24 ساعة

مواقيت الصلاة

24/11/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3507:0512:1915:0017:2418:42

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تتفق مع الباحثين عن مبرّرات لـ"شرعنة" ظاهرة التحرّش الجنسي؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | أوباما: استثماري أموال "إخوان" مصر "محض هراء"

أوباما: استثماري أموال "إخوان" مصر "محض هراء"

أوباما: استثماري أموال "إخوان" مصر "محض هراء"

نفى مالك حسين أوباما، الأخ الأكبر غير الشقيق للرئيس الأمريكي باراك أوباما، صحة ما يتردد عن إدارته لاستثمارات جماعة الإخوان المسلمين في إفريقيا، مشيرا إلى أن هذه الادعاءات "محض هراء".

واتهمت تهاني الجبالي - وهي قاضية سابقة بالمحكمة الدستورية العليا (أعلى هيئة قضائية في مصر) - مالك بإدارة الاستثمارات الخارجية لجماعة الإخوان فى إفريقيا، وعلى خلفية هذا الاتهام، ذكرت وسائل إعلام محلية إن أحد المحامين المصريين تقدم بطلب إلى النائب العام المصري هشام بركات من أجل وضع مالك على قوائم ترقب الوصول.

وردا على هذا الاتهام، قال مالك في مقابلة عبر الهاتف مع مراسل وكالة الأناضول التركية للأنباء: "سمعت هذه الإدعاءات التي يتم تداولها عبر شبكة الإنترنت، وهي لا تزيد عن كونها محض هراء"، وألقى شقيق الرئيس الأمريكي باللائمة على وليد شعيبات وجيروم كورسي في الترويج لمثل هذه الاتهامات.

ويعمل كورسي أستاذا للعلوم السياسية في جامعة هارفارد الأمريكية، وله عدة كتب تنتقد باراك أوباما وفترة رئاسته، بينما يشتهر شعيبات بنقده للإسلام ومساندته لإسرائيل، وهو كاتب فلسطيني يحمل الجنسية الأمريكية ويصف نفسه بأنه "مسلم إرهابي سابق"، بحسب ما ذكره مالك.

واتهم الأخ الأكبر غير الشقيق للرئيس الأمريكي، كل من شعيبات وكورسي، بشن "حملة تشويه" ليست ضده فقط وإنما ضد الرئيس أوباما، أخاه غير الشقيق، مردفا بالقول: "هذان الشخصان يسعيان خلفي للنيل من أخي، باراك أوباما، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ،ولإيذائه وإلهائه عن خدمة الشعب الأمريكي والعالم".

ولفت مالك إلى أنه "يجب تجاهل الإدعاءات حول صلتي بالإخوان المسلمين لأن الإثنين (شعيبات وكورسي) مشهورين بميلهم إلى بيع الأكاذيب"، مشيرا إلى أنه "لو كانت تلك الإدعاءات ذات مصداقية، لكانت الصحافة الكينية والدولية قد تداولت القصة قبل ذلك بكثير"، مشيرا أن أن "شبيعات كان مسلما في السابق وقد ارتد عن عقيدته وأنه مثل كورسي يتبنى فكرة، الانتقام من المسلمين وأخي باراك أوباما والإسرائيليين".

وقال الأخ غير الشقيق لأوباما، إن "كورسي حاول استخدام الأراضي الكينية لشن حملة ضد إعادة انتخاب أوباما في الرئاسة الامريكية، وقد أحبطت هذه المحاولة العام الماضي بعد أن قامت السلطات الكينية بترحيله من البلاد".

وردا على سؤال حول ما إذا كان قد زار مصر أو ينوي زيارتها قريبا، قال مالك: "لم أذهب إلى مصر من قبل"، مستدركا بالقول: "أنا مسلم، ولكنني لا أنشر الكراهية، ولا العنف أو أنتسبت إلى أي جماعة متطرفة في حياتي".

وشدد مالك على دوره في مجال إشاعة السلام العالمي قائلا: " أنا عامل سلام مع منظمة مسجلة لصنع السلام والأعمال الخيرية (بكينيا)، وأنا كرأس عائلة أوباما الكبيرة، أقوم بدوري في نشر السلام العالمي وتنمية البشرية من خلال مؤسسة باراك أوباما (Barak H.Obama Foundation)، والتي أسستها (بكينيا)، كما يقوم أخي بدوره تجاه الأمريكيين والعالم".

وقال الأخ غير الشقيق لأوباما، إنه قد تجول في تركيا ومقدونيا والبلقان حيث منحه "نادي البلقان للسلام"، والذي يتكون من 12 دولة "امتياز البلقان للسلام" تكريما لدوره في نشر السلام، مضيفا بالقول "أقوم حاليا بالعديد من الأعمال التنموية للمجتمع في موطن أسلافنا في كوليجو وسيايا (بكينيا) من خلال المؤسسة التي قمت بتأسيسها لتخليد ذكري والدي، وبناء الجسور والمدارس و مساعدة الناس الأقل حظا".

وأشار مالك الذي كان قد تنافس كمرشح مستقل على رئاسة مقاطعة "سيايا" في نيانزا غرب كينيا لكنه خسر السباق، أنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيخوض هذا السباق على المنصب مرة أخرى الشهر المقبل أم لا؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - pere de omar et abderrahman السبت 21 شتنبر 2013 - 08:42
Toujours du cinéma américaine.. holywood à travers le monde.
Les USA a exagéré de faire du cinéma non seulement au pays arabes mais aussi en Afrique sub saharienne...
Les USA chereche l'intérêt personnel d'un groupe d'inverstiseurs américains à travers le monde ce filme est très clair nous avons approndi par coeur les finals des films américains.
2 - التروزي السبت 21 شتنبر 2013 - 10:49
الذي يلاحظ يدرك ان اصابع مالك اوباما تمارس اعمال البناء او الاعمال العضلية وليس من الذين يعيضون طمئنينة المال
3 - said السبت 21 شتنبر 2013 - 11:41
j'ai une suggestion a la diplomatie marocaine : pourquoi pas est ece qu'on peut inviter cette personnalite a visiter le maroc . cest un mesulman modere et qui peut attirer la vision via un grand angle puisque le maroc est un pays disant de la paix . ou est votre diplomatie benkirane . pense a ca et pas au fantômes!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال