24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:1013:3617:0519:5321:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.55

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | كاتب لبناني: فات بوتفليقة أنّ بومدين لم يمت البارحة..

كاتب لبناني: فات بوتفليقة أنّ بومدين لم يمت البارحة..

كاتب لبناني: فات بوتفليقة أنّ بومدين لم يمت البارحة..

قال الكاتب اللبناني خير الله خير الله إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يسعى جاهدا إلى ارتداء بذلة هواري بومدين، من خلال التصعيد مع المغرب، بغية تلميع صورته في الداخل الجزائري"، مبينا أن السبيل إلى ذلك ليس سوى "تنكره للبد الذي تربى في كنفه، ونهجه لسياسة عدوانية تجاه جاره".

وأبرز الكاتب اللبناني، في مقال نُشر في موقع إيلاف، أن عقدة الرئيس الجزائري تتمثل في أنه "يتصرّف كأنّ بومدين توفى البارحة"، دون أن يرغب في معرفة أن "المغرب كان من بين أوائل الذين سارعوا إلى مساعدة الجزائر في تجاوز محنها".

وهذا نص مقال الكاتب الصحفي خير الله خير الله تعيد هسبريس نشره تعميما للفائدة:

لم تكن هذه المرّة الأولى التي يلجأ فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى التصعيد مع المغرب بغية تلميع صورته في الداخل الجزائري والظهور في مظهر من يستطيع ارتداء بذلة هواري بومدين. الأكيد أيضا أن بوتفليقة لن يتردد مستقبلا في اللجوء إلى التصعيد مع الجار المغربي، خصوصا عندما تدعو الحاجة إلى ذلك. الرجل يسعى بكل بساطة إلى تصفية حسابات مع كلّ من سعى إلى جعل الجزائر دولة طبيعية في المنطقة تعمل من أجل الاستقرار والمساهمة في الحرب على الإرهاب.

يريد الرئيس الجزائري، الذي يبدو مصرّا على ترشيح نفسه للرئاسة في نيسان- ابريل المقبل على الرغم من تدهور صحته وتقدّمه في العمر، أن يكون صادقا مع نفسه. وهذا يعني في طبيعة الحال أن عليه التنكّر للبلد الذي ولد فيه وتربى في كنفه. فبوتفليقة من مواليد مدينة وجدة المغربية في العام 1937 وبقي فيها حتى سن التاسعة عشرة عندما عاد إلى مسقط رأسه في تلمسان والتحق بجيش التحرير الوطني الذي كان يقاتل الفرنسيين. وبعد الاستقلال، كان وزيرا للشباب ثم وزيرا للخارجية بين 1963 و1979، أي إلى ما بعد أسابيع من وفاة بومدين أواخر 1978.

هل من تفسير للموقف الغريب الذي يتّخذه بوتفليقة من المغرب غير أنّه يريد من التاريخ أن يتذكّره، بعد عمر مديد، بأنّه لم يتخلّ يوما عن السياسة العدوانية للجزائر تجاه جيرانها. تستند هذه السياسة أوّلا وأخيرا الى فكرة أن الجزائر قوّة إقليمية لا منافس لها في منطقة شمال إفريقيا وهي تستمدّ هذه القوة، قبل أي شيء آخر، من ثروتها النفطية وحرب الاستنزاف التي تشنها على المغرب عن طريق اداة اسمها جبهة "بوليساريو".

منذ وصوله إلى السلطة في العام 1999، استطاع بوتفليقة تحقيق انجازات لا بأس بها على الصعيد الداخلي. لا يمكن إلا الاعتراف بأنه أعاد الاستقرار إلى الجزائر حيث باتت هناك حياة سياسية شبه طبيعية، أقلّه ظاهرا. لكنّ الفضل في ذلك يعود قبل كلّ شيء الى المؤسسة العسكرية، بحسناتها وسيئاتها، التي لعبت الدور الحاسم في التصدي للإرهاب والتطرّف بعد سنوات طويلة من الاضطرابات قتل خلالها عشرات الآلاف من الأبرياء.

لم يكن ذلك ممكنا لولا القرار الذي اتخذه القادة العسكريون والأمنيون بالذهاب إلى النهاية في المواجهة مع الإرهاب والمحافظة على "الجمهورية" بعد الانهيار المريع للوضع في خريف العام 1988.

من الواضح أنّ بوتفليقة لا يريد أخذ العلم بذلك. يرى في نفسه المنقذ ولا شيء آخر غير المنقذ. أعاد فتح الدفاتر القديمة، دفاتر ما بعد وفاة بومدين أواخر العام 1978 وقرار العسكر وقتذاك اختيار أحدهم لخلافته. اختار العسكر العقيد الشاذلي بن جديد ليكون خليفة بومدين مستبعدين بوتفليقة الذي كان يعتبر نفسه الوريث الشرعي للزعيم الراحل الذي كان ديكتاتورا بكلّ معنى الكلمة. استفاد العسكر من المنافسة التي كانت قائمة بين بوتفليقة ومحمد صالح يحياوي، مرشّح الحزب الحاكم (جبهة التحرير الوطني) لفرض الشاذلي بن شديد.

يشبه الرئيس الجزائري الحالي أولئك الذين يقال عنهم في فرنسا "إنهم لم يتعلّموا شيئا ولم ينسوا شيئا". لم يتعلّم شيئا من التجارب التي مرّ فيها ولم ينس شيئا من أحقاده.

يمكن اختصار عقدة بوتفليقة بأنه يتصرّف وكأنّ بومدين توفى البارحة وأن العالم، بمن فيه الجزائر، لم يتغّير. لا يريد أخذ العلم بأن الجزائر كلّها تغيّرت، وأن من بين الأسباب التي حالت دون سقوط الجزائر في يد الإرهابيين صمود القوات المسلحة والدعم الخارجي. كان المغرب من بين أوائل الذين سارعوا إلى مساعدة الجزائر في تجاوز محنتها. أمر الملك الحسن الثاني، رحمه الله، بمساعدات فورية للجزائر كي تبقى مؤسساتها صامدة. لا يمكن أيضا تجاهل المساعدات المالية السخيّة التي قدمتها المملكة العربية السعودية والتي شملت مبالغ كبيرة ساعدت في صمود الاقتصاد الجزائري.

كلّا. بومدين، الذي كان الحاكم الأوحد والمطلق للجزائر، لم يمت البارحة. مع بومدين ماتت أشياء كثيرة بما في ذلك شعارات رفعها وكانت فارغة من أي مضمون. كانت الثروة النفطية هي التي تسمح له برفع هذه الشعارات والقيام بـ"ثورات" عادت بالكوارث على الجزائر.

من بين تلك "الثورات"، كانت "الثورة الزراعية" و"الثورة الصناعية" و"الثورة التعليمية". كانت كلها ثورات فاشلة. كان في الإمكان تغطية هذا الفشل عن طريق أموال النفط والغاز من جهة وظهور الجزائر في مظهر المدافع عن "قوى التحرر". لم يعد في الإمكان ممارسة هذه اللعبة في 2013. هذا ما لا يفهمه بوتفليقة الذي يعتقد أن شعار التحرّش بالمغرب والمناداة بـ"حقوق الإنسان" في الصحراء المغربية يمكن أن يفيده في شيء. لا يدري الرئيس الجزائري أنّ المغرب بلد يحكمه القانون وأن المواطنين فيه متساوون وأن لا فارق بين مواطن وآخر بغض النظر عن المحافظة التي ينتمي إليها، بما في ذلك المحافظات الصحراوية. هناك اهتمام مغربي حتى في الأجانب المقيمين في أراضيه وفي كيفية حماية حقوقهم.

حسنا فعل المغرب عندما ردّ على التصعيد الجزائري ضمن إطار معيّن. بعث بالرسالة الواجب إرسالها. فهو يعرف أنّ مشكلة بوتفليقة مع الجزائر والجزائريين أوّلا وأخيرا. تكمن المشكلة في أنه فشل في القيام بالإصلاحات المطلوبة داخليا، خصوصا في مجال الفساد، وهي إصلاحات كان يمكن أن تساعد في انتخاب رئيس جديد للجمهورية بطريقة ديموقراطية وسلسة.

ما يدلّ على فشل بوتفليقة إصراره على ترشيح نفسه أو على اختيار من سيكون خليفته. هل من فشل أكبر من هذا الفشل في بلد يعاني من كلّ نوع من الأزمات. على رأس هذه الأزمات رجل مريض في الرابعة والسبعين من العمر لا يستطيع الوقوف أو الكلام، لكنه يمتلك الكثير من قواه العقلية، يصرّ على أن يكون رئيسا لمدى الحياة...أو قيّما على الرئيس في أسوأ الأحوال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (66)

1 - عابر سبيل الاثنين 04 نونبر 2013 - 12:44
بعد القراءة فهمت كثير من الأشياء التي لم أكن أعلمها واستخلصت أن الجزائر صارت مثل الخاسر في لعبة ما وتتصرف كالمجنون الدي لا يأبه لشيئ بعد خسارة كل ماكان يملك ويريد تحسين صورته حتى ولو هو خاسر وأنها لا تسعى لتحل مشاكلها بل تسعى لتغطية أخطائها بأشياء تافهة .
2 - الهروشي التطواني الاثنين 04 نونبر 2013 - 12:46
بومدين مات ورحمه الله ويقال أنه كان متشبتا بعقلية سوفياتية لا تصلح في هذا الوقت بعد أن سقط الاتحاد السوفياتي لهذا لا معنى أن يتشبت حكام الجزائر الآن بعقلية سوفياتية مريضة بداء الزعامة والسيطرة..فالتدخل في شؤون جيرانها سيكلفها الكثير وستكون هي المتضررة..وهي تستعمل الآن صحافة رخيصة تحاول الهاء شعبها الآن بالمغرب لأن الجزائر تعيش الآن على صفيح ساخن بعد خروج أحزاب اسلامية ويسارية للشارع للاحتجاج بعد أن توضح أن جنرالات الاستعمار الفرنسي الفاسدون قد حملوا بوتفليقة المريض من سريره وسيرشحونه لولاية رئاسية رابعة ضاربين بعرض الحائط كل القوانين والدساتير وكأن الشباب السياسي انعدم في الجزائر ...اذن دور الصحافة الرخيصة هو الهاء الشعب الجزائري ريثما تمر مسرحية الانتخابات بفوز بوتفليقة بولاية رئاسية رابعة ويبقى الجزائريون دائما في دوامة التقهقر
3 - la verite الاثنين 04 نونبر 2013 - 12:49
Bonjour,
Je suis tout à fait d'accord avec l'auteur de cet article
je rajouterais même qu'il y a pas que bouteflika qui profité du royaume, il y a d'autre présidents algérienne qui étaient hostiles l'égard du Maroc et qui sont retournés y vivre après
Comme je dis toujours, la richesse pertolière n'est pas perpetuelle et le Maroc reste un grand pays avec une grande histoire
l'algérie restera toujours petite et incarnera toujours l'enfant méchant aux yeux des marocains.
Je pense que c'est une réalité que les deux peuples connaissent bien
4 - Jack sparrow الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:01
كفانا من هذه المواضيع التي تزيد الطين بلة ,,,, اللهم اهدنا و الف شملنا
5 - Nassim الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:02
Lalgerie les algeriens savent Et conaisse lhistoire alors be cacher pas le soleil Avec du tamis, les marocains ont soutenus les algeriens dans la guerre contre la France ont me la jamais nier Et ont est reconaissants cest la raison pour la quelle ont est tjrs Avec le peuple marocains , Hassan deux a trahit le FLN cest une verite Et un fait connu Aussi vous aver qua lire les historiens algeriens Et Arabs sur linternet Hassan deux a signer un pact contre lalgerie Avec la France cest la cause principal de la grime que Porte le gouvernement Et les militaires algeriens voici la verite , jespers que votre journal est asser libre Et profetionel pour publier vive lalgerie vive le peuple marocain
6 - ابنادم الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:02
اي رئيس كيفما كان لابد ان يعادي المغرب والا لقي حتفه مثل بوضياف رحمه الله هم يعرفون ان الشعب الجزائري يسهل الضحك عليه بترديد فقط حكايات وشتم هذا او ذاك ان لم يجدوا المغرب يشتمون فرنسا وفي اليوم الموالي يذهبون يتزلفون اليها او يستشفوا في مشافيها بعد مجيئه من منفاه شتم حتى المغاربة وقلنا لاباس يريد ان يرفع من معنوياتهم دوما كنا كبار والحمد لله مع الجار الناكر للجميل لكنهم لايتعلمون شيئا حتى الوئام المدني هو اخذه من فكرة الوطن غفور رحيم كل قراراته يستخرجها من دفاتر المغرب لكنه بدل ان يتواضع ويكون تلميذا يبجل اساتذته يتحول في عصبية زائدة الى متمرد فيسب استاذه لعله يحس بافتخار ولو من وحي خياله الذي عبثت به اوهام دون كيشوط اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخره
7 - Oum ghalia الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:05
يسلم فمك يا رجل
هذ كلام منطقي ومعقول 100/100
8 - majd الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:07
اذا كان لكل شعب جيش فللجيش الجزائري شعب ..
9 - skander.algerien الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:16
( لا يدري الرئيس الجزائري أنّ المغرب بلد يحكمه القانون وأن المواطنين فيه متساوون وأن لا فارق بين مواطن وآخر بغض النظر عن المحافظة التي ينتمي إليها)...كم دفع المغرب ثمنا لهذا المقال؟ربما فيلا فخمة أو ما شابه.تعلمو الخبث من بوتفليقة فهو لا يدفع للأشخاص و انما يدفع للمنظمات و الدول ففي الأخير هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه و لا يغير في الواقع شيء.غير أن الأموال التي يدفعها بوتفليقة و الغاء الديون عن الدول و المساعدات للمنظمات الدولية والقرض المقدم ل أف أم اي كلها مجتمعة يمكن أن تغير الكثير على الواقع.في النهاية الصحراء ستستقل لأن الخارجية الجزائرية أكثر ذكاء.جزائري محب للمغرب
10 - los الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:24
هواري بومدين هو السبب الرئيسي في افتعال كل هده المشاكل بقات فيهم حرب الرمال وبقات عقدة فيهم, وحكومة الجزائر هي السبب فعرقلة المغرب فعدم تطوره ومشروعهم الكبير هو صحراء المغرب يريدون دخولها بأي طريقية خوفا من نفاد البترول واحتياجهم للخضروات واللحوم وطبعا ستجد المغرب بابه مغلق بسبب ماأفدمت عليه من مشاكل سياسيا ودوليا

لاكن عاد البترول والغاز ليواسيهم وينسيهم ايام الجوع وينتاقمو من المغرب بدون معرفة ان الاسباب وهي ان المغرب كان يدافع عن اقتصاده وارضه اللي هي تندوف المغتصبة والارضي الاخرى والتهكم على الوحدة المغربية

يارب خلصنا من هدا الشبح المهووس بالمغرب
11 - مسموح محمد الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:27
اللهم فرج كرب الشعب الجزائري الذي يعيش الويلات تحت وطأت الفساد
12 - حمادي الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:27
ما تكاد الاجواء تصفى بين افراد الشعب الواحد- ولا اقول الشعبين -
في الجزاءر والمغرب حتى تنخرط الماكينة الاستعمارية لافساد روح الاخوة والمودة بيننا. ودولنا نساهم حكاما واعلاما وجمعيات في هذه الاجندة الخبيثة.
كل ما يقال هنا وهناك من سوء لا يعبر الا عن ارادة الاستعمار القديم الجديد حتى يزرع الشقاق ويبيع السلاح وينفرد بالثروات والمقدرات الهاءلة .
كم كان افيد للاعلام في الجهتين ان يناى بنفسه من التورط - واحسب ذلك عن سذاجة - في خدمة اجندة المستعمر والاستمرار في خلق اجواء محبطة ومنفرة يا حسرة ، يا حسرة، ياحسرة.
افيقوا من غفلتكم وتنافسوا على الخير والمحبة مثلما يفعلون في اوروبا يهبون لانقاذ بعضهم البعض للحفاظ على البنيان المرصوص.
اذا كان مشكل الصحراء هو السبب، فلنقم بتاسيس لجنة رباعية تظم المغرب ، موريطانيا، الجزاءر وممثلين عن جبهة البوليزاريو لايجاد حل اخوي ، يجمع الكل ولا يفرق حيث لا غالب ولا مغلوب.
يضمن الحل العادل ويفتح الحدود امام الجميع كشعب واحد وليس شعوبا شتى.
13 - محمد لبنان الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:35
الفرق بين المغاربة والمصريين من جهة والجزائريين من جهة اخري ان المسؤلين الجزائريين لا يتكلمون اطلاقا بل يعملون في الخفاء هذا مايعطيهم مصداقية حتي وان كانو مخطئيين اما انتم تحاولون القول ان البنانيين معكم بمقال كهاذا نفس الشئ قام به المصريين عندما بثو اتصال لبناني وعراقي لاكن السحر انقلب علي الساحر وشكرا اذا نشرتم ملاحضتي
14 - uifuefiz الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:37
Ca c'est du passé qui est entéré zet BOUTEFLIKA sait bien les passages d'armes via nador Oujda et l'aide de l'armé de libération du Maroc

Mais ce qui est évident c'est que les choses vont prendre une autre tournue avec le coup d'Etat de HOUARI BOUMEDIANE ou de son vrai nom BOUKHAROUBA
qui fait la rupture avec la culture islamique et préfère la ligne politique de Marx Lénine CHE guevara
Fiel Castro

Peu importe avec un niveau culturel assez bas son élève BOUTEFLIKA le suit à la trace et vu la culture de l'un fait partie de l'armée la culture de l'autre ne peut que plaire à cette junte militaire qui gouverne l'Algérie

Ce sont des blas blas mais de l'autre coté on attend les nationalistes marocains de sortir de leur coquille et annoncer la politique de régionalisation avancée au niveau de tout le royaume aussi bien que le retrait des MINORSO de notre royaume

Alger a peur que le maroc réclame le Sahra oriental sur une longeur de 800 KM Tindouf BECHAR ET AUTR
VILLAGES
15 - منى عبدلاوي الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:39
الكل خاسر في هذه المواجهة. الجزائر تبدد مالها و بترولها لكسب المزيد من المؤيدين لأطروحتها الانفصالية و المغرب يضحي بقيمه و يحاول أن يظهر بصورة البلد المنفتح إلى درجة الميوعة لكي يرضي أصحاب القرار الغربيين. و الخطاب موجه لكلا الطرفين : أليس منكم رجل رشيد؟
16 - fouad chetouani الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:39
ا لسلام عليكم
بصريح العبر مغربي يبقى مغربي حتى ما بعد الموت,وهذا ينطبق على بو تفليقه
الوجدي,واعتقد انه يحب المغاربة اكتر من الجزائريين لأنه ولد في وجدة المغربييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييية ويريد للمغارة الديمقراطية,وحقوق اللانسان ,اكتر من الشعب الجزائري,ببصاطة شعب بحقوقه ودمقراطيته لاتستطع ترويضه كما شئت لانه صاحب الكلمة الاخيرةوالعكس ينطلي على الشعب الجزائري.
عاش الشعب الجزائري
عاش الشعب المغربي
17 - عمر الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:52
تمسك النظام السياسي الجزائري بشعارات من قبيل "حق الشعوب في الانعتاق وتقرير المصير "بالمعنى الاشتراكي للاتحاد السوفياتي البائد وبتمويل بعض هده "الشعوب" بمال البترودولار الجزائري في استمرار لسيناريو تبدير القدافي للمال الليبي في ثورات لا توجد الا في دهنه لن يودي بالجزائر والشعب الجزائري خاصة الا لمزيد من الفقر ومزيد من القمع السياسي باسم الشعارات المزيفة لهدا النظام ولن يهدر الا ثروات ومقدرات الشعب الجزائري على معارك خاسرة..
18 - sami الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:56
رسم الكاتب الصحفي جان بيير توكوا في كتابه «باريس ـ الجزائر، زوجان جهنميان» صورة مدققة عن الرئيس بوتفليقة واصفا إياه بأنه «رجل كثير المرح، يعشق السيجار الكوبي والبذلات الأنيقة والنساء». ويضيف أنه مسكون بالسلطة إلى حد أنه يحلم أن يموت فيها كالراحل الهواري بومدين، وأنه متقلب المزاج ومراوغ ماهر يتجنبه المقربون إليه بسبب مزاجه الحاد وردوده الانفعالية، ويخشاه وزراؤه يعتبرونه طاغية كثير الغرور، عديم الكفاءة، وهو الذي لم يعرف طريقا إلى الجامعة وإلى الدراسات العليا. ويضمر صديقنا بوتفليقة حقدا دفينا للمغرب، حيث جعل من الصحراء المغربية قضيته المركزية، وهو لا يكتم في مجامعه الحميمية عداءه الغريزي للمغرب، حتى أنه تمنى ذات مرة لو انتقلت مدينة وجدة التي ازداد بها للجزائر، حتى لا يقال عنه إنه من أصول مغربية
19 - mohamed الاثنين 04 نونبر 2013 - 13:57
شكرا جزيلا السيد خير الله عن هده الإضاحات. هل يعتقد الرئيس الجزائري الدي ينادي بحقوق الإنسان في الصحراء المغربية أننا لا نعرف الحالة التي يعيش فيها الشعب الجزائري من تهميش وعدم حرية التعبير والسكن الغير اللائق والبطالة وووو الخ ؟ هل يعتقد أننا لا نعرف بأن سكوت الدول الغربية بما فيها الولايات المتحدة هو الإستفادة من الغاز والبترول وصفقات شراء الأسلحة والإستثمار ؟ فلمادا لم تحرك الجزائر ساكتا في العراق وليبيا وتونس وفلسطين ومصر ؟ لاتنسى يا بوتفليقة يا ناكر جميل المغرب الدي تعرعرعت فيه أت الله يمهل ولا يهمل.
20 - tood chamakh الاثنين 04 نونبر 2013 - 14:04
الرئيس الجزائري الهواري بمومديين ( رحمه الله اذكروا موتاكم بالخير ) الوحيدة التي لم تشارك في حرب العرب الإسرائيلية لقد خان الامة العربية والاسلامية
هاجم موريطانيا الضعيفة للاستيلاء عليها لمواجهة المغرب في الصحرائه وبلده الأصل
بوتفليقة عبد العزيز يريد إنفاق سياته في إلهاء الشعب الجزائري بألعاب الأطفال بالشهب والمفرقعات وتحوير المشاكل الداخلية وتسويقها عبر شحنات مموهة الى الخارج
,,,,,, مازال les haillons الأسمال البالي, و المقطعة علامة تشير الى تواجده في زمن مضى بمدينة بركان مازالت القلعة الأثرية قائمة يشهد عليها العصر
21 - كتامي رقم 1 الاثنين 04 نونبر 2013 - 14:15
اسباب قلب الطاولة على الجزائر من طرف المغرب كثيرة منها
-رسالة بوتفليقة في ابوجا وتوصياته البوتفليقية
- طريقة الحديث واسلوب التعالي والعنجهية في حديث العمامرة على المغرب لدي استقباله وزيرة خارجية كولومبيا
- اتصال لعمامرة بوزير خارجية الامارات لطلب اللقاء بالتزامن مع تواجد الملك تشويشا على زيارة سيدنا
- نشر اخبار كاذبة عن الملك
22 - Nordin Groningen الاثنين 04 نونبر 2013 - 14:31
"" وهذا يعني في طبيعة الحال أن عليه التنكّر للبلد الذي ولد فيه وتربى في كنفه. فبوتفليقة من مواليد مدينة وجدة المغربية في العام 1937 وبقي فيها حتى سن التاسعة عشرة عندما عاد إلى مسقط رأسه في تلمسان والتحق بجيش التحرير الوطني الذي كان يقاتل الفرنسيين""

ماهدا التناقض؟ الكاتب يقول أن بوتفلقة من مواليد وجدة ، تم يقول ورجع إلى مسقط رأسه في تلمسان؛ مابقيت....... فاهم والو
23 - مغربي حر الاثنين 04 نونبر 2013 - 14:45
هذا كاتب لبناني اعطى هذه الشهادة في ملك جمهوريتكم، و ليس بمغربي ، يغلطون شعبهم بان المغاربة يعيشون الفقر و الجوع، لينوموا شعبهم، لازم هذا الشعب المغلوب على امره ان يعرف انهم يتذيلون الرتب الاخيرة في كل القطاعات و هذا حسا الاستطلاعات عالمية و ليس المغرب الذي يتحكم فيها، المغرب و الحمد لله بدون غاز و لا بترول استطاع ان يقطع اشواطا هامة اقتصاديا اجتماعيا و سياسيا، مكنا حكومتنا كلهم شبابا متطلعين للمستقبل، واش كاين في العالم رئيس يسير دولة من قاعة الانعاش، كيف ستكون هذه الدولة بالله عليكم، امس مع مصر، من بعد مع ليبيا اليوم مع المغرب، كلهم مغلوطين الا انتم، الصحراء مغربية و ستبقى مغربية، و ضحي من اجلها بمالي و حياتي على ان تطأها قدم من اقدام الحركي نكار الخير و الجميل، 50% ديال كتافك، من رزق المغرب، ستقف لك غدا يوم القيامة انشاء الله، الى جهنم
24 - saad الاثنين 04 نونبر 2013 - 14:50
الرئيس الجزائري يعاني من الف عقدة تجاه المغرب و المغاربة و هو يبيع الوهم للشعب الجزائري و يتطاول على المغرب ليظهر بمظهر البطل و الرجل الذي يسعى لرفع معنويات الجزائريين و لو كانت هذا على حساب الآخرين لكن نقول لهذا الرئيس المريض و المرض ليس عيبا ان يترك الامور السياسية للجيل الجديد و يغادر الى منزله الخاص لينتظر رحيله الى دار البقاء و ليعلم من يدور في فلكه و هم قلة قليلة ان المغرب عرف تحولا كبيرا في كل المجالات و منها تدبير شؤونه الداخلية و الخارجية بمؤسساته لا بآراء اشخاص و ان المغاربة مصممون على الوفاء لقسم المسيرة و مصممون كذلك على استرجاع صحرائهم الشرقية من قبضة النظام الجائر بالجزائر و التشبت بمقدساته الله الوطن الملك .
25 - مغربي الاثنين 04 نونبر 2013 - 15:38
عاش الشعب الجزائري
عاش الشعب المغربي
26 - من ابن شهيد الاثنين 04 نونبر 2013 - 15:39
هل نكنوا عداوة للشعب المغربي? ابدا, يخطئ من يسئ الظن بها. قيل الشعب المغربي ساعدنا البارح و احنا قلال الخير, حنا دفعنا الثمن من تحرير الشعب المغربي, ادفعنا الثمن, مازلوا في المغرب ناس احياء, كيف تخلوا عنا, ليس الشعب المغربي الذي تخلى عنا اثناء حرب التحرير, عندما تعهدنا باننا سناخذها حربا حتى نطرد الاستعمار. فماذا وقع? وقع اتفاقيات مع الاستعمار الفرنسي و بقي الشعب الجزائري وحيد في الساحة يقاتل بكل ما يكسب. اذا انكلم التاريخ و انكلم التاريخ الحقيقي احنا ادفعنا الثمن و دفعنا الثمن غالي جدا عشور السكان انتعنا, ثمن سنوات انتاع الحرب, التشريد, التقتيلل, السجون و الناس (المخزن ) كانت اتبحبح في ملذات العيش هذا التاريخ, هذا هو التاريخ و هذا هو الواقع. كنا نتمنى تستمر المعركة, المعركة على مستوى المغرب العربي لكي نبني مغربا عربيا اساسه و قاعدته مصلحة الشعوب و لكن مصلحة الاستعمارية و مصلحة الطبقات (المخزن) حالت دون تحقيق هذا الهدف و حالت دون تحقيق هذا الحلم.
اما ما اتى به صاحب المقال, هذا يخصه شخصيا لا يمس قناعة المواطن الجزائري, لان التاريخ كتبوه الشهداء و ليس الكتاب او الشعراء.
انشر من فضلك
27 - Un simple point de vue syrien الاثنين 04 نونبر 2013 - 15:42
Les dirigents Algériens sont dans la plus part des Marocains d'origine !
Les dirigents Polisarion sont dans la Plus part des Marocains d'origine!!
Conclusion: Le polisario et l'Algérie sont tous les deux des mouvements révolutionistes contre le régime marocains!!
Et puisqu'ils sont armés!! Alors logiquement ceux sont des mouvements terroristes!!
Ceci est un raisonnement assez logique avec tous le respect que je doit a vous tous: cela dit
L'algérie et le polisario sont des territoires marocain et excusez ma franchise!!!
28 - المغرب خسر المعركة الاثنين 04 نونبر 2013 - 15:46
المغرب و سياستهم الفاشلة الشعب الصحراوي في الطريق الصحيح بالرزانة و السلم لاكن المغرب خسر المعركة مع الشعب الصحراوي الشقيق اما المغرب راح يثهم الجزائر كلما فشل في سياسته الفاشلة . سوف ترون ماذا سوف تعلن الاءمم المتحدة في الاءيام القريبة الاءستقلال التام للجمهورية العربية الصحراوية هذا حسب جريدة عالمية شهيرة نشرت الحقيقة اليوم.
29 - حسن مضياف الاثنين 04 نونبر 2013 - 15:49
فعلا بوتفليقة ومن وراءه عندهم أمراض نفسية خبيثة وقد لاحظت ذالك في عز الأزمة المصرية الجزائرية ،ولا اعلم لماذا يجتهد بلد مسلم في تقسيم و أضعاف جاره المسلم عجبا لحكام اخر الزمان،بهذا المنطق القبائل و الطوارق ينتظرون الاستقلال ولا علم لماذا المغرب لايقوم باستغلال هذه الورقة،لكن هيهات بين دولة ضاربة في التاريخ و اخرى لازالت تبحر عن هوية،حتى اسمها غير مفهوم
30 - الواثق الشيوعي الاثنين 04 نونبر 2013 - 15:57
اشحال من واحد مازال يعتقد بعباءة باباه و جدو ماشي غير سي بوتفليقة الذي يحتضر. مصيبة الحكام العرب أنهم يعيشون في عصر غابر. و لذلك تحركت عواصف التاريخ و ستستمر فترة الاضطرابات و تتقوى عبر عقود قادمة إلى أن تدخل المنطقة العربية الإسلامية إلى العصر أو تسقط نهائيا في التبعية للغرب باعتباره المركز الحالي للعالم، اقتصاديا سياسيا عسكريا، و خاصة ثقافيا و "حضاريا"، ما لم تنازعه آسيا الجنوبية (الصين اليابان كوريا و ربما إندونيسيا .. ) في تلك الهيمنة الحضارية أو تتسقاسمها معه.
31 - oujda الاثنين 04 نونبر 2013 - 16:21
من حق بوتفليقة أن يدافع على كرامته التي استبيحت في وجدة الله يشافي
الضرر النفسي كبير
32 - بوسيف الاثنين 04 نونبر 2013 - 16:21
الى المعلقة رقم 9
لعلك يا سيدتى لا تعلمين أن أفريك آزى مجلة جزائرية ومنذ ان تركها الكاتب والمناضل المتميز:محمد باهى,تحولت الى بوق لتلميع السياسات الفاشلة وتحريف الحقائق وتزوير التاريخ.ولا يزال دورها قائم رغم التغيير الذى عرفه العالم ايمانا منها بأن تسويق الوهم ان لم ياتى بنتيجة فعلى الاقل سيضبب القراء.
اما رئيسك ان كان وطنيا ,لما انقلب على رئيسه والذى بدوره انقلب على الشرعية التى كان يجسدها آن ذاك المجلس المؤقت,رحم الله بنيوسف بن خدة والقيادة النظيفة التى كانت معه.
33 - jalil l'algerien الاثنين 04 نونبر 2013 - 16:22
mes freres mgharba salamo alkom,une demande au makhzan ,je vous defait si vous avez raisons a tous votres mensonges ,de faire le referendum sur le sahara al gharbia comme il a dessider al hassan quand'il a vut la mort devant ses yeuset vouler se repentire,la 2 chose cet masscarade qui entrenne de faire les generaux du makhzan est quio sont les veritables enemé de peuple marocain et de l'algerie bientot vous aller voirs comment votre plant enfernale que vous 'entrenne de jeter va tomber sur votre tetes,vive la republuque marocaine libre des generaux mkhazna.
34 - mido الاثنين 04 نونبر 2013 - 16:24
Les peuples algérien et marocain entretiennent depuis toujours des rapports cordiaux et amicauxempreints de respect et d'amitié .bouteflika et sa junte militaire le savent mieux que quiconque puisqu'ils ravivent à chaque fois la discorde mais qu'ont - ils à glaner si ce n'est le puvoir auquel ils s' accrochent . Que les frontières soient ouvertes et bienvenue pour les frères algériens comme autrefois suur les belles plages marocaines de saaidia a tanger et tout le long de la belle côte atlantique ainsi que les villes impériales .ceci est un défi
35 - moroccan الاثنين 04 نونبر 2013 - 16:31
i'm quite sure that boutflika has no authority over his destiny.boutflika is no more than a hostage in hands of a dirty military regime.this regime is ready to kill anybody who says "no" for misery in in country dowed with richness of petrol and gaz.really i feel quite sorry to the algerian people which is suffering of wickedness and barbarity of such regime.what irony to find a man in his eighties ,sick ,old,and ill governing a wide country like algeria.boutflika you are old but you aren't wise.your grave is coming to you,be ready for it,and no one will say even a good word about you...the military regime will not let you to go,you are no more than a toy in their dirty hands.any man in your age must look for relaxe and joy but you ,you will never have it because you are a prisonner in hands of algerian military regime.
36 - JALAL الاثنين 04 نونبر 2013 - 16:37
لنختصر في تصريحاتنا ونقول لبوتفليقة وجينيرلاته ان تدخلاتكم في شؤوننا واستفزازاتكم وعداءكم لنا وحقدكم وتهديداتكم العدوانية لن يزيدوا لكرامتنا ووحدة شملنا وترابنا وعظمة تاريخنا واستقرار امننا وتقدم بلدنا وازدهاره الا مزيدا من التشبت القوي والعمل الجدي ومواجهة التحديات والاصرار على السير الى الامام بكل عزم حتى نصل الى ما نتمناه من تقدم وازدهار لمغربنا الحر والعزيز علينا ان شاء الله .
37 - karim الاثنين 04 نونبر 2013 - 16:47
المغرب والجزائر دولتان شقيقتان تجمعهما الغة والدين والقدرابن الدموية بين شعبيهما من الواجب عفيهما ان يضعا اليد في اليد من اجل تنمية بلديهمإ عوض الخوضض في دس الضعائن والافتداء بالدول الغربية التي تتحد بالرغم من اختلافها دينيا ولغة وحتى أديلو جيا فلنترك الخصام ولنفكر في الغد الفريب
38 - la ilaha ila allah الاثنين 04 نونبر 2013 - 16:59
هذا ما اراده بوتفليقة بالضبط الشعبان يتقاتلان و نسيا الاهم هذا ما يفعله السياسيون من اجل افتعال الفتنة بين الشعوب نفس الذي وقع بين مصر و الجزائر و مجازر من اجل لاشئ كان بطلهم حسني مبارك
39 - توفيق الاثنين 04 نونبر 2013 - 17:26
أظن أن صاحب هذا التعليق يعيش الوهم أو مازال يحسب نفسه يعيش في السبعينات، أفق من سباتك وألق نظرة على التسريبات الأخيرة من تقرير روس التي أسعرت حكام الجزائر, أما قولك جريدة علمية فأظن أنها جريدة من السبعينيت فالمغرب باق في أرضه
40 - الازهر الاثنين 04 نونبر 2013 - 17:33
عندما باشر بوتفليقة النضال كان نيلسون مانديلا يتدرب وكان تشي غيفارا يخطوا بجانب كاسترو وكان الحسن الثاني رحمه الله يقف بجانب ابيه يدعم الثورة
ويتمنى لو كان ثائرا وكان حسني مبارك ينتظر دوره في الطيران وكان صدام حسين في الخلف يتحين الفرصة واغلبية ساسة العالم لميولدو بعد
وياتي احدهم من لبنان اليوم ليتكلم هذا الذكي ليته يكلمنا قليلا عن لبنان التي غلبت فيه الانوثة حتى صدرت للعالم
مابين المغرب و الجزائر خلاف محترفين لادخل للهواة فيه انشر من فضلك
41 - le marocain الاثنين 04 نونبر 2013 - 18:05
J'ai cherché une phrase pour qualifier ce prèsident,mais il m'est impossible de la trouver.Sauf le Maroc est dans son Sahara,et que Bouteflika a tout perdu. La santé,la mémoire,ma réaction de l'esprit,et l'amitie avec le Peuple Marocain.Il vit encore dans les années 1970,avec un esprit d'un grand Tsar de l'ex Union Soviétique.Il a oublié que nous sommes en plein dans le 21 siécle,et que tout a changé à travers le Monde.
Même les pays satelite qui ont reconnu leur rads commencent à bouger dans le vrai sens(la bonne raison triomphe toujours) Il croit que son argent va lui rendre sa jeunesse,et sa force.Non M.Bouteflika. Je te conseille de prendre l'exemple sur ces présidents qui sont honnêtes envers leurs peuples
-Sedar Senghor du Sénéngal
-Mohammed Saour Edahab de Soudan
-Abdou Diop du Sénégal
D'autres des pays Européens (france Giscard, USA Nikson. Ils sont partis laissant leurs places propres et en honneur.(Publier svp)
42 - abdel canada الاثنين 04 نونبر 2013 - 18:27
سؤال الى كل اخواننا الجزائريين الاحرار.الذين يقاسموننا هذاالمنبر-هسبريس-اليس نحن اخوانكم في الدين والعرق.....هل تستطيعون ان تنكروا اننا ساعدناكم وقدمنا ارواحنا من اجل استقلالكم.....وهل صحراؤكم ماشاء الله لا تسعكم .....لماذا حكومتكم خلقت كيانا وهميا في الصحراء المغربية...ماهي المشكلة اذا استرجع اخوكم المغرب ارضا كانت ولازالت جزءا منه ...ماالذي اضر بمصالحكم ....لماذا حكومتكم طردت الاف المغاربة من الجزائر في ظروف يعلمها الله لماذا فرقوا بين المراء وزوجه بين الاخ واخته.......لماذا رؤسائكم كبروا ودرسوا فيالمغرب وهم الان ينكرون....اريدكم اخواني الاعزاء ان تقولوا فقط كلمة حق ...ان كنت كاذبا اوخاطئا فصححوا لي جزاكم الله خيرا
43 - reda الاثنين 04 نونبر 2013 - 18:37
أتساءل من الخاسر في هذه الزوبعة ,أعتقد أننا نحن ابناء الشعبين الخاسرون فبدل بذل الجهد قصد الاتحاد و العمل على فسح المجال للعمل على رقي البلدين و ازدهارهما الا انه للاسف نضيع الفرصة تلوى الفرصة ,مهتمين بأمور وقضايا لاأدري ماذا نستفيد منها......
44 - باختصار الاثنين 04 نونبر 2013 - 18:38
باختصار شديد أقول أن الصحراء المغربية في مغربها و المغرب في صحرائه، و قرار الأمم المتحدة معروف و واضح حيث ينص على ضرورة إيجاد حل مُتفق عليه بين كل الأطراف ، بمعنى لا حل سيفرض على أي طرف، و هذا معناه أن من يريد الصحراء المغربية فليقترب شبرا من حدودها و ساعتها من يرى ليس كمن يسمع أو يقرأ في المقالات...
ملاحظة / لازلنا كمغاربة نحمل جينات أجدادنا الذين كتبوا تاريخ المملكة المغربية بدمائهم و أرواحهم و بطولاتهم في معارك عديدة أولها معركة الزلاقة مرورا بمعركة الأرك و ملحة معركة وادي المخازن و انتهاء بمعركة أنوال و القائد العظيم عبد الكريم الخطابي...)
نحن شعب و أمة مسالمة و الشعب الجزائري شعب شقيق نشترك معه الدم و الدين و المصير...لكن من يريد الحرب فلا خيار لنا ، و نحن متمرسون و اشداء فيها و المغربي لا يخشى الموت خاصة حينما يتعلق الأمر بأرضة...و شتان بين من يهاجم جورا و ظلما و من يدافع عن أرضه خاصة إذا كان مغربيا...
انتهى.
45 - amnay الاثنين 04 نونبر 2013 - 19:02
فبوتفليقة من مواليد مدينة وجدة المغربية في العام 1937 وبقي فيها حتى سن التاسعة عشرة عندما عاد إلى مسقط رأسه في تلمسان والتحق بجيش التحري هل ولد في وجدة ام تلمسان ?
46 - احبك يا وطني الاثنين 04 نونبر 2013 - 19:37
باختصار اقول للجزائريين اكنتم رجالا اخرجونا من الصحراء المغربية فسوف ترون ثانية انتها الكلام نرجوا النشر وشكرا
47 - مهاجر الاثنين 04 نونبر 2013 - 19:39
الى فخامة الريس عزيز بوتفليقة الموقر
في ذكرى هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم اتمنى ان تتعظ ويكون الرسول قدوة لك وخاصة وانتم في هذه السن والحالة الصحية شفاك الله واطال عمرك فالرسول صلى الله عليه وسلم خرج من مكة مرغما بعد ان حاربه ابناء مدينته وتركها مرغما وهاجر ولكن ذلك زاده حبا لهذه المدينة ولم يتوانى حتى اصبحت خير مدينة في العالم باسره ورجع اليها وانت تعرف القصة كاملة وهنا لا اقارن ولكن اريد ان تتعظ حفظك الله فكيف خرجت من وجدة وكيف عشت فيها قبل ان تخرج وماذا اعطتك وجدة فاتعظ اذا كانت الموعظة تنفع المؤمنين قبل ملاقاتك مع رب العالمين يوم لا ينفع مال ولا بنون .
الى الاشقاء في الجزائر معادلة رياضية بسيطة كم استعمرتكم فرنسا ومن ادخلها الى دول المغرب العربي اذا عرفنا من المتسبب في استعمار المنطقة المعادلة الثانية من استقل الاول والثاني ومن الاخير اذا جازه الله خيرا من بدأ عملية استقلال هذه البلدان من فرنسا وكيف ما كان هذا الاستقلال اذا عرفنا من بدأ بالتضحية .
الى الاخوان الصحراويين في بلاد المغرب العربي لنقارن البنية التحتية والمؤسسات منها المستشفيات والمدارس و.......في كل منطقة ونحكم
48 - منى من صفرو الاثنين 04 نونبر 2013 - 19:45
المغرب منذ التاريخ و هو يساند الشقيقة الجزائر في محنها، مثلا مساندة الامير عبد القادر إبان الاستعمار الفرنسي للجزائر مما ترتب عنه احتلال مدينة وجدة 1907 . أما بخصوص تندوفت فهي ارض مغربية تم تسليمها للجزائر في إطار اتفاق مغربي جزائري . في المقابل الجزائر تجازينا باحتضان المرتزقة و محاولة تمزيق صحرائنا من خلال قطعة ارض منحناها لها " تندوفت"، فشكرا لكي يا جزائر الوفية.
49 - gaspernor الاثنين 04 نونبر 2013 - 19:51
والله لو كان صانعو القرار في المغرب في مستوى بلدهم لما مكنوا من هب و دب ان يتطاول عليه انتصرنا في كل الحروب التي خضناها ونتكلم بمنطق المنهزم على امل ان يتفهمنا الاخر استرجعنا اراضينا ثم انسحبنا منها واسترجعنا اخرى وقبلنا ان نستفتي غيرنا فيها جار يحاربنا على كل الجبهات متخدا من المغرب عقدته في كل قسماته وسفيره بين ضهرانينا يمثل دبلوماسية الاستغباء هويتم بتصرفكم واخطائكم السياسية القاتلة هاته بمغربنا ان اصبحت دول مراهقة واخرى مستحذتة تتحدانا في كياننا ولك يا فاس ويا مراكش وسجلماسة وتلمسان ان تبكي على ابنائك
50 - Chnigri Ayyad الاثنين 04 نونبر 2013 - 19:56
و ما بالكم بإنسان آتاه الله ما أراد أن يكون على رأس دولة حباها الله بكل خير و فتح له بها ما لم يفتح لغيره من أبواب لفعل الخير و جمع شمل المسلمين و لكنه صدق عليه قول الله تعالى بعد أعود بالله من الشيطان الرجيم {وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} صدق الله العظيم و أستغفره و أتوب إليه..
51 - مغربي حتى النخاع الاثنين 04 نونبر 2013 - 20:23
الله الوطن الملك.
اللهم ألف بين قلوبنا وازرع مودتك ورحمتك بيننا.نحن إخوة.لا فرق بين مغربي وجزائري.
السلطة في الجزائر دائما كانوا ولازالو سباقين في التلميح بشتى الطرق لإضهار العداوة للشعب المغربي.في حين أن المغرب لم ولن يوجه رسالة إنذار أو ما شابه للشعب الجزائري.بل يتعامل دائما بالدبلوماسية الراقية مع السلطة في هذا البلد الشقيق.
الجزائر كسلطة حاكمة مآلها الفشل والتقهقر والسقوط إن شاء الله وعكسا هذا ما نتمناه للشعب الجزائري الشقيق كي يستطيع مواكبة ركب التنمية العالمية والمضي قدما في الإصلاحات وسياسة الأوراش المبرى خصوصا وأن أرضه تعتبر من أغنى الأقطار في العالم بالموارد الطبيعية.
أما مملكتنا الشريفة فسائرة بإذن الله نخو الرقي والإزدهار والرخاء بقيادة ملكنا الهمام،والمغرب دائما شعبا وملكا سيضل يحترم الشعب الجزائري الشقيق.
متمنياتنا لكم بالتوفيق في اجتثاث هذا النضام العسكري الإستعماري من بكرة أبيه والسلام عليكم.
52 - مراد الاثنين 04 نونبر 2013 - 20:25
هدا هو الرد على الجزائر وبوليزاريو.كل رملة في الصحراء المغربية سقيناها بدمائنا وعرقنا لياتي مجموعة من المرتزقة ويستبيحوها .اكثر من 38 سنة مند المسيرة الصحراء مغربية الى ان يرث الله الارض وما عليها انتهى الكلام
53 - ولد البلاد الاثنين 04 نونبر 2013 - 20:29
وأنا أتصفح تعليقات الجزائريين على مقال يتجنى على شخص الملك في موقع صحيفة جزائرية، راعني تدخل لجزائرية أقحموا في دماغها أن حرب الرمال 1963 إنجاز تاريخي للقوات الجزائرية وأن المغاربة مازالوا لم يستسيغوا خسارتهم لتلك الحرب بيد أن الكل والعالم كله يعلم علم اليقين أن الجيش المغربي قام بكماشة لجيش مكون من جزائريين ومصريين و...وأصبحوا كالكتاكيت المدجنة سهلة.. ياسبحان الله كم هو سهل تزوير التاريخ وفبركة مغامرات وإنجازات لاتوجد إلا في الأفلام الكارتونية. وردا على بعض المتهكمين على المقال هذا وصاحبه،فردي يتمحور حول نقطتين: 1- ماهو الدخل الفردي للجزائري علما أن الجزائر تسبح في محيط من النفط وبحر من الغاز؟ 2- كنت أظن أن الجزائر تماهي دبي أو أبو ظبي في الجمال وفن العمارة والبنيات التحتية من مطارات وأسواق...لكن مازالت الجزائر تقارن بأبوجا ...يالسخرية القدر!
54 - salassib alaouin الاثنين 04 نونبر 2013 - 20:32
مني تحية احترام و تقدير للكاتب اللبناني و للشعب اللبناني حكومة و شعبا تحية خارجة من القلب و أرجو أن تدخل في قلوب اللبنانيين قاطبة...
و تحية احترام و تقدير إلى الشعب الجزائري قاطبة و إلى كل سياسي أو قائد جزائري عادل ... و بعد
رسالتي إلى من يقرر في السياسة الجزائرية...
السياسة في العالم لا تفترق عن الإقتصاد أبدا
و مصالح الإقتصاد الأمريكي والأوروبي تكمن في إتمام بناء المغرب المغاربي و ازدهار شعوبها حتى تنمو و تتقدم إيفرقيا ليس لسواد عيونها و لكن مصالحها مرتبطة بمصالح الجميع و بمصالح الشرق الأوسط و باقي أطراف العالم...و الويل لمن قاوم التيار و قاوم إرا دة شعبه في الخروج من الأزمة و المحن...
كل المؤشرات ما ظهر منها و ما بطن تشير إلى ما أشرت إليه...
فمن لم يبادر عن طيب خاطره سيؤمر بالمبادرة
و الشعوب العربية الإفريقية شعوب المغرب المغاربي تمتاز بنباهتها و فهمها السريع...و اللبيب بالإشارة يفهم ...
و من نعم الله أن الحدود الجزائرية الغربية آمنة من أي إرهاب أو تهريب آلة إرهاب...
هي رسالة مواطن مغربي بسيط قد فهم قدر فهمه و أراد الخير كل الخير للشعب الجزائري الشقيق و حكومته.
55 - reda الاثنين 04 نونبر 2013 - 21:00
يا سعادة الرئيس ..... بوتفريقة الذي تفرق بين الاخوة المغاربة و الجزائريين
لا تنسى دعم المغرب للجزائريين ايام محنتكم .
و لا تنسى قول الشاعر الكبير . الذي قال

(( اذا أكرمت الكريم ملكته و اذا أكرمت اللئيم تمرد))

هذا هو المثل الذي يطبق على حكام الجزائر
56 - المواطنة الاثنين 04 نونبر 2013 - 21:15
من يقول ان شعب الجزائري يختلف عن حكامه فهو خاطئ فمن يقرا مهاجمتهم وحقدهم في تعاليقهم في جميع مواقع و معلوماتهم الكاذبة و سمومهم المرمية في كل مكان يتأكد انهم سواسية و على العموم كل من بومدين و بوتفليقة وولد عبد العزيز مغاربة عجزوا على الحصول على منصب في المغرب فحاربوه لان هناك من هم افظل منهم ولا مكان لهم بيننا و كل مني قول الحق يا اما عبد او باع ضميره هم فقط من لم يبيعوا ضميرهم عفوا هم لم يستفيقوا اصلا كي يبيعوه فنامو في عيبوبتكم لا نحتاج اليكمنعيش والحمد لله افظل منكم على امل ان يتم بناء حائط عالى في البر والبحر بيننا و بين هؤلاء و ان تدهب الطائرات في اتجاه لا لا يمرو على تلك الارض التي افتعلت مشاكل مع كل البلدان العربية
57 - احمد الاثنين 04 نونبر 2013 - 21:20
اريد ان اقول اهذا الرجل انك على اعتاب الموت استغفر ربك وحرص على صلاتك وحسن الى جرانك والفيوم حيات وغدا موت
58 - abuomayma الاثنين 04 نونبر 2013 - 21:22
حييت من عربي شهم.مقال يشفي الغليل.ا
59 - chakib الاثنين 04 نونبر 2013 - 21:24
عقدة الرئيس الجزائري من المغرب وتنكره لهذا البلد الذي احتضنه وهذا الحقد الدفين ربما قد يكون اغتصبه احد المغاربة المنحرفين في صباه بوجدة
60 - حافظ الاثنين 04 نونبر 2013 - 21:34
لن أطيل ولكن هذه حقائق لن تجد لها مدفنا وستبقى للمحاكمة يوم القيامة وهي:
-الصحراء الغربية كما الصحراء الشرقية أراضي مغربية مغتصبة شرعيا وتاريخيا
البوليزاريو حركة ضالة خدمت أجندة الحري الباردة الشرق/بومدين والغرب/الحسن ,وسببت في اراقة الدماء بين مغربة شرقيين مع الجزائر الضالة وجيش مغربي يخدم بلده ويموت شهيدا بالدفاع عنه.
-القذافي شيطان دمرالشعب الليبي الشقيق وشيطان كان يسعى الى تغيير القران الذي هو كلام الله المنزل على رسوله بكتاب أخضر في اللون أسود في الأفكار,وزاد في غيه واثامه بتأسيس البوليزاريووبذلك يتحمل ثقل ووزر الدماء التي سبب في اراقتها بطريقته الغريبة القذرة.
-المسمى قيد حياته بومدين الذي أكل غلة المغرب واستفاد من مساعداته بدأ عصيان ربه وخروجه من رحمته تعالى ليعانق اللعنة الأبدية التي تعادل الشيطان أو أكثر ,بطرد مغاربة الجزائر لا لشيئ لأنه لم يستطع تحدي سيده الحسن الثاني الذي لم يعامل عمله بالمثل لأنه رجل شهم لا يعتدي على الشعب الجزائري الجريح كما فعل مجرم الانسانية بومدين,الذي لم يكتف بذلك الاثم العظيم فقط بل أسس مع المجرم القدافي البوليزاريو لترتفع بذلك بورصة اثامه بعدموته..
61 - hmida الثلاثاء 05 نونبر 2013 - 00:26
Dans vos rêves! Sachez que les marocains vous laisseraient volontiers faire ce rêve jusqu'à la fin de vos jours...mais n'imaginez pas une seule seconde que celà deviendra réalité!!!
62 - Ulysse الثلاثاء 05 نونبر 2013 - 01:45
Les algé-rien sont incapables d'envisager une forme d'être loin du giron de l'ex URSS et le climat de la guerre froide.La quasi-totalité de leur discours est axée sur le passé.Le présent et le futur encore mois les intéressent peu.Ils sont tellemnt attachés à leur régime totalitaire à tel point qu'ils tiennent à inventer leur Léonid Brijnev en la personne du mort-vivant Bouteflika alors que c'est un brave Gorbatchev et sa fameuse Perestroika qu'il leur faut. Personnellemnt je ne pleins pas le pauvre peuple algé-rien parce qu'il n'a encore rien vécu de ce que vivent les nations qui se respectent: après avoir été pendant longtemps une province marocaine sous les Almoravides, ils passent sous domination Ottomane avant que Napoléon n'en fasse un département français. Après la soi-disant indépendance le FLN a pris le relai des colons enliser le bled dans la guerre civile et enfin l'ère de l'absurdedes elections supervisées par les généraux.Zéro+zéro+zéro égalent l'Algérie du 21ème siècl
63 - مجنون الثلاثاء 05 نونبر 2013 - 02:29
مشكلة الجزائر مع المغرب غريبة أبعد ما تكون الغرابة. فهي تقول أنها ليست طرفا في النزاع مع المغرب فلماذا تعاديه وترفض التطبيع معه. فإن سألت بوتفليقتها هل لديكم حق عندنا لنؤديه لكم قال كلا.. فإن دعوته لتصفية ذات البين قال نعم ثم ما يلبث أن ينكص على عقبيه.. هو يعرف ان المغرب لن يتخلى عن أرضه فلماذا يتشبث بتقرير المصير. هو يعلم أن مصير الشعوب ومصلحتها في الاتحاد فلماذا يصر على التفرقة والتشرذم.. إنه ادعاء من لا يملك لصالح من لا حق له..
64 - vérité compléte الثلاثاء 05 نونبر 2013 - 11:23
tres important : la mort du roi Mohamed V en 1961 était vraiment une catastrophe pour les deux peuples marocains et algérien. Mohamed 5 était un grand politicien. il avait de bons relations avec tout le monde et surtout avec l´union soviétique et les états unies. en 1962 le roi 7assan II était en visite en Amérique et a rencontré le président kennedy. 7assan II a promis au président américain son soutien absolu pour les américains et son éloignement complet de l´union soviétique. cette faute grave commise par le roi 7assan deux va lui couter cher.
jamal abdelnasser était un grand defendeur du communisme et socialisme dans le monde arabe. avant l´indépendance de l´algérie, il était intervenu dans la guerre de liberation avec les algériens pour préparer l´algérie d´etre un pays dans le coté des soviétiques. jamal a donc réussi et 7assan deux a perdu l´algérie. la preuve : intervention des egyptiens dans le conflit des sables. apres mort de jamal, kaddafi est venu et a continué .
65 - مغربية وافتخر الثلاثاء 05 نونبر 2013 - 11:29
الله ااكبر
بسم الله الرحيم الرحيم
"ظهر الحق. و ذهب الباطل ان الباطل كان زهوقا"
تسلم هذه اليد يا س خير الله اسم على مسمى
66 - الوحدة التربية الثلاثاء 05 نونبر 2013 - 11:30
ملاحظة: اكثرية المغاربة يتكلمون عن الصحراء و نسوا ان سبتا, مليليا و الجزر مواقعهم استراجية مهمة جدا للمغرب هم حاليا تحت الاستعمار الفرنسي عفوا الاسباني و لكن لن نسمع كلمة واحدة تسيئ هذا الاستعمار الغاشم الذي كان و لا يزال وراء كل هذا المشاكل, بالعكس رجل اسباني في عيون المخزن هو الصديق الحميم و من الباب الاخر صور المخزن الجزائري هو العدو, الشرير, القبيح الذي تسبب في خلق مشكل الصحراء.
حتى لا ندخل في التفاصيل. ما هو سر المخزن في هذا الامر?
هل المغرب دولة مستقلة و نحن في ابواب 2014?
هذا السؤال مطروح للعقلاء الذين يغيرون عن وطنهم الام.
المجموع: 66 | عرض: 1 - 66

التعليقات مغلقة على هذا المقال