24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. مشتريات "بوجو ستروين" تحقق رقما قياسيا بالمغرب (5.00)

  2. العثماني يُنهي مشروع النموذج التنموي .. ووزير يستغرب جدل الأغلبية (5.00)

  3. الأمم المتحدة ترمي المغرب بالاعتقال التعسفي وتطلب سراح بوعشرين (5.00)

  4. الملك يستقبل ولاة وعمالا جددا في الإدارتين الترابية والمركزية (5.00)

  5. القلق من الفقر يساور نصف الأطفال في ألمانيا (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لنا "العار" في انتظار أن يصير لنا وطن

لنا "العار" في انتظار أن يصير لنا وطن

لنا "العار" في انتظار أن يصير لنا وطن

زميل صحفي يرسل لي الرسالة التالية " أشعر برغبة عارمة في البكاء" وآخر يقول لي " كل ما أريده في هذه اللحظة هو الهروب من هذا البلد" ، ما الذي تبقى لنا غير البكاء على البلد والتفكير في الهروب منه لأنه لم يعد يسع أحلامنا، تضيق بنا هذه الفسحة التي لا ترتقي لنسميها وطنا يحتضننا، أيها الرومنسيون اجمعوا أشعاركم التي تنظمونها عن وطن شهي وحر، أيها المتطلعون إلى مساحات واسعة نقترف فيها هواية الحلم انسوا كل شيء، كل ما تستطيعون أن تأملوه في هاته اللحظات من تاريخ بلدكم هو أن يتقبلكم كأبناء لهم، حتى هذا الطموح على صغره لا تعقدوا عليه آمالا كبيرة من فضلكم، لكم فقط أن تنتصروا للصمت عن كل ما لا يروق أعينكم الزائغة كثيرا، ليس لكم والله سوى الصمت، لا تفكروا أبدا أن ترفعوا أصواتكم للإشارة إلى خطأ، إياكم أن تحتجوا على قرار رأيتموه غير عادل، إياكم أن تفكروا في ذلك حتى ، هذا خط أحمر، هذا الوطن يمنحكم فقط حق أن تقولوا نعم لكل شيء، إما أن تقبلوه أو تقبلوه، كأنهم يريدون منا أن نكفر بكل شيء ونرحل جميعا عن هذا البلد، فالأوجاع القاسية لهذا الوطن من الجنوب إلى الشمال لا تنتهي أبدا.

مساء الجمعة 2 غشت 2013 كان يوما للتاريخ، علينا أن نحفظ هذا التاريخ جيدا لأنه سيكون له ما بعده، لقد أعلن رسميا عن وفاة تلك الفكرة الجميلة عن دولة الحق والقانون، فلنقم لها تمثالا في ساحاتنا كفكرة حلم وحينما نصل إلى تحقيقها فلندمر التمثال، في مساء رمضاني أعلنت الدولة عن نفسها قبيحة من دون مساحيق تجميل هاته المرة، بكل بشاعتها تقدمت لتحاضر في حضرة جناب الشعب مقدمة دروسا فيما يعنيه حب الوطن، أن تخشى على الوطن وكرامة أبنائه المغتصبة وتخرج لتعبر عن رفضك للسماح لمجرم أجنبي بالإفلات من العقاب فهذا يعني أنك تستحق كل لعنات العالم وكل مصطلحات الشتيمة التي لا تسعها القواميس، أنت تستحق الضرب والركل والرفس والتعنيف، على دمائك أن تسيل لأنك تجرأت وخرجت لتقول لا في وجه من قال نعم، من خرجوا يوم الجمعة لم تحركهم أحزاب أو جمعيات معارضة للنظام، كما لم تحشدهم حملة موسمية تمولها الدولة كما اعتادت أن تفعل دائما للاستهلاك الفج .

من خرجوا يوم الجمعة كانوا مواطنين عاديين حركتهم صدمتهم لسماع خبر العفو الملكي عن سجين اسباني اغتصب 11 طفلا مغربيا، خرجوا لينتصروا لإنسانيتهم، خرجوا ليقولوا أن ما حدث خطأ، وأن الخطأ خطأ حتى لو كان صادرا عمن يعصمه القانون والدستور المغربي عن الخطأ ويضعه فوق أية مساءلة، أي إنسان يملك عقلا وقلبا يمكنه أن يتقبل أن يوضع مجرم كدانيال خارج القضبان ؟ أي إنسان يمكنه أن يبرر فظاعة كهاته ؟ ، هؤلاء حملوا صرخاتهم الداخلية أمام برلمان يفترض أنه يمثل الشعب ليعبروا فقط عن هاته الفكرة البسيطة : لن نسمح بأن تهان كرامة الوطن، أن يغتصب أبناءنا وتتركوا المجرم يفلت ، لكن العقاب الذي واجهوه كان أشد من العقاب الذي واجهه المجرم الاسباني، يمكنهم العفو عن مغتصب أطفال لكنهم لا يستطيعون العفو عن آلاف خرجت لتقول لا، وتسأل بكل الحزن: كيف يعيش أبناءنا بأمان والوحوش التي تهدد براءتهم يصفح عنها وبتزكية من المؤسسة الحاكمة، ما الذي يمكننا أن نفهمه غير أن عصا الدولة كانت قاسية على مواطنين خرجوا يحتجون ضد تبرئة البيدوفيليا، يالها من مهزلة ، ما الذي سيقوله العالم عنا وعن فضيحتنا ؟ ولأنهم ليسوا مثلنا لا يختلقون لقادتهم ومسؤوليهم ملايين الأعذار ليبرروا قرارات طائشة فإنهم حتما سيقولون التالي : ارتكب رئيس دولتهم خطأ جسيما بالتوقيع على عفو أجنبي مدان بتهمة اغتصاب أطفال قاصرين، وحينما خرج مواطنوهم للتظاهر للتعبير عن غضبهم قمعوا بعنف ومنعوا من التعبير عن رأيهم، سيسألون جهلا بما نحن به نعلم: هل قدم الملك اعتذارا؟ هل استقال وزير؟ وسيكونون أمام هول أجوبتنا، يا للعار يا للعار، أي شعور آخر غير الشعور بالعار في هذه اللحظة سيكون على صاحبه أن يراجع طبيبا يؤكد له سلامة عقله، أي عين لم تر كل هاته الطعنات الموجهة إلى صدر فكرة الوطن الحقيقية فمؤكد أنها تحتاج نظارات طبية، يوم الجمعة بدمائه وقساوته وبشاعته سيبقى يوما استطاع فيه حدث ما أن يجمع ويوحد المغاربة للاحتجاج ضده حينما شعروا أن شيئا ما يسلب ويسرق منهم، خرجوا دون أن تحشدهم البروبغندا الرسمية أو وسائل إعلام الدولة، حركهم فقط إحساسهم بالانتماء إلى ما تبقى من أمل في هذا البلد الذي لم يرتقي بعد إلى درجة وطن، 2 غشت كان انتصارا لوعي مغربي جديد نما وسط سنوات التجهيل وحجب الحقيقة، 2 غشت كان هزيمة معنوية للدولة، لأن التاريخ كما وجب التذكير سيكتب فقط أن الدولة أخرجت البوليس حماية للحق في الإفلات من العقاب، ولم تستطع حماية أطفال الشعب من البيدوفيليا، التاريخ لن يمحو هذا العار أبدا مهما حاولوا تزييف الحقيقة وصبغها .

التاريخ سيسجل أيضا السقوط الأخلاقي لأقلام صحفية ولمنتسبين للمجال الحقوقي صموا آذانهم وأغمضوا أعينهم، هؤلاء الذين صدعوا آذاننا بحبهم للوطن ويزايدون على البقية في حبهم له كلما أتتهم الفرصة أظهروا أنهم مجرد راكبي أمواج من الطراز الأول، فحينما حانت لحظة الانتصار للوطن بدأو بتمييع النقاش وتهريبه، في الحقيقة هذا كل ما يجيدونه، كل ما فعله هؤلاء هو الخروج لتذكيرنا أن العفو حق للملك وله وحده السلطة التقديرية لمن يمنحه كما قالت الناشطة من أجل حقوق الطفل السيدة نجاة أنور، سيدتي ألا تخجلين من نفسك ؟ هل تستطيعين النوم ليلا وأنت تقولين أن قرار العفو عن مغتصب أطفال تقدير ملكي غير قابل للنقاش؟ سيدتي أين ذهبت إنسانيتك ؟ أم أن الإنسانية تتعفن أمام امتياز دعم الدولة؟ أ هذا كل ما تستطيع حقوقية مدافعة عن حقوق الطفل أن تقوله لعائلات الضحايا ؟ ، هؤلاء يقولون لنا أيضا أن الغضبة الشعبية مجرد مزايدة سياسية ومحاولة لتصفية الحساب مع المؤسسة الملكية كما يخبرنا الصحفي المختار لغزيوي؟ دعني أسأل عن ضميرك ، يا ترى هل لا زال حيا ؟ أشك في ذلك، أنت تمشي عاريا من إنسانيتك ، بالنسبة إليك أيها الحداثي جدا وأنت تسوق كل عبارات التبرير للمعبد المقدس وتتحدث في نفس الوقت عن آلام الملك الاسباني فإن الأمر يتعلق فقط بتجييش يرغب بمداعبة الوتر الحساس، سيدي هنيئا لك بعقلانيتك ورجاحة فكرك، يا لخسارتنا فعلا ونحن لا نملك عقلا سليما مثلك يجعلنا نفكر بمنطق ودون تسرع، كيف فاتنا أن نتريث قبل أن نفهم حيثيات اتخاذ قرار مماثل ؟ يا إلهي كم نحن أغبياء كم كنا ساذجين، لقد فهمنا، نعم فهمنا، فهمنا أن الضمائر تباع وتشترى، أن الأقلام التي من المفروض أن تكتب دفاعا عن الحق والحقيقة، أن تشير إلى الخطأ مهما كان مرتكبه مقدسا أصبحت تؤجر تحت الطلب، سيدي أريدك فقط أن تتصل بعائلات الأطفال لتشرح لهم كيف أن العفو عن مغتصب أطفالهم يمكن أن يصبح مفهوما أو حتى مقبولا؟ بالمرة أخبرهم أن الذين خرجوا للتضامن معهم وووجهوا بهراوات البوليس مجرد مزايدين سياسيين، كما أتمنى أن يطيل الله في عمرك حتى تقابل هؤلاء الأطفال لما يكبرون لتشرح لهم كيف عفا ملك البلاد عن مغتصبهم، أما نحن فقد فهمنا، فهمنا من الإنسان ؟ عرفنا المواطن الحقيقي من الخائن، وعرفنا التاجر و المنافق والانتهازي، لأن لحظة وجع الوطن هاته كانت لحظة حقيقة فعلية سقطت فيها أقنعة كثيرة، أما الآن فإن أحرار هذا البلد الحقيقيين يشعرون بالعار في انتظار أن يصير لنا وطن، المجد لهم .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Marocain et j'en suis fière الأحد 04 غشت 2013 - 04:06
ابنائنا خط احمر وهته الاهانة لن تنسى وسيذكرها التاريخ كوصمة عار على القائمين الحاليين على وزارة العدل فالانسب ان يقدم السيد الوزير الذي لازلنا نحترمه استقالته كدليل على شجبه للاهانة التي تعرض لها 45 مليون مغربي التي اوصلته اغلبيتهم الى الحكومة اما بنكيران فنطلب منه اكمال مسيرة الاصلاح مشكورا والسلام.
2 - ahmedine الأحد 04 غشت 2013 - 04:20
أنظروا كيف تعامل المخزن مع أولئك الذين خرجوا ليدافعوا ولو عن قليل من الكرامة. أقول هذا لأن ما حدث كان يحدث خلال السنوات الماضية وما يزال يحدث حتى الان. فالسياحة الجنسية معروفة أماكنها في المغرب، حتى أن سمعة المغربيات أصبح يضرب بها المثل في الخليج وغير الخليج. ومن لا يرى ذلك، فما عليه إلا العودة إلى الروبورتاجات العديدة التي تم القيام بها في الموضوع.
3 - أولاد البلاد....؟ الأحد 04 غشت 2013 - 04:36
والله إن الخاطر مكروب ,والقلب مضرور , الحال مقبور , ونسأل الله عزوجل اللطف والألطاف , وما وقع شر ظاهر للأعمى قبل المبصر وأحباب الكراسي صمتوا ,وخذلوا وهانوا وخانوا وجاروا وطغوا ..فأصبحت القناعات مجرد فقاعات ..وخرافات ...تصبحون على وطن
4 - ibrahim الأحد 04 غشت 2013 - 07:03
2 غشت انكشفت فيه الاغطية
5 - Al Mochakiss الأحد 04 غشت 2013 - 07:40
il a tout dit, rien à ajouter ! Bravo! vraiment nous sommes besoin à une patrie dont on peut sentir la véritable citoyeneté!!
6 - sami الأحد 04 غشت 2013 - 15:57
الحمدلله اانكشفت اللعبة المغاربة في المستوى والتغير قادم
7 - amal الأحد 04 غشت 2013 - 18:30
لمن نشكوا مآسينا ؟

ومن يُصغي لشكوانا ويُجدينا ؟

أنشكو موتنا ذلاً لوالينا ؟

وهل موتٌ سيحيينا ؟!

قطيعٌ نحنُ .. والجزار راعينا

ومنفيون ...... نمشي في أراضينا

ونحملُ نعشنا قسرًا ... بأيدينا

ونُعربُ عن تعازينا ...... لنا .. فينا !!!

فوالينا ..

ــ أدام الله والينا ــ

رآنا أمةً وسطًا

فما أبقى لنا دنيا ..... ولا أبقى لنا دينا !!

.

ولاةَ الأمر .. ما خنتم .. ولا هِنْتمْ

ولا أبديتم اللينا

جزاكم ربنا خيرًا

كفيتم أرضنا بلوى أعادينا

وحققتم أمانينا
8 - الحزينة الأحد 04 غشت 2013 - 19:51
vraiment c'est honte ce qu'on voit aujourd'hui nos enfants sont violés et le crime va continuer dans notre pays sans doute il faut lutter contre ces crimes
9 - maghribi Mhajer الأحد 04 غشت 2013 - 20:04
ذهب بن علي لان شابا اقدم على حرق نفسه ماذا سيقع الان بعد ان حرقت قلوب المغاربة في ابنائهم ؟ المستقبل كفيل باعطائنا الاجوبة المنتظرة فالاقنعة بدات بالسقوط ولحظة التهاوي في التاريخ كان دائما وراءها خطأ لم يكن محسوبا
10 - مغربية الأحد 04 غشت 2013 - 20:34
عندما اقارن المغاربة بالتونسيين او المصريين في رابعة الان الاحظ فرق كبير
الفرق مابين الثرى و الثريا
اصبحت مقتنعة تماما اننا المغاربة لايوجد في وسطنا رجال ينتصرون للحق
11 - مغربي الاثنين 05 غشت 2013 - 06:36
اليكالو العصى لم يكونوا اناسا بسطاء بل معروفين وراهم مابيهم لا عفو ولا والو باغين غير صدلع و الفتنة ولقاوها سبب
12 - mimi الاثنين 05 غشت 2013 - 11:10
des signes d'allah:
le 2 aout en plein ramadan ,et meme les 10derniers jours de ce mois sacré
avec pour declencheur d'un nouveau maroc! comme par hasard ,le roi a gracié un PEDOPHILE ;contrairement en tunisie ,en egypte ,c'etait ni corruption ni rien ,mais plutot un phenomene qu'a demeuré toujours etait honte pour les marcains ,mai qui nchalah va etre le point du début !!!!!
13 - ابنة المغرب الاثنين 05 غشت 2013 - 14:22
لنا الله
ان الله ليملي لظالم حتى اذا اخده لم يفلته
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال