24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.29

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الشقيري: انتماء الـPJD إلى "الإخوان" شرف لا يدعيه..وبيعتنا للملك

الشقيري: انتماء الـPJD إلى "الإخوان" شرف لا يدعيه..وبيعتنا للملك

الشقيري: انتماء الـPJD إلى "الإخوان" شرف لا يدعيه..وبيعتنا للملك

أكد أحمد الشقيري الديني، عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، أن انتماء الـPJD أو حركة التوحيد والإصلاح إلى التنظيم العالمي للإخوان المسلمين "شرف لا ندعيه"، وهو يقوم على بيعة المرشد العام"، متسائلا "أين توجد هذه البيعة في أدبيات الحزب والحركة"، قبل أن يجزم بالقول "بايعنا أمير المؤمنين محمد السادس، وعلمنا نبينا أنه لا تجوز بيعة ثانية لآخر".

وأورد الشقيري، في مقال خص به هسريس يرد من خلاله على مقال سابق لبرلماني حزب الأصالة والمعاصرة الشرقاوي الروداني، بأن حركة التوحيد والإصلاح "نحتت تجربتها من واقعها الخاص، وهي تجربة جد متقدمة على تجربة الإخوان المسلمين، بل قامت بنقد تلك التجربة وقدمت النصيحة اللازمة".

وفيما يلي نص مقال الشقيري الديني كما توصلت به هسبريس:

الانتماء إلى التنظيم العالمي للإخوان المسلمين شرف لا ندعيه

هناك حملة شرسة هذه الأيام على حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة المغربية الحالية، يقودها حزب الأصالة والمعاصرة وبعض الإعلاميين المسايرين لخطه الإيديولوجي، من هذه التهم التي وجّهت للحزب والحركة كونهما يمثلان فرعا للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين بالمغرب، يقول الشرقاوي الروداني برلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة :

"عندما يصرح نائب رئيس حركة التوحيد والإصلاح وعضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية محمد الهيلالي أنه ليست هناك علاقة بينهم وبين تنظيم الإخوان المسلمين العالمي، فهو بذلك يستبلد ذكاء المغاربة ويحاول توظيف شحنات عاطفية لإضفاء نوع من المصداقية على كلامه المتهافت؛ في الماضي كما في الحاضر تبرز الدلائل على أن ليس حزب العدالة و التنمية بالمغرب هو من فقط ينتم إلى هذا التنظيم، بل هو المحور الأساسي في استراتجيته المبنية على تشكيل دولة الخلافة الاسلامية التي اصطدمت بسقوط الدولة العثمانية. بل الأدهى من ذلك، و في قلب العاصفة التي يعيشها التنظيم في عدة دول، أصبح حزب العدالة و التنمية هو الذراع الذي يسوق للشرعية للتنظيم على المستوى العالمي".

ونحن نطرح جملة أسئلة على السيد النائب المحترم بهذا الصدد:

ـ لماذا في نظرك يتملص حزب العدالة والتنمية المغربي وتتنكر حركة التوحيد والإصلاح لهذا الانتماء التنظيمي المزعوم؟ أيظن السيد النائب المحترم أننا في الحزب أو الحركة نصدق التهم التافهة التي يسوّقها الإعلام المصري صوت الانقلاب العسكري، للإخوان المسلمين بأنهم تنظيم إرهابي مسلح؟ لكننا بكل تأكيد نرفض السطو على رأس مال تنظيم قدم التضحيات تلو التضحيات في سبيل إقرار الكرامة والعزة لشعب مصر ودولة مصر، تضحيات عظيمة ليس لنا فيها من نصيب إلا أن ندعو لإخواننا بالثبات والصبر على المحن ولشهدائهم بالجنّة.

ـ هل من الشهامة أن يتنكر فرع من فروع التنظيم العالمي لأصله في ظروف عصيبة يمرّ بها هذا الأصل؟

ـ لماذا لم يوجه هذا الاتهام للحزب والحركة إبان اختيار الشعب المصري للدكتور محمد مرسي رئيسا لأكبر دولة عربية؟

ـ ألا يذكر السيد الشرقاوي أن بعض كبار قادة حزبه كانوا إلى وقت قريب يتهموننا بأننا صنيعة وزير الداخلية السابق ادريس البصري؟ فما هي يا ترى علاقة ادريس البصري بالتنظيم العالمي للإخوان المسلمين؟

يقول القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة السيد إلياس العماري، في حوار مطول مع جريدة الاتحاد الاشتراكي بتاريخ 07/09/2012:

"لا يمكن أن ننسى نهائيا أن قادة هذا الحزب (يعني حزب العدالة والتنمية) قاموا تحت يافطات متعددة بأعمال قمعية في سنوات السبعينيات والثمانينيات وحتى التسعينيات، كاغتيال الشهيدين ابن عيسى والمعطي وآخرين من القرن الماضي، وكان ذلك نيابة عن أجهزة في الدولة لمواجهة التيار الحداثي في الجامعات والجمعيات وفي الشوارع، وذلك إبان اشتغالهم كجمعيات سرية، ولدى امتهانهم هذا الدور تمت الإشارة إليهم لتأسيس حزب، وهو حزب العدالة والتنمية، الذي أسس في منزل إدريس البصري، ولست أنا من يقول ذلك، بل قادة هذا الحزب هم أنفسهم من صرحوا بذلك، وتحديدا الأستاذ مصطفى الرميد وزير العدل الحالي الذي صرح بذلك، وقال إن ادريس البصري طلب منه نيابة عن الملك الراحل الحسن الثاني بكتابة تقرير حول الحركات الاسلامية؛ وفعلا أنجز التقرير وسلم إلى البصري، وعلى إثر ذلك تأسس الحزب ودخل الانتخابات في 1997".

بين اتهام القيادي في الأصالة والمعاصرة إلياس العماري حزب العدالة والتنمية بأنه صنيعة ادريس البصري لمواجهة المد الحداثي، واتهام البرلماني عن الأصالة والمعاصرة السيد الشرقاوي نفس الحزب بأنه فرع عن التنظيم العالمي للإخوان المسلمين سنة واحدة بالضبط.

ـ ألا يعلم السيد النائب المحترم أن الانتماء إلى التنظيم العالمي يقوم على شرط أساسي، وهو بيعة المرشد العام؟ فأين توجد هذه البيعة في أدبيات حزب العدالة والتنمية أو وثائق حركة التوحيد والإصلاح؟ أم يظن صاحبنا أننا كالشيعة نؤمن بالتقية؟ وحتى لو كان الأمر كذلك، لأعلنّا انتماءنا للتنظيم العالمي في أوج قوته لمّا انتخب أحد قيادييه الدكتور محمد مرسي على رأس الدولة، إن هذا شرف لا ندعيه.

نحن بايعنا أمير البلاد، أمير المومنين محمد السادس ـ حفظه الله ـ، وقد علمنا نبينا أنه لا تجوز بيعة ثانية لآخر.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما"؛ ومثله حديث: "إنه ستكون هنات، فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهي جميع فاضربوه بالسيف كائناً من كان"؛ ومثله حديث: "من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد، يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه". روى ذلك كله مسلم في صحيحه.

ـ نعم معظم الجماعات الإسلامية ذات البعد الحركي المعاصرة تتلمذت فكريا على الحركة الأم التي أسسها الإمام الشهيد حسن البنا سنة 1928، لكن بعضها قام بمراجعات فكرية أو تنظيمية، أو تطرّف وخرج عن الخط السلمي للحركة الأم، أو استلهم تجربته من خصوصية واقعه، ومن هذه الحركات التي نحتت تجربتها من واقعها الخاص، حركة التوحيد والإصلاح، وهي تقدم تجربة رائدة جد متقدمة على تجربة الإخوان المسلمين، بل قامت بنقد تلك التجربة وقدمت النصيحة اللازمة.

حركة التوحيد والإصلاح اكتشفت مبكرا، منذ انفصالها عن الشبيبة الإسلامية، أنها تعيش في واقع مختلف عن نظيرتها في المشرق، ذلك أن النظام الملكي المغربي لم يعرف أي قطيعة مع ماضيه الإسلامي بعد الاستقلال، وبالتالي فالدولة الإسلامية التي نشأت منذ 12 قرنا مازالت مستمرّة، فاستبدلت الحركة مطلب إقامة الدولة الإسلامية أو دولة الخلافة بمطلب إقامة الدين على مستوى الفرد والمجتمع والدولة، وإقامة الدين بمعنى تعزيز وجوده على هذه المستويات، ولهذا انخرطت في أشكال من التعاون الإيجابي مع كافة الفرقاء، سواء على مستوى الدولة أو المجتمع.

ـ كما أن حركة التوحيد والإصلاح نشأت في ظروف مخالفة عن نظيرتها في المشرق، فهذه الأخيرة نشأت في ظروف القمع والملاحقات الأمنية والصراع الدموي مع أجهزة الدولة القمعية والاعتقالات والإعدامات، فشكلت تنظيما منغلقا يعتمد مبدأ الطاعة أكثر من اعتماده مبدأ الحرية والاستشارة، بينما حركة التوحيد والإصلاح نشأت في ظروف طبيعية لم تدخل في أي صراع مع النظام الملكي، ولم تشهد أية ملاحقات تذكر، وتمّ إدماجها بشكل تدريجي في النسيج المجتمعي، وقد أسست لثقافة التشارك والعمل المدني الإيجابي، بعيدا عن التكفير أو إقصاء الآخر مهما كان انتماؤه الإيديولوجي، كما أنها بلورت آليات ديمقراطية للتداول على المسؤولية داخل التنظيم، ما يؤهلها على مستوى ذراعها السياسي لقيادة تداول حقيقي على السلطة في المربع الحكومي بعيدا عن الإقصاء والتزوير والانقلاب على نتائج الديمقراطية.

ـ إن الذين يراهنون على استئصال حزب العدالة والتنمية أو حركة التوحيد والإصلاح من خلال إلصاق تهم لا تقوم على أساس واهمون، وسيخيب سعيهم إن شاء الله، ولا أدري ما الذي يغري هؤلاء في النموذج المصري اليوم الذي يعرف انهيارا على كافة المستويات: اقتصادية واجتماعية وسياسية، ولو كانوا عقلاء لانتظروا ما ستسفر عنه المعركة الدائرة هناك بين الدولة والمجتمع قبل محاولة نقلها إلى مجتمعهم.

إن نتائج هذه المعركة ظاهرة للعيان، تحطيم الاقتصاد القائم في جزء كبير منه على السياحة، وفرار رؤوس الأموال، وإفلاس العديد من الشركات، وارتفاع منسوب البطالة، وأخطر من ذلك كله نشأة جيل معاد للجيش الذي كان دائما محط احترام الشعب المصري، فجريمة رابعة العدوية وميداني النهضة ورمسيس لن تمحوها مصالحة ولا قصاص ولا اعتذار، ستبقى محفورة في ذاكرة الشعب المصري، وستنشأ عنها ردة فعل انتقامية لا أحد يمكن أن يتكهن بتمثلاتها، سيعرف المجتمع المصري موجة أخرى من التطرف الديني والتكفير واستهداف الأبرياء ومؤسسات الدولة والاقتتال الطائفي لن تنفع معها لا اعتقالات ولا اتهامات بالإرهاب ولا إعدامات.

ـ على الذين يغارون أو يتخوفون من نجاح تجربة العدالة والتنمية بالمغرب مقارنة بنظيرتها في تركيا، أن يشمّروا على ساق الجد ويشتغلوا على تطوير برامجهم والاقتراب من المغرب العميق بدل الاستقواء بالدولة العميقة، عليهم أن يبلوروا خطابا متوازنا غير تحريضي، خطابا معارضا يبني ولا يهدم، يكشف عورات الحكومة ويقدم الحلول والبدائل في إطار المنافسة الشريفة، وعندها سيثق الشعب في وعودهم ويعطيهم فرصة لقيادته في انتخابات نزيهة غير مطعون في صدقيتها، وإذ داك لن يجدوا منّا إلا مباركة واصطفافا معهم أو عودة إلى صفوف المعارضة بدون مركب نقص.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - musulman et fier de l'être الاثنين 09 شتنبر 2013 - 15:53
السلام عليكم الى كل العلمانيين و الليبراليين :

مرسى يصلي الصلوات فى جماعة ..... ( تجارة دين ).
السيسى يصلي الجمعة .......... ( القائد المؤمن ).
مظاهرات رابعة 20 يوم .............( إرهاب وتعطيل مصالح الناس ).
التحرير مقفول 8 شهور ....( عادي .. ثوار احرار بيكملوا المشوار ).
دستور في 6 أشهر ................................. ( مسلوق ومفبرك ).
دستور في 4 أشهر ........................ ( هو ده الشغل والا بلاش).
إعلان دستوري لمرسي المنتخب .......................... (ديكتاتور ).
إعلان دستوري للرئيس المؤقت ................. .....( عادى من حقه ).
محمد مرسي وحرية الإعلام ......................... ( مقيد الحريات ).
السيسي وغلق القنوات......... ( منتهى الحكمة لمنع التحريض ).
مرسى يعين النائب العام ........................... (تدخل فى القضاء).
المؤقت يعين نائب عام ........................ (حقه .. وكله بالقانون).
محمد مرسى يقترض من قطر ................................( شحاته ).
الإمارات تعمل حملة للتبرع لمصر ..................... ( إخوتنا عادي ).

هذا زمن الفتنة، الحق أصبح باطلا و الباطل حقا و كفى.
2 - المهرج الاثنين 09 شتنبر 2013 - 16:10
صافي هانت خرجتي ليها النيشان ، فين ما كتبغي داويها كتعورها ،عرضت ليك وجه الله غير الى مااسكت شوية ، انك تسبح خارج التيار ، فليس المطلوب منك تبريرات ، ادا كنت تؤمن بحزبك فاطلب منه ان يشتغل ويعري على اكتافه ، ويعطينا نتائج ملموسة ، هناك اتهامات كثيرة ضد حزبكم فماعليك الا الرد بموضوعية ، كون خوانجي او شيوعي او حتى من المريخ لايهم مايهم هو ماذا قدمتم للمغاربة ؟ اين هي الوعود ، اين هو الصراخ الذي كنتم تصرخون لما كنتم في المعارضة ؟ مارايك في الزياديات ؟ مارايك في العصا التي تنزل على اضلع المتظاهرين ؟ اين هو مصير لوائح لكريمات وماهي الحلول البديلة التي ملئتم بها الدنيا ضجيجا ؟ اين كنت ياسي الديني لما اغتصب اسباني ابناءنا؟ نجدكم في المظاهرات التي تؤازر مذاهب اخرى في بلدان بيعدة عنا حربهم بيناتهم ولانجدكم معنا ، لاتقل الي كل من عارضك ان المشكل هو الاصالة والمعاصرة فهذه النكتة والمزحة الفناها ، كفى كفى كون غير قلتي فمك لكان افضل
3 - علام الاثنين 09 شتنبر 2013 - 16:37
"....بينما حركة التوحيد والإصلاح نشأت في ظروف طبيعية لم تدخل في أي صراع مع النظام الملكي، ولم تشهد أية ملاحقات تذكر، وتمّ إدماجها بشكل تدريجي في النسيج المجتمعي، وقد أسست لثقافة التشارك والعمل المدني الإيجابي، بعيدا عن التكفير أو إقصاء الآخر مهما كان انتماؤه الإيديولوجي"

ياعزيزي لا تحاول تغطية الشمس بالغربال، فهذا العبد الضعيف واحد ممن شهدوا على مجازركم بالجامعات المغربية أيام كان اليسار مهيمنا. بل وسمعت أذناي ما يذنى له الجبين، من قبل "لو كان الأمر بيدي لقتلت هؤلاء الملاحدة" على لسان العديد من أتباعكم.
مرروا كذبكم على الأموات أما الأحياء فلازالت ذاكرتهم حية لم تنسى ما قترفتموه من جرائم.
4 - لنكن جد واقعييين؟؟ الاثنين 09 شتنبر 2013 - 16:41
كفى من تقديس الإخوان؟

أنا كمغربي حر لايشرفني بتاتا أن أنتمي للإخوان، بل يشرفني فقط أن أنتمي لوطني الغالي المغرب وكدلك لديني، كما أحب أيضا مواطني بلدي بلإضافة لحبي لملكي واحترامه.

من يكون هؤلاء الإخوان حتى يشرف المرء الإنتماء إليهم؟؟؟

ياسيدي الإخوان ليسوا ملائكة أو أولياء الله الصالحين؟؟

ماداقدم الإخوان من تكنولوجيا مثلا أوخدمات طبية أو إنسانية للبشرية؟؟
ياسيدي بلاشْ البشرية؟ ماداقدموا فقط لبلدهم طوال ثمانين سنة من تأسيس لجماعتهم؟؟؟
لو كان المصريين رأوا منهم خيرا؟ لما خرج أخيرا ملاييييين من الشعب كما هو معروف يوم 30 يونيو في أكبر ثورة عرفها التاريخ المعاصر ضد سياسة الإخوان الفاشلة ودكتاتوريتهم وطالبوا بتنحيتهم من الحكم؟

الإخوان في الحقيقة ماهم إلا انتهازيين وتجار الدين يستغلونه لإغراض سياسوية خبيثة! ويكفي أن المصريين بأنفسهم اكتشفوهم دلك مؤخرا؟ ولا أدل على دلك أن من خرج ضدهم من الشعب للشارع، يفوق بكثييييير حتى من خرجوا ضد حسني مبارك، وبل حتى من صوت لهم بأضعاف الأضعاف؟؟
5 - متتبع الاثنين 09 شتنبر 2013 - 18:10
السيد الشقيري ينبغي للانسان ان يستفيق من احلامه، فالمغاربة واعون بانكم في الحركة لستم مع الثوابت المغربية في مجملها خاصة بما يتعلق بالعقيدة الاشعرية و التصوف السني بل الفكر الذي يؤطر الاتباع شديد الكراهية للاشعرية و التصوف و هي من التوابث المجمع على صحتها في العالم الاسلامي في غالبيته.
6 - محمد الدوحة الاثنين 09 شتنبر 2013 - 22:44
الحملة التي يقودها بعض قياديي الأصالة والمعاصرة وغيرهم ضد العدالة والتنمية لاتعدو أن تكون محاولة متجددة لتشويش على هذا الحزب وضرب مصداقيته التي حظي بها من قبل الشعب المغربي ، وهو مسعى سيفشل مثلا فشلت مساعي أخرى لحل الحزب في أعقاب أحداث 2002 الإرهابية ، حيث سارعت أطراف كثيرة إلى تحميل العدالة والتتمية "المسؤولية المعنوية" عن هذه الأحداث، ليخرج الحزب منتصرا، بل ويكمل مسيرته الناجحة في كسب أصوات جديدة في صفوف الشعب المغربي الذي خبر مصداقية رجالاته، وليتوج بفضل هذا الشعب بالمرتبة الأولى في الانتخابات الأخيرة. أقول لهذه الأصوات أن ما تقومون به مضيعة للوقت ليس إلا، كما أقول لاعضاء العدالة والتنمية أن الرد على مثل هذه الترهات مضيعة للوقت أيضا
7 - mstili الاثنين 09 شتنبر 2013 - 23:28
Depuis qu’on a eu le pjd au gouvernement une catastrophe s’est abattue sur le peuple marocain : les prix ont augmenté et les salaires ont stagné ce qui a causé une baisse du pouvoir d’achat et une dégradation de l’économie
Durant ce temps le pjd utilisait le clientélisme pour placer ses siens dans des postes et usait de l’argent de l’Etat pour financer des activités de son parti

Le pjd est un parti politique populiste et incompétent qui ne pense qu’à ses intérêts personnels
Pjd degage
8 - ابوانس الثلاثاء 10 شتنبر 2013 - 00:20
العدالة والتنمية حزب سياسي يمارس العمل السياسي ويعترف باللعبة الدمقراطية ويحاور كل الاحزاب المغربية يمينا ويسارا كل ذلك في اطار قانوني واضح ويعاني ما تعانيه كل الاحزاب من عيوب ويعد تجربة مغربية صحية ضد التطرف الديني.استطاع هذا الحزب اكتساح الساحة السياسية اليوم وقذ يكبوغدا كما يقع لجميع الاحزاب .للحزب مرجعيته التي تتقاطع مع احزاب اخرئ خارج الوطن كما للاحزاب اللبرالية اولاشتراكية .للحزب هفواة وهويسير الشان العام يمكن للمعارضة ان تنبهه لها وتقترح عليه البدائل لكن ان ننقاقش ايديولجيا هذا الحزب ونجرمه لانه يعتنقها او انه يتعاطف مع جماعات اوتيارات تتبنئ نفس الطرح فهذا تعسف كبير.
9 - الثلاثاء 10 شتنبر 2013 - 09:36
يكفي قولك : التوحيد والإصلاح حركة دعوية بذراع سياسي
التوحيد والإصلاح تشتغل في مجال الدعوة وأعمال الخير والبر والإحسان ليس لوجه الله بل لمد الذراع السياسي بالأطر والأصوات من أجل الهيمنة على السلطة . هذه هي نفس منهجية الإخوان المسلمين في مصر والتهضة في تونس. إذن أنتم إخوان في المبدأ والهدف والمصير. عندما سقط مرسي كان هناك تحرك مدروس ومنهجي للقيام "بواجب النصرة" دفاعا عن النموذج الإخواني. انخرطت فيه حتى النخاع النخبة السياسية لحركة التوحيد والإصلاح الذين هم الوزراء والبرلمانيون. وبالتالي يتضح أن "واجب النصرة" مبادرة إخوانية تدخل ضمن اجندات التنظيم العالمي للإخوان.
10 - محمد العاقل الثلاثاء 10 شتنبر 2013 - 15:44
يريد الكاتب أن يقنعنا بأن هناك تعارضا بين انتمائهم إلى الإخوان المسلمين وبين أن يكونوا قد حصلوا على الترخيص والتشجيع من طرف المخزن ليقوموا بمهمة خاصة.
لا، يا سيدي، ليس هناك تناقض بين الأمرين، ولسنا سذاجا لنصدق هذه المراوغات. والدليل على ذلك تحالفكم مع الشيطان في اغتيال عمر بنجلون، والدليل الثاني على ذلك تحالف مؤسسي القاعدة مع الأمريكان ثقب انقلابهم عليهم. فعراب البيجيدي هو عبد الكريم الخطيب، وهو المراقب العام للإخوان في المغرب العربي، وهو نفسه أحد خدام المخزن وكاتمي أسراره. ومؤسس حركتكم هو الكذاب الأشر عبد الكريم مطيع.

عندما انكشفت جرائم التنظيم السري أمسك البناء بشعر رأسه وقال: هؤلاء ليسوا من الإخوان المسلمين، وليسوا مسلمين...
ةعندما أحس المرشد عاكف بشيء من القوة قال: ندين الله بالتنظيم الخاص. وعندما أحس بالخطر أنكر ثم كطبه التسجيل... الكذب ونقض العهود حرفة إخوانية. ولذلك فليس في إنكارك جديد.
لو كان لكم استقلال عن التنظيم العالمي لما غامرتم بلإساد العلاقة مع حكومة مصر ومع دول الخليج، وبولا علمهم أنكم لا تغبرون عن موقف الدولة المغربية لكانت كارثة.
11 - المهرج2 الثلاثاء 10 شتنبر 2013 - 15:50
هل بمثل هذا الشخص العضو في العدالة والتمنية يمكن ان نزيد الى الامام ؟ تابعت كل مقالاته فهي لاتتسم بالموضوعية ولاشيء فيها مفيد ، كلام فارغ في كلام دون معنى ، شخصيا ليس لدي اي انتماء واحترم كل راي وكل حاكم يفكر لقوت المواطنين ولاتهمني مرجعيته ، لكن مايؤسف له هو ان بعض المنتمين يساندون افكاره ولو غرقنا كلنا ، ارجوع لله الخوت لو كان على صواب لكنت اول المهنئين والمساندين ، لكن حينما يشتف دات يمنة ودات يسرة فلن نسكت عن هذا ـ مثل هذا يبين لنا ان المغرب سائر في الغرق ، لو كان يزن كلامه وتدخلاته المفضوحة والمنفعلة لعفى عن الحزب كثير من الشوهة
12 - yuba الثلاثاء 10 شتنبر 2013 - 17:46
لم يعد لكم اخلاق ولا كرامة ولا شرف...كل ساعة،كل دقيقة وحتى كل ثانية تعلنون ولائكم وبيعتكم للملك!!
ما هذا الذل وما هذه المهانة وما هذا الانبطاح؟؟؟
الشعب كان ينتظر منكم الدفاع عن مصالحه،وتحقيق وعودكم الانتخابية،وليس التخفي وراء الملك والتسابق المراطوني في اتجاهه،مع تقديم تنازلات خطيرة تمس حتى جوهر دينكم!!
صراحة انا لم اصوت عليكم ولم اصوت على احد طوال حياتي وإلى الابد،لأني اعرفكم جميعا معشر السياسيين...الذي قال فيكم يوما مكيافيلي:ذئب بلباس نعجة!!

يوبا
مواطن مغربي مع وقف التنفيذ
13 - م. سقراط الثلاثاء 10 شتنبر 2013 - 21:37
ستمر زوبعة الإخوان قريبا، وقد ذهب الله بريحهم، وفضح طويتهم حين ضربوا مقرات الشرطة بالأربيجي، وضربوا المواطنين في الشرفات بالرصاص الحي والخرطوش، فانتظر ما شئت، سيأتي يوم الحساب، وستسألون عن الاصطفاف في صف عصابة الإخوان المجرمين والأتراك الحالمين بالسيادة على المغرب باسم الخلافة، ستسألون كحكومة وكحركة وكشبيبة (وكحصان طروادة) عن المغامرة بعلاقات المغرب مع أكبر دولة عربية ظلت طوال عقود صامدة ضد رغبات الجزائر في اعتراف الجامعة العربية بالجمهورية الوهمية التي صنعتها فوق في تندوف، وستسألون عن تعريض مصالح المغرب للخطر بمناكفتكم لموقف دول الخليج التي، خاصة السعودية والإمارات والكويت والبحرين، التي تجاوزة الدعم المعنوي إلى الدعم المادي المعتبر الذي نفس ضائقتنا المادية خلال هذه السنة والسنوات اللاحقة...
ستسألون هل يجوز لحزب فوضه المغاربة تسيير دفة الحكم أن يرفع رئيس الحكومة المنتمي إليه، ووزير الخارجية شعار أطلقه التركيالأتراك لمناوأة حكومة مصر القائمة، والدول الصديقة المؤيدة لها.. ستسألون وستؤدودن ثمن هذه الأخطاء المتعمدة... إن لم نسمها شيئا آخر كنتم ستنعتون به غيركم لو فعلها..
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال