24 ساعة

مواقيت الصلاة

21/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0807:3413:1716:2118:5020:05

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

​هل شاهدت عرضا مسرحيّا خلال الأشهر الـ12 الماضيَة؟
  1. المغرب يعود لتوقيت غرينيتش يوم الأحد (5.00)

  2. أقدم معرض بالعالم يجذب تجار الأرض لـ"غوانزو" الصينية (5.00)

  3. إذاعات مغربية تروج مجانا للسياحة التركيّة (5.00)

  4. محللون: حادثة رصاص الحدود تفضح عورة النظام الجزائري (5.00)

  5. أخطاءٌ لغوية تُسْقِط بلمختار في شِباك ناشطي الفايسبوك (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.56

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الأمم المتحدة تشيد بشجاعة أفراد القبعات الزرق المغاربة

الأمم المتحدة تشيد بشجاعة أفراد القبعات الزرق المغاربة

الأمم المتحدة تشيد بشجاعة أفراد القبعات الزرق المغاربة

قال مسؤول رفيع في الأمم المتحدة إن أفراد القبعات الزرق المغاربة الذين يعملون تحت لواء الأمم المتحدة في إطار عمليات حفظ السلام٬ لا سيما بالكوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية٬ ومؤخرا في سورية٬ مهنيون حقيقيون "ويحظون بترحيب كبير" في الميدان.

وأوضح مساعد الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بعمليات حفظ السلام هيرفي لادسوس٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ أن "القوات المغربية تضطلع بدور هام في عمليات حفظ السلام٬ وتلقى ترحيبا كبيرا في الميدان"٬ مشددا على أن الأمم المتحدة "سعيدة جدا" بوجود مغاربة ضمن قوات حفظ السلام٬ وأشاد بحرارة بكل الذين لقوا حتفهم في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

ويعود وجود القوات المغربية ضمن بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام إلى سنة 1960٬ إذ عمل الجنود المغاربة في الكونغو٬ على وجه الخصوص٬ وفي أنغولا والصومال وكمبوديا٬ كما كان المغرب حاضرا في هايتي من خلال قوات الشرطة.

وأضاف المسؤول الأممي٬ بمناسبة تخليد الأمم المتحدة لليوم العالمي للقبعات الزرق٬ "لقد رأيت العناصر المغربية٬ مؤخرا٬ وهي تعمل في الميدان في ظروف صعبة للغاية٬ بالكوت ديفوار في جهة توليبلو وفي الكونغو٬ من أجل استقرار وأمن هذين البلدين٬ واستتباب السلم والأمن في هذه المناطق".

وذكرت إدارة الأمم المتحدة المكلفة بعمليات حفظ السلام أنه "اعترافا بالجهود التي يقوم بها الجنود المغاربة ضمن قوات حفظ السلام الأممية٬ فقد تم توشيح أفراد تجريدة القوات المسلحة الملكية العاملة بالكوت ديوفوار مرتين٬ في عامي 2006 و2008٬ بوسام الأمم المتحدة".

وأضافت فمن خلال تجريدة مكونة من نحو 1600 عسكري يتواجدون حاليا ضمن بعثتين أمميتين لحفظ السلام بكل من الكونغو والكوت ديفوار٬ ومؤخرا ضمن بعثة الأمم المتحدة للمراقبة بسورية٬ فإن المغرب يعد أحد أهم البلدان المساهمة في هذا المجال ٬ متبوئا المرتبة ال 17 من أصل 120 بلدا.

وأشارت إلى أن التجريدة ٬ الموزعة على كتيبتين من 726 و853 فردا من القبعات الزرق٬ على التوالي٬ بكل من الكوت ديفوار والكونغو٬ واللتين تعتبران من بين البعثات الرئيسية للأمم المتحدة٬ تؤدي مهمتها في ظروف صعبة للغاية٬ إذ يتعين عليهم مواجهة جيش الرب للمقاومة في شمال شرق الكونغو٬ الذي ينشر الرعب أيضا في أوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإفريقيا الوسطى وجنوب السودان.

وأوضحت أن الجماعات المسلحة ترتكب٬ منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي٬ مذابح في حق السكان وأعمال وحشية في حق المدنيين العزل٬ مشيرة إلى أن جيش الرب للمقاومة قام بإبادة الآلاف من المدنيين في شمال شرق الكونغو الديمقراطية.

وأضافت أن مهمة التجريدة المغربية تتمثل في مساعدة القوات الكونغولية في محاربة هذه الجماعات المتمردة الكثيرة التنقل٬ والتي تمت إدانة زعيمها جوزيف كوني من قبل المحكمة الجنائية الدولية٬ مشددة على الطبيعة الشاقة لهذه البعثة٬ أما في سورية فقاد أول فريق للمراقبين في أبريل الماضي٬ ٬ قبل انتشار بعثة الأمم المتحدة٬ العقيد حميش٬ وهو "ضابط مغربي خبير" .

كما نوه مساعد الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بعمليات حفظ السلام بالتعاون الممتاز القائم بين المغرب والأمم المتحدة فيما يتعلق بعمليات حفظ السلام٬ مشيدا بالشفافية التامة التي تسود بين الطرفين٬ مضيفا أن المغرب٬ بصفته منسقا لحركة عدم الانحياز بالنسبة لعمليات حفظ السلام٬ منخرط أيضا في عملية الإصلاح والتفكير حول حفظ السلام داخل الأمم المتحدة.

وفي السياق ذاته كرمت الأمم المتحدة أمس الثلاثاء 112 من أفراد القبعات الزرق ٬ وضمنهم المغربيان علي الصديق وياسين غوردي٬ الذين لقوا حتفهم سنة 2011 وهم يعملون تحت لواء "القبعات الزرق" في خدمة السلم بالعالم٬ وذلك بمناسبة اليوم العالمي المخصص لهم.

وخلال حفل أقيم بالمناسبة بمقر المنظمة الأممية٬ سلم الأمين العام للأمم المتحدة للمستشار العسكري للبعثة الدائمة للمغرب لدى الأمم المتحدة العقيد عمر الخدير ميدالية "داغ هامرسكيلد" التي منحت تكريما للمرحومين علي الصديق وياسين كوردي.

وتوفي الرقيب علي الصديق٬ الذي كان يعمل ضمن عملية الأمم المتحدة في كوت ديفوار ٬ في الثاني عشر من يناير٬ أما الرقيب ياسين كوردي٬ فلقي حتفه في الثالث من يوليوز٬ وكان يعمل ضمن بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - جميلة الأربعاء 30 ماي 2012 - 12:53
رغم المجهودات الجبارة لأفراد القوات المسلحة الملكية سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي فانها لازالت تعاني من التهميش و عدم تحسين و ضعيتهم المادية بل و حتى ما يتعلق بالترقي في سلم الدرجات العسكرية على غرار بعض القطاعات الأخرى التي شهدت تعديلات هامة في الأجور و في المستوى المعيشي و في انتظار المزيد من الاهتمام و التقدير, نتمنى لهم جميعا السلامة من كل شر و حفظ الله أبناء وطني الحبيب و جعلهم منارة تقتدي بها الشعوب.
2 - أمين -ولاية فيرجينيا الأربعاء 30 ماي 2012 - 13:01
تحية عسكرية خالصة من القلب لكل أفراد القوات المسلحة الملكية الجوية والبحرية والبرية داخل أرض الوطن وخارجه
أرجو من الله العلي القدير حفظهم و تانيا من جلالة الملك محمد 6 القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية أن يزيد من اهتمامه للمؤسسة العسكرية الضخمة لكونها الوحيدة التي تعمل في صمت
وبما أني متواجد باولايات المتحدة ف أنصح لأدارة العليا للقوات المسلحة الملكية المكلفة بشراء لأسلحة وعقد صفقات تسلح أن تسرع في عقد صفقة مقاتلات ف 35 لأمريكية التي ورغم تمنها الكبير حوالي 250 مليون دولار للواحدة الا أنها قادرة على سحق مقاتلات الميغ و السوخوي الروسية وكدا تعد أسرع مقاتلة هجومية في العالم و ضربتها الجوية نحو البر تكون مزلزلة بشكل يصعب مجارته
حاليا تركيا و بريطانيا و اسرائيل و السعودية والبرازيل و كوريا ج و المانيا و اليابان كلهم قدمو طلبات الحصول على هده المقاتلة ل قوتها الكبيرة مع العلم ان و م أ لا تعطيها سوى بعد موافقة الكونغرس لأمريكي على صفقة
لكنها قادرة على جعل المغرب لأقوى في شمال افريقيا على صعيد الجوي
3 - بصراحة الأربعاء 30 ماي 2012 - 13:11
هذا شرف عظيم لقواتنا المسلحة الباسلة
نرجو لها التوفيق
لكني ضد الحصانة العامة للعسكريين ، مع كامل احترامي وتقديري لهم
4 - الدب المراكشي أنا شلح الأربعاء 30 ماي 2012 - 13:17
السلام عليكم
تلقون بحياة إخواننا بالموت من أجل حلفكم الشيطاني و تلك الأمم المتحدة على حرب الإسلام ثم تغازلوننا ماذا جنى إخواننا منكم بل ماذا جنى مغربنا الحبيب منكم ؟؟؟ أقله تحاربون وحدته.
لكن ليس العيب عليكم العيب على الخونة الذين لا يهمه لا المغرب و لا أبناء المغرب.
و لكن التاريخ سوف يعيد نفسه من جديد و سترون لأن الأمور باتت واضحة وضوح الشمس .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


انشر.
5 - adis الأربعاء 30 ماي 2012 - 13:21
من دافع على الحق من أجل الحق سيجازيه الحق الجزاء الأوفى ومن إبتغا غير ذالك فليس له عنذ الحق شيئ
6 - abderrahim bz الأربعاء 30 ماي 2012 - 13:50
وتوفي الرقيب علي الصديق٬ الذي كان يعمل ضمن عملية الأمم المتحدة في كوت ديفوار ٬ في الثاني عشر من يناير٬ أما الرقيب ياسين كوردي٬ فلقي حتفه في الثالث من يوليوز٬ وكان يعمل ضمن بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية ????????!!!!!!!
7 - Chihab Tamdi الأربعاء 30 ماي 2012 - 14:16
Les sociétés internationales à milliards appartenant aux membres de la famille du Général Med TAMDI sont comme suit (et ce n’est pas tout) :
-Capital Sky Investments (Dubai) - United Investment Bank Limited (Dubai) - Roba Developers Ltd (Dubai) - Préfa Maroc sarl (Maroc-Laayoune) - Financial Services (Dubai) - Asia Luxuary Car rental (Dubai) -Beverly Homes Real Estate (Dubai) - Jet Marine (Dubai) - CNAF Marine sarl (Agadir)- Makka Abraj Al Bait (Arabie Saudite) - Holding Nour (Maroc) - Institution Taïba (Ecole réservées aux Salafis - Casablanca)- T-PROMO sarl (pour l’immobilier au Maroc)
8 - راي الأربعاء 30 ماي 2012 - 14:28
نحن لا نحتاج لمن يعطي تنقيطا لاداء افراد جيشنا!
هم منضبطون و ملتزمون و لنا كامل الثقة فهم !
9 - houssine الأربعاء 30 ماي 2012 - 14:34
جيش المغرب معروف من زمان من أقوى جيوش العربية ربي يحفضهوم من العين
10 - زهير الاندلسي الأربعاء 30 ماي 2012 - 14:34
الى كاتب المقال , ان جنودنا يستشهدون ,لا يلقو حدفهم , هوؤلاء الرجال استشهدو وهم يؤدون مهامهم , مخلصين لله في عملهم , فهم شهداء . شكران على الاستماع
11 - عمر عبد الهادي. الأربعاء 30 ماي 2012 - 14:47
ماذا نقول عن الدول العربية الحقيرة التي تضيق على السوريين أو تطالبهم بتأشيرات دخول صادرة من سفاراتها بدمشق مع أن هذه الدول الحقيرة لا تطالب الأوروبيين بفيزا لدخول اراضيها !!!!
12 - رشيد الأربعاء 30 ماي 2012 - 14:54
سلام الله عليكم ، نعم صدقتم إن قلتم أن الجندي المغربي شجاع مجاهد لكن ما لا تعرفون أن جهاده ليس فقط ضد عدو الخارجي و إنما أيضا ضد عدو داخلي ألا و هو الفقر عدم توفر له عيشة كريمة .
تحية نظالية لإخواني الجنود المغاربة و خاصة المتواجدين في الحدود الله معكم
13 - mohammed الأربعاء 30 ماي 2012 - 15:09
pour moi, avis personnel.

ceux marocain il travail, dans l armee du DEJJAL


pauvre lui

du drapeau noir de mohammed saw au drapeau bleu de l onu du satanism 
14 - Mostafa الأربعاء 30 ماي 2012 - 15:20
Tout le monde reconnait l'efficacité des FAR les amis comme les énnemis. Mais, il ne fallait pas s'attendre qu'un responsable de l'onu repondant à وكالة المغرب العربي pour dire du mal d'eux. Ils ont en besoin donc ils disent des choses qui plaisen et quand il s'agit du Sahara ils Matraque le Maroc sans prendre en compte ce que le Maroc rend comme sérvice à cet organisme ingrat qui s'appelle l'ONU.
15 - أممي سابق الأربعاء 30 ماي 2012 - 16:07
أفراد القبعات الزرق المغاربة الذين يعملون تحت لواء الأمم المتحدة في إطار عمليات حفظ السلام٬ لا سيما بالكوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية٬ ومؤخرا في سورية٬ مهنيون حقيقيون "ويحظون بترحيب كبير" في الميدان.
الا أن المسِؤولين المغاربة لا يعيرون اهتماما بمن ضحوا في هذا المجال وتقاعدوا صحيا وأنا من بين هذه الفئة وأتمنى ان يتفقدنا قائدنا الأعلى ولو معنويا
للاشارة فالقوات الأجنبية التي كانت تعمل الى جانبنا في حفظ السلام الدولي؛ كان مسؤولوها يرسلون تجريداتهم لأداء مناسك العمرة أثناء انتهاء مدة عملهم في الأمم المتحدة اضافة الى مبلغ مالي يعادل حوالي 50000.00 درهم مغربي
لماذا هذاالفرق
فنحن لا نطالب لا بحصانة ولا هم يحزنون
نريد فقط كرامتنا
16 - tohami الأربعاء 30 ماي 2012 - 16:30
وماذا عن جزيرة ليلى خرجوا منها مثل المعيز . بلادي اولى ,ماذا عن سبتة و مليلية وجوز الجعفرية.
17 - Nourovic الأربعاء 30 ماي 2012 - 17:09
الامم المتحدة تشكر الجندي المغربي من جهة و تعقد الامور على وحدتنا الترابية من جهة اخرى ؟! شنو زعما خاصنا نفهمو من هاد الوضع ! يإما حنا للي دمادم ياما الامم المتحدة لي مايسواوش .... ياما بجوج !
18 - zakariae الأربعاء 30 ماي 2012 - 17:53
كان الله في عون الجندي المغربي ادا ارادوه لاطفاء النار نادوا عليه ادا ارادوه لاسكات تظاهرة نادوا عليه ادا ارادوه للانقاد نادوا عليه ادا ارادوه للذوذ عن البلاد نادوا عليه ادا ارادوه للامم المتحدة نادوا عليه انه فعلا jocker لكن هل نمكنه من مستحقاته الحقيقية ام ناكل من عرق جبينه الا يستحق الجند المتقاعد الاستراحة بعد كل هدا العطاء عوض بييع البيض و السجائر امام الاسواق لاسترجاع ولو جزء مما انتزع منه
19 - عابر سبيل الأربعاء 30 ماي 2012 - 17:53
إلى صاحب التعليق الدب المراكشي أنا شلح
أولا أنا عربي وعندما أعلق لا أقول أنا عربي فالقومية ماتت عند دخول الإسلام
ثانيا أسعدني وجود مغاربة مستيقضين وأحزنني المعلقين الذين مازالوا نائمين وضائعين في غياهب الظلمات.
أحزنني أيضا قول وزير الخارجية بما مضمونه أن الدول التي لا تنتمي للأمم المتحدى هي دول وهمية.
إلى المعلقين ربما لا يعلمون أن أمريكا وبريطانيا وفرنسا هم حلفاء اليهود لأنهم مشتركين في حربهم على الإسلام وهم المؤسسين الفعليين للأمم المتحدة والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن لذا لا يمكن إستعمال الطائرات والدبابات والقنابل لضرب إسرائيل كما فعلوا مع العراق وليبيا وأفغانستان، منذ تأسيس هذا التحالف والعالم الإسلامي في حرب هو فيها معزول السلاح، والمسلمين هم حلفاء للحلف المسيحي اليهودي، والله قال أن من حالفهم خرج من ملة الإسلام

مجلس الأمن أهم أجهزة الأمم المتحدة ويعتبر المسؤول عن حفظ السلام والأمن الدوليين (في إسرائيل) طبقا للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. ولمجلس الأمن سلطة قانونية على حكومات الدول الأعضاء(الغير الدائمة) لذلك تعتبر قراراته ملزمة للدول الأعضاء (الغير الدائمة)
20 - zailachi الأربعاء 30 ماي 2012 - 17:59
تحية شعبية لقواتنا العسكرية المرابطة في الحدود الرادعة للاعداء الحامية للوطن وللشعب المغربي الحبيب تحية تقدير لشجاعتهم وقناعتهم رغم علمنا بفساد بعض القيادات العتيقة التي تعاني من الشيخوخة الا انه وجب التنويه بان ضباط الجيش كلهم من المتفوقين في الدراسة انهم نوابغ المغرب وحماة الشعب المغربي لذلك لا عجب انهم الاقوى والاشجع تحياتي
21 - مغربي الأربعاء 30 ماي 2012 - 20:08
يحفظون السلام من جهة و يكتسبون الخبرة من جهة أخرى هذه الخبرة لها ثمن كبير لان المغرب سيحتاجها في يوم ما
22 - omar الأربعاء 30 ماي 2012 - 21:02
ان الجندي المغربي بنخوته وشجاعته قدم ولازال يقدم خدمات جليلة فيما يخص مشكل الصحراء والصومال خير دليل على ذالك ا قالتجريدة التي اوكلت لها مهام حفض الامن في هذا البلد اضهرت للصوماليين الوجه الحقيقي للمغرب وجيشه الابي باخلاقه وحسن معاملته للجرحى الذين كانوا يتوافدون على المستشفى الميداني للعلاج وهذه المعاملة الطيبة جعلت جل الصوماليين الذين جندتهم جبهة البوزبال يغيرون نضرتهم من قضية الصحراء والبحث عن مكان اخر بدل حملهم السلاح ضد المغرب .
23 - ازوركي محمد الخميس 31 ماي 2012 - 12:38
تحيتا والف تحية لافراد جيشنا المحترم وانا من المتحمسين لمشاهدة جنودنا يشاركون في بعتات الامم المتحدة من اجل السلام في العالم وكذالك الدبلماسية المغربية يجب ان يكون لها وجود كتيف في كل المحافل الدولية والمنصمات كي لانترك المجال لاعداء المغرب ان يستغلوه لتفتيت وحدتنا الترابية والسياسية والاقتصادية.اما من يتستر وراء القول بان الغرب يحارب الاسلام فان تفكيره قصير و قصير جدا يدور حوله.يدربون المثل بلبيا سؤال هل انتها الاسلام وانقرظ من لبيا مثلا وهل انقرظ الاسلام من اروبا. وفي الاخير انا مع صاحب التعليق رقم 18.
بالنسبة لمؤسستنا العسكرية فان افرادها يعانون من نقس في حقوقهم المادية والمعيشية .وبالاخص المتقاعدين المتقاعدين يعانون الكثير الكثير انا منهم .اما
ابناءهم لااحد يفكر فيهم
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال