24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:0913:2716:5219:3620:51
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. أنقرة تعلن ارتفاع البطالة إلى نسبة 13% في تركيا (5.00)

  2. أوجار يكشف تراجع ظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير في المملكة (5.00)

  3. مؤسسة الخطيب تقسم "إخوان العثماني" .. التليدي: "مسرحية عبثية" (3.00)

  4. القضاء يُدين المتهمين بالقتل في "ملف آيت الجيد" (3.00)

  5. قناة "MBC 5" الفضائية تستهدف جمهور المغرب (2.40)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | كيف تمت سرقة المغرب؟

كيف تمت سرقة المغرب؟

كيف تمت سرقة المغرب؟

لا شك أن بعضكم، ممن تقدم بهم السن نسبيا، أطال الله في أعماركم، عايشوا كثيرا من أفراح وأتراح "ومتمنيات" الاستقلال، أو قرأتم عنها، إذا كنتم من الأجيال الجديدة، ومن بينها - المتمنيات - أن حزب الاستقلال، كان أطلق وعدا مُمعنا في "الشيوعية" مؤداه:" لتطمئنوا معشر المغاربة على الضرورات الأساسية في معيشتكم، فسوف نمنح لكل فرد منكم، عشرة دراهم، من العائدات المادية المُجزية، للفوسفاط، فلا تهنوا ولا تقلقوا على خبزكم اليومي".. وبطبيعة الحال كان ذلك كذبا صُراحا، إذ لو طًبِّق، لما كان حال السواد الأعظم من المغاربة (مبلغ عشرة دراهم كان مهما في خمسينيات وستينيات القرن الماضي) على ما كان، وما زال عليه، ولجعل "الحاج" ماركس يتقلب في قبره خجلا، باعتبار أن أقصى ما جاء في أدبياته "التعادلية" كان لا يتجاوز "سيادة العمال على وسائل الانتاج، واقتسام خيرات العمل" ولم يقل كما قال حزب الاستقلال، منذ أربعة عقود من الزمن: "ناموا ولا تستيقظوا.. فنحن سنمنحكم طرف ديال الخبز".

وما دام أن الشيء بالشيء يُذكر ، فما هو موقف حزب الاستقلال الذي يرأس (زعما) الحكومة الحالية، من مسألة ارتفاع مداخيل الفوسفاط، في الوقت الراهن، كما أكد ذلك دكتور الاقتصاد إدريس بنعلي، فلماذا لا يُوزعون على المغاربة، الذين أصبحوا في مُعظمهم، اتكاليين عاجزين، عائداته بالقسطاس، سيما في هذه الظروف الحرجة؟

لندع سؤالنا معلقا، إلى ما بعد خمسة عقود أخرى، ولنستعرض بعضا آخر من مُنجزات"نا" لما بعد الاستقلال، ماذا حدث في الملف الاقتصادي مثلا؟ حسب مؤرخين مُحايدين، ومنهم الفرنسي "جورج سبيلمان" الذي كان يعرف المغاربة أكثر مما يعرفون أنفسهم، فإن البورجوازية المدينية، المُتمركزة أساسا في مدن فاس والرباط ومراكش، كانت قد رمت العين خلال السنوات الأخيرة لنظام الحماية بالمغرب، على البنيات التحتية الحديثة نسبيا، للفلاحة والصناعة والتي كانت المُوجهة أساسا لخدمة مصالح المُعمرين الفرنسيين، وقوامها معامل ومصانع، وضيعات فلاحية مُمكننة، وموانىء استيراد وتصدير، وشركات تأمين... إلخ، وأدركت تلك البورجوازية المُحدثة حينها، في بلد الإقطاع المخزني المديد، أن خروج الاستعمار الفرنسي، سيترك لها كل تلك الثروات، لتأخذها "بلاما تعرق أو تنشف" وكذلك كان على العموم، باستثناء أن عاملا آخر "خرج لها من الجنب" لم تحسب له حساب، إنه النظام الملكي الذي كانت له خطته الخاصة به، كيف ذلك؟

بينما كانت البورجوازية المدينية تعتقد حينها (طيلة العقد الخامس من القرن الماضي) أن محمد الخامس، لم يكن سوى فقيها في جلابة، فاجأها بأن تفاوض، في منفاه، على استقلال "يُناسب" الملكية، في حين أن المفاوضات التي أجرتها البورجوازية الحضرية، مكونة أساسا من حزب الاستقلال، في إيكس ليبان، كانت مجرد بروتوكول مجاملات، وشرب "كيسان ديال أتاي"... كان أمر الاستقلال قد حُسم في جزيرة كورسيكا مدغشقر مع محمد الخامس، تماما كما نصح الحبيب بورقيبة، الرئيس التونسي السابق، الفرنسيين، حيث كان قد قال لهم حينما استشاروه في أمر منح المغرب استقلالا "مناسبا" أي مشروطا: "شلة البرجوازية السياسية المغربية لا تستطيع الحسم في الموضوع، إن لديكم في المغرب رجل واحد هو محمد الخامس، سووا الأمر معه والباقي مُجرد تفاصيل" وكذلك كان.

وحينها فقط "استفاقت" البرجوازية المدينية على حقيقة الأمر الواقع، كان محمد الخامس قد أصبح بطل استقلال في أعين أغلب المغاربة، الذين "شاهدوه في القمر" وانتقلت البورجوازية من العمالة للمستعمرين الفرنسيين، حفاظا على مصالحها الاقتصادية، إلى مُمالأة النظام الملكي، وصعر الخدود له، ويُمكنكم أن تتصوروا بقية "الفيلم" الاقتصادي المغربي، حيث تم توزيع الكعكة، كما يتم في الغاب بين الأسد والضباع وأبناء آوى و"الحلالف" والذئاب والنعاج.. إلخ. غير أن الأهم والأخطر، أنه بدلا من أن تعمل البورجوازية، المُختفية وراء يافطة "الحركة الوطنية" على توسيع آفاق الاقتصاد المغربي، وتطويره، اكتفت "بتوسيع" ثرواتها الخاصة، واستفحل الأمر مع سنوات حكم الحسن الثاني الطويلة، ذلك أن هذا الأخير كان قد فهم جيدا الطموحات "الوضيعة" للبورجوازية المدينية، لذا منحها نمط الحكم الذي يُناسبه ويُناسبها، بمعنى تشديد الخناق على بنيات التحديث الاقتصادية الحقيقية، وتوطين اقتصاد الريع المُخرب للبلاد والعباد، ونتيجة "المنجزات" الاقتصادية هي ما ترون لا ما تسمعون. حيث لا يقل دخل ثلث المغاربة عن دولار في اليوم، بما يعني أن نحو عشرة ملايين مغربي ومغربية، لا يستطيعون ملء بطونهم حتى الشبع، بسبب ضعف القدرة الشرائية. وقل نفس الشيء عن الصحة (ثلث المغاربة مرضى) بأمراض ترتبط بشروط الحياة المتدنية، أما التعليم ف "حريرتو حريرة".

وقع لورش التعليم ما وقع لورش الاقتصاد وغيرهما، استحوذت على مصيره "شلة" أنس النظام الملكي، وعملت على تخريبه، عفوا تعريبه، ولدينا الآن وضع تعليمي، تعتبر الحصيلة الضئيلة كمَْا، والوفيرة كيفا، إبان مرحلة الاستعمار، أفضل منه بأشواط مُخيفة، فأفضل ما يُمكن أم يُنتجه التعليم الحالي، موظفين لدى الدولة، يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق، بعد التعريج على المراحيض، وفي أقصى الحالات، أُطر ذكية "تحركَ" بطرق شرعية إلى شتى بلاد المعمور المتقدمة. وبين هؤلاء وأولئك، عشرات الآلاف من الشباب الذين ييأسون من الحصول على وظائف لدى الدولة، فيكتشفون "وظيفة" دائمة تتمثل في التداحش )نسبة للدحش) مع رجال الجنرال العنيكَري القساة الغلاظ، في شوارع العاصمة الرباط.

هل سمعتم او قرأتم بربكم لأحد خريجي التعليم المغربي النظامي، مجهودا نظريا أو تطبيقيا، ذا بال، يمنح إضاءة ما في أحد المجالات، مما تقوم عليه حياة الناس؟ إن أهم ما جاء في هذا الباب، على قلتِه، هو نتاج دراسة وعمل في الخارج، وكما تعرفون فإن مثل هذه الفرص النادرة، ليست في متناول مَن هب وذب من "كحل الراس". فلِم إذن يصلح التعليم المغربي؟ أترك الجواب لكم.

نأتي الآن إلى العصب الذي يستقيم عليه اساس حياة الناس، وتنظيم شؤونهم، ونعني به السياسة، فكما حدث لورش الاقتصاد والتعليم، تم تقسيم الأدوار بين الملكية والبرجوازية المغربية، حيث تَركت هذه الأخيرة، عبر نصوص دساتير ممنوحة، الشغل الأساس، في إدارة دفة البلاد والعباد، للحسن الثاني، واكتفت بتأسيس أحزاب (لمنافسة التجمع البورجوازي التقليدي في حزب الاستقلال) وجرائد للدفاع عن مصالحها الاقتصادية المرسومة سلفا، أي نمط اقتصاد الريع، الذي يحفظ حصص الأسد والضبع وابن آوى... إلخ في الغاب المغربي، وبما أن الصراع حُددت نتائجه سلفا، فإن كل المناوشات التي خيضت ضد النظام، انتهت، قبل أن تبدأ، لصالح هذا الأخير، لسبب بسيط، هو أن الضباع وأبناء آوى اختلفت حول مَن يكون الأسبق في إيصال اللقمة حتى فاه الأسد، ويأخذ ما فَضُل عنه.

فالأحزاب التي صُنعت من الورق المقوى، سرعان ما تبللت ونشفت، ولم يبق في "سوق" المشهد السياسي، سوى ما ترونه من شيوخ استهلكتهم أبهاء وأروقة السياسة المغربية الواطئة، وبالتالي كل هذا الانحناء والخنوع والإمعية، لأن السياسة "الحقيقية" كانت دائما تُصنع في القصر الملكي، وما "تعفف" عنه، من قبيل إدارة حكومة شكلية، لا تُقدم ولا تُؤخر، والتصديق بآلية عجيبة على قرارات الملك، فقد تُرك للأحزاب والتيقنوقراط المحسوبين عليها سياسيا أو اجتماعيا.

نمط الحُكم جُعل ليكون شديد التمركز، من خلال الولايات والعمالات، وحينما كان يتم الحديث عن الجهوية واللامركزية، وما شابه، فقد كان مجرد كلام للاستهلاك، في مناظرات تُشرف عليها وزارة الداخلية، أما التطبيق، فهو جعل رؤساء الجماعات القروية والحضرية والجهات، مجرد خُدام لدى السيد العامل والوالي. والنتيجة أن أهل الاختصاص، يرددون في حسم، هذه العبارة الفرنسية التي ترجمتها: "كل شيء بصدد الجهوية في المغرب، يبقى في حاجة لإعادة الانجاز والبناء" وانظروا حواليكم، لتروا مجتمعا بأسره ينتظر إعانات المركز في السراء والضراء، وهذه الأخيرة هي المُقيمة.

مصيبة المصائب في المغرب، أن دهر التخريب الحثيث، منح مجتمعا مُعوقا، يحتاج للمساعدة في كل شؤون الحياة، مُجتمع يدين ب"دين" العوز والحاجة،. نعم، من الصحيح أن بلادنا تنقصها الموارد الكافية لتحقيق تنمية مُحترمة، وأن الموجود منها - الموارد - أُهْدِرتْ في غير وجهتها النافعة للبلاد والعباد، لكن الأصح من ذلك، أننا نفتقر بشكل فظيع لمجتمع مُبادر يصنع قدره، ومن تم فإن "شلة" أُنْس الملك تصنع "قدرها" الخاص ولتذهب جحافل الباقين إلى الجحيم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - أبوذرالغفاري الاثنين 17 نونبر 2008 - 20:52
يحكى بعض المغاربة -وخصوصا سكان الرباط-أنه في بداية الستينات كان الحسن الثاني يوزع على فقراء المغرب عشرة دراهم للشخص.وحسب نفس الحكايات-دائما-؛فلقد كان المغاربة المعدمين يبيتون الليالي ذوات العدد في جنبات المشور لعلهم يظفرون بتلك"الصدقة".كما أن صفوف المغاربة كانت من حيث طولها تتفوق على طول سور الصين العظيم.ترى هل تلك 10 دراهم التي منحها الملك للمغاربة هي ذلك القدر الذي وعد به حزب الأستقلال الشعب المغربي؟وهل تحول الحق الى صدقة في العرف المخزني؟المهم هو أن ثمن المغربي في تصور حكامه لايساوي الا 10 دراهم.بئس الثمن وبئس من أقره.
2 - الدحدوح الاثنين 17 نونبر 2008 - 20:54
صراحة تحدثا بتفصيل عن مغرب اليوم الدي هو نتاج مغرب الامس كما أبرزة وعددة ما خفي من الثقوب في جسد الوطن الا انك لم تقدم حلا فالمبادئ الاشتراكية التي تحوم حولها دون ان تفصح عنها باتت مستهلكة وجوفاء والتجارب السياسية التي عانقة حلم الاشتراكية اتبت ان تلك المبادئ ماهي الا وسيلة لبلوغ غايةالحكم ومن ثم بت نبت ان صح التعبير ونشر الديكتاتورية والطغيان.
فالمغرب جزء من العالم الثالث الدي يرتبط ببعضه جغرافيا ودينيا وثقافيا و...فكيف ستخلق الحالة والمعجزة لنرى أمة مغريية منفردة تقوم بداتها وتنهض الا ادا اقتطعناه من مجاله الجغرافي والديني والتقافي وألحقناه بأهل الشمال وسيظهر من دون شك مشوها وفي الصورة التي رسمت لأن هناك شئ غامضي يمسك بمقومات النهوض ويجعل من كل التجارب النهضوية والا صلاحية تبوء بالفشل لأن الدي يسقط بعد صعود من الامم لن يعاود الصعود والتاريخ كفيل بتوضيح الصورة لتجارب حضارية تلاشت بعد ازدهار.
3 - twijri الاثنين 17 نونبر 2008 - 20:56
إوا دابا دويتي
عطاك الله الصحة الأخ مصطفى
حبدا لو كل الكتاب يتطرقون لمواضيع كهذه . وأضيف
..حسبنا الله و نعم الوكيل
4 - محمد التطواني الاثنين 17 نونبر 2008 - 20:58
شكرا أخي على هدا الموضوع الشيق و الجرييء. فالمغرب يا أخي العزيز يعتبر أغنى بلد في العالم لأن مند استقلاله إلى حد الأن و هو في حالة نهب و سرقة و تحويل الأموال ،إلى الخارج خصوصا "سويسرا" ، و مع دلك لم تنتهي موارده ولثرواته. إدا الإستنتاج هو أن المغرب أغنى بلد في العالم.و شكرا
5 - بن بركة الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:00
يا اخ حيران, الموضوع جد جد مهم لكن مقالك لا يحتوي لا على افادات و لا على تحليل منطقي, اتمنى ان تبحث اكثر لكي تكتب عن الخيرات التي استحود عليها بني كلبون الفاسيين و العلويين وانصحك بقرائت كتب حول نهب الاقتصاد المغرب مثل: a qui appartient le maroc-moumen diouri
quand le maroc sera islamist ,Nicolas Beau et de Catherine Graciet
مغرب الخبز الحافي
6 - بيبي الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:02
هدا فقط جزء من الحقيقة وما خفي كان اعظم. موضوع مهم يلزمه ابحاث وارقام ومتابعة.
7 - etrangé الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:04
ألا تعلمون أن ثروات وطني تقسم بين الأقلية البورجوازية دون الشعب الكادح منذ الإستقلال؟وتسرف في الحفلات
للأكل وشرب الخمور والأوساك،هذا عار عليهم لو كانوا يحبون وطنهم لما نهبوا أمواله وسدروها إلى بنوك سويسرا
وجزر كايمو ولا يعلم مبالغها أحد،وكأنهم سيعمرون آلاف السنين،ولاكن هناك شئ ظروري بالنسبة لهم ،إذا جاع الشعب ظعفت قواه إذن لا خوف منه؛أما إذا شبع فحذاري من غظبه، أرجو النشر
8 - إيطو موحى الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:06
لقد حيرتهم وشغلت بالهم بنقدك اللادع لاسيما حزب الاستقلال الذي سمي بهتانا حزب الاستقلال.
رحم الله ابطال التحرير الذي قدموا دمائهم لهذا الوطن في مقدمتهم موحى أوحمو الزياني،عبد الكريم الخطابي حمان الفطواكي،الزرقطوني،واللائحة الطويلة
والحزي والعار للعملاء والخونة ومصاصي دماء هذا الشعب المقهور.
الله يأخد الحق
9 - المغربي الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:08
ٍرائع رائع يا حيران ..تلخيص الموضوع هو ان القصر "الاسد" واصدقائه اللصوص أخذوا كل شيء وتركوا المغاربة عبارة عن شحاتين ومنافقين ولحاسين الكابا...
10 - مغربية عاشقة لوطنها متفائلة لث الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:10
ولكن فين خليتي القضاء الذي اذا صلح صلحت جميع المجالات اوتوماتيكيا واذا فسد فسدت كلها والدليل على ذالك في الدول المتقدمة الكل يخلص في عمله ويحترم بعضه البعض ويحترم القانون ليس لانهم ملائكة ولا هم على خلق عظيم ولا هم خير امة اخرجت للناس ... ولكن لان فوقهم قانون قوي يسير على الجميع فيهابونه
فما هو الحل لتنظيف القضاء عندنا وتطهيره وتعقيمه وتلقيحه ضد جميع المفسدات
وكذلك الصحة التي اصبحت مذبحة علنية خصوصا في شمال المغرب وشرقه ويمكن تلخيصها في /الاتجار بالام
الناسٍِِ/
اما بالنسبة للتنمية فالمغرب لا تنقصه الموارد لتحقيقها فبلادنا يتوفر على موارد طبيعية نحسد عليها في ايدي غير امينة اما الموارد البشرية فهي موجودة ولكن محبطة والذي ينقصنا في اعتقادي هو وجود قضاء نزيه قوي يخضع للعدالة والقانون لا للمال والبنون
ارجوا النشر والتعليق من القراء وشكرا
11 - قندوح الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:12
ما مصير عمر بوزلماط ؟ يمكن يكون تزلمط.
كاتقلبي على جوى منجل قلة الشغل.
12 - metalsaland الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:14
الناتج الداخلي الخام يقدر ب 61,3 مليار دولار سنة 2006، أي بمعدل 2000 دولارا للفرد، أما الناتج القومي الخام فيقدر بـ162 مليار دولار اي بمعدل 5,249 دولار للفرد
13 - الغافقي الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:16
السي سرحان هل تكتب تعليقا ام مقالة.
اما تعليقي غلى المقال فقد جانب الحقيقة فيما يخص التعليم . انني اشكر الاستقلا ليين على تعريبه وهدا شيء جيد . لكن يجب على كل كلية طب ان تقبل 1000 طالب في السنة الاولى وفي كل سنة وكدلك الشان بالنسبة لكل من encg و ensa و ensam و iscae و isitو هكدا .
اما التعليم العمومي في المغرب فهو رغم الهدم الدي يتعرض له من بعض الفيروسات التي تفرض على ابناء المغاربة السعات الاضافية مقابل 300dh في الشهر فلى الاقل . والسلام
14 - maghribi الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:18
لا أجد مبررا حقيقيا لبعض ردود الأفعال على المقال وصاحبه،وقد بدت مطبوعة بالتشنج والانفعال...ربما البعض من المتحزبين تجرحهم الحقيقة فلا يطيقونها،وهذه هي طبيعة الحزبية التدجينية للأسف.
طيب اذا كانت الحركة الوطنية قد أدت ما عليها وكانت مخلصة في خطها النضالي ،لوطنها ولشعبها ولدينها ولملكها...فتلك فترة انقضت وبيننا وبينها قرابة الستين سنة.لكن السؤال هو أين ثمار تلك الفترة؟أين ثمار كل تلك التضحيات التي قدمها كل المغاربة-وليس حزب بعينه أو فئة بمفرده-في سبيل اخراج المستعمر؟ اذا سألتم العديد ممن عايشوا تلك الفترة الاستعمارية،يقولون بمرارة وأسف بأنها كانت أفضل من زمن الاستقلال المعاش! ويبررون ذلك بمبررات كثيرة،ومنهم من يتمنى لو أن فرنسا بقيت في المغرب!
فجوهر النقاش اذن هو لماذا لم يستفد المغاربة من استقلال المغرب كما كانت قد وعدتهم الحركة الوطنية؟لماذا بقي في المغرب الفقر والأمية والجهل والتخلف والرشوة والمحسوبية والزبونية والفوارق الطبقية في كل شء،وانتشر الفساد الأخلاقي والمالي/الاقتصادي والاجتماعي والسياسي وغيره...وظهرت أمراض لا حصر لها في كل التنظيمات والأحزاب والجماعات...؟؟؟ لقد كان من المفروض أن يكون المغرب في وضع أفضل بكثير مما هو عليه اليوم على جميع الأصعدة لولا أن طموحات وتطلعات وآمال المغاربة تم اغتيالها والتلاعب بها وحدث ما يشبه الانقلاب على كل الغايات والاستراتيجيات التي كان المغاربة ينتظرون تحقيقها/أجرأتها،ليجنوا ثمار ما قدموه من نضال وتضحيات جسام...لكن يبدو فعلا أن فئة قليلة من المحظوظين هم الذين استفادوا بعدما التفوا على كل شئ وأداروا ظهورهم للشعب المقهور...الذي مازال يعاني رغم مرور عقود طويلة على لحظة الاستقلال.
لذا نطلب من المتحزبين أن يبتعدوا عن الانفعال ويحللوا لنا الوضع بعين موضوعية وعقلية ناقدة حتى يروا الواقع بعين الحقيقة،وبنظارات سليمة...لا بنظارات مضببة بالحزبية...
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه... وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.
15 - مغربية عاشقة لهذا الوطن الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:20
اضم صوتي الى صوت مواطنة من الشعب فانا ايضا لم تنشر لي تعليقاتي سواء على هذا الموضضوع اوغيره والسياسة الجديدة لهسبريس ستؤدي الى نفور العقلاء وتهافت الغوغاء الذي لايتقنون سوى لغة الشتائم وبكل اللغات حتى الالمانية حاضرة واقول للمعلق باالمانية
BITTE SUCHE DIR BESSERE AUSDRUEKE AUS !!! DU KANNST ALLES SAGEN MIT SAUBEREN WOERTER
VIELEN DANK BRUDER ODER SCHWESTER
16 - سرحان الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:22
كيف تمت سرقة الحقيقة؟
هذا هو العنوان الحقيقي لمقال كله تجني على الحقائق التاريخية –
أما كيف تمت سرقة أموال الشعب ، فهذا سؤال لم ينتظر الجواب طويلا كل هذه الحقب حتى يأتي مصطفى حيران ممتطيا صهوة الكذب والتلفيق والمزايدات ، ليفهمنا أنه أخيرا اكتشف كيف تمت سرقة أموال الشعب، متصورا أن المغاربة لا ذاكرة لهم ,وأن كل من هب ودب من الأفاقين وأشباه المثقفين يمكنه بواسطة "التنظير المتعربد " و " التسلكيط الثقافي" وبجرة قلم مشبوه أن يتلاعب بالحقائق ويلبس الحق بالباطل ، على دأب شياطين الإنس من مرضى النفوس.
فقد اختزل صاحب المقال بداية مفهوم التعادلية في إحدى المقولات التي كانت الأجهزة الاستعمارية تبثها للتشويش على العمل الاجتماعي الجبار الذي كان يقوم يه حزب الاستقلال، والذي لم يكن ليروق لبقايا الاستعمار وأذنابه، لأنهم كانوا يحسون أن الحزب يجر البساط من تحت أرجلهم بواسطة العمل الاجتماعي.
أليس بالعمل الاجتماعي استطاع الوطنيون تدويخ المستعمر؟ هل هو ليوطي من أنشأ المدارس الوطنية؟ هل باشوات الاستعمار الذين كانوا يعيلون أبناء المعتقلين ويحملون إلى بيوتهم "القفة"....
وللعلم، فإن الشهيد المهدي بنبركة هو الذي تحدث عن 10 دراهم لكل مغربي، لم يقدم- رحمه الله - وعدا لأحد ، وإنما كان يقدر أنه لو تم توزيع مداخيل الفوسفاط لكان من حق كل فقير الحصول على المبلغ المذكور. وقد زايد أذناب الاستعمار في حينه على الاستقلاليين - والمرحوم المهدي منهم آنذاك- ، بل وزادوا - إمعانا في التجني- فسموا المرحوم علال الفاسي ب " علال بوهياضر" لا لشيئ إلا لأن حزب الاستقلال أشرف على جمع تبرعات المواطنين بمناسبة عيد الأضحى ( جلود الأضاحي ) لفائدة المقاومة الجزائرية في بدايات استقلال المغرب.
والمهدي بنبركة " الكارطيزيان" الذي ارتقى بالعمل الاجتماعي إلى مستوى التطوع الشعبي لإنجاز المشاريع الكبرى كطريق الوحدة ليس من طينة السياسيين الديماغوجيين، بل كان رحمه الله مثالا للمناضل الاستقلالي الثوري ، رجل الميدان ولم تكن المزايدات من " شيمه " كما هو حال بعض من انفصل عن حزب الاستقلال، ...
فحاشا أن يكون قد حاول تهييج الرأي العام الشعبي ب"مسألة 10 دراهم"
لقد كان أذناب الاستعمار ينقضون على كل مبادرة للتضامن الوطني أو للتضامن مع الأشقاء في الجزائر، فيحيكون حولها الأقاويل والدعايات ، لتشويه صورة العمل الوطني في جميع صيغه الثقافية والسياسية والاجتماعية، لأنهم كانوا مذعورين من النجاحات التي كان يلقاها العمل الوطني لدى مختلف شرائح الشعب مستغلين تغلغل الأمية في الأوساط الشعبية. وقد كان يصيبهم الذعر كون الحزب - الذي انتبه مبكرا إلى أهمية حملات محو الأمية والتثقيف السياسي - صار يتغلغل في الأوساط الشعبية الأكثر فقرا والأكثر أمية، ولذلك كانوا يتقولون أيضا في الحملات المذكورة بواسطة الإشاعة والترهات...
وللأسف ، وبعد 50 عاما على الاستقلال الذي مازال منقوصا حتى الأن؟؟؟؟؟؟ يروق للبعض ترديد مقولات عفا عليها الزمن، وتنم إما عن سذاجة وتقصير في الاطلاع على المعطيات كما هي- لا كما يريدها عملاء المخزن الجديد- وإما عن تحامل مقصود على الوطنيين الشرفاء من أمثال علال الفاسي والمهدي بنبركة.
ويزايد صاحب المقال على الحقيقة حين يحاول التفريق بين خطين – وهو ما فشل فيه الاستعمار نفسه- وأعني به خط الحركة الوطنية وخط الأسرة الملكية أو بالأحرى خط محمد الخامس رحمه الله ، وكأنهما خطان متوازيان لا يلتقيان إلا في التحالف ضد مصالح الشعب وسرقة أمواله . والحقيقة التاريخية التي تؤكدها الوقائع غير ذلك تماما ، إذ أن الإقامة تبينت أن السبيل الأوحد للإمساك بزمام الأمور التي بدأت تفلت من يديها هو فك الارتباط بين الملك محمد الخامس و الحركة الوطنية ( حزب الاستقلال ) وهو السبيل الذي سلكته دون جدوى ، والذي بدأ بمحاولات دعائية رخيصة للإيقاع بين الطرفين الذين لم يكونا في واقع الأمر سوى وجهين لعملة واحدة ، هي الإرادة الشعبية التواقة إلى الانعتاق ونيل الاستقلال مهما كلف ذلك من ثمن ، وإن اقتضى الحال التعذيب والإعدامات والتجويع والنفي ..بالنسبة للوطنيين ، والتضحية بالعرش وإيثار النفي بالنسبة لمحمد الخامس. ألم يؤكد هذا الأخير رحمه الله سيره على خطى موازية لمواقف الحركة الوطنية بشكل واضح في خطاب طنجة 1947 ؟ ألم يرفض بعد ذلك التوقيع على ظهائر كانت تعدها الإقامة تتعلق بإصلاحات مزعومة للوضع السياسي؟ ألم يرفض إدانة حزب الاستقلال الذي كان يسمه الخونة بالشيوعية و أذنابهم من الطرقيين بالكفر والزندقة؟
وما لا يفهمه صاحب "المقال المخدوم" أو لا يريد أن يتعب نفسه في التأكد منه أن ما سمي بمفاوضات إيكس ليبان التي ينطلق منها للتنظير لخزعبلاته هي المفاوضات التي وصفها عبد الهادي بوطالب ب" المؤتمر الذي لم ينعقد " أو " خدعة إيكس ليبان " لأن سلطات الحماية كانت تريد أن تستدرج الوطنيين ليس للتفاوض معهم بل للتفاوض مع عملائها ( الباشا الكلاوي ومن معه من القواد المتآمرين على العرش ) فلم تنجح في ذلك ، لأن وفد الوطنيين ( الجبهة الوطنية المكونة من حزبي الاستقلال ممثلا ب : عمر بن عبد الجليل، وعبد الرحيم بوعبيد، والمهدي بن بركة و حزب الشورى ممثلا ب : عبد الهادي بوطالب وعبد القادر بن جلون، وأحمد بن سودة ) أفشل الخطة الاستعمارية رافضا الجلوس مع عملائه على طاولة واحدة ، فكان أن تم إرجاع الخونة إلى المغرب ، وعرض على الوطنيين اقتراح تشكيل حكومة مؤقتة للتهييئ لمرحلة التفاوض حول الوضع السياسي، هذا الاقتراح الذي رفض بدوره ما لم تتم عودة محمد الخامس إلى العرش دون قيد أو شرط ، أو على الأقل موافقة هذا الأخير عليه ، ومن ثمة وافقت السلطات الفرنسية على ذهاب الوفد الوطني إلى محمد الخامس في منفاه بمدغشقر .. ولم يتم الحسم في إعلان الاستقلال إلا بعد مناورات سياسية شاقة كان لا بد منها ، وتميزت بالتوافق التام بين الوطنيين والملك ليس على أساس" سرقة مال الشعب" ولكن على أساس تحقيق السيادة ولو بالتدرج. وليس هنا مجال التفصيل فيها، وعلى كل فبقية الوقائع معروفة، وكذلك المواقف المختلفة.
وهكذا، وللأسف ، ما زال يعيش بيننا من يلفق الحقائق حول التاريخ الوطني وليس الأشخاص فحسب ، مستشهدا ب"جورج سبيلمان" المحايد؟ لا أريد أن أدخل في التفاصيل، لماذا لم يستشهد بألبير عياش مثلا؟ أو عبد الله العروي حتى لا نقول عبدالكريم غلاب أو علال الفاسي ؟ أين عابد الجابري ؟...
وكيفما كان الحال ، فإن غلاة المستعمرين لم يتطاولوا على الحقيقة التاريخية، وإن كانوا تطاولوا على الوطنيين و على العرش، بالرغم من كل شيء...
17 - فريدة أباجو* لويزيانا*U.S.A الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:24
السلام عليكم .
الى السيد * حيران *
مواضيعك جميلة جدا.وجرأتك لا تخرج عن الجرأة العظيمة لطاقم المشعل المغربية.وقد شاهدت حوارك مع الجزيرة حول قناص تاركيست المتعلقة بالرشاوي الاوتوماتيكية كما سميتها.
ولكن السؤال الذي أطرح عليك هو ما مصير عمر بوزلماط مكتشف بترول المغرب. فهنا بالولايات المتحدة واثقون الى أبعد الحدود من قدرات ذلك الدركي. فأحد المهندسين أفادني بأن شركة بترولية اسمهاantario-hydro. وهي ضمن الشركة الثالثة العملاقة بأمريكا كانت تستعمل المنقبين عن المياه لاخذ معلومات حول البترول , لان البترول يكون فوق الماء. جزاك الله خيرا أفدنا حول مصير هذا الدركي الذي تعج به المواقع الالكترونية العالمية. هل قتلوه ؟ أم سجنوه ؟ فهي قضية تهمنا بالمهجر بقوة حيث يستفسروننا لكننا لم نجد أجوبة. في الانتظار عن طريق تعليق.
18 - بوشويكة الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:26
أتحفتنا بمناسبة عيد الاستقلال بهدا المقال الحاقد على كل شيء.
-أين كانت تريكتك عندما كانوا يقتسمون الكعكة؟.
-وهل من وجد كعكة يفكر في الأخرين الدين سيأتون يوما مثلك؟.
لماذا كل مرة تتهكم على المغاربة ومنهم أبوك وجدك أنهم رأوا المرحوم محمد الخامس في القمر؟ رغم أن الفكرة كانت فعالة لإرباك المستعمر ودلك بإعطاء الأطفال صور صغيرة لمحمد الخامس عليها نقطة فوق الأنف ينظروا لها برهة تم يرفعوا رؤوسهم فتترائ الصورة التي كانوا ينظرون.
أما فكرة خمسة دراهم وليست عشرة دراهم فهي من دعاية "شلة أنس" بنبرك المتخصص في الرياضيات والدي انشق عن حزب الإستقلال كان يغالط بها الناس للوصول لمرائبة.
دع التاريخ للمتخصصين وكفى من تغليط الشباب.
19 - ليلى الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:28
عندما يلفت نظرك عنوان صحفي أوألكتروني صحفي تسرع لفتحه و سرعان ما تندهش أحيانا إما لفراغ مضمونه أو لقلة ثقافة المحرر وعدم ألمامه بالموضوع
و كذا طريقة تحريره فلا هي لغة عربية صحيحة و لا هي دارجة و كم يعجبني الصحافيون المثقفون الذين يسترسلون باللغة التي ينطقون بها بدون أغلاط,
فالعامية لا تصلح إلا للنميمة أو إفساد ذات البين أو التداول في الشوارع و الأسواق,
لغتنا جميلة و هي لغة القران و ما عليك أيها القارىء إلا أن تستمع لصحافيي و صحافيات بعض القنوات العربية و لو أن أغلبهم مسيييحين
لغتنا لا زالت تفتقد للعناية من طرف بعض الصحفيين الجدد,,, و السلام
20 - rafik الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:30
مقال حسن ، وللوصول إلى مرتبة ممتاز كان على الكاتب أن يوضح أكثر في مسألة 10 دراهم والتي اقترحها الشهيد المهدي الذي كان يمثل الجناح اليساري داخل حزب الإستقلال والذي سيؤسس من بعد وبالظبط سنة 1959 م الإتحاد الوطني للقوات الشعبية حينما أصبحت البرجوازية التجارية والإقطاع تناقظا رئيسيا بعد خروج الإستعمار المباشر.
وتحية مرة أخرى للأقلام الشريفة.
21 - يوسف توفيق الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:32
الله يعطيك الصحة دائما تمتعنا
22 - السي كوريط الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:34
و أخيرا تطرقت لموضوع الثروات المنهوبة من طرف الملك و شلته "شلة الأنس" كما سميتها, لطالما ناشدت الكتاب عبر البريد الخاص -و أنت منهم- للتطرق لهذا الموضوع المهم عوض مضغ كلام بعضهم البعض و اجتراره, أحسنت يا حيران, على الرغم من أنك تحدث عرضا عن أكذوبة "عشرة دراهم لكل مواطن في اليوم", فأحييك على هذه الإشارة المهمة, الآن.. ما أتعشمه من الكتاب و قناصي المواضيع, هو الإستفاضة في هذا الموضوع أي "ثروات المغرب" التي ينهبونها منذ أزيد من نصف قرن و "يغمقون" علينا أن "المغرب بلد فقير"
تحياتي لك السي مصطفى.
إستدحاش أمة
23 - أحمد الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:36
ايها السرحان لا تغطي الحقيقة بالغربال ويجب ان تقرأ كتاب اسرار وخبايا اتفاقيات ايكس ليبان حيث ان الاتفاقية تمت بين الثنائي محمد الخامس مع الحسن الثاني من جهة وايدكار فور آخر مقيم عام بالمغرب من جهة اخرى .وهذا بعد ان هزمت فرنسا في الفيتنام واندلعت الثورة بالجزائر التي تتشبث بها فرنسا لظهور البترول ففكرت فرنسا بالانسحاب من المغرب وتونس حفاظا على الجزائر.
وقد ذهب اليه هناك في مدغشقر من اجل التفاوض معه على تسليمه مقاليد المغرب اذا وافق على شروط ايدكار فور الفرنسية :
1المحافظة على مصالح فرنسا.
2المحافظة على لغة فرنسا .
3القضاء على المجاهدين .
وقد قام بهذا الامر بعد ان قام باستطلاع داخل المغرب ليعرف من عنده شعبية كبرى من بين اربع شخصيات طرحت امامه
1 ابن عرفة
2 الباشا الكلاوي
3باشا فاس
4 محمد الخامس
فاما ابن عرفة فليست له شعبية البتة فهم الذين وضعوه لاستبدال محمد الخامس.
واما باشا مراكش شعبيته لا تتعدى مراكش .
واما باشا فاس كذلك شعبيته لا تتعدى فاس .
اي ان الوحيد الذي لديه قوة شعبية في المغرب كله هو محمد الخامس .
وحين عرضت عليه الشروط قبلها على مضض ولكن الفرنسي المنضبط الذي يحسب لكل خطوة حسابها امره ان ياتي الى باريس ليمضي على الاتفاقية فحمل محمد الخامس كالعروس هو وعائلته من مدغشقر الى باريس وقابله الجنرال دوكول ورحب به لكونه وافق وامضى على نصوص الاتفاقية .
وهنا جاء دور الاشاعات حيث ان المغرب في تلك الاونة تعمه الامية فنشرت المخابرات الفرنسية اخبارا مثل ان محمد الخامس رأوه في القمر والشمس وانه كان معهم في الطائرة حين فرغ منها البنزين فاعطاهم منديله فوضعوه في الطائرة وتحول الى بنزين ...الخ.
واستقبله الناس بكل فرح
يوم رجوعه ثم طلب منه تنفيذ بنود الاتفاقية وكان البند الاول هو القضاء على المجاهدين فتكونت المليشيات وبدأت اعتقالات درب مولاي الشريف والاختطافات في بداية الاستقلال تنفيذا لبنود الاتفاق
وهكذا والحمد لله
المغرب كولوا العام زين
24 - احمد ونامير الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:38
تحية اكبار للاخ حيران لجرأته المعهودة في تنوير القراء بهكدا مقالات .
احيي فيك تلك الروح الغيورة على وطن مازالت تنهشها الضباع و ابن اوى ؛ كما اتفق معك بشكل قاطع في كل ما ورد في مقالك الرائع ، فكلنا يعلم علم اليقين ان سبب المصائب التي حلت بهدا البلد الامين هي سياسة الاقطاعيين والمافيا الفاسية و البرجوازية الجشعة التي مازالت ترتوي من دماء المغاربة و تنتعش على فقرهم ... انا اجزم ان نهاية كل هؤلاء اضحت وشيكة ان شاء الله ، انه مجيب الدعاء .
في انتظار جديدك ، اسمح لي اخي حيران ان ابثك خالص الشكر و الثناء و دمت متألقا في سماء الكتابة االنقدية بعيدا كل البعد عن الضباع وابن اوى .. وقانا الله واياكم من شر ماخلق . والسلام.
25 - parodia الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:40
حزب الاستقلال مكون من المجرمين والشفارة وهم مسؤولون عن مايعانيه الشعب المغربي حزب عنصري فاشي نشر كل انواع الفساد الاقتصادي والاخلاقي والواقع امام الجميع نشروا وشجعوا الرشوة والمحسوبية وتقسيم ثورات المغرب والمناصب في ما بينهم وكل من يساندهم ولايقف ولايفضح جرائمهم جعلوا من المغرب مغربين قسموه قسمين قسم بقصوره وضيعاته وبحوره ومدارسه ومستشفياته الخصوصية ووظائفه واحيائه لهم واستقبلوا فيه الاجانب السائحين والنصاري المقيمين وجعلوا من القسم الباقي مناطق وسخة محفرة مستشفياتها متعفنة بدون دواء مملوئة بالحشرات والاوساخ روائحها كريهة بمدارس مملوئة بالغبار ارضها تراب عدد تلاميذها فوق الاربعين بمعلمة حالتها كالمتسولة مقهورة او معلم حذائه مثقوب يحمل عصا يهش بها علي التلاميذ ساكنة هذا المغرب سيآتي بها لاستقبال الملك والفاسية العنصرية من حوله للتفرج علي ساكنة هذا المغرب البعيد جدا عن مغربهم والذين جعلوا من نسائه وبناته خدما عبيدا لديهم معاناة الشعب المغربي مسؤولية هذا الحزب العنصري لكن علي ابناء الشعب المغربي ان يبحثو عن حقيقة املاك واموال هذه الطبقة وكيف وصلوا واوصلوا ذويهم الي المناصب والاستلاء علي المؤسسات وتهميش ابناء وبنات الشعب المغربي املي ان يتم انصاف الشعب المغربي وتخليصه من هؤلاء المجرمين ان تتم محاسبتهم ومتابعتهم وفضحهم امام العالم كيف كانوا سببا في اظطهاد ملايين من المغاربة ودفعوهم للهجرة ولازالوا يدفعون بالشباب حتي القاصرين منهم نحو البحر يجب فضحهم امام العالم كيف اصبحوا ينتزعون الامهات من اطفالهم وازواجهم وبيوتهم ويدفعون بهم للعمل بحقول الغرب مقابل اجور زهيدة فقط للتخلص منهم وحرمانهم من عمل محترم بحقول وطنهم المغرب هل هذه هي العدالة وحقوق الانسان ان يصبح ملوك المغرب والطبقة الفاسية من اغنياء العالم ويزداد الشعب المغربي فقرا ومذلة بوطنه كيف يحصل ان نزداد فقرا ويزدادون غني
26 - رشيد راشدي الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:42
هذا مصطفى حيران ثوري بزاف.. بزاف، حتى انه غادي يتفركع من كثرة الثورة اللي ما عمرالو قلبو، بعض الناس لا يتوفرون على ملكة الكتابة، وتنقصهم القدرة على التحليل المعزز بالمعطيات، فيختفون وراء الشتم والقذف والمعايرة مثل جلاسات الحمام، وحيران واحد من هؤلاء، يا حيران أنا لست استقلاليا، ولا أنتظر أي شيئ فيه مصلحة المغرب من حزب الاستقلال، ولكن أرجوك، دلني على الوثيقة التي وعد فيها هذا الحزب المغاربة بأنهم سيحصلون على 10 دراهم في اليوم الواحد من عائدات الفوسفاط، أريد الاطلاع عليها لأتأكد من وجودها، وإلا فإنك تكتب استنادا إلى الإشاعات والعنعنات وجلسات الضاما وضريب الطاسا.. فعلا هزلت، هزلت..
27 - alami الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:44
الثورة يقوم بها الرجال..ويستفيد منها الجبناء
28 - فارس الصحراء الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:46
I totally agree with you Atlas son . we really don't know who we are? they teach us to be everything depending on circumstances. lol
29 - ATTENDONS NOTRE DESTIN الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:48
JUSTE DES PAROLES ET DES DISCOURS, OU EST L'ACTION?
IL NE FAUT PAS OUBLIER QUE LES MAROCAINS A TRAVERS LEUR HISTOIRE ONT MILITE SANS CUEILLIR AUCUN FRUIT, CAR LES CHACALS DONT TU VIENT DE PARLER SAVENT BIEN JOUER LE ROLE DE LEADEUR DE TOUTE ACTION AFIN D'AVOIR TOUT LE GATEAU
30 - MASFIWI الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:50
شكرا لك اخي
فعلا لقد ابدع "المخزن" في انشاء جيل من الشباب المعوق فكريا من خلال سياسة تعليمية مبنية على التكليخ و الفوحان, غرضها تخريج مواطنين صالحين, همهم الاول و الاخير التدبير على طرف الخبز ديال هذا النهار ولا امل لهم في الغد لعلمهم ان الغد أكفس من سابقه.
إن غدا لعهد جديد
31 - berber الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:52
لعطيك صحة المصطفي حيران ، هدشي علاش كيدفعو عليه الأمازيغ ، الخوصوص الريف فطينا بهم أي حزب إستيغلال كان قد شرك في قمع إنتفاظة الريف في سنة ،58.59 حزب إ ستيقلال حزب شفارى ،تهدلمغارب حمق لخلو هدا الحزب إستيغلال، ولكين هدشي مغيدومشي كلشي عندو نهاية؛ الأمازيغيون قادمون
32 - ARKOUBI الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:54
اجمل جملة عجبتني في الموضوع هي
ولنستعرض بعضا آخر من مُنجزات"نا" لما بعد الاستقلال
33 - مغربي الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:56
لقد تطرق الكاتب بكثير من الشجاعة "لبعض" ما نعيشه و نكابده في مغرب الاستقلال..الا انه لم يتطرق لمسالةتحييد الحركة الوطنية بعد الاستقلال ان بالعطاءات او بالتصفيات ..وكذا غض الحكم النظر عن اراضينا المسلوبة في الشرق والشمال والجنوب وجنوب الجنوب وشرق الجنوب..
34 - محمد الاثنين 17 نونبر 2008 - 21:58
نعم...وماذا بعد؟ ثروات المغرب يتم نهبها منذ
الاستقلال، بل وقبله واثناءه وبعده... وماذا بعد؟؛ في حوار مع صديق قال بان المغرب يشبه بقرة حلوبا،ثلاثة من حلمات ثديها يسيطر عليها اصحاب الحال، والحلمة الرابعة
متروكة
لباقي فئات الشعب
يتقاتلون
ويتصارعون عليها...فانظر ياصاحبي ان كان سيصلك شيء من تلك الحلمة ام لا...حينما
اتامل قوله على ارض الواقع اجده محقا في تشبيهه...
ان ما ورد في مقالك له من الصواب ما يجعل المرء يعيد قراءته لاكثر من مرة...واكثر ما اثارني فيه هو ما جاء بشان التعليم...وانني اتساءل معك اية اضافة اضافها هذا التعليم الذي تصرف عليه الدولة من اموال الشعب الملايير؟ اية اكتشافات او اختراعات افاد بها واقع وطننا؟
وانا اضيف ماذ تنتظر ياصاحبي من تلاميذ مكدسين في علب تسمى الاقسام كالسردين؟ان وضعيتنا كبلد فقير ليست عيبا، ولكن العيب هو ان دولا كانت في مثل وضعيتناعند الاستقلال وربما
اقل منا ولكنها الآن اصبح لها شأن آخر...اين كانت كوريا الجنوبية واسبانيا والرتغال واليونان وماليزيا والفيتنام وتايوان والتايلاندواندونيسيا...
وغيرها؟
اين هي بورجوازيتنا التي تهتم اكثر بجمع الاموال وتكديسها
فقط اما في الداخل او في الخارج؟ ماذا تنتظر ياصاحبي
من اثريائنا الذين يتنافسون
في صرف اموالهم على اعراس اولادهم عوض تبنيهم لبعض من نوابغ هذا الوطن الذين يقف بهم فقرهم في اول سلم التعليم؟...لك الله يامغرب
العزة والكرامة والابطال...واملنا في العهد الجديد ان يسير بك الى الرقي والتقدم...
35 - كوثر الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:00
ما ساقولهليس تعليقا على موضوعك المهمالله يعطيك الصحة المهمالمغرب يمكن كان مزيان اما دابا الي لابس ارجع عريان الفقير ماعندو البلاصة الداوها غيراصحاب الرشوة والساسة اخويا الى جينا انشوفوالسياسة اديال المغرب تنشوفو انه بحال اوزيعة وزعو كلشي بيناتهموانساونا+ مهادشي كلو راه كل مواطن وكا فرض انه عايق وفاهم ولكن الخوف وعدم الوحدة بين الشعوب والطمع فالتقرب للكبار خلانا اللور اللور اما راه كلشي باين اعيباد الله واش بنادم ماتيستافد والوا ابسط حاجة الى زادو فالماندة تيزيدو فالمواد واش المرا الاجرة الشهرية انتاعها تتسوى افقر فطور+فكرو غير فالمعاق انساو بانا بهاد السياسة حتى الي صحيح راه اولي معاق راحنى كلنا امعوقين ماشي فالجسد الا فجيوبنا اما الى جينا انهظرو اعلى الي تتهظر خاص ماشي غير انهظرو خاص ابنادم يتحرك ادير يد فيد ماشي نبقاو مخبعين وتنهظرو ونديرو الراي اش اقظينا والو حتى تنساو وتفكرونا المهم دابا اجي اليوم فين كلشي انوض غير امتى فوقاش الرجال اوليو ارجال بالصح احنى محتاجين النوظة وحدة ماشي غير الكتابة
36 - samir layl الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:02
حقا لقد وضعت أصبعك على الجرح المتعفن و سردت الوقائع التاريخية المعروفة والتي تظهر بجلاء ما تعرض له الشعب الأمازيغي المغربي الناضل ضد الاستعمار الفرنسي من سلب لترواته من قبل أقلية عروبية دات عقلية اقطاعية مازالت تنهب الى الان في تروات البلاد
37 - هناك ما هو اسوأ الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:04
مادام هاذا النظم قائم في البلاد فإننا نكذب على انفسنا مازالت امامنا المقاومه ظد الإستعمار كوننا كسلاء جاهلين لأمور عدة وو... هي من اساليبهم (كلخ شعبك اتبعك)
38 - سنكوح الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:06
إمتى وقاع هادشي ؟ و فين وقع ؟ و شنو خداو ليك بالضبط ؟ ياك كنكول ليكوم ردو بالكم مع شفارة ، و تجنبوا الشوارع المظلمة و الفارغة ، إوا الله يخلف عليك أحيران ، ياكما كونتي شارب الويسكي حتى نتا ، لمهم ماعليش تكبر و تنساها ، عندي شي كويسات باغي نكملوهوم و نجي نكمل معاك تشاو
39 - مواطنة من الشعب الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:08
لا أعرف لماذا الكثير من تعليقاتي لا تنشر؟ هل هذه سياسة التجديد و الديمقراطية الجديدة على طريقة هسبريس؟ تسمحون للشاتمين البذيئين بالتعليق و تحذفون تعليقات العقلاء؟!! سأبتعد عن الموضوع و أقول أن مساحة الرأي التي فتحها هذا الموقع هي السبب الوحيد في شهرته، باعتبار أن مواضيعه أغلبها منقولة من هنا و هناك، و عندما يقرر الموقع التضييق على الرأي الآخر و على التعليقات فهذا يعني أنه يوقع على سطحيته، باعتبار أن الشبكة مليانة مواقع و باعتبار أن الناس تذهب عادة للمواقع التي تسمح لها بالتعليق الحر و هذا سر نجاح موقع العربية نت على سبيل المثال لا الحصر! هذا الكلام لأن تعليقاتي لم تنشر في المدة الأخيرة، و استغربت في أحد المواضيع عن تنظيم قاعدة المغرب الإسلامي، استغربت أن تعليق شخص جزائري كان موجها إليّ وضع في أول التعليقات بينما تعليقي الذي كان الأول وضع الرابع!!! هذا أسلوب غير سوى في مسألة التعاطي مع القراء الذين وصلوا إلى سن الرشد و لله الحمد!!
و لأن العنوان أعجبني " كيف تمت سرقة المغرب" أردت أن أقول ما قلته من باب الدفاع عن حقنا في المغرب الحبيب الذي يتم سرقته بكل الطرق و الأساليب السياسية و الاعلامية على حد سواء..
أرجو النشر
40 - hassan-52 الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:10
الذي قال ذلك هو المهدي بن بركة الذي كان حينذاك في حزب الاستقلال.وكان يجب احتساب هذا الفول على الحزب الذي اخذ يافطة المهدي
41 - kham الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:12
ma question pour la banque agriculture pour toute les subvention des creusemet de puit au maroc si honteu reste alfallah atend devant la porte dela banc desole
42 - Abdel The mic الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:14
للاشارة فان مبلغ 10 دراهم في الخمسينيات تساوي 60 درهم اليوم....ولكم واسع النظر...........
تحية للكاتب الشجاع
43 - خوك في الحرفة الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:16
جميل أن يصبح لدينا هذا الجيل من الكتاب الشباب الذين تجرأوا على طرق لب الموضوع. ولكن سيكون من الأفيد والأكثر مهنية لو بدأنا بالتخصص والمهنية أكثر. صحافة التحقيق مازالت في بدايتها في المغرب ـ أو لم تبدأ أصلا. لماذا لا يحاول الاستاذ مثلا التنقيب في موضوع مداخيل الفوسفاط التي أهذرت ـ وهي بالمليارات ـ على بناء مدن خيالية وفيلات كاليفورنية في مناطق فقيرة مثل بن جرير واليوسفية ومنح العلاوات المليونية على كبار الموطفين والسيارات وأطنان المنح من المحروقات في بلد فقير وشعب أفقر... لو بحثت مثلا في وأتيتنا بأرقام وتواريخ وأسماء لكان ذلك أوقع وأفيد. وأحيي في هذا الصدد الاستاذ ولد القابلة الذي بدأ مجهودات في هذا المسعى لولا أنه يصوغهافي أسلوب مشتت وصعب المتابعة. إن ما يؤلم هذه العصابة التي تحكم المغرب أكثر هو المعلومة الصحيحة والأسماء... الأسماء... تحياتي
44 - koret الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:18
كيف تمت سرقة المغرب؟
إلى السادة المسئولون بوزارة الصيد البحري
نحن مجموعة من طلبة معهد التكنولوجيا للصيد البحري بطانطان. لم نجد غير هدا المنبر لتقديم شكايتنا إلى المسئولين بسبب المجاعة الكبيرة التي نعيشها بداخلية المعهد. حيت أصبحنا نعيش كالصومال أو إثيوبيا.
المواد العدائية يوزعها المسئولين بينهم ونحن نموت جوعا. كل من حاول الاحتجاج يجد إمامه مسئولا خبيثا يسمى خبير مولاي إسماعيل يهددك بالطرد (غادي نخرج عليك. غادي نلوحك للزنقة. غادي نخرج ليك على مستقبلك........).
السادة المسئولون بالمعهد يستعملون بعض الكسالى كجواسيس على الطلبة و يعدونهم بالنجاح.
ا لطلبة الدين لديهم بعض المال يكونون مجموعات يشترون مواد غذائية يطبخونها في غرفهم. أما الآخرون فيموتون جوعا. في الأيام المقبلة سنقوم بنشر حقائق أخرى عن الداخلية وكدا مستوى التكوين الردى بالمعهد حيث لا ينجح إلا جواسيس السيد خبيث...
45 - الوجدي الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:20
لانريد توزيعا عادلا لأن ذلك بعيد المنال.
إنما نريد معجزة من وزير المالية.
ذات صباح يؤدي ديون كل المغاربة الذين يكتوون من حر الاقتراض.
وقتها سنقيم الافراح ،سنغني حتى الصباح،سنكف عن النباح.ولن يسمع لنا صياح.
46 - marocprophond الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:22
غير تتخرمز..أأســــي..سير تقرا باش تبرا..و احتارم الشعب المغربي ..كلا "فلماذا لا يُوزعون على المغاربة، الذين أصبحوا في مُعظمهم، اتكاليين عاجزين، "
وللا"حيث تم توزيع الكعكة، كما يتم في الغاب بين الأسد والضباع وأبناء آوى و"الحلالف" والذئاب والنعاج.. إلخ."
العاطي الله..
47 - بو سارة الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:24
هذه مشاكل المجتمع المغربي، ونحن نعرفها جميعا. المطلوب ما هي الحلول والسلام
48 - الضمير الغائب الاثنين 17 نونبر 2008 - 22:26
موضوع شيق!! اتمنى من مدونى هذه الجريدة, تعرية ازلام النظام ,الذين افسدو ونهبوا بدون حساب خيرات المغرب ,تحث يافطة المراوغة والكذب على شعب تامل فيهم خيرا !!!... فئة تربت وترعرعت فى احضان الاستعمار, ماذا تنيظرون منها؟؟ ...عملاء استحودو على رزق المغاربة السدج المغلوبين على امرهم ... مغاربة امنو بكل ما كان يقال لهم فى حينه, من توزيع الثروة, و العيش الكريم,وعن!!!,,, وعن!!,,, سلب الاستقلال من قبل الخونة, اما من كانوا وقود ملحمة التحريرمن ابناء الشعب , فقد ضاعوا وتنساهم التاريخ ..اغتصب المغرب من قبل النظام واتباعه العملاء , تقساموا ثرواته وسيادته ...هذه الفئة الفاسدة التى نتكلمون عنها ,سيطرت على اقتصاد المغرب بالامس وبتواطىء مع المستعمر ,هاهى اليوم تتربع على ثروات خيالية مسروقة من عرق الشعب, وهى صاحبة فكرة بيع مغربنا لنفس المستعمر الذى اوكل لهم مهام الحفاظ على موقعه بعد اجلائه الموقت ...غاذر المغرب صوريا وهو مرياح البال ,وجدانيا كان متواجدا, بعملاء دائمين يؤمنون بافكاره , اوهموا المغاربة البسطاء, بصدقهم وامانتهم فى صيانة استقلال بلدهم... لكن السنين والعقود فضحتهم وعرتهم , امام الجميع ...المغرب يباع, تحت اسم الخوصصة ,حسب مخطط ممنهج ومدروس, .. اهذه هى وطنية القصر؟؟؟, المشكوك فى حمايته و رعايته لكل المغاربة بدون استتناء وحفاظه على ثروات البلاد, التى تسلب وتنهب, بقوانين وضعت من قبل الخونة ,فى مجلس النوام والحكومات المتعاقبة ,الموالية لاسيادها ايا كان نوعهم!!! ..اننا نذرك معاناة الملك ,اننا على يقين ان هناك"" مافيات ""تكبل خطواته الاصلاحية, مافيات متغلغلة ذاخل القصر تدير اللعبة فى خفاء.. مافيات تسيطر على ما اوكل اليها من مهام فى ادارة اللعبة القدرة امام شعب مغلوب ومهزوم.....
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

التعليقات مغلقة على هذا المقال