24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. سفيرة مغربية تدعو إلى تحقيق دعوة أركون بِلمَّ شمل بلدان المتوسط (5.00)

  3. "نوبل الاقتصادية" تعود لهنديّ وأمريكي وفرنسيّة (5.00)

  4. عشرات المستفيدين من حملة جراحية في إقليم طاطا‬ (5.00)

  5. "حوار البيجيدي" يطوي مرحلة بنكيران ويدعو إلى التوافق مع الملكية (5.00)

قيم هذا المقال

2.62

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الأطلسي: الملك محمد السادس يعلن "النفير العام" في البلاد

الأطلسي: الملك محمد السادس يعلن "النفير العام" في البلاد

الأطلسي: الملك محمد السادس يعلن "النفير العام" في البلاد

اعتبر طالع السعود الأطلسي، القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي، أن الملك محمد السادس من خلال خطابه الأخير، بمناسبة افتتاح الدورة الخريفية من البرلمان، قد "فعّل مهامه القيادية بنبرة أقوى"، حيث اتسم "ببُعد توجيهي لمجموع مكونات الشعب المغربي، ونسيج سلطه ومؤسساته".

ووصف الأطلسي الخطاب الملكي بأنه "خطاب الحقيقة، وخطاب المكاشفة، وخطاب التعبئة، وخطاب التنبيه، وخطاب الإنذار"، مؤكدا أن الملك "أعلن النفير العام في البلاد، بالحاجة إلى الجدية في اعتبار أن الديمقراطية، هي بالأساس "مواطن ووطن، وبالتالي هي معنى له سياق تاريخي وجوهر مبدئي".

وفيما يلي نص مقال عضو الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري:

الخطاب الملكي أمام البرلمان
الملك يحرض على "تحريك" التاريخ

عبَرت الحكومة مفازة سياسية بالغة الوعورة حتى بلغت باحة التعيين الملكي لها.... وخلال ذلك العبور، شطّ الحزب المديرُ للحكومة بعيدا عن خط الائتمان الديمقراطي الذي رسمه الدستور للعمل السياسي. في ذلك العبور الطويل كانت السياسة، بمعنى ما بعد إقرار الدستور الجديد، هي الغائب الملحوظ... وأبرز ما كان باديا من مناورات الحزب الممسك بتلابيب الحكومة، محاولته أكثر من مرة استدراج المؤسسة الملكية إلى معترك المفاوضات والمناورات والمشاكسات الحزبية، متوسلا نصرتها لإدعاءاته، و"ملتمسا" تعطيلها لمنطوق ولروح الدستور، و آملا مسحها للحدود الفاصلة بين المؤسسات واكتساحها لفضاءات الحكومة. تلك الفضاءات، التي كان الملك محمد السادس هو أول من وسعها واقتطع لفائدتها الكثير من مساحات التحرك الملكي في خطاب 9 مارس 2011. وهو ما سيؤشر عليه الدستور، ويسجله "عقارا" محفظا في طوبوغرافيا مؤسسات تدبير العمران المغربي... أحجمت المؤسسة الملكية عن الانقياد للتوسل التدخّلي، بالتلميح وبالتصريح، وتركت للأحزاب المعنية مجال وصلاحيات التكوين الذاتي للحكومة، إعلاءً - وليس تنزيلا - لموجّهات الدستور وغاياته التاريخية... و لتثبيت دولة المؤسسات على قاعدة شعار"من كل مؤسسة حسب واجباتها ولكل مؤسسة حسب حقوقها".

خلال أشهر إعادة صياغة الحكومة والأغلبية الحزبية الحاملة لها، انصرف ملك المغرب إلى ما يتصل بمهامه التوجيهية الإستراتيجية، والتي تغذي العمل الحكومي وتفتح أمامه مجالات الفعل في منجزات المغرب، دون أن تسطو على صلاحياته أو تهمش دوره... الزيارة الملكية لدولة مالي وما تؤشر عليه من تسليم الحكومة "طريقا سيّارا" آخر للتوجه نحو إفريقيا، سياسيا، اقتصاديا وثقافيا... خطة التأهيل الحضري لطنجة في الشمال، وبرنامج الاستثمار الفلاحي والاجتماعي والاقتصادي للواحات في الجنوب... والنهوض بخطة التكوين المهني في المهن المستقبلية، وصناعة الطيران بخاصة منها... مشاريع من عُدة ذات بعد مستقبلي، هيكلي واستراتيجي، تدعم النهضة المغربية وتمد الحكومة بمجالات عمل أوسع وبرامج أوضح وأنجح...حين تنتهي من إعادة صياغة بُنيانها ....المغرب لديه استحقاقات و محكوم بمواصلة التحرك والتقدم، و لا يملك "حق" الارتهان لمفاوضات سياسية بين أطراف حزبية ليست على عجلة من تحديات البلاد و تطلعات هذا الشعب.

بُعيد تشكيل الحكومة، ليس لدى المغرب الوقت الفائض حتى ينفقه في الاحتفال بانقشاع "أزمة" تشكيل أغلبية جديدة... نحتاج إلى تدارك ما أضعناه في متابعة مسلسل بلا نكهة ولا أبطال ولا تشويق... سيُفعل جلالة الملك مهامه القيادية، بنبرة أقوى، ليتوجه إلى الأمة من خلال مجلسي البرلمان، الجمعة المنصرم، بخطاب يخترق نفس تاريخي جمله، وله بعد توجيهي لمجموع مكونات الشعب المغربي ونسيج سلطه ومؤسساته.

يمكن اعتبار الخطاب الملكي، خطاب الحقيقة، خطاب المكاشفة، خطاب التعبئة، خطاب التنبيه، خطاب الإنذار... سواء تفرقت تلك التسميات أو اجتمعت في الخطاب الملكي، فإنها تفيد المعنى نفسه... دعوة كل المغاربة والأحزاب المؤطرة للتدخل الشعبي في الشأن العام وفي مقدمتها أحزاب الأغلبية البرلمانية، المفترض فيها أنها تمارس بالسلطة التنفيذية ومسؤولة على حسن تدبير الشأن العام من منطلق تعاقدها مع المغاربة في الانتخابات...دعوة الجميع، و إن بتفاوت في المسؤوليات، إلى فرملة تردي العمل السياسي إلى ما قبل دستور 2011، والتحريض على صون اندفاع المغرب نحو التقدم، مذكرا، جلالته، بأن ذلك يمر حتما ووجوبا عبر تكريس وحدتنا الوطنية، أرضا وشعبا، وانتصارنا لجدلية التفاعل بين المسار التنموي الديمقراطي والمسار الوطني تثبيتا لارتباط أقاليمنا الصحراوية بالوطن وحماية للوطن من مخاطر مؤامرات الخراب والإرهاب.

الملك يعلن النفير العام في البلاد... بالحاجة إلى الجدية في اعتبار أن الديمقراطية: نعم مؤسسات، ونعم مجالس ونعم تعددية حزبية، ونعم حقوق، ولكن أساسا مواطن ووطن، وبالتالي هي معنى له سياق تاريخي وجوهر مبدئي.

المعنى بسياقه الوطني وبجوهره الديمقراطي المبدئي، ذلك المعنى هو ما يغيب في تدبير العديد من المؤسسات المحلية المنتخبة، و هي المنتمية سياسيا وزمنيا لما قبل النقلة الديمقراطية النوعية المغربية في ربيع 2011...والمثال الفاقع من إدارة مجلس الدار البيضاء في تدبيره لأشغاله ولمهامه وواجباته تجاه الساكنة... الحاضر في صورة المجلس، مجرد التعطيل للاجتماعات والتراشق بالسُّباب والتمترس خلف المغانم الحزبية.... تلك "المهزلة" المعبرة عن فقر سياسي وأخلاقي يستبد بكثير من نخبة تدبير الشأن المحلي في أكبر مدينة مغربية، مهزلة متصلة بخفوت الحس الوطني لدى ذلك النوع من "النخبة"، وتواريه خلف نهم التموقع الانتخابي الحزبوي...خفوت الحس الوطني ليس بمعنى انعدام الوطنية، إنما عدم المبالاة بتداعي وتأثير الفعل التنموي المحلي على فعالية وحماس التدخل الشعبي في إسناد المجهود المتواصل لحماية المكتسبات الوطنية المغربية في مواجهة محاولات قضم الوحدة الترابية الوطنية....لا يمكن هنا أن نتجنب السؤال المصوب باستمرار نحو هذه التخمة الحزبية المعطِلة للدورة السياسية الطبيعية والمنتجة...من بين العدد المفزع للأحزاب المسجلة قانونيا في التعددية الحزبية المغربية، أزيد من 20 منها زائدة عن الحاجة وتحدث ليس إلا ازدحاما مفتعلا ومعطلا للمرور في الشارع السياسي المغربي...لا تثمر فائدة لا في الداخل ولا في الخارج...وهي مجرد عبّارات للكائنات الانتخابية التي تستنزف فعالية ومصداقية المؤسسات المنتخبة.

ويكون على جلالة الملك أن يربط مباشرة في الخطاب الموجه إلى ممثلي الأمة، بين التحلل من المسؤولية في تدبير بعض المجالس المحلية من طرف نوع من النخب الحزبية، وبين اتكالية تلك النخب نفسها في تعاطيها مع تطورات القضية الوطنية، بل وتعليق تلك النخب للمسؤولية، في المبادرة وفي التصدي وفي التحدي، على الدولة وحكومتها ومؤسساتها... لم يكن الخطاب طفراويا، بل كان محذرا من أن مساعي الخصوم متواصلة ولا يعتريها كلل، وأن القضية لم تحسم بعد، ولعله في وارد التطورات أن نجد أنفسنا إزاء مناورات أشد من تلك التي اجتازها المغربي بنجاح (كان للتدخل الملكي فيها الأقوى)... أتصور أن التذكير بروح التعبئة التي سادت المسيرة الخضراء لم يكن اعتباطيا... بالمسيرة الخضراء استرجعنا الصحراء المغربية... وبها نفسها انطلق المسلسل الديمقراطي، لأن الشعب المطلوب أن يحمي مكتسباته الوطنية، من حقه أن تُحمى حقوقه بالقواعد الديمقراطية...

الملك بخطابه حريص على دوره... السهر الاستراتيجي على الصحة الوطنية والديمقراطية والتنموية للوطن... وهو يحرض شعبه بمؤسسات دولته وأحزابه وجمعياته على اقتحام مستقبل المغرب بشحنات أفعل من ممكنات التنمية ومبادئ الديمقراطية وقيم الوطنية...دعوة ملكية مدوية لتعبئة قوية للمجتمع السياسي، و السرعة القصوى، حول الحاجة إلى تملك اجتماعي تنموي ووطني للمشروع الديمقراطي الذي سنه الدستور، ويفترض أن يسري في ألياف وأوردة هذا المغرب الآخر والجديد الذي هو قيد التشكل... ولا مناص من مواصلة تأسيسه وجعل طاقات التاريخ محركا له.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - ataltoul الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 00:53
آيها الملك ليس لنا في المغرب إلا آنت
آيها الزعيم المغربي ليس في المغرب آحد مثلك ليس هذا الكلام مجاملة وإنما هو الحقيقة منبعها من القلب .
2 - hicham الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 00:56
خطاب الملك جعل كل المسؤولين يعرفون أن الملك لا ينخذع بتزيين اماكن مروره .ان الملك يدخل للأحياء و يعيش هموم المواطن .انا شخصيا أبهرني خطابه .لقد كشف الوجه الحقيقي للمنتخبين .لقد لاحظنا نشاط بعض المنتخبين بعد الخطاب لمحاولة حفظ ماءوجوههم أمام ملك الشعب لكن هيهات ثم هيهات أن ينخذع هذا الملك الشاب .فالله ينصره و يؤيده ببطانة خير .
3 - La Désignation/La Nomination الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 01:00
Tous les intellectuels et les journalistes marocains indépendant et les observateurs et analystes politique national ont relevé une caractéristique spécifique nouvelle qui s'est invitée dans le nouveau discours de Mr.Ben & Cie

La Désignation d'un gouvernement

S'impose et s'improvise à

La Nomination d'un Exécutif "Gouvernement

Deux concepts différents,constitutionnellement parlant

La Désignation "brièvement" veut dire que LE CHEF DE L’ÉTAT " Le Monarque - Souverain"choisit lui même la personne qui va conduire la majorité recomposée,coalisée...etc


La Nomination veut dire que sur proposition de LA MAJORITÉ appelée à gouverner un leader du premier parti arrivé en première position qui détient le grand nombre des sièges au parlement est invité à FORMER un gouvernement...etc

Je crois que LE PJD a un vrai problème avec l’interprétation de la constitution marocaine qui stipule clairement à ce sujet

Si on désigne l’exécutif,donc on ne peut plus parler d'une vraie Démocratie...etc
4 - ابوانس الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 01:11
المؤسسة الملكية ليست بليدة لكي تستدرج من اي حزب كيفما كان اتجاهه وقوته ووزنه.المؤسسة الملكية المغربية فاعل اساسي في العملية السياسية ابانت عن قدرتها علئ ادارة الحكم بسلاسة ومرونة وكفاءة عالية .الاحزاب السياسية من اليمين الئ اقصئ اليسار هي التي كانت دون تطلعات الشعب المغربي والتي تضيع عليه الفرصة تلوئ الفرصة من اجل الاصلاح في نقاشات وجدالات فارغة تنم عن فقر رهيب للحس الوطني فتقدم مصالحها في الاستوزار والتهافت السافر علئ المناصب العليا وتغيب مصلحة الوطن.نعم حين يتبين ان ما يقع بين الاحزاب هو مجرد لغط وقدف وتحقير فان تدخل الملك لتوقيف المهزلة امر وارد .
5 - N.Swiss الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 01:13
Bien sûr c'est à notre gouvernement d'achever le travail, c'est à nos dirigeants politiques de donner l'exemple de la vraie citoyenneté et travailler sérieusement pour l'intérêt du pays et oeuvrer pour radicaliser la corruption, l'injustice sociale et le mépris de la classe pauvre et démunit
6 - Karim الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 01:39
اتمنى من جميع المنتخبين و العمال ان يتفهموا رسالة الملك حتى ينهضوا بتنمية مدنهم خاصة البنية التحتية ومحاربة الازبال
7 - simple الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 01:39
تحليل جيد ،تطرق بشكل واضح لمشكل نجاعة العمل الحكومي،او بالاحرى مردودية السياسة العمومية،فاشار الى احد الاسباب:كثرةالاحزاب وبالتالي غياب الانسجام وضياع قرارات مهمة بسبب قرارات سياسوية ضيقة ،نتمنى ان تتفاداها الحكومة مستقبلا،اريد ان اشير فقط الى مشكل بنيوي هام،وهو دور الغرفة التانية في لملمة الخلاف داخل البرلمان ،وقد لاحضنا حيادها بشكل واضح خلال حكومة بنكيران 1،وهل من الممكن حلها ؟شكرا
8 - أمريبطي 77/السمارة الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 01:50
الدولة الوطنية وفي سياق تحولاتها وحجم الرهان السياسي والاقتصادي وفي ظل المتغيرات المستمرة الدرامتيكية اقليميا ودوليا تحتاج الى معارك متداخلة ونضال مجتمعي مقرون بالفعل العضوي لانه بالرغم من المجهود والزخم الذي عرفته البلاد على مستويات عدة مازالت التحديات تتقوى بسرعة تفوق النتائج المتراكمة كل ذلك بسبب غياب التفاعل الايجابي المتواصل المشبع بثقافة وقيم وطنية مواطنة ذات عمق يتوقد لفئات عريضة من هذا الشعب الذي يحتاج فقط لمراجعة عميقة ونقد ايجابي وصريح لهذا الوهن الشعبي في التقاط المسؤوليات وتوفير سبل تحملها .لكن المراجعة تقتضي أولا الاحساس الجمعي بالمخاطر وثانيا التضحية وتقاسم المسؤوليات وثالثا التسلح بالمعرفة وخلق الثروة السياسية المنتجة لفاعلين أقوياء يخلقون التوازن المطلوب ورابعا تجاوز الرجعية الايديولوجية وخامسا تقوية الاهتمام الاستراتيجي بقطاعات تعتبر المدخل الأساسي لتصحيح وتقوية قيم المشاركة في الوطن وهي التعليم والثقافة والاعلام والديموقراطية المنتجة وتنمية الرأسمال التاريخي .ان الخطاب الملكي كان واضحا وجليا من خلال مطالبته للجميع بتحمل المسؤولية و المشاركة الايجابية .
9 - بنادم الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 01:57
وكان إتمشي هاذ ألحكومة ويبقى ألملك هو ليسير هاذ لبلاد بوحدوا وألله ألعظيم حتى يولي ألمغرب بخير شكرا هيسبريس‎ ‎
10 - البيضاوي الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 03:16
عديدة هي الخطابات الملكية التي توجه نقدا ضمنيا أو صريحا لما يجري و يدور في المغرب والتساؤل المطروح :ما هو رد فعل المخاطَب بفتح الطاء؟! أم سنظل دائما نناقش و نمجّد أو حتى نتزلّف و الكل فوق كرسيه لا يبرحه! الملك إنسان يعمل من منطلق الواقع الذي يكتشفه بزياراته الرسمية و خرجاته السرية ..حتى يكون على بينة من أحوال البلاد..أما من يتلقّف الخطاب ليستثمره في غير هدفه فهذا هو عبث وتمييع و بالعربية المغربية راه هاد لبلاد محتاجة للمعقول وعيينا من التنظير و سياسة رضي الخواطر و تخدير العقول إيوا عيقو راكم عيَّقتو
11 - belli الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 03:20
Le Maroc Politique est en paralyze formelle et profonde a la meme fois, personne meme le premier ministre ne peut rien faire sans l`accord de "sidou.
A chaque fois qu`une idee circule pour avancer le pays en avant, cette meme idee ne peut avoir de future" sans l`approbation du palais. Rien ne bouge, rien ne se fait sans la bureaucratie ecrasante et corrupte du makhzen medieval. Dans ce contexte tout le pays bouge ou dorme dans la torpeur totale-- ce qui est le cas souvent- simplement l`initiative vien toujour d`en haut. C`est cela le Malheur du Maroc et un discours pathetique du palais et tout au plus de la pure Demagogie..-- "
12 - abdo الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 03:52
من المحبذ حقيقة أن يترك الملك السياسة للسياسيين ليصفوا حساباتهم فيما بينهم طبقا لمنطق الدستور الجديد. لكن الذي لا أفهمه هو استأتار النظام بتدبير شؤون محلية من اختصاص منتخبين محليين و وطنيين. و عن القضية الوطنية التي تكاد تصبح انجيلا للسياسيين المغاربة؛ ألا يتذكر المغاربة أن النظام الملكي رفض الاستفتاء أولا ثم تشبت به مرة أخرى و عطل كل المؤسسات الدستورية من أجله ليعود و يرفضه مرة أخرى؟ لو تشبتت موريطانيا باتفاق تقاسم الصحراء؛ هل سيقول صاحب المقال اليوم أن الداخلة مغربية؟ ان النظام المغربي أدخل البلاد في متاهات لن تشفى منها الدولة و لا المجتمع لعقود وأزمنة فلنكن مع التاريخ وليس مع النظام.
13 - العشاب الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 04:07
المسائلة والمحاسبة والعدالة الا جتماعية هذا ما يجب ايها السادة في وطننا وما ينقصه
14 - Tgv Laayoune الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 05:54
ان خطاب جلالة الملك نصره الله وحفضه هو نداء ورسالة يشير الي كل مغربي ان يقوم بدوره في تحمل مسؤولية الوطن و يجب العمل والاجتهاد في جميع االمياديين كيف ما كان نوعها وبالخصوص في تحسين البيئة ودور المواطن في المجتمع المغربي وكدالك روح الوطنية اتجاه مشكلة الصحراء المغربية وأعداء الوحدة الترابية .
15 - مأمون الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 07:02
ما وصلته مدننا يتحمل مسؤؤليته الولاة والعمال والقياد بالدرجة الأولى لان لهم سلطة على مجالس المدينة والجهوية والبلدية والقروية والملك هو الدي ينصبهم. وهؤلاء كانوا يتدخلون في الانتخابات لإنجاح المرشحين المقربين من المخزن. لقد كان من الموضوعية القول أن استفراد المخزن بالقرارات والنموذج المخزني للتنمية قد فشل.
16 - الغوتي الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 07:52
آيها الملك ليس لنا في المغرب إلا آنت
آيها الزعيم المغربي ليس في المغرب آحد مثلك ليس هذا الكلام مجاملة وإنما هو الحقيقة منبعها من القلب .نصركم الله وحفظكم ورعاكم
17 - safi الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 08:44
toujours le bla bla bla alors que les marocains ne trouve meme du pain pour manger.
18 - أمين المغربي الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 09:12
صراحة ألهمتني خطاب الملك، نعم هده الحقيقة، ونعم لتظافر الجهود للرقي قدما بهذا الوطن، و تبا تم تبا لكل من آلت إليه نفسه ان يمس بهذا الوطن وبوطنية المغاربة الشرفاء.
معا الى الامام ملكا وشعبا من طنجة الى لكويرة للنهوض بعزتنا امام الملئ.
19 - Trop tard الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 09:38
يحكم البلد منذ 15 سنة و لم يعلن نفير الشعب إلا اليوم أين كان هذآلتصريح منذ 15 سنة!!! الشعب دائما ساخط على تسيير الدار البيضاء و المدن المغربية الأخرى. سبحان الله ...
20 - SAMIR - BRUXELLES الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 10:01
النقط التي أشار أشار إليها الملك كلها مهمة ولكن يبقى أهمها هي قضية الصحراء المغربية وهنا أوجه كلامي لجلالة الملك وأقول قضية الصحراء المغربية وكل التراب المغربي الطاهر الذي لا زال يجثم تحت الإحتلال الغاشم الجزائري والإسباني هي قضيتنا نحن أبناء الشعب وننتظر فقط إشارتكم وليس لنا إلا نفسنا للتضحية بها في ذلك ولكن ألم يحن الوقت بما أنكم ملك البلاد أن تولوا الأشخاص ذوا الكفاأت الحقيقية في القانون الدولي وعلماء الإستراتيجية وكذا في الإعلام الدولي وفي مشاركة المجتمع المدني المغربي ومحبي هذا البلد من غير المغاربة على هذه القضية المصيرية لكل المغاربة.ودعوني يا جلالة الملك أن أخالفكم الرأي وأقول إن تدويل قضية الصحراء ومقترح الحكم الذاتي تنازلا في قضيتنا وأصبحنا اليوم نرى النتائج السلبية لذلك
21 - amahrouch الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 10:23
Le Roi est le maitre de la maison.A part Lui,personne ne s en préoccupe.Les partis politiques,tout le monde le voit maintenant dans les pays du"printemps arabe",se ruent frénétiquement sur le pouvoir sans se soucier du peuple!Vive le Roi,cet homme irremplaçable qui nous unit et garantit l intégrité de la patrie
22 - قمة الحقيقة /////ميدلت الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 10:26
الحمد لله مناعتنا في شعارنا الله الوطن الملك
23 - Youb Mohamed Layoune الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 10:27
من المقام المحمود، من بيت الله الحرام، أتضرع إلى الباري عز وجل أن ينعم على صاحب الجلالة الملك محمد السادس بدوام الصحة ووافر السعادة، وأن يقر عينيه بولي عهده المحبوب وبباقي الأسرة العلوية الكريمة، وأن يمتع أسرتي الصغيرة والكبيرة بالحياة الهنية والعيش الكريم، وأن يوفر للشعب المغربي أسباب الرقي والرخاء والازدهار. إنه سميع مجيب.
24 - ROI MONTRE LES INJUSTICES الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 10:32
Le Roi a montré qu'il y a une grande différence entre riche & pauvre à casa comme exemple...,un Feu vert au gouvernement pour créer des impôts sur toutes les fortunes comme en France,même sur les résidences secondaires plus d’une maison:villas,terrains,fermes…et tous les riches doivent payer leurs impôts surtout ils ont trop profités des années sans aucun contrôle en appliquant le principe personne ni au-dessus de la loi & la récupération l’argent corruption…Avec tous ça la ministère de finance peut embaucher plus de dix milles diplômés MASTER et licences au chômage victimes depuis des années qui vont crées les méthodes,gérés les systèmes et les bases afin que les autres ministères utilisent ça pour tous les autres réformes…et cela permet d’aider ceux qui sont sous le seuil de la pauvreté avant de supprimer la«makassa»car sans les données réelles toujours on va avoir des retards,le gâché du temps,des ressources et de l’argent dans le vide car on va être dépendant de mokadem & chikhe..
25 - mustafa oujda الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 10:53
أشكر هسبرس على ادراج هذا المقال بطريقة ذكية ،فبدرتلي فكرة شخصية وهي كمنهج بديل ،فصراحة الشخص الوحيد الذي يعمل بجد وإخلاص هو جلالة الملك نصره الله، فاقترح حل البرلمان بغرفتيه وإسناد المجالس الحضرية والقروية لموظفي الداخلية تحت المراقبة طبعا ،وهذا المال من الريع يصرف في توظيف الشباب العاطل وبناء المرافق الصحية وتشجيع الاستثمارالداخلي ،ومساعدة الفلاحين الصغار، وأشياء أخرى ، كما تتحول الاحزاب السياسية الى مجتمع مدني فعال الفترة الزمنية ثلاث سنوات فقط، أناعلى يقين لو طبقت هذه الفكرة لعرف المغرب قفزة نوعية لا مثيل لها ،أنا لست ساذجا بل أحمل المستر في العلوم السياسية
26 - badr الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 11:00
Je partage une partie des commentaires. ..mais j aimerai juste rappeller que cez woulat et 3ommal ont été nommés malheureusement par des décret s royaux. ..bein cest lui le premier responsable de leur rentabilité. ..le pauvre peuple ne fait que subir .
27 - skouri الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 11:45
و ليس بالنفير العام بل ناقوس الانذار على كل مجلس منتخب ان يقوم بدوره احسن الادوار و ليس في البحث عن تمرير الصفقات
اما الدار البيضاء فهي العاصمة الاقتصادية التي اعطى منها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله اعلان النفير العام
فالنقايات و الازبال ليست في الدار البيضاء وحدها بل في جميع مناطق المغرب الجميل
حيث ان تلك المدن و القرى لا تمثل جمالية المغرب التي من اجل ذاك الجمال سنتستقبل الملايين من السياح
ففي سكورة مثلا تلك الواحة الجميلة المشهورة عالميا و التي تستقطب عددا كبيرا من السياح نجدها غارقة في الازبال و النفايات .
لا واد الحار و لا واد اخليج بل نبحث عن حلول لواد الحجاج بدل الواد الحار الذي يورق الساكنة فأصبحث جزيرة فوق بركان من حفر المياه المستعملة قابلة في الانهيار فيها في أي وقت
اما السوق الاسبوعي و الطرقات و الحي الصناعي بالمركز فحدث فلا حرج سكان سكورة غارقون في مخلفات السوق الاسبوعي و ضجيج آلات اللحامة و النجارة ، و غبار الشوارع الغير المعبدة
في غياب اية عناية من المجالس المنتخبة مادام يسكن أعضائها داخل الواحة
و رغم ان الرئيس يمر منها يوميا بسيارة الجماعة تابع
28 - ALAM الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 12:00
ولو ان هذا الإقتراح الذي سأدرجه يتقاطع مع الديمقراطية إلا انني اعتبره كحل من الحلول الناجعة .
برأيي المتواضع يجب على كل مرشح للإنتخابات المحلية أو الوطنية أن يخضع لشروط توضع كدفتر تحملات منبتقة من أسس جوهرية لنجاح الشخص في مهامه منها مثلا المستوى الثقافي (جامعي بالتاكيد)أو يكون على ألأقل رجل أعمال ناجح
بشفافية في أعماله الخاصة وان يكون سجله الاخلاقي بعيد عن أي شبهة بالإضافة إلى شروط أخرى كتلك التي تتوفر في المقاول.
29 - 34Sami الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 12:07
تهاني خالصة لصاحب الجلالة موحد البلاد والساهر الوحىد على سلامته و ا منه اما المنتخبين فلا هم لهم الا قضاء مصالحهم الشخصيه الا القليل ادام الله عمر ملكنا الهمام و شعارنا داءما الله الوطن الملك
30 - ابو الزبير الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 12:38
اعاد لنا هذا الملك فسحة أمل بعد أن فقدناه في الحكومة,غير اننا نطالب بفتح مشروع البنك الاسلامي حتى تتحقق البركة في ارزاق العباد بعدا عن البنوك الربوية
عاش امير المؤمنين
31 - amine الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 12:39
si le roi veut vraiment que les elus, et le gouvernemnt en general font leur travail correctement, deux point faut les soulver:
1. il faut que le palais, l entoutourage du roi n abuse pas de leur pouvoir, ils doivent faire leur travail des conseiles du roi et c est tout sans profiter de leur position pour faire des millieard et donner les instructions au gouvernement

2. il faut que n importe quell personage politique soit sanctioné s il se trouve coupable et il doit pas etre protégé par le roi...comme Khalid alioua par exemple, ou mezwar ou autres...il y en a beucoup

donc pour resumer les deux points, je vois que ce discours est contradictoire parceque c est le roi qui recrutent ces gens et pas le people...
je suis dessus de voir des bonne commentaire en faveur du roi
32 - مغربي الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 12:54
ارى ان الديمقراطية لا تصلح بتاتا لشعبنا يجب اعادة النظر في شروط الترشح للانتخابات وكذلك وضع شروط للناخبين لا يمكن انتظار فوز شخص نزيه والاغلبية التي تصوت تعاني من الامية
مع الغاء التقاعد لكل البرلمانيين والنواب والوزراء لانها رشوة مدى الحياة للتغطيتهم على الفساد في البلاد
33 - Nabil الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 13:21
Il nous faut pour avancer avec le Maroc adopter le proverbe épistémologique qui dit que "ce n'est pas en modifiant la chandelle qu'on a inventé l'ampoule".On doit penser différement et notre génie politique devrait consister à faire des détours nouveaux ce qui imposerait une manière nouvelle de penser.Une pensée révolutionaire et radicale au niveau de toutes les institutions et ministères
34 - محمد الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 13:37
لقد تأخر كثيرا في اعلان النفير لو اعلن قبل سنين ايام كانت الظروف مواتية لما وصلنا الى ما نحن الان فيه.لكن اين نحن من الحكومة السابقة فقط كم اختلس ياسمينة بادوا ومزواروفتح الله اولعلو والولاة والعمال وبخاصة ببني ملال"بني ملال جوهرة خربها الولاة والعمال.ولم يحاسب احد.في هذا الوقت كنا نحتاج النفير."
ثم انظروا لقد اعاب على من يسير الدار البيضاءوهم من الاتحاد الاشتراكي حشم الشوية راه ساجد ديالكم.
35 - rbati الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 14:01
سئمنا من الخطابات والتنضيرات التى لاطائل منها
السلطة العليا التي تمسك بدواليب الحكم يجب ان تتحمل مسوولية الوضعية الراهنة التي تعيشها البلد
ان كانت الوضعية حسنة فستحسب لها وان كانت سيئة فستحسب عليها وكفى.
36 - Papillon d,agadir الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 14:03
السلام عليكم،أيها الشعب العظيم بروحه الإسلامية السمحاء،وصبره على كثرة البلاء والوباء السياسي الذي نخر جسم المغاربة وحولهم ما هم بالأحياء ولا بالأموات. بالله عليكم أيها المسؤولون في جميع القطاعات سواءآ كانت أمنية أم عسكرية في المدن و القرى، في الغابات و الجبال في البحار و الأنهار،يا حراس الحدود من الإرهابيون الأشرار,اتقوا الله في أنفسكم قبل غيركم، واعلموا أنكم مسؤولون غداً أمام مالك الملك الواحد الأحد، لن تنفعكم إلا أعمالكم،وما ملكت إيمانكم.
37 - موحسين الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 14:34
قرأت التعليقات ولم أجد تعليقا يقدر محلنا من الإعراب في هذا البلد الذي نعيش فيه كالعبيد لذى شخص يسيطر على كل المجالات الاقتصادية ( فلاحة و صناعة و تجارة و خدمات ) و الدينية و السياسية ..... ويزيده المطبلون تطبيلا
سيأتي علينا يوم نجد أنفسنا أمام أمر بالإفراغ ليعيش فيها لوحده
إيوا فهم يا الفاهم
38 - ابو شعيب الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 15:02
لقد تتبعت خطاب الملك والذي يرتكز اساسا حول قضية الصحراء ورؤساء الجماعات المحلية الخاضعين لسلطة الوصاية واعتقد ان الميثاق الجماعي الجديد قد حدد الاختصاصات وتطبيقها يعرف تعثرات اما بسبب اكراهات سلطة الوصاية او بسبب ميزانية الجماعات والبلديات او بسبب نهب المال والذي يتخد اشكال مختلفة و يكون في الاغلب بتنسيق مع سلطة الوصاية كي تمر العملية بشكل قانوني.اما بخصوص الصحراء فلا توجد استفادة ترجى منها للمواطن العادي المقهور.فكل ما يوجد في باطن الارض فهو ملك للدولة وخيرات المغرب معروف من يستفيد منها كذلك الصحراء سيستفيد من خيراتها نفس العينات المختارة.فقضية الصحراء لاتهمنا من قريب او من بعيد فتلك مشكلة تلك العينات اما السياسيون فقط هم الذين يطبلون ويبندرون لها لحاجة في نفوسهم.كل شيء اخذوه ولم يتركوا للمواطن سوى الفتات.
39 - مواطنة مغربية الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 15:13
نشكر الله تعالى على نعمة قائد البلاد الحريص و الغيور عليها، إعتمادنا على الملك أكيد لكنه غير كاف " يد وحدة مكتصفقش" واجب علينا كمواطنين و خاصة الشباب الواعي منا، أن نقوم بواجبنا إتجاه هذا الوطن، فهو إن صلح فلنا و إن فسد فعلينا، أما دورنا الأدنى فيتمثل في إختيار نوابنا و حكومتنا بتصويتنا وتوعية محيطنا لهذا الغرض.
40 - harakat taouassl الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 16:23
اننا نعيش زمن الانانيات..زمن الابواب الوصدة..زمن ان لاتصل الحقيقة الى اعلى سلطة..هناك العديد من الاختلالات على كل المستويات..ومسؤولون يصنعون القطيعة حتى لاتصل الحقيقة ..حقيقة كل المعانات..ولسان حالهم يقول كم حاجة قضيناها بتركها..ولكنهم تركوا الحبل على الغارب..لك الله ياوطني ..لكم الله يا بني وطني..في زمن اللاتواصل والقطيعة..ومسؤولون فوق المساءلة لهم اكبر نصيب يستغلون ثقة الملك ويزرعون الظلم والتشريد والحرمان..وامرهم بين يد الملك وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا..
41 - the moroccan liliane الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 16:25
لهلا يخطيك علينا يا ملكنا والله احنا فخورين بيك ومجهوداتك لي كدير ولكن يد وحدة مكتصفقش الله يعاونك ولي كيصحابليه بلي الملك هو الوحيد لي مسؤول على تقدم هاد لبلاد راك غالط
42 - خالد الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 17:14
في الحقيقة إنه خطاب رائع يجب على الكل أن يلتزم بمحتواه وينفذ ويطبق ما جاء به فهو خارطة الطريق طريق المستقبل المنشود وطريق اﻹصﻻح لجميع المجاﻻت ونحب هذا الرجل لغيرته على وطنه وصدقيته في إصﻻح هذا البلد
43 - mustapha الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 17:33
c'est le citoyen qui a choisi ces locaux et parlementaire.... Assumons nos responsabilité et arrêtons de pleurnicher... faisons de la politique une partie de notre vie pour ne pas améliorer le rendement de nos représentants ..... Donnons l'exemple dans notre vie quotidienne(propreté de quartiers, non a la maguoille, travaille correcte.....)....Aidons notre Roi à développer notre cher Maroc
44 - صحراوية حرة الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 18:18
عاش ملكنا الهمام سليل البيت النبوي الشريف قاهر الأعداء ومغيض الحساد حماك الله وأدامك ملكا للمغرب ولنا نحن الصحراويون حتى نكون حصى في عيون الحساد والحاشرين أنوفهم في قضايا الغير
45 - عزيز فريو الثلاثاء 15 أكتوبر 2013 - 22:35
هذا سميتو التخربيق..صحيح ان المنتخبين جلهم شفارة و شلاهبية لكن نعلم جميعا انهم يعملون تحت اعين و رقابة و حصار رجال السلطة (ولاة و عمال ) المعينين من الملك.
المنتخب لا يستطيع ان يضع امضاءه بالموافقة او الرفض دون اذن من السلطة...باراكا ما تدوخو علينا بهاد الهدرة النفير و الزفير والزئير.
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

التعليقات مغلقة على هذا المقال