أفتاتي: معركة مواجهة الاستبداد و"السلطوية" تقتضي عدم الاستقالة

أفتاتي: معركة مواجهة الاستبداد و"السلطوية" تقتضي عدم الاستقالة
صورة: أرشيف
الأحد 28 فبراير 2021 - 06:55

لا يكاد حزب العدالة والتنمية يخرج من أزمة “داخلية” حتى يجد نفسه في خضم النقاش مرة أخرى؛ فمن “هزة” التطبيع وتقنين “الكيف” إلى مواجهة موجة الاستقالات التي باتت تهدد الاستقرار الداخلي للحزب الحاكم، بينما تعول القيادة الحالية على عامل “الزمن” من أجل إعادة ترتيب البيت الداخلي.

ووضع المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، أمس الجمعة، على طاولة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، استقالته من منصبه، مبررا هذا القرار بحالته الصحية التي جعلته غير قادر على تحمل أعباء المسؤولية الحكومية. أورد الرميد، في نص استقالته التي وجهها إلى رئيس الحكومة، أنه “نظرا لحالتي الصحية، وعدم قدرتي على الاستمرار في تحمل أعباء المسؤوليات المنوطة بي، فإني أقدم لكم استقالتي من العضوية في الحكومة، راجيا رفعها إلى جلالة الملك حفظه الله ورعاه”.

وقد تلت استقالة الوزير الرميد، الذي كان يلوح دوما بترك المنصب الحكومي، استقالة إدريس الأزمي الإدريسي من رئاسة المجلس الوطني ومن الأمانة العامة لحزب “المصباح”.

وبات ظاهرا أن حزب العدالة والتنمية يعيش فترة “حرجة” باتساع دعوات التغيير والتجديد التي ترفعها أصوات داخل “البيجيدي”، لا سيما بعد الأحداث الأخيرة ورفض بعض المنتسبين والمتعاطفين لبعض القرارات التي ورّطت القيادة مع القواعد؛ لكن الحزب فضّل عدم مسايرة دعوات التغيير بإبقاء الأمور على حالها وفتح صفحة “الاستحقاقات الانتخابية المقبلة”.

واستبعد عبد العزيز أفتاتي، القيادي في حزب لحزب العدالة والتنمية، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، تعرض الحزب “للانشقاق” بعد موجة الاستقالات التي ضربته مؤخرا، موردا أن “استقالة الرميد كانت منتظرة، بالنظر إلى وضعه الصحي حيث عانى من صعوبات صحية خلال الأسابيع الماضية”.

وأبرز القيادي في “البيجيدي” أن “من حق أي مسؤول سياسي أو حكومي أن يتقدم بطلب استقالة، هذا حق دستوري، على الرغم من أنني غير متفق مع مقاربة الاستقالة؛ لأنه يجب الاستمرار في معركة مواجهة الاستبداد و”السلطوية”، على حد تعبيره، مشيرا إلى أن “الحزب قادر على تجاوز هذه المرحلة بما يكفي من مرونة واتزان داخلي”.

وقال أفتاتي، في تصريحه، بأن “استقالة الرميد مرتبطة بالدولة وبالمسطرة الدستورية وجهات عليا هي التي ستقرر وتحسم فيها، عكس الأزمي الذي استقال من الأمانة العامة والمجلس الوطني للحزب والذي تتطلب استقالته قراءة داخلية للوضع”، مشيرا إلى أن “أعضاء الحزب لن يقبلوا هذه الاستقالات ويرفضونها”.

واعتبر المتحدث ذاته أن “الحزب لا يزال قويا، ولن يضعف بسبب هذه الاستقالات”، وزاد: “نحتاج إلى توافق داخلي من أجل تجاوز تبعات المرحلة الحالية”، مشددا في رده على أسباب هذه الاستقالات وما إذا كانت مرتبطة ببعض الملفات (التطبيع، تقنين الكيف) ”الدولة هي التي أقرت التطبيع والملك هو الذي طلب من العثماني التوقيع على الاتفاق الإسرائيلي”، وفق تعبيره.

وزاد القيادي الإسلامي “الرميد له من الجرأة ما تكفيه ليعبر عن أفكاره ولن يخفي الأسباب الحقيقية وراء استقالته، وهي أسباب صحية بعيدة عن بعض التأويلات السياسية”.

الاستقالات التطبيع تقنين "الكيف" حزب العدالة والتنمية عبد العزيز أفتاتي

‫تعليقات الزوار

77
  • محمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:03

    فتاتي كلامه فارغ وليس في نيته محاربة الفساد خاصة الفساد المستشري في ولاية وجدة وجماعته وإدارتها الحكومية افتاتي يصيح في العلن ويحاربي ويجلملةفي الخفاء

  • إدريس
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:09

    صباح الخير اسي افناتي الفيلم راه سالا وطلعت الكتبة.

  • نزار
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:11

    والله العظيم المغرب كله عاق بكم ،ولو تواعدوه ببحر من العسل لن يثق فيكم ، غي جمعوا بكاجكوم ،الشعب كله لا يريد أن يسمعكم

  • احمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:19

    “فإني أقدم اليكم استقالتي”! الصحيح “فإني أتقدم إلى سيادتكم بطلب استقالتي”

  • انس كريم
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:23

    الإستقلال استقالة .لكن لكل كل استقالة أسباب وظروف.فاستقالة الرميد يمكن اعتبارها صحية مقبولة لكن استقالة الازمي سابقة في السياسة تنم عن ضعف في التعبير ونقص في التفكير.فكيف لرئيس مدينة ومجلس وطني لحزب بحسبه المغاربة حزبا جاء ليخرجهم من التخلف والاستبداد كما يتشدق به دائما افتاتي .كانه لا يملك إلا هذا المصطلح الذي جعل منه شعارا في كل تدخلاته لذلك فكلام .افتاتي هروب نحو الأمام.فالحزب يعيش ضعفا في التسيير وضع لا في الأفكار فتحولت من حزب شعارات وكلام إلى حزب البحث عن المصالح الذاتية والمكاسب الانتخابية.فكل المواقع التي احتلها هذا الحزب تراجعت إلى الوراء

  • عثمان
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:42

    حزب العدالة حزب قوي ،حزب المؤسسات والمساطر ،حزب الاكثر ديمقراطية من جل الاحزاب الوطنية،حزب منظم
    لاخوف على الحزب ولا على بنيته.ااستقالة عضو او انخراط عضو اخر فيه هذا من باب البديهيات ،ابواب الحزب مفتوحة للجميع،صحيح ان الحزب يدبر الشأن العام بمعية احزاب اخرى،رغم ان هذا التدبير واكبته قرارات لم تكن في صالح الحزب لكن كما قال بنكيران .لي كال العصيدة باردة ايدير ايديه.
    الخزب سيقول كلمته في الاستحقاقات المقبلة مع بعض التراجعات ،لكن هذا لن يثنيه على مواصلة المسير.

  • ع. م.
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:43

    تصور حزب في الحكومة و يتكلم عن الإستبداد و السلطوية. إنه المغرب. إن لم تستحي فإفعل ما شئت.

  • محمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:45

    باعتباري مواطن اكتوى بنيران قرارات حزب العدالة والتنمية في مدينة اكادير وفي القرارات الحكومية فإنني اعقب على قول هذا الرجل بأن الحزب تطبع مع الفساد والاستبداد ولم يحارب الا المواطن الضعيف و الموظف الصغير اما الحيتان الكبرى للفساد و موظفي الدولة الكبار فهم في امان والحزب لن يجرؤ حتى على توجيه نقد بسيط لهم فهو اسد على الصغار خروف وديع امام أسياده الفاسدين

  • عبدو
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:51

    عجبا من هذه الضجة حول التطبيع مع اسراءيل رسولنا و حبيبنا محمد صلی الله عليه و سلم عايش اليهود والنصاری و تعامل وتجاور معهم وكم منهم اسلم بحسن خلق رسولنا الكريم۔۔۔۔فكفی انغلاقا و تشددا ما امر الله به۔۔۔۔نحن وراءك ملكنا نعم القرار…..ات۔

  • بولحية
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:52

    الذي يواجه الاستبداد والسلطوية محكومون بعشرين سنة.
    وانت لا تمارس السلطوية والاستبداد فقط بل الاستيلاد وهذا اخطر من الاستبداد.

  • قراءة سياسية
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:52

    أنزه ما عرفه تاريخ المغرب .. ولكن الإكراهات وضعته في ما هو عليه، لتصل صورة عنه الى المواطن في أبشع حللها من فرط التشويه .. البيجيدي ذنبه أنه قبل أن يكون الشماعة التي تعلق عليها أوساخ السياسيين اللذين صورهم بن كران بالعفاريت رافضا اساليبهم بشكل هستيري حتى آل الى ما آل اليه. فهو لا يمتص الصدمات و لا يهضمها حتى و إن دافع عنها في بعض الأحيان و فضحها في غالبها. لم ينهزم بل إرتجل كثيرا لذلك نراه الآن يحاول أن يمرر رسالة المشموت. فلم يكن خلفه الا شخصية من طراز مختلف لا يعرف هو أيضا كيف يمتص الصدمات، و لكنه لا يعرف أنها صدمات حتى. بل و حتى الآن لم يستفق بعد من صدمة المنصب. البيجيدي جل فضائله التي لا تنسى و لا يجب أن تنسى و هي أنه جنب هذا البلد كوارث على شاكلة الربيع العربي. لا أدري أكانت صدفة أم حنكة العفاريت في تدبير هذا الملف.؟

  • عبدو
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:55

    استقبلوا أو لا تستقيلوا، الشعب الذي ورط نفسه هعكم ، سيقيلكم رغم أنفكم، خلص الكلام، وجفت الأقلام ورفعت الصحف.

  • معركة ملىء الجيوب
    الأحد 28 فبراير 2021 - 07:58

    تعابير مثل مواجهة الفساد والاستبداد التي سرقها تجار الدين تبدو كعملية سرقة ادبية او عملية نصب احترافية.. اشمن مواجهة الله يعطيكم شي عقل.. راه معركة الارتقاء الاجتماعي و ضمان التقاعد السمين وملىء الجيوب و الحسابات البنكية هي التي تستحق الاستمرار في “النضال”.. ولاشيء يمكنكم تقديمه لهذا الوطن المنكوب بوجود امثالكم.. سيرو كونو تحشمو.. راه المغاربة تايقولو.. اذا ابتوليتم فاستترو.. الله يفضحكم..

  • time time
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:00

    ماكرهناكمش تقدموا كلكم استقالتكم راكوم ما درتوا والو لهذا الوطن الحبيب، خلقتم ازمات اجتماعية كبيرة بسبب سوء تدبيركم للشأن العام، لكن الحمد لله المغاربة عاقوا بكم مابقا لكم إلا المغادرة ،الماء والشطابة حتى ل قاع المحيط يا ربي نتهناو منكم …الحقبة ديالكوم مامحسوباش في التاريخ السياسي ديال البلاد غادي ننساوكم في ظرف ثانية واحدة…

  • ماجد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:01

    وزراء”التبرهيش”هذا ما يمكن ان نطلقه على هذه العينة من الاشخاص.فكل مرة اذا واجهه مشكل و لو صغير يلوح بالاستقالة و كان باستقالته المغرب سوف يعرف السكتة القلبية.الشيء الذي يجب ان يعرفه هذا النكرة هو ان المغرب و الشعب المغربي باستقالته من عدمها ان يغيرًشيء لا في واقعهم المعيشي و لا. في السياسة المتبعة للرقي بهذا البلد و التي هي بيد سيدنا و الحمد لله.هؤلاء المتأسلمين وصل بهم الغرور حد اختزال كرامة المواطن المغربي في استقالة قزم من أقزامهم.لكن الوقت كفيل بارجاع الامور الى نصابها.فإلى مزبلة التاريخ

  • بزعزة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:04

    لقد تراجع الرميد عن الاستقالة !!!!

  • alaoui
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:10

    حتا للحظات الاخيرة عاد بانت ليكم حيلة الاستقالة
    تريدون بها خداع الناخبين بعدما افتضت بكارتكم السياسية

  • نورالدين المعتدل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:14

    أفتاتي: معركة مواجهة الاستبداد و”السلطوية” تقتضي عدم الاستقالة

    ………………………………وانا اقول على أن الظرفية الراهنة بمبدأ المواطنة والوطنية الحقة ،الاستقالة ،هروب إلى الوراء ولا سيما لذوي الخبرات المتراكمة والكفاءات المتميزة ،وإلا استندنا إلى البيت الشعري القاءل & ما أكثر الإخوان حين تعدهم لكنهم في الناءبات قليل & المرحلة تتطلب تكثيف الجهود ونكران للذات للتماسك ببعضنا البعض أكثر من أي وقت مضى لا من أجل مواجهة الاستبداد والسلطوية فحسب لكن لمواجهة المعركة الحقيقية التي تنسج من طرف اعداء الوطن ومن ذوي النوايا الخبيثة للحاقدين على وطننا الغالي والمتميز عن سائر كثير من الأمم جغرافيا وتاريخيا وسياسيا.

  • MAMIZOU
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:15

    هل يعتقد ان الجماهير مجرد اغنام حين يقول : معركة مواجهة الاستبداد و”السلطوية” تقتضي عدم الاستقالة ؟ كيف دالك ..كيف يجهل ان الإستقالة هيا فعل سياسي في حد داته وهيا حرية من الحريات الاساسية كما انها رد علي الإستبداد و الإنحراف لكن بي هدوء والإستقالة كذالك هيا اخر ما يملكه المضلوم و الناقد علي وضع معين ..ومجرد سلب حق الإستقالة كحل اخير لأي مسؤول او اجير بي متابة سجن ارادة و عقل المستقيل ــ فقد تحمل كل الإنحرافات الحقوقية و القانونية التي تميز المرحلة ناهيك ان الرجل عمر طويلا في منصبه وكان يجب اقالته بعد الفضائح التي تحصل في القضاء والسجون

  • مغربي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:32

    معركة حب الجاه و النقود و المصالح الشخصية تستدعي عدم الاستقالة يا المنافقين

  • Moroccan
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:36

    نحن في المغرب مسلمون و لفظ القيادي ” الاسلامي” يجب حذفه كي لا يكون الدين مطية لأحد.

  • Khalil
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:39

    بعد التطبيع و خذلانكم للشعب في عدة محطات لا شرعية لكم أمام ناخبيكم و المغاربة عامة. سنة 2012 ظننا أنكم ستكونون مختلفين عمن سبقكم، لكن بدا جليا أنكم تريدون فقط السلطة و بأي شكل. إن كانت القرارات تفرض عليكم و أنتم غير موافقين عليها، إن كنتم غير قادرين على التغيير… فارجعو للمعارضة احتراما على الأقل للمواطنين الذين صوتو لكم.

  • كوداس
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:45

    مواجهات الاستبداد والسلوكية والحصول على سبعة ملايين تقاعد الله أكبر

  • مللحظ . البزولة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:48

    اللستمرار في اللستفاذة و مص بزولة الوطن هو الذي لا يستدعي الاستقالة. أما الاستبداد فقد زاد في أيامكم . كلامكم مردود عليكم.

  • عباس
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:55

    استقالة الرميد بسبب المرض الله يشافيه ، اما استقالة البيليكي فإنه ضعيف البنية ويريد البارد ولا يريد ان يتعب نفسه ويريد الإبقاء على التقاعد مدى الحياة الله يهدي ما خلق

  • نورالدين برحيلة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:57

    فعلا حزب العدالة والتنمية كما قال افتاتي يخوض معركة لكن ليست ضد الاستبداد بل ضد الشعب المغربي الطيب الذي وثق بتجار الدين.

    حزب العدالة والتنمية بدأ بالانفجار الذاتي الداخلي بمعنى ان الحزب سيفجر نفسه بنفسه.

    بعد الفضائح المتلاحقة بدءا من التطبيع مع الفساد والاستبداد مرورا بالتطبيع مع الكيان الصهيوني السفاح. دون الحديث عن التطبيع مع العلاقات الجنسية الرضائية التي تورط فيها الكثير من دعاة الطهرانية بالمصباح السحري والتطبيع مع القنب الهندي وبالقنب الانتهازي سينتحر الحزب.

  • الدين وداكشي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 08:58

    الرواتب الضخمة و الامتيازات و النهب و سرقة المال العام و الدفاع عن مصالحكم الشخصية تستدعي منكم بدون حياء البقاء في كراسكم مدى الحياة لخدمة مصالح اسيادكم ضد مصلحة الشعب و باسم الدين و اللحية و الادعاء بالنزاهة و العدالة و الرفاهية و التنمية… و الشعارات الواهية… اللهم الواحد يصوت على الشيطان بذاته او يصوت عليكم… لقد افسدتم الزرع و كل شيء فإرحلو بدون رجعة.

  • Ahmed
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:00

    on aurait espere que aftati parle avec le meme ton aggressif et virulent qd il a reagit aux propos insultants du terroriste ghanouchi mais non il a ete tres docile, comme un diciple qui parlait a son maitre ,decidement ces
    vendeurs de la religion vont causer que des problemes

  • من وجدة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:01

    الوزرا؛ الدين لا. يبدعون و يساهمون في خلق الثروة و كدا صاحبنا المستجوب فلا حاجة لنا بهم.. ااشفوي كلنا نتقنه…..

  • Dr abdelouarit
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:04

    كلشي عاق بيكم حزب النفاق و البلابلا ملي كتقرب الانتخابات. ولكن راكم ربيتو الشعب باش معمرو يعادو يصوت عليكم.

  • مكناسي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:18

    وقل اعملوا وسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون صدق الله العظيم. تقنين الكيف وتيسير العلاقات الرضائية.خطوات لا يقبلها عقل و لا قلب.افيها ضرر كبير اكتر من نفعها على مجتمعنا لدلك أمرنا الله باجتناب المفسدات رغم منافعهم القليلة و هو العالم بكل شيء

  • امين
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:20

    غريب امركم يا اعضاء حزب المصباح داىما تعللون الامور بشكل غير منطقي كيف تدعون انكم جوتك لمقاومة الاستبداد و حزبكم يعج به ! و في اعتقادنا فالمتتبع للمشهد السياسي و لحصيلة حزبكم لن يخامره ادنى شك في انكم مستبدون بامتياز و الدليل الذي يمكن ان نذكره في هذا السياق هو سحب البساط من صاىد العفاريت و التماسيح من قبل غريمه العثماني و الذي كان يحلى للبعض ان يسميهم بصقور العدالة و التنمية من قبيل الرميد و الرباح ..؟و كيف تجيبون الناخبين الذين ندموا على تصويتهم لكم ؟حين ًركبتم على مطالب حركة 20 فبراير و ضيعتم على المغاربة الاحرار فرصة تحقيق تغيير حقيقي بدل الانتكاسة الحقوقية التي حصلت على عهد توليكم زمام مسوولية ادارة الحكومة في نسختيها.

  • ثورة الجياع
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:22

    تجار الدين يجب أن يحاسبوا ثم فليذهبوا إلى الجحيم غير مأسوف عليهم وليس فقط الاستقالة
    من كان يشغل مواطنة مغلوبة على أمرها بدون ضمان اجتماعي مكانه الطبيعي السجن
    من يرفل في ميزانية فاس ويوزعها يمينا وشمالا على أصحاب الشركات والمقاولات والجمعيات التابعة لحزبه مكانه الطبيعي وراء القضبان.
    هادشي لوكان كنا فألمانيا
    أما ما دمنا في بلاد البنان فالحمض لله

  • محمد بلحسن
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:32

    قال السياسي ”الدولة هي التي أقرت التطبيع والملك هو الذي طلب من العثماني التوقيع على الاتفاق الإسرائيلي” وها أنا أقول بلسان التقنوقراطي “الدولة نظمت إنتخابات نزيهة في 25 نونبر 2011 ومكنت الحزب الذي كان يتغنى بشعار “محاربة الفساد والاستبداد” من احتلال الدرجة الأولى لقيادة السلطتين التنفيذية والتشريعية طيلة 10 سنوات. الحصيلة ضعيفة جدا رغم التسهيلات التي جاء له دستور 2011. توقيع سعد الدين العثماني بإسم الدولة المغربية مع دولة إسرائيل سيعود بالخير على البلاد والعباد كون 1.000.000 مغربي يهودي إسرائيلي ورثوا عن آباءهم وأجدادهم مناهج جعلتهم يبدعون ويتقنون تدبير الندرة طيلة 5000 سنة خلت. يكفي أن ينخرطوا في تدبير المؤسسات لتفعيل الإصلاحات الحقيقية ولتصحيح الاختلالات المتراكمة طيلة ال 45 سنة الواردة في تصريحات السيد رئيس الحكومة السابق الأستاذ عبد الاله بنكيران”.

  • إلى بولحية
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:37

    الله يعطيك الصحة. كلامك صواب في صواب. من واجه و يواجه الفساد محكوم عليهم بالسجن لمدد كبيرة جدا، تم تغييبهم عن المشهد لأن المفسدين لا يريدون أن يحرجهم أحد كي يتمادوا في فسادهم و غيهم. المغرب، كما باقي الدول العربية، لا أحزاب سياسية له، هي دكاكين تبيع و تشتري في دماء الشعب و شرف الوطن. لابد من البدء من نقطة الصفر، لازلنا نعيش خارج الهامش، لازلنا نريد و نتوق إلى بداية يكون فيها الشعب هو صاحب القرار الوحيد و الأوحد، إلى ذلك الحين .. نحن في الإنتظار. “العدالة و التنمية” يضم في صفوفه، بالضبط كما هو حال باقي الدكاكين، فقط قطاع طرق لا تهمهم إلا مصالحهم أما نحن و وطننا فلسنا في مخيلتهم قط. تحياتي … هاني هولندا

  • سكينة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:37

    لا اظن ان هناك أحزاب بمعنى الكلمة. بل هي دكاكين موسمية تفتح أبوابها وتسمع ابواقها بجهاز تحكم عن بعد.
    اصحاب الدكاكين يعرفون كيف يجلبون الزبناء البلهاء بالغش و الكذب و الطمع..

  • abdo
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:38

    حزب المنافقين والخونة
    راكمتم الثروات والتقاعدات لعنة الله عليكم إلى يوم الدين لعنة الله عليكم إلى يوم الدين

  • اليزيدي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:52

    مقاربات هذا الانسان،لايبحث من خلالها سوى على”البوز”الرقمي،فخرجاته “المرسومة” و”المحددة”،لاتخلو من “ضحك على الذقون” ،ففي مناسبات عدة يطالعنا برأيه “الضعيف” ،موجها كل انتقاداته للدولة،”يأكل الغلة ويسب الملة”،وكأنه يريد أن يقول “أنا هنا ،باق بحزب ” الباجدة”،لقد حرقت ٱخر أوراقك،فلاداعي لانتظار دورك في الاستفادة من الريع،فحزب “لانبة” ،اقتربت نهايته_الى مزبلة التاريخ_،فأدواركم أصبحت مكشوفة،ولم تعد ذات مصداقية،سوى من بعض “المداويخ” ،لانكم تركبون على الدين لقضاء مصالحكم ،والدولة التي تنتقدها ،حكومة حزب “لانبة” جزء منها،لذلك،فاذا لم تستحي فغرد كما شئت…

  • العربي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 09:53

    وكان الرميد يواجه السلطوية والاستبداد في الوقت الذي يطمح كغيره من الخوانجية لفرض سلطويتهم واستبدادهم على الشعب باسم الدين من اجل الاغتناء. هل تعرفون قياديا خوانجيا واحدا يعيش براتب متواضع كباقي المغاربة؟ الخوانجية هم الاغنياء الجدد!!

  • اووووووف
    الأحد 28 فبراير 2021 - 10:12

    المغرب يحتاج من أي وقت مضى إلى رجال تسودهم روح الوطنية و ليس النزعة الحزبية.
    انا أتساءل دائما عن ماذا يقدمه 33 حزبا يؤتث المشهد السياسي المغربي: ” حكومة فاشلة”، ” برنامج عقيم”، ” ضعف في الأداء “…….
    انتقادات فانتقادات ثم انتقادات……

  • وجدة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 10:12

    التطبيع مع إسرائيل قرار دولة أما التطبيع مع الفساد و الاستبداد و السلطوية و الزيادة في الأسعار و و و و و ….. هو قرار أمثالك في الحزب و الحكومة.
    اين كنت و المواطن يكتوي بقرارات حكومات حزبك.
    عاد فقتي حيت قربوا الانتخابات.
    سبحان الله بحال أصحاب الكهف.

  • وجدي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 10:14

    ههه السيد عايش الدور و مصدق راسو ههه راه الاستبداد و الفساد لي خاص يتم محاربته هو انت و رباعة الشلاهبية الشفارة ديال عصابتك …
    الله ياخذ فيكم الحق يا المجرمين …

  • وجدي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 10:43

    أقسم بالله بأنني لا أشارك في الانتخابات ولا أنتني لأي حزب ولكن للأمانة حزب العدالة والتنمية أنظف من غيره بكثير ولا يسرق مالي ومالك.صحيح ارتكبوا هفوات ولكنهم أفضل من غيرهم ولم يترك لهم المجال والهامش للاشتغال..

  • سامية
    الأحد 28 فبراير 2021 - 10:51

    للأسف كان على الدولة المغربية أن تحل هذا الحزب الذي لا يأتي منه إلا الصداع و الهيمنة الإيديولوجية و الاستغلال المفرط للدين.
    نريد أحزابا للبناء و التطور أما الذين فله من يحميه بقوة التاريخ و الدستور و مند القديم.

  • مات قاعد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 10:52

    ؛( لأنه يجب الاستمرار في معركة مواجهة الاستبداد و”السلطوية”) من مارس الاستبداد والسلطوية خلال العشر سنوات الماضية في ملف اصلاح االتقاعد وملف صندوق المقاصة وملف الحوار الاجتماعي ،والقضاء على المدرسة العمومية بفرض التعاقد و…و….وغير الكحة الي رجعت المغرب 10سنين للوراء….؟؟ من مارس الاستبداد والسلطوية على جيوب المغاربة وبالتالي اهلك القدرة الشرائية للمواطنين ؟؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل عليكم وعلى كبيركم بن زيدان الذي علمكم السحر والنفاق والتجارة بالدين

  • mokrini
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:03

    يجب الاستمرار في محاربة الفقر والعوز والركبة على الموتور، والبيصارة في سوق الحد، بالاستفادة قدر الممكن من صناديق الريع…

  • khd
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:09

    كيف لهادا المسؤول ان يتكلم عن الاستبداد. من أتى بالاستبداد سواكم ياتجار الدين. وإذا كان استبدال حقا كم يلزمكم من الوقت لمحاربته. قرن من الزمن انتم مند عشرات السنين وانتم تسيرون البلاد ولم تفعلوا شيئا لهادا الشعب المضلوم. لاشيء ما قمتم به هو الفقر المفقع و الزيادات في جميع المواد الاستهلاكية وقمع المضاهرات وتحاول ن اسكات افهواه الجيع واعمار جيوبكم وحسباتكم البنكية من أموال الشعب شيء لم يكن موجود قبل تسيير كم لأمور البلاد الله انعل لمعندو علاش احشم. الكل يعرف عبر وسائل التواصل الاجتماعي حتى الحيوانات بدأت تشم راحتكم الكريهة.

  • ahmed
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:10

    le loup ne deviendra jamais un chien et s’occupper du troupeau.

  • مواطن مغربي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:27

    لم ولن نسامحكم لا في الدنيا ولا في الآخرة إن كنتم بها مؤمنين.

  • ادريس
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:30

    المشكل ليس في تقنين الكيف والتطبيق مع إسرائيل المشكل فيكم انتم رفعتم شعارات ولم توفوا بها طبعتم مع الفساد انشغلتم بتحسين وضعكم المادي وانهكتم المواطن البسيط

  • الأحد 28 فبراير 2021 - 11:34

    الشمتة غير مرّة
    الثانية يسموها بلادة
    المستور راه تعرّا
    و عرفناهم كيف رجعو سادة

  • fouad
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:41

    اللهم الاستبداد و السلطوية و الا الانتهازية و الكدب و التمثيل على الشعوب ، كفانا استهتارا بعقولنا و فتكم سلاتتتتتتتت. The end

  • مغربي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:41

    Quand on cherche à trouver des excuses ou à convaincree par n ‘importe quoi on n’ y arrive pas ce sont les actes sur le terrain qui confirment nos promesses ou notre pensée ce qui n’est pas le cas après toute cette période

  • عمرو
    الأحد 28 فبراير 2021 - 11:49

    إنهم مثل دون كيشوت يحاربون طواحين الريح بعد أن عجزوا عن معرفة من هم و من يحاربون

  • رأي محايد الذي لن يصوت...
    الأحد 28 فبراير 2021 - 12:09

    أظن ان حزب العدالة و التنمية سينجح في الانتخابات المقبلة..قد لا يكون هو الحزب الاول…لكن سيكون من الاوائل…
    لا زالت فصائل كثيرة من الشعب تثق فيه
    بالرغم من كل العراقيل و المشاكل التي واجهته أثناء الحكومتين الحالية والسابقة.
    من جهة ثانية أي حكومة مقبلة مهما اجتهدت لن يكن بمقدورها تنزيل تصورها في السياسات العمومية إلا بتوافق مع السلطات العليا للبلاد….هذه هو دستورنا.
    يجب أن ندخل هذا المعطى في أذهاننا.
    تحدث البعض عن التطبيع وكأن الحزب هو الذي انفرد بالقرار….السلطات العليا قررت ذلك لفتح المجال لليهود المغاربة من أجل العودة لوطنهم الأصلي المغرب…و القرار أيضا بمثابة استراتيجية مرتبطة بقضية وحدتنا الترابية.

  • بودواهي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 12:27

    لست ادري عن اية محاربة للاستبداد و السلطوية التي يتكلم عليها هدا الرجل المهترء سياسيا و اخلاقيا و الدي ما فتء يخرج بتلك الخرجات الصحافية البيانية و تلك التصريحات السفيهة و العبثية من حين لاخر و هو الدي يرى بام عينيه داك المآل المخزني و الملعون الدي وصل اليه حزب العار الندالة و التعمية المخزني الظلامي العدواني بعد ان اوصل المغرب إلى الهاوية و على جميع المستويات…قوم بشع لا يستحي أبدا…

  • Anas
    الأحد 28 فبراير 2021 - 12:35

    صراحة نحمد الله على النظام الملكي، لانه لو استفردت بنا الاحزاب لاصبحنا فقراء، كل حزب هو نموذج للتحكم و البلبلة و كون جات عليا الكفائات موجودة تنوض تخدم و باركا علبنا من الاحزاب 60 سنة كل فوج يأتي ليغتني و يترك المنصة مكرها بالتناوب

  • zemmour
    الأحد 28 فبراير 2021 - 12:44

    أفتاتي شعبوي،أفتاتي سوقي،أفتاتي حلايقي،أفتاتي لو منحت له فرصة التسيير لكان أكثر استبدادا من سابقيه،مول 7 وصاحب الديبشخي.وكأني بمنتسبي البيجيدي يريدون التحكم في المغرب وإرجاعه إلى القرون الغابرة،القبض بيد من حديد،العصا والسيف على عنق كل من يقول لا لمشروعهم الظلامي.إرحلوا جميعا،إستقيلوا تباعا،المغرب ليس ملكا لكم،المغرب له ملك ورجال يحمونه من طغيانكم ونفاقكم الذي تعدى كل الحدود…..أفتاتي،إرحل.

  • عبدالاله
    الأحد 28 فبراير 2021 - 12:50

    المغرب يلزمه حزب من نوع تي جي في لا يلتفت للخلف لا يعبث لمصطلحات رنانة تدغدغ مشاعر المواطنين من قبيل الدولة العميقة ومحاربة الفساد والاستبداد والتحكم وما إلى ذلك المغرب يحتاج إلى سواعد اطره العليا التي لا تؤمن الا بالعمل وتحقيق النجاحات اما عن افتاتي وأمثاله فنحترمهم لكونهم جزء من وطننا لكنهم لا يقوون على مواكبة السرعة القصوى التي تمضي بها التنمية

  • العيدي جميلة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 12:51

    واش كاين شي مستبد غيركم ،كنتم كحزب يتراس الحكومة مصدر شؤم وخيبة أمل على هذه البلاد السعيدة

  • البوهالي م.ب.
    الأحد 28 فبراير 2021 - 13:06

    كلام معقول وشكرنا الخاص للسيد الرميد وكل من ساهم من قريب وأو بعيد في التطبيق الفعلي لمقتضيات الدستور وقيادة المرحلة الحالية بشكل منع مع الاضطرابات وكثرة الاحتجاجات ووجه الرأي العام لكل ماله علاقة حسنة بالمحيط والبيئة والعمل الجاد خدمة لله والملك والوطن.
    قضايا مهمة عولجت وقوانين فعالة انتجت وعهد جديد أسس له لبناء الثقة بين المتحاورين والالتزام.
    أقترح على المستقيلين إتمام العمل في العمل الذيبلوماسي والاشتغال مع المواطن فرادى وجماعات وتأمين الوطن من كل مكروه، أقترح عليهم إنضاج تجربتهم بمدونات قادرة على توثيق المرحلة والتنظير لأفكار جيدة، من قبيل تعزيز الثقة بين الحزب والمؤسسة الملكية والمواطن والمجتمع الدولي، كثير هم الأحزاب الذين دجنوا سياسيا أو مخزنيا، باتجاه المنطق والمتغيرات الراهنة، لكننا لم نعد نسمع عن ولادة أحزاب من تجارب أخرى لخلق التوازن، بوديموس الاسباني في أقل مدة أصبح يهدد السياسة العامة والعلاقات الخارجية، حزب لم يكمل عقده الأول، أين الأحزاب المغربية لتوحيد نظرة عامة لسياسة مغربية موجهة لا متحكم فيها… سؤالي لحزب العدالة والتنمية، هل كانت إنجازاتكم تقتضي حجم كل تلك التضحيات؟

  • benha
    الأحد 28 فبراير 2021 - 13:27

    ان هذا الحزب بمرجعياته المحافظة لم يعد مسايرا لظروف العصر التي اصبحت لها رؤى اخرى تتمثل في الحرية وحقوق الانسان ووو ، كان من الممكن ان يكون هذا الحزب قويا لو نجح في تطبيق مفهوم الدولة الاسلامية الحقيقية وذلك بفرض الشريعة ، ولكن هذا غير ممكن في عالم منفتح ومتفتح ، ولتطبيق شراءع الدين يتطلب الانغلاق والتقوقع على الذات وهذا ما لن يقبله احد الان ، ولهذا فعلى هذا الحزب ان يغير جلده ان اراد الاستمرار وان يقبل بدولة علمانية تتمتع بحرية المعتقد ، لان هذا هو التوجه الساءد الان ، ويصعب التراجع عنه وفرض توجه غير مقبول من طرف الجميع ، والعلمانية كما هو معلوم ليست ضد الدين ، ولكنها مع الحرية ااحرية في الاعتقاد و القناعات ، الحرية في الاختيار ، مع امكانية الاقناع بالطرق السلمية وبدون عنف .

  • simol
    الأحد 28 فبراير 2021 - 13:28

    نعم محاربة الاستبداد لا تستوجب الاسنقالة بل تستوجب الاستمرار في الاستفادة من المناصب و الامتيازات المادية و الريع

  • متقاعد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 13:34

    كانت الفرحة الكبرى ستنفرج لواستقال جميع أعظاء البيجيدي من الحكومة وترك الباقي يشتغل كما لم يكن شيءا!!!! لأن هذا الحزب غيابه لن ياثر في المشهد السياسي شيءا وغيابه سيكون احسن!!! ماذا ستكون للحكومة اذا كانت بدون متاسلمين!!! لقد افقىروا الشعب واغتنوا ولم يقدموا لمدة 11 سنة للمواطن الا الويلات وكثرة البطالة والزبادة في الاسعار وتجميد الاجور ان لم اقل الاقتطاع تلو الاقتطاع ومعاش المتقاعد جامد منذ ……..!!!!

  • ابوهاجوج الجاهلي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 13:48

    شرح الواضحات من المفضحات. من طبيعة الحال من حقهم ان يستقلوا ان ارادوا. وهل حزبكم فعلا ضد الاستبداد والسلطوية ام هذا الحزب هو الذي كرس الاستبداد وهذه السلطوية؟ حزب العدالة والتنمية حزب مدجن ككل الاحزاب المغربية في الوقت الحاضر ولا قيمة مضافة له في المشهد السياسي الا اللعب على الاوتار الحساسة للمغربي البسيط الا وهو الدين لا اقل ولا اكثر. الاصلاح ومقاومة الاستبداد ليس بالكلام والجلوس على كرسي مريح ومكتب مكيف ليس بالكيف لكن بالهواء البارد! المشهد المغربي السياسي الحزبي محتاج لخلخلة او اعادة الهيكلة واعطاء الفرص للشباب الذي تتوفر فيه شروط تسيير الشان العام اما انتم فمن الاحسن ان تستقيلوا كلكم ليرتاح المشهد السياسي من تنطعكم ونفاقكم السياسي الحزبي الديني المصلحي الشعبوي وشكرا

  • ggaj
    الأحد 28 فبراير 2021 - 13:56

    عن اي معركة تتحدث اعطني قرارا واحدا قاومتموه او حتى ابنتم عن معارضته كل ما هنالك انكم تنفدون اجندة التحكم بسلاسة وياكل غيركم الشوك بفمكم

  • السيد جيم
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:06

    عندما يخاطب المستبد عامة الناس بـ”يجب الاستمرار في معركة مواجهة الاستبداد و”السلطوية”. تصبح الأخلاق والمثل والقيم ..والدين في خبر كان. ويصبح الله في داكرتهم مجرد تفكير لاهوتي وليس ببإعتقاد..هدا حال حزب الفساد والإضطهاد والإستبداد.

  • عبدالقاهر بناني
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:12

    إذا ماأعطوا منها رضوا وإذا لم يعطوا إذا هم يسخطون…فوجودكم كعدمه…والإستبداد هو ما أقررتهم بحكمكم…الله يحكم بيننا وبينكم في الدنيا والآخرة…لن يكون المغرب كتونس الغنوشي أبدا…

  • عبد الله عبدي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:16

    كمواطن أرى أن فاقد الشيء لا يعطيه. الأشخاص و بالتالي الأحزاب لا يستطيعون أن
    يفكروا بشكل سليم. حريتهم محدودة إبداعهم و عقولهم قاصرة و محرومة.. اصلا البيئة مهيأة للسياسة فقط الاعتناء والربح والربع. اغتن واصمت ولا تفكر حتى..لا تجهد نفسك ،
    لا يمكن لوم الحكومات على ارتفاع الأسعار وعلى مخططات هم ليسوا مسؤولون عنها. نعرف سلفا ان اي قانون لا و لن يطرح للنقاش اذا لم توافق عليه الدولة. حتى وان فرضنا أن هناك من يعارض فأي حكومة سهلة الاختراق في المغرب..الأحزاب جعلت في المغرب لتحمل الشتاءم و التهم و و. اجمالا اذا سن قانون فالكل راض به و موافق وكله بثمنه

  • rakibmohamed
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:26

    لعل حزب العدالة والتنمية تقلد مهام الحكومة عن طريق انتخابات نزيهة لأن وقتها ديماغوجيتهم الخطابية كانت هي المفعول السحري لكسب اصوات القلة من الناخبين المغاربة وعليه ثم انتذابهم لفترتين وهكذا خدموا اجندات الدولة من بنيات تحتية عملاقة فنحن لا ننكر مسايرتهم لهذا الربح الوطني الكبير فالمغرب كله اوراش فالاصلاحات على قدم وساق في البوادي والقرى والمدن والارياف .نعتز كثيرا لمهندسي هذا الاقلاع الضخم ولكن المعيب هو انه لايساير لا من قريب ولا بعيد التنمية البشرية التي يطمح لها ذالك المواطن البسيط المقهور في سكنه وتعليمه وتطبيبه وقوت يومه.

  • ابن البادية
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:34

    السلطوية، الاستبداد، التحكم… مفاهيم قديمة لم تعد تذغذغ سوى عقول التافهين
    مصطلحات استهلكتموها خلال الانتخابات الماضية و(قضيتو بيها الغرض) وتمكنم من الوصول الى السلطة حينما كان الشعب ما كا يعرفكومش..
    والأن كفى !
    كفى من الديماغوحية واستحمار الشعب… !
    عشر سنوات وأنتم آمري صرف ميزانيات الشعب عشر سنوات وانتم تتحكمون في الميزانيات، عشر سنوات وانتم تكذبون وتراوغون… وحينما تفشلون تعودون الى نفس الأسطوانة (التحكم الاستبداد…) يا الله بان ليكوم الاستبداد ؟
    ولمذا تشتغلون عنده إذن؟
    بغيت نقول شي كلام اخر لكن حشمت من القراء… رغم انكم نتوما ما كا تحشموش ووجوهكم مقزدرة وما كا تحتاقروش الشعب حينما تعلقون فشلكم على شماعة “الاستبداد”
    ودابا تريدون أن تسخروا من ذكائنا وتضحكوا علينا بنفس المصطلحات المستهلكة…

  • bachirelatrache
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:23

    لازلتم تتحدثون عن محاربة الفساد،لمن تقولو كلامكم هل للمغاربة ام لشعب اخر؟ ا لا تخجلون من أنفسكم حينما تتحدثون عن محاربة الفساد،واي فساد أكثر من الذي طلعتم معه حينما أعجبتكم كراسي السلطة وأموال الشعب الذي تتقاضونها بدون تقديم أدنى خدمة للوطن

  • بلورة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:12

    جواب على نزار و على جميع الملحاسة : ما هو الحزب “الملاك” في مملكة “الشرفاء” ؟ هل تنتظرون ممن هلك الوطن (الاحرار، الاستقلال، الاشتراكي، الحركة، الدستوري….الخ) أن يصبحوا ملاءكة بين عشية و ظحاها و هم أصل الفساد مع تواطأ من ذاخل القصر ؟ من لم يستطع أن يقلب الطاولة على الحاكم من خلال ثورة حقيقية فاليغلق فمه و يتكمش، لأن الانتقاد سهل، لكن الذخول للمعترك و فهم الأمور و مواجهتها فهو شيء صعب المراس…. سنرى، إن بقينا في الحياة، ما قولكم بعدما يكون “أخنوش المنتظر” هو من يرأس “حكومة جلالة الملك” بتخطيط من هذا الأخير. سينقلب كل شيء عليهم لأنها آخر ورقة سيلعبها القصر مع الشعب …

    يا قصر : الناس طابت و الشعب طاب و لم يعد له شيء يخسره …. يتبع

  • ولد العمومي....
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:38

    بعد ان استفادوا ماديا وكدسوا حساباتهم البنكية على حساب منتخبيهم ها هو واحد من العدالة والتنمية بين قوسين يصطنع مسرحية يدعي فيها الجانب الصحي وهو الذي كان مناصرا لبنكيران الذي قتل الموظف العمومي بثالوثه المحرم ومن بينه قانون التقاعد والتوظيف بالعاقد….لقد اديت الامانة ياسيد الرميد….شكرا لك لانك بدلت مجهودا فكريا اتعبك واعياك….فالانتخابات قريبة….

  • طنجة مدينة اطلس وليست مدينة هرقل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:52

    حزبكم هو الاستبداد و مشروعكم هو الاستبداد بعينه الاستبداد في كل شئ في الحقوق و القوانين و الحريات الفردية و الجماعية و حق التعبير وغيرها.
    من المسؤول عن الانتكاسات الحقوقية و قمع الحريات و الاحتجاجات بعد الثورة الديمقراطية و الحقوقية والاقتصادية التي اعلن عنها صاحب الجلالة نصره الله و رعاه بعد تربعه على العرش.
    ومن المسؤول عن اسباب اندلاع حراك الريف و تعطيل المشاريع المولوية التي اعلن عنها الملك في برنامج الحسيمة منارة المتوسط اليست حكوماتكم؟.

  • عمر
    الأحد 28 فبراير 2021 - 20:10

    قيل:ابتلاؤكم بمجنون خير من ابتلائكم بنصف مجنون.

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 14

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 7

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 14

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00 10

علاقة اليقين بالرزق