أدباء الفايس بوك ومثقفوه ، بين التجاهل المحلي والاعتراف الدولي

أدباء الفايس بوك ومثقفوه ، بين التجاهل المحلي والاعتراف الدولي
الثلاثاء 12 يناير 2010 - 05:15

مرة أخرى يعود موضوع الجوائز الأدبية إلى الواجهة ، بعدما سقطت تلك الهالة عن ثلة من الأدباء، والفنانين، والمثقفين ، بفضل بروز ثورة رقمية حملت معها مواقع للتواصل البيني بين الأدباء ، أو عمودي يرتبط بالمعجبين والمهتمين ، ويمكن اعتبار الفايس بوك كمجموعة اجتماعية تقوم بتسويق صور الأعمال ” الإبداعية” لعدد هائل ممن يعتقدون أنفسهم مثقفين بالفعل، بينما هم محل مساءلة مرتبطة بالكفاءة والقدرة الإبداعية .


من هنا يحق لنا فتح قنوات عن مشكلات الإبداع، ومدى الارتكاز على منظومات علمية تحدد من هو المبدع من غيره، بإعادة المظاهر المكونة للإبداع ، إذا ما جدوى الأدب إذا لم يحمل جديدا، أصيلا ، ذا قيمة حقيقة للمجتمع، وما سوى ذلك يمكن اعتباره شرخا في اسطوانة مكرورة .


من الحقول المعرفية الشائكة : قياس الإبداع ومن تم نمتلك شرعية التساؤل هل بإمكان منتدى كالفايس بوك القيام بذلك ؟


اعتقد أن مقولة ” روجرز ” ” لا يوجد اختلاف بين ” الحسن ” و السيئ” في النتاج الإبداعي ، ” تتهاوى أمام الاحتكام إلى القياس الموضوعي المرتكز على البصمة الجديدة المغايرة لكل المقولات .


( اتحاد الأدباء والكتاب والمثقفين في العالم العربي ) مجموعة على الفايس بوك تضم أكثر من 2300 عضوا من مختلف دول العالم ، ويسعى هذا التجمع الذي يرأسه احد العراقيين ( سعد العيمدي ) والمقيم في السويد إلى خلق تجمع ثقافي عربي على النت، يساعد على التحرر من الرقابة المشينة على الكتابة ، ويتحول إلى منشور سياسي يكشف ما آلت إليه مجتمعاتنا .


لكن هل تمتلك هذه المجموعة خاصية الإبداعية الجماعية التي تظهر تمظهراتها في التحولات السياسية والاجتماعية التي تتحقق على مسار التاريخ، بدعم من الجماعات المنظمة بعلاقة وطيدة مع الطبقة الصاعدة في مرحلة ما .


لا اعتقد ذلك ، في غياب المسار ا لبيوغرافي لهؤلاء ” المبدعين ” المشكوك في قدراتهم الفكرية العاجزة عن إقناع المحيط الصغير ، والباحثة عن عالم افتراضي ومكانة صعبة التحقق لغياب التفرد : ميزة الإبداع الأصيل .


تزخر بلادنا بعدد هائل ومهم من الأدباء والكتاب والمثقفين، لكن حين تقع أبصارنا على الأسماء المغربية المنتخبة في الاتحاد المذكور، وعددها خمس موزعة بين” الشعر” و”التدوين”


نجدها غير ذات حضور وازن، بل هناك غياب مطلق لحقول أدبية وفنية أساسية كالنقد والتشكيل وغيرهما ، مع غياب للأسماء الثقافية الفكرية المساهمة في تحديث القصيدة المغربية ، وتأصيل بعض الأجناس الأدبية الأخرى .


لنعترف أننا نعيش داخل مجتمع هش بمنظومة مهترئة،ذات هزال سياسي ،واجتماعي وثقافي انتقلت عدواها حتى للأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني مثل اتحاد كتاب المغرب أو رابطة أدباء المغرب، حتى غدا الانضمام إلى هذه الهيئات شبه مستحيل بسبب المتاريس . والعراقيل .


ومن جهة أخرى، فما الذي يبعد هؤلاء الأدباء ( الرسميون ) من الانتساب إلى هذه المجموعات الرقمية ؟؟ ولماذا هذا التهيب من ارتياد عالم النت ؟؟فهل هو الخوف من تهاوي قداستهم أم ماذا ؟؟

‫تعليقات الزوار

1
  • aboroh
    الثلاثاء 12 يناير 2010 - 05:17

    رغم السبق و الابداع الادبي الا ان الشباب المبدع قادم بمفاهيم جديدة ستبدي الايام ترهل تجربة الرسميين ما بين النت و التزلف الى اصحاب الجاه و الزراويط

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 3

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 13

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 22

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 11

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 14

كفاح بائعة خضر