24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | ممنوع الدوبلاج : وجه آخر من الشطط في استعمال السلطة

ممنوع الدوبلاج : وجه آخر من الشطط في استعمال السلطة

ممنوع الدوبلاج : وجه آخر من الشطط في استعمال السلطة

تحذير هام :"على المواطنين المتوجهين إلى مدينة الحسيمة اتخاذ الحذر حيث تجاوز سيارة مسؤول الدرك في المدينة غير مسموح به، خصوصا عند الطريق المزدوجة الرابطة بين ملتقى الطرق (الطريق الساحلية والطريق المتوجهة إلى إمزورن )،وملتقى الطرق أجدير "

إن هذا العنوان في حقيقة الأمر مستوحى من واقعة حقيقية تبين مدى تجبر بعض المسؤولين وعنجهيتهم في التعامل مع المواطنين في هذه البلاد العزيزة ضاربين القانون بعرض الحائط والاحتكام إلى نوازعهم المرضية ،فكثيرا ما نتغنى بمصطلحات رنانة توحي بأننا نعيش في مغرب التغيير وفي كنف المفهوم الجديد للسلطة الذي يعلي من مقام المواطن ،ويحفظ كرامته لكن الوقائع اليومية توحي بالعكس وتبين أن تغير القواعد القانونية والمعيارية وتبني خطاب حماية حقوق الإنسان بعيد بعد السماء عن الأرض عندما تجد هذه العقليات المتحجرة التي تنظر إلى المواطن نظرة استصغار وتحقير وممارسة "الحكرة" بأبهى صورها ،ارضاءا لغروره وتعاليه ونوازع الفرعون الصغير الذي يتملكه ويحرك سلوكياته المعوجة .

فبين ثنايا فرحة الانتهاء من متاعب سنة كاملة من العمل وفرحة عناق حضن مدينتي تدخل على خط السير هذا، تصرفات وسلوكيات المسؤول الأول للدرك بمدينة الحسيمة أو"الشاف الكبير ديالنا "بتعبير الدركي الذي طلب مني أوراق السيارة وبدون ذرة ضمير يخاطبني بغلاظة ويقول لي بأنه لدي مخالفة، وعند الاستفسار عن نوع المخالفة لم يكن رده إلا لأنني تجاوزت مسؤوله أو "الشاف الكبير ديالهم".

ولم يكن مني إلا السؤال عما إذا كان هناك مقتضى قانوني خاص في مدونة السير يمنع تجاوز "الشاف الكبير ديالهم" ،وما المانع من تجاوزه إذا لم أخالف قواعد السير ، فكان رده أنني تجاوزته في خط متصل، ونظرا لشدة هول الكذب لأن الأمر يتعلق بطريق مزدوجة وتلفيق المخالفات المجانية وإرضاء السيد المسؤول الذي صدر تعليماته بعدما توقف إلى جانبي بسيارته الفاخرة وبنظرة حادة صدر تعليماته ، تملكني الإحساس بالحكرة ، ولم أستطع تفسير هذا السلوك لأنني أصبت بحالة من الهستيريا وفقدت صوابي ولم أقوى على التفكير ،والغريب في الأمر أن الدركي الذي قام بتسجيل المخالفة مقتنع بأنني مظلوم .

إن هذه الواقعة في حقيقة الأمر تعيدنا إلى طرح العديد من الأسئلة ،فما معنى أن تكون مواطنا وتعتز بذلك وتهدر كرامتك وحقوقك في دروب هذا الوطن من مسؤول غير مسؤول ،وخصوصا في هذه المنطقة من المغرب بالذات التي على الرغم من أنها نالت الحظوة والعناية من الملك، إلا أن المواطنين يعانون الويلات في علاقتهم مع السلطة ،وتسمع كثيرا من المسؤولين يأتون إلى هذه المنطقة وفي ذهنيتهم حمولات وتمثلات سلبية على المنطقة "بمنطق هادوك مامربينش انا انربيهم"،مما يجعلهم يتجاوزون سلطتهم في كثير من الأحيان ولا أنكر انه يمكن أن تجول بسيارتك المغرب كله ولن يوقفك لا الدرك ولا الشرطة ،فالأمر عادي إلا في حالات الاشتباه.

وبمجرد ما تكون وجهتك مدينة الحسيمة فانتظر حالات التوقف وحواجز الدرك والشرطة الكثيرة التي لا تجد فيها إلا علامات قف وليس علامات خفف السير وهي دليل على اشتداد المراقبة ولا تستغرب إن طلب منك مراقبة أوراق السيارة لمرات عديدة ومن نفس طاقم المراقبة و"ادعي ربي اسلكها بخير"،والتي تمتد في حالات كثيرة إلى الاستفزاز ،وهنا تفتقد الحنين إلى مدينتك بفعل هذا التنغيص المستمر ،فعادي أن يقوم الدركي بعمله لكن أن يتمادى ويغالي في ذلك ويتجاوز سلطته فهي مسالة غير مقبولة وفيها تجاوز للقانون.

إن إعادة الاعتبار للمواطن لا تنبني فقط على تطوير المنظومة القانونية الناظمة لعلاقته بالسلطة وإنما نحن في أمس الحاجة إلى تفكيك البنية النفسية للمسؤولين وتشريحها عندئذ سنسترشد بالطب النفسي لمعالجة هذه الإشكالية ،فمازال الكثير من المسؤولين تأسرهم نشوة السلطة وتضخم الأنا ،ويعتبرون وظيفتهم كضيعة خاصة يسرح ويرمح فيها كما يريد دون أدنى محاسبة أو مسؤولية أخلاقية وبهذه السلوكيات المريضة نقوم بتعطيل أي مشروع إصلاحي مجتمعي .

وأعيد وأقول في الختام خذوا حذركم في طريقكم إلى مدينة الحسيمة ،لان السيد مسؤول الدرك أو "الشاف الكبير أسيدي،باش ما يبقاش فيه الحال" يصول ويجول بسيارته "كايجيب وقت المغرب،وعنداك تمشي وأدوبلوا ".

أبهذه السلوكيات والتصرفات التي تعود إلى العصور الغابرة بمنطق "سي السيد" على حد قول المصريين يمكن أن نراهن على التغيير والإصلاح ونعيد الاعتبار للمواطن ،ونعلي من شأن سلطة القانون ونكرس تيمات دولة الحق والقانون ،إنها أضغاث أحلام وأوهام لن ننفك منها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - ابن شعب مخنوق بالحكرة السبت 13 يوليوز 2013 - 06:13
اذا كنت فعلا تراهن على التغيير والإصلاح قبل حادثتك هذه ، فأكيد انك كنت واهم منذ البداية ، اما ما حدث لك فيعتبر أمر عادي مقارنة مع بعض العجائب التي لا تسلسل لها باعتبار افواه اصحابها مغلقة او اريد لها التكميم الى حين ...
2 - Rifi-Canada السبت 13 يوليوز 2013 - 08:33
لعبة قذرة يخوضها النظام ضد أبناء الريف الأحرار، مضايقات و استفزازات والهدف واحد، ألا وهو خلق حاجز بينهم وبين منطقتهم.. لكن نحن لا نسكن الريف بل الريف يسكن فينا.
3 - محمد ابو الوافا السبت 13 يوليوز 2013 - 11:55
جاء العميد نبيل كنائب رئيس مفوضية الشرطة بمديونة وبدايبتز الخطافة ( النقل السري ) 20 درهم لكل سيارة ليترك لرئيس السير والجولان و التفرتيت كما استعان بالشرطي ادريس صدقي الذي اعيد الى العمل رغم ضبطه وتوقيفه في ملف الهجرة السرية وعمل بالشرطة القضاءية الولائية ليتم ترحيله الى أمن قلعة السراغنة ولكن هاهو رجع الى مديونة مسقط راسه ليعمل مع صديقه القديم العميد نبيل يتوسط له في قبض الرشاوي الشهرية من البزنازة وحتى بزنازة مدينة الدروة وما أدراك ما الدروة اين وصلت 4 كيلو من الحشيش رأسي أمن تيط مليل على علم هل تم التستر عن الملف ما موقف الوالي مفيد ؟ هل وصل الى علم السيد الوك يل العام والفرقة الوطنية
4 - بوكداح السبت 13 يوليوز 2013 - 12:14
لست الاول او الاخير ممن يتعرض لمثل هذه الممارسات . فواقعتك دكرتني بيوم اركب سيارتي في طريق ليس بها لا خط متصل ولا منفصل فكان امامي العامل يسير بسرعة 30 او 40 ك في الساعة فاضطررت لتجاوزه فاوقفني الشرطي كي يظهر للعامل ان الشرطة فايقة ولا تسمح بمثل هذا التصرف المشين.
طلب مني اوراق السيارة فاعطيته اياها .المصيبة انه قال لي ان لدي مخالفة السرعة. حينها اكتشفت انه حكرني . فما كان بي الا ان انتفظ ضده واطالبه باثباث السرعة التي كنت اسير بها وكم هي؟ خصوصا انه لا توجد مراقبة السرعة ولا هم يحزنون. حينها اكتشف الشرطي انه امام مواطن له كرامة ولايسمح بالظلم.
والامثلة كثيرة وفي كل المغرب
5 - العبودي السبت 13 يوليوز 2013 - 13:16
عليك بمتابعة الدركي والشاف الكبير من اجل الشطط في استعمال السلطة ومطالبة إدارة الدرك الملكي بتعويض محترم عن ما تعرضت له من ضرر مادي ونفسي وتقديم الإداررة لك باعتذار رسمي هذا إذا كانت المخالفة تمت في سطوكهلم بالسويد، أما إذا حدثت بالحوسيمة عاصمة كتامة فمالك أخويا غير غادي و تدوبل ، بداية قلة الاحترام وسخونية الرأس تتبدأ بدوبلاج ديل الشاف الكبير المرة جاية قبل ما دوبل وقبل ما تراقب المريات والمثلث الميت سول على الهوية ديل مول السيارة أللي باغي تدوبل واش قبالك الطريق سايبة، ولا دير بحل هذاك اللي دخل ليه الكاميو في البيت ديالو في الدوار وريب ليه البيت وجاوا الجدارمية بش يد يروا الكوسطا وهما ايقولوا لمول البيت اوا دور باش نديروا الكوسطا في صالحك قالهم الا كتبوا بان الكاميو كان واقف والبيت دخل فيه .
6 - ريفي السبت 13 يوليوز 2013 - 13:28
تجاوزت المسؤول يعني انك كنت تسير بسرعة جنونية اسي براكا متكذبو على عباد الله وفي رمضان
7 - Ruvio السبت 13 يوليوز 2013 - 13:56
السلام عليكم
وما تقول علي الذي يقرص مرات و مرات من رجال الدرك و البوليس لدرجة الواحد يخاف ان يتجول بسيارته و يلجا الي "الترسبور"صراحة باحتكاكنا اليومي برجال السير نحس و نشعر كانهم جائو الي هذه المنطقة للانتقام من اهلها كأننا لتدلنا نعيش عهد السيبا و رغم ذلك فأغلبهم مع الوقت يتغيرون خصوصا لو انفتحوا علي اهل الريف و تواضعو فلا يجدون منا الا الخير اما من ينظر إلينا كعدو فينتقل بتحويشة زينا و السبان علينا
8 - المغربي السبت 13 يوليوز 2013 - 15:55
هدا حالنا لا نتكلم حتى نلطم او تداس حقوقنا .واحيانا قد تاخدنا العزة بالاثم .فنحاول الانتقام او على الاقل التشهير بالناس .ماهو معروف ان الدركي يحمل على صدره رقما.وقانونيا وفي حالة الشطط في استعمال السلطة يمكن الاتصال بمدرائه او الصحافة او الجمعيات الحقوقية وتبليغها او تكليفها بالمهمة .اما عن التجاوز وعدم احترام السرعة اقول وااكد .لو ان اجهزة مراقبة السرعة شغلت في المغرب لفاقت مداخيل الدولة عائدات عمالنا في الخارج.تحترم السرعة لدينا عندما نكون بحضور رجال الشرطة او المرور لكن بمجرد ما يختفوا تعود حليمة لعادتها القديمة .كما اننا كمواطنين نتواطء مع بعضنا البعض لنزيد من استفحال ظاهرة السرعة المفرطة ودلك من خلال الاشارات الضوئية التي يصدرها كل سائقمحدرا الاخر من المراقبة او الباراج .اننا نكدب على انفسنا وعلى شعبنا ووطننا.لنشتكي في الاخير من استفحال حوادث السير.والكل يعرف ان الاخطاء البشرية هي مصدر الحوادث حتى قبل ان تلصق على سبيل النكت المائعة بوزير النقل الحالي .فمدا يقول الكاتب عثمان الزياني؟ والحق يعلو ولا يعلى عليه والله قد حرم الظلم على نفسه .رمضان مبارك سعيد للجميع.
9 - marrueccos السبت 13 يوليوز 2013 - 16:38
إستعن بمحامي وإرفع قضية ضد الشاف ؛ إن لم تردعه القوانين الطبيعية وهي معمولة لأمثاله وكل من يخرق القانون فما علينا سوى الصلاة على الدولة الحديثة !!!! وألف مرحبا بالطالبان فتطبيقهم للقانون التدويني ( القرٱن ) قد يحد من تجاوز القوانين أو الشطط في إستعمال السلطة ! الجلد وقطع الأيدي والأرجل عن خلاف والرجم وإستحضار الخالق في كل صغيرة وكبيرة خوفا من الوقوع بين يدي فرق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سيحد حتما من تجاوز القانون حينها لن يقبل بكاء أحد على ضياع دولة الحق ومجتمع الحداثة والديمقراطية !!!!!!!!!
10 - أمين من وجدة السبت 13 يوليوز 2013 - 16:43
و لن أنسى ما فعلوه بي بمدخل بني بوعياش عند حاجز أمني، فقد طلبوا مني الإدلاء بأوراق السيارة، و بعدها طلبوا مني أن أقتني لهم بعض الحاجيات من البقال، فرفضت بدعوى أني لا أعرف المدينة جيدا، لينطق أحدهم و يطلب مني منحهم 200 درهم، لكني رفضت، فرفض إرجاع الأوراق إلي مدعيا أني ارتكبت مخالفةـ و بعد الأخذ و الرد منحت لهم 100 درهم.
هذا هو حال بلدنا للأسف، اللهم انصرنا على القوم الظالمين
11 - KENNEDY السبت 13 يوليوز 2013 - 18:01
les responsables nous font perdre notre temps, notre argent, notre dignité, notre citoyenté, et notre esprit, et immaginez un citoyen sans rien qui lui control
12 - Sammatte الأحد 14 يوليوز 2013 - 01:02
L'argent facile, désolé même les gens du ruf et de Nador sont complices, ils donnent l'argent facilement et parfois sans demandé, c' est les habitudes des contrebandiers. J'ai remarqué ça à Almeria quand on achète les billets des bateaux, qui augmente les prix, c est les gens de Nador et Hocima, et vous trouver que les billets se vendent en Marché Noir et les plus offrants sont les gens de Nador et Hocima alors les gens de OUJDA ils restent bloquer à ALMERIA et depuis que j' ai compris le système, je préfère passer par TANGER et aller jusqu à OUJDA que passer par NADOR
Alors arrêter de donner l'argent facile, c'est pourquoi vous êtes humilier par les gendarmes, je sais que vous n'aller pas aimer ma réaction mais À vous de reflechir
13 - Abdou الأحد 14 يوليوز 2013 - 14:58
والله أخي قد أحسست بالغثيان. يتكلمون عن حقوق الإنسان....
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال