24 ساعة

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت مع العفو عن المبحوث عنهم من مزارعي الكيف غير المتورّطين في التصنيع؟

الكلمات الدليلية:

قيم هذا المقال

3.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | عدنان إبراهيم .. خطيب "العقل والفلسفة" يثير جدل التفكير الديني

عدنان إبراهيم .. خطيب "العقل والفلسفة" يثير جدل التفكير الديني

عدنان إبراهيم .. خطيب "العقل والفلسفة" يثير جدل التفكير الديني

هل هو داعية إسلامي؟ مصلح ديني؟ خطيب مثقف؟ مفكر إسلامي؟ عالم من علماء الإسلام؟ كثيرة هي الأوصاف التي حار المتتبعون في إطلاقها عليه، لأن الرجل لا يمت بصلة للخطاب المشايخي التقليدي الذي انتشر بالعالم الإسلامي في عصر الفضائيات، ولا يقترب أبدا من الدعاة الإسلاميين الجدد كعمرو خالد ممن حافظوا على نفس المضمون القديم للوعظ الديني ولو بشكل جديد، ربما أنه مفكر إسلامي حسب ما يوجد في كتبه وأفكاره وإعماله العقل في التحقق من الأحداث، وقد يكون مصلحا دينيا يبتعد بمتابعيه عن ما انتشر منذ عقود على أنه حق وما هو إلا باطل، حسب الكاتب السعودي أمين بن طلال.

عدنان إبراهيم، الخطيب الذي خلق له آلافا من المعجبين في أغلب مناطق العالم الإسلامي بنقده الإيجابي للدين ودعوته إلى استخدام العقل والفلسفة لأجل الوصول إلى الحقائق، وخلق له كذلك الآلاف من الأعداء الذين وصفوه بالشيعي والكافر والزنديق، ينفي دائما وأبدا أن يكون ما يقوله قرآنا منزلا أو كلاما لا يستحق التصحيح، فهو غالبا ما يبدأ محاضراته بـ"في رأيي، أعتقد أن.." في إشارة واضحة منه، إلى أن أي خطيب مسجد، وكيفما كان، لا يمكن أن يصل إلى الحقيقة المطلقة، ووقوعه في الخطأ أمر وارد، خاصة وهو يقول:" شرف المُفكّر أن تجد تناقضات في آرائه وأطروحاتِه؛ لأن ذلك دليل على نُموه وتَطورِه.. ومَن ذا الذي يُصيبُ الحقيقة مِن أولِ رأي!؟”

هو فلسطيني وُلد بمخيم النصيرات سنة 1966 وهناك تلقى تعليمه حتى حصوله على شهادة الثانوية العامة، ليرحل إلى يوغوسلافيا و من بعدها إلى فيينا بالنمسا حيث درس الطب، وبالموازاة، درس الدراسات الشرعية في كلية الإمام الأوزاعي بلبنان، وهو ما خوّله أن يشتغل في هيئة التدريس بالأكاديمية الإسلامية بفيينا، ليؤسس فيما بعد جمعية لقاء الحضارات سنة 2000، التي شيّدت مسجد الشورى حيث يُلقي عدنان إبراهيم دروسه وخطبه، وقد اُشْتهر بتنقيبه في كتب السيرة والبحث عن ما يعتبرها أخطاءً تم ارتكابها من طرف بعض الصحابة، كما عُرف بحديثه عن الإلحاد والأسباب التي تؤدي إليه لدى بعض المسلمين، وقد اشتغل كذلك بالنسق الفلسفي على القضايا الدينية وباعتماده لنظرية التطور الداروينية التي يرى الكثير من علماء الإسلام أنها تؤدي إلى الإلحاد.

خلق عدنان إبراهيم الجدل في كثير من المرات، ومنها عندما قال إن الكتابي، سواء أكان يهوديا أو نصرانيا، ليس ملزما بإتباع الإسلام كي لا يكون كافرا، بل هو ملزم فقط بالإقرار بنبوة محمد (ص)، لا أن يتدين بدينه، دليله على ذلك الآية القرآنية "قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ"، لكن إن كفر الكتابي بالنبي محمد (ص) واعتبره كذّابا، فقد كفر بما أنزل الله. وكذلك عندما انتقد بشكل كبير مُعاوية بن أبي سفيان، مؤسس الدولة الأموية، واعتبره من مؤسسي الدكتاتورية في صدر الإسلام، إضافة إلى انتقاده لمجموعة من رواة الأحاديث كأبي هريرة الذي قال عنه بأنه انتصر بشكل كبير لبني أمية ضد بقية القبائل آنذاك، وكذلك عائشة أم المؤمنين، التي رأى أنها انغمست بشكل سلبي في السياسة بعد وفاة النبي (ص) وهو ما أدى إلى كثير من الخلافات بين المسلمين، فانتقاده لبعض الصحافة ناتج عن رغبته، كما يقول، في أن يتعلم المسلمون من الكثير من الأخطاء التي اُرْتكبت في تلك العصور وساهمت في إذكاء الفتن.

آراؤه الدينية جلبت عليه الكثير من أسهم الانتقادات، وقد انتشرت شُبهة في الآونة الأخيرة تتحدث عنه كونه شيعي، حيث قال البعض إنه أثنى بشكل واضح على الشيعيَيْن علي شريعتي وياسر الحبيب، في حين أنه طعن في أبو بكر وعمر ابن الخطاب وأنس بن مالك على حد تعبيرهم، كما انتقد عليه البعض وصفه لابن عمر بن الخطاب، عبد الله، بأنه نسوانجي لا يصلح للخلافة، وقد قيل إنه على علاقة بياسر الحبيب. إلا أن شبهة الشيعة، لا تجد سندا لها في محاضراته، فقد سبق لعدنان إبراهيم، أن انتقد الشيعة بدورهم، وأنكر وجود المهدي المنتظر ووجود نص للإمام وذلك في خطبة له بعنوان" ظهر المهدي وفرّ المهدي".

من أبرز الأفكار التي تحدث بها عدنان، هي قضية الدولة المدنية التي رأى أن الإسلام أسّسها منذ القدم بعيدا عن أشكال الدولة الدينية المعروفة وبعيدا كذلك عن أشكال الدولة العلمانية كما ظهرت في أوربا، وهو ينطلق في ذلك من مسألة أن الحكم لله لا تكون سوى في الميدان القضائي وليس في ما هو تشريعي وتنفيذي، وهو بالتالي، يقطع مع شكل الدولة التي تريدها بعض التيارات الدينية وكذلك مع تلك التي تدعوا لها التيارات الليبرالية والاشتراكية.

وبعيدا عن الاتفاق والاختلاف مع أفكاره، فقد أضاف عدنان إبراهيم بُعدا جديدا في التفكير الديني، وهو أنه خرج عن السائد وعن النمط التقليدي للخطاب المشايخي، وأبدى رأيه بكل شجاعة في مسائل لم يكن إمام ما يجرأ على الحديث عنها، ولم يُلزِم متابعيه بأخذ آرائه، بل جعل من خطبه جلسة ثقافية للحث على النقاش والتفكير، بحيث لم يعتمد على الترغيب والتهريب ومخاطبة العواطف كما هو سائد في الفضائيات الدينية، بعدما قطع مع الرأي القائل إن لحوم العلماء مسمومة، وجعل من الاختلاف في الرأي وسيلة لتنمية الفكر الإنساني وليس الانغلاق في دائرة السمع والطاعة.

يُحسب كذلك لعدنان إبراهيم أن انتقد بعض الأحداث الدينية من داخل الدين، فهو في نهاية الأمر خطيب مسجد وليس مفكرا تقليديا، ويُحسب له وصاياه باستخدام العقل والمنطق في كل مناحي الحياة; لقد رفع عدنان من قيمة العقل الغائبة عن المجتمعات الإسلامية، ورفع كذلك من قيمة العلم والثقافة فهو يقول "إذا أردنا أن تسلُم لنا ثوراتنا السياسية، علينا أن ندعمها وأن نُعزّزها بثورات فكرية علمية ثقافية، وإلا سنضيع وسوف نُعيد إنتاج الديكتاتوريات بخمسين لافتة وخمسين اسمًا جديدًا". وقال كذلك " على الخطاب الإسلامي أن يكون أكثر واقعية، وأكثر صراحة مع الحقائق الصلبة، وألا يتوسّل رضا العامة"؟ فهل كان عدنان إبراهيم يدري أن دعوته إلى "الحقيقة الصلبة" ستجلب عليه نيران الكثير من مخالفيه، وهم يتنوعون بين العلمانيين والسلفيين والشيعيين بل وحتى الأشاعرة الذين ينتمي إلى مذهبهم؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (171)

1 - peter الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 06:40
هذا الرجل له ذكاء وخبث ودهاء متكلم لَسِن له إحاطة بعلوم عصرية وإطلاع كبير على الفلسفة القديمة والحديثة وحافظة فلا عجب أن يجذب بهذه الأوصاف قلوب الضعفاء والمساكين.
ولا يغرنكم مدحه أحيانا للصحابة ولبوس أهل السنة والجماعة فما هو إلا اصطياد!
2 - معجب الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 06:51
بصراحة عدنان ابراهيم رجل دو مستوى علي من الفكر والفقه والفلسفة ونحن في هذا الزمان في أمس الحاجة لمثل هؤلاء المفكرين، لكي ينفض من الأمة الاسلامية غبار الجهل والتخلف والانحطاط الفكري حول مفهوم الدين والتدين، هو ليس شيعي ولا وهابي وهو ضد هذا الصراع الطائفي الذي يجعلنا ضعفاء امام الاعداء الحقيقين الذين تسببوا في هذا الصراع الاديولوجي، استمر يا عدنان ابراهيم فنحن معك
3 - زكرياء الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 06:53
إن عدنان إبراهيم، و إن كان يدعي أنه سني في عقيدته إلا أنه يضمر مالا يعلن، إذ أنه في كثير من خطبه يظهر في العداء الواضح لأهل السنة و الجماعة، ناهيك عن مسألة سبه لمعاوية رضي الله عنه، و أمنا عائشة رضي الله عنها، مما يجعله أقرب إلى فكر الشيعة في ثوب التقية، مما يجعله خطرا على فكر أهل السنة السوي المعتدل، و أنصح من تأثر بخطبه أن يراجع نفسه و يستمع إلى الخطباء الثقات.
4 - مغربي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 06:57
أسلوب عجيب :لا إلى هؤلاء ولا إلى أولائك
من فضلك ماذا تريد ؟
لا شك أنك تريد إثارة الشك والجدل يا حبيبي
5 - Adnan Ibrahim fan الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:02
لقد رجع الدكتور في برنامج 'في الصميم' عن كل ما قاله عن بعض الصحابة و لو ان ما قاله حقائق واردة في كتبنا. لم يكن هدفه ايقاض الفتنة و انما رد علميا على بعض الشيوخ.
نحبك في الله يا ابن رشد هذا العصر. واصل مسيرتك فان شباب المغرب الاقصى معك لأننا في أمس الحاجة إلى مجدد ,سئمنا من فتاوى و خطابات شيوخ العهد الحجري. هرمنا..
6 - abdoulah الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:05
وإن كان له رصيد معرفيّ كبير ولكن إن شاهدتم أو سمعتم لكلّ خطبه بتمعّن ودون نسيان ستكتشفون تناقضات وتعاكسات كثيرة في كلامه ، كنكرانه للمسيح الدّجال ثم تصديقه لحديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في قرائة أوائل سورة الكهف على الدّجّال في خطبة أخرى . ناهيك عن إفترائاته على بعض الصّحابة وإستعانته بأحاديث رافضيّة مكذوبة كقوله إنّ ميسون أمّ اليزيد بن معاوية رضي الله عنه نصرانيّة وجارية وإتّهمها بأنّها مارست الفحش وولدت اليزيد سفاحا. ولكنّ ميسون هذه في الواقع كانت مسلمة عربيّتا كلبيّتا من أشراف بني كلاب ، على عكس ما إفتراه هذا الدّاعية . ويرفض خلافة معاوية وينسا أنّ الحسن عليه السّلام تنازل لمعاوية رضي الله عنه عن الخلافة ثمّ سمّمه الخوارج وقتلوه لذلك السّبب . ونعته أمّ المؤمنين عائشة عليها السّلام بالجاهلة في حديث موضوع قال عنه أنّه صحيح . وهذا كذب فنّده جمهور علماء السّنّة وفرسان الأحاديث السّابقون والمعاصرون .
7 - مُحمد الفونتي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:22
مُذهِل مُذهِل مُذهِل !! في الحقيقة يجب ان نتواضع إلى حقيقة أن الدكتور عدنان ابراهيم ظاهرة عصية عن التقييم ، أو التنميط و الإختزال تحت مُلصق أو لافتة ذات عُنوان ، كما يمكننا بسهولة أن نفعل مع أغلب مشائخنا اليوم !
كونه أوسع بذلك بكثير ، إنه الفقيه ، الفيلسوف ، العلامة ، المفكر ، المصلح الديني المتضلع الكبير في الفيزياء و العلوم الحية بشتى أنواعها !
صاحب الخطاب المُزلزل ، الرحيم ، الصريح ، الشُجاع و الواضح !
و حامِلُ الحلم الشهير في ان يُصبح المُسلم أيقونة يُشار إليها بالبنان في رُقي الأخلاق و العِلم !
أعتقد و اللهُ أعلم ، ان على الإنسان أن يتحلى بالقليل فقط من النباهة ليُبهِره هذا الخطاب !
شخصيا .. لقد كان عدنان ابراهيم ، أعظم اكتشاف ثقافي في حياتي لحد الآن ، شُكرا لله !
8 - houssine الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:24
لطالما اعجبت بهذا المفكر و أدمنت على كل خطبه موسوعة كاملة أطال الله عمره
9 - كمال الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:26
عالم كبير و شيخ جليل, يخاطب العقول, لو كان عند شيوخ المسلمين عشرة من أمثال الدكتور عدنان أبراهيم لأصبحنا في مقدمة الأمم.
10 - anas mostafa الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:28
هذا واحد من علماء علامة الساعة"انظروا كيف تسلل الى عائشة وابا هريرة ومعاوية بالضبط والله انه لشيعي؛ولكن من يعرف دينه وعلماؤه لا يلتفت الى هذا وامثاله.
11 - فاروق الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:30
عدنان إبراهيم أحسن إنسان أستمع إليه على الإطلاق. شهادتي في سبيل الله.
12 - issam mosslim est just mosslim الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:36
احببت جدا الخطاب المنطقي لديه خصوصا في موضوع الالحاد الا أنني في الوقت نفسه بعض خطبه تجعلني اشدد على ضرورة قرأة مابين سطورها و بشكل معمق الرجل يطعن في بعض الصحيحين مما يستدعي الكثير من التفكير قبل قبول أرائه
13 - Salim الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:36
بسم الله الرحمان الرحيم
و الله انه رافضي ,يسب الصحابة رضوان الله تعالى عنهم اجمعين و يطعن في أمنا عائشة رضوان الله تعالى عنها .
عليه من الله ما يستحق
14 - الهاشمي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:36
يكفي القول أن الكتابة عن هذا المخلوق هداه الله قد تدخل في باب الدعاية له و نحن المغاربة من أكثر الناس بحثا عن ما هو جديد وتصديقا له حتى ولو كان قبيحا،
هل النبش في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم للنيل من أهل بيته وحبييته عائشة بالذات يحول الإنسان إلى مفكر إسلامي؟؟؟؟؟؟ اللهم سترك ما ذا جرى لكم يا أبناء الوطن الغالي،
تقريب هذا الإنسان إلى العامة من الدعاية إلى الضلال وتأملوا قول الحبيب صلى الله عليه وسلم:
من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً".
وأتمنى أن يكون للجريدة الرائدة مستشارا دينيا ليكتب الله لها البقاء فمن كان مع الله كان الله معه
والسلام رمضان كريم
15 - لا ديني الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:52
لست الأول أو الآخر الذي سلك هذه الطريق يا دكتور عدنان. فقد سبقوك علماء كبار و كُفِّرو و عذبو و حرقت كتبهم من طرف المسلمين الحقيقيين الذين يتبعون عقلية الصحابة و أتباعهم.
الإسلام واضح جدا. مهما أولت و غيرت و أحدثت فالقران يبقى هو هو، فلا تتعب نفسك. الإسلام الحقيقي بدون كذب و تدليس تجده عند طالبان و القاعدة و عند الشيوخ أمثال الحويني.
16 - Jamal Abu Zaynab الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 07:54
لا حول ولا قوة إلا بالله.....على ما يبدو لي أن هذا الرجل بدا يسير في نفس النهج الذي سلكه الفاتيكان و الكنيسة منذ وقت طويل و إلى الآن....دائما تسهل الدين و تتراجع في تطبيق عدة ضوابط و أركان في ما يزعمون أنه دين المسيحية حتى لا يجد المسيحيين عناء في المسير و الانتماء إلى الكنيسة و الفاتيكان. فهدا الرجل بدا يكسر حدود الإسلام و الإيمان ،
فالإيمان ألحق هو أن نقول سمعنا و أطعنا، فديننا يشجع على استخدام العقل و الفكر حيت أن القرآن غني بالاعجازالعلمي الذي بواسطته نعبده الله بعبادة التفكر، كل هذا في نطاق و حدود لا يجب أن نخرج عنه كما فعلت يا إبراهيم. و حاشا لله أن يجمع الله خير أمة على ضلال. نقول لك يا هذا إتقي الله إتقي الله إتقي الله إتقي الله
17 - Basilio الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:01
أدَّقُ وَصفٍ أَجدُه لِعلم الدكتور عدنان وَ بَسطَته هو أنّه " رجلٌ مَوسوعيٌّ": يَركبُ بِمُستمعيه قَارب الفقه وَ الفلسفة وَ الفيزياء والمَنطق.. لِيًوصلهم لِبَرِّ الفهم وَ الإدراك.

الدكتور عدنان رجلٌ يجعلنا نحلم/يُعيدنا للزّمن الجميل أنّى كانَ الجمع بين العلوم مُمكنا وَ واقعا في زَمن أصبح كل مَا فيه اختصاصات وَ مسالك.

الحقيقة هي أنّ الاستماع للدكتور عدنان (اختلفتَ أو اتفقت) يَجعلكَ تنفضُ الغُبار عن مَلَكَةِ التّفكير وَ تُرَوِّضُ عَضلات عقلك مُتفكّرّا مُتدبرا باحثا عن الحقيقة وَ اليقين !

بَـارك الله في الدكتور عدنـان .. وَ رزقه صبرا وَ قُوّة!
18 - karim الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:01
c'est l'homme de l'époque sans aucune confusion, il est la logique elle même, il aborde les questions sur plusieurs ongles ce qui éveille nos cerveaux et nous laisse la conclusion, personne depuis des siècles n'a pris cette position depuis ABO HAMID EL GHAZALI, vraiment il nous donne espoir cet homme, que dieu soit toujours à ses cotés, on est soif de son savoir et on veut plus... :).
19 - كريمة الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:19
احمد الله على اليوم الذي عرفت فيه شيخي عدنان ابراهيم من زمان لم اعد استمع الى شيوخ الفضائيات بسبب خطبهم المملة التي تفتقر الى العقل بارك الله في الشيخ عدنان وحفضه وزاده علما
20 - layla الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:23
on l'attaque trop ce monsieur car il parle logiquement et bien sur kaw toubba3 fanatiques de tout ce qui est noir que se soit dans le cœur dans la tête et dans l'habit et shab iislam dinou nakl wa layssa dinou 3akl ne l'aiment pas et comment la logique et le cerveau n'excite pas dans leur façons de pense et voir les choses car c est dangereux pour leur idées ridicules et ne peuvent pas dominer comme ca les masses qui les suivent aveuglement si on commence a s'interroger c fichu pour eux leur message ilmoussalmat et la falsification et l'enfer pour celui qui ose debattre dominer bzar3 la terreur we thakafat ilstilab we iltakfir ,dislike please de la part des......
21 - وطني اﻻسﻻم الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:24
خالف تعرف رافضي محترق متفيهق الﻻسف دﻻس كثيرا
22 - مغربية الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:24
حيدو لينا داك عمرو خالد لا يكف يجتر ما قيل، مافائدة موضوع الاندلس و قد اسهبت فيه الجزيرة حد التخمة، و حطو لينا بعض مقالات هدا الرجل للنقاش و للاطلاع على بعض افكاره حتى نخلق نقاشا و حوارا في موضوع جديد كلها على قد فهمو، هدا قد يزيد بنا للامام، تعبنا من فقهاء يقولون ما نعرف مسبقا، او يغردون خارج المعقول،
23 - عمر الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:26
موضوع و بحث في المستوى ، تحية تقدير و امتنان للدكتور عدنان إبراهيم من هنا من المغرب، منارة جديدة سخرها الله لعباده ليجدد بها دينه فالله عز وجل يعبد بالعقل و ليس بالجهل الأعمى، دروسه تنبني على المنطق الذي يغرف من كتاب الله عز و جل.
24 - abybakk الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:27
محتاجون للعشرات من امثاله لان موروثنا الرواءي مليء بالاخطاء والاسراءليات ويجب تنقيته لان بعض الطواءف الاسلامية مثل الوهابية والسلفية اقفلوا باب الجتهاد والنقد واردو ان يجمدو عقول المسلمين مثل ما جمدو عقولهم
25 - أمزيل الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:29
عجيييييب... لماذا كل هذا المدح لعدنان إبراهيم؟!! خطيب مفوه...هذا أمر صحيح...مفكر واسع الإتطلاع...أيضا صحيح....لكن هل فعلا يداري و يواري ميولاته المعادية لعلماء أهل السنة؟؟؟ إنه يجيد تقديم نفسه كواحد من اهل السنة لكنه يريد إصلاح و تصحيح و كشف أخطاء أهل السنة و علماء السنة و أئمة السنة بطريقة ذكية... لكن المتتبع لهذا "المفكر" يعرف أنه يزرع ألغاما و يرمي بشبه قوية و يخلق تشويشا عند كثير من الناس خاصة الشباب. و كنت اتمنى أن يناظر عدنان إبراهيم أحد من العلماء الذين طلبوا او قبلوا مناظرته مثل الشيخ ولد الددو ليتبين الصح من الغلط و الحق من الباطل و العلم الصحيح من الشبه لكنه يتهرب من المناظرات.
أعرف ان كثيرا من الناس معجبين به...لكن هذا رأيي و سمات اهل العلم تختلف عن سمات الدجالين. و اول سمات الدجالين الخطابة و نشر الشبه.
26 - Abdel Ghani الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:40
شخص عظيم وفقه الله
متميز ذو تكوين موسوعي عقلاني دقيق
27 - someone الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:42
هو منافق أضل كتيراً من الناس عن الطريق المستقيم
28 - مصطفى الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:43
دين محمد صلى الله عليه وسلم إكتمل ونرك لنا نبينا الكريم المحجة البيضاء فهذا الذي يعود بنا إلى الوراء للبحث عن أخطاء بعض الصحابة الكرام رجال هم الان عند ربهم ماهو إلا المساهمة في تفرقة الامة أستمعت لبعض دروسه لا أجده كما يصفه الا خرون أقول لك يا عدنان الاسلام دين مكتمل لا تحاول أن تخرج علينا بهزعبلات فأمت مخمد لا تحتمع على باطل وقد حدد لنا الله المجالات التي يجب علينا أستعمال العقل فيها وتفلسف كما تريد فمن أعتمد على عقله ضل نحن لنا كتاب وسنة وأهل ذكر وأجتمعت الامة حولهم فلا تحاول الانفراد ف
29 - المهسترونوبل الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:46
يا مغاربة العالم يا من عرف الفلسطينية في المهجر هل رأيتم احدهم علي هدي من الله ؟ هل رأيتم فلسطيني يصلي او يصوم ؟ هل رأيتم يأكل الحلال ؟ هل رأيتم فلسطيني لا يعبد المال ؟ يا إخواني هذا عنان المهستر يبحث عن جائزة نوبل وذلك بتغيير دين الاسلام ومنهجه القويم الًي شئ غير معقلا الخالق سبحانه : ولن ترضي عنك اليهود والناصري حتي تتبع ملتهم ، فهذا الذي يهدي ولا يستقر له رأي يريد ان يقدم دين الاسلام للغرب بطريقة تناسبهم حتي يقبلوا عليه وكان دين الله ينتظر من مثل هذا الزيدي ان ينتشر علي يده و طبعا بتنازلات وبالضرب في أسس الاسلام وربما لا يرضوا ؟ فشيخ اخر الزمن ما ترك رمز من رموز الاسلام الا ونال منه .. كلمة واحدة أقولها لهذا الشيعي : لو كان لك شعرة رجولة ودرة إيمان مابقيت بلدك محتلة 60 سنة ولو كنت فعلا مهتم لأمر هذا الدين لكنت مستشهدا. فلا تغر بفلسفتك الخاوية الا الشيعة وهم يبيعون خطبه الجوفء لانه ينال من اهل السنة الحقير
30 - بلبل التطواني الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:51
داعية محترم ذو علم غزير و ثقافة واسعة جداً. من أراد التعرف عليه فل يسمع خطبه على اليوتوب. أنصحكم بتتبع سلسلة دروسه الرمضانية "رحمة للعالمين" التي تبث مباشرة على قناة روتانا المصرية، روعة في آختيار المواضيع وأداء ماجسترالي لهاذا العالم المقتدر.
31 - slim shady الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 08:53
د عدنان ابراهيم مصلح ديني لن يسطع نجمه مع هذا الجيل وانما في الاجيال القادمة .وطبيعي ان يكفر و يزدق وتطلق عليه كل الاقاويل فذلك يحدث مع كل شخص يحاول تجديد واقعه وتغيير عقليات الناس امثال الغزالي و ابن تيمية فها ايضا كفرهما مشايخهما المعاصرين و انظر اليهما اليوم وانظر الى مكفريهم هل حفظ لنا التاريخ اسماءهم او اعمالهم
32 - hosam الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:06
من لا يعرف د. عدنان ابراهيم الشيخ العلامة الكبير , أنصحه ان يستمع له ليس عن ما يقال عنه. أنا ما وجدته إلا رجل عالما و صالحا ان شاء الله و انا من معجبيه منذ سنتين تقريبا اسمع خطبه كل جمعة . الرجل قال حقائق تاريخية حقيقية لم يأتي بشيئ من رأسه اما فيما يخص انكار نزول المهدي و عيسى عليه السلام فهو لم يبدع في هذا هناك من العلماء الأجلاء السابقون والحاضرون من سبقوه في طرح هذه المواضيع ,و أخيرا فيما يخص انتقاده لإبن عمر فقد اعتذر لذلك في برنامج في الصميم . اما عن ما يقال عنه شيعي او زيدي او صوفي فهي مجرد خزعبلات.
33 - Harmonious الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:16
Bravo Maitre.Une leçon magistrale adressée aux tenants de la pensée immobiliste. Vivement Al Ijtihade réfléchi et posé.
34 - slovensko الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:16
عندما كانت هسبريس تنشر خطبه كنت اكتفي فقط بقرائة التعليقات التي كانت في مجملها تسب وتشتم عدنان وفي احد الايام شاهد ت احد خطبه والى يومنا هدا انا من اشد متتبعيه واكتشفت الاسلام من جديد ليس كالدي درسوه لنا في التربية الاسلامية.عدنان ابراهيم يخاطب العقل والقليل من المغاربة من يستطيع فهمه لان مستواهم التعليمي ضعيف,لو كانت لدي السلطة لجعلت خطبه تبث كل جمعة عاى شاشات في المساجد واتمنى من هسبريس ان تقوم بنشر خطبه.اعلم ان كلامي هدا لن يروق لكثير من القراء لكني انصحهم بالاستماع الدكتور عدنان فهو حقا موسوعة
35 - متتبع لعدنان ابراهيم الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:16
انا شخصيا اتاتع هذا المفكر الموسوعي مند كنت في الثالثة اعدادى ، وانا الان ادرس في البكالوريا ، اي مند 4 سنوات تقريبا و بفضلها اصبحت املك حس النقد و مقارعة الحجة كما علمي في خطبه ، و اصبحت احاور- ان سنحت لي الفرصة -بمناقشة بعض اهل العلم المحترمين ( فقهاء و اساتدة و بعض ما يملك ضوء المعرفة و الثقافة )
و انا ارى منه الشخص الانسب لقيادة هذه الامة من الناحية الفكرية و الدينية
36 - abedelkhalek الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:18
Un grand penseur, Une petite lumière dans un océan d'obscurité.. chapeau et bon courage
37 - anir usa الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:22
حقيقة حيرني هذا الرجل كم هو رائع يرسم لنا طريقة و منهجية رائعة اجاب عن اسئلة كانت تحيرني لسنوات 
38 - abdou الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:24
هدا الانسان تبرا منه كل مشاييخ الاسلام لان طريقته خطيرة تجرك الى الهاوية تجعلك تسب الصحابة رضوان الله عليهم وتتدخل في امور لاتعنيك لاداعي للكلام الكثير عن مثل هؤلاء الدين يحبون الشهرة فقظ....خالف تعرف. حداري ثم حداري
39 - رضوان الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:39
عدنان إبراهيم علم من أعلام هذه الأمة، فبالرغم من مواقفه الجريئة إلا أنه يعرف ماذا يقول فهو لا يطلق الكلام جزافا. أما مسألة الطعن في عمر فليس لها من الصحة في شيء فهو أثنى عليه ثناء حسنا في محاضرته ''عصبية عمر".
40 - عبدو الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:54
عدنان ابراهيم ظاهرة فكرية فريدة زاده الله من فضله وكرمه لقد استفدت منه كثيرا رغم عدم اقتناعي ببعض ما كان يقوله في بعض المواقف
41 - Moroki الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:54
مثل هذا كالرجل العامي اللذي قرأ بعض كتب الطب بصفة عشوائية ثم بدأ يتكلم في كل ما اختلف فيه علماء وباحثوا الطب والبيولوجيا بل واصبح يضن انه من العلماء الكبار. ومثل من يستمعون له كمثل اللذي جاء لذاك الرجل العامي بحثاً عن الدواء فلا يزيده الا مرضاَ او سائلاً عن موضوع طبي فلا يزيده الا حيرة...
هذا ببساطة وباختصار من الرويبضة. يتكلم فيما لا يفهم ويقول ما لا يعلم وينطق بالاماني. هذا الرجل يتسلط على الفقه رغم انه لم يتفقه وعلى العلم الشرعي رغم انه لم يتعلم وعلى الفلسفة رغم انه ليس فيلسوفا ويتطاول على التاريخ رغم انه ليس مؤرخاً. لم يكتب يوماً ولو جملة مفيدة واحدة في كتاب ولم ينشر قط اي بحث علمي في اي مادة ولم يشهد له احد بالعلم. هذا يمثل شريحة جُهال الانترنيت اللذين ضهروا مؤخراً وهم عبارة عن اشخاص كسالى يضنون انهم سيتعلموت من الانترنت فقط وبمجرد مشاهدة بعض الفيديوهات وقراءة عناوين بعض الكتب يصبحون فقهاء وعلماء، و يتناسون ان طريق العلم طريق طويل وقاسي لا يسلكه الا المجتهد وان للعلم قواعد واسس ومؤسسات لا يخرج عليها الا الدجالون والكذابون.
42 - morokki الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:55
مثل هدا الصنف يجدون في الانترنت أرضية خصبة لاصطياد الفرائس السهلة اللتي تخرج عن القطيع من المراهقين الحائرين وبعض الجهلة والمرضى النفسانيين اللذين يريدون ان يطوعوا الدين لهواهم فيجدون في اصحاب الأهواء والفتاوى الغريبة متنفساَ... والانترنت تعطي ايضا لامثال هذا طريقاً سهلة الى العقول الساذجة من غير المرور بالتمحيص الاكاديمي ونقذ العلماء الآخرين.

اللهم ارنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.
43 - amazigh-germany الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:58
عدنان ابراهيم استعمل مقولة خالف تعرف, عرف كيف يستغل الانترنيت للترويج لافكاره التي هي عبارة عن مزيج من فكر الشيعة والمستشرقين. اعتقد انه من السخف وصفه بالمفكر والفيلسوف او الشيخ , هو مجرد خطيب مسجد ولكن باسلوب غير تقليدي. ربما لانه لم يطلب العلم على ايد مشايخ معروفين بل درس اولا الطب ثم درس ربما بالمراسلة العلوم الشرعية. من خلال اشرطته يلاحظ انه يحابي و يتزلف الى الروافض على حساب السنة ويتكلم في امور لا يفقه فيها شيئا كمناقشته لنظريات الفزيائي ستيفن هافكين على منبر الجمعة.
المشكلة هو انه بسبب هذا الزخم الاعلامي الذي يجعل من الفار ثورا اصبح الانسان لا يستخدم عقله و اصبح لديه حس النقذ غائبا و بذلك يصدق اي شيئ يقرؤه او يسمعه, و عدنان ابراهيم خير دليل على ذلك,.
44 - مغربي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:59
قال الله تعالى والسابقون الاولون من المهاجرين والانصار والذين اتبعوهم باحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه فجعل الله سبحانه رضاه مشروطا باتباع الاولين وهم الصحابة رضوان الله عليهم فمن اتبعهم في ايمانهم ومنهجهم وجب له رضا الله ومن خالفهم فقد ابى
45 - Karim الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 09:59
ولله العظيم إني أحب هذا رجل .لماذا؟لانه أنقذني من الإلحاد وأجابني على أسئلة بمنطق والعقل بعدما عجزو الشيوخ الملتحون عن ذالك وقام بتصحيح مفهومي عن الإسلام بالمنطق والعقل
46 - الجهل أعز صديق للدين الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:00
العلم نقيض الجهل, والجهل أعز صديق للدين
يدعوا المسلمون إلههم الخيالي ملايين المرات بإخلاص وتضرع وخشوع ورهبة وبشكل يومي من مئات السنين, جميع المسلمين من أتقاهم الى أكفرهم, ومن أكبرهم الى أصغرهم, من أعلمهم الى أجهلهم.. ولكن كل الدعوات لم تجد صداها عند رب الرمال وتناسى تماماً وعوده لعباده المخلصين بقبول دعواهم ونصرتهم وإظهارهم على أعدائهم, فإسرائيل مازالت مزروعة بيننا, والصليبيين مازالوا يهنئون بخيرات المسلمين, وغزة تحت أقدام اليهود, والأقصى تحت حراستهم, والأوضاع في بلاد الرمال من سيء الى اسوأ, والإسلام من ضعيف إلى أضعف, ومعجزات الغرب دخلت الى أصغر تفاصيل حياتنا, فزادوا غناً على غناهم وزدنا فقراً على فقرنا.. ولا أثر لرب الرمال ولا حياة لمن تنادي.
مقولة لطالما أحببت ان اذكرها, "كلما قرأت القرآن, كلما ازدت إلحاداً", ففي كل قصة من قصص القرآن تلاحظ إستحالة فرضية كون هذا القرآن كلام إله ما, يمجد نفسه ونبيه في كل ايه, يخبرنا مراراً وتكراراً أنه هو القوي القادر على كل شيء, ويخبرنا في كل موضع عما سيفعله بمن لا يؤمن بنبيه ويتبع أوامره, وكيف أنه يمكر, ينتقم, يغضب, يشتم, يتوعد, يفرح, يحزن...
47 - مصطفى الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:03
هذا داهية ما شاء الله عليه .
كنت أنتظر هذا المقال حول هذا الرجل منذ مدة .
48 - متتبع الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:05
" ربما أنه مفكر إسلامي حسب ما يوجد في كتبه وأفكاره وإعماله..."
عدنان ابراهيم ليست له كتب صادرة!!
49 - عطية الله الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:06
عفوا إن هدا المفكر لا يعرف : بنقد الإيجابي للدين ودعوته إلى استخدام العقل والفلسفة لأجل الوصول إلى الحقائق، كما أورد هذا المقال إنما هو يحاول التوفيق بين المداهب الدينية الإسلامية و الأفكار العلمية والفلسفية لحل بعض القضايا الخلافية في الفكر الإنساني أهمها قضية الإيمان بالله، وله كتاب مشهور -مطرقة الإيمان وزجاج الإلحاد- وبكل الخصاص التي يتميز بها هدا المفكر فهو يبدو مفكرا معاصرا بكل المقاييس.
50 - Diensta الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:07
من اراد معرفة حقيقة عدنان ابراهيم ،فليستمع لمحاظراته ويحكم عليه بنفسه
انا كنت من الناس الذين يكرهونه حيث سمعت انه يسب زوجة النبي (ص) وصحابته .ولاكن بعد فترة تاكدت من خلال سماع خطبه انه انسان ورع بالعلم و المعرفة .
51 - مسلم الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:07
قال تعالى:(ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه)ربما صاحبنا لم يقرا هذه الاية التي تشير الى ما لايدع مجالا للشك بانه لا بد من الاعتراف بنبوة محمد عليه السلام والتدين بدينه، ولم يقرا ايضا قول الرسول عليه السلام:( رحم الله من شغلته عيوبه عن عيوب الناس)،وقوله ايضا ( حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا)ام انه ملك معصوم .اما الدعوة الى استعمال العقل فلا يختلف في ذلك اثنان فالاسلام بدوره يامر بذلك ويرغب فيه وصاحبنا لم يات بجديد،وكما يقال ان الله لايعبد بجهل وانما بعلم ومعرفة.
52 - جواد الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:09
لم أستمع إليه أو أقرأ له بما فيه الكفاية، لكن يبدو لي من المتنورين المجددين، و بعض آرائه على الأقل تستحق القراءة و التقدير.. حبذا لو كثر أمثاله، فالخطاب الديني أصابه العقم و التقديس المفرط لبني البشر، مع أن الأنبياء و الرسل كانوا ينهون أتباعهم عن تقديسهم، لكن هيهات، أصبح الناس يقدسون من هم أدنى منهم درجة، فأصبح الانسان لا يستطيع أن يتحدث عن صحابي، داعية، شيخ و إمام مسجد و إلا كفّروك و أخرجوك عن الملة و في بعض الحالات قد يطبق عليك ما يسمونه بحد الردة.... ناهيك عن تقديس الحكام و الساسة و هذا باب آخر من ضحالة القيم و انهيارها عندنا في عصور الانحطاط هاته...
53 - Ismail الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:12
Salamo Alaikom,
Pour juger une personne, il faut être bien renseigné sur elle. Adnane Ibrahim est un sunnite qui ne prend pas à l'aveugle tout ce que les Oulemmas sunnites ont écrit, pour lui, toute chose est sujet à la critique, à l'analyse scientifique et historique, même la sunna et a7adith doivent être jugé rationnellement, et comparer au Coran, le seul livre qui n'est pas sujet à la critique. Pour lui Imam Bukhari et Muslim sont des hommes, peuvent se tromper, peuvent rapporter des choses inexactes sur la vie du prophète, mais ils restent tout de même des 3oulamas très respectueux et qu'on doit vénérer en tant que musulmans sunnite.
Adnane Ibrahim adore ommona 3a2icha, il l'a dit plusieurs fois dans ses prêches, elle est omm almou2minine, mais elle n'a pas la prophétie, elle peut se tromper elle aussi, notamment sur les sujets politiques.
Adnane Ibrahim est un homme, il se trompe aussi, et il le reconnait lui même plusieurs fois.
il nous faut des gens comme lui pour évoluer.
54 - adil الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:17
عدنان ابراهيم انسان يبحث عن الحقيقة ليس له خطوط حمراء الدخول في الكلام على الصحابة كان بالرغم منه لانه كان يناظر المشايخ فهو اضافة للفكر الاسلامي وما احوجنا اليه .
55 - abcd الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:17
المقال رائع والأكثر من ذلك أنه منصف في قل فيه الإنصاف وكثر فيه الدجل.
56 - hassane الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:20
lislam est une grande religion que les musulmans n ont pas encore bien exploiter
57 - paris الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:21
Si seulement il y avait beaucoup de gens comme lui, car lui il est pour la paix, le respect de l'autre meme si il a des points de vue differente. on a besoin de gens comme toi Adnana, pas comme tariq ramadan qui est dans le discours de la victime et pas comme les autres sheiks du moyen age, toi tu es la lumiere dont les jeunes ont besoin
58 - Mido الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:29
لم أرى في حياتي قط عبقرية و نباغة مثل دكتور عدنان... علمتني محاضراته أشياء كثيرة كانت غائبة عني و شائكة لدرجة التعقيد... أما فيما يخص أخطاؤه فهدا من إختصاص الخالق هو يجزي و يحاسب كل على حدة. بالمغربية " كل شاة كتعلق من كراعتها " أو "كلا أُ قبرو"
ربنا يجعل كل أعمالك حسنات ليوم القيامة.

و السلام
59 - إبن رشد الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:34
هدا الدي تقول يدعو لتفكير و فلسفة, يستهزأ بأب الفلسفة الأروبية اليوم و الاندلس بارحة :
إبن رشد فلسوف قرطبة.
أضنه متلهم سوي انه يقرا في كتب صفراء مغايرة.

إن العقل الدي يامن بالجن و عفاريت يستحيل ان يكون عقل سويا.
60 - seghyar الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:39
رسالة د.المقرئ الإدريسي عن أخيه د.عدنان إبراهيم:
عرفت الأخ الأستاذ عدنان إبراهيم حفظه الله وبارك فيه عندما جئت ضيفاً إلى عاصمة النمسا فيينا منذ سنوات عديدة
وكان آنذاك إمام المسجد وخطيبه وواعظه ومعلم من فيه وملقي دروس العلم والوعظ فيه عندما حللت ضيفاً على هذا المسجد و ألقيت خطبة الجمعة نياية عنه كما تشرفت بتأطيره لعدد من المحاضرات التي ألقيتها كما إستضافني في بيته و أكتشفت سعة علمه وغزارة معارفه وطلاقة لسانه وفكره وعقله كما ذُهلت لضخامة المكتبة التي كانت تغزو في بيته كل الأماكن الممرات والغرف وقاعة الضيوف والمدخل وحتى الأماكن الشديدة الضيق كانت محشوة بالكتب وبالرفوف ، ثم شاء الله عز و جل أن أتتبع نشاطه عن بعد ، وعن طريق بعض الأحبة إلى أن لقيته بعد سنوات طويلة في إحدى اللقاءات العلمية في الكويت .
والحاصل أن الإنسان مهما حاول أن يصف من هو عدنان إبراهيم ، فلن يستطيع أبداً أن يحصل المقصود من هذا الوصف كما أنه يخشى ألا يصدقه الناس وأن يظنوا به المبالغة أو المجاملة أو الإنخداع


هناك شهادة صوتية للمقرئ ابو زيد في عدنان إبراهيم على YOUTUBE.
أكتب فقط شهادة المقرئ ابو زيد في عدنان إبراهيم
61 - lahcen الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:40
ا رى ان متنا في امس الحلجة الى نهضة فكرية وثقافية عوض البكا على الماضي واستدرار العواطف وكيل التهم والسب والشتم والانتقام والاستقواء بالخارج والتصلب في الراي.ارى ان 90% من المسلمين يعرفون اركان الاسلام ويعرفون الحلال والحرام
62 - ابو عبد الرحمن المغربي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:41
لقد كثر الحديث عن المدعو (عدنان ابراهيم ) وخاصة بعد إثارته لعدد من القضايا في وسائل العلام كصفحات الإنترنيت والقنوات الفضائية , والحق يقال : لقد كثر في عصرنا المبتدعون والعلمانيون والمعتزلة وغيرهم من أصحاب العقائد الفاسدة من مستشرقين ومستغربين , الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون , وأخطرهم وأعظمهم جرما من جمع خليطا من هذه العقائد الفاسدة والافكار المنحرفة , لا سيما الطعن في الصحابة الكرام , والقدح في أهل السنة وفي كتبهم , والدفاع عن أهل الضلال وعلى رأس هؤلاء اليوم (عدنان ابراهيم ) الذي قد تمخضت إنحرافاته , وتعاظم شره , وهذه مجموعة من أقواله في بعض القضايا :
1 الطعن في الصحابة وتقسيمهم – والعياذ بالله – الى : (حقير! – ومنافق ! – ومريض قلب ! – وملعون والدين !)
والتشكيك في عدالتهم !!..
2 تشكيكه في صحيح البخاري و صحيح مسلم
3 انكار جملة من علامات الساعة
4 يذكر أمنا عائشة رضي الله عنها بكل سوء و يقول لا يعلم اهي في الجنة ام النار
5 الشتم واللعن لعلماء أهل السنة في القديم والحديث فيقول عنهم مثلا : (حمير, هبل , وحمقى , وأذناب للحكام )
6 الدفاع عن رموز الرافضة و كتبهم و علمائهم
و غير ذلك
63 - عبد الرحيم الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:49
بسم الله الرحمن الرحيم
لا أعرف ماذا أقول عن هذا الشخص، و كذا عن كاتب المقال الذي و بصراحة يبين عن جهل تام عما يقول. يا ناس، المذهب أو بالأحرى استخدام العقل و الفلسفة لاجل تفسير الآيات القرآنية و الحقائق الدينية، لم يأت بها هذا الشخص، فقد سبقه إليها الكثير من الفرق (التي و بدون شط تأثر بها كثيرا) كالمعتزلة و الأشاعرة.. منذ قرون.
أتسأءل صراحة لم ريدون تغير كلام الله، كل من لم يعجبه ما شرعه الله، يبحث عن شخص يحسبه داعيا حداثيا لكي يفسر له كلام الله على ما تشتهيه نفسه
و الله سنحاسب جميعا على ما كسبت أنفسنا
اللهم رحمتك يا رب، يا رب اهدنا الصرتاط المستقيم، و انتقم من كل من طعن في أصحاب نبيك يا رب
64 - faouzi الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:54
حقيقة أنا أرتاح لهذا السيد و أستفيد منه كثيرا. أحب صراحته و شجاعته و أسأل الله أن ينفعنا و إياه بعلمه. شكرا على المقال.
65 - abdo الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 10:59
خطب الدكتور عدنان جد رائعة. لقد استطاع باسلوبه الفريد كسر الخطاب المشايخي التقلدي الدي اعتمده جمهور الدعاة المسيطرين على جل القنوات الفضائية. فاسلوب هؤلاء صراحة قد اكل عليه الدهر وشرب ولا يخدم مصلحة الدين اﻹسﻻمي في الرقي به نحو العالمية.شكرا دكتور ووفقك الله .
66 - yassine الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:09
عدنان ابراهيم لم يأتي بجديد في مسألة إستعمال العقل فمن يعرف الدين قليلا سيعرف أن كل علماء الدين عبر التاريخ يدعون لإستعمال العقل : إبن تيمية ،الألباني ، إبن عتيمين ، الشافعي ...بل الجديد الدي أتى به هدا الرجل هو أنه يكدب بخاري ومسلم من دون أي دليل فقط يقول أن هدا لا يوافق العقل ، وهل أن تصلي الصبح ركعتان والضهر أربع ركعات توافق العقل ؟؟؟ كما أنه يتهجم على الصحابة رضوان الله عليهم..... هناك من يحب هاته الخطابات الرنانة التي تغني بالعقل لكن وللأسف لا يستخدم هو عقله !
67 - لولا الدليل لفسد الدين الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:17
أجل هو كما تفظلتم من مواليد غزة لكنه مقيم في النمسا وله مركز إسلامي ومسجد جعله كمسجد ضرار للتفريق بين المؤمنين.
هذا الرجل له ذكاء وخبث ودهاء متكلم لَسِن له إحاطة بعلوم عصرية وإطلاع كبير على الفلسفة القديمة والحديثة وحافظة فلا عجب أن يجذب بهذه الأوصاف قلوب الضعفاء والمساكين.
وإن أهل البدع وأصحاب الهوى يظهرون في كل زما ومكان لكنهم في اخر الزمان سيكثر ظهورهم كما اخبر النبي الكريم وذلك لموت العلماء.
وان أقل ما يمكن انتقاده على الاخ الدكتور أنه :
1- لا يعرف له عالم تتلمذ وثنى ركبتيه عنده
2- يعتمد على المصادر الشيعية والرويات الباطلة لذلك نرى أنه يأتينا بالغريب والعجيب
3- تحكيمه للعقل في الشريعة وإغراقه في الفلسفة النكدة
ولسانه السليط وأخلاقه الرديءة مع الصحابة وغيرهم
وختاما إن ظهور مثل هؤلاء لا يزيدنا إلا تمسكا بالسنة وتصديقا لأحاديث الرسول عليه السلام في اخر الزمان
قال النبي صلى الله عليه وسلم :

سيأتي على الناس سنوات خداعات

يصدق فيها الكاذب

ويكذب فيها الصادق

ويؤتمن فيها الخائن

ويخون فيها الأمين

وينطق فيها الرويبضة

قيل‌:‌ وما الرويبضة ‌؟‌

قال‌:‌ الرجل التافه يتكلم في أمر العامة
68 - المشكل في منهج د عدنان الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:17
المشكل في منهج د عدنان ابراهيم هو انه يرفض الاحاذيث الصحيحة التي تخالف عقله (لكي لا اقول هواه) و في نفس الوقت يقبل الاحاديث الضعيفة التي تطعن في الصحابة كأبا هريرة رضي الله عنه
69 - Samir الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:34
اللهم اكثر من امثاله في هده الأمة .
70 - مريم الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:38
نابغة العصر علما و فلسفة و دينا
71 - مومو الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:44
بكل صراحة الدكتور عدنان إبراهيم داهية هذا العصر هو مختلف تماما عن الشيوخ الآخرين نحن بحاجة إلى المئات من أمثال الدكتور عدنان إبراهيم
72 - Abdou الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:45
عليه من الله ما يستحق
73 - محمد الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:45
الدكتور عدنان ابراهيم انسان حر، والإنسان الحر لا يمكن تصنيفه!
74 - معضلة عدنان ابراهيم الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:48
إن ما يعانيه جمهور المثقفين العرب افتقارهم لآليات تنقيح النصوص التاريخية الواردة في كتب الأئمة ؛ ككتاب تاريخ الطبري و البداية و النهاية لإبن كثير و تاريخ دمشق لإبن عساكر.
لابد من قراءة التاريخ كقرائتنا لأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم.
فمثلا كتاب تاريخ الطبري تجد في مقدمة الكتاب ، كلمة للمؤلف يبرئ ذمته للقارئ ، بنقله لسند الرواية الواجب فَحْصُه ، و معرفة الصحيح من الضعيف منه.
فكثيرا من الروايات التاريخية في هذا الكتاب مثلا مدارها ، على أبي مخنف و الواقدي اللذان إن عُرضا على علماء الجرح و التعديل ، لن يبلغا وزغا و لا ذبابا .
كاذبان في النقل مدلسان .
لكن للأسف ؛ ما إن يقرأ أحد المثقفين رواية تاريخية مروية عن الواقدي أو أبي مخنف طاعنة في الصحابة الكرام ، يطير بها إلى المحاضرات و البرامج التلفزيونية دون الرجوع إلى علم الحديث الذي لا بديل عنه لمعرفة الحقائق.
و بالمناسبة من أراد قراءة تاريخ الاسلام قراءة صحيحة فأحيله إلى كتاب حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس.
يسرد المؤلف أحداث ما بين وفاة النبي صلى الله عليه و سلم إلى مقتل الحسين بن علي رضي الله عنهما بأسانيد صحيحة
75 - جميلة المغربية الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 11:50
من باب الأمانة فقط..أدرجوا تراجع عدنان ابراهيم عن لمزه للصحابة رضوان الله عليهم..لقد اعترف بأنهم أخطأ في حقهم..وتسرع في أحكامه..
76 - choukri الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:00
شكرا أخي العزيز على هذا المقال الموضوعي والجيد في نظري. يبقى أن أنوه فقط بأن الدكتور عدنان لم يسبق له أن طعن في أبي بكر وعمر(رض) بل إنه دائما يثني عليهما ويعدد مناقبهما كما يفعل أي سني غيور. أما فيم يخص أم المؤمنين عائشة (رض) فلا يكاد يذكرها إلا ترضى عليها ودافع عن خصالها، لكنه لا يوافقها في موقفها من علي كرم الله وجهه في الجمل (وهذا ما يقول به عامة أهل السنة).
على العموم يبقى هذا الرجل نموذجا جديدا من الدعاة لتنويريين في زماننا وإن كان له بعض هنات فالكمال لله وحده. لكنني أشهد أنني باستماعي إلى محاضراته قد حللت لكثير من الاشكالات التي كنت أعاني من إيجاد حل لها وجواب عليها. شهادتي أنه الشخص الوحيد الذي أحسست فعلا بأنني ازددت إيمانا بعد استماعي إليه
77 - مسلم غيور على دينه الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:04
هذا فيلسوف اخر الزمان من الرويبضة اقول ان الذي يشكك في الدين والصحابة امثال ابو بكر الصديق وعائشة زوجة الحبيب صلى الله عليه وسلم خير نساء الارض فكانما يشكك في رسول الله صلى الله عليه وسلم يستشهد بايات في غير مواضعها لا ولا يا رجل اغاب عنك انه ومن يبتغي غير الاسلام فلن يقبل منه هذه افكار تهدف للتشكيك في الاسلام وانه مليء بالاخطاء لارضاء اليهود والنصارى لكن الاسلام هو الدين الباقي رغم انف الكائدين
78 - محمد الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:05
شكرا لك سيدي عدنان بفضلك استفقت من سباتي العميق
79 - فليرس الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:07
اعظم شيخ و داعية و مفكر و فيلسوف و امام و معلم مسلم عربي. حفظك الله يا شيخنا الجليل!!
80 - الحر الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:13
عندما يعرف الإنسان عقيدته كيفما كانت فإنه لا يألو جهدا في الدفاع مهما اختلفت الأراء بين العقائد ولكن السؤال هو ما الذي يعتقده هذا الرجل ناهيكم على السب والشتم في محاضراته واتهامه الغير بالجنون والجهل لقد سمعته مرات وكرات ويكفيك سبه للصحابة رضوان الله عليهم وعلى رأسهم عمر بن الخطاب
81 - محمد المغربي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:24
هناك تناقض صارخ في المقال وتلقيح بمعلومات مغلوطة، وكأن صاحب المقال يهدف لفتح نقاش من كل الآراء وقد نجح فعلا. أما عن عدنان ابراهيم أو ما يسمى بظاهرة عدنان ابراهيم، فهي على الراجح ظاهرة صحية حيث تدعو لاحياء العقل العربي المسلم بعد عقود من الخمول، وعيبنا نحن العرب هو أننا كثيروا الانتقاد بدون ركيزة علم، إننا أمة لا تقرأ... اذهبوا وطالعوا كثيرا وسيحوا في الخزانات والمكتبات وبعدها أجيبوا وردوا وزندقوا وكفروا...أرى البعض لا يميز حتى بين الشيعي والرافضي والآخر يقسم بالله على ما يدور في صدور الناس "عجيب"... الحاصول سيروا تقراو راه الناس خدامين وحنا مكابلين فلان وفرتلان.
82 - Amnay الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:32
إنه الإمام المجدد بدون منازع، أشكر الله عز وجل أن جعلني أتعرف على هدا المصلح، بعد كدت أن أفقد رصيد إيماني، وبعد أن فقدت الأمل نهائيا في شيوخ النايلسات وحتى الخطاب الحركي الإسلامي الغير تقليدي، فالجمود الفكري علامة مميزة لهاته التيارات -للأسف- التي تدعي أنها تحمل لواء الإسلام والدعوة إليه.

العلامة عدنان إبراهيم موسوعة تمشي على رجلين، يستطيع أن يستفيض في موضوع -يكاد لا يسمع عنه فقيه تقليدي- لساعات طوال مستعينا بقراءته الموسعة في التراث الشرقي والغربي والقديم والحديث.

يتحدث في الفقه والعقيدة كما يتحدث في الفلسفة وعلم الكلام..
يتحدث في فيزياء الكم و الكوسموس كما يتحدث في علم النفس والتربية و التصوف..

أدعوا الشباب للبحث حول هدا الرجل والاستماع له، ولتتبينوا بأنفسكم هل هو مبتدع وزنديق أم علامة لا يشق له غبار، فلتتبينو بأنفسكم ودعو الأحكام المسبقة
83 - سعيد وجدة الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:39
بإيجاز يحفظ للمعنى مقتضاه : إشكاليتي النظرية مع المنظومة الفكرية للإسلام هي مدى إمكانية خلق مسافة افتراضية بين الممارسة الفعلية للأشخاص و المؤسسات و بين النصوص و التعاليم المستمدة منها باعتبار التطبيق العملي أثبت بما لا يدع مجالا للشك و التحايل أن المرجعية الإسلامية لا تصلح بمفهومها المتداول قبل ظهور عدنان إبراهيم لحل مشاكل المجتمع بقدر ما تساهم أضعافا مضاعفة في تأجيجها و من طالع تاريخ الدولة الإسلامية منذ نشوئها بعين فاحصة تفاجأ بالحقائق المروعة التي لا يفك لغزها سوى عدنان و ليس المهم في نظري أن يرضى عنك العالم أقصد المسلمين و لكن المهم أن تعبد الله عن علم و لا تسمح لغيرك أن يختار مكانك و لا أخفيكم علما أني أخالف أستاذي في مسائل كثر أهمها موقفه من أحداث سوريا و ثانيها اجتهاده في مسألة الإرث
84 - محمد الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:51
لقد انتقد امنا عائشة و لم يسبها ابدا فعي بنفسها ندمت وابدت ندمها على خروجها لملاقات علي رضي الله عنه. اما فكره فاجده منيرا فهو استعمال العقل فيما وقل لنا عن الدين
85 - احميداني عبد الرحمن الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:52
ماذا ينفع إبراهيم والأمة القول بأن البوذية دين سماوي وهذه من مقالاته المسنودة بالنص القرآني؟ لقد ابتلى الله الأمة الإسلامية بعدنانين هذا أحدهما وأما الآخر فهو عدنان الرفاعي المهندس السوري الأقل شهرة والمعادل جرأة.
86 - moulay abdelouahed fadili الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 12:52
راي في المدعو عدنان ابرهم انه ضال مضل يكذب احادث الساعة وهي في صحيح البخاري التي اجمعت الامة على صحته اصح كتاب بعد كتاب الله فهورجل مفتون اسال الله ان يكفي المسلمين شره
87 - sami الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:09
c est quelqu un qui utilise son cerveau , qui n apas peur de penser et de le dire , ila constate que toutes les histoires debiles racontees par le malade al bokhari , abou horaira et autres contredisent ayate allah , le coran
les buveurs de boul ba3ir lui deteste car il encourage les musulmans de penser et utiliser leur cerveau ala place de gober al 7ajayate al khayalia inventes par x et y pour des raisons politiques servir al khalifa de l epoque
88 - marocaine الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:12
عدنان إبراهيم السني المصلح الذي يحطم أصنام التراث السني و الشيعي و الوهابيية ..مدرسته الجديدة كمدرست الرازي و إبن سينا و إبن رشد ستقظي على الخطاب التراثي القصصي الذي يقدس كل شيء حتى الإسرائليات و أقوال المشايخ .الوهابيون المجسمة و السلفيون منزجعون منه كثيرا للأنه يطلب بإحياء العقل المسلم فالله يعبد بالعقل و ليس بالجهل
عدنان إبراهم فضح و تصد للفتنة الكبرى و تقاتل الصحابة فيما بينهم على السلطة و فضح المنافقون منهم و هذا ما لا يجرء أي وهابي أو سلفي على الخوض فيه و يعطون قداسة للصحابة تصل الى حد النبوية من أجل أن لا يخوض المسلمون في تلك المرحلة و فهم طبيعت الصراع القبلي بين قريش على الحكم
عدنان إبراهم نعمة من الله بعد أن اخططف الإسلام ثلة من الكارهين للانسانية و بدؤ بنشر سمومهم و تشويه الإسلام و إختصاره في إجتهادهم فقط
عدنان إبراهيم يحارب من الوهابية ليل نهار و يأخذون فديوهاته و يحرفونها من أجل تشويهه و لا يعرفون أن زمن الجهل ولى و نحن في عصر أخر
أنا بدأت بالقراءة له من فترة إكتشفت ديني من جديد كم أنت رائع يا عدنان و أخشى عليك من القتلة التكفيرين فهم يأكلون حتى الاكباد و القلوب البشرية
89 - ابن الحجاز الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:30
مشكلتنا نحن العرب اننا نرفع الرجل الى درجة مقدسة ونأخذ منه كل شئ بدون تفكير وبدون موازنة مع الاراء الاخرى وبمجرد ان نكتشف انه اخطأ او اختلفنا معه في اي فكرة فاننا نخونه ونزندقه بل ونكفره احيانا , يعني اما ان نأخذ من الانسان كل شي او نترك عنه كل شئ .
هذه هي المشكلة الكبيرة في العقلية العربية التي اعاقت شعوبها عن التقدم وتسببت في طرد وترهيب الكثير من المثقفين او رجال الدين المختلفين عن الفكر السائد , يجب ان نتعلم كيف ننصت ونفكر ونستنتج ونقارن ونبحث ونناقش اذا اردنا ان نرتقي ونكون احرارا متبعين للحق غير تابعين .
90 - ayoub الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:31
نحن قوم إذا عجزنا عن مقارعة الفكرة بالحجة و البرهان بدأنا في نقد الأشخاص و ،مناقشة الأشخاص و الإقرار بأن هذا الشخص ينتمي إلى هذا التيار الفلاني و هذا إلى التيايار العِلّاني ، إذان فلا يتوجب علينا أن نصدقه. أي أننا فقط نستمع لما نريده و نشتهيه دون الإطلاع على الفكرة المناقضة .
فأنا أعتقد بأن هذا الدكتور قد أفسد و ألغى الكثير من الإمتيازات التي كان يحضى بها تجار الدين و البرامليل الخليجية ، فلفقت بدورها مجموعة من التهم تنقص من قيمة هذا العلامة و الفيلسوف ...
أحبك في الله أيها الدكتور ، واصل نحن بأمس الحاجة إلى ما تملكه...
91 - abou almajd الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:45
من لا يحفظ كتاب الله عن ظهر قلب وليس مظطلعا بكل السنة النبوية ولا الغة العربية بكل قواعدها ومعانيها ومفرداته وكل ما له علاقة باللغة العربية ولا يعرف اسباب نزوا القران زالناسخ والمنسوخ في القران والسنة ولا يعرف اصول الفقه ولا علم الحديث ومصطلحه فليس بفقيه ولا مفكر اسلامي انما هو كاري حنكو .
92 - عدناني الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:47
أولا د عدنان ابراهيم لم يكتب كتااب لحد الان لانه لا يرغب في ذلك في هذا الوقت كما قال.
عدنان ابراهيم ثورة فكرية ومعنى الثورة أنه خرج عن النمطية المألوفة.فهو موسوعة بامتياز وناقد كبير لا ينتقد إلا بحجج دامغة ومقنعة. هو فيلسوف وعالم اجتماع وعالم نفس
بارك الله في علمه وعلومه وأخرج من هذه الامة من أمثاله الكثير
93 - عثمان الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:50
احذرو والله إنه رافضي شيعي احذرو يا دوي القلوب ضعيفة إنه يستغل ضعف معرفتكم بالدين
إستمعو إلى هدا الفيديو في اليوتيب بعنوان(الرد المُدمر على إنكار عدنان إبراهيم حُجية السنة )
94 - faissal الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:50
تحليل في المستوى للظاهرة عدنان إبراهيم المفكر الإسلامي بكل إمتياز والدعي إلى إمعان العقل في جميع الموضيع الإسلامية وإلى قبول الإختلاف...
95 - muslim الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 13:51
احبك في الله د .عدنان ابراهيم
وفقك الله لما تحبه و ترضاه
امين
96 - issam الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:14
le meilleur khatib&3alim que j´ai vu,ni sunnite ni chiite,un reformateur qui m´a fait redecouvrir l´islam de la meilleur facon

les autres anciens allah ismeh lia me font fuire la religion

god bless you Adnan Ibrahim
97 - رجل هو أجدل من رجل الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:21
جاء رجل الى امامنا مالك و قال له : جئت لأجادلك، قال: فإن غلبتني، قال: تتبعني، قال: فإن جاءنا آخر فغلبنا، قال: نتبعه، فقال مالك رحمه الله: "أو كلما جاءنا رجل هو أجدل من رجل تركنا ما جاءنا به جبريل على قلب محمد لجدل هؤلاء"
98 - hamza الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:21
عدنان إبراهيم بكلمتين: مجدد العصر. و لكن مع الأسف البعض ينسب إليه ما هو براء منه....تابعوا محاضراته ، و لا تكتفوا بسماع الإشاعات إن أردتم الحكم عليه، و إلا فاصمتوا...
99 - farouk الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:21
شكرا هسبيريس ،فالشيوخ ينتقدون عدنان خوفا على أماكنهم ،و الكل يعلم أنه سني سواء من خطبه أو من إعترافه ،أما مضمون خطبه فلا شك أن أغلب من سيشاهدها سيجد نفسه مستفيدا إلى أبعد الحدود.
100 - Red-One الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:37
نحبك في الله يا ابن رشد هذا العصر. واصل مسيرتك فان شباب المغرب الاقصى معك لأننا في أمس الحاجة إلى مجدد ,سئمنا من فتاوى و خطابات شيوخ العهد الحجري. هرمنا..
101 - وجاء دور عدنان !!! الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:43
الحمد لله القائل:{{إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب}}
والصلاة والسلام على من قال:{سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب, ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة } قيل‌:‌ وما الرويبضة ‌؟‌ قال‌:‌{الرجل التافه يتكلم في أمر العامة}
وإن من أشدّ الرويبضات تكلما في أمر العامة في عصرنا المدعو-عدنان ابراهيم-وقد استطاع بمكر ودهاء أن يجلب إليه كثير من الجنادل الذين انساقوا وراء شبهاته المتهافتة فكيف يفعل هؤلاء مع فتنة الدجال الأعور إن أدركوا خروجه؟
عدنان هذا أصيب بلوثة فكرية لاغترافه من عصارة أفكار الفلاسفة وشبهات الروافض وبقايا عقيدة المعتزلة إضافة إلى جرأة غير محدودة وسلاطة لسان لاذغة لا تدع صغيرا ولا كبيرا ولا جليلا ولا حقيرا
وهو كثير التلون و لا يستقر على حال وقد زعم أنه تحدى علماء السنة للمناظرة فأبوا !؟!
وقد أحسن أحد الفضلاء حين قال ليثبت لنا عدنان أولا مرجعيته ثم نناظره
نعم لأنه ينتقد البخاري فكيف نلزمه به , وكيف نلزمه بمراجع الشيعة وهو يتبرأ من التشيع
باختصار الرجل ألعبان وسيفضح أمره للدهماء.
102 - عمران الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:47
ما يعجبني في د عدنان هو علمه الموسوعي وسعة اطلاعه وصراحته وعدوله عن ٱرائه إذا تبين له أنه قد أخطأ وهذا نادرا ما تجده اليوم يستحق كل التقدير والإعجاب أجاب عن أسئلة كثيرة كانت تحيرني
103 - هشام الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:52
المشايخ يدفعون الشباب الى الالحاد دفعا بخطابهم الديني المهترئ و عدنان يرجع لهم ثقتهم في الاسلام.. اسلام العقل الذي حث عليه الرسول صلى الله عليه و سلم

لا أنكر أني تأثرت به كثيرا و أني أستمع لخطبه كل أسبوع بحس ناقد لا متلق و هو في أغلب آرائه منطقي مقنع أقل ما يقال عنه أنه موسوعة متحركة.. لكن ما يحزنني هو أن أجد عدد مشاهدات فيديواته لا يتعدى عشرات الآلاف بينما تبلغ فيديوهات المسيئين للاسلام من المشايخ التقليديين مئات الآلاف

في المقال خطأ.. لم يكن أبدا عدنان ابراهيم على علاقة طيبة بياسر الحبيب.. ربما كاتب المقال استنتج ذلك من برنامج في الصميم.. و ياللفرق بين شريعتي و ياسر.. أبدا لا يقرنان

حفظ الله عدنان و كثر من أمتاله و رزقه الاخلاص
104 - عبد الإله باحث الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:54
خطابي هذا موجه إلى العامة، إذا أردتم أن تعرفوا حقيقة عدنان إبراهيم شاهدوا خطبه، الرجل حينما كان ينتقد بعض الصحابة معاوية بن أبي سفيان وابنه يزيد وأبو هريرة كان يعتمد على كتب سنية وليست شيعية ويمكن لكم العودة إليها، ثانيا ليس هو أول من السنة من ينتقد هؤلاء الصحابة انتقادا علميا فمثلا نجد ابن كثير في كتابه بداية ونهاية يتهم يزيد بن معاوية بأنه كان إماما فاسقا، ونجد الإمام البيهقي والإمام الذهبي خاصة يشير في كتابه ذاكرة الحفاظ بأن أبو هريرة كان متأثرا بالأحاديث الإسرائلية ... كما نجد أن عائشة رضي الله عنها كانت تتهم أبو هريرة لأنه كان يكثر من الأحاديث. المسألة من هذا كله أن الدكتور عدنان إبراهيم فتح ملف تاريخي أهل السنة يعلمون الحقيقة لكنهم ينكرونها وهي في كتبهم عند ابن تيمية وابن كثير وغيرهم، وحينما يرد الأحاديث إنما يردها لأنه يجد أنها تناقض القرآن، فهل نسبق السنة على القرآن أم نسبق السنة على القرآن مثل ما يفعلون أغلب الشيوخ ... وفي الحقيقة ليس كل ما جاء في الصحيح البخاري وصحيح مسلم صحيح، وعدنان إبراهيم هو سني فلو كان شيعي فعليه أولا أن يؤمن بالمهدي والإمامية وهو ينكر هذا الأمر.
105 - FreeMind الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 14:57
عجبت لمن يقسم بالله ، أن الدكتور عدنان إبراهيم شيعي المذهب ..
وكأنكم تعلمون ما تخفي الصدور
حتى وإن كان كذلك، أوليس الحق أحق بأن يتبع مهما كان قائله ؟

كنت من أكبر المتوجسين من أفكار عدنان إبراهيم في بداية الأمر، فلا عجب وأفكاره خارجةٌ عن كل ما ألفناه وعهدناه.

لكن مع مضي الوقت أدركت أن توجسي راجع إلى كوني انتمي لأمة نامت 12 قرنا من الزمان لتستيقض على صوت رجل يخاطبها بلغة القرن .21

قد نتفق معه أو نختلف .. لكنه يبقى عالماً موسوعة، وشيخاً جليلاً قد يصيب وقد يخطئ.
فحفضه الله لهذه الأمة وجزاه عنا خيراً.
106 - متابع الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:00
الدكتور عدنان إبراهيم من العلماء والمفكرين الموسوعيين في ثقافتهم ، فلا تكاد تحدثه عن علم أو فن وإلا وتجد عنده منه نصيب ، فهو من العلماء الذين لا يكثر في طرحهم الوعظ الرقائقي ، كما الحال عند الكثيرين ، بل طرحه يتسم بالعلمية المطلقة ، فهو لا يناقش أشخاص بعينهم ولكن يناقش الأفكار ، فهذه نزرة من إيجابيات الدكتور.
أما الجديد الذي قدمه الدكتور عدنان إبراهيم فليس بكبير، وهنا سيطرح سؤال: لماذا إذا ذاع صيطه واشتهر إلى هذا الحد إذا لم يكن يقدم جديدا ؟ الجواب هو: الجديد الذي قدمه الدكتور هو أنه استطاع أن يطرح للناس مواضيع ذات طابع نخبوي 100/100 بأسلوب رائع جدا بحيث أن الناس فهموا طرحه ولم يكن عليهم فتنة كما يعتقد بعض علمائنا في طرح تلك المواضيع ، فمن هنا نجد أن جديد الدكتور في الشكل والمنهجية وليس المضمون والموضوع.
وقضية أنه تكلم في السيدة عائشة بسوء ، فليس بصحيح بل إن له خطبة يدافع عنها ، وأما سوء أدبه مع الصحابة فليس كما يصوره البعض بل إن الدكتور اعتذر عن ما صدر منه في حق بن عمر من حيث كونه لم ينزله منزلته وليُرجع إلى برنامج في الصميم الذي تناول مقدمه هذه القضايا كلها مع الدكتور .
يتبع
107 - marocaine الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:00
أدعو هسبريس مشكورة على نشر فديوهاته الاصلية و خطبه الغير المحرفة فما أحوجنا إلى موسوعة عدنان المعرفية الغير التقليدية الذي يخاطب العقل المسلم و يحترمه عكس الخطاب التقليدي و الوهابي الذي يعتبر المسلمون و العامة جهلة و لا يميزون و يرون في أنفسهم أوصياء على عقولنا
أرجو أن تقومو بنشر خطبه بإنتظام و تفتحو المجال لنقاش أفكار و تحرير العقل المسلم من الخرافة و التخلف
و أقول للذين يسبون و يلعنون و يحكمون على السرائر و ما في القلوب و يقسمون عليها و وضعو الميزان في الدنيا ليحكمو على الناس. إستفقو من غفلتكم فزمن الجهل ولى ،و العقلاء يناقشون الأفكار بإلأفكار و ليس بالسب و اللعن
أرجو مرة أخرى من هس pريس أن تفتح المجال لمناقشة أفكاره
وشكرا
108 - متابع الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:07
أما قضية رده لأحاديث في البخاري وغيره من كتب صحاح، فرده ليس من فراغ وإنما بناء واستنادا على القواعد العلمية وما قرره العلماء ، وأيضا استنادا على حديث الني ص الذي يقول فيه : إذا سمعتم الحديث عني تعرفه قلوبكم وتلين له أشعاركم وأبشاركم وترون أنه منكم قريب فأنا أولاكم به وإذا سمعتم الحديث عني تنكره قلوبكم وتنفر عنه أشعاركم وأبشاركم وترون أنه منكم بعيد فأنا أبعدكم . رواه أحمد وأبو يعلى وصححه الأباني .
أما سلبيات الدكتور فمنها أنه سريع الغضب والاستفزاز كما أنه سريع في خروجه عن هدوئه ، كذلك تجرحيه لبعض العلماء والشيوخ ووصفهم بأوصاف لا تليق رغم أن الدكتور لا يسميهم ، ومما لا ينبغي أن يكون في طرحه تكلمه عن نفسه بحيث يكاد يجعل من نفسه وليا صالحا .
فهو عالم مفكر له حسنات كثيرة وله سيئات، كما الحال بالنسبة لبني البشر .
والله أعلم
109 - إلى 79 - أمازيغي عقلاني الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:10
إلى 79 - أمازيغي عقلاني
إن الأمازيغ العقلانيون الأحرار قد دخلوا في الإسلام أفواجا حين جاء به إخوانهم من العرب الفاتحين ولم يبقى منهم وثني قط
وها هي حثالة من الزنادقة الذين نشأوا تحت وطأة المستحمر وأصبحوا يحنون إلى الكاهنة وتسلط زبانيتها
لا يمكن لعقل منكوس ملوث بأفكار الشعوبيين أن يرى بصيص النور فضلا عن أن يلامسه الإيمان
فالحمد لله الذي جعل أمثالك في صف ونحن في صف آخر ليميز الخبيث من الطيب
وجعل تنوع الطرح في ميزان هسبريس
110 - زيدي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:15
ليس سنيا انه من الزيدية كما قال الشيخ عثمان الخميس
111 - سعيد جلال الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:24
د عدنان ابراهيم ضاهرة هدا العصر .رجل موسوعي صاحب فكر منضم فكر بسيط و عميق نحن في حاجة لأمثاله ..واصل أكمل مشروعك الأصلاحي نحن معك
112 - محب الخطاب الرباني الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:37
خطاب عدنان إبراهيم هو الخطاب الذي يحتاجه العقلاء وأولو الألباب الذين يعرفون أن الله استخلفهم في الأرض لإعمارها .
لن يعجب من يقول لك "لو كان الدين بالعقل لكان " ، لن يعجب المقلدين الأعمياء، لن يعجب من يميل دائما إلى الخطاب الصبياني البائس الذي نرى نتائجه الكارثية!
نحتاج الخطاب الذي :( يعرف رحمة الله، يقوي الإيمان بالله ويساهم في إعمار الأرض )،أحب من أحب و كره من كره.
لم نعد نحتاج إلى الخطاب الذي يقول دائما ولا يزيد عن:(.. خلاص علامات الساعة نعيشها..، يوم القيامة اقترب.. توبوا إلى الله .. لهم الدنيا و لنا الآخرة..لا تستخدم عقلك..المرأة فتنة.. نحن و الغرب الكافر..أي فكرة تخالف السائد فهي فتنة..لا تقرأ إلا لنا..)ناهيك عن الصراخ و التوتر و البكاء بلا فائدة وتحجر الفكر.النتيجة ما هي؟ هروب الشباب من الخطاب الضيق الدائرة وكرههم لهذه الصورة التي أُسقِطت على الإسلام.
أما من يكثر الكلمات و"يتقيئ" لنا ما سمعه من الداهوم و الخميس أو ما في تلك القنات في اليوتوب التي تنهج منهج "ويل للمصلين."؛ فنُذكّرَه ونقول له ببساطة:خلقك الله إنسانا بروح إلاهية و ليس بهيمة لا تعرف إلا الحركات و الأكل والشرب !
113 - ايوب الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:38
احب هذا الرجل حب لا يعلمه الا لله وأدعو له دائما بضهر الغيب
مند ان عرفته وانا اقرأ واتعلم كلما استمعت الى خطبة من خطبه جعلتني ابحت وابحت حتى اتعرف على الحقيقة
ويخاطب العقل فقط لاحظ عندما يأتي موقف يشعر الشيخ بالبكاء والله يصبر يصبر لكي لا يخاطب عقلنا العاطفي
ليس متل بعض المشايخ التي جعلها وسيلة لنشر افكاره
والله انا جدا سعيد ان لدكتور محبين مغاربه
114 - ucef الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:43
salamo3likom.
un message pour ceux qui parlent de la raison, pour parler de la medecine il faut avoir passer 7 ans d'etudes dans une faculté et avoir pris des cours majistraux entre les mains de professeurs digne de ce nom, sinon tu ne seras jamais medecin et par conséquent tu ne pourras jamais en parles ou en disctuer...
et pourquoi quand il s'agit de religion ou d'histoire vous enfreignez la loi de la logique qui stipule que tu devrais perdre tes dents pour être éligible pour en parler.
ddib 7ram o mer9tou 7lal :
!!!...
9ol hatou borhanakom in kontom sadi9ine.
115 - عممار الدجبلي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:47
هدا الرجل ذكي ولكنه لا يقول جديدا وانما يدكرنا بما اهملناه نحن المسلمون.نسينا ان الله اعطانا عقلا نفكر به ونبدع في الحياة. الا ان هناك مجموعة من المتسلطين ترى في التفكير خطرا على مصالحها وتوظف الدين لاستحمار الناس حتى لا يثوروا عليها. وهده سياسة وزير الشؤون الاسلامية كدلك فهو يحث المغاربة عى الطاعة ويمول البودشيشيين والدرقاويين ووووو. حتى يكرروا نفس الخطاب ويبتعد الشعب عن التفكير والاستقلالية ويصبح مستهلكا لافكار مصطنعة للحفاظ على السلطة والمصالح الخاصة
116 - zakaria الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:48
عدنان ابراهيم هو الانسان الذي يريده الله هو من سيجدد لهذه الامة امور دينها باذن الله والشيئ الوحيد الذي شدني اليه صدقه وسعة اضطلاعه التي تدرك من خلالها انه يعيش في القرن الواحد والعشرين لا القرن الاول الهجري
جزاه الله عنا بكل خير ووفقه الله لما يحب ويرضى
117 - yassine الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:57
هذا الرجل عظيم و كلام منتقديه و من يتهموه ما يزيده عظمة و أرى في منهجه خطابه هو المستقبل الوحيد للخطاب الإسلامي
118 - عمـــر الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 15:59
طريفة كلام و تفكير هذا الرجل مٌحترمة جدا...
119 - bahawi الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:16
السلام علكم و رحمة الله..
أقول لكل محبي الدكتورعدنان أعملو عقولكم .فلطالما ناديتم لاستخدام المنطق و العقل
لماذا يساند د.عدنان الطاغية بشار لا تلتفتو لقوله إنه سينتج 50ديكتاتور لأن الأحداث السورية أثبتت أنه لم يعرف العالم من هو أكثر بطشا و تعطشا للدماء من السفاح بشار..
لماذا هذا التقارب الكبير بين د.ع و و شاتم الصحابة ياسر الحبيب
لماذا ينشر الشيعة أشرطته و محاضراته .
وهل سب الصحابة و الطعن في الأحاديث الصحيحة يصلح مشكلات المسلمين
إن منهج د.ع هذا سيفسد نصف الدين أليس بإسقاط الصحابة يسقط ما حملو إلينا من الأحاديث أليسو هم من حمل القران في صدورهم قبل أن يدون.
أليست كل أفكاره التي ينشرها من صميم معتقد الشيعة .من سب لمعاوية و سب لعائشة و أبي هريرة و ابن عمر أليس من معتقد الشيعة أن القران الموجود بيننا زيد فيه و انتقص منه.الذين يتتبعون محاضرات د.ع سيظهر لهم أنه يتبنى نفس المعتقد و الذي منعه من التصريح به و بغيره من عقائد الشيعة هو التقية .
فأرجو أن لا يغتر به و ان لا يلتفت إليه.
اللهم ارنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه و ارنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه
120 - free man الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:21
نصيحة لكل مؤمن
من لم يطلع على فكر عدنان ابراهيم فهو كمن حرم التعرف على جمال الورود.
هذا الرجل و الله يمكن وصفه بانه (موسوعة في الإيمان في العصر الحالي ).
و ان كنتم من معارضيه فكذو منه ما يفيدكم و هو كثير .
شكراا.
121 - Ayoub الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:30
عجييب !! أغلب منتقديه لا يعرفون عنه شيئ غير ترديد ما يقال عنه و هو خطئ وفقك الله يا شيخنا أحبك في الله
122 - Aimad الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:32
كم هو سهل إرث الشيئ و كم هو صعب تكوينه ؟

طبيعتنا كبشر تحثنا دائما إلى رفض كل ما يتناقض مع معتقداتنا الموروثة والتي لم نعرف أبدا كيف تكونت لدينا، لأن التغيير كان وسيكون دائما مركز هلع وخوف.

خطاب هذا الرجل كيف ما كان توجهه يحثنا إلى اعمال نعمة العقل وهدم كل المعتقدات الهشة والعليلة من أجل تكوين عقيدة و إيمان راسخين. لأنه لا وجود لبناء بدون أساس.
123 - Abdou الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:33
الفكر التقليدي السلفي إن جاز أن نسميه فكرا لا يصمد أمام العقل لذلك يلجأ إلى القمع والكذب واختلاق الإشاعات عمن يكشف جهلهم، شيوخ السلفية أمام عدنان يبدون كثور الله في برسيمه، بخصوص ابن عمر هو لم يقل من عند نفسه ،هو أتى بأربع كتب من كتب السلفية أنفسهم ذكروا أن ابن عمر كانت له قوة جبارة في الجنس حتى أنه في رمضان أول ما يفطر عليه هو الجنس، وحين يشتري الجواري يضع يده بين صدر الجارية وبين سيقانها ولمس مؤخرتها، وقال كلمة حق في معاوية ، رجل انقلب على الشرعية وتسبب في حربين قتل فيها ما يقارب 100 ألف صحابي، لماذا ننكر على السيسي انقلابه على الشرعية ونتهمه بالخيانة ونعطي الحق لمعاوية في الانقلاب الدموي.
124 - أبو عائشه الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:49
باختصار: كثرت الدعاه والوعاظ والبيع والشراء وحب المال واختلط الخبيث بالطيب وكل من حفظ اليسير اصبح في هذا الزمان داعيه . ( بأختصاااااار).
دين الله واضح في قرآنه ولايحتاج الى فلسفة ومن
أدخل الفلسفه في الدين عليه علامات أستفهام
وهذا الرجل ومن متابعاتي له اتضح انه شيعي رافضي ولكن سلاحه الفلسفه واللعب بعقل المتلقي. فانتبهوا ياعباد الله من دعاة هذا الزمان والفضائيات المغرضة
125 - محب خطاب د عدنان (تتمة) الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 16:50
لمن يقول يقول يقول أن عدنان سب عائشة و سب الصحابة بالله عليكم كفاكم كذبا لم تسمعوا منه بل سمعتم عنه هذا واضح ، من سمع منه فسيقر أنه يترضى دائما على أمنا عائشة و يمجدها كثيرا و باقي الصحابة كلهم باستثناء من ثبت نفاقهم عند كثير من العلماء.
شيء آخر من يحس بالضيق عند سماعه لعدنان إبراهيم فقط عليه أن يستخير الله تعالى و يقول له رب إن كان عدنان إبراهيم هذا دجالا و يريد أن يفتننا عن ديننا فأبعدنا عنه و أبعده عنا و إن كان كلامه يقربنا إليك بإذنك فاهدنا إلى سماع الحق مهما كانوأينما كان . نحن عندما نروج و ننشر كلامه فنيتنا نقيةوصادقة ، نعتقد أنه لو استمع الشباب لخطاب عدنان إبراهيم سيفهمون القرآن و سنة النبي(ص) أكثر و ستنضج عقولهم هذا ما نظن و الله أعلم.
ثم شيء آخر صاحب هذا المقال يتبين أنه لم يسمع له قط بل أخد من هنا و هنا لأنه ذكر أشياء هامشية و ترك الأشياء الرئيسية مثلا ؛عدنان لم يسب عائشة قط بل يمجدها ويدافع عنها و يرد على الشيعة بشراسة ، نفس الشيء بالنسبة لعمر بن الخطاب و باقي الصحابة غير المنافقين منهم ! إذن إلى صاحب المقال واضح أنك تدس السم في العسل!إستمع منه وليس عنه ثم بعد ذلك اكتب عنه
126 - عمر شرفاني الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:10
اطال الله في عمر الدكتور عدنان ابراهيم
127 - البيضاوي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:12
ما أحوج الأمة الى مثل هؤلاء المفكرين المصححين مثل الدكتور محمد شحرور و عدنان ابراهيم و عدنان الرفاعي و غيرهم . أما حان لنا أن نتسائل كأمة اسلامية عربية , تمتلك كل هده الثروات الطبيعية و البشرية , عن أسباب تخلفنا الفكري والاقتصادي وهل لهدا التقهقر علاقة بتشبتنا بكتب كتبها بشر مثلنا مند مئات السنين ونحن نعرف جيدا بأن الله جل جلاله هو الوحيد المعصوم من الخطأ ! فنحن الأمة الوحيدة على هده الأرض التي تتعامل و تتفاعل من الواقع بثقافة مزدوجة : فنحن نعيش في عصرين , عصرنا الطبيعي هو القرن الواحد و العشرين و عصرنا الثقافي هو القرن الأول الهجري . فالبخاري و مسلم و الشافعي رحمهم الله اجتهدوا في عصرهم حسب الأدوات المعرفية لدلك العصر و لا ينكر لهم أنهم من عباقرة عصرهم في المجال الديني ! الا أن كتبهم ليست كتبا سماوية من انتقضها أو شكك فيها فهو خارج عن الاسلام ! ان الكتاب الوحيد الدي لايأتيه الباطل لا من أوله و لا من أخره هو كتاب الله ! و هو سبحانه يحفضه . ان كتاب الله صالح لكل عصر و لكن كتب الفقهاء و المجتهدين لا يمكنها أن تكون كدلك لأنها نسبية الفهم .
128 - abdelilah الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:13
احبك في الله د .عدنان ابراهيم
وفقك الله لما تحبه و ترضاه
امين
129 - بدر الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:19
عن حذيفة بن اليمان ‏ ‏رضي الله عنه قال: كان الناس ‏ يسألون رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر قال نعم قلت وهل بعد ذلك الشر من خير قال نعم وفيه ‏ ‏دخن ‏ ‏قلت وما دخنه قال ‏ ‏قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر قلت فهل بعد ذلك الخير من شر قال نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها قلت يا رسول الله صفهم لنا قال هم من بني جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا قلت فما تأمرني إن أدركني ذلك قال تلزم جماعة المسلمين وإمامهم قلت فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام قال فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك
130 - الطاهري رضوان الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:25
سبحان الله يذكرني تلاميذ الداهوم والخميس بيوم الذي كان يخرج فيه النبي صلى الله عليه وسلم للدعوة فيتعرض كفار قريش للناس في المواسم ويحذرونهم من النبي حتى لا يستمعون اليه: احذروا إنه كذاب، ساحر، يجلب الناس للدخول في الاسلام. ثم لما أعيتهم الحيل. "أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون"
نصيحتي لخفافيش الظلام اذهبوا واستريحوا بعيدا إن طريق عدنان صعب عليكم فلا تتعبوا أنفسكم
- رأفةً بكم يامساكين -
131 - عبد الله الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:31
اخيرا تكرمت هيسبرس وعرفت المغاربة بهذا العالم والمفكر عدنان ابراهيم السابق لزمانه والمحطم لكل التقاليد الذخيلة على الدين وليست منه اتمنى من الشباب السماع لخطبه واتمنى من هيسبرس ان تنشر بعض خطبه وشكرااا
132 - mohamed الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:33
كنت احسبه عالما لكن عندما هرب من المناضرة ورايته يدعي الخرافات ويحتقر الصحابة والبخاري وسلف الامة ويتناقض كثيرا في اراءه سقط من عيني
133 - من فاس الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:33
مشكلة المسلمين أنهم أصبحوا عبيدا للثرات بغثه وسمينه خصوصا أحاديث البخاري و مسلم يرفعون مقامها فوق فقام حتى القرآن نفسه لو حصل تضارب بين كتاب الله وصحيح البخاري يأخذون بهدا الأخير بدعوى كذبة الناسخ و المنسوخ.ثم ماالضير في وضع الصحابة تحت محك النقد وتجد المتأسلمون يصدحون بملئ حناجرهم بأن العودة إلى منهج السلف الصالح هو طوق النجاة وكأن الصحابة كانوا ملائكة منزلين.ألم تحدث بينهم معارك دامية أودت بآلاف المسلمين في موقعة صفين والجمل والذي يغيظني ولا يقبله عقل عند تعليقهم على هذه الأحداث هوعدم إدانة أي طرف وأنهم اجتهدوا فأخطأوا.أكثر الله من هؤلاء المجددين لهذا الدين
134 - Tarik الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:39
الحمد لله اني اعيش في عصر فيه عدنان.انقذنا من الخطاب الديني العقيم لأشباه الشيوخ هو علامة موسوعي طريقة سرده للاحداث و حججه قوية جدا يحكم العقل في كل ىشيء ولا يؤمن بالخرافات ولا يقدس احدا غير انبياء الله.
له محاضرات عديدة عن فيزياء الكم و النسبية العامة و الخاصة صراحة نحتاج علماء مثل عدنان
135 - احمد الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 17:56
لو أن لنا عشرة من امثال الدكتور عدنان ابراهيم لسيطرنا على العالم علميا وثقافيا وفكريا وحضاريا..
136 - Abdou الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:14
المشكلة أن العقل السلفي عقل مجامل في الحق إذا تعلق الأمر بالأسلاف، هم بهذا ليسوا قوامين بالقسط، يريدون منك أن تغض الطرف عن الباطل ولا تقيمه أنه باطل إذا كان يخص رمزا من رموزهم أو من الأسلاف، فمعاوية عمل على الأقل ما عمله القذافي ، انقلب على الشرعية وسفك دماء 100 ألف صحابي، السيسي انقلب على الشرعية، يقولون عنه خائن يجب قتله أو محاكمته!! لماذا هذا خائن هنا ومعاوية أمين هناك رغم أنه قام بنفس الفعل بل زاد عليه قتل الآلاف، وزاد عليه تحويل الحكم من الشورى إلى التوريث،
137 - battouta rahhala الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:17
الخير لا ينقطع في أمة محمد( ص) كرامة الله لهذه الأمة الرحيمة. رغم الحروب الإستعمارية رغم النهب لثرواتها الضخمة رغم قطع الألسن و الرؤوس رغم القمع على مدار الزمن و التشويه بعيوب المسلمين، يأتي على بساط من الريح من يجدد النفس و يعيد للأمة الإسلامية ثقتها بنفسها وبكتابها. لم نكن لنسمع و نتعظ إن لم نستخدم عقولنا، هذا الرجل عكس ماعُرِّفْنَا به من المشايخ المتكاسلة المُسِنَّة. أيدك الله بروح القدس يا دكتور عدنان إبراهيم.
138 - عقل حر الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:20
الدكتور عدنان ابراهيم مفكر وعالم ومجدد حقيقي لهذه الامة, فقد جاء في وقته المطلوب كنا فعلا نحتاج لمن يحرر هذه الامة من جهلها لتحرك عقولها وارواحها بحتا عن الله بشكل جدي

فكم من شاب انقده من الالحاد بعدما عجز المشايخ التقليديين من اقناعه.

تحياتي للدكتور عدنان ابراهيم الله يوفقه ويجعله نورا لعقول المسلمين في هذا العصر المظلم
139 - Youssef الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:29
نحن في زمن نضق فيه الروبضات من أمثال هذا وغيره، واستمالو فئة من الناس لا علم لها بالدين القيم وأصوله، ولا عجب أن يتبعه العامة، ألم يكن من المسلمين من اتبعو من ادعى النبوة كالأحمدية وغيرهم؟ نسأل الله العظيم أن يتبتنا على الإسلام وأن يجنبنا الفتن التي أصبحت تتهاوا كقطع الليل المظلم كما قال نبيّنا صل الله عليه وسلم، وأن يرينا يوما في أمثال هذا المضل !!
140 - eucalypto الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:36
كل العلماء يخطؤون لأنهم ليسوا أنبياء

عدنان ابراهيم الوحيد الدي رأيته يتراجع و يعتذر عن بعض مواقفه

من لا يعرف عدنان ابراهيم لا يجب عليه أن يستمع ما يقوله الآخرون عنه بل يجب عليهم أن يبحثوا عن خطبه و يستمعوا إليها بأنفُسِهم ويمعنوا فيها بعقلهم فيُكَونوا عنه فكرتهم قد تكون خاطئة أو صائبة

للأسف المعلقون كل واحد يعتقد هو الذي يملك الحقيقة و ينطلق من عاطفته وليس من عقله فتراهم يُدافعون عن رأيهم كما يُدافع عشاق البارسا والريال عن فريقهم

لقد خلقَ الله لنا عقلا لنجتهد وأعطانا أجرا في حالة ما إذا أخطأنا و أجرين في حالة ما إذا أصبنا و مع ذلك يأتي البعض ويتجرأ ليمنعنا من استعمال العقلِ
141 - روعة الجمال الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:44
كم انت انسان جميل و رائع في تلاوتك وتحليلك وحريتك .. نصرك الله يا شيخنا عدنان ابراهيم.
142 - مسلم حر عقلاني الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:51
ببساطة هو من الأيقونات البشرية المعاصرة بعيدا عن شيوخ الدينار؛ بعيدا عن الطائفية هذا سني هذا شيعي هذا سلفي إخواني ووووووو في الأخير يبقى كسائر البشر يخطئ له و عليه لكن الأهم أن نأخذ ما يفيدنا لنا عقل مصفاة
143 - med الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 18:57
تهافت و سذاجة زعيم الملحدين ريتشارد دوكنز | د.عدنان ابراهيم
144 - alex الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 19:01
Adnane Ibrahim c'est contracte et s'est excuse de tout ce qu'il a dit particulièrement sut abdouallah ibn omar radiya allah A3nhoum. Il a trouve un filon pour se faire connaitre et devenir vedette c'est s'attaque aux sahaba. Bien qu'en apparence ce qu'il dit a du sens mais en fait il crée la zizanie et la dispersion de la oumma.
145 - الفقيه السوسي الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 19:10
عدنان ابراهيم لم يتلق العلوم الشرعية من شيخ ويستعمل منهج التلبس بلباس أهل السنة والجماعة حيث تم طورد من مركزهم لما حصلت منه أمور منكرة فهاجر إلى النمسا وأسس مركزا وبنى مسجدا يتولى إلقاء الخطب به حسب مايوافق فهمه العقيم الذي كثيرا ما يغازل فيه الرافضة
يستغل قرأته القرآن بطريقة جميلة وصورته الجميلة وكلامه الفلسفي الجميل يدخل للقلب لكن في معاني خطبه فهو خبيث منافق مثله في ذلك مثل الشيعي الرافضي ياسرالخبيث الذي يسب نهارا جهارا الصحابة الكرام وأمهات المؤمنين
يهاجم كثير رموز أهل السنة والجماعة ويتطاول على الأحاديث وعلى صحيح البخاري ومسلم في حين لم يتعرض أبدا لكتب الشيعة كالكافي وبحار الأنوار وكتاب التهذيب وكتاب من لايحضره الفقيه وغيرها.
فلسطيني الأصل بعيد عن آلام شعبه وما يعانيه مع الصهاينة فقط شغله الشاغل الطعن من تحت في مصادر أهل السنة والجماعة.
واجهه الكثير من العلماء والمحدثين كالشيخ العرعور ود.عثمان الخميس وانتقذه أبو اسحاق الحويني وطالبه محمد العريفي في مناظرة لكنه رفض.
يقال ان الشيعة الزيدية أقرب لمذهب أهل السنة والجماعة غير ان عدنان ابراهيم زيدي مغال يغازل مذهب الرافضة لإرضائهم.
146 - تفكروا يا أولي الأبصار,,, الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 19:17
بالله عليكم قبل التصديق أو التكديب استمعوا أولا إلى كلامه بالتفصيل واستمعوا إلى العلماء الذين ردوا عليه,,,
و كذالك إلى رده عليهم,,,وابحثوا و تأكدوا من صحة أقوال الفريقين بالرجوع إلى المراجع العلمية المتوفرة على النت,,,حينها وبعقل محايد يبحث عن الحقيقة ستظهر لك الحقيقة بشكل جلي وواضح.
نصيحة مجرب.
147 - eucalyptos الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 20:05
إلى عثمان رقم 94
لا تُقسم بالله يا أخي فالعلم عند الله
أنا شاهدته بعيني في برنامج قال فيه إنه سني وليس شيعي
وهل كل هؤلاء المعلقين الذين يؤيدونه هم ضعيفي الدين فاستغل عدنان ابراهيم ذلك؟
وهل من يتأثر بعلماء آخرين كلهم ضعاف الدين
يا أخي هذه نقاشات تحدث فيها كثير من الاختلافات فلا داعي لتُقسمَ بالله،
واعلم أن مثل هذه الاختلافات هي من يشجع الانسان على البحث والاجتهاد وهي من تدفعنا على التقدم الفكري و العلمي...

لو كان لنا كلنا نفس الفكرة ونفس الموقف لكان العالم رتيبا مملا ولما اجتهدنا
148 - rifi walakin amazighi الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 20:06
محاولت إعادت قرائت التاريخ و العمليه الترقيعيه التي يقوم به هذ الرجل، إعتراف ضمني أن هذا الدين يحتوي على مغالطات كبيره. و هذه محاوله يائسه من هذا الرجل أن يصحح أو يعطي للأحاديث و ما و قع بعد وفات محمد معاني جديده و حكم جديده.
149 - brahim ide الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 20:22
ما أغاضني هو اصحاب التعليقات الذين يجزمون بأنه شيعي مع أنه ينفي دوما هذا الأمر في خطبه ومحاضراته ولا يعتمد إلا نادرا على علماء الشيعة فكل مصادره هي كتب اهل السنة والجماعة !! لاأدري حقيقة ان كان هؤلاء يمتلكون صلاحيات إلهية للإطلاع على سرائر الناس ودواخلهم حتى يجزموا بأنه ينتمي الى مذهب الشيعة !!
150 - bader alkindi الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 20:27
Adnan ibrahim est le meilleur analyste de tous les sujets.il suffit juste qu il traite des sujets dand la physique quantique ou relativiste pour demontrer la verite d un verset
Alors que les paresseux wahhabites savent juste ruminer. A
151 - إمام المسجد الأقصى الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 20:42
الشيخ اللذي أجده أكثر منطقا و دراية بعلوم الدين هو الشيخ صلاح الدين أبو عرفة إمام المسجد الأقصى. لا ينطق كلاما إلا و أثبته بالحجة من القرآن الكريم و السنة النبوية
152 - محمد السر الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 21:03
الشيخ عدنان ابرهيم حفظه الله.. هو رجل موسوعي اكثر مايميزه رصانة الطرح العلمي المنهجي الذي جعله الله علقما على اولئك الرجعيين اصحاب النظرة المتخلفة والخطاب الديني البائس..

وهو رجل مثقف موسوعي صادق اللهجة.. انار بصائر الامة من المحيط الى الخليج.. واعاد لها عقولها التي سلبت منها ذات يوم..

فهو رجل محترم ورائع بكل المقاييس.. حفظه الله.. ^_^
153 - محمد الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 21:13
قل نظيره في عصرنا يجب الإنصات اليه بتمعن وعدم التسرع في الحكم عليه انه العالم الوحيد الذي أشفي غليلي في تفسير و تحليل تاريخنا الإسلامي الملي بتحريف بني أمية قتلة أهل البيت مع احترامي لعمر ابن عبد العزيز وقلة معه
154 - احمد شمخ دحروج الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 21:47
الشيخ عدنان ابراهيم من خلال ملازمتي له لما يقرب من عشرون عاما في فيينا لم أعرف عنه الا الأنسان طالب العلم الباحث عن الحقيقه الصادع بكلمة الحق رضي من رضي وسخط من سخط نحسبه من العلماء القلائل الذين من الله عليهم بذاكرة غير عاديه استغلها للتفقه في الدين وفي خدمة الدين وفي البحث عن الحقيقه أيا كان مصدرها كتب للشيعة كتب السنه كتب لملحدين أو كتب ليهود لأن مبدؤه ان الحقيقة لايحتكرها أحد كائن من كان .ولذلك فقد هوجم من الشيعة تارة ومن السنة تارة وحتى من تلاميذه ومحبوه تارة اخري .ولكن كل هذا لم يثنيه ولم يفت في عضده .ولم يكن يوما طالبأ لشهره أو منصب أو جاه وهو كفؤ لكل هذا بما حباه الله من مواهب وامكانات كثيره.لهذا فاني احبه في الله .ونحسبه من العلماء الصالحون ولا نزكي علي الله أحد وندعو الله ان يثبتنا الله واياكم علي الحق
155 - ملاحض الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 22:34
الأمة الوحيدة التي ترى أنها الوحيدة بين الأمم على حق وفي كل شيء، وأن الآخرين على باطل،* الأمة الوحيدة التي يمكن لرجل الدين فيها الإفلات من عقوبة التحريض على القتل * الأمة الوحيدة التي لا تقتل القاتل إذا أثبت أنه قتل مرتدا،* الأمة الوحيدة التي ورد في كتابها المقدس كلمة " إقرأ"، ومع ذلك تُعَد من أقل أمم الأرض قراءة للكتب. أو بالأصح لا تقرأ،* الأمة الوحيدة التي لا تزال تستخدم كلمة التكفيرضدخصومها المعارضين لرجال الدين * الأمة الوحيدة التي تضع حكم الفتوى فوق حكم القانون، وتدعي بكل صفاقة أنها دولة قانون لا يصنع فرشاة أسنان في العصر الحديث، * الأمة الوحيدة التي تشتم الغرب وتعيش عالة عليه في كل شيء،* الأمة الوحيدة التي لا تزال محكومة بكتب الموتى من ألف عام،* الأمة الوحيدة التي لا تعترف بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان،* الأمة الوحيدة التي تشترك في دين واحد ومع ذلك لا تتفق الجماعات الدينية فيها على رؤية واحدة لأحكام هذا الدين،* الأمة الوحيدة التي ينطبق عليها وصف الخالق سبحانه "تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى"،* الأمة الوحيدة التي تسأل في قضايا الدين وتبحث عن إجابات ترضيها منذ لا يقل عن ألف عام.
156 - بنحمو الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:02
الدكتور عدنان عالم بكل المقاييس, و لا تخيفه أو توقفه كل نعرات مشاييخ الفضائيات. زدت علما و أنا أتابع محاضراته حتى أصبحت مدمنا على فتح موقعه بحثا عن الجديد في تحليلاته. لقد أنساني خطب الفقهاء النمطية, و محاضرات الدعويين التي تسبح في عالم التحريم و التكفير. بعدما تشبعت بفلسفة الجابري و تناوله الإنزال على أمة قريش, وجدت عدنان إبراهيم يذهب أبعد من الجابري الذي كان يراعي على ما أعتقد مشاعر البعض...
157 - ارفود الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 23:05
حقيقة وبكل صدق لم يسبق لي ان استمعت الى مفوه مثله , تجده مفكرا عالما مصلحا, كل ما وصفته به من امثال ذلك فهو حري به, لما تستمع له يبث فيك روح البحث والقراءة واستخدام العقل في كل شيء , باختصار انا من المعجبين والمولوعيين بخطبه ومحاضراته واستمع له ولا يسعني الا ان اقول له كثر الله من امثالك ونور بك وعلى يديك
158 - صابر الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 01:55
الشيخ عدنان لم يثني على ياسر الحبيب و لو مرّة واحدة. مرّة قال "هداه الله"
مقال جيد.
159 - Physicien الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 03:29
Salam,
Mr Adnane et un grand penseur très particulier. Lorsque je l'ai entendu entrain d'expliquer la mécanique quantique (et dieu sait combien c'est difficile d'expliquer cette matière pour des étudiants à la Fac) dans une des prêches de vendredi pour des non spécialistes, je me suis dit cet homme a un savoir particulier. Parler du "chat de schrodinger" à un public non averti, il faut oser. J'ai un ami qui l'a rencontré en Belgique, et qui a voulu lui faire un cadeau, tous ce qu'il souhaite comme cadeau c'est "un livre ", c'est un fou de la lecture des livres et toutes les personnes qui le connaissent bien savent qu'il apprend très vite ce qu'il y a dans le livre dès la première lecture. Sa maison est une bibliothèque. Il a un don particulier. C'est mon point de vue wallahou Aalam.
160 - عدنانية الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 03:48
بعد فترة من التشكيك و الحيرة والمتاهة في دروب الفكر التي كادت ان تقودني الى الالحاد
وجدت عدنان ابراهيم ليعرفني الاسلام الصحيح الاسلام المختطف اسلام الرحمة و الفكر و العقل و الانسانية اسلام الاخلاق و التسامح و تقبل الاخر ووو
اشكر الله الدي من علينا بهدا الايقووونة الفكرية و العلمية و الموسوعية التقافية التي انارت لنا طريقنا نحو الاسلام المحمدي الصحيح انك مجدد هدا العصر بدون منازع
لقد صدق من قال ان الفكر الحيوي القوي يستطيع غزو الرأس من غير قطعها وهدا ما فعله عدنان ابراهيم !! احبك احبك احبك احبك واسال الله ان يلاقيني بك حتى اقبل راسك واسال الله ان يجمعنا بك في الفردوس الاعلى ااامين
شكرا هسبريس
161 - ميكيبا الحسيمة الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 04:08
إلى رقم 15 - لا ديني : الدين هو تراث الانسان انه بدايات أفكاره نحو الحضارة والوعي الإنساني والقيم والمبادئ
الله كان ضرورة للتحكم بالاخرين في زمن كان الانسان لايملك منضومة متطوره للسيطرة علا البشر مثل الان
الدين كان البداية
ثم تطور الي فلسفه ثم أيديولوجيات سياسيه والان الي سيطرة اقتصاديه
كلها ادوات للسيطرة وقيادة الجموع
دائماً وعبر التاريخ الإنساني ظهر وسيظهر
محمد أرسطو ماركس السستاني سارتر او غاندي
أناس يفكرون ويصنعون التاريخ
انهم ليسوا نسخ مكرره من البشر والبقية نسخ تتكرر
162 - إنصاف الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 04:31
"ظهر المهدي فر المهدي" عنوان لخطبة شهيرة للدكتور عدنان إبراهيم ينكر فيها ظهور المهدي في آخر الزمان ويرى أن الاعتقاد بعودته ليس من عقيدة الاسلام بل هي عقيدة يهودية مسيحية تم اختراعها لإلهاء الناس حتى تتقاعس عن العمل ولا يكون لها أي دور في بناء حاضرها من أجل مستقبلها، ويرى أن كل أمة لها مهدي خاص بها تنتظره ليخلصها من بؤسها.

فهل من أحد بعد أن يستمع إلى تلك الخطبة أن يقول إن د.عدنان شيعي، غريب! كيف يكون شيعيا وهو لا يعتقد بالمهدي السرداب ولا المهدي المنتظر؟ كفاكم كذبا وبهتانا، وإن كنا نعلم يقينا أنكم تتقربون إلى الله بالكذب، هذا معلوم لدى المنصفين.

حقيقة إن ما أبهرني به د. عدنان هو شجاعته وتحديه لخصومه حين طالبهم مرات عديدة بمناظرة تلفزيونية، ولم يجرأ أحد أن يستجيب ويقول أنا لها، بل رفضوا عقد أي مناظرة معه واكتفوا بقولهم إنه رافضي مع أن لهم مائات المناظرات مع الشيعة ولكن مع د. عدنان لم يجرؤ أحد لمناظرته وارتعدوا منه، إلا ما كان من الشيخين محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي وحاتم العوني فقد إستجابا لتلك المناظرة ولم تتم لأسباب، وهما بالمناسبة أشعريان مثل الدكتور، أو قريبان من منهج الأشعرية.
163 - محمود الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 08:43
الله عليك يا علامة العصر

وما عليك من جماعة الهوبينج والتخلف والرجعية والجمود الديني

والله اني اعشقك .
164 - Abdelrahman Ali الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 08:49
I Respect This Man. Thinking out of normal is the most thing that we need in our countries
165 - عابر الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 09:11
الدكتور عدنان نقطة نور وسط بحور من الظلمات و يا لها من نقطة نور مشعة تطلق نورها لتنير العقول و توقظها من سباتها و ترق القلوب
شاهدت الكثير الكثير من العلماء و لكن بكل صراحة أعلم عالم دين رأيته في حياتي و أكثرهم موسوعية هو عدنان إبراهيم بدون منازع إذ لا يقاربه أحد
هناك سببان لكره بعض الناس لهذا الرجل
السبب الأول أن أفكاره التنويرية تشكل خطرا على أفكارهم و معتقداتهم السطحية و التافهة فالصراصير تكره النور و لكن هذا لا يجعلها تنال من النور فيبقى النور نورا و الصرصور صرصورا
السبب الثاني هو الجهل و الإغترار و تصديق ما يقوله أعداءه من المشايخ الاخري الذين ذكرت و عدم القدرة على مجاراته لأنه لن يفهمه أي شخص فهو فقط للنخبة التي تبحث عن الثقافة و الوعي و لها مستوى لابأس به
166 - adil الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 09:48
عدنان ابراهيم لا تحكمو على هدا الرجل قبل ان تستمعو اليه لقد تحدى معضم الشيوخ اللذين اتهموه ببماضرة امام العلام لكن لا واحد تجرء على مناضرته لانهم يعلمون جيدن من سي
167 - the mask الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 15:38
واش خصكوم bac+10 باش تعرفو ان الدين الاسلام كامل ,اختار الله له اختيارا كاملا: محمد صلى الله عليه وءاله وسلم ورجال بشروا بالجنة في الدنيا وصاحبوه في السراء الضراء وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربناوناتي بسلمان رشدي والزمزمي وهذا الاخير الذي حذرونا منه علماء اجلاء الذي يعرفون قدر الصحابة وعليه ان يمدحهم ويحببهم للناس عوض ما يشعل الفتنة ولعن الله من اوقدها .
اتدرون ان يهوديا صلى بالمسلمين في فلسطين اكثر من 40سنة(كما قيل والله اعلم) قبل ان يفضح .الان نحن في الحيرة بين وبين وبالله عليكم لو تمسكنا بالاخلاق المحمدية لما وصلنا الى نحن فيه .اقرؤوا القران وتمعنوا في كلامه وكذاك السنة النبوية فانها تشرح لنا الاستقامة:شَهِدَ ٱللَّهُ أَنَّهُۥ لَآ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ وَٱلْمَلَـٰٓئِكَةُ وَأُو۟لُوا۟ ٱلْعِلْمِ قَآئِمًۢا بِٱلْقِسْطِ ۚ لَآ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ ﴿١٨﴾ إِنَّ ٱلدِّينَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلْإِسْلَـٰمُ ۗ وَمَا ٱخْتَلَفَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَـٰبَ إِلَّا مِنۢ بَعْدِ مَا جَآءَهُمُ ٱلْعِلْمُ بَغْيًۢا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِـَٔايَـٰتِ ٱللَّهِ فَإِنَّ الخ الايات..
168 - طالب علم الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 19:10
كما أشار بعض الإخوة في التعليقات د. عدنان إبراهيم هو خطيب مفوه له ذكاء ودهاء وله إطلاع كبير على الفلسفة القديمة والحديثة فلا عجب أن يجذب بهذه الأوصاف عقول الكتير من من ليس له إطلاع على العلوم الشرعية.
أريد أن أشير أنه لحد ألان لم يأتي د. عدنان إبراهيم بأي جديد بل فقط يعيد إحياء شبهات من خلا من قبله و الحمد لله قد تصدى علمائنا لكل هده الشبهات بعلم و أدلة . يمكنكم مراجعة هذا المقطع عليوتيوب :مناظرة عدنان ابراهيم والشيخ محمد حسان حول حجية السنة, و إن كان فالعمر بقية سؤبين افترائه و تدليسه على الشيخ أبي اسحاق الحويني بالادله.
169 - محمد الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 19:55
اعجب لمن يقول ان الدكتور عدنان ابراهيم بسب عائشة ومعاوية او يثني على ياسر الحبيب وعلي شريعتي!!!!! وحقيقة الدكتور لم يسب ام المؤمنين يوما بل بالعكس كان يترضى عليها كثيرا وبالنسبة لمعاوية فرايه كما راي الكثير من علماء السنة انه سبب فرقة الامة وخروجه عن بيعة على رضي كرم الله وجهه وهو اول من غير نظام الحكم السلامي من شورى الى وراثة وقد ولى ابنه يزيد على المسلمين مع انه كان فاسقا وهذا معلوم تاريخيا ومع ذلك لم يسبه بل انتقده لذلك اما ياسر الحبيب فقد انتقده ولعنه علنا في خطبه ودروسه وبالنسبة لعلي شريعتي فقد امتدح عقله وتفكيره كمفكر وفيلسوف كما امتدح علم اينشتاين وغيره بغض النظر عن الدين والملة...ارجو ممن لا يعرف ان لا يتكلم
170 - جمال الأربعاء 31 يوليوز 2013 - 23:57
أود فقط أن أشكر جريدة هسبريس على مساهمتها الكبيرة في توعية المواطن المغربي بما تنشره من مقالات متنوعة و متوازنة لا يطغى عليها لون معين ! وما يتبع دلك من نقاشات فكرية بين الناس كم نحن في حاجة اليها في هدا الزمن الدي خرفت فيه الثقافة ! ولا يهم من الرابح و من الخاسر ومن مع ومن ضد , فالرابح الكبير هو العقل و المعرفة وثقافة الحوار !
فشكرا لكم و نتمنى أن تبقوا على هدا المشوار ونسألكم أن لا تبخلون علينا بالتعريف بالمفكرين العرب المعاصرين خاصة المجتهدين منهم في الحقل الديني لأن هنا يكمن موقع الداء في العقل العربي بصفة عامة ! بعد الدكتور عدنان ابراهيم نسألكم أن تعرفونا بالدكتور محمد شحرور الدي أصدر عدة كتب في هدا الميدان وله ما يقول في الموضوع . و شكرا
171 - خالد الأربعاء 14 غشت 2013 - 19:27
كل املي ان يطيل الله عمر الدكتور عدنان ابراهيم حتى يخرج لنا كل افكاره في كتب للاجيال القادمة لان عصرنا ليس محتاج الى فكر الدكتور عدنان ابراهيم

تدرون لماذا ؟؟؟
لان عقولنا لا تعمل وصرنا نستجر كل ما وجدناه منسوبا الى الشرع ولو بحسن نية لكن الحقيقة الصادمة ان عقولنا متجمدة وليس لنا رأي حتى وان ادعينا ذلك وليس ادل على ذلك من التمترس حول اراء علماء قالوها قبل 1000 ربما ولا زلنا ندافع عنها ونعتبرها مسلمات مجرد نقدها ربما يؤدي الى الضلال وهذا هو الضلال المبين
المجموع: 171 | عرض: 1 - 171

التعليقات مغلقة على هذا المقال