24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. طريق المنتخب المغربي إلى كأس إفريقيا تمرّ عبر الفوز على الكاميرون (5.00)

  2. حقوقيون يطالبون بإعادة التحديد الغابوي أمام "جوْر الرعاة" بسوس (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

3.98

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مَا فْرَاسِيشْ

مَا فْرَاسِيشْ

مَا فْرَاسِيشْ

صور أطفالنا، أسماءهم، مقاساتهم ، ألوان بشرتهم، أعمارهم، درجة طراوتهم ونعومتهم وستوضع في "كتالوغ"، سينسخ منه المئات بكل لغات العالم ترحيبا بعشر مليون سائح. ستوزع مجانا في المطارات والموانئ والفنادق والعلب الليلية... "ريكلام، ريكلام، عزل واختير" هذه العبارة ستعلق في لافتات بيضاء أمام أعين الوافدين على مملكتنا السعيدة تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة نصره الله وأيده، الحامي الأول لرعيته. هذه هي الرسالة التي أرسلها قرار العفو الملكي إلى العالم بأكمله، إشهار غير مباشر فهمته النفوس الشاذة التي تابعت "شوهتنا" في وسائل الإعلام الوطنية والدولية... استوعبوا برموز مشفرة أنهم ضيوف مرحب بهم في بلدنا، سيستمتعون بإجرامهم الجنسي، وفي أسوء الحالات إذا حوكموا سينتظرون عيدا وطنيا أو دينيا لينالوا عفو الملك.

سوف يبيعون شرفنا وكرامتنا بالدوفيس والأورو، سوف يوقعون اتفاقية الصيد البحري فوق مؤخرات أطفالنا، وسوف يحلون مشكل الصحراء فوق نهود لم تكتمل معالمها لطفلاتنا، سوف تعلن الدولة استراتيجيات المخطط الأزرق والمخطط الأخضر والمغرب الرقمي على حساب براءة مغتصبة... هذه هي الرسالة التي فهمتهما من قرار العفو على دانييل ومادام لم يعد إلى سجنه لن أفهم غيرها.

أشياء لا تحدث سوى في المغرب، في دولة سادية حد الصفح عمدا أو سهوا _فالاثنين أفظع من بعضهما_ عن مجرم تلذذ بأجساد بريئة، لا ذنب لها سوى تواجدها في التوقيت والمكان الخطأ. في بلد يعرض أبنائه للسياحة الجنسية ويرضع فيه الذل والمهانة من ثدي أسياده وقضيب جيرانه.

لا يجب أن نحتج، فكل هذا من أجل المصلحة العليا للوطن، كل عال مقدس، وكل ما هو فوقنا مقدس، إلها، ملكا، حكومة... المدراء لهم مكاتب في الطوابق العليا، والأساتذة والمعلمين وضعوا لهم درجا يعلو أرضية حجرة الدرس... ليعلمونا أن الأعلى منا هو الأكثر قوة وقداسة في مجتمع يدوس فيه الطويل على القصير.

لكن في الجانب المشرق دائما شباب خرج محتجا أمام البرلمان، ندد بفظاعة الفعل وصرخ داميا بأن لا قداسة فوق قداسة الكرامة، واستقبل هراوات المخزن بالسلمية، عصي تفرق المحتجين من هنا فتجتمع هناك، في لعبة القط والفأر مع "حكاري" الدولة...وقفة سلمية لم يفهم فيها المخزن أنها نوع جديد يخرج فيها الزوج مع زوجته وأطفاله، والأب مع ابنه والأم مع ابنتها تنديدا بالإفلات من العقاب. مواطنون، فبرايريون، صحافيون، سياسيون، ممثلون وإعلاميون..شرفاء كثر نزلوا إلى الشارع وصبروا على عنف المخزن دفاعا عن الكرامة أجمعوا لأول مرة أنهم في ضفة غير ضفة المؤسسة الملكية.

وقفة واحدة أو " جرية واحدة" كانت كفيلة بأن تكتب التاريخ بحروف من دم شرفاء الوطن، وتفرض لأول مرة على الملك أن يخرج في أقل من 24 ساعة ببلاغ توضيحي للرأي العام بأن لا علم له بجرائم دانييل في قرار وقع عليه بنفسه.ثم ليخرج في أقل من 48 ساعة ببلاغ ثاني يلغي فيه قرار العفو...ثم ماذا؟ أمامنا مجرم طليق، 11 طفلا اغتصبوا مرة ثانية، تحقيق معلن عير محدد الاجال، مسؤولية غائبة، وملك يكرس لنظرية " مافراسيش"..بعد أن كان 'فراسو" عندما أصدر قرار العفو في حق الفيزازي، وفي حق المعتقلين السياسيين، عندما رفض العفو على نيني لأنه أهان أشخاصا بقلمه لكنه عفا عن دانييل الذي أهان 30 مليون مغربي بقضيبه، عندما علم بوجود "ريد-وان" يشرف المغاربة فنيا مع جينيفيرلوبيز وبيتبول، الملك الذي صوت على دنيا باطما في اراب ايدول، وهنأ الريفي في "اكس فاكتر" و"مراد البوريقي " في "دي فويس"، ملك رحيم يتكلف بعلاج هذا الفنان ويغضب على ذاك المسؤول لكنه لا يعلم بوجود مغتصب 11 طفلا مغربيا في لائحة العفو فإذا كان "فراسو" مصيبة وإن لم يكن "فراسو" فمصيبتين. فخطأ من هذا القبيل لمسؤول اخر كان سيكلفه الفصل المباشر عن عمله بمسمى "الخطأ المهني الجسيم"...مؤسسة ملكية تحكمنا بمنطق أقاسمكم "السراء" لكن لا علم لي "بضراءكم".

العفو عن دانيييل أسقط الأقنعة عن كثيرين لكي لا أقول أنه أسقط سراويلا ...نجاة أنور رئيسة جمعية متقيسش ولدي غير اغتاصبو" أول من تنكر للقضية واعتبرت أن القرار قانوني ولا تعليق عليه، أغلقت هاتفها في وجه الصحافيين ووضعت رأسها على مخدة "حتى دوز العجاجة".

القناة الأولى وبين خبرين الأول لتكلفة السدود والاخر لأضرار "الميكا الكحلة" نشرت البلاغ رقم 1 بدون مقدمات أتوقع أن عددا من المواطنيين البعيدين عن شاشات الفاسبوك والمواقع الإلكترونية لم يفهموا منه شيئا، فيما القناة الثانية استيقظت من سباتها مع البلاغ رقم 2 بتقرير بليد أثثت صوره وقفة "ظريفة جدا" و"أحمر شفاه" نجاة أنور. غاب عن الوقفة كل من امال صقر التي تفننت في أخذ صور فاسبوكية مع الطفلة المغتصبة وئام، وغاب البيغ الذي تصدر مسيرة البيضاء ضد اغتصاب الأطفال.. وغاب الكثيرون والكثيرات...

سقط القناع عن أشباه صحفيين يستهينون بذكاء القارئ، ويسترزقون بأقلامهم المأجورة كرم أسيادهم، صمتت الجرائد والقنوات والإذاعات وتبين مرة أخرى أن الفاسبوك والأنترنت سلطة خامسة...

سقط القناع عن الرميد الذي " تزرف " في أول خرجاته كما في موقع وزارة العدل الرسمي أن الأمر "براغماتي" تراعى فيه المصالح العليا للبلاد كاعتراف ضمني وصريح أنه ذلك الملتحي الذي يغض الطرف عن جرائم ضد الإنسانية باسم "النفعية العليا" ليبتلع لسانه هو الاخر ببلاغ الملك أنه " مافراسوش" وإلا ما كان ليسمح بخروجه من السجن. وسقط القناع عن مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة ولا علم له بقرار العفو.

سقط القناع عن "رباعة" الخوانجية اللذين ثاروا لثبان جيسي جي، وصرخوا ضد ساق لطيفة أحرار التي تصدت به لهراوات المخزن يوم الوقفة، سقط القناع عن الفيزازي الذي شبه المحتجين بالعاهرات اللواتي يتكلمن عن الشرف ونسي أن هؤلاء "العاهرات" تلقين ضربات العصى في سبيل حريته والعفو عنه، وأن العاهرات أشرف من تاجر دين يتحالف مع الشيطان، سقط القناع عن الزمزمي ورجال الدين الذين أتفهم أنهم لا يقاومون بعد شهوة القاصرات، ولم يحددوا بعد موقفهم من تزويج القاصرات حيث تثيرهم اللحوم الطازجة.

سقطت الأقنعة عن بلد "مافراسيش" ومسؤولي " مافخباريش" ...الملك " مافراسوش" أنه وقع بالعفو الملكي على 11 طفل، والعنصر وزير الداخلية "مافراسوش" من أعطى أوامره بتعنيف المتظاهرين، والخلفي وزير الاتصال " مافراسوش" بقرار العفو على دانييل بعد ترحليه، والرميد وزير العدل " مافراسوش" أحوال العدل في المغرب وبنهاشم مدير إدارة السجون "مافراسوش" ، ورئيس لجنة العفو "مافراسوش"، وتا شي مسؤول "مافراسو" ...وبنكيران وبسيمة الحقاوي "مافراسهومش"" ليوما حتى شحال في الشهر ...حتى أصبحت أؤمن أن التبرير الوحيد لما يحصل هو العفاريت التي تسكن دواليب الحكم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (149)

1 - smile الاثنين 05 غشت 2013 - 15:08
que dire? exellent article:personne ne sait, et un ptit fonctionnaire paira le prix pour faire passer
2 - مغربية الاثنين 05 غشت 2013 - 15:15
شكرا اصبت كبد الحقيقة و كتبت بلسان الشرفاء .حسبنا الله و نعم الوكيل في كل واحد ما فراسوش مصائب الشعب و معاناتهم.
3 - said الاثنين 05 غشت 2013 - 15:19
الله يعطيك الصحة هذا هو الكلام
4 - KHALOA_UNI الاثنين 05 غشت 2013 - 15:34
زهور باقي.... شكرا لك مقال بتقدير جيد جدا جدا.
مقاربة بسيطة في لغتها ،جريئة في طرحها ،معمقة في مضمينها.السخرية فيها متقنة جدا ،والألفاظ الخادشة للحياء موظفة بشكل رائع
إحاطة بالنازلة بشكل ممتاز ....أنا جد منبهر
نعم المرأة أنت حينما ترتقي بك العقل المفكر والعقل المحلل ...وليس المصالح العلياء ...وليس لاعلم لي ...شاهت الوجوه في حكومة يفترض أنها تغير على الغرض والشرف وماتحت الحزام ...
5 - مغربي الاثنين 05 غشت 2013 - 15:35
حتا أنا مفراسيش
هدي هيا المصيبة هو حتى وحيد مفراسوش
6 - mohsine الاثنين 05 غشت 2013 - 15:35
. Bon article mais tes profs méritent d’être sur une strate.
7 - عبد الرزاق الاثنين 05 غشت 2013 - 15:39
من ملك لا يرحم الى ملك لا يعلم وهو في الحقيقة لا يفهم ولوفهم لقتله الندم
8 - أنا جبان الاثنين 05 غشت 2013 - 15:45
في الصميم أيتها الفارسة الأمازيغية الشجاعة.

الإسلاميون والسلفيون والعدل والاحسان والزمزميون والفيزازيون والمغراويون كلهم سقطوا في الامتحان وظهر جبنهم ونفاقهم رغم أنهم يملكون من الإمكانيات ما يمكنهم من الإحتجاج ولو بشكل محتشم. ولكنهم آثروا الصمت المطبق. ربما لأن نكاح الرجل الخمسيني من فتاة في السادسة حلال شرعا حسب محمد والمغراوي والفيزازي وكل فقهاء الإسلام شيعة وسنة.

وسكت كذلك أتباع الدولة من فناني المخزن وبزناسة وناشطين مزيفين وسياسيين مولويين الذين يرضعون من ملايين دراهم المنهمرة من ثدي الدولة اللذيذة.

الإعلام المخزني رفع عنه القلم منذ فجر التاريخ. فلا داعي للتعليق عن تفاهاته.

بقي في الساحة فقط الأحرار: الشعب اللامسيس، العلمانيون الأحرار، اشتراكيون مستقلون، جمعيات مدنية علمانية ونسائية الحرة، والجمعيات الأمازيغية العلمانية المستقلة عن المخزن.

والبقية جبناء وخوافة. وأنا منهم.

نعم. أنا جبان وخواف. أخاف الهراوة المخزنية.

وأخاف تهراس العمود الفقري الذي هو رأسمالي الوحيد.

دفاعي الوحيد هو أنني فقير لا سلطة لي ولا مال ولا علاقات لي مع المخزن ولا مع الجبابرة والأباطرة.

ولا مع إله.
9 - the northern citizen الاثنين 05 غشت 2013 - 15:54
مصيبة هذا البلد ان كل من وراء اسوار القصر يتكلم باسم الملك ويفعل باسم الملك ويعفو عمن يشاء باسم الملك ولا من يحاسب ولا من يراقب.لايخفى على احد ان المغرب ا صبح قبلة لسياحة الجنس مع تواطئ صارخ للدولة ومباركتها.لم يكن مفاجئا اذن ان يطلق سراح غاصب الاطفال لان لا احد سيسائل من اتخذ القرار. في النهاية يبقى الملك هو المسؤول الاعتباري بلغة الحقوق,ولكن "مفراسوش."ماعندو ما يدير"الي عطا الله هو هذا"
10 - محمد الاثنين 05 غشت 2013 - 16:03
سيري الله يرضي عليك، هذا اختصار لكل ما وقع.
و في ‏خبر عاجل: 2M تخرج عن صمتها و تقتراحا للخروج من أزمة دانيال: استضافة الملك مع ممثل الغاضبين من العفو في برنامج الخيط الأبيض
11 - مافراسيش الاثنين 05 غشت 2013 - 16:07
الله ينصرك وينصر دينك برافو برافو برافو ولله الا حليتي ليا دماغي مزيان او كن شكرك مرة أخرى علي هاده الجرئه
12 - brji الاثنين 05 غشت 2013 - 16:13
eh bien vous avez tout dit mademoiselle.
13 - مافراسيش الاثنين 05 غشت 2013 - 16:18
أختي الفاضلة مع أني أختلف معك سياسيا و أيديلوجيا إلا أني أقول لك Bravo قلتي كل ما يدور في عقلي ،هذه الفضيحة فضحت الكثير و عرتهم و أحسست بلأسى و الحزن لفقداني الثقة في أشخاص و أقلام كنت أحسبها شجاعة و ذات أخلاق و مبادئ فنفضحت و تعرت .لكن إتضح لي أيضا أن شعب الاحرار لم يمت بعد و القهر و الزيف الذي يعيشه لم يقتله بعد و هذا أفرحني رغم حزني الشديد
تحية لك و لكل الاقلام الشجاعة و تحية للشعب المغربي الحي و الذي في الإنعاش أيظا أما الحي المية منا تنقولهم الله إرحمكم مساكن
ارجو النشر و شكرا
14 - تحية الاثنين 05 غشت 2013 - 16:18
لا يمكن لأي قارئ سوي الا أن ينحني لك تقديرا واحتراما واجلالا .
مثل هذه المقالات لا يمكنها الا أن تثلج الصدر وتزيل الغمة عن كل نفس حرة أبية لا ترضى بالذل ولا تستسيغ الهوان وأن تكشف لنا واقعا مزيفا نتحمل مسؤولية تكريسه بالخنوع والاستسلام والنفاق والمحاباة ، مكبلين لا نستطيع أن نسمي الاشياء بمسمياتها. تخاذلنا حتى تفاجأنا بأن كرامتنا تباع في سوق النخاسة بثمن بخس لأن المتحكمين في مصائرنا من خفافيش الظلام لم يتعودوا على شعب أن برفع يديه لإي وجه قرار"مقدس"
15 - Moroccan x الاثنين 05 غشت 2013 - 16:22
This is very good article in 2010akdim izik mafrasichh just we fined the tante in sol we gun Polisario we are going I am living abroad I stay her I feel save in Europe for my self and my family not going to middle age country the problem of Morocco is the problem in driver
16 - أدب فوق الحسابات الأمنية الاثنين 05 غشت 2013 - 16:22
بقدر ما كانت صادمة ومؤلمة قضية مغتصب البراءة .فجرت مكنونات النفس المقهورة وسطرت على أديم صخرة الصمم صرخات أتقنت لغة مشفرة للآخر واضحة التيمات للأنا المستلبة.للمغرب حرمة للوطن قداسة دروس تكال بالجملة الآن لسنا بحاجة لنموذج يوقد جذوة الغضب.مكنوناتنا تنضح والعقل السياسي الرسمي في محك. اختبار لغة الكلام أسدل معاييره.أضحى الكلام غير الكلام والمعنى غير المعنى.والخطاب منتهاه قطعي الدلالة.سل نفسك ولاتنتظر شيخ الفرجة.
17 - Observer الاثنين 05 غشت 2013 - 16:26
مقال في الصميم يعبر عن ما يجول في خاطر غالبية المغاربة الاحرار الذين لم يعودوا يطيقون حياة الذل والمهانة
شكرا للجميلة زهور ولا عزاء للعياشة والعبيد المستلبين
انشر يا هسبريس حرية التعبير
18 - شوشو الاثنين 05 غشت 2013 - 16:38
شكرا عاى هذا المقال لقد اتلج صدري لقد كتبتي و وفيتي فخورة بكاتبة شجاعة متلك و ساحفض اسمك الى الابد
19 - imane الاثنين 05 غشت 2013 - 16:41
برافوا برافوا برافوا مقال جد جيد مع انني لست علمانية اخاف عليك و على نفسي من هذا الكلام جراة مابعدها جراة
20 - مواطنة الاثنين 05 غشت 2013 - 16:44
الله يكثر من امثالك سيدتي على هذا التحليل العلمي المنطقي الشفاف . أول من سقط من عيني هي هذه الحكومة مع احترامي لكل من شارك في الاحتجاجات السلمية التي بفضلها استعاد الطفل المغربي ولو شيئا قليلا من كرامته بالتراجع عن هذا العفو . لم اكن أتصور يوما أن اسمع عن مسؤول في وزارة العدل يبرر العفو عن لوطي مجرم نجس بالاستجابة للمصلحة العليا للبلاد ؟؟؟؟ اي استبلاد واستحمار واستغباء لذكاء الشعب المغربي جاء على لسان وزير إسلامي ؟؟؟؟؟ لا سامحك الله أيتها الدولة، شوهت بالاسلام دين الحق و لم تراعي حتى صفاء الليالي العشر من رمضان... تقبله الله من كل أبي سالت دماءه من أجل كلمة حق .
21 - bijad الاثنين 05 غشت 2013 - 16:44
Bravo, c'est exactement ce que je pense aussi. T u l as très bien exprimé
22 - واحد مافراسوش الاثنين 05 غشت 2013 - 16:56
مقال رائع جدا شكرا جزيلا لك،وأخص بالدكر هذا المقتطف:
"سقطت الأقنعة عن بلد "مافراسيش" ومسؤولي " مافخباريش" ...الملك " مافراسوش" أنه وقع بالعفو الملكي على 11 طفل، والعنصر وزير الداخلية "مافراسوش" من أعطى أوامره بتعنيف المتظاهرين، والخلفي وزير الاتصال " مافراسوش" بقرار العفو على دانييل بعد ترحليه، والرميد وزير العدل " مافراسوش" أحوال العدل في المغرب وبنهاشم مدير إدارة السجون "مافراسوش" ، ورئيس لجنة العفو "مافراسوش"، وتا شي مسؤول "مافراسو" ...وبنكيران وبسيمة الحقاوي "مافراسهومش"" ليوما حتى شحال في الشهر ...حتى أصبحت أؤمن أن التبرير الوحيد لما يحصل هو العفاريت التي تسكن دواليب الحكم.."
23 - بثينة الاثنين 05 غشت 2013 - 17:04
و نعم الكاتبة لخصت كل الأحداث الأخيرة في مقال رائع، فعلا هذا البلد يحتاج إلى الجرأة البناءة و لا للجرأة الوقحة المستفزة المايسوية
24 - P's L RoSsi الاثنين 05 غشت 2013 - 17:05
صراحة , من أفضل المقالات التي قرأتها في هسبريس - اضافة الى اخريات لاسماعيل عزام للانصاف - تحية لوعيك و خسأ الغائبون المتملقون !
25 - benaddat yassine الاثنين 05 غشت 2013 - 17:08
نعم سقطت الأقنعة عن بلد "مافراسيش" ومسؤولي " مافخباريش" ولم يسقط صوت الشعب تحية كبيرة للمغاربة الحرار
26 - محماديم الاثنين 05 غشت 2013 - 17:08
" "رباعة" الخوانجية اللذين ثاروا لثبان جيسي جي، وصرخوا ضد ساق لطيفة أحرار التي تصدت به لهراوات المخزن يوم الوقفة"
هاديا واعرة واعرة واعرة
27 - مروان الاثنين 05 غشت 2013 - 17:11
أشعر مع كل هذا الذي حصل اني نوعا ما استفقت من سباتي . فصرت ادرك كم انا رخيص في وطني
28 - عنتر الاثنين 05 غشت 2013 - 17:18
مقال لخص ما يجري بالمغرب بطريقة احترافية وشرح موضوعي للحدث وكلامك صائب من اوله لا خره
29 - guig الاثنين 05 غشت 2013 - 17:24
مقال جد رائع وخاطئ من يخالفك الرأي.المغرب بلد العبودية والاستعباد.المغرب في حاجة إلى ثورة عارمة لترسيخ المواطنة الحقة والديموقراطية.
شرور المغرب توجد في القصر الملكي.
30 - كريمة الحايك الاثنين 05 غشت 2013 - 17:28
تحياتي لك استاااذة زهور على قلمك الحر والصادق والذي لا تقنعه مجرد كلمات باردة ...الدماء التي نزفت غالية علينااا ...سعيدة لانو مازال هناك صحفيين مازالو متشبتين بالقضية بينما تراجع البعض
31 - BADR الاثنين 05 غشت 2013 - 17:33
une analyse pertinente tbarkalah alik ma dame zhour
32 - ملاحظ الاثنين 05 غشت 2013 - 17:41
لا يجب أن نحتج، فكل هذا من أجل المصلحة العليا للوطن، كل عال مقدس، وكل ما هو فوقنا مقدس، إلها، ملكا، حكومة...

هذا ما يسمى دس السم بالعسل... لابد وأن تكشفي عن تفاصيل الملحدة القابعة وراء قناع الثورة ضد الظلم والطغيان ، كيف لملحد لا يعترف جده الداروييني بالمسمى الاخلاقي ان يحاضر عن الاخلاق ، وفاقد الشيء لا يعطيه ، عذرا فكلامك حق اريد به باطل وما دليل ذلك إلا عروجك للنيل من الاسلاميين والاخوانجيين كما تقولين وكأنه بيت القصيد فيما اردتي ايصاله رغم مقدمة موضوعك الحربائي... الحاصول آخر ما نقبله محاضرة اخلاقية من ملحد او ملحدة
33 - منهو الاثنين 05 غشت 2013 - 17:43
أحيكي من أعماق قلبي على جرأتكي وعلى مقالكي الرائع
34 - said الاثنين 05 غشت 2013 - 17:44
زهور باقي.... شكرا لك مقال بتقدير جيد
هذه المقالات تثلج الصدر وتزيل الغمة
35 - مافراسيش الاثنين 05 غشت 2013 - 17:48
موفقة للغاية في هدا المقال, مقال مميز يستحق التنويه
36 - salass الاثنين 05 غشت 2013 - 17:51
thnx for this article. u r such a daring journalis
37 - simohamed ihcinreb الاثنين 05 غشت 2013 - 17:57
مقال صادق ينم عن فطرة نقية و بصيرة متفتحة و تحليل صائب و قلب محترق٠٠٠
38 - عادل الاثنين 05 غشت 2013 - 17:59
باراكا من بلا بلا في هدا الموضوع فالملك نصره الله لديه مشاكل أكبر مما تترترون فيه
اللي عندوا شي ولد يقابلو و يربيه و را الدراري فمراكش هم من يعرض نفسه للرديلة
خليو عليكم الملك و سيرو جيبوا المغرب على شي حاجة أخرى
فأنا أعتبر كل من يحرض المواطنين على ملكن الحبيب فهو من الأوباش
عاش الملك
فكل من يتمرد على ملكنا الحبيب فهو حقود و ناكر للجميل
و سوف يحرم الكثير من الشباب المساكين من العفو الملكي مستقبلا فهو العطوف على شعبه
39 - ااعتدار الاثنين 05 غشت 2013 - 18:06
احتراماتي سيدتي اقسم برب لبرية ان دموعي تهاطلت ونا اقرء هذا المقال,اني مدين لك باعتدار اتدكر المقال الذي كتبته بعنوان"علمانية انا......."كم تهجمت عليكي بكلمات ساقطة اشعر بالخزي والعار من نفسي انت احسن من الف رجل اينهم علماء وشيوخ اخر زمان ماذا يقول ديننا من راى منكم منكرا فل يغيره من لم يستطع فبلسانه وذالك اضعف لايمان.وفقك الله عزيزتي انتم املنا ايها احرار بعد الله chapeau melle chapeau
40 - ضفل مغتصب الاثنين 05 غشت 2013 - 18:11
.. وغاب الكثيرون والكثيرات...

إوا حتى انت واقيلا ما كانش فراسك حتى دازت سيمانا عاد طلعتي علينا بهاذ المقال ؟!!!!!!!!!
41 - مافخباريش و مفراسيش الاثنين 05 غشت 2013 - 18:11
اولا جزيل الشكر للاخت زهور ,عندما كنت اقرا المقال اقشعر بدني في بعض االاسطر وانا اتخيل صورة اهالي الاطفال عندما يقرؤون ان ملك البلاد و حامي الملة و الدين!! "مفراسووووووش" وكيف سيكون شعورهؤلاء الاطفال الدين لا علاقة لهم لا بالسياسة و لا بالفصل 58 فكل ما يشغلهم هو (اكل و شرب و لعب ) . لن تسمع الا في المغرب" التماسيح و العفاريت" ل بن كيران و "مفراسيش" للملك .لقد اصبحنا فعلا فرجة للعالم متل مسلسلات رمضان ,اسال الله ان ينجينا من فتن الدنيا
42 - sifao الاثنين 05 غشت 2013 - 18:13
حذاري من ان تبتلع الواعظة مايسة سلامة التاجي لسانها بعد الانتهاء من قراءة مقال الاستاذة زهور باقي .
43 - ANTICOFORMIST الاثنين 05 غشت 2013 - 18:14
BRAVO lalla zhour, une leader courageuse come les autres femmes manifestantes pour les droits des enfants-mineurs -femmes et des pauvres OPPRIMES du peuples contre l Ancestral DRACULA MAKHZAN qui continu a SUSSER et comercialiser le sang du peuple.

La plupart des hommes du POUVOIRE maschilstes sont simplement des LACHES leche-ku pour sauver leurs miserables Fortunes ET INTERTS OBEISSANTS aveuglement aux SUPERIEURS et aux puissances COLONIALES COMPLICES de CRIMES contre les peuples affaiblis et opprimes

les conformists du pouvoire sont des esclaves volontiers
44 - salim lhor الاثنين 05 غشت 2013 - 18:34
merci zhour pour cet article .c vrai que le roi fait n'importe koi on doit manifester tous contre ce roi pour qu'il partage ces pouvoirs avec des vrais institutions representant le peuple et evincer ce pseudo gouvernement de leche bottes ,dissoudre ces partis politiques zombies et certaines associations civiles opportunistes en l'occurrence ne touche pas pas mes interets " et d'autres "
il faut faire renaitre le mouvement du 20 fevrier et descendre dans la rue manifester contre ce roi hautin et dictateur qui ne considere comme du betail dans sa grande ferme .ce roi ne doit pas gouverner sinon il doit assumer ces erreurs et payer pour les decisions qu'il prend et rendre les comptes parce que c lui qui a tous les pouvoirs d'apres cette maudite constitution.
et non ces parti politiques zombies corrompus qui defendent que leur propre interets et ceux de leur famille
vive le peuple marocain et un grand salut pour tout marocain digne et libre
45 - Awal الاثنين 05 غشت 2013 - 18:39
الاخت زهور باقي: شكرا جزبلا على الذكاء و الشجاعة.
و شكرا جزيلا للهيسبريس لايمانها بحرية التعبير

سياسة المخزن تصر على فضح الانسان المغربي وقمعه واذلاله و استعباده.
مع ذلك يستطيع اي انسان ان يكون حرا بالطريقة التي عرفها فولتير:
"L'homme est libre au moment qu'il veut l'être"
46 - Ahmed الاثنين 05 غشت 2013 - 18:46
في مقالاك ذكرتي إسم نجاة أنور رئيسة جمعية ما تقيسش ولدي وإستنكرتي تصريحاتها المخجلة حين قالت أن القرار الملكي لا يناقش، ولا تستغربي من ذلك بل تفعل أكثر و أفظع من ذلك، وكيف لا وجمعيتها تقبض من أموال الشعب ما لا يعرف قيمتها حتى المشتغلين معها، ناهيك عن مميزات من فيلات وأراضي وعقارات وممتلكات وسيارات فارهة وسلطة وإحترام وعزوة ومعاملة خاصة تستفيد منها رئيسة الجمعية والمقربين منها بفضل أوامر عليا من القصر الملكي
47 - rida fermin الاثنين 05 غشت 2013 - 18:49
زهور شكرا على هذه المقال الدي اعتبره يدخل في اطار الحمض السياسي على حد تعبير احد كبارات المغرب شكرا على صوت المنطق والعقل بالفعل يجب ان يعرف الجميع الحقيقة
48 - mehdi الاثنين 05 غشت 2013 - 18:50
tu m'as touché la ou je veux, tu as dis ce que jai envie de dire, tu as exprimé ma colere et ma gratitude contre ce qui se passe ! cest honteux vraiment honteux, nos corps et ceux de nos enfants et ceux de nos filles sont des outils pour a la merci de la haute maslaha de l'etat !!! ou es la degnité du peuple, un malade ecris avec sa verge sur les fesses de nos enfants et nos esponsable disent je suis pas au courant, c'est une catastrophe,
49 - قرأت المقال الاثنين 05 غشت 2013 - 19:03
هكذا هن اللواتي وصفهن الخوانجي ب:"العاهرة التي تحاضر عن الشرف" :حرات وقويات و غيورات
50 - غرباوي الاثنين 05 غشت 2013 - 19:05
هكدا تكون الصحافة،في الوقت الدي <تقزقز> فيه كثير من الاقلام ،تكون هي مستعدة،لتكتب وتفضح وتحلل بطريقة،غاية في البساطة وصنع التاريخ من خلال هده الفضيحة،< تورخة الصحفي >ليس سهلا،خلال مساره ،والا يجمع< شراوطو>،وعورة المتدينين بالاستعراض والاسلاميين ،تعرت عوراتهم ،اين الفيزازي،والريسوني وغيرهم ،الدين يكفرون المواطنين فقط لا نهم ملحدون ،ويتناظرون مع اسيادهم ،الدين بقوا متراسين عند مبادئهم ،مثل احمد عصيد والسيد علي انوزلا وبعض منظمات المجتمع المدني ،الدين دافعوا عنك ايها الفيزازي ولما خرجت من السجن ،اطلقت لسانك من سب وشتم واتهام ..هده هي تربيتك؟ هل هده تربية السلفيين الوسخين؟واينكم ايها البجيديون الخوانجية؟ لا زين لا مجي بكري،لا تدبير حكومي وبرامج ومشاريع ،لا شجاعة في فضح ما يجري واتخاد موقف جريء،مالي كريمات فضحتوهم ،اومالي الاغتصاب الدين هم في ازدياد مادا ستعملون معهم؟ اضحك لما اسمع من بعضكم يتكلم عن البراغماتية ،وليكن في علمكم ،ان بينكم وزير حالي وقيادي في الامانة العامة،قد سبق ان اتهم باغتصاب طفلة،مند سنتين ومر في جلسة سرية،وطوي الملف فيما بعد ولم نعرف مادا وقع فيما بعد.
51 - mahmoud الاثنين 05 غشت 2013 - 19:20
avec grd joie je vous felicites lala de ce formidale article cible fonde et repondu des questions posees avec des reponses logiques .bravo et felicitation pour ce militantilisme rare de nos jours (cartonnnnnes)
52 - كوثر الاثنين 05 غشت 2013 - 19:36
تحية تقدير خالصة من القلب الى الاخت زهور اشكرك على هذا المقال عبرت جيدا عن مايدور بدواخلي شكرا جزيلا
و كالعادة و في اي حدث مغربي مثير للجدل يوجد كبش الاضحية التي سيفدي و سيدفع الثمن و سيضحى به لحماية مصالح الاخرين
53 - الزمزمي الاثنين 05 غشت 2013 - 19:38
:Had ma9ta3 khateeer
(سقط القناع عن الزمزمي ورجال الدين الذين أتفهم أنهم لا يقاومون بعد شهوة القاصرات، ولم يحددوا بعد موقفهم من تزويج القاصرات حيث تثيرهم اللحوم الطازجة).
54 - Mustapha From Lux الاثنين 05 غشت 2013 - 19:41
ذكرت الجميع و حتى من له صلة غير مباشرة و لم تتجرئي على ذكر القناع اياه كما يقول المصريون, فأين شجاعتك اذن, أم هي هواياتكم كالعادة أي ركوب الأمواج
55 - ancien combattant الاثنين 05 غشت 2013 - 19:47
si je n'ai pas lu votre nom et vu votre photo avant de lire votre article , j'allais surement dire que je lisais a l'honorable courageux RACHID ....excelent article chere mademoiselle et bonne continuation mais avec prudence ....oui avec prudence car meme Rachid avait une technique pour combattre l'injustice....c est la technique est simple: n'attaquer jamais sur tous les fronts en meme moment.
56 - لوسيور الاثنين 05 غشت 2013 - 20:03
انها من اكبر الكوارث البشرية التي وقعت في التاريخ...امة تدافع عن مصالح وطنها العليا بمؤخرات ابنائها ...ان كان لا يعلم فتلك مصيبة وان كان يعلم فالمصيبة أعظم....قد تؤدي مثل هذه السلوكات المشينة والمهينة للمغاربة الى تسونامي..ويجب على المخزن محرابة حمير الخليج وغيرهم ممن جعلوا بلدنا ماخورا قبل ان تتشكل جبهات شعبية وعرقية للدفاع عن كرامة المغاربة..لن نخسر غير قيودنا
57 - observaeur x الاثنين 05 غشت 2013 - 20:18
ما مشكلت العلمانيين واللا ئكيين مع من استزوروا حديثا وبالضبط من "الاسلاميين" وكانهم هم من كتبوا الفصل الخاص بالعفو.
نتفهم اعتراضك -كما هو شان كل الشرفاء في العالم- على العفو على هذا المجرم خاصة وعامة المجرمين الذين استفادوا قبله وهم الان يشهرون المديات والسيوف في وجه المارة ويبيعون الاقراص المهلوسة للاطفال امام ابواب المؤسسات التعليمية و يعرضون "اللحم الغض الطري" على الاجانب بابخس الاثمان ويهربونه الى دول الخليج .و لكن لا نفهم هجومك على هؤلاء الاشخاص الذين ذكرتهم بالاسم ووصفهم بابشع الاوصاف.وكانهم من هربوا المجرم في زمن قياسي الى الضفة الاخرى.
تعلمين ياسيدتي ان تغيير المنكر يكون باشياء ثلاث:عن أبي سعيد الخدري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان . رواه مسلم ."
لقد ساهمت مشكورة بتغيير المنكر بلسانك "بقلكمك".وقد عبر غيرك بطريقة اخرى اشد الما وقسوة على نفوسهم بقلوبهم وحناجيرهم وابدانهم.اما الملك فقال غير هذا المنكر بهذه الاشياء مجتمعة باليد وباللسان وبالقلب.فماذا بعد؟..
58 - ahmed الاثنين 05 غشت 2013 - 20:29
اشكرك على مقالك الرائع. عبرت عن ما يجول بخاطري, ما احوجنا للنقد الهادف والجاد. اسلوب في المستوى, اتمنى ان ارى المزيد ان شاء الله. بالتوفيق
59 - marocaine الاثنين 05 غشت 2013 - 20:31
أعداء في الداخل يشرعون أفواههم لأنهم يعيشون في بلد يؤمن قائده بالحرية وأعداء في الخارج يشمتون.لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العضيم٠٠
60 - A.B الاثنين 05 غشت 2013 - 20:39
Merci Zohour de tes propos
Ce qui s'est passé nous a montré une chose : On ne sait plus qui décide ? Nos responsables nous faisaient vivre dans des ambiguïtés simples, tout en faisant semblant de nous gérer en tant que citoyens
Car, faire une enquête pour savoir qui a établi la liste des bénéficiaires et une autre pour définir le donneur de l'ordre qui a fait couler le sang lors d'une manifestation. La liste établie et l'ordre donné que nous cherchons s'exercent, normalement, dans un cadre hiérarchique bien structuré basé sur des textes réglementaires et des procédures mises en place. Donc, le recours aux enquêtes en pareil cas, nous montre bien qu'il y a des intervenants hors structure hiérarchique normal qui décident alors. Ce sont là des grandes ambiguïtés que nous vivons au jour le jour
61 - المستقل الاثنين 05 غشت 2013 - 20:52
برافو برافو برافو الف مرة
فعلا سقط القناع عن كل الكذابين و المنافقين و الخوافين في هذا البلد، فرب ضارة نافعة.
تحية لكل القوى الحية في هذا البلد و التي لم تدجنها بعد الاديولوجيات و حسابات الكراسي، تحية لشباب الفايسبوك الوحيدون الذين جاؤوا بالتغيير في كل الاقطار العربية
62 - محماديم الاثنين 05 غشت 2013 - 21:13
الى 32 - ملاحظ
يجب ان تصبن لسانك الف مرة قبل ان تقول ما قلته في حق هذه السيدة التي قالت جهرا ما يظنه الاغلبية سرا. وتتحدث عن الاخلاق ؟ اين اخلاقك انت ؟ بل قل لي اين هي الاخلاق ؟ في ملحد لا يصبر على الظلم والعار وانتهاك عرض مجتمع باسره ويغامر بذاته لكي يسمع صوته واستنكاره ام في لحيوط مثلك يجلس وراء الشاشات المادية منها والمعنوية و يناقش بل يبارك زواج القاصرات وملكات اليمين وجواز التبني وكل تلك الشذوذ المعروفة عنكم ؟
63 - محمد المغربي الاثنين 05 غشت 2013 - 21:23
شكرا لك على هدا المقال الرائع ولن احييك الا بهويتك الاولى كأمرأة والثانية كمغربية احي فيك جرأتك ايها المرأة المغربية واحيي فيك تنوير الناس لما جاء به مقالك
64 - elias الاثنين 05 غشت 2013 - 21:38
اصبت ايتها الكاتبة المتميزة.
المغاربة الاحرار الذين تصفهم الجماعات الكهنوتية بالردة و الانحلال و الفسق كانوا اول من عبر عن استنكارهم و خرجوا الى الشارع و اكلوا الزرواطة. اما افراد الكهنوت فقبعوا خلف الباب ينظرون من خلال ثقب (حسب تعبير معلقة سابقة باسم مغربية) لينظروا اين تتوجه الامور و هل حان الوقت للقفز و جني الثمار كما وقع في تونس و مصر.
نسمع صوت الكهنوت عندما يريدون تكفير او هدر دم كل متنور حر. او عندما يريدون ارسال الشباب المغفل لسوريا لتحقيق مطامع دول الخليج و تركيا. نسمع صوتهم عندما يبكون لان الجيش المصري اجهض مشروعهم الخبيث في خونجة الدولة. لا يهمهم الاطفال فهم ابناء كفار مرتدين. و لكن ما يهمهم هو اذا كانت الفرصة متاحة للانقضاض على الحكم. الرميد قالك ما فراسوش. ايه اودي ما فراسوش. باراكا من الكذوب. اللائحة تمر عبر وزارة العدل.
اعجبني تعبيرك عن لطيفة احرار التي تصدت للهراوة بفخضها العاري الذي كفره الكهنة.
الكهنوت ليس لهم مشكلة في زواج الطفلات. فاذا بلغت 9 سنين فهي جائزة للوطئ.
الخبث و المكر و المراوغة هي خصالهم.
فضحت عورتهم و يا لها من عورة.
65 - elias الاثنين 05 غشت 2013 - 21:46
اود ان احيي لطيفة احرار، منيب، و غيرهم من ما شاركوا في الاحتجاجات و عصيد الذي كتب مقالا اياما مضت يدين فيه العفو على المجرم.
66 - FoxBox الاثنين 05 غشت 2013 - 22:05
لهلا ازيد كثر ! انا عييت عييت ما نصبر ههه
جمعتي ليهم حب او تبن
وكلتيهوم ما كلا الطبل نهار العيد
thumbs up
67 - سخافة الاثنين 05 غشت 2013 - 22:35
الى المعلق: ملاحظ 32.

شرف لي أن اضع يدي في يد ملحد يجهر بالحق ويتوق للحرية على أن أضعها في يد اسلامي متواطئ خائن للامانة .
68 - اهلوي الاثنين 05 غشت 2013 - 22:45
مقالك من طينة نادرة ’ واصلي اختي فاني اشم فيك رائحة العزة تفوح من ثنايا الحروف ,
69 - مولاة لحريرة الاثنين 05 غشت 2013 - 22:57
الله يحجبك، يرضي عليك ويخليك لشبابك. يفرشك برضا ويغطيك برضا. إوا نتي نسميك كاتبة علا راسي وعينيا. قريت نص كامل وعجبني. شكلا ومضمونا. برافو برافو برافو.
70 - نعم الاثنين 05 غشت 2013 - 22:57
لا املك الا الشكر والشكر من كل قلبي
71 - karim1234 الاثنين 05 غشت 2013 - 23:02
Je n'ai jamais lu un aussi bel article. Je ne t'ai jamais lu, c'est la première fois et je suis vraiment content de te .
.lire. C'est un article à enseigner dans les écoles.
Merci
72 - pour zhour الاثنين 05 غشت 2013 - 23:45
لاأنكركم أني بدأت أفكر في بدأ إجراءاث إسقاط جنسيتي المغربية لكوني أملك جنسية ثانية ولاكن بعد قراءة هذا المقال لن أتخلى عنها الحمد لله لازال عندنا أناس عندهم ضمير حي لايخافون لايزال لخير في وطني ،شكرا لك زهور لقد جعلتني أفتخر بوطني مرة أخرى بعدما فقدت لأمل كيف لا وعندما شابات أمثالكن شكرا لك زهور سأعود لحلمي بوطن حر
73 - kader الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:20
J'embrasse respectueusement votre main et je vous fais la plus respectueuse révérence pour votre respectueux et courageux article.

Devant vous, je me sens minable en tant qu'"homme" ou plutôt hommelet comme des millions qui n'ont cessé d'exposer leurs fesses dans les places publiques tout au long de ce mois sacré.
74 - SIFAO الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:25
" العاهرات والمثليون والفاسدون اخلاقيا والعلمانيون الخونة عمالاء امريكا والصهاينة " يدافعون عن كرامة ابناء وطنهم بأجسادهم ، في الوقت الذي ابتلع فيه "حماة فضائل الله ، والعفيفات الطاهرات " السنتهم في انتظار مآل الاحداث ومستجداتها في درس جديد لمعنى الانتهازية، عساهم ان يجدوا ما يبرروا به انتكاساتهم الاخلاقية المتلاحقة ، كيف يستطيع رجال اللاهوت حل أفواههم وهم المنظرون الأوائل لاغتصاب الاطفال بقوة الشريعة ، اقترح عليهم دعوة البيدوفيلي "دنييل" لاعلان اسلامه ومن ثم تزويجه بضحياه على سنة الله والرسول ، سيكون ذلك حلا شرعيا لهذه المهزلة الاخلاقية ، وغزوة أخرى من غزوات النصر العظيمة على العلمانيين في عقر دارهم ، بهذه الطريقة فقط يصنعون الامجاد التي غابت عن رفوف أمخاخهم لقرون طويلة .
75 - رشيد طنجاوي الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:33
سبحان الله !!! متى كان العلمانيون اصحاب عفة ومروؤة؟ بتم تتعلقون باي نقيصة لترفعوا بها اسهمكم لذا الشعب المغربي الذي لفضكم بصناديق الاقتراع. اية غيرة هذه واية وطنية ، سبحان الله!!! وانتم غارقون في المعاصي والاثام ما لايقدر دانيال على اتيانها ليلا فانتم تققترفونها في وضح النهار بجراة وتمرد وتحسبونه تقدما وتتحرر الا تزنون وتتبادلون الخليلات ، الا تاكلون رمضان جهارادو ن حياءاو مراعاة لشعور الاغلبية حسب تراجيمكم السياسية، لا ،بل تتعتبرونه حق شخصي قاتلكم الله انا توفكون. واعجب ممن يثنون على هذا المقال غثه وسمينه!! حق يراد به باطل ، قد تكشفت حقيقة دعواكم الحقيرة ، تريدون مغربا علمانيا منحلا لا اخلاق ولا كرامة . ترمون الملك وابن كيران بسهامكم المعلولة علكم تكسبون بعض النقاط . "قلك حقوقيون" ومتقيش ولدي ووو.الله يعطينا وجوهكم!! كيف يستقيم فكركم الهدام لكل القيم ودفاعكم عن اولاد الشعب؟ الا ان تكونوا مرتزقة ومتاجرين بمصائب البلد من اجل اهداف ايديلوجية بالية متصدية لفضها الاحرار واصحاب الفطرة السليمة. خليو عليكم هذ الحكومة الرميد ماغديش يستقل والملك سدلكم فوامكم شوفو لكم شي قصة اخرى تلهو بها.
76 - حكيم1250 الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:38
مقال رائع وجرئ

الكاتبات المتنورات نادرات ورغم ذللك فانا اعاتبهن لانهن تركن

الساحة فارغة تستغلنها بعض الخفاشات لينشرن الجهل السلفي الوهابي .

لاتستغربي فالاسلاميون يدافعون عن اغتصاب القاصرات فلن يتنكروا لقيمهم النبيلة .

اجمل التحيات .
77 - Khadija الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:50
Wonderfullly written! You said it all girl,& I can't agree more. Keep up the great job!
78 - concernée الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:57
Excellent article mais j juste une remarque:Dieu est au dessus de toi et de moi et ttes les creatures alors c pas la peine de meler dieu a ç .
79 - عبدالله الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:57
الله يعطيك الصحة
لكن مع اختلاف بسيط حول "فخطأ من هذا القبيل لمسؤول اخر كان سيكلفه الفصل المباشر عن عمله بمسمى "الخطأ المهني الجسيم"..."

فخطأ من هذا القبيل استوجب التتريك، وهذه هي الأعراف المخزنية.
80 - أمير الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:08
بورك فيك يا أصيلة لقد أصبت الجرح . فهل من مداو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
81 - علي الإدريسي الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:18
القناع الوحيد الذي سقط في نظري هو أن المغاربة يعرون يوميا من قيم الكرامة، ويلبسون قناع المهانة. ويعلم الجميع أننا في المغرب من يسبق حرف الميم في كلامه نجا من فقدان وظيفته, فكلمة "لا.. مفراسيش" تبقى خصوصية مغربية بامتياز
82 - مراد الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:28
احيك على هذا المقال الجيد و الجريء و اطلب لك الهداية من الله عز و جل كونك علمانية
83 - mohamed2 الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:33
والله لن ينفعكم سوى الملكية البرلمانية حيث الحساب صابون وما عدى ذلك فهو دس للرؤوس في الرمال كفاكم خلطا للاوراق واستجداء للحقوق المسؤولية هنا واضحة وهي سياسية بالدرجة الاولى القائد الحقيقي هو من ينسب النجاح لمساعديه و الخطا لنفسه و يطلب الصفح الجميل دون مواربة "والله لو سقطت دابة في العراق اخاف ان اسال عنها غدا بين يدي الله" 
84 - وأخيرا خَرَّ سليمان الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:59
الإنقلاب العسكري على الشرعية والديموقراطية والرئيس المنتخب في مصر سبب عودة الربيع العربي إلى المغرب
لقد سبق لي أن قلت في تحليل سابق بأنه لا يوجد على وجه الكرة الأرضية مستفيد من الإنقلاب العسكري على الشرعية والديموقراطية والرئيس المنتخب في مصر حتى ممن مولوه أو ساندوه أو خططوا له أو فرحوا له وكان كلامي لا يفهمه إلا لبيب حكيم وأؤكد أن الربيع العربي أكد بعد إنقلاب مصر أنه ليس بقطار يفوت أحدا أو بلدا بل هو نار مشتعلة وقودها الظلم والرشوة والفساد والجور والزور فما أحقرهم
المغربي يكره نفسه
لأن 500 درهم تعطى للأمن أو الدرك أو القاضي تبرئ الظالم وتدخل المظلوم السجن
الكل متضرر من الفساد، بنهاشم فقد منصبه وقمة السلطة في البلاد أصبحت تولول بعد أن أحرقتها نار الظلم والرشوة والفساد والجور والزور المنهجيين لتعلن إنهزامها
-
أما الدولة فهي منهارة وساقطة وغير موجودة وميتة مثل سليمان تنتظر هبة نسيم لِتَخِرَّ بسبب فقدانها سلطاتها الشرعية والقضائية والأمنية والمادية والمعنوية بسبب تبنيها الظلم والرشوة والفساد والجور والزور الذي ينتج عنه هلاك الدولة وسقوطها وإنهيارها
ألم يَخِرَّ سليمان
- (قبل أن يخر سليمان)
85 - Khalidgermany الثلاثاء 06 غشت 2013 - 02:05
wow wow je suis vraiment bouche bée
86 - dounia الثلاثاء 06 غشت 2013 - 02:39
اقل ما يمكن القول عن مقالتك اختي الكريمة هو, روووووووعة وانها لخصت كل ما بجوفنا فاكبر تحية لسان نطق بالحق بدزن خوف و اعظم تحية لقلم تجاوز كلمات -التبليد- الكدب وتزوير الحقيقة التي تعلن على قنواتنا السخيفة وافواه مسؤولينا -المونيكات- لتوصل الواقع كما هو...
المواطن ليس غبيا ولكنه مقموع بكل بساظة مهدد ان تكلم والخوف سيد الموقف فقد مللنا سياسة تقبيل الايادي و تغزييف الوقائع وطمس الحقيقة كما لو كنا اغبياء لا نفقه شيئا واليوم فقد مللنا حتا من الخوف وسنرفع شعار..فل نعش بكرامة او لنمت بكرامة اهون من ان نعيش تحت اقدام القمع و الزيف
87 - جواد ادريسي الثلاثاء 06 غشت 2013 - 02:49
مقال رائع،كلمات جريئة وكاتبة أكثر من رائعة،سلم قلمك سيدتي
88 - Kenitria4ever الثلاثاء 06 غشت 2013 - 03:30
The best article I've read so far!Bravo.
89 - Marocain qui aime son pays الثلاثاء 06 غشت 2013 - 04:07
c est facile de parler et plutot c est facile de detruire et demolire que plutot de construire et encore pire de reconstruire.bref. cherchez vous mesdames et messieurs a devenir comme vos voisins? et je veux dire la liby, l Egypte
la tunisie, moi franchement je dis que notre situation est entrain de s amelioer grace aux efforts de Sa Majeste que Dieu nous le preserve. donc arrettez vous d ESSAYER de convertir vos frustrations sociales et complexes d inferiorite en NIDALE MOUZAIAF
90 - roka الثلاثاء 06 غشت 2013 - 05:02
rien à dire!!respect lhad siyda...si seulement tous les journalistes étaient comme cette femme .c'était le meilleur article que j'ai lu
91 - bouchra الثلاثاء 06 غشت 2013 - 05:19
شكرا بزاف والله يكثر من امثالك يسارية وافتخر‏. عاش الشعب
92 - Amine الثلاثاء 06 غشت 2013 - 05:37
Je vous remercie pour cet article Mme Baki. Vous faites honneur à tous les marocains qui tiennent à leur dignité, leur droit et à la justice. Merci encore Mme
93 - جبان اخر الثلاثاء 06 غشت 2013 - 06:14
انحني تقديرا واحتراما لمقالك الرائع و الجريء اللتي افتقدناه في ايام النفاق هاته
94 - أمير الثلاثاء 06 غشت 2013 - 06:25
مستوى تعبيرأقل مايمكن وصفه به هو أنه رااااائع .قلتي كل مايجب أن يقال وبأروع طريقة .مقالك من أجمل ماقرأت Merci infiniment
95 - medar الثلاثاء 06 غشت 2013 - 06:41
قلم حر في زمن مات فيه الأحرار.شجاعة نساء في زمن تخنت الرجال.
96 - مخلص الثلاثاء 06 غشت 2013 - 06:48
جزاك الله خيرا على هذا المقال وكنت موفقة جدا
كما أدعوا الله عزوجل مقلب القلوب
أن يوفقكي للحجاب...
97 - rachid الثلاثاء 06 غشت 2013 - 06:49
الذي "ما فراسكش" هو انه كرامتك وكرامتنا كمغاربة انتقصت قبل قضية العفو و ستستمر بعدها، بسبب واقع عشرات الأطفال المغتصبين يوميا بما في ذلك في الوسط المدرسي والوسط العائلي، مئات القاصرات اللاتي تبعن من عائلاتهم للخدمة في البيوت مع كل ما يترتب عن ذلك من استغلال، آلاف أطفال الشوارع المعرضين لكل أشكال العنف بما في ذلك الجنسي، شبكات دعارة الأطفال والكبار، عائلات مغربية تدفع بأبنائها للدعارة بسبب الفقر، دعارة المغربيات والمغاربة خارج الوطن..... تلك هي المعارك الحقيقية ، و اولاءك هم الضحايا الحقيقيون الذين سيبقون حتى وان تم معالجة قضية العفو قانونيا و سياسيا.
لذا يجب رد الاعتبار للضحايا و عائلاتهم ، إصلاح آليات اتخاد القرارات في الدولة وإخضاعها لمنطق الشفافية والمسؤولية، محاربة الفقر والفوارق الاجتماعية و الفساد الأخلاقي
اما الانسياق وراء الهيجان العاطفي الذي يزول بسرعة أو كذلك استغلال الفرصة لمعادات الملكية، فلا ترد كرامة، ولا تواسي ضحية ولا تواجه مشكل
98 - و الله حتى في راسي دابا الثلاثاء 06 غشت 2013 - 07:01
مكانش في راسي كاينة شي صحافية سميتها زهور باقي و لكن هذا المقال قلي كاية صحافية كبيرة و لسانها يجعز كل دواليب الحكم اسمها زهور باقي نتمنى تبقى ديما هاكا ميغتصبولهاش القلم ديالها و يقولولينا مافراسناش
99 - مر من هنا الثلاثاء 06 غشت 2013 - 07:32
تبارك الله عليك أختي مقال ممتاز وفي الصميم...
أين المفر الآن بعد سقوط الأقنعة...وفقدان الثقة...
الكل تساوى في هذا الاختبار...الحكومة كما المعارضة "بيادق في لعبة سطرنج مملة"
لا تصويت بعد اليوم أيها التافهوم...
100 - رمضان الثلاثاء 06 غشت 2013 - 07:58
لقد دخلت التاريخ من أوسع أبوابه، إسمحي لي أن ألقبك بجوهرة التاج. تقبل الله صيامكم.
101 - عبدالهادي الحمري الثلاثاء 06 غشت 2013 - 09:00
السؤال المطوح آنيا هو أنه بعدما أقر الملك بفعل ما حدث عدم ملائمة إجراءات العفو المعمول بها حاليا أي أنه طعن فيها وانتقدها و وعد بتغيير المسطرة المعمول بها أي توقيف العمل بالحالية، لذا فالســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــؤال الوجيه أمام الإنتفاضة التي أحدثها قرار العفو عن الإسباني الســـــــــــــــــادي هــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو:

* مع انصرام شهر رمضان الأبرك و حلول عيد الفطر المبارك بعد يومين من الآن فكيف سيتم التعامل مع إجراءات عملية العفو التي عادت ماتواكب الأعياد الدينية.
- اقتراح آني ومرحلي: توقيف عملية العفو إلى حين وضع قانون جديد منظم له.
- اقتراح عملي مستقبلي: أن ينزه الملك شخصه عن أية شبهات ويرفع يده عن أي إجراء بهذا الخصوص وإن كان لابد أن يصدر العفو باسمه فأن يكون من طرف لجنة برلمانية مختصة تصادق عليه بعد اسشارة الهيآت الحقوقية ووزارة العدل .
102 - انا الثلاثاء 06 غشت 2013 - 10:07
الشعب العزيز على نفسه اليوم يزلزل الارض ولأول مرة تحت أقدام الجالس على عرش أسلافه .اليوم حقت كلمتك أيها الشعب العظيم لم تنصت للسياسيين الجبناء ولا لرجال الدين الذين ألفوا ركوب طوبيس الزمزمي ولا لفنانين خائنين لجمهورهم ولا لأي متنطع مرتزق .خرج الشعب بعفوية مطلقة ليقول لحامي الملة والدين : سطوب فقد تجاوزت الخطوط الحمراء وان لم تجبر ضرر المغارب فعول على اخزايت والشعب لن يتاجر بكرامة أطفاله من اجل الصيد البحري او الصحراء او اي شيء اخر هذي غير البداية او مازال مازال
103 - MAROKKANER الثلاثاء 06 غشت 2013 - 10:22
كلامك جذ معقول هذا هو الواقع ,لقد ضعنا بين ايذي الخونة
104 - بيضاوي الثلاثاء 06 غشت 2013 - 10:22
سيدتي
لحظة ابداع ناذرة. توفقت في قبض الحدث الفظيع والفكرة الصائبة واللغة مع اضافة السخرية ولابد من الاشادة بالشجاعة.
شكرا
كثير من التعليقات بدورها كانت في المستوى.
اعجبتني كثيرا ملاحظة السيد الذي طلب الحذر وعدم مواجهة الجميع وفي نفس الوقت.
105 - hassan الثلاثاء 06 غشت 2013 - 10:29
bien ecrit mais certains propos sont faut, et mal exprimé.
106 - seif eddine الثلاثاء 06 غشت 2013 - 12:03
بصراحة .هذا أحسن مقال قرأته في حياتي . اشكرك لا لة زهور على هذا المجهود الرائع
107 - Adam casawi الثلاثاء 06 غشت 2013 - 12:11
Le meilleur article que j'ai pu lire ici. Quel courage, quel fluidité, mille bravos. allah yhafdek men les crocodiles
108 - أنس حياني الثلاثاء 06 غشت 2013 - 12:16
صرخة أنثوية من زهور الباقي بنكهة جنسية تندد بفضيحة دانيال الوحش
109 - redouane الثلاثاء 06 غشت 2013 - 12:34
سقطت الأقنعة عن بلد "مافراسيش" ومسؤولي " مافخباريش" ...الملك " مافراسوش" أنه وقع بالعفو الملكي على 11 طفل، والعنصر وزير الداخلية "مافراسوش" من أعطى أوامره بتعنيف المتظاهرين، والخلفي وزير الاتصال " مافراسوش" بقرار العفو على دانييل بعد ترحليه، والرميد وزير العدل " مافراسوش" أحوال العدل في المغرب وبنهاشم مدير إدارة السجون "مافراسوش" ، ورئيس لجنة العفو "مافراسوش"، وتا شي مسؤول "مافراسو" ...وبنكيران وبسيمة الحقاوي "مافراسهومش"" ليوما حتى شحال في الشهر ...حتى أصبحت أؤمن أن التبرير الوحيد لما يحصل هو العفاريت التي تسكن دواليب الحكم.
تبارك الله عليك أختي مقال ممتاز وفي الصميم
110 - alaoui الثلاثاء 06 غشت 2013 - 12:46
bonjour, merci pour ce bel article que nous aurions pu mieux apprécier s'il était spontané et ne consacrait pas le dicton marocain'' mni tahet lba9ra, ketro jnawa c'est tres facile de critiquer tout le monde après coup, il est clair que tout le monde, surtout les officiels, avait peur pour sa petite personne et on n'osait pas critiquer ou remettre en cause une décision souveraine. je crois que s'il n'y avait pas eu les manifestations dans la rue, .la chose aurait passé le plus naturellement du monde cet incident démontre que toutes nos institutions publiques + presse + associations+... , ou presque, sont totalement inutiles, le peuple a très bien su géré cette affaire directement avec le roi. et que c'est le seul qui s’intéresse à son sort. bonne journée a tous.
111 - زائر الثلاثاء 06 غشت 2013 - 13:57
الله يعطيك الصحة العقلية و البدنية اللا زهور هذا احسن مقال قريتو.
112 - Chihab de Rabat الثلاثاء 06 غشت 2013 - 14:22
Rien à rajouter, vous avez tout dit, clairement et sans détour. J'espère que le message est bel et bien arrivé dans les "hautes sphères" et qu'il a été compris : L'honneur des marocains n'a pas de prix
113 - hiba الثلاثاء 06 غشت 2013 - 14:26
احسن مقال قراته على هسبريس،لقد ابهرتني ياسيدتي جزاك الله خيرا.
114 - مُمَحِّص الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:00
" لا يجب أن نحتج، فكل هذا من أجل المصلحة العليا للوطن، كل عال مقدس، وكل ما هو فوقنا مقدس، إلها، ملكا، حكومة..."
الها؟؟؟ لاتخلطي الأمور و لا تدُسِّي السم في العسل!
@المعلِّقين : اقرؤوا جيدا قبل التطبيل...
115 - zakaria الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:11
شكر خاص
بعد إلغاء العفو الملكي على المجرم دانيال،
لكل مغربي حر وقف أمام قوات القمع الهمجي و ندد في مواقع التواصل الإجتماعي، في وقت تخادلت فيه جميع مكونات الحكومة و الديوان الملكي وقنوات القطب العمومي التي كانت تغط في سبات عميق٠
أنتم وحدكم اتبتم ان انفة هذا الشعب لن تموت٬بعد أن إعتقدوا أن هذا الشعب لا كرامة له، لا عرض له٠
ارفع لكم اليوم قبعتي كيفما كانت توجهاتكم السياسية٬ فاليوم نقف من أجل المستقبل من أجل كل طفل مغربي تنتهك كرامته امام صمت المتخادلين٠
شكرا جزيلا لكم
116 - atef de paris الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:24
il faut rajouter nos pseudo intellectuels qui n'hésitaient pas à commenter tout ce qui se passait sur la scène marocaine et qui se sont mués dans le silence (il est ou Mr Assid!! maintenant on peut dire que lui et zamzami sont dans le même lot)
117 - BYRAM الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:30
شحال من واحد مافراسوش
ومبغاش يعرف
حتى أنا مافراسيش أنك عربية أصيلة تتقنين لغة الظاد
المقال صائب مائة في المائة
الله يرضي عليك
118 - Révelateur الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:45
encore un article qui parle juste pour parler et surtout de critiquer pour la simple critique... tant qu on est loin de notre religion et surtt de sa bonne pratique on peut s attendre a tous !!!!
119 - حديث فج دائما الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:58
ومن الخرطوم سلام للمغاربه كاملين

حديثك فج دائما

احييى الملك محمد السادس على موقفيه الاول : اصدار قرار العفو طبقا للمصلحه العليا للمملكه وهذه قمة الوطنيه وحسن التدبير اما

الموقف الثانى احييه لاحترامه لشعبه الذي استجاب لطلبه بالغاء العفو اري فى فى قراريه هذا شخص الاب والرجل والراعى السياسى الحكيم انه موقف نادر.

واخيرا لى سوال للمغاربه كاملين فى مقدمتهم الاداره العموميه والسياسه : هل دانيال هو اخير من انتهك طفولة المغاربه وكرامتهم؟؟ واذ ما علمنا ان اخوان دانيال واشباه يسحون الان الان بالمغرب ما نحن قائلييييين

والسلام
120 - shak الثلاثاء 06 غشت 2013 - 16:02
Thank you for this wonderful article, Zohor is a real journalist.
121 - Mourad الثلاثاء 06 غشت 2013 - 16:04
والأساتذة والمعلمين وضعوا لهم درجا يعلو أرضية حجرة الدرس... ليعلمونا أن الأعلى منا هو الأكثر قوة وقداسة في مجتمع يدوس فيه الطويل على القصير.) BRAAAAVUUUBRAAAAVOOO (y
122 - مفقوس الثلاثاء 06 غشت 2013 - 16:10
جزاك الله خيرا والله يعطيك الصحة
لقد أسقطت ورقات التوت التي تغطي سوءة النظام المغربي وخلاصة القول بارك الله في شباب هذا البلد أقول الشباب والباقون مسقيون بملعقة واحدة كلهم منافقون خنوعون ربى فيهم الحسن الثاني الخلعة ...البركة في الشباب المغربي الحر والذي سينقذ هذه الأمة من براثن الإستبداد والتخلف والتسلط ...شكرا ..أخت زهور
123 - souhaib_prince الثلاثاء 06 غشت 2013 - 16:20
هذا الموضوع عنوانه تافه و كلماته شاذة وأسلوبه ركيك يعني كاتبة فاشلة و السلام.
124 - إلى "114 مُمَحِّص" الثلاثاء 06 غشت 2013 - 16:22
إلى "114 مُمَحِّص"

نعم معك حق! الله مقدس و لا يجب إقحامه بهذه الطريقة الخبيثة وسط كلام صحيح!
هذا فعلا خلط السم بالعسل ... أستغرب من الذين لم يحبوا تعليقك
125 - mohajir الثلاثاء 06 غشت 2013 - 16:28
Merci a vous tous, maintenant je suis fier d etre marocain
126 - fati الثلاثاء 06 غشت 2013 - 16:56
السلام عليكم
أنا أحيي فيك اختي الشجاعة لقول ما يجب أن يقال أنا أحب أن اضيف أن المشكل ليس فيهم بل فينا نحن، نحن تركنا لهم زمام أمورنا تلك الوقفات يجب أن تكون منذ البداية لا يجب ان نسكت حتى يجربوا فينا ما مدى قابليتنا للصبر و لأي مدى لا يجب ان يقاس فيهم المغاربة اما الباقي فافعلوا لا أحد سيتكلم، الكل يقول نفسي نفسي ولا أحد لديه الجرأة للتغير، إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرواما بأنفسهم
127 - fatima de tinghir الثلاثاء 06 غشت 2013 - 17:24
azul thanks so much for you good article iam so happy becuase we have such this writers thanks
128 - وعمر الثلاثاء 06 غشت 2013 - 17:47
أولا يجب أن أرفع لك القبعة على هذا الموضوع الذي يطرب.ما حصل أعطانا كمغاربة درسا في تقييم الناس وعرفنا أن كل ما يلمع ليس ذهبا , ويجب أولا أن أشكر الأختين الافريقي وأحرار اللتان أبانتا عن شجاعتهما ولم تتوارا كما فعل الفنانون والكتاب والذين أمسكوا العصى من الوسط ولا المحسوبين على المدافعين عن حقوق الانسان , وهم في حاجة الى من يدافع عنهم .. ليس من السهل أن يخرج الشارع ليعارض العفو الملكي الذي يعتبره المطبلون والمهرجون ومقيموا الندوات والخرجات الصحافية عن حقوق الانسان كلام مقدس .الحق يمكننا أن نتفهم وضع بعض الشخصيات ولكن ما جاء على لسان الفيزازي يجب أن يخجل منه كل من يحمل صفة عالم دين أو سلفي , لأن علماء دين الله ليس بطلق اللحي أو لبس العباية ولكنها مواقف لايخشى فيها لومة لائم .سقط القناع اذن عن أناس أوهمونا لسنين أنهم أصحاب رأي وجرأة خصوصا بعض الأحزاب التي تطلق على نفسها ديمقراطية بحيث ابتلع رؤساؤها ألسنتهم , وخلت أعمدتهم الصحفية من الاشارة من بعيد أو قريب الى مأسات عائلات الأطفال المعتدى عليهم وطبقوا مقولة سبق الميم ترتاح . فالى مزبلة التاريخ ياأشباه الديمقراطيين والحقوقيين .
129 - hicham الثلاثاء 06 غشت 2013 - 18:00
تحية تقدير للاخت زهور و الله كل من قال كلمة حق فان اجره محسوب عند الله عز و جل مصداقا لقول المصطفى صلى الله عليه و سلم:
من راى منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه...
130 - omay الثلاثاء 06 غشت 2013 - 18:11
ماشاء الله جمال لعقل وشكل ,وفينكي ا مايسة ناجي قتلتينة بتناقد تعلمي شجاعة من للاك زهور
131 - reponse à atif dr paris الثلاثاء 06 غشت 2013 - 18:21
رد على صاحب التعليق 116 عاطف من باريس
قلت أين هو عصيد ولمادا لم يكتب في الموضوع ؟
أقول لك إن عصيد هو من الأوائل الذين كتبوا في الموضوع وقد نشرت له هسبريس مقالا رائعا في الموضوع في عمود _كتاب وآراء_ تحت عنوان:
حدود العفو...الضمير والكرامة
وقد نشر في هسبريس مند بضعة أيام ولا زال منشورا في مواقع صحفية أخرى وما عليك سوى النقر على عنوان العمود_كتاب وآراء_لقرائته لكي تعرف موقف عصيد المتقدم من الموضوع
132 - kyvok الثلاثاء 06 غشت 2013 - 19:22
excellent article ,c'est ce qui se passe malheureusement sur notre chère royaume ,vous avez bien touché la sinistre réalité
133 - كامل كامل الثلاثاء 06 غشت 2013 - 20:21
بمقالك هذا تعيدين فتح جرح اندمل . و سوء فهم توضح ، و غلط صحح ، قلت غلط و ليس خطا .، والفرق بينهما كبير جداً ، ذلك ان الغلط يبقي عفويا و تلقائيا غير متعمد ، يمكن إصلاحه و انتهي الأمر.
ان كل ما في الأمر ومنتهاه ، إجراء قانوني الغي بإجراء قانوني آخر ، اين المشكلة ؟؟؟؟ أم انك و من معك تبحثون عن الربح الرخيص دون الاخد في الحسبان الفوضي الهادمة ، و إتاحة الفرص المتربصين بالبلد.
اي نعم كلامك سيدتي حق ، و كلام مثيري الفثنة حق كذلك ، ولكنه حق أريد به باطل .
ذلك ان امن البلد و استقراره و لحمته الوطنية ومستقبله المشرق و المضيء فوق كل اعتبار .
اللهم احفظ هذا البلد و اجعله آمنا يا رب .
134 - maghribi الثلاثاء 06 غشت 2013 - 21:13
ما افهمه هو اننا نعيش في دولة مافراسيش.
135 - كاتب الثلاثاء 06 غشت 2013 - 22:38
ما فراسكش أخي الكاتب أنّ الله سبحانه قال في كتابه اكريم : إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ[الرعد:11]؟
نحمّل كل أخطائنا على المسؤولين و الحكّام وتتسى أو نغضّ الطّرف عما يساور ضمائرنا و نستصغر أخطاءنا و نعظمها إن كانت من غيرنا .
لما لا تذكر الشعب أن مسؤوليه و حكّامه هو من إختارهم وقت الإقتراع( بنقود بخسه)؟ لما لا تدكر 30 مليون مغربي أن أبناءهم و إخوانهم أمانة في أعناقهم حتى يبلغوا أشدّهم ووجوب رعايتهم و تريتهم ومراقبتهم؟ لما لا تنصح المغاربة بالوعي و الثقافة؟ لما نحن شعب يحتاج شمّاعة يعلق عليها زلاّته و أخطاءه؟ لما زرع الفتنة سهل بكثير من تحمل تبعات ما زرعناه في الأصل؟
حديث: «كل ابن آدم خطاء، وخير الخطَّائين التوّابون »
لا داعي أخي الكريم لزرع الفتن
136 - amiralondoniere الثلاثاء 06 غشت 2013 - 23:27
your words are like bullets , i admire your honesty and courage, unlike others neggafates de PJD, you have named and shamed those responsible of this shameful scandal well done zohour you are simply the best
137 - يونس الثلاثاء 06 غشت 2013 - 23:32
كأنه حلم عبري كيفما تشائين كنت أتمنى أن نسمع هذا الكلام من قبل أما الأن فركوب الأمواج مع وجودها و علوها يصبح سهل و تبوردي ليا سمعي البارود و حطي صورتك نعم أحسن صورة عندك للتعاطف معك يا صاحبة الأخبار الجديدة و الخطيرة و عند انتهاء الأمواج ننتظرك في السباحة الحرة
138 - الفوااخري الأربعاء 07 غشت 2013 - 00:15
تساؤلاتي.المقال وافي و شافي ولكن يمكن حتى نتي مكانش فراسك باش بقيتي حتى لدابا عاد كتبتيه.2 معرفتش واش من المعقول ان نضحي بشرف الطفولة المغربية في سبيلقضية الصحراء
139 - maghrébi الأربعاء 07 غشت 2013 - 02:40
يعد هذال المقال أحسن ما قرأت عن قضية المجرم دانييل .. عالج كل الجوانب يبين للقارء الحقيقة المرة التي وصلنا إليها، ف شكرا لصاحبة المقال و شكرا لكل الأقلام الحرة النزيهة في هذه البلاد .،، لن نصمت أبداً رغم أنوفهم ؛؛.
140 - Arabman الأربعاء 07 غشت 2013 - 02:41
الله يرضي عليك مقال رائع مابقى مانقول الله كثر من أمثالك
141 - hind الأربعاء 07 غشت 2013 - 04:01
merci pour cet article tu as touché la cible tu as dis tout haut ce que les autres disent tout bas
142 - said الأربعاء 07 غشت 2013 - 04:28
c'est une hardiesse d 'ecriture démesurée. une sorte de monologue arc en ciel d éléments archi connus racontés plusieurs fois par d autres personnes . Beaucoup de témérité mal placée alors que LES FAITS nous ont montré que nous sommes porteurs de part notre éducation et notre mémoire collective de beaucoup de contradiction : les athées d hier sont les barbus d aujourd hui les voilées peuvent a tout moment jeter tout cela et se mettre aux cheveux roux et rouge à lèvres criards ET VICE VERS ça
.Autour d un verre de vin rouge nous invoquons DIEU ..
Moi personnellement je tourne le bouton quand un marocain commence à, parler des grands sujets de politique de société parce que je sais qu'il est un incapable hypocrite et même si il est foncièrement convaincu de ce qu'il raconte il serait incapable de traduire quoi que ce soit sur le terrain et que ces convictions seront ébranlées au premier gain ou à la première intimidation . DONC ARRETEZ DE TOUT MELANGER et Montrez du respe
143 - bouchra الأربعاء 07 غشت 2013 - 05:31
bravooooooo vraiment t nous a touchéetres bon article
144 - Ryodan الأربعاء 07 غشت 2013 - 07:24
ليس هناك عاقل سيدافع عن الخطأ الجسيم الذي اقترفه القصر بالعفو عن المجرم الإسباني دانييل، و مهما كان المسؤول الحقيقي عن الخطأ و دوافع هذا العفو، فإن المغاربة كلهم متوحدون في رفض هذا العفو و المطالبة بالتحقيق عن المسؤول الحقيقي عنه، و بإصلاح آلية العفو و تفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة لتشمل عمل المؤسسة الملكية و الجوار الملكي. و هذه الأهداف لن تتحقق إلا باستمرار الضغط الشعبي، و التعاقد مجتمعيا على أن يكون الشعب كتلة لها وزنها في محاربة الفساد و المفسدين، بما فيهم أولائك الذين يقبعون خارج سلطة الحكومة و الدستور و القانون.

هذا أمر لا يختلف فيه عاقلان. لكن من الضروري أيضا أن تكون أهدافنا مسطرة و واضحة، و أن نحارب كل معركة على حدى و نجتنب خلط الأوراق و تلغيم الخطاب بالتفريقات الإيديولوجية. لأن هذا لن يخدم الحراك الشعبي بقدر ما سيدمره و سيطفأه كما أطفأه من قبل. و لا تظن أي فئة أن بمقدورها الركوب على الشعب و الجمهور من أجل مشروع غير معلن.

أنا مغربي مسلم، أقف ضد الفساد و ضد التحكم في القضاء و الشطط في استعمال السلطة و هدفي الإصلاح و التغيير المتدرجين و باقي المبادئ التي أجد جذورها في ديني.
145 - محمد الأربعاء 07 غشت 2013 - 07:59
ما جاء في مقال كاتبة "ما فراسيش" نابع من موقف سياسي هي حرة فيه ولن أناقشها فيه . ما أريد توضيحه فقط هو أن إدارة سياسة جميع بلدان الدنيا قائمة على شيء إسمه التفويض ، بمعنى أنه لا يوجد ملك أو رئيس دولة أو وزير أو من دونهم من المسؤولين يعلم كل شيء ويعرف جميع تفاصيل الأشياء في جميع القطاعات وفي جميع الميادين لأنه بكل بساطة شيء غير ممكن .
كما أنه لا يليق كذلك أن نطالب كل من قام بخدمة جليلة مثل الفنانة التي كانت وراء إنقاذ الطفلة "الغرباوية" ولا كل من ساعدوها آنذاك في مبادرتها الإنسانية الصرفة بأن تحضر ، أو يحضروا في المظاهرة ضد العفو على دانيال ، وإلا فإنها وإياهم لا يساوون شيئا . لا نبخس أحدا حقه .
146 - hamri الأربعاء 07 غشت 2013 - 08:26
bonjour et felicitation pour votre article courageux certes et tellement vrai.moi aussi mafrassich qu'il ya une exellente ecrivaine marocaine.je vous lirais dorenavant chaque fois et bonne continuation.
147 - لاديني بالفطرة الأربعاء 07 غشت 2013 - 11:18
شكراً للأخت زهور على هذا المقال الرائع، الذي يمكنك تلخيصه مجملاً في جملة واحدة من مضمونه : "ملك مافراسوش"

لفت انتباهي أحد المعلقين الذي تحدث عن داروين

لهذا الشخص أقول : "داروين لا يتزوج طفلة، ولا يكتب كتاباً عن الأخلاق، ولا يدعي أنه الأفضل" ، ما يهم من داروين هو ابحاثه في موضوع البيولوجيا وعلم الحيوان التطوري الذي أصبح معمولاً به في العالم اليوم

لا شأن لي بأخلاق داروين , طبعاً إن كان عديم أخلاق كما تقول
148 - Ahmed الخميس 08 غشت 2013 - 08:46
Good job Lalla Zhour, keep on we are waiting for new articls
Thanks alot Lalla Zhour
149 - waf السبت 10 غشت 2013 - 01:04
une analyse pertinente, bravo Zhor
المجموع: 149 | عرض: 1 - 149

التعليقات مغلقة على هذا المقال