب لا قدره الله
27 - امازيغي الخميس 27 يونيو 2013 - 11:06
السلام عليكم. ايها المغاربة الاحرار، اخاطبكم هكذا لأننا مواطنين مغاربة لا فرق بين هذا و ذاك. اذا استمرت الامور على هذا التصعيد و الدعوة للقتل و الانتقام فعلى البلد السلام. هذه ارضنا جميعا، تختلف آراؤنا و تتشعب فلسفاتنا و يتنوع عرقنا و لكن لا يحق لاحدنا تجاهل الآخر و لا يحق لأي كان ان يفتي بالتكفير و القتل كما يتعين على الآخرين احترام المعتقد و عدم التعرض للاسلام بالسوء فهو ديننا جميعا. اتمنى ان يتعظ الجميع. الفتنة كما ترون في الاقطاب الأخرى تخرب و لا تنتج و اياكم و التعصب فلطالما قتل.
كلنا مغاربة لا فرق. كلنا من آدم اخوة لافرق. لا تسايروا اهواءكم
28 - المنطقي الخميس 27 يونيو 2013 - 11:17
"صراع" على الورق

نحن نعيش في المغرب و ليس على سطح المريخ

ما تتحدث عنه من "صراع" لا يتعدى صفحات الإعلام الرقمي بالخصوص
و لا واقع له على الأرض بين عموم المغاربة الذين لا يعرفون من هو عصيد و لا الغزوي و لا غيره

فلا داغي للتهويل الذي يوجدإلا في رأسك و كأن الشعي المغربي يعرف استقطابا بين الإسلاميين و خصومهم السياسيين على غرار ما يحصل في مصر
29 - الريسي الخميس 27 يونيو 2013 - 11:29
بسم الله الرمان الرحيم مقولة قالها الشيخ احمد ديدان رحمه الله
الاسلام بك او بدونك سينتصراما انت فبدون الاسلام ستضيع وتخسر
اللدي لا افهمه ان هده الجماعة اللدي تسمي انفسهم الحدتيين العلمانيين لمادا ينقلون افكار من الغرب ويفرضونها على المغاربة كان عليهم ان ياتون بافكارهم من عندهم ومن تقافتهم اللدي يعرفها كل مغربي ويتعايش معها اما تقافة الاخر فله تقافته ويفتخربها كما يفتخر المغاربة بدينهم وعاداتهم وهدا ليس عيب اتركوا الاستنساخ من اخر وادا اردتم الاستنساخ فستنسخوا من ارضكم وترابكم ودمكم الى اخره
30 - ahmed الخميس 27 يونيو 2013 - 11:37
الاءماويغ يدرسون ابناءهم القرءان ولا يعترفون بهده اللهجة اصلا ففي اروبا يدرسون ابناءهم في المساجد القرءان والعربية وهناك بعض المفسدين الدين يفسدون في الاءرض ولا يصلحون يريدون التخريب والفتنة علي حساب مصلحتهم فالمغرب موحد من طنجة الي الكويرة
31 - المهاجر الخميس 27 يونيو 2013 - 11:44
المغرب وطن كل المغاربة وكل فرد من هذ الشعب له الحق في اختيار دينه او تركه ومن اراد ان يفرض دينا معينا على جميع المغاربة فلا مكان له في هذا البلد
32 - berbere الخميس 27 يونيو 2013 - 11:56
الى الامازيغية المرتدة.

كلنا ايماننا ضعيف نتارجح هكا وهكا وتالفين .مرة نقتع مرة نرفض.
لكن لا احد يحب ان يعيش عيشة الحيوانات وحتى الحيوانات راه تلك الاهات تمارسها لوقت معين وليس 24ساعة على24 ساعة ويوميا . لااحد حرمك حتى الاسلام تستطيعين الزواج.وحتى ان تمارسيه .
ولكن نحن ما عندناش برنامج لتربية اولادنا غير الاسلام.
ومنهاجك هدا لايفيدنا في شيء . لان الانسان بطبعه حيواني الا ما ارعبته بجهنم فسنكون نحن النساء اول فرائسه

لانريد اكياسا مثقوبة ولا صرفا صحيا مثقوبا . بغينا بنادم محزم ومرزم مجموع في حوايجو وشاد حزامو .ماشي اسدال وتقزيب وتعري.ولسان طويل والعقل والدراع خاوي .
33 - amaf الخميس 27 يونيو 2013 - 11:56
حلقات الدومينو الامازيغية تتجمع يوما بعد يوم في كل شمال افريقيا من ازواد الى ليبيا وتونس فالمغرب والجزائر,وانا من هذا المنبر اشد على يد الوهابيين الذين ياججون هذا الصراع الذي غالبا ما سيصب في صالح الحركة الامازيغية مستقبلا , فاصحاب الارض الاصليين هم من سيحسم هذا الصراع في الاخير لصالحهم.
34 - mahdi الخميس 27 يونيو 2013 - 11:59
les islamistes est un groupe d'hypocrites, ils font toujours le contraires de ce qu'ils racontent ! leur reflexion est figée et ne sont pas capables de raisonner! leur sujet préféré est toujour autour de la femme, ce qui montre leur tare psychiqique et donc leur incrédibilité
35 - عبد الله المسلم الخميس 27 يونيو 2013 - 12:13
نقول : "رد السلفيين" و ليس "رد السلفيون" على اعتبار أن "رد" هنا اسم مظاف فتكون كلمة "سلفيين" مظافا اليه مجرور بالياء و النون.
ملاحظة لست أستاذا و لا طالبا للغة العربية.
عاش من عرف قدره!
36 - زياني الخميس 27 يونيو 2013 - 12:29
إن ما قاله الاستاد عصيد ليس بجديد فالنص الديني حقا يدعم هده الافكار بل الأكثر من دلك سالب لحريات الفراد فهو يعطل ملكة التفكير العقلاني لدى لفرد
37 - أيت صالح الخميس 27 يونيو 2013 - 12:31
" يطالب بعضهم بطرد العرب من المغرب نحو السعودية "
رأينا في بعض البلدان ماذا أعطى هذا النوع من التفكير حين تقمصه سياسيون في الحكم. في يوغوسلافيا؛ في ساحل العاج؛ وبلدان أخرى .
المغرب - على الأقل- في هذه الصفحات الاليكترونية أصبح بين المطرقة والسندان
أصوليون من جهة واستئصاليون من جهة أخرى.
من سلبيات الحوار الاليكتروني أن المعلقين والمعلقات يمتلئون فقط شجاعة حينما يكونون في خلوة أمام الحواسب ويشعرون بهذا ORGASME الطائفي أو العرقي ولو أنيطت بهم مسؤوليات وطنية لوجدوا أنفسهم أمام مغاربة بألوان ايديولوجية مختلفة.
الشتم وإهانة الخصوم عنوان الضعف والعجز عن الاقناع خاصة إذا كان هذا الخصم – نقبل أو لا نقبل – شريكا لنا في هذا الوطن حيث لا أحد يمكن أن يزايد على أحد باسم العرق أو الدين أو الشرف...أو...أو......
38 - mohamed الخميس 27 يونيو 2013 - 12:31
الى صاحب التعليق 1: وصلت رسالتك فاثارت استغرابي, ظننت ان عندكم طائرات ودبابات;منذ متى انتصر امثالكم على المسلمين,اقرا التاريخ اقرا عن اسيادك واسياد اجدادك عقبة بن نافع وموسى بن نصير,اينكم طوال 12 قرنا, اين كنتم,من انتم
39 - abdellah الخميس 27 يونيو 2013 - 12:41
يا اخوتي اريدكم ان تتاملوا كيف كان المغرب ايام الحسن الثاني , قبل ان تاتي السلفية (السلفية المتشددة) في حكم صاحب الجلالة و تبدا في مسلسل نشر العنف بين المغاربة جمعاء.
40 - المناضل- هولندا الخميس 27 يونيو 2013 - 12:41
هؤلاء الاسلاميون لا يحترمون حرية الفكر والعقيدة ولا يؤمنون بالاختلاف والتعدد والراي والراي الاخر. ها قد تعرض اليوم الموقع ( الحوار المتمدن)الجريئ والوحيد في العالم العربي للقرنصة من طرف هؤلاء الارهابيون.
41 - Yassine الخميس 27 يونيو 2013 - 12:46
أحبك في الله يا عصيد
اكره التطرف و الغلو بجل انواعه
42 - سيفاو مسلم الخميس 27 يونيو 2013 - 12:54
واسي واتا معا من.

راه الرسول عليه الصلاة و السلام ماشي ديال السلفيين أو الإسلاميين بوحدهم.

والإسلام ماشي ملكية سلفية.


الإسلام دين الأغلبية الساحقة من المغاربة و الرسول الكريم ديال المغاربة كاملين عرب و امازيغ.

بلا مغالطات و ديماغوجية.


المغاربة كاملين انتفضوا ضد الهجوم على مقدساتهم. ضد اي كان.

فالله يرحم الوالدين " اللي غالبا كانوا مسلمين يعتزون بدينهم وسيغضبهم ما تقوله عصيدتك"

عاود صياغة المقال. دير فيه شوية ديال الموضوعية و تقصي الحقيقة و لو كانت مرة عليك.

لأني انا امازيغي و مواطن عادي ما إسلامي ما سلفي و لكن هادشي ديال عصيد و احرار و غزيوي راه لا نقبله أبدا
43 - marocain الخميس 27 يونيو 2013 - 12:55
اقول لصاحبة الرد رقم 4.امازيغية مرتدة
انت لست بامزيغية حرة فلا تنسبي نفسك الى الامازيغ الاحرار الذين يؤمنون بالله ورسوله.انا اعرف الامازيغ يموتون على دينهم و بلدهم و عرضهم.و اذا كنت لا تؤمنين بالله الواحد فمن خلقك اذن؟و من اعطاك القدرة على الكلام والؤية و المشي و........اقول لك في الاخير الله يهديك
44 - amazighi الخميس 27 يونيو 2013 - 13:29
اذا كانت الكلمات اسلم تسلم هي التي ستنشر الحقد عند الاطفال انا اطرح سؤالا لملذا كل الافلام الامريكية والغربية الموجهة للاطفال تتناول الحروب والبطولات بشتى انواع اسلحة مفبركة ناهيك عن الرسوم المتحركة التي تولد العنف زد على ذلك العلب المخصصة للتسلية واللعب ترى الاطفال يركزون على السلاح وضرب الاهداف?
45 - حسون الخميس 27 يونيو 2013 - 13:36
صاحبة التعليق رقم 4 - الأمازيغية المرتدة

هــــــــــــــــــــــــي علـــى حــــــــــــــــــــقِّ بيــن.
46 - علي الخميس 27 يونيو 2013 - 13:39
لاداعي للإلتفاف حول دعوات الحقد والكراهية والكلام في كلام اهتموا بتنمية البلاد والحث على العمل والمثابرة نحن جميعا مغاربة نصطف وراء إمام واحد في الصلاة لانسأل عن مسقط رأسه إنما عن تقواه أما عصبية النسب والعرق والقبلبية فكلها عادات جاهلية تفرق وتقتل نحن شعب نعيش في تسامح واحترام في مابيننا لاداعي لزرع هذه الأفكار في صفوف الشباب الوطن للجميع وتفعيل الدستور هو الحل وغيره مضيعة للوقت
47 - ابن آدم وحواء الخميس 27 يونيو 2013 - 13:40
إلى كافة المغاربة والناس أجمعين،أقول: ما بال كلامكم أذكته نار الجاهلية والعصبية؟! ما بالكم كثر على ألسنتكم التهديد والوعيد؟ وتتربصون لبعضكم البعض وتكيدون كيدا، وتمكرون وتمرقون؟ وكل منكم يرغب في اتخاذ خصم ولو لم يكن له خصيم،أفضاقت بكم السبل أن تعيشوا حياتكم وتتعايشوا؟ فلم كل يغني على ليلاه ويتخذ له أسوة وقدوة إلاها من دون الله، فمنكم من يطبل لهذا ولذاك، ونسي أن الله تعالى جعل الناس شعوبا وقبائل ليتعارفوا، ولايزال الناس مختلفين أشكالا وألوانا وأفكارا وعادات ولغات وألسنة وأرزاقا وأعمارا...ولذلك خلقهم.فكل يرغب في تحقير الآخر وإقصائه، وشتمه وسبه وإخراجه من الأرض التي خلقه الله عليها.أنسيتم أم تناسيتم أن الأرض لله يرثها من يشاء؟ فليهتم كل بحاله وشأنه وليعمل على استغلال وقته فيما ينفعه وينفع أهله إن لم ينفع أمته وشعبه،فعلى الأقل أن لا يضر ويؤدي أحدا.بدأت بعض المنابر الإعلامية تطبل لكل من هب ودب لإغناء صفحاتها من كلام نجس لا يسمن ولا يغني من جوع،لكن واقع المغاربة مخالف تماما لما ينظر له من طرف أصحاب الفكر الظلامي ،لأنهم يعيشون ويتعايشون ويحكمون على كل شخص انطلاقا من تصرفاته وأخلاقه.وفق الله
48 - لا داعي لذلك الخميس 27 يونيو 2013 - 13:47
لا تتحدثي باسم الأمازيغيين، بل تحدثي باسمك و لا تلبسي ثوبا غير ثوبك، حتى لا يفهم الناس أن الأمازيغ كلهم من طينتك. إن ردتك نابعة من جهلك و ليس من علمك بأمور الدين، و تفاخرك بالردة إنما هو منتهى الجهل، ما دمت مقتنعة أن "الأديان صناعة بشرية متخلفة". لا يكفي التفاخر بالأقوال، بل حاولي إثبات عكس ما تريه غير طبيعي في الدين، و يكفي أن تعودي إلى تعليقك لتري بعينيك ضعفك، من أخبرك بأن "الحياة قصيرة" ؟ و من خالق تلك الحياة؟ ما أقسى الجهل حين يتفاخر به الجهلاء بدعوى حماية الحريات و الحقوق.
49 - أبو نعمة الخميس 27 يونيو 2013 - 14:35
السلام عليكم
ردّا على كاتب المقال ودون الدّخول في تفاصيل يغني عنها الموقف، أقول لك يا سيدي المحترم ، سألت أكثر من 150 أمازيغيا قحّا عن عصيد فلم يعرفه أحد..
أعتقد أنه كفى من ثقافة الصّالونات التي كانت سائدة في أوربا في القرن التاسع عشر، والتي وصلتنا متأخرة بأكثر من قرن ونصف، وكفى من الانبهار بالآخر ومحاولة إثبات أنّنا نبني وطنا بمثل هذه التّرهات..الجميع يعيش في سلام وأمن وتماسك قوي ..وما ينشر إن هو إلا وهم في وهم...والسلام
50 - Akram Moussaoui الخميس 27 يونيو 2013 - 15:48
عليه العوض و منه العوض
نمت، فحلمت
أردت أن أشارك أحبابي بما رأته عيناي
أستهل كلامي بآية من كلام رب العالمين الآية: 13 {يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير}.
قول الله بيين فلماذا هذا الكره السائد بين من هو عربي و من هو أمازيغي، تعايشنا لمدة 12 قرن حتى نسينا العرق الذي ننتمي إليه.بالله عليكم ألم تروا أنه ليس الوقت المناسب لكل هذا.
لطالما كان الإخوان الأمازيغ من حفاظ الذكر و من المدافعين عنه و لا يزالون كذالك. انا أقول و الله أعلم أن من تجرأ على المساس بالإسلام ليس إلا محسوب على الأمازيغ أو أنه يريد إيقام زوبعة بين أخوين زوبعة قد تعصف ببيت الأسرة العربـأمازيغية. والله إننا كعرب لن ندع أية فوارق بيننا.
51 - Akram Moussaoui الخميس 27 يونيو 2013 - 16:01
عليه العوض و منه العوض
نمت، فحلمت
أردت أن أشارك أحبابي بما رأته عيناي
أستهل كلامي بآية من كلام رب العالمين الآية: 13 {يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير}.
قول الله بيين فلماذا هذا الكره السائد بين من هو عربي و من هو أمازيغي، تعايشنا لمدة 12 قرن حتى نسينا العرق الذي ننتمي إليه.بالله عليكم ألم تروا أنه ليس الوقت المناسب لكل هذا.
لطالما كان الإخوان الأمازيغ من حفاظ الذكر و من المدافعين عنه و لا يزالون كذالك. انا أقول و الله أعلم أن من تجرأ على المساس بالإسلام ليس إلا محسوب على الأمازيغ أو أنه يريد إيقام زوبعة بين أخوين زوبعة قد تعصف ببيت الأسرة العربـأمازيغية. والله إننا كعرب لن ندع أية فوارق بيننا.
52 - khadija m الخميس 27 يونيو 2013 - 16:18
الدين هو اللباس الدي يعتقد المؤمن انه يستره ويقيه
من مصائب الزمن ويضمن له راحة نفسية وانتماءا للمجتمع
الدي يوفر له حماية ويقبله ما دام يساق دون اعتراض ولا
يناقش المسلمات الدينية .
ورغم أن الدين دون فائدة فالتحول الى الجانب الاخر يتطلب
مراجعة فكرية وبحثا ليس متاحا لاي كان فضلا عن ضريبة التحول
الاجتماعية وما يترتب عنها من عزلة ونبد قد يصل حد التهديد
بالقتل لدلك يظل البقاء ضمن القطيع اسلم واقل تكلفة.رغم أن الاغلبية الساحقة غير متدينةـلا تنظروا الى المساجد في رمضان و تقولوا المغرب كله مسلم لان مغني واحد في موازين قادر ان يجمع الاف المغاربة ناهيك عن الشواطئ و المسابح و الحانات والمقاهي كلهامملوءة عن آخرها إذن المتشددون اقلية و مكانهم طورابورا حيث لا موازين و لا2m ولا آكلوا رمضان يشوشون على ايمانكم
53 - ازول محمد الخميس 27 يونيو 2013 - 16:50
بالله عليكم ماهي المدة التي تفصل بين اسلام كل من العرب والامازيغ انها لا تزيد عن قرنين وقد حملا معا لواء نشر الاسلام في شتى الربوع وضحو معا بالغالي و النفيس و ابدعوا معا في شتى الميادين وصمدوا معا امام الغزاة الطامعين
فكيف لا يستطيعون الان ان يواصلو التحدي معا و يتركون لدعاة فرق تسد منافد منها يدخلون اقكارهم واديولوجياتهم
انه من المؤسف فعلا ان نسمع امازيغيا يكفر بالخالق كالتي في التعليق 4
واقول لمحاضر الطلبة في المدارس العتيقة بسوس العالمة وبكل المغرب الكبير
عوض الله عليكم بحات حناجركم من كثرة قراءة القران
54 - amazighiya houra mouslima الخميس 27 يونيو 2013 - 17:14
JE SUIS UNE Amazigh mais je ne suis pas du tout d'accord avec ce mouvement qui sépare les gens arabes -amazigh ou autres .. nous sommes tous des etres humains et si on veut militer pour une chose qu'on le fasse sans sensiblité exagérée. objectivement, je pense que si les amazigh considérent l'Islam comme un discours sevére, provocateur et meme insultant pour la femme, ils (les amazighs) le sont plus. malheureusement et par expérience, nous les amazigh nous ne discutons pas tranquillement et nous echangeons pas, nous attaquons . je parle en termes de majorité et je sais qu'il y a ceux qui ont l'esprit ouvert. à quoi ca va nous aider le fait d'attaquer l'islam alors que nous savons tous que c'est la religion officielle et par excelence du Maroc. allez dire à ceux qui ont décider de la constitution et de la religion du Pays. les droits de l'homme et la liberté d'expression et de croyance disent qu'il faut respecter l'autre et ne pas le provoque ni toucher à ses principes et . priorité
55 - berbere الخميس 27 يونيو 2013 - 17:14
الى 32
بصاح يدرسون القرآن في المغرب والغرب .ولكن عندما يصل عمرهم 14 سنة وتايشوفوا تطبيق الاسلام في بلادهم وعلى اهاليهم كيكفروا .
حتى انا نيت راني درست القرآن ودرست العربية وتنصوم وتانصلي لكن اكره صوت الفقهاء والخطباء لاني كانحس بحال الا كايكدبوا علينا او كايضحكوا علينا لان ما يقولونه لانراه يطبق.
حنا بعدا ايحاحان كايحشموا يركبوا شي حاجة زوينة ولا يلبسوا حاجة زوينة قدام اهاليهم كايتركوا كازا ولا صويرة تايشريو البيجامات والسرفاقات دلميكة عاد يهبطو باش مايحسوش بلي كاينة ديفيغونص .وملي كايرجعوا منين جاو كايكفروابالاسلام وبالي قرواه.را غير النسا لاحقاش تتخاف ولادها يفسدو ولا يتبعوا النصارى تايصيفتوهم للمسيد يعاونوهم في التربية.
56 - حكيم الخميس 27 يونيو 2013 - 18:43
الى تعليق 4. اقول لكي بداية انتي لم تبحثيولم تنقبي بصدق نية,واقسم لكيلو بحثتي بصدق واخلاص لاهتديتي الى الصواب.اجيبكي عن الشبهات التي جعلتكي تكفرين بالاسلام قدر بضاعتي العلمية بما يلي:فبالنسبة لما ذكرتي من قسوة. عنف. وتحقير للمرأة. وغيرها, فهذا غير صحيح,وذلك لانه وقع لكي الخلط بين الاسلام والمسلمين,الاسلام شيء والمسلمون شي اخر,الاسلام ليس فيه ما ذكرتي وما قلتيه موجود في الكثير من المسلمين واتمنى ان تكوني مسلمة وتدرسي الاسلام من الجوانب الاخلاقية وسيتبين لكي ذلك بالنسبة لما قلتيه من تعذيب الله لملاييير البشر,واستغرابك منه,فاقول لكي:لو اراد الله تعذيبهم وابادتهم لما وجدوا حتى اليوم هذا في الدنيا,مثال:ابنكي ان لم يطعكي وعصاكي وتمرد عليكي الا تضربييه الا تؤدبيه وذلك طبعا ليس عقابا انما لمحبتكي له,وربنا يحبنا اكثر من امهاتنا وفي الاخرة :اقول لكي منطقيا:كيف يعقل ان ينجو من اكل اموال الناس وقتلهم ودمرهم واعتدى وظلم . ويموت والمظلوم يموت وانتهتالمسرحية هكذا,قطعا هنا تسائلي كيف ينجو؟؟اكيد سيعاقب يوم القيامة ,وان لم يعاقب فلن يرتاح المظلومون اليوم. تباع....
57 - Mohnd الخميس 27 يونيو 2013 - 19:59
Tuer quelqu' un ne veut dire seulement egorger le, mais tuer ses reves, et sa culture. Toutes les sources culturelles qui nous empechent a prendre les railles de modernisation sont enemis.
Les eslamistes nous jettent au mer, en nous disant attention d' etre mouillès. ce sont des gens qui croient la veritè, donc ne corient pas a la difference d' avis, et a la defette.
Il ont tuer Omar Ben jelloun, Maatoub ounnas , Faraj fouda,,,,,,en plus les cansequences de leur pensèes tue chaque jours des milliers, et l' esperence de vie diminue avec la croissance de leur fanatisme.
58 - مهاجر الخميس 27 يونيو 2013 - 20:49
الى صاحبة المقال المعنون;امازيغية مرتدة.وصفت الاسلام بانه دين ,اي انك تعترفين ضمنيا بانه يؤدي الوضيفة التي انزل من اجلها.اريد ان اذكرك فقط انه ليس دين العرب,بل دين البشرية كلها ثم قلت انه ضد الطبيعة الانسانية, ولا يصلح للتعايش !ولم توضحي كيف?! هل الدين الدي حارب الرق والعبودية ضد الطبيعةالانسانية ? ثم ناتي الى قضية التعايش .الم تعلمي سيدتي انه في حضن الاسلام في الاندلس ,تعايش اليهود والمسيحيين والمسلمين لقرون. ناتي الى القسوة اقول لك انها طبيعة بشرية,والاسلام لم يفعل الا ان انزلها مكانها الصحيح .ثم لما نقسوا نحن على ابناءنا عندما يكون ذلك في مصلحتهم ?الجهاد فهو لدفع العدو لكي لا تغتصبين.وجب على الرجل القتال للدفاع عن الارض العرض .وللجهاد ضوابط صارمة.اما الكفر فهو ظلم كبير. ولكي ابسط لك الامور اقول لك ;انه في حياة سابقة عرضت امانة الخلافة فحملها الانسان ,وهي موجبة لارادة الاختيار بين الخير والشر.وفي تلك الحياة اخد الله على كل البشر المواثيق, الست بربكم? قالو بلى ثم بعد ذلك فريق من بني ادم يكفر بربه و اذا كانت الاديان من صنع البشر فاتحداك و اتحدى البشرية كلها ان تاتون بسورة مثل القران
59 - حكيم الخميس 27 يونيو 2013 - 20:55
الى رقم 4: انتي تتسائلين كيف تعبدين الها يحتاج الى5 صلوات في اليوم؟!اقول لكي ببساطة ليس هو من يحتاج لها وانما نحن من يفتقر ويحتاج لها وذلك لازالة همومنا واحزاننا واضطراباتنا النفسية,اسالي من يصلي الصلاة حقيقة عن حلاوتها ولذتها بين يدي الرحمان عز وجل,الله غني عن عبادة البشر انما فرض الصلاة لهم لا عليهم,اعود لقضية تعذيب الله للبشر:لولا رحمة الله بنا لابادنا اليوم على ما نفعل من مصائب وتقتيل وتدمير وظلم ولولا رحمته بكي انتي نفسكي لازهق روحكي فور كتابتكي لذلك الكلام ,وما ترينه من تعذيب في الدنيا وكوارث انما هي صفعات رحمة لكي يتنبه الانسان ويرجع للصواب والطريق الحق,واما بالنسبة للاخرة فيجدر بكي ان تطرحي سؤالا قبل كل ما ذكرتي وهو:كيف ينجو ويتمتع في الدنيا من يظلم ويقتل ويعتدي ويبيد ؟؟ هل قدرته على الظلم دنيا ونجاته من العقاب تريح المظلومين؟كيف يرتاح المظلوم ان لم يكن عقاب للظالم؟ هذا قطعا يجعلنا نؤمن بوجود حياة اخرى وهي الاخرة حيث يقتص للمظلوم والا كيف ينجو هذا الظالم في رايكي؟,هل نجاته من العدل,؟؟!!!!! الحمد لله على نعمة الاسلام حتى وان ظلمنا نرتاح ونقول هناك اخرة نجد فيها حقوقنا.
60 - الاسلام هو الحق الخميس 27 يونيو 2013 - 21:16
من خطاب صاحب الجلالة امير المؤمنين محمد السادس حفظه الله تعالى و رعاه : وتتمثل الدعامة الأولى، في التشبث بالثوابت الراسخة للأمة المغربية، التي نحن على استمرارها مؤتمنون ؛ وذلك ضمن دولة إسلامية، يتولى فيها الملك، أمير المؤمنين، حماية الملة
والدين، وضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية.
المملكة المغربية دوله اسلامية و لله الحمد, دات سيادة كاملة, متشبتة بوحدتها الوطنية و الترابية
كما ان الهوية المغربية تتميز بتبوا الدين الاسلامي مكانة الصدارة فيها

و من هنا نطالب السلطات العليا الدب و التصدي لمن يمس في مقدسات الدولة و ان يتخدوا قرارات صارمة ضد كل من تسول له نفسه دلك
و الصلاة و السلام على رسول الله
61 - لاتنسى عمربنجلون الخميس 27 يونيو 2013 - 21:29
"وسيصير للمغرب نظير فرج فودة المصري وشكري بلعيد التونسي."
للتدقيق فقط فقبل فرج فودة المصري و شكري بلعيد التونسي اغتال الاسلاميون المغاربة المناضل عمر بن جلون
وللتدقيق اكثر فإن القتل و التهديد بالقتل هوالشيء الوحيد الذي يجيده الاسلاميون
62 - saad الجمعة 28 يونيو 2013 - 00:05
pour amazighiya mortada je suis sur et certain que tu es un homme et non une femme qui sou ffre demanque de confiance en soi et en dieu qu il a cre lah yahfadna mn afkarak lhadama
63 - حافظ الجمعة 28 يونيو 2013 - 01:39
لمادا تجيبون كل الناس وتمنحونهم فرصة الزعامة والبطولة .
الامازيغية لاعلاقة لها باحد فهي مضهر من التمضهرات المغربية التي يجب احترامها.
فهي ارث لكن السؤال من هم الورثة الحققيقيون.
1لايعني انك تتكلم الامازيغية ان لك الحق في الاقصاء والسب والشنم او انك امازيغي ابا عن جد.
2 احيدوس ارت ورقص عالمي يمارسه العديد من الاعراق خاصة في اليمن .سافر لتعرف
3الملابس لا تتحدتو عنها ولا عن توزالت لانكم ستجدها في فنون او الصناعات التقليدية العالمية خاضة اليمن
اما فيما يخص اصحاب الدرجة فهي قبائل اقترضت كلمات من لغات مختلفة خاصة العربية من اجل التفاهم والتسامح وبدللك التعايش وحافضت على التركيبة النحوية والصرفية للغة الام
في الختام باركا علينا من هاد زعت والتخربيق كل وةاحد احتارم الخصوصيات ديال لاخر و خاص اصدار قوانين تيحميو المعتقدات و تيشعوا ثقافة حقوق الانسان لي تتبدا باحترام الاخر
64 - نِقمة العقيدة ونِعمة العقل الجمعة 28 يونيو 2013 - 02:45
العلمانيون هم أوفياء لأفكارهم ولا يكرهوننا كما نكرههم ولا يحرضون على القتل مثلما نفعل نحن.كل ديانة تعتقد أنها هي المثلى وهي الأحق أن تُتبع. ولا يحق لأحد أن يزدري غيره بسبب الاختلاف في العادات والعبادات.
تماما كما نحن نعتقد أن ديانتنا هي الدين الحق وغيرها باطل، هم كذلك يعتقدون بكل ماأوتوا من قوة أن دينهم هو الأحق أن يُعبد ولا يفهمون لماذا نطوف ونسجد أمام الكعبة والحجر الأسود ونتزوج حتى أربع نساء ولا يفهمون لماذا نضرب نسائنا ضربا غير مبرح ونتزوج بنت تسع سنوات ونجامع ما ملكت اليمين ولا نحلق اللحية ونغطي النساء بالبرقع والنقاب ونختن نسائنا لقتل شهوتهن ونؤمن بالفرق في الرزق والتفضيل والفوارق ولا يفهمون لماذا نحن مأمورون بطاعة الحاكم والأمير حتى لو أخد مالنا وسلخ جلدتنا.
ومع ذلك يتفهمون الإختلاف ويتركوننا في حالنا لنفعل ما نشاء، وماذا عسانا نفعل غير العنعنة والتكفير والكلام فوق السجادات ومن وراء الحواسيب التي صنعتها كوريا وننتظر أن تمطر السماء ذهبا وفضة متيقنين أننا ذاهبون إلى الجنة قرب عمر وأبي بكر بينما بقية العالم التي سُخرت لنا ستذهب إلى الجحيم، لأننا..ههه... خير أمة أخرجت للناس؟
65 - sibaoueh الجمعة 28 يونيو 2013 - 09:46
القطيعة بين المغاربة العرب وهم الأغلبية الساحقة لساكنة المغرب
والأقلية على قلتها، البربرية الديوثية والوثنية أصبح أمرا لا مناص منه
والوهم كل الوهم كل من يظن ولو لحظة واحدة أن الأمور ستعود إلى ماكانت عليه
فالشباب والحمد لله أصبح واع بأن الزواج يجب أن يتم في االإحترام التام للإنتماء العرقي حتى يكون أبناؤنا وبناتنا صافين من الجينات الخبيتة
ونتمنى من الحكومة الحالية أن تتبنى قانونا ينص على الطلاق العرقي حتى يتم لكل مغربي عربي أن يتخلص من هذا المرض العضال
لقد اتضحت الرؤيا والمستقبل هو في المغرب العربي الإسلامي
66 - berbere الجمعة 28 يونيو 2013 - 11:15
بما ان انكم مسلمون وضد الامازيغية ولا تريدوننا ان نكفر فسروا لي
لما يتصرف المسلمون هكدا؟
تايعارفوا ان الناس نتوعنا زليجة في العربية ولا تتقن العربية .يكون اصلها عربي ولا برتقيزي .راه حتى تكاليزي الورقة خاصك تجري تمشي معاهم .باش يصحح خطأ في عقد الازدياد ولا كارط ناسيونال خاصك تبعو. لحقاش بنادم حكار كيبغي يحط رجل فوق رجل ويشد المانضة نتاعو بنتي ليه على كانتو وتكلمتي بالي بغاه راه يعنقك ويضايفك ويخدمك .الا تكلمتي بالشلحة وما لابسش مزيان او مابان ليه فيك ما ياخد كيركنك واخا تكون اول واحد وبوحدك لي قدامو كايفوتو ويمشي ويجي حتى توصل وقيتة فاش يخرج يسد المكتب ويخرج . ونهار الجمعة كاتلاقاه حداك في الصف كايصلي .
67 - seman mrd الجمعة 28 يونيو 2013 - 11:21
قال السامري لموسى عندما سأله عن الثور الصنم الاله أنه أبصر بما لم يبصر به أحد وكذلك زينت له نفسه فأجابه ان ينصرف وان له موعد لن يخلفه كثيرون من يعتقدون انهم يرون ما لم يبصر به الاخرون ولو كان وهما وضلالا ويحبون الجدل واللجاج لانهم مريضون به ولهم عقدة انهم معتدى عليهم وهم واقعا يعتدون على غالبية المجتمع ويطلبون منه الصمت حتى يفرغوا سمومهم وكان اولى لهم ان يصمتوا نوالامازيفية بريئة ممن يدفعون بالخوض باسمها وباسم المغاربة في مواضيع كهاته واني امازيفي مسلم عربي مغربي ولا اجد نفسي ومثلي عامة المغاربة في هذا اللفط التافه الذي يأتي به صاحب المقال ومن معه
68 - المغربي الجمعة 28 يونيو 2013 - 12:36
يقول المثل المغربي : ملي الرجال كتكلم على خيلها عبو كيتكلم على حمارتو.الرجوع للاسطوانة المشروخة الفتنوية العنصرية عربي امازيغي اسلامي علماني شمال جنوب شرق غرب امور تجاوزها الزمان ولم يعد احد يابه بها الا الفيلسوف الكبير عصيد.وانا استغرب كيف انه من تراث عمر 14 قرنا واغترفت منه اروبا علميا وفنيا وفلسفيا مع ابن رشد والخوارزمي وابن سيناء وغيره كثير لاياتي السيد عصيد كمحقق الرسوم المتحركة كونان مكتشفا ثغرة في البرامج الدراسية اوفيروس اسمه اسلم تسلم .وتلك قمة العبقرية الفلسفية معنى هدا ان من يستغل هده الثغرة سرعان ما يصبح قاتلا ومتنكرا لتاريخه وهويته الحضارية .وحدف هده الثغرة بالانتي فيروس عصيد كفيلة باحقاق الحق وتمتيع كافة المواطنين بحقهم في الشغل والتمدرس والتطبيب والسكن اللائق والحياة الكريمة .عصيدمستلب وواهم لان الغيرطبق عليه المثل المغربي: اداشفتيه راكب على قصبة فقل له مبروك العود.ابي امازيغي وامي عربية وعصيد هو من يقرر من احب منهما ابي ام امي.دلك الحال المغرب يافليسف عصيد .المغربي له والدين الامازيغية والعربية وحبهما لا يعادل اي حب في الدنيا ولا يمكن التخلي على احدهما.داك هو الدرس 1
69 - أمازيغية ملحدة الجمعة 28 يونيو 2013 - 13:03
الاسلام يشجع على الاستعباد. المسلم المجاهد يحل له سبي ما طاب له من نساء العدو.

الاسلام يشجع على النهب. المسلم المجاهد يحل له أخذ ما طاب له من متاع العدو.

الاسلام لم يلغ العبودية أبدا وهي مازالت حلال إلى يومنا هذا

السعودية لم تلغ العبودية رسميا إلا في 1970 وهي مازالت مستمرة مع الخادمات الفلبينيات

القرآن يحلل للرجل أن يستمتع بما ملكت يمينه أي عدد لامحدود من الجواري بجانب 4 نساء

القرآن يأمر المسلمين بغزو بلاد الكفار ونشر الاسلام بالسيف حتى لو لم يتعرض المسلمون للهجوم

القرآن يأمر بفرض الجزية على أهل الكتاب يدفعونها وهم صاغرون (مجبرون)

القرآن يأمر بقطع يد السارق ورجم الزانية إلى الموت وهي عقوبات همجية

زيادة على الفضائح الأخرى: نكاح بنت التسع سنين، المفاخذة (الاستمتاع بالرضع)، إرضاع الكبير، ركوب النبي محمد للبراق وهو حصان خرافي بأجنحة يطير في السماء وهو في الحقيقة منقول عن أسطورة الحصان اليوناني الطائر Pegasus

......إلخ
70 - الإسلام للعرب فقط الجمعة 28 يونيو 2013 - 13:53
نجد في سورة إبراهيم الآية (4):
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلآ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ۖ ...}

إذن فالنبي محمد أُرسل فقط إلى العرب بلسانهم ولغتهم. أما الأمازيغ وباقي الأقوام فهم غير معنيين بهذه الرسالة. و لا ينبغي أن يتَبعوا ديناً لا يخاطبهم بلغتهم كما لا ينبغي أن يتبعوا رسولاً لم يُرسل بلسانهم حسب ما جاء في الآية.
فلا حساب عليهم وعلى عقاب يتظرهم كما جاء في سورة الإسراء الآية(15):
{وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً...}.
وبما أن عهد الرُسل قد ولى وانقضى، فلا يسع الأمازيغ وبقية الأقوام الحرة المتنورة إلا أن تتبع العلم والمعرفة واستعمال نور العقل في الحقوق والواجبات والعلاقات بين الأفراد والمجتمعات.
71 - رشيد الجمعة 28 يونيو 2013 - 14:44
صاحب المقال مشكورا أراد أن ينقل لنا مدى التخبط الذي نعيشه والحقيقة المفقودة.العقل هو المميز بين الانسان والحيوان هو المدبر الأساسي لما يجمعه كل إنسان من معطيات من البيئة المحيطة به ويتم تفعيلها حسب ما يريد إيصاله للغير.وهنا يتم التصادم بين الثقافات في غياب الإيمان و المنطق وفرض الذات دون استخدام العقل الذي ينتج عنه التسلط الفكري و دلك راجع للفراغ الروحي.- كقنينة فارغة المحتوى يمكنك استعمالها لأي شيء-.
فالحياة مبنية على اثنان- الخير والشر- الحق والباطل-و... فادا أردت الاختيار بين الاثنين بالطبع ستختار الخير والحق وبهدا يكون الحق هو سبحانه وتعالى ان اتبعت منهاجه فعلا سننعم جميعا بالخير.أما إن اخترت الشر و الباطل فهدا هو الشيطان بعينه سواء من الجن أو الإنس. وما ينتج عنه من وسا ويس و ضلال و...
كل وشانه على الجميع احترام الأخر ادا أردنا التعايش بسلام . الإسلام دين العلم والبيان و المعاملة والنصيحة.الدي يدعو بالتي هي أحسن وليس كما يدعي البعض من قتل وتكفير و...أما من ختم الله على قلبه وسمعه وبصره فلن يريه شيء من علمه.
72 - sibaoueh الجمعة 28 يونيو 2013 - 17:33
إلى الرقم 72
ليس ألإسلام وحده فقط كما تقول للعرب وحدهم
بل اللغة العربية أيضا
وبالتالي أبعد عنها واستعمل حرف تيفنار أن كنت بربريا حقيقيا
واش تسنت ولا مازال
73 - logique الجمعة 28 يونيو 2013 - 18:30
حقيقة لا اعلم لمادا هناك أشخاص لازالو تائهين لحد لأن، المسألة ليست مسألة دين أو تيار أو عرق، بل هي مسألة من نحن، وماالذي نستطيع أن نعطي لهذا البلد، ونضيفه إلى العالم، لماذا نفكر دائما في الدفاع عن شيء ما، فكل شيء له برهان وجوده، فاأظهر برهان وجودك انت، مادا تستطيع ان تقدمه لغيرك، كن منتجا و فعالا في حياتك، ان كنت مسلما او علمانيا، عربيا او امازيغيا، فاعلم أن دلك يقول لك كن انت انسانا، برهن انت عن وجودك و قوتك، أظهر ملكة عقلك و اصنع لنفسك الطريق الذي ترتاح فيه و لا تدافع عني لأني سأفقد مبرر وجودي؛ بل اريهم ما استطيع جعلك عليه، و كن أفضل من إتبع غيري و اظهر لهم ما استطيع فعله بأنصاري.
ولترفع نفسك للسماء لا رأسك فقط .........................
74 - mohamed الجمعة 28 يونيو 2013 - 19:00
حان الوقت للوقوف على الحقيقة وقراءات الماضي كما فعلت الامم المتقدمة حاليا
ونتخلص من الاساطير والخرافات المنقولة عن البابليين والبوديين والشرق
...ونتناضر ونتحاور بالعقل والمنطق سنرى من سينتصر؟؟؟
75 - سيفاو المحروق الجمعة 28 يونيو 2013 - 22:11
إلى الأخت الأمازيغية المرتدة رقم 04،وكذلك الأخت الأمازيغية الملحدة رقم :71
بداية أهنئكما على اختياركما الصعب في بلد موبوء بنفايات السموم الوهابية.منذ ولادة الإسلام إلى اليوم،لم يشهد هذا الدين تشويه ومسخ أكثر مما فعله به هؤلاء
الوهابيون الذين بوؤوا المسلمين في العالم قاطبة مرتبة لايحسدون عليها. شخصيا بدأت أشك في بعض الأمور التي ورثناها عن سلف كسول ،سلف استطاب التخلف والبؤس الفكري ،سلف لايعرف سوى لغة العنعنة وطأطأة الرؤوس وترديد ماقيل ويقال له كالببغاوات.
فكيف بإله يريد أن يهدي البشر،يكلم شخصا واحدا في صحراء قاحلة،جرذاء،
جافة ومن تم يتوعد مليارات البشر بأنه سوف يحرقهم بالنار إن لم يؤمنوا بذلك الشخص !!!!!
اختم بأبيات شعرية للشاعر الفيلسوف أبو العلاء المعري
تستروا بأمور في ديانتهم وإنما دينهم دين الزناديق
نكذب العقل في تصديق كاذبهم والعقل أولى بإكرام وتصديق
Tanmirt bahra izouzwan
76 - chakib999 الجمعة 28 يونيو 2013 - 23:04
بسم الله الرحمان الرحيم
ما لاحظته من خلال تدخلات المشاركين انها انصبت على هده المسلمات المغلوطة
أن من يسعى للدفاع عن الدين الاسلامي لا يستخدم سوى النصوص القرانية وهدا في حد داته تقصير لأن الاسلام دين العقل كدلك.فالتحا ور مع الغير الدي لا يعترف بالمنقول من النصوص يحتاج الى اجتها د العلماء ولنا خير متال على دلك أحمد ديدات الدي كان يناقش القساوسة انطلاقا من انجيلهم فكان يفحم حجتهم.
أما الطرف الأخر الدي يدعي الحداتة .فأوجه له هدا التساؤل.ما مصير هده الحداتة التي يدافع عنها الان بعد مرور تلاتين سنة.....أكيد أنها ستصير من الماضي وستتقادف به رياح التغيير ولن تستطيع بنفسك انداك الدفاع عن ما تدافع عنه الان.
فمسألة العرق لا يمكن الانتصار لها سواء كان العرق أمازيغيا أو عربيا لأن السلالات الأمازيغية و العربية عرفت تصاهرا فيما بينها عبر التاريخ الطويل فمن الممكن أن يكون أحد أجدادك عربيا و الاخر أمازيغيا.نفس الأمر ينطبق على الأوربيين والهنود في الأمريكيتين ولا نلاحظ هدا التمييز العرقي الدي عندنا. أما بخصوص مسألة الدين الاسلامي.فأوجه الكلام للجميع.ليس بالضرورة من يدافع عن الدين يحسن هدا العمل.
77 - المغربي السبت 29 يونيو 2013 - 03:38
كلام من لم يقرا ويتعض من التاريخ باد للعيان .وكدا الحاقدين على انفسهم وعلى هدا الوطن ايضا.يقول المثل المغربي : ليمن كتعاود زابورك اداوود.وكان الناس قد استفاقت بغتة لتجد الى جانبها عربا وقرآنا واسلاما .وبعد المراجعة الكوكوطية تبين لهم ان هؤلاء الثلاثة هم سبب التخلف في المغرب.فولله العظيم ان بقينا على هدا المستوى من العقلية لن نخرج من تخلفنا ولو بعد الف سنة .ربما وصلنا نحن الى عصر النهضة لكن للاسف الاثنية وليست الفكرية .فبعد14 قرنا تاتي وياتي من يدكرنا بالحاده او بتاريخه الحجري ليعطينا دروسا في تفسير الاسلام ويبين لنا بانه غير صالح او ان تاريخ الصلاحية قد فات ومن تم فان لا العربية ولا القران ولا الاسلام هم الاخرون اصبحوا غير صالحين.وانا اتحدىهؤلاء الملحدين وداك حقهم ان يجاهروا بدلك بين عشيرتهم ليروا ردود فعلها.لا اكراه في الدين كما لا اكراه في مس معتقد الاخر هدا ما تعلمناه من حقوق الانسان الحداثية.انها الدونكيشوطية العصيدية التي تريد ضرب كل من العربية والقران والاسلام.وهدا ما لم يستطع تحقيقه حتى جهابدة الفكر الاشتراكي من ماركس وانجلز وبعدهما لنين وتروتسكي وماو .دهب الكل وبقي الاسلام.
المجموع: 77 | عرض: 1 - 77

التعليقات مغلقة على هذا المقال