24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.14

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | انقلاب أم تدخل يا أصالة؟

انقلاب أم تدخل يا أصالة؟

انقلاب أم تدخل يا أصالة؟

بصراحة لم أكن أتوقع هذا البيان من حزب الأصالة والمعاصرة الذي أسسه فؤاد عالي الهمة قبل أن يعين كمستشار ملكي..

بيان مليء بالتناقضات والمغالطات وبالكلمات الفضفاضة، ويتضمن تلميحات كان يفترض بحزب سياسي ليست لديه تلك المحبة وسط الناس مثلما يحاول أن يصور أعضاؤه، أن يكون الأحرص على تجنبها.

البداية جاءت مع تأكيد البيان على أن المغرب في حاجة لاستخلاص الدروس مما يحدث حاليا في مصر "وذلك بترسيخ القناعة الثابتة بأن الشعوب تريد الحرية والديمقراطية، لذلك يستحيل معاكسة التاريخ وتطلعات الشعوب"..

سبحان الله، لأول مرة نكتشف، والفضل لحزب الجرار طبعا، أن الشعوب تريد الحرية والديمقراطية !!

وشخصيا أود أن أسال من حرر هذا البيان التحفة: من يعاكس إرادة الشعب المغربي في الحرية والديمقراطية؟

هل يوجد في المغرب من يعاكس التاريخ وتطلعات الشعب؟

بحسب ما أعلم فإن تبني الدستور الجديد، جاء في إطار الحفاظ على الربيع الديمقراطي على الطريقة المغربية، والتي شدد عليها ملك البلاد في خطاب 9 مارس الشهير، وكان الأصالة والمعاصرة من أكثر الناس نشاطا في دعم التجربة الدستورية الجديدة وتبنيها..

إن كان يبدو لهم أن هناك بين من يديرون شؤون البلاد من يعاكس تطلعات الشعب المغربي، فباعتباري واحدا من هذا الشعب، أتمنى لو يخبرونا من هم..

أتمنى أن يخبرونا حتى تتضح الصورة، لأن ما ورد في الفقرة التالية من البيان يطرح علامات استفهام كثيرة: حزب الجرار يسمي الانقلاب العسكري في مصر بأنه "تدخل" لحماية المؤسسات والديمقراطية..

هل نفهم أن حزب الأصالة والمعاصرة من التيارات التي تبارك الانقلابات العسكرية؟

هل التبريرات الكلامية التي تساق في إطار تجميل صورة الانقلاب كافية لشرعنة تلك الانقلابات؟

طيب أتمنى كذلك من محرري البيان التحفة لو يوضحوا لنا موقفهم من الانقلابات العسكرية الفاشلة الفاشية التي حدثت في المغرب عامي 1971 و1972؟ علما أن القيادات التي خططت لها وتورطت فيها كانت تحاول إقناع كثيرين بأن السبب وراء ما قاموا به هو الحفاظ على مصالح الشعب وحرياته وحقوقه؟ هل هي انقلابات عسكرية أم تدخلات يا أهل الجرار؟..

وبما أن مبادئ الأصالة والمعاصرة لا تتجزأ، فأخشى عليهم أن يفهم كلامهم في غير محله، هل يحاولون إقناع من يقرأ البيان أنهم يباركون الانقلاب في مصر، ويرفضونه في الموزمبيق مثلا؟

أما ثالثة الأثافي، فكان حديثهم عن الدستور المصري..

يقولون إنه كان ضروريا أن يتم "اعتماد دستور منبثق من استفتاء شعبي كما حصل ببلادنا"..

وفي الحقيقة أمر مضحك ومؤسف أن تكون لغة بيان حزبي على هذه الشاكلة..

أولا الدستور المصري أعدته جمعية تأسيسية منتخبة اشتغلت عليه لمدة ستة أشهر كما يحدث في كل البلاد الديمقراطية، وليس مثلنا أعدته لجنة معينة قيل عن أدائها الكثير..

كذلك الدستور المصري عرض لاستفتاء شعبي نزيه ووسط مراقبة محلية ودولية أيها الجرار، وفاز بثقة الشعب بنسبة 63.8 بالمائة، فلست أفهم صراحة هل يقصدون أن يعرض الدستور المصري لاستفتاء شعبي في تنزانيا؟ أليست تلك النسبة التي صادقت على الدستور من أهل مصر؟

لم يطلب أحد من حزب الجرار أن يصدر بيانا عما يجري في مصر والتجرؤ على ربطه بما يجري في المغرب، وكان أفضل لو سكت حتى لا تنكشف نواياه أكثر..

وقد حرص صلاح الوديع من جانبه على وضع بصمته في هذا السياق وإن كانت أكثر انسجاما وتناسقا ووداعة..

فهو من جهة يبارك الانقلاب، لكن ليست بالكلمات الصريحة الواردة في بيان حزبه، حيث يقول إن إسقاط جماعة الإخوان المسلمين (وكأن الـ 12 مليونا التي صوتت لمرسي كلها إخوان) مطلوب لكن ليس بأي ثمن..

غير أنه ما لبث أن تغزل في وزير الدفاع الجنرال السيسي الذي عينه مرسي في هذا المنصب، ويقول عنه إنه "رجل ذا كاريزما صادق القول" ونسي أن يضيف: عريض المنكبين مشفلخ الجنبين..

وكل تخوف الوديع هو أن يستطيب الجيش الجلوس على كرسي الحكم ويرفض أن يقوم ويتركه مهما جاء بكرزايات الدنيا كلها..

وبصمة الوديع كانت في الجملة الأخيرة حينما أصر على أن يختتم حديثه بتلميح لما يجري في المغرب بقوله "بقي أن نقول أن ما يصدق على مصر يصدق على غيره من البلدان التي تعرف التجربة الإخوانية، بلا استثناء"..

ويا ليت الرفيق الوديع تكرم هو الآخر ووضح لنا ما الذي "صدق في مصر حتى يصدق في المغرب".. إذ من المعروف أن النسق السياسي المغربي يتميز بملكية ضامنة لأمن البلاد ووحدتها واستقرارها، وبتعددية حزبية مضمونة بنص الدستور، إلى جانب ممارسة ديمقراطية ـ بحسب المعايير المغربية ـ تضمن للجميع المشاركة والمنافسة دون إقصاء لأي طرف.

كذلك أيها الرفيق الوديع، إذا كان المصريون الذين سمحت لنفسك بالحديث نيابة عنهم، وغيرهم، فقدوا الأمل في مرسي، في نظرك ما الحل، هل الانقلاب العسكري أم إسقاطه عبر المسلسل الانتخابي؟

هل جمهوريو أمريكا الذين يكره بعضهم أوباما حتى النخاع يحق لهم وصف أي انقلاب، مثلا مثلا، يقوده وزير دفاع أو رئيس أركان ضد أوباما، بـ "التدخل" ويهللون له، أم ينتظرون مجيئ الانتخابات الديمقراطية النزيهة الشفافة؟

هل هذا هو مفهوم الديمقراطية عند أهل الجرار؟ هل الانقلاب على نتائج الصندوق الانتخابي مسألة مرحب بها داخل هذا الحزب؟

كان الأفضل لو انتظروا قليلا حتى تظهر نتائج الحراك الشعبي الهائل الذي يحدث في مصر، ثم يرسلون بياناتهم ويوضحون مواقفهم، ففي التأني السلامة، وستر الوجه أيضا..

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - حفيظة السبت 06 يوليوز 2013 - 09:51
أتفق مع تحليلك كليا فما حصل في مصرانقلاب عسكري ولكنه للأسف الشديد خضع لعدة عمليات تجميل جعلت الكثيرين من دوي النية الحسنة ينخدعون فضلا عن ذوي النوايا السيئة الذين استغلوا الحدث لتمرير سمومهم القاتلة
نسأل الله العقل والثبات
2 - بنعلال السبت 06 يوليوز 2013 - 10:25
السياسيون هم أكبر المنافقين,الدمقراطية تعني لهم مصالحهم الشخصية,و الشعوب أدوات للوصول لمبتغاهم, السياسيون أكبر المجرمين و أخطرهم عدد قتلاهم بالآلاف,و لا يحسون و لا يعاقبون,
حزب كهذا لو كانت هناك عدالة لتم اقصاؤه و سجن أعضائه,حزب جاء ليحارب حزب آخر و لم يأتي للاصلاح هذا ما يروج له علنيا دون وعي.
حزب عرف أنه يؤتمر من أمريكا و اسرائيل و بعض أصحاب النفوذ العالمي, و هو يعلم أنه اذا رفض الانصياع سيجد نفسه خارج عالم النفاق السياسي.
3 - مرسي والهمة وشباط السبت 06 يوليوز 2013 - 11:19
اللبرالية ليبراليات ،لسنا إسلاميين او يساريين ،بل ليبراليين ديموقراطيين ،نرفض ليبرالية الهمة وايديولوجية الحرب ضد الإرهاب لغزو المؤسسات ،الإرهاب يجب ان يحارب داخل المؤسسات وخارجها ،وليس من اجلها ،ونرفض ايضا سياسات مرسي ،الديموقراطية يجب ان تسن داخل المؤسسات وخارجها وليس من اجلها ،ليست الديموقراطية أداة لغزو المؤسسات وضرب استقلاليتها من طرف حزب ما ومهما كانت مرجعيته ،يمكنك ان تنتقد البام وممارساته او موقفه من الأحداث المصرية ،ولكن لا يمكنك الدفاع عن مرسي الدكتاتور والطاغية حتى ولو كنت إسلاميا ،لا علاقة لما يجري في المغرب بالأحداث المصرية ،ورغم تأويلات شباط فنحن لن نخرج ضد بن كيران ،وعليه ان يتذكر هدا ،فحلافائه الاستقلال يون هم المسؤولون عن نجاح او رسوبها تلك الحكومة ،هل من اجل الحقائب الوزارية ام من اجل توجهات الحكومة ?شباط وجماعته وحدهم يعلمون ،ولا احد آخر ،وهم الوحيدون على حق ولا احد آخر ،وهم الوحيدون النيرون والواعون والحاد فون والمتمرسون ،ولا احد آخر ،ما الفرق بين سباط ومرسي فسبحان الله ،
4 - مغربية السبت 06 يوليوز 2013 - 11:42
لا تقارن ما لا يقارن، الانظمة الملكية غير و الرئاسية غير،
ادا كنا نريد نحن ايضا ان نصطاد في المياه العكرة سوف نتهم الاسلاميين انهم ضد الملكية مبدئيا لانهم كلهم يتفقون على مبدا الخلافة و ينتظرون دلك اليوم بشغف و بفارغ الصبر، و ربما طريقة حكمهم حتى لو اخفو دلك فهي تنحو في دلك المنحى،
هل تنكر دلك؟؟ الدليل بدل الانجاز الدنيوي الدي لا يتقنونه يبدؤون في تجييش الناس و تقسيم المجتمع هدا بولحية اجي لهنا بدون لحية سير لهيه، يحضرون في دلك لامر جلل يعصف بالاسلام و خلق الله جميعهم،
و تعلقك "بشرعية" مرسي كانها شيء مقدس يوحي لنا ان من يجب ان يحكم اي بلاد للمسلمين يجب ان يكون قطعا رئيسا منتخبا!!
الشرعية الوحيدة التي نعرف نحن المغاربة الاحرار هي حاكم يخاف على اولاده و يجمع شملهم و له قلب حنون يتسع لهم جميعا، لا يفرق بين هدا و داك، و تبقى الصناديق وسيلة و شيءا ثانويا و بدعة دنيوية ممكن الانسان يستغنى عليها بطرق اكثر فاعلية منها، قد تكون مثلا تعيين الانسان المناسب من طرف ولي الامر، ولن تقوم القيامة ان فعل، طالما دلك في مصلحة العباد،
5 - ahmed السبت 06 يوليوز 2013 - 11:53
ils sont de ce fait contre les emblemes du titre de leur parti.:modernité et authenticité.
6 - islam ifessouine السبت 06 يوليوز 2013 - 12:40
والله أتساءل هل يوجد في الدنيا بعد من يسمع لهؤلاء ولأحزابهم التي بليت وبليت معها وجوه أصحابها الذين كشف الزمن على حقيقتهم ، من يستمع بعد اليوم لحزب الجرار الذي كاد أن يدوس على أجساد الشعب المغربي لولا لطف الله ثم الربيع الديموقراطي، ومن يستمع لأهل الميزان بعدما قفز عليه هذا شباط وكلنا نعرف من هو وما كفاءته وما مشكلته وما دوافعه وما ألحقه بحزبه أعظم ، ولماذا يوزع السيارات والدراهم على الناس المساكين حتى يحضروا لقاءاته ويصفقوا لحمقه.لكن ساكمة كلميم وطانطان وغيرهما أعطوه درسا لن ينساه والنتائج ستكون كارثية على حزبه مستقبلا فأفيقوا يا أهل الميزان.فالشعب غير الشعب والزمن أصبح غير الزمن ...والتاريخ يسجل.
7 - رشيد بومدين السبت 06 يوليوز 2013 - 13:03
سقط القناع عن الحزب السلطوي
سقط القناع عن مباركي الإنقلابات
سقط القناع عن مستوردي التجارب الإستبدادية
سترمون في مزبلة التاريخ كما تم رمي ملهموكم بنعلي ومبارك....
8 - المالكي السبت 06 يوليوز 2013 - 13:32
هذا الكلام من المفروض ان بوجه الى الاصالة والناشطين الحقوقيين امثال احمد عصيد
9 - rachid السبت 06 يوليوز 2013 - 14:14
مادا نتوقع من حزب علماني غير هذا فالعلمانيون لا يعترفون بالانتخابات كل همهم هو تنحية الاسلام و الشريعة ومن يتبناها ان صح التعبير عن الحكم
فلا تتعجبو ان ساند حزب علماني مغربي نظرائه في مصر
10 - انقلاب في السعودية !! السبت 06 يوليوز 2013 - 14:26
بسم الله الرحمن الرحيم
الغيور على دينه وبلده / ميضار
تأمل معي لو كان انقلاب في السعودية !!
كيف يكون التعامل الأمريكي وتل أبيب والعملاء مع الانقلاب !!!؟؟؟
---------------------
أما المسما بالأصالة و. لقد فضحو انفسهم بأنفسهم صقطت عليهم سراويلهم وانكشفت عوراتهم
لا أصالة ولا معاصرة لأنهم نافقو ينتمون إلى البلطجة هم مع الظالم وليس مع المظلوم هم مع الانقلاب
حتى المسما بحزب النور نافق ثم نافق ثم نافق
11 - عبد اللطيف السبت 06 يوليوز 2013 - 15:10
هذا الموقف من حزب الجرار عادي وطبيعي جيدا . وذلك لانه تابع للقصر ولايمكن لموقفة ان يخالف البرقية والتهنئة التي برك فيها الملك الانقلاب العسكري المشؤوم وانه لاعار هذا الموقف من الملك اولا وحزب الجرار المجرور مادهبوا اليه
12 - نبيل السبت 06 يوليوز 2013 - 16:06
صدقت أخي الكريم بصراحة تصريحهم هذا المؤيد للانقلاب في مصر ليس بغريب عن هؤلاء الخونة الذين لا تهمهم الديموقراطية ما يريدون هو الرجوع بالشعوب العربية ومنها المغرب إلى سنوات قمع الحريات وتزوير إرادات واختيارات الشعوب
13 - احمد الصحراوي الحسني السملالي السبت 06 يوليوز 2013 - 16:58
لعلا زلة فكر اكبر من زلة لسان اوقدم بات على شفى حفرة,دعت سي وديع ان ينسى نفسه ليقوم مقام دستور مصر,ومقام ما ادلى به شعب مصر في الانتخابات الاخيرة..بجرة قلم,كشف عضو الجرار البارز عن تلك النوايا المدفونة في الهواجس محذوفة من سطور العريضة التي يظهرون بالترتيب المحروس كل طلباتهم حين يتعلق الامر بتحقيقها او بمساءلة الحكومة في البرلمان,لكنهم يخفون منها سطورا هي وصاياهم العشر التي لايجب على الشعب ان يعلمها الى حين..والحين هنا اغتنام..او هو اشبه بصيد الطريدة في مكان يكتنفه الغمام والضباب ولاتظهر منه الرؤية الا لمن يعنيهم الامر بالمشاهدة وانتظار ما سيألو اليه الحال..حال مصر عند سي وديع وعند حظب الاصالة,هو الدعوة الى العودة الى المعاصرةوالمحاصرة,فكل من يختلف معهم في الرأي او يحمل فكرا اسلاميا هو العدو الذي يجب اجثتاته من اصله وابقاء الاصالة مكانه ..فلايستغرب الانسان ان يسمع او يرى الجرار يقتلع عيون من اراد ان يوسع في افق نظره..فهم لن يرضون بذلك..والاشستنجاد بانقلاب العسكر..عندهم ضرورة حتمية كما هي حتمية التاريخ عندهم في الفكر..
14 - الولف صعيب السبت 06 يوليوز 2013 - 17:01
من اعتاد التحكم في البلاد و العباد يضيق قلبه عندما يشاركه في ذلك "حثالة" الناس. وعيهم ليس فيه مكان للآخرين المختلفين عنهم. الديمقراطية الحقيقية تجعل من الوضيع جنبا الى جنب مع النبيل. و هذا لا يقبله العقل الموروث ابا عن جد.
15 - arsad السبت 06 يوليوز 2013 - 17:48
كل بني علمان العرب من بيضة واحدة ..
فأهل الجرار هم اول من يقف ضد الدستور رغم انهم شاركوا في التصويت عليه ويضعون العراقيل في طريق الحكومة والمغاربة على قناعة تامة انه لو حدث في المغرب ما حدث في مصر لكانوا اول من يبارك المؤامرة لانهم لا يهمهم الى الكراسي ان من يقول ان ما اقدم عليه الجيش في مصر هو حماية للديموقراطية هو يبعث برسائل الى مؤسسة الفساد ويذكر على انه مستعد لدعم الفساد وظلمه وبغيه ونحن في المغرب نحمد الله على وعي المغاربة ونترحم على كل من اقر بي مبدأ التعددية الحزبية الذي جنب بلدنا ما وقع في بلدان الحزب الوحيد
16 - تعليق على تعاليق السبت 06 يوليوز 2013 - 19:39
سبحان الله، الكل أصبح ينصب نفسه مدافعا عن مرسي وبنكيران.
الكل أصبح يركب موجة سب وشتم وقذف كل من خالف حزبي "الحرية والعدالة" في مصر و "العدالة والتنمية" في المغرب.
ألا تستحون من هذا الرجل الطيب "صلاح الوديع" الذي اختار الدفاع عن شعب وعن وطن بطوله وعرضه، أيام كنتم تختبئون كالخفافيش.
ألا تستحون من هذا الرجل الذي كان يضحي بنفسه دفاعا عن أمثالكم، أيام كان الكلام ممنوعا والتظاهر محرما و...
أخرجتم اليوم من ظلمات السراديب أيام كانت العصا لا ترحم من ينبس ببنت شفاة، لتطعنوا من الخلف من كان دائدا على حقوقكم وحرياتكم.
أصبحتم الآن، أنتم وزعيمكم بنكيران، الذي كان موكولا له من الأدوار والمهام التي يندى لهل الجبين، تتشدقون اليوم وتتحدثون عن النضال والدفاع والديمقراطية.
إذا لم تستحوا، فلن ندعكم أبدا تمسوا سمعة حزب الأصالة والمعاصرة ومناضليه.
وإذا كانت لديكم الجرأة، وكنتم على قدر ولو قليل من المسؤولية، ادفعوا بنكيران في اتجاه خدمة المواطنات والمواطنين بدل التفرغ للتنابز بالألقاب مع المنافسين من الأحزاب.
ومن كان مثل مرسي وبنكيران لا حيلة له في امتلاك تصور ولا برنامج عمل واضح فليترك المجال لغيره.
17 - muslaar السبت 06 يوليوز 2013 - 20:04
قراءة في بيان الأصالة ومقال رفيق الأمس الوديع وتحليل القيادي الكارزمي الياس تدل على أن هذا الحزب هو أشد مايخاف عليه على نظام المغرب وربما حتى التهنئة صاغها العراب الكبير للحزب
18 - اسماعيل الأحد 07 يوليوز 2013 - 10:21
ل=ان كنت في المغرب فلا تستغرب
شبيبيط لقسم باغلظ الايمان انه "عاد صلى المغرب" ولم يرفع الاذان للصلاة بعد ولم يساله احدبل اراد ان يذكرنا بانه "حتى هو مسلم "مول الفز ك يقفز" وهو رئيس حزب
اصلة تكفر بدمقرا
طية اوصلت الاخوان الى الحكم وتبارك -دون ان يطلب منها احد- انقلابالعسكر
19 - مواطن الأحد 07 يوليوز 2013 - 10:46
جميع من أيدوا الانقلاب في مصر لا يرضونه في بلدانهم
شيئ غريب ؟
20 - مغربية حتى النخاع الأحد 07 يوليوز 2013 - 16:08
فرق بين الاسلام واستغلال الاسلام سياسيا
كلنا مسلمون والحمد لله ،لكن ما نراه من الاخوان في كل البلدان العربية لا يمت للاسلام بصلة والامثلة كثيرة منها التناقض والرغبة في الرجوع بالناس الى الوراء وحلال عليهم حرام على من لا يلهج بذكرهم، فقدان تام للتدبير الحكيم ، وعصبية وبغض لمن ينتقدهم ، لا يجادلون بالتي هي أحسن ، قمع وتكفير وتحليل دماء ...أين هم من الديموقراطية ؟؟؟؟؟
استبشرنا بهم خيرا ...فإذا بهم يخذلوننا ...ويضعوا أعناقنا بين حبال من يلجأون اليهم ليدروا علينا قروضا ستخنق أجيالنا مستقبلا ...طرق تقليدية لإيجاد حلول ترقيعية ....لم يعرف المغرب تدهورا وضبابية كما نراه اليوم فإلى اين نحن ذاهبون ؟
تدخل سافر في السلطات.ورغبة في الاستحواذ على كل شيئ
تفصيل المناصب بالشكل الذي يمنحهم تثبيت مواليهم في المناصب العليا مقابل استئناف لأحكام قضائية لتشغيل أبناء الوطن لم يستسيغونها
نقاشات بيزنطية حول ربع ساعة في البرلمان .وتهميش لمناقشة السياسة العامة للبلد ...وللمعارضة .وعدم تنزيل المقتضيات الدستورية على أرض الواقع .وقوانين مكبلة على رفوف المكاتب تنتظر الفرج
الملك يبني ويشيد ، والحكومة تتعارك...
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال