24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | القمة العربية الهيفاء

القمة العربية الهيفاء

القمة العربية الهيفاء

مرة أخرى تجرأ النظام العربي ومنع الفنانة هيفاء من الغناء، وقد جاء المنع هذه المرة، ليس من وزارة الداخلية التي تخشى فتن هيفاء، بل جاء المنع ديمقراطيا من عدد من نواب البرلمان البحريني، الذين انزعجوا من عري هيفاء بينما هم لا يدينون عري النظام العربي.

نتيجة لهذا الضرر الذي أصاب هيفاء، قرر جحا أن يدعوا لعقد لقمة عربية مستعجلة في مراكش، وإذ يتجرأ جحا على هذا الطلب فهو يعتذر للأمين العام لجامعة الدول العربية، وسبب هذا الاعتذار هو التقدير بل الحب الكبير الذي يكنه جحا للسيد عمرو موسى، لدرجة أن عيني جحا تغرورق بالدموع عندما يشاهد السيد موسى يبحث بضنك عما يقوله، وهو الدبلوماسي البليغ، ولو أطلق العنان لنفسه لقال ولبكى الميكروفون أمامه...

وقد حرر جحا نص الدعوة للقمة مبينا الأسباب الموجبة لعقدها، وهو رفع الضرر عن هيفاء وهي الراقصة التي اصطفتها القنوات الغنائية وقدمتها على كل النساء وهي تصعد المنصة كلؤلؤة مكنونة لتقدم ما اشتهت النفس ولذ للعين وهي كبيضة مسلوقة منقاة وهي الهيفاء مقبلة والعجزاء مدبرة.... بناء على هذه الاعتبارات، فإن منع هيفاء من الغناء هو منع للمظهر الوحيد المتبقي علامة على الوحدة العربية... وهذا المنع حدث جلل ونبأ عظيم يستدعي عقد قمة عربية مستعجلة.

بعث جحا بنص هذه الدعوة بالفاكس لوزارات الخارجية العربية في الصباح وتلقى أجوبة ضبابية في المساء، وهكذا تأكد أن الصياغة لم تكن دقيقة، لذا قام بعدد من الاتصالات وأرسل فاكس ثان يؤكد فيه أن القمة ستنعقد دون حضور السيد عمرو موسى، لأن بعض القادة العرب يتسممون حين يسمعونه يتحدث مستخدما معجما على صلة بالقومية والمصير المشترك للشعوب العربية، بينما المهم هو المصير المشترك للقادة العرب حفظهم الله ورعاهم ومددددد في أعمارهم.

توصل جحا بأجوبة أربع دول عربية مستعدة للمشاركة في قمة مساندة هيفاء، وهذا أقل من الذين حضروا قمة دمشق، وعلى هذا الأساس فإن قمة المطاوعة لن تكون أنجح من قمة الممانعة وهذا مرفوض، خاصة وأن مراكش لم تستضف أية قمة عربية أو إسلامية منذ وفاة الملك الحسن الثاني.

من أجل تنظيم مؤتمر قمة ناجح، بحث جحا عن أسلوب مبتكر لتحقيق حضور وازن، وقد وجد أن بعض الأحزاب المغربية الجادة، أصبحت تنظم مؤتمراتها بموازاة مع استدعاء راقصي هيب هوب تافهين، وهو ما يجذب آلاف الشبان والشابات للتفرج، وتصور الكاميرات هؤلاء بينما يقول المعلق أن هذا الرقص دليل على تجذر الحزب في المجتمع وامتلاكه لقاعدة شبابية كاسحة تلبي دعوة القيادة الرشيدة لبناء مغرب الغد الديمقراطي الحداثي الذي يضمن للجميع حرية الرقص...

قرر جحا تقليد هذا الأسلوب التعبوي النضالي الراقي وأرسل فاكس متفجر لوزارات الخارجية العربية يدعوها لحضور مؤتمر القمة الذي ستحضره هيفاء بشحمها ولحمها لتعرض حجم الضرر الذي أصابها من المنع رغم أنها تعرض بضاعة مزجاة وتوف الكيل للجماهير بحركاتها وسكناتها وتقول هيت لمتابعي كليباتها وترقص ولا يمسها تعب ولا إعياء علامة على الإخلاص للمهنة...

سيقول معترض لجوج إن هذه الفنانة تتسبب في الطلاق بين الرجال المعجبين بها ونسائهم المغبونات، وهذا اعتراض ممجوج لأن الطلاق كان في العالم قبل ميلاد هيفاء، ثم إنه لا حرج من إضافة هذا الاعتراض إلى جدول أعمال القمة للتشاور حوله في أفق التوصل إلى إجماع يحفظ الأسرة العربية من التشتت ويصون الرجال العرب من غواية وعشق هيفاء الذي لا تتجاوز مدته ثلاثة أيام...

بعد بعث هذا الفاكس تلقى جحا أجوبة مشجعة، فجميع الدول ستحضر القمة وبتمثيل من مستوى عال، فقط لابد من مراعاة بعض الإجراءات التنظيمية، وقد قبل جحا هذا الشرط لأنه ليس سياسيا، بل يخص وسائل الإعلام فقط، لأنها السبب في فشل كل القمم العربية، التقط جحا الرسالة بسرعة رغم غبائه الشديد، فأرسل فاكسا يقول إن القمة التي ستحضرها هيفاء ستكون قمة مغلقة وستكون في أفخم فندق في مراكش، لكن مع الأسف ليس في فندق الفصول الأربعة لأن بناءه لم يكتمل بعد.

تلقى جحا ردودا إيجابية في ظرف أربعة وعشرين ساعة، وعندما عدد الردود وجدها أربعة وعشرين ردا، أي أن هناك دولتين زائدتين، حينها فحص الردود بأسمائها فوجد جمهوريتا غزة وإسرائيل ترغبان في المشاركة في القمة الهيفاء. رفض جحا مشاركة الصهاينة بينما احتار في أمر غزة وقرر استشارة هيفاء محمد وهبي التي ستمثل لبنان في ظل عدم توفر بلد الأرز على رئيس، هذا إن لم يطالب الموارنة ومشيل عون بحضور المسيحية نانسي عجرم.

في ظل هذه المعطيات، تأكد جحا أن مؤتمر القمة سينجح، خاصة أن الراقصة الممنوعة والمتضررة ستحضر بملابس محتشمة، لكن مع ذلك، فإن نزاهة جحا تلزمه أن ينبه المؤتمرين الذين سيحضرون من مخاطر المشاركة في القمة العربية الهيفاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - x الخميس 23 أكتوبر 2008 - 14:11
كيطلب منك تلا ميذا البكالورياببن ماجه باش تهلا فيهم بنقاط وشكرا
2 - فتيحة الوفية للملكية والمغرب الخميس 23 أكتوبر 2008 - 14:13
من هده الهيفاء التي تقول اها اخدت عقول الرجال على اي رجال الساقطون مثلها واحدة لا دين ولا ملة لها يتبعها ملين متفرج من الدين انشاء الله سيكونون مع ياجوج وماجوج الجمال الحقيقي ليس بسيليكون ولا بعمليات التجميل بالف مرة والرجال يحبب الساقطات مت نوع الهيفاء وليس بالطبع كل الرجال
3 - طاطوفوب الخميس 23 أكتوبر 2008 - 14:15
حذرالفيلسوف هايدغر من زمن يكون فيه الملاكم رمزا وطنيا. اليوم اكثر الناس شهرة اكثرهم تفاهة.ولان السياسي يجارى العامة فهومستعد لتقبيل هيفاء المدبرة ان كان ذلك "يسعد"الجمهور.السياسى لدينا والتفاهة قرانهم مقدس .اتمنى ان يراسل جحا وزيرة الثقافة مستعملا لغة العامة لانها نصف أمية تتقن لغة الجسد .المشكلة انها ستفسد الامسية على هيفا
4 - bob star الخميس 23 أكتوبر 2008 - 14:17
موضوع جيد جدا تستحق التشجيع على عملك ياأستاذ ...
5 - abdeelah الخميس 23 أكتوبر 2008 - 14:19
موضوعك أستاذ حرر بطريقة جيدة سواء اللغة التي تؤكد فيها عن لمستك المغربية طبعاً وليست العروبية هههه
موضوع يستحق القراءة وذلك لأنه يحمل معاني كثيرة واضحة للعيان غير لي ماحال عينيه باش يشوفها
شكراً أستاذ محمد بنعزيز
تحياتي لك و لهسبريس
6 - [email protected] الخميس 23 أكتوبر 2008 - 14:21
السلام عليكم اخي انا احد المعجبين بأسلوبك في الكتابة خصوصا طريقة انتقالك من فكرة الى اخرى و اختيارك شخصية جحا كنمودج لجحايات ديالنا لكن أختلف معك في انتقائك للمواضيع و هذا ضروري,فالاسلوب و الموضوع الجيد يخلق تفاعل عند القارئ.
7 - مدان الخميس 23 أكتوبر 2008 - 14:23
اشك ان ردي سينشر
كاتب المقال يحتاج اولا الي دروس مكثفة في اللغة العربية وخاصة مسألة تقديم الخبر و تأخير المبتدا ، وأسم الفاعل والجار والمجرور
فاللغة ركيكة جدا في المقال ، ناهيك عن الاخطاء اللغوية والنحوية
انا انصح الكاتب بحضور دورات مكثفة في اللغة العربية او البحث عن مواقع تعنى بالنحو والصرف و قواعد اللغة العربية
فالصحافة لها اركان يجب توافرها في الصحافي ومنها وجود الحد الادنى من قواعد اللغة التي يكتب بها
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال