24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. طريق المنتخب المغربي إلى كأس إفريقيا تمرّ عبر الفوز على الكاميرون (5.00)

  2. حقوقيون يطالبون بإعادة التحديد الغابوي أمام "جوْر الرعاة" بسوس (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | قضية دانيال لم يكتمل البحث فيها

قضية دانيال لم يكتمل البحث فيها

قضية دانيال لم يكتمل البحث فيها

العنصر البارز في قضية العفو على المسمى دانيال هو الغموض وعدم الفهم، وهو غموض يشبه فيلما من أفلام الرعب، أو فيلما بوليسيا وسياسيا يقدم للمتفرج أحداثا لا يفهمها إلا في آخر الفيلم، وكون القضية لازالت تحيطها أسرار كثيرة، فهل هو دانيال أم صلاح الدين؟ كما تروج بعض وسائل الإعلام، هل هو مسلم يحمل اسم صلاح الدين؟ أم هو مسيحي يحمل اسم دانيال؟ هل هو كردي؟ أم عربي؟ أم اسباني؟ وهل صحيح أنه متزوج من امرأة بنواحي القنيطرة وماهو النظام القانوني لزواجه مدني أوشرعي أوهو فقط معاشرة غير مرتبطة بالزواج؟ وهل له أملاك عقارية بهذه المدينة؟ وهل صحيح أنه لا يتوفر على جواز سفر؟ أو أنه يتوفر على ثلاث جوازات سفر كما نشر؟ وأنه مهاجر سري ضبط بالقنيطرة؟

أم يتوفر على بطاقة إقامة الأجانب؟ وهل هو فعلا من قدماء جيش وضباط عسكر صدام حسين؟ وبعده اشتغل مع التحالف الدولي الذي حكم العراق بعد سقوط حكم حزب البعث العراقي؟ وله علاقة مع سجن أبو غريب المشهور في العراق وشبكات الجاسوسية؟ وماهو سر سكوت السفارة العراقية بالرباط ووزارة الخارجية العراقية عن نشر كونه من جيشها في وسائل الإعلام؟ وهل فعلا كان يقيم بالأردن بعد خروجه من العراق؟ وانتقل إلى دول أخرى في الشرق الأوسط وأوربا؟ وماهو مصدر الأموال التي كان ينفقها بالقنيطرة على ثلاث منازل للسكنى وتمويل الضحايا؟

وألتمس العذر و"العفو" ممن يعرف من المغاربة والمغربيات الأجوبة على هذه الأسئلة التي طرحتها، رغم أنني حاولت أن أفهم بتواضع، وحاولت أن يفهم معي كل من يقرأ كتاباتي حتى نخوض جميعا معركة الحقيقة، ومحاربة الذكاء الإجرامي الذي يستغفل بساطة وثقة الشعب، وثقة الناس ذوي الضمائر النقية من الحاكمين.

ولاشك عندي أن كل واحدة من هذه الأسئلة تترتب عنها نتائج ومسؤوليات خطيرة، لايكفي فيها عزل مندوب السجون حفيظ بنهاشم وحده، لأن لها علاقة بوظائف الأمن المغربي بمختلف مرافقه، وبدول أخرى كالعراق والأردن والتحالف الدولي الذي وضع المعتقلين بسجن أبو غريب، ولو كان الأمر يتعلق حتى بمسلسل سينمائي تجري وقائعه أمام المتفرج لمرت الكاميرا على الأماكن التي يمثل فيها الفيلم ويعرف كل من شرطة ونيابة عامة وقضاة ومحامين بأن التحقق من هوية دانيال سابقة للحكم عليه وضرورية، تلك أسئلة تتعلق بدانيال وهناك أسئلة ثانية تتعلق بالضحايا فقد قيل أن عددهم هو 11 لكن هل من المغاربة من يعرف أسماءهم وعائلاتهم وهل العد محصور وصحيح؟ وكيف وصل الأطفال الضحايا إلى ما يعرف بمدينة القنيطرة "حمام عمك دانيال" وهل يعقل كما سمعنا أن يصل طفل أوطفلة عمرهما عامين إلى يد دانيال بدون أن يسلمه اليه أقاربه؟ وهل هم مجرد ضحايا ومشاركون ومساهمون؟ خاصة وأن الملف أضيف اليه عنصر جديد هو استقبال الملك لأسر الضحايا واستعمال هذا الاستقبال استعمالا سياسيا ذكيا يستوجب بدوره كثيرا من الانتباه والحذر من الخطأ في اللائحة مرة ثانية لا قدر الله، ومن حق الشعب وليس فقط الأوساط التي هيأت وحدها لائحة الضحايا أن يعرف لائحة الضحايا بدقة لكي لا يستمر ما عرف عندنا بجملة "مانعرفش" حول ما سيظهر من الأسرار مستقبلا ، ولاشك أن النقص في المعلومات وانتشار جملة "مانعرفش"يرجع إلى كون تتبع ملف دانيال أثناء محاكمته قبل ثلاث سنوات من طرف الرأي العام لم يكن بمستوى تتبع قرار العفو عنه في يوليوز2013، وقرار سحب العفو عنه في غشت الموالي، وبلاغات الديوان الملكي، وتدخلات الأحزاب السياسية.. ولم تنشر محاضر بحث الضابطة القضائية المنجزة أثناء اعتقاله، ولم ينشر نص الحكم الذي صدر ضده بالجرائد والمجلات المتخصصة بالقانون حتى الآن، بل كانت هنالك قبل ثلاث سنوات أخبار مقتضبة لم تكن تتضمن تصريحات دانيال للشرطة ولقضاة المحكمة وهي حسب علمي خطيرة، وكان توجه بها ضد أسر الضحايا، ويجب أن يطلع عليها الرأي العام وكل من تهمه مصلحة الوطن، ولجان التحقيق التي قيل إنها أنشئت، ولم يصدر أي بلاغ عن أية لجنة حتى الآن والمنظمات الحقوقية ،وليتحمل كل واحد مسؤوليته الحقيقية في شبه الفيلم المغربي الذي أصبحت له شهرة عالمية، وأبطاله من مستوى عال فتحوا للسينما مشروع فيلم مهم.

وهناك جانب ثالث هو إفشاء سر اللائحة، فمن الذي فضح أسرار محادثات رئيس الحكومة مع الملك خوان كارلوس حتى وصلت إلى الرأي العام وسجن القنيطرة والصحافة والمحامي حامد الكرايري؟ وهل مجرد صدفة أوهي إشكالية تتعلق بالذين شاركوا أو حضروا أثناء كلام بنكيران مع كارلوس، ثم فضح دخول شخصية عالي الهمة والملك محمد السادس على الخط..ولم تصدر عن القصر الملكي المغربي ولا عن الهمة كشخص بلاغات تكذيب ما نشرته الصحافة الاسبانية وما قاله سفيرها بالرباط عن دور بنكيران وعالي الهمة في وضع اسم دانيال ضمن قائمة العفو، وعن ما وجه للهمة من تهم، وعن المعتقل الاسباني الثاني الذي تمتع بالعفو المسمى كرسياGarcia السائق والثالث المسمىGodio أم أن الأسرار سربتها مخابرات دول أخرى تريد تأزم العلاقات المخزنية مع اسبانيا التي تحتل الدرجة الأولى الآن في توريد صادراتها إلى المغرب، علما بأن الصحافة الفرنسية ركزت مثلا في قناة فرانس24 على اختصار ملف دانيال في جملة مهمة وهو أنه "صراع بين القصر والحكومة" بينما يركز الكثيرون من المغاربة على المسائل الأخلاقية وسوء تدبير المرافق القضائية والإدارية..وهذا الملف يقتصر على جنسية السجناء الاسبانيين وحدهم دون دول أخرى حتى الآن، فلم يسبق أن أعلن بالمغرب بان الرؤساء الذين يزورونه طلبوا نقل أوالاعفاء على سجنائهم، ومستقبلا سوف يتهم كل رئيس أوملك يزور المغرب بأنه لم يحرر مواطنيه من سجون المغرب كما فعل خوان كارلوس..وهي أيضا سابقة دبلوماسية..

وأخيرا فعلى المغاربة أن يحتفظوا بنهضتهم التي برزت حول هذا الملف، وأن تكون شجاعة النضال الميداني في الشوارع تصاحبها شجاعة النضال بالبحث والكتابة والنشر، علما بأن ما كتب ونشر عن الملف لايكفي حتى الآن، و لم يشارك فيه مع الأسف جل من نسميهم بالمثقفين المعروفين، وأضيفت معلومات مهمة أخيرا بواسطة تحقيق في عين الأمكنة بالقنيطرة ونواحيها أنجزته الصحيفة الالكترونيةGoudمشكورة يفيد أن دانيال اشترى بمدينة القنيطرة شقتين سنة2005 وله سكنى خارج المدينة بدوار طناجة Tnaja التابع لجماعة المكرنLmogren وأنه كان يعاشر امرأة بذلك الدوار منذ أن كان عمرها لايتجاوز14عاما، وأنه اغتصب خمسة أطفال من عائلتها بدوار المكرن، فيكون عدد ضحايا قرية المكرن وحدها ستة أفراد، مما يثير الشك حول العدد الحقيقي للضحايا، هل هؤلاء كانوا من المشتكين عند محاكمة دانيال أم هم اكتشفتهم الصحافة الآن، وهل استقبلهم الملك؟.

كما أضيف إصدار الأوامر المخزنية لمنع الضحايا من الاتصال بالصحافة حسب موقع كود قصد قطع المعلومات عن الشعب وهوما يتطلب إن كان صحيحا فتح حملة جديدة لضمان حرية الضحايا في الاتصال بالصحافة، وضمان حرية الصحافة في انجاز التحقيقات الميدانية بالقنيطرة وقرية المكرن ولا يكفي أن نطبق نصيحة بها باعتبار القضية قد مرت بسلام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - dr kiko الجمعة 09 غشت 2013 - 10:31
هو عراقي كلداني (مسيحي ) متجنس وعمل سابقا في المخابرات العراقية في عهد صدام حسين واقام لفترة في الاردن ومصر وكان يزعم انه دكتور واستاذ في جامعة ... وقد حصل على الجنسية الاسبانية بعد زواجه من سيدة اسبانية سرعان ما طلقها .

حصل على الجنسية الأسبانية بعد زواجه من سيدة أسبانية انفصل عنها بعد ذلك". وأضاف أنه "أمضى الجزء الأكبر من حياته في العراق وأسبانيا لكنه أقام ايضا في دول أخرى مثل مصر وسوريا والأردن وبريطانيا والمغرب".

منقول عن ع.تايمز
2 - لوسيور الجمعة 09 غشت 2013 - 11:37
المسألة اكبر مما تتصور يا سيد أحمد..اولا انه جاء الى المفرب بعد2003 ربما للانتقام من المغرب الذي تضامن بشكل كبير مع العراق وفلسطين وهذا العميل للصهاينة والامبريالية هذا ديدانه..ثانيا انه اختار قنيطرة وهي قاعدة امريكية سابقة مما يطرح اكثر من سؤال هل هناك جواسيس امريكيين بالمنطقة ...ثالثا انه مكث مدة طويلة فأين المخابرات المغربية واين القضاء المغربي؟؟فالمدة القانونية هي3اشهر وتمديدها يكون عن طريق القضاء..لماذا سكتوا عنه...رابعا طلب العفو هي الشعرة التي قصمت ظهر البعير بمعنى ان مخابرات اجنبية تعمل عملها في المغرب ونحن في دار غفلون...يجب ان نحاسب المخابرات المغربية والقضاء...واعتقد ان هناك اوراق اخرى ستلعب بها المخابرات الاجنبية في فترات قابلة...اذا لم يصلح جهاز العدل بشكل جذري فنحن في كف عفريت...دانييل عميل للصهاينة ولن يسجن حتى في اسبانيا...المحسوبية والزبونية والرشوة والسياحة الجنسية والزنوج الذين يتوافدون على المغرب كلها قنابل موقوتة ستنفجر لا محالة.....
3 - moslym74 الجمعة 09 غشت 2013 - 19:17
ا لمفكر الوحيد الذي انهي قراءة مقاله كاملا
اما جوابا على اسئلتك اسي احمد
اعطني حالة واحدة في تاريخ المغرب الحديث اكتشفت فيها الحقيقة غير التي يرويها المخزن
4 - amazigh السبت 10 غشت 2013 - 02:49
لا أحد يشك في صدق الملك نحو الأطفال والمواطنين عموما,لاكن هذا التهاون والإستخفاف بحقوق المواطنين ومِحَنهم يأتي من الرؤوس المتسلطة التي تحيط به والتي تستغل مناصب الدولة لتضع نفسها فوق القانون وتعي أن المحاسبة و العقاب لا تطولها وأن المواطنين بسطاء ولا حول لهم في إختراق جهاز لوبي المخزن.حان الوقت كي يكون المواطنون سواسية أمام القانون وأن كرامة المواطن لا يجب أن تهان من أي شخص مهما علا شأنه.المخزن العروبي وحكومته الملتحية الطقوسية تهين المغاربة مرتين لأن لم تكن هناك وقفة إحتجاجية تعبر عن رفض العفو مغتصبي الأطفال ولم تتعرض لأشد القمع والعنف والإهانة من طرف جنجويد المخزن العروبي.
5 - M.Azayi السبت 10 غشت 2013 - 06:32
If He likes Falafel then he is an Iraki, if likes Paella he is spanish. If his butt was screwd a million times by some priest when he was a religious kid somewhere that means he is a catholic-christian and that part plays a major role in the cause of his criminal career. However if he loves money too much, and i mean fat sums, then he is a hypocritical muslim from Irak or Kurdistan, but if he hates Sadam so much that also proves him either to be a Kurd or a Chii
There are a lot of scenerios in the case of this madmaand to the extent that the only solution for the right answers is but to wait while keep on throwing egg after egg in the direction of the suspects until the last egg get a glimpse of the truth, I am sure the last egg always gets it all.
Morocco is a paradise but a paradise that is so full of half-truths and suprises. So enjoy the suspense!
6 - عبدااله 1 السبت 10 غشت 2013 - 21:39
صحيح ما تطرقت له الأستاذ أحمد فيما يخص هذا الملف "الغامض" للغاية وذلك على عدة مستويات:
- سياق العفو عن الجاني بعد زيارة خوان كارلوس.
- وجود خروقات في مسطرة العفو والجهات التي تنفذه.
- موقع وزير العدل من هذه القضية ومسؤولياته في ذلك.
- "ترقية" حفيظ بنهاشم في منصب غير معلوم، ولا يمكن عزله لأنه يحمل قدرا لا يستهان به من 'علبة أسرار الأمن'.
- إلتفاف القصر عن الإعتذار للمغاربة بخصوص 'فضيحة دانيال'.
- عدم تعليق الملك العفو حتى تجديد وتقنين آلة العفو وفتح نقاش في هذا المضمار.
- ما أسفر عنه التحقيق الذي فتحه الملك، وهل المشكل أو الخطأ يتحمله فقط منذوب السجون؟ وهل حصل الخطأ في حق أناس أخرين.
المخزن 'يحسن لعبة' التعتيم.
7 - marrueccos الأحد 11 غشت 2013 - 13:01
يقول مقطع من أغنية SkyFall للفنانة Adele :

C'est la fin
Retiens ton souffle et comptes jusqu'à dix
Sens la Terre bouger et puis
Entends mon coeur exploser à nouveau

Car c'est la fin
Je me suis noyée et j'ai rêvé cet instant
Plus que dû, j'ai une dette envers eux
Balayée au loin, on m'enlève

Laisse le ciel s'écrouler
Lorsqu'il s'effondrera
Nous nous tiendrons bien droits
Nous y ferons face ensemble
8 - nordin/groningen الأحد 11 غشت 2013 - 23:44
إذا كان الملك جدي فليامر إذن بتحقيق في هذه القضية الوطنية بشرط أن يكون هذا التحقيق مباشرة على التلفاز.من دون هذا لن تكون هناك أي تحقيقات ذات مصداقية .
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال