24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. ماكرون يتضامن مع إيطاليا ويرفض أنانية أوروبا (5.00)

  5. الجيش الفرنسي ينقل مرضى "كوفيد 19" إلى ألمانيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | سامر رياض و"ركلة جزاء" عنتر يحيى

سامر رياض و"ركلة جزاء" عنتر يحيى

سامر رياض و"ركلة جزاء" عنتر يحيى

سامر رياض و"ركلة جزاء" عنتر يحيى في مرمى مصر بأم درمان

كم شدني الفضول في ظل هذه المبارزة الدبلوماسية القائمة بين المغرب والجارة الجزائر، أن أطلع على كل ما تجود به قريحة الإعلام الجزائري للوقوف عن قرب على نوعية هذا الخطاب ،وما مداه، وحضور صورة المغرب في مختلف البرامج والنشرات الإخبارية للقنوات الرسمية ،والقنوات الفضائية الإخبارية المستقلة بين قوسين،وما استوقفني كثيرا برنامج "ما لا يقال" الذي يقوم بتقديمه مدير قناة "نوميديا نيوز" سامر رياض ،الذي وظف وسخر كل الإمكانيات المادية والبشرية للقناة من أجل مهاجمة المغرب واصفا إياه بكل النعوت والسب والقذف وبطريقة مستفزة ،لا تمت بصلة إلى المهنية والموضوعية ،وهي مسألة طبيعية لمثل هذه القناة مادامت أنها تعتبر أحد الأذرع الإعلامية المخابراتية الجزائرية وبوقا لها والموجهة ليس فقط للداخل الجزائري ولكن بشكل أساسي لتغليط الرأي العام الخارجي،وقد تم إحداثها من أجل مجابهة المغرب وشن مختلف الحروب الكلامية وكيل الاتهامات المجانية وسوق الأكاذيب وافتعالها بدون أي موجب أخلاقي أو موضوعي،وعليه ماذا ينتظر من قناة يحرك دواليبها العسكر.

فهذا الشخص نصب نفسه للدفاع ضد المغرب في قضية صحرائه ،ويسرد الكثير من الأكاذيب عن تطورات ملف الصحراء على المستوى الدولي ويتبجح بالدور المحوري الذي لعبته الجزائر في ذلك ،وتارة ينقلب على أفكاره في تناقض صارخ ويعتبر أن الجزائر غير معنية بقضية الصحراء وتدعمها كما تدعم باقي القضايا الدولية الأخرى ،وفي تفاعل غريب مع نفسه طبعا ،وبنبرة استهزائية بئيسة ورخيصة في نفس الوقت ،يزعم أن الجزائر هي من حققت مكاسب دبلوماسية في قضية الصحراء ضد المغرب ،غير أن واقع الأمور والأحداث الأخيرة تؤكد العكس من ذلك .

ونزعة الشموخ والعلو والسمو التي تتملكه والإعجاب بنفسه الظاهر من خلال طبيعة شخصيته وطريقة كلامه ذهبت به إلى حد تسويق الجزائر/النموذج في الديمقراطية باعتبارها الاستثناء عن باقي الدول الأخرى ،وهي محسودة في ذلك مما يجعلها في مرمى سهام العديد من الدول وعلى رأسها المغرب طبعا .

وتارة أخرى ينصب نفسه محامي عن الشعب المغربي وينطق باسمه ويتضامن معه في حين أن تضامنه يجب أن يوجهه بدرجة أولى إلى الشعب الجزائري الذي يعيش ويئن تحت وطأة حكم العسكر وبالحديد والنار ،وفي نفس الوقت يدافع عن الشعب المغربي ويطعنه في شرفه من خلال الحديث على أن المغرب يعتبر بلد السياحة الجنسية والمخدرات وبصيغ توكيدية وتأكيدية لا مثيل لها تبين حجم الغل والحقد على المغرب نظاما وشعبا.

إلا أن النقطة الفاصلة والتي عرجت بي إلى الاستغراب والاندهاش هو ذلك التصور الخرافي المبني على الربط الحتمي بين ركلة جزاء "عنتر يحيا "في مرمى منتخب مصر والتي كانت أثناء المقابلة الفاصلة بين الفريقين الجزائري والمصري في أم درمان بالسودان للتأهل إلى نهائيات كاس العالم، وكلنا نتذكر تداعيات هذه المقابلة على العلاقة بين الدولتين ،والتي اعتبرها هي المسئولة عن ما وقع في مصر من انقلاب على التوريث ومن ثورة على مبارك ،وهي السبب في كل المشاكل التي تعيشها مصر الآن -وهي النظرية التي أغفلها كل المحللين لهذه الثورات مع الأسف الشديد-،وهي في تلويح تام إلى استحضار الانتقام الإلهي من مصر لأنها فقط فكرت في النيل من الجزائر وفي تأكيده على كل من يفكر في ذلك انه سيلقى نفس المصير،وهنا يستحضر نموذج الجزائر الطاهرة العفيفة والأخر المدنس ،مؤكدا على انه قد فقد بوصلة عقله ويخبط خبط عشواء،لان كلامه يشكل قمة التخبيص، وعليه دعواتنا لدولة "بوركينا فاسو" باللطف والرحمة لكي لا تلاحقها اللعنة ،وتلقى نفس مصير مصر بحسب تحليل العلامة وأبو العريف السيد "سامر رياض" مادامت تلعب المباراة الفاصلة والمؤهلة إلى كأس العالم بالبرازيل مع الجزائر الشقيقة.

فنحن لن نخوض في دحض هذه المزاعم الواهية خصوصا وان هذه القناة معروفة بنهجها للابتزاز في الحصول على الإعلانات الاشهارية،تحت مسمى فضح الفساد وفي سباق محموم مع قرينتها النهار الجزائرية وسط تبادل سيل من الاتهامات فيما بينها ،مما يبين معه عتاهة هذه العاصفة العوجاء والهوجاء ضد المغرب،وخير دليل أن السيد سامر ينطح بكلامه يمينا وشمالا ولم تسلم منه حتى مصر الغارقة في مشاكلها.

أظن أن الإعلام المغربي مدعو إلى امتلاك منطق العقل والترفع عن مثل هذه الممارسات ،حيث يجب أن يكون الخطاب الإعلامي عقلاني مبني على أسس مقنعة وصحيحة ،لأن الخطاب الإعلامي الرخيص لا مفعولية له وغير مقنع سواء على مستوى الداخل أو الخارج وسرعان ما يتوارى عن الأنظار ويندثر مع مرور الوقت.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال