إحرشان: إصلاحات المخزن بعد 9 مارس ستنهار بعد 25 نونبر

إحرشان: إصلاحات المخزن بعد 9 مارس ستنهار بعد 25 نونبر
الخميس 10 نونبر 2011 - 23:59

توقّع عمر إحرشان عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان تناميا للاحتجاج في الشارع المغربي عقب انتخابات 25 نونبر، لأن نشطاء حركة شباب 20 فبراير في رأيه سيتأكدون أكثر من لا جدوى العمل من داخل مؤسسات وصفها بالمزورة والتي لا سلطة لها، وستتعزز صفوفهم بالغاضبين والمتضررين من نتائج الانتخابات، مشيرا إلى أن ما أسماه بالمسلسل الإصلاحي الذي دشنه “المخزن” بعد 9 مارس سينهار بعد 25 نونبر.

وشدد إحرشان في حوار مثير مع “هسبريس” على صرامة جماعة العدل والإحسان في مقاطعة الانتخابات وأنها لن تتناقض مع مواقفها بفتح الباب لأي من أعضائها أو حتى المتعاطفين معها للمشاركة في الانتخابات لأنها في نظره مسرحية معروفة نتائجها مسبقا، موضحا أن الانتخابات المقبلة سوف تشهد عزوفا أكبر مما عرفته الانتخابات السابقة، وأن الناجحين فيها سوف يكتشفون أنهم لا يملكون السلطة الكافية لتطبيق البرامج التي تعاقدوا عليها مع الشعب.

وأكد المسؤول الشاب في العدل والإحسان في الحوار ذاته أن انخراط شباب الجماعة في حراك 20 فبراير ودعم الجماعة له منذ البداية سببه قراءة لسياقه وظرفيته وهدفه، “فلا يمكن للجماعة أن تقف سلبية أمام حراك يهدف إلى إسقاط الفساد والاستبداد”.

وددنا لو نبدأ بالوضع الإقليمي وبعد ذلك نعود لما هو وطني..

توكل على الله ..(يضحك)

كيف ترى أستاذ عمر دلالات الفوز الأخير لحركة النهضة في الانتخابات التونسية؟

لم تكن هذه النتيجة مفاجئة لمن يعرف عن قرب طبيعة المجتمع التونسي وحركة النهضة، بل كان يمكن أن تكون النتيجة أفضل من تلك التي تحققت لو جرت الانتخابات في وقت متأخر عن هذا. ولكن الدلالات القوية لهذا الفوز تكمن في فشل سياسات تجفيف المنابع والتمييع التي نهجها نظام بنعلي لسنوات طويلة، وتأكد قرب الحركة الإسلامية من وجدان وعقل المجتمع الذي يعتبر بالفطرة قريبا من المرجعية الإسلامية ولا يمكنه اختيار شيء آخر غيرها حين تعرض عليه، وهذه تجربة أخرى تضاف إلى التجربة التركية التي فشل فيها منهج العلمنة المتطرفة رغم طول المدة التي طبق فيها وهي رسالة لكل من لا زال يحلم بنجاح منطق الاستئصال. ومن دلالات هذا الفوز كذلك أن الشعب لا يعزف عن المشاركة حين يشعر بأن الكلمة الأخيرة له، ولذلك فحين توفرت شروط انتخابات نزيهة وتعددية ومفتوحة وتنافسية كانت نسبة المشاركة أكثر ارتفاعا ولم يكن أحدا يتوقع النتيجة النهائية حتى أعلنت من قبل اللجنة المشرفة على الانتخابات.

هل يمكن لهذه النتيجة أن تؤثر على دول أخرى؟

بطبيعة الحال سيكون لها تأثير، وربما أسرع مما يتوقعه البعض، لأن تونس بلد صغير وحركة النهضة من الحركات الإسلامية القليلة التي تتوفر على نضج معرفي وسياسي وهي الأقرب في العالم العربي لتمثل تجربة تركيا ولها من الإمكانيات ما يؤهلها لذلك، وكل هذا سيضطر المنتظم الدولي إلى التعايش مع هذه التجربة إلى الأخير لأنه سئم هذا الدعم لأنظمة معزولة عن شعبها وبعيدة عن الديمقراطية ويبحث عن بديل حقيقي لها لا يضر بمصالحه، الأساسية على الأقل، وهو الذي يعرف أن أي انفتاح ديمقراطي لن تكون نتيجته إلا فوز الإسلاميين وهو يبحث عن إسلاميين يمثلون نموذجا جديدا بعيد عن التشدد، ولذلك لاحظنا تأرجح المنتظم الدولي بين الاعتراف الكلي والاعتراف الحذر والاعتراف المشروط بنتائج الانتخابات ولم يجرؤ أحد على إنكار النتيجة. بل إن مرور الوقت سيجعل العديد من هؤلاء يرحب بفوز الإسلاميين بدون اشتراطات كبيرة وبدون محاكمة للنوايا.

ألا ترى أن الكرة الآن في مرمى الإسلاميين؟

فعلا، فأمام حركة النهضة فرصة لتثبت إمكانية إبداع نموذج سياسي وسطي متعايش ومرن بدون المساومة على المبادئ مع الحرص على الانفتاح على الغرب من منطلق الشراكة والتعاون والاحترام المتبادل والمصالح المتبادلة، والكل أخذ الدرس من تجربة الجزائر في التسعينيات. وأول خطوة ستكون من خلال أشغال المجلس التأسيسي الذي ينبغي أن يطبع تشكيلته التنوع وعمله التوافق لأن منطق الأشياء يفترض أن يطبع العمل من أجل التغيير منطق نكران الذات، وأن يطبع العمل من أجل التأسيس منطق التوافق، وأن يطبع العمل من أجل البناء منطق التنافس، وهم الآن، في تونس، في مرحلة التأسيس وليس البناء. ولكن جزءا من الثقل ينصب كذلك على الطبقة السياسية التي يجب أن تكون ناضجة ومتقبلة للمنهجية الديمقراطية كما أفرزتها صناديق الاقتراع. على الكل أن يستوعب حساسية المرحلة وأن يستحضر النتائج الوخيمة لفشل هذه الخطوة.

أليس من المستغرب أن تحظى التجربة التونسية بهذه الأهمية ولم تذكر تجربة الإخوان المسلمين في مصر؟

الوضع في مصر مختلف كثيرا بحكم القرب من منطقة الصراع، فهي من دول الطوق، وبسبب الدور الإقليمي لمصر الذي تخشى أمريكا من أي تنامي له يصب في اتجاه دعم المقاومة، وبسبب تشتتت الحالة الإسلامية هناك، عكس تونس التي تعتبر فيها حركة النهضة التنظيم الوحيد الذي يمثل الإسلاميين، حتى أن هناك ما يفوق عشرة أحزاب كلها تنهل بشكل رئيسي من المرجعية الإسلامية وبينها تعارض كبير على مستوى الاجتهاد الشرعي والتقدير السياسي والتجربة الميدانية، وبسبب بعض الارتباك الذي ما زال يطبع الممارسة السياسية للإخوان في ما يخص العلاقة بين الحركة والحزب ونسبة الترشيحات والتحالفات والشعار الانتخابي، وبسبب التردد الذي ما زال يطبع أداء المجلس العسكري، وبسبب اختلاط الأوراق في ما يخص النقاش السياسي الدائر هناك حول سلم الأولويات بين صياغة الدستور أو المبادئ الفوق دستورية. ولكن مع ذلك هناك نوع من الاختراق سيحققه الإخوان كذلك للمنتظم الدولي لأن هذا صار أمرا واقعا وجميع الأطراف مضطرة إلى التعايش معه بأقل الخسائر. وتيار الإخوان يشهد له أنه وسطي في فهمه للإسلام وسلمي وقادر على تأطير الشارع وضبطه والحفاظ على الاستقرار.

أعتقد أن نضجا كبيرا حصل في الآونة الأخيرة في ما يخص موقف الغرب من الإسلاميين مع بقاء قضايا معقدة عالقة كلها مرتبطة بالبعد الإقليمي، وخاصة ما يرتبط بالقضية الفلسطينية التي سيكون هناك نوع من السكوت الاضطراري عليها من قبل الأمريكان مؤقتا على الأقل في انتظار ما ستؤول إليه الأمور داخل كل بلد على حدة.

وما ذا بشأن سوريا؟

حين هل الربيع الديمقراطي على المنطقة العربية فإن الاستثناء لن يطال أية دولة لأنها جميعا غير ديمقراطية. وكلما أغرقت دولة في العنف والتجاهل إلا وكان التغيير فيها أقرب إلى الثورة، وهذا هو حال سوريا التي تجاوز نظامها كل الحدود في سفك الدماء وتقتيل المتظاهرين السلميين. ربما يستقوي النظام السوري ببعض الأوراق الضاغطة التي يملكها في المنطقة، لبنان وإيران وفلسطين، وبعلاقاته مع دول لها حق الفيتو مثل الصين وروسيا، وربما يستبعد، حسب تحليلات خبرائه، خيار التدخل الأجنبي كما حدث في ليبيا، ولكنه بالتأكيد واهم لأن قطار التغيير لن يستثني أحدا والشعب حين خرج ودفع كل هذه التضحيات لن يتراجع. والمنتظم الدولي أمام اختبار أخلاقي حقيقي سيضطره إلى اتخاذ مواقف صارمة تجاه هذا النظام بعيدا حتى عن التدخل المباشر، من قبيل الاعتراف السريع بالمجلس الانتقالي وتوسيع العقوبات على سوريا ودعم الثوار السلميين هناك وتحييد بعض القوى المساندة للنظام السوري ونزع الشرعية عن النظام القائم. هذه كلها خطوات ستدعم الثوار وتعزل النظام وتعجل بسقوطه. لا يمكن لنظام الأسد أن يستمر بعد كل ما ارتكبه من مجازر وأخطاء ولا يمكن لمن يدعمه أن يستمر في دعمه أكثر، ولذلك فهو يحرص على ربح الوقت والقضاء على الثوار في أسرع وقت. ونفس الأمر ينطبق على اليمن.

الخطير في الأمر أن نظما من هذا القبيل بدأ تهدد النسيج المجتمعي من خلال إثارة النعرات الطائفية والعرقية رغم منطلقاتها القومية، وهي من حيث لا تدري تضعف المنطقة وتهدد قوى المقاومة بسياساتها هاته.

بعد هذا التأطير الإقليمي، ألا ترى أنه من المستغرب موقف العدل والإحسان من الانتخابات القادمة حين تحولت من مقاطعتها إلى الدعوة إلى المقاطعة؟ ألا ترى بأن المنطق كان يفترض المشاركة والاستفادة من بركات هذا الربيع العربي؟

يقول الفقهاء ” لا قياس مع وجود الفارق”، الانتخابات في تونس ومصر تجري في لحظة ثورية وتأسيسية وبنظام انتخابي متوافق عليه والكلمة الأخيرة في الاقتراع للشعب، بينما تجري في المغرب في ظل استمرارية، إن لم نقل تراجعا، في كل شيء.

ألا ترى أن ما تقول غريب مقارنة مع خطاب 9 مارس والتعديل الدستوري لفاتح يوليوز ومراجعة كل القوانين الانتخابية؟

سوف ترى، وتذكر هذا الكلام جيدا، أن بعد 25 نونبر سينهار كل المسلسل الإصلاحي الذي كان دشنه المخزن بعد 9 مارس.

سوف يطعن الجميع في نتائج الانتخابات لأنها مزورة، ومعنى ذلك أن الترسانة القانونية والتنظيمية لم توصلنا إلى انتخابات نزيهة وشفافة. وسوف تشهد الانتخابات عزوفا أكبر مما عرفته الانتخابات السابقة، ومعنى ذلك أنها لم تثر فضول الناخبين. وسوف يكتشف الناجحون أنهم لا يملكون السلطة الكافية لتطبيق البرامج التي تعاقدوا عليها مع الشعب، ومعنى ذلك أننا ما زلنا بعيدين عن المفهوم الحقيقي للتداول على السلطة. وسوف تستمر مراكز صناعة القرار البعيدة عن المحاسبة. وسوف تجنح هذه المراكز إلى تأويل غير ديمقراطي للفصول التي عرفت تعديلا دستوريا، وسوف يسترجع المخزن زمام المبادرة بيده ويتنكر لكل وعوده لأن كل ما حدث من تعديلات كان لاعتبارات تكتيكية بعيدا عن الاقتناع الحقيقي بجدوى الانفتاح الديمقراطي الحقيقي. قد يستغرب البعض من هذه الوثوقية ولكن الأيام بيننا، وقد اعتدنا في العدل والإحسان أن نعبر من مواقفنا كتابة حتى تبقى شاهدا للتاريخ، وقد نشرنا في إبانه موقفنا من الدستور المعدل ومن سياق الانتخابات القادمة وأبدينا ملاحظاتنا السياسية والقانونية عليها. وسيتفرج الكل على النتائج الكارثية لما بعد 25 نونبر ليرى أن الفشل والارتباك هما سيدا الموقف.

أستنتج من كلامك أن رهان الجماعة كله على حركة 20 فبراير؟

من الصعب الجزم بهذه الخلاصة، ولكن بالتأكيد فإن الرهان على إحداث تغيير عميق لبنيات مخزنية عمرت قرونا ليس بالأمر الهين ولن يضطلع به عمل إصلاحي من داخل مؤسسات توجد مفاتيح أقفالها عند نظام مستبد بكل شيء، نظام يحتكر السلطة والثروة والإعلام والمعلومة. وكل متتبع سيرى أن هذا الحراك الشعبي استطاع أن يزحزح تلك البركة الآسنة التي عجز عن تحريكها العمل من داخل المؤسسات.

ماذا تتوقعون من انخراط الجماعة في حركة 20 فبراير؟

لا بد أن يحقق هذا الحراك هدفه لأن عقارب الساعة لا تعود إلى الوراء، واستمرار الالتفاف والمناورة لن يطول لأن حبل الكذب قصير، ولأن نجاح تجارب دول أخرى سيحرج المغرب، والجزائر بالمناسبة ستكون في وضع مشابه للمغرب في هذا الإطار وخاصة إذا استمر الجمود داخلها في ظل هذا الربيع العربي، ولأن دعم بعض الدول للمغرب، وخاصة فرنسا، لن يبقى بهذا الشكل غير المشروط. إن انخراط شباب الجماعة في هذا الحراك ودعم الجماعة منذ البداية لهذا الحراك سببه قراءة لسياقه وظرفيته وهدفه، فلا يمكن للجماعة أن تقف سلبية أمام حراك يهدف إلى إسقاط الفساد والاستبداد وهي التي أدت ثمنا باهظا طيلة عقود بسبب إصرارها على عدم المساومة على هذا المبدأ. والحمد لله فإن نتائج هذا الحراك بدأت تؤتي ثمارها قبل الأوان، حيث بدأ الأمل ينعش فئات ظلت يائسة وعازفة، وبدأ الخوف يندثر، والارتباك يطبع خطوات السلطات المخزنية ومن يدور في فلكها، وبدأ الشعب يسترجع زمام المبادرة، وبدأ الصف المناهض للمخزن يتقوى ويتوسع.

سوف تكون نتائج هذا الحراك كبيرة، وهذا ما نتوقعه، كلما استمر المخزن في تجاهله للمطالب المشروعة التي يرفعها المتظاهرون في الشارع، وكذلك كلما استمر في المناورة والالتفاف. ألا ترى معي أن تسعة اشهر من التظاهر في الشارع لم تنل من عزيمة المتظاهرين وكله تصميم على الاستمرار رغم الحملات الدعائية ضدهم والقمع المسلط عليهم ومحاولة إثارة الخلافات بينهم واختراقهم بعناصر مدسوسة هدفها التشويش وإشغالهم بقضايا ثانوية؟

إذا رجعنا إلى دعوة العدل والإحسان لمقاطعة الانتخابات. ما ذا تتوقعون من ذلك؟

نرى أن انتخابات جديدة تجري في سياق مخالف وبالطريقة القديمة استفزاز للشعب واحتقار لذكائه، ولذلك تستوجب ردا مغايرا ومباشرا وقويا. ولذلك قررنا، بعد اجتماع المؤسسات التقريرية، فضح هذه الانتخابات وتوعية الشعب بضرورة توجيه رسالة قوية لمن يهمه الأمر بأن هذه الأساليب لن تجدي نفعا بعد اليوم. وسوف يرى العالم نتيجة ذلك، وسوف يقارن هذه الانتخابات مع أخرى جرت في تونس أو مصر وستكون النتيجة سقوط هذا النموذج الذي يتغنى به البعض إلى حدود الهوس. وبالمناسبة فهذا سينطبق على المغرب والأردن التي لن يبقى لها نفس الرصيد الذي حصدته خلال مرحلة سابقة مستفيدة من الأوضاع الكارثية للديمقراطية وحقوق الإنسان في المنطقة.

ألا ترى أن هذا الرهان هو الذي دفع السلطات إلى استهداف العديد من نشطاء الجماعة في حركة 20 فبراير بسبب موقفهم الداعي إلى مقاطعة الانتخابات؟

هي رسالة استباقية يراد منها تخويف الجماعة حتى لا تبذل مجهودا في التعبئة لموقفها المقاطع لهذه الانتخابات. وهي رسالة يفهم منها أن هذه السلطات تعي جيدا قوة الجماعة وامتدادها وقدرتها على التأثير، وقد لاحظت ذلك من خلال النسب المتدنية للمسجلين في اللوائح، ويتوقع أن تكون أكثر يوم الاقتراع. بطبيعة الحال حين تغلب السلطات هذا المنطق في التعامل مع صاحب رأي مخالف ينشر رأيه بطريقة سلمية فمعنى ذلك أنها لم تتغير ولم تخرج من إطار المقاربة الأمنية البوليسية، وهي بذلك تفضح نفسها كلما حركت متابعات قضائية في هذا السياق أمام الملاحظين الدوليين والإعلام وكل المنتظم الدولي. أما أعضاء الجماعة فقد اعتادوا هذا النوع من التضييق وهو أقل ما يعولون على أدائه دفاعا عما يعتقدون أنه الرأي الصواب الذي يخدم مصلحة البلاد.

ألا ترى معي أن السلطة بدأت تحصر رهان الانتخابات في نسبة المشاركة؟ وألا ترى معي أنها كلما اقترب موعد الانتخابات زاد ارتباكها؟ وألا ترى هذا التضييق الذي استهدف العديد ممن أراد أن يكون ضمن طاقم الملاحظين؟ هذه كلها مؤشرات على أن السلطة تبيت نية التزوير والنفخ في أعداد المشاركين.

يقال أن العدالة والتنمية كانت تستفيد من أصوات كتلة ناخبة للعدل والإحسان؟

هناك ثلاثة أصناف من الناس يروجون هذا الكلام، صنف بعيد عن معرفة الجماعة، وصنف يبرر عجزه وفشله في منافسة العدالة والتنمية، وصنف يريد خلط الأوراق لمزيد من التضييق على العدالة والتنمية. وهؤلاء جميعا لن يقتنعوا بموقف الجماعة المقاطع للانتخابات كيفما كانت حججك للإقناع لأن مصلحتهم تقتضي ذلك. ولكن من باب التأكيد نكرر أن الجماعة صارمة في هذا الباب ولا يمكن أن تصرح بنقيض ما تعمله، ومرجعيتها وتحليلاتها ومواقفها من العملية الانتخابية تتناقض مع فتح الباب لأي من أعضائها أو حتى المتعاطفين معها للمشاركة في الانتخابات لأنها مسرحية معروفة نتائجها مسبقا ولا دور فيها للفائز كيفما كان لونه السياسي أو برنامجه الانتخابي أو مصداقيته الشخصية أو عزمه الصادق لخدمة المصلحة العامة.

ماذا تتوقع بعد انتخابات 25 نونبر؟

أتوقع تناميا للاحتجاج في الشارع لأن نشطاء حركة 20 فبراير سيتأكدون أكثر من لا جدوى العمل من داخل مؤسسات مزورة ولا سلطة لها، وستتعزز صفوفهم بالغاضبين والمتضررين من نتائج الانتخابات، ولو كأفراد، وأتوقع بلقنة للمشهد الحزبي وحكومة مشتتة غير منسجمة ستعجز عن تحمل المسؤولية وإبداع حلول حقيقية للمعضلات الاجتماعية والاقتصادية والحقوقية وخاصة في ظل الظرفية الاقتصادية المتأزمة وفي ظل التراجعات التي تشهدها بلادنا على مختلف المؤشرات، وسيستمر مسلسل التحكم في كل الفاعلين في المشهد الرسمي، وسنكون بعيدين عن أجوائ سليمة لممارسة السياسة وأقرب إلى سيرك مضحك ومقزز.

كل هذه النتائج تجعل المتتبع يؤكد أن الدورة الانتخابية لن تكمل مدتها وسنكون إزاء تغييرات جذرية وحقيقي وسنكتشف أن المخزن يضيع الوقت في ما لا طائل منه.

نور الدين لشهب

‫تعليقات الزوار

145
  • النموذج النفسي
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 02:06

    ما هو البديل إزاء هذا الوضع الذي سنتفرج عليه جميعا ظظظ
    خسارة الوضع العام ستكون لصالح جماعة و متعاطفين معها . فقدرهم هو قدر البشر جميعا …
    المبارة بين الجماعة و المخزن … وما هو دور الشعب ؟؟؟ أطفال و شباب و كهول … هل يفقهون شيئا في سياسة جماعة تريد … و الله يريد … فهل ستكون الخسارة بإرادة الجماعة ؟ أم بإرادة الشعب ؟ أم بإرادة 20 فبراير ( الوهم ) ؟؟؟ أليس هذا باب من أبواب الشرك ؟؟؟ فقد قدر الله .. و ما شاء الله … و لا حول و لا قوة إلا بالله

  • ولد الشعب
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 02:06

    هل يمكنك أن تجيب على هذه الأسئلة؟
    1- كيف لمعلم كعبد السلام ياسين أن يمتلك فيلتين إحداهما أشبه بقصر( الفساد المالي )؟.
    2- أليس عبد السلام ياسين أقدم زعيم لم يضاهيه سوى القذافي( الإستبداد)؟.
    3- بأي صفة تحتل نادية ياسين الزعامة داخل الحركة سوى أنها بنت أبيها(المحسوبية)؟.
    4- لماذا تلقت نادية ياسين تعليمها في البعثة الفرنسية وليس داخل حجرات المدرسة العمومية كباقي ابناء الشعب ( التبعية للغرب)؟.
    5-ماذا قدمت الحركة للشعب المغربي سوى صداع الراس؟
    من كان بيته من زجاج…….ما يبقاش يكذب على الشعب راحنا عقنا بكم أنتم جماعة وصولية. المرجو النشر.

  • سوف
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 02:12

    سوف ترى، وتذكر هذا الكلام جيدا……….سوف يطعن الجميع في نتائج الانتخابات…….سوف تكون نتائج هذا الحراك كبيرة……سوف يقارن هذه الانتخابات مع أخرى…….واش الأخ شوافة من صباح ونت سوف… سوف…. سوف….واش نتا كتعلم الغيب….أغلب أهل النار " المسوفون" .

  • مواطن مغربي
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 02:23

    بعد 25 نونبر 2011 سينكشف للمغرر بهم في جماعة النوم و الأحلام زيف ما كان يعدهم به شيخهم غوث الزمان من خلافة على المنهاج النبوي كما وقع لهم سنة 2006 و هذا الوعد ما هو إلا حلم من أحلامه التي يحكيها لهم ليأخذ به مالهم و يقوي نفوذه بهم. ولكن بعد 25 نونبر 2011 سينقلب السحر على الساحر و سيستفيق المغرر بهم من غفلتهم التي دامت أقرب من الفترة التي جثم فيها القذافي على صدور الليبيين فسيعاملونه كما عامل الليبيون القذافي صاحب الكتاب الأخضر و ناهب مال ليبيا و كذلك عبد السلام ياسين فهو صاحب كتاب المنهاج النبوي و ناهب أموال الجماعة.

  • مغربي
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 02:43

    نعم للقاطعة
    انا وعائلتي وكل اصدقائي مع المقاطعة

  • محمد حسن
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 02:51

    الاسباب الرئيسية لمقاطعة جماعة ياسين
    1- إعتماد مبدأ الكذب و المراوغة و هو ما يسمونه على غرار الشيعة بمبدأ التقية، أي إظهار عكس ما يريدونه و هم أصحاب فتنة
    2-تأليه الشيخ و عبادته لأنه هو الشريف الذي يرى بنور الله ، فهو عبارة عن شوافة بطريقة من الطرق الشيطانية و عيناه اللتان لا تساعدانه حتى للقراءة يرى بهما ما وراء الجدار ، آ فيقوا القرن الواحد و العشرون و نجد من يتبع المشعوذون و أصحاب الخرافات و الأحلام خاصة و أنه يدعو المنضويات للكذب على عائلاتهم للسفر إليه ( أنظر الفيديو)
    3-فتح الله أرسلان له مطامع كبيرة في تقلد مناصب كبيرة
    3-نادية ياسين فضائحها موثقة في اليوتيوب…
    4-همهم الوحيد هو جلالة الملك ، فهم لا يريدون لاإصلاح و لا تغيير و لا ديمقراطية لأنهم لا يؤمنون بالديمقراطية حتى في جماعتهم و لو كانو يؤمنون بها لتداولوا على المشيخة أو بعض المناصب من مثل منصب فتح الله أرسلان المفتي السياسي و المخلوض الكبير …

  • mgharba
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 02:51

    عينا منكم غي لناض يتكلم باسم الشعب شكون انت في هاذ الشعب احنا غادين نصوتو باش بلادنا تزيد لقدام VIVE LE ROI MED 6

  • كمال
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 03:09

    كلام جميل الله يزيدك نور ويزيل الغشاوة عن المغاربة العزاز كلهم مسلمهم ومناضلهم

  • مواطن مغربي
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 03:10

    جماعة الخرافة و البهتان تتمنى الكوارث للمغرب حتى تجد لها موطئ قدم في الساحة السياسية و هي التي تلعب في الهامش.. لقد راهنت جماعة الخرافة في فبراير و مارس على ثورة تاتي بها الى الحكم… فلم يتحقق لها شئ من ذلك.. و ظهرت محدودية تاثيرها وسط الشعب المغربي.. لقد كان لها قراءة خاطئة كما هو الحال دائما للوضع في المغرب.. و قد كان احد قادتها يقول للجزيرة و كلامه موثق ان المغرب مثل ليبيا.. ربما كان يستجدي بدوره الناتو ليوصله للحكم على جثث 60 الف مغربي.. و بعدما ثبت بالدليل انهم كانو يخرفون في مناماتهم سنة 2006 حين نصبوا شيخهم حاكما علينا في احلامهم المرعبة و الجاهلة.. تبث ايضا تخريفهم عندما ظنوا انه باستطاعتهم القيام بثورة في المغرب بالركوب على حركة شباب فبراير بمساعدة من يتقاتلون معهم في الجامعة بكل ديمقراطية. ثم ثبت تخريفهم عندما ظنوا انهم سيحققون ذلك بعد التصويت الكاسح على الدستور.. و مازالوا ينتظرون موعدا اخر ضربوه بعد الانتخابات المغربية. و هنا ظهر تخريفهم لكل ذي حس سليم.. لان المعروف ان الاغلبية ممن يقاطعون عادة الانتخابات يفعلون ذلك ضدا على العرض الحزبي.. و ليس ضدا في الملكية الموحدة لهم.

  • سندباد البري
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 04:31

    هذا متوقع بشكل كبير، فحين تبدا العملية الانتقالية بتزوير واسع كالذي حصل لتمرير الدستور المزور تظهر بجلاء الالية التي ستتبع في المستقبل – التزوير

  • Said
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 04:51

    Que Dieu vous protège tous. C'est vous après Dieu notre seul espoir pour un changement démocratique au Maroc

  • rbati
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 05:44

    البلطجية حاضين غير العدل والاحسان بمجرد انزال مقال للجماعة الا وكثرت التعليقات المخلة بادب الحوار مما يدل على ان المخزن وبلاطجته قد دخلو غرفة الانعاش …

  • يونس
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 05:57

    أحيي السيد أحرشان على هذا التحليل المنطقي الواقعي

  • abdou
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 06:35

    هذا هو الكلام الواقعي الذي يتكلم عن نبض الشارع,,,,,فالرسالة القوية الآن التي تنتشر وسط الشعب وأيقنتها نفوسهم هي المقاطعة لأن هذه الانتخابات مجرد مسرحية من العامل البسيد الى التاجر الى المهندس ….هذا هو الشعب المغربي

  • دولة الأحلام
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 07:28

    قال الأستاذ المحترم عمر أحرشان( بالتأكيد فإن الرهان على إحداث تغيير عميق لبنيات مخزنية عمرت قرونا) . كن واضحا وقل موقف العدل والإحسان صريحا بأنه ضد الملكية ويجب إسقاطه لبناء دولة الأحلام التي وعد بها شيخك مرديه التي كانت ستكون سنة 2006 ولكن الله لطف ، ثانيا مقارنة بينكم وبين الحركات الإسلامية التي ذكرتها اختلاف كبير من الناحية السياسية والدعوية، فالإخوان في مصر كانوا يشاركون في كل استحقاقات رغم ما كان يشوب الإنتخابات من تزوير لكنهم كانوا يفضحون ذلك ؛وحزب النهضة التونسي شارك في انتخابات 1989 وحصل على نتائج مشرفة ولم يدعي للمقاطعة مع أن النظام بوليسي وقمعي والنتائج معدة سلفا من سينجح ولكنهم كشفوا عورة هذا النظام ،أما من الناحية الدعوية الاختلاف كبير بينكم وبين الحزبين المذكورين؛ فالحزبين معتدلين يؤمنون بتداول المسؤولية بينهم وتم انتخابات تجرى لتغيير رئيس الحزب كل أربعة سنوات؛ أما عندكم فشيخكم يبقى إلى أبد الأبدين. ودعوتهم إلى اسلام معتدل منفتح على جميع التيارات السياسية بدون اقصاء أي أحد فعقلية نحن أو الطوفان أصبحت عقلية متجاوزة.

  • mohammed
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 10:15

    de plus en plus se rendent plus clair,les intentions et les esperances de ses gens,ils espèrent voir le pays en caos,ils espèrent que la revolte puisse eclater,que le pays entre dans un cycle infernale de destruction de revoltes de repression de divisions…bain dommage monsieurs,les marocains sont plus intelligents que vous,et vous connaissent très bien et votre modèle de changement,nous on veut un changement pacifique meme lent et responsable,si vous etes plein de rage et rancoeurs,il ya toujours l'afghanistan ,la palestine..vous pouvez aller laba a vous defouler un peu,la societè marocaine depuis longtemps et le sera encore de plus très loin de vous.

  • عبدو
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 10:17

    كلام جميل ومنطق رائع ينم عن وعي سياسي كبير لدى هذه الجماعة بارك الله فيها وجعلها شوكة الحق في حلق النظام الظالم

  • محمد بنسلام
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 10:43

    رغم الفساد السياسي الدي يعرفه المغرب لكن لن تكون جماعة العدل والاحسان بديلا .والشعب يثق في ملكه و عاش الملك و اصلح الله المسؤولين.

  • زكرياء
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 10:56

    تحليل في القمة و اجوبة منسجمة تنم عن فهم ثاقب للامور و نظرة واعية واعدة
    شكرا لك ايها الاستاذ
    و انا لا ارضى لنفسي ان اكون "كومبارس" لمسرحية هزلية هزيلة

  • rachid
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:11

    مقاطعة انتخابات الفاسدين المفسدين واجب شرعي (ما رأيكم يا فقهاء) قبل أن يكون مصلحة للشعب المغربي الذي يأبى الذل، وجوه عمرت لسنوات وغنت للديموقراطية في جميع المناسبات الانتخابية والواقع الذي نعيشه فقر مدقع فساد في كل مناحي الحياة بمقابل تضخم لبطونهم ولجيوبهم ولأوداجهم
    نفس الكلام والوعود والأحلام يسوقها المخزن وأزلامه في كل محطة إحتاجوا فيها لتواجدنا لأنه هو المهم ليس رأينا المهم حضورنا لتغطية التزوير
    مقاطعة انخابات الفاسدين خطوة رئيسية لبناء مستقبل ليس فيه نفس الوجوه الممقوتة (يع)
    المخزن يخاف ألا نحضر عرسه الفاسد لنجمل عملية التزوير 'هذه أول انتخابات نزيهة يشهدها المغرب' تبين أن ذلك كان خطأ فحتى هي لم تكن نزيهة

  • amine87
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:13

    ايو برد مع قلبك المغرب بعد 25 نونبر سيتجه الى الافضل يكفيكم خرافات شيخكم. لم تنجحو في تعبئة الشعب حثى بعد مرور اكثر من 10 أشهر من الربيع العربي .فانتم اتباع الملك ياسين عايشين غير بالاحلام و التوقعات و الخرافات

  • said
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:16

    لست ادري بعض المتطفلين والضعفاء يتشدقون بكلام ادا كنتم تدعون الاسلام فهدا الاخير بريئ منكم جماعة الفسق والمتطرفين والكل يعرف نواياكم الاجرامية

  • Pragmatic
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:25

    Al Adl wal ihsan va pretendre que tous les marocains qui ne voterons pas sont DES gens qui les supportent…c'est pas vrai, normalement dans les pays les plus democratic du monde, seulement 41% de la population registrent pour voter et seulement 55% a 65% DES registrants participant aux elections…Se sont les norms internationals…

  • citoyen
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:28

    Bravo pour l'analyse ! l'histoire confirmera que le makhzen commet une erreur fatale en continuant a prendre les marocains pour des cons

  • موحى
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:30

    يتسم خطاب جماعة ياسين الحيحي بالازدواجية، شق منه موجه للداخل المغربي, وتتوعد فيه النظام ب"الثورة" العارمة لكي تلين مواقفه ويقبل بها كشريك له وتفوز بحصة من كعكة السلطة والجاه، ولتحقيق هذا المراد تستعمل خطاب ديماغوجي تستحمر فيه الشعب الساذج وتوزع الوعود الكاذبة والغير منطقية من قبل "نضوا دافعوا على رزقكم، أو أن عائدات الفوسفات لو وزعت بشكل عادل لما استطاع كل مغربي أن يحصل على 60 درهم في اليوم دون أن يعمل وان على الدولة أن تعطي لكل عائلة سكن لائق مجانا أو أنهم قادرون على تشغيل ملايين العاطلين … وهذا لكي تحصد تعاطف الشعب الساذج وتضخم صفوفها بالكذب والبهتان.
    والشق الثاني من خطابها موجه للخارج وتقدم نفسها على أنها نسخة طبق الأصل من حزب العدالة التركي رغم أن هذه المكانة يحتلها مسبقا حزب العدالة والتنمية المغربي، وأنها جماعة ديمقراطية مسالمة تقبل بالعلمانية وتتخذ من تحالفها في حركة 20 فبراير مع الملحدين نموذج لانفتاحها، وهي إشارات للغرب بان الجماعة مستعدة أن تحفظ مصالحه في المغرب والاعتراف بإسرائيل والتعامل معها على غرار الحزب التركي.
    وبلا لف ولا دوران حنا عايقين بيكم والله ما تكون ليكم

  • hamid
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:32

    لقد شرحت الواقع تشريحا وأصبت كبد الحقيقة إصابة رجل مناضل وسياسي ومحلل بارع.

  • متتبع
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:35

    حياك الله ايها الاستاذ على تحليلك وواقعية كلامك
    فالايام هي التي ستؤكد ماتقول باذن الله
    ماأشجعكم في قول الحقيقة التي يخاف من قراءتها البعض فالاحرى قولها
    الايام بيننا
    ستتضح الحقيقة ولكن من سيقبل بها او يتقبلها
    الصادقون من ابناء هذا الشعب فقط

  • حميد
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:41

    اكتشفت في هذا الحوار الشيق أننا فعلا أمام مفكر كبير له إلمام بالوضع االإقليمي ومتمكن من كل المعطيات
    حقيقة اشاطر الأستاذ كل تحليلاته واستنتاجاته وأشعر أننا فعلا أمام ححلقة من حلقات "مع هيكل"
    نكتشف يوما بعد آخر أن داخل العدليين خزان من الأطر الكفأة
    شكرا أستاذ احرشان

  • ولد البلاد المقهورة
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:43

    بالله عليكم:
    جميع السلطات مركزة في يد الملك بنص الدستور
    القضائية
    العسكرية
    الأمنية
    القانونية
    سلطة فوقجميع السلطات تملك حق التعيين:
    لجميع أعضاء الحكومة و لجميع القطاعات المسيرة للبلاد
    يعني القصر فييده جميع السلطات و لم يترك للشعب غير:
    خيبة الأمل متواصلة طيلة 56 سنة من الاستقلال
    الفقر و التهميش و الهشاشة
    لا صحة
    لا تعليم
    لا أمن اجتماعي
    بيع علب ضيقة ب 25.000 درهم و عن طريق البنك ب 50.000 درهم للطبقات المعوزة ، مشاريع كهذه يحرص الملك شخصيا على تدشينها و كأنها ستمنح المواطن حقه البسيط في السكن: يعني مص دماء الفقراء من طرف لوبيات تعشش تحت جناح المخزن.
    بالله عليكم ماذا تغير في المغرب سوى تضخم بطون القصر و محيطه الوفي و خدامه و الفقر و الحرمان لباقي فئات الشعب .
    ثروات المغرب تنهب بالعلالي بجميع الأشكال و لا من يحاسب عصابة المفسدين المحيطين بالقصر أو علاى أعتابه.
    علامن كتكذبوا ؟
    بالأمس فقط قتلتم المعطل الحساني
    و قبله معطل آسفي
    و قبله العماري
    و قبله أحرقتم 5 شهداء بالحسيمة مع وجود أشرطة خاصة بالوكالة البنكية ثوثق لجرائمكم لم تسمحوا بعرضها أمام أعين العدالة؟؟؟
    ألا لعنة الله على الظالمين.

  • هندي
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:46

    رغم طول الحوار ولكنني لم أشعر بالوقت وأنا أقرأه لأنه كان عبارة عن متعة فكرية حقيقية بينت جانبا مهما في االأستاذ احرشان المعروف بتحليلاته الرصينة والعميقة وغير المتشنجة
    فعلا من خلال هذا الحوار الذي نشكر الزميل نور الدين على إتحافنا به تنورنا بخصوص قضايا كثيرة تشغل بالنا وخاصة تحليله للوضع في تونس ومصر وسوريا لأن ما يجري داخلها سيكون له انعكاس على المغرب

  • عبدالاله
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:50

    ممفاكينش ومقاطعين انتخابات المهزلة
    الاعتقالات والاستشهادات والتعذيب في السجون ………… ثم تتحدثون عن انتخابات نزيهة؟

  • hafid
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:53

    ما ذهبت إليه من تحليلات هو عين الصواب وللأسف أن مثل هذه الآراء محاصرة لأنها بالأساس تنطلق من عمق فكري وتبشر وتشجع وتحفز وتفتح مجالات الأمل أمام الشباب
    عودنا الأستاذ احرشان على مثل هذا وهو الذي يتضح من خلال هذا الحوار أنه متهممم بالوضع الوطني وحتى الإقليمي يتكلم عن تونس وكأنه داخلها وكذلك عن مصر وسوريا والأردن وغيرها
    أمثال احرشان هم أمل هذه الأمة وأنا كنت دائما أود أن أٍسأل الستاذ كيف يستطيع أن يوازن بين كل هذه الأمور أي بين عمله وأسرته ونضاله ومسؤوليته داخل الجماعة وما تستلزمه
    حقا أبحث عن الجواب
    بارك الله فيك أستاذ عمر وبارك في لشهب الذي كان موفقا جدا في الأسئلة واستطاع أن يخرج من المحاور أهو ما يمكن استخراجه

  • RED MAROC
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:56

    salam
    اذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي بيوت الناس بالحجارة
    اين تداول السلطة في جماعتكم الموقرة ?
    Arrêtez de nous traiter comme des débils SVP
    C vraiment ….
    je trouve pas l'adjectif adequat
    kel honte vraiment
    salam

  • لعروسي عبد الرحمان بفرنسا
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 11:57

    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على خاتم الانبياء و المرسلين (ص) .

    نعم لكل مال جاء به مقالكم و نحن متفقون معكم كليا ماعد الانقطاع عن الانتخابات فهو مسالة مساندة 100في 100 للمستبدين و استمرارية المفسدين و الناهبين للمال العام في البلاد , نعم لاستمرارية الحراك نعم لاستمرارية الضغط على الاحزاب المخزنية نعم لاستمرار مجموعة 20 فبراير و نعم لمتطلباتها لكن ارجو من جماعة العدل و الاحسان ان تتخلى عن موقف انقطاع الانتخابات و لتشارك باصواتها لمن هم مقربين منها كمثل حزب العدالة و التنمية للوقوف ضد كل تزوير من وزارة الداخلية و الله اننا لنريد فوز هذا الحزب , حزب العدالة و التنمية حتى يفتح المجال لكل من حرمته هذه الوزارة من التناوب و المشاركة في كل الاستحقاقات ارجوكم ثم ارجوكم يا اخواننا في الله المشاركة بكثفة ضد من يحاربون الاسلام و ضد من افلسوا هذه اللبلاد العزيز علينا .
    و السلام عليكم و رحمة الله .

  • حسن
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:02

    والله أتلجت صدري بكلامك وأعدت الأمل إلينا في قدرة الشعوب وأزلت عنني الكثير من التخوف من المستقبل وهذا هو الفرق بين من يمتلك القدرة على توظيف المعلومات لخدمة التغيير وبين المتقاعسين والمنومين من فلاسفة المخزن والعاجزين
    احرشان محلل كبير وموضوعي وحكيم كنا نسميه منذ ايام الجامعة الحكيم والسنين لم تزده إلا حكمة وهو وجه مشرف للمغاربة والجماعة باخلاقه وحكمته ومعرفته وتواضعه
    أنا أعتز بصداقتك منذ ذلك العهد مع أنني أختلف معك كليا في انتمائك للجماعة
    وأتذكر يوما في إحدى المسيرا الخاصة ب 20 فبراير كيف أجبت عن شكوكي في قدرة الحركة على الاستمرار وكنا حينها في 13 مارس والآن بينت الأيام أنك كنت على صواب.
    ولذلك سأتعامل مع توقعاتك المستقبلية أنها صواب لأنني أعلم أنك لا تجازف ولا تغامر

  • محمد س.ت.
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:03

    أنا حسب علمي أن الجماعة كانت دائما تطبل أنها تتبع منهاجا نبويا وطريقا مسالما للدعوة "بمعنى ضْريّف" لا شأن له بالسياسة أما اليوم فإنها تستغل حراك الشعب الذي يطالب بالإصلاحات وذلك من أجل إظهار الوجه الحقيقي الذي أنهكتها خدعة إخفائه.. العديد من المسؤولين فيها تفطّنوا لهذه الخدع والألاعيب وتبرؤوا من شيخها ومن معه..
    إن كنتم تضنون أنها فرصتكم فإنكم إما مجنونون أو تحلمون قدوة بشيخكم.. أتقوا الله في دين الله لقد جعلتم كل شيئ خرافي..
    من أنتم حتى تقاطعون مشروع الشعب وملكه وتدعون لذلك ومن جعلكم وُصاةً علينا حتى تتكلموا بإسمنا أو توجهون لنا خطابا سياسيا..
    الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة وحتى أبنائه في الخارج سيقبلون على مكاتب التصويت من أجل الإصلاح وغدٍ أفضل..

  • غيور على شعبه
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:04

    لا جدوى من انتخابات في ظل تحكم المخزن في كل شيء لا جدوى من انتخابات في ظل منظومة فاسدة وفي ظل ما يعانيه المجتمع من تفشي الرشوة و المحسوبية وشراء الأصوات والضغط على الناخبين والفساد الإداري والمالي ,,,,والعزوف سيفوق سنة 2007 لأن كل الآمال تبخرت فما ان صوت الناس على الدستور الجديد حتى زادت الأسعار وتفاقمت المشاكل والبطالة والإحتقان,,,

  • marocain
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:08

    cher messieurs. Rares sont les personnes qui se mettent en face de la tyranie armees de principes et volonté . Bravo je suis de votre coté

  • amazigh n'tahkamt
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:17

    الذي سينهار هي جماعتكم جماعة الفتن و الإستبداد

  • سامر
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:19

    عمر أحرشان لا يتحدث باسم الشعب ولم يدع ذلك وليس لأحد أن يزعم أنه مفوض من قبل الشعب كي يتحدث باسمه….لكن إلى متى نتغاضى عن ممارسات السلطة في تزوير إرادة الشعب؟ إلى متى سنتمادى في تبرير الواقع فقط لأني أكره جماعة بعينها أو توجها بعينه وأسكت أو أصدق الكذب وأروج له فقط لأن البديل الوحيد أو الأرجح هو خصمي السياسي؟ أما آن الأوان كي نفكر بعيدا عن الحسابات الضيقة؟ أليس الوقت مناسبا كي نقر أن اللعبة السياسية آن لها أن يدخلها الكبار الشرفاء؟ إلى حدود اليوم مازالت الدوائر المخزنية تستعمل نفس أساليب العهد البائد ماذا تنتظر عزيزي منه بعد ذلك؟
    ليس من حقي أن أتحدث باسم الشارع لكن من حقي أن ينبض قلبي نبض الشارع …من حقي أن أقول مرحبا بالعدل والإحسان إذا كانت تحمل همومي وهموم أولادي…مرحبا بكل صادق يغار على بلدي ويريد لها الإستقرار والخير.
    اعترف المسؤولون منذ العهد البائد أن العدل والإحسان كانت وراء عدم انجرار فئات واسعة من الشباب نحو العنف…واليوم تؤكد من خلال حضورها في الشارع قدرتها على ضبط إيقاع الشارع بما يجعل حركة 20 فبراير تنحو منحى إيجابيا يشدد الضغط على الحاكمين من أجل أصلاحات حقيقية.

  • Amine
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:21

    تبقى مجرد توقعات، الله أعلم ما بعد 25 نونبر، ولكن كنت أتمنى من جماعة العدل والإحسان أن تُشارك وتُصوت لصالح حزب العدالة والتنمية.

  • نبيل
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:21

    هذا يدخل في ضريب الكارطة ديال الشوافات كما حصل سنة 2006 حينما استيقظ الشعب المغرب على كذبة جماعة العدل والإحسان التي سموها رؤية وكأنهم يعلمون الغيب وحاشا لله لأنه هو الوحيد من يعلم الغيب وليس اضغات أحلام للمنتمين للجماعة الذين يخلطون بين الحلم والواقع حتى أنهم قالوا إن الطوفان آت لا محالة بالمغرب سنة 2006 ولم يأت أي شيئ ومع ذلك لم تقم الجماعة بإصدار بلاغ تؤكد فيه أنها أخطأت في حق الشعب المغربي حيث تكتفي بالحديث باسمه وهو لا يعرفها قط خاصة وأن زعيمها متربع على عرش منصب مرشد عام منذ 40 سنة أي مثل العقيد القذافي رحمه الله وغفر له ولنا فإتقوا الله في هذا البلد .

  • abdo
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:25

    مامصوتينش. اللهم انصر الحق واهله. كلما تكلم شخص من هده الجماعة تبين لي مدى قوتهم الفكرية والمامهم الدقيق بما يجري حولهم. انهم منسجمون للغاية في مواقفهم. عاد عرفت علاش لمخنز يضرب لكم الف حساب. اما الخرافة فهي التي يعول عليها من سيصوتون لبائعي الوهم وسماسرة البرلمان لاطالة زمن الظلم والظلام بالمغرب

  • morad
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:25

    إن انتخابات جديدة تجري في سياق مخالف وبالطريقة القديمة استفزاز للشعب واحتقار لذكائه، ولذلك تستوجب ردا مغايرا ومباشرا وقويا. ولذلك يجب فضح هذه الانتخابات وتوعية الشعب بضرورة توجيه رسالة قوية بأن هذه الأساليب لن تجدي نفعا بعد اليوم. وسوف يرى العالم نتيجة ذلك، وسوف يقارن هذه الانتخابات مع أخرى جرت في تونس أو مصر وستكون النتيجة سقوط هذا النموذج الذي يتغنى به البعض إلى حدود الهوس. وبالمناسبة فهذا سينطبق على المغرب والأردن التي لن يبقى لها نفس الرصيد الذي حصدته خلال مرحلة سابقة مستفيدة من الأوضاع الكارثية للديمقراطية وحقوق الإنسان في المنطقة.

  • abdelali jarmoune
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:26

    بعد 25 نونبر حكومة جديدة وأفكار جديدة : من خرج للشارع يعرض نفسه لزروطة الديمقراطية وإذا بالغ في ذلك فهناك المؤسسات الديمقراطية قد تدخله للسجن. إنتهى وقت الاستراحة يا عملاء أجندة الخونة ؛ حفظ الله هذا البلد الأمين من شر أمثالكم آمين …

  • azoiuz
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:29

    شاب يظهر على وجهه التشاؤم والعياد بالله وعليه ان يقرا الاتي ليتاكد بانه يتكلم وهو يؤمن بهذه الاحلام.فماذا ننتظر من اصحاب هذه الاحلام.

    مريدة تقول بأن رائحة عبد السلام ياسين مثل رائحة الرسول صلى الله عليه وسلم و أنها تبكي لأنها لم تستطع لقاء الشيخ ياسين لكي تأخذ منه البركة
    ميردة أخرى تقول بأن الشمس والقمر يسجدان لعبد السلام ياسين تماما مثل سيدنا يوسف عليه السلام . وتصف نفسها على أنها مثل سيدنا يعقوب في رؤيته
    الملائكة تنزل لترص الصفوف التي كان عددها ثلاثة ، وبعد ذلك انطلقت الصفوف إالى السماء و إذا بصوت ضخم يدوي فينزل عبد السلام ياسين مع الملائكة، وبعده مباشرة سمع صوت أكبر لينزل الرسول صلى الله عليه وسلم وهو على عرش كبير…….
    عبد السلام ياسين ينافس سوبر بوي هوليود ومريدة تراه يطير فوق سماء إسبانيا استمع ولا تظحك فإنه لشيء مبكي أن يصل الإنسان إلى هذا الغلوا والشرك
    بلاغ من مجلس الإرشاد : النبي صلى الله عليه وسلم أعطى الإذن لياسين، ويأمر المريدين بطاعة الشيخ.
    ارجو النشر وشكرا

  • abderrahmane
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:31

    إن الانتخابات في الأنظمة الديمقراطية الحقة مناسبة دورية يسترجع الشعب من خلالها سيادته فيعاقب أو يكافئ من كان انتخبه في عملية انتخابية سابقة ومكنه من السلطة لتدبير الشأن العام، فهي بهذا المعنى تجسيد لإرادة الشعب باعتمادها النزاهة وانفتاحها على كل الاحتمالات، وهي المدخل الأساس والوحيد لتداول حقيقي على السلطة في فضاء حقيقي لتعددية سياسية مسؤولة.
    إن الانتخابات في المغرب تفتقد لأدنى هذه الشروط اللازمة لعقد انتخابات ذات مصداقية. فسيادة الشعب لا وجود لها، ولا أثر لفصل السلط، والسلطة لا علاقة لها بالمسؤولية والمحاسبة، إذ الذي يحكم حقيقة وبصفة مباشرة دستوريا وتنفيذيا يوجد خارج إطار أي متابعة أو محاسبة، وليس هناك تداول حقيقي على السلطة خاضع لنتائج غير مزورة نابعة من انتخابات حرة ونزيهة، وحرية التنظيم والتعبير ما زالت تتعرض لملاحقات ظالمة و تعسفية مستمرة.

  • ولد الشعب
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:32

    الى متى سنقاطع هذه الانتخابات مقاطعتنا لها فرصة لنجاح الفاسدين عبر شراء اصوات دوي العقول الضعيفة

  • War and peace
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:33

    Allez vivre en Afranistan….le maroc est pour les vrais marocains patriots et democrates.

  • TRT
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 12:35

    أتوقع تناميا للاحتجاج في الشارع لأن نشطاء حركة 20 فبراير سيتأكدون أكثر من لا جدوى العمل من داخل مؤسسات مزورة ولا سلطة لها، وستتعزز صفوفهم بالغاضبين والمتضررين من نتائج الانتخابات، ولو كأفراد

  • Marocain jeune
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 13:11

    si tu étais toi qui gouverne, quesque tu allais faire à ce pays ? que des paroles! pour me dire que tu bougeras plus que le roi, je te dis que tu es un menteur, c'est simple de dire des paroles, mais difficile les actes. Et pour te dire, le peuple marocain n'est pas stupide, il connaît tout, et il sait que mieu que notre Roi il n'y a pas!!! Salam

  • hassan Maroc
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 13:18

    je suis complètement avec ssi 3omar.qu'on soit avec ou contre al3adl wa elihssan on peut pas nier que cette analyse est très réaliste.L'utopte est de croire que le makhzen entame un véritable processus de changement.C'est pas possible, pour la simple raison que la classe dominante va perdre le pouvoir et les rentes illégitimes tirés de cette situation antidémocratique.les mesures et discours entamé depuis 9 mars n'est qu'une tactique qui s'inscrit dans une stratégie globale de continuité d'un régime en déclin

  • مقاطع للانتخابات
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 13:27

    كم أنتم عظماء يا أهل العدل و الاحسان مد عرفناكم وأنتم تابتون على مواقفكم

  • ILsnانتخابات الكارثة المسرحية
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 13:35

    الذي يقول ان يوم 25نونبر سيبني مستقبله ومستقبل اولاده,اي مستقبل تبني؟كم من انتخابات مرت وبنيت فيها الاستبداد وكرسْتَ فيها الفساد وشهدت فيها شهادة الزور؟الا تخجل من نفسك؟

  • ياسر الريفي
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 14:04

    احسنت سيدي قراءتا.واحسنت اقناعا .هذه هي قناعتنا .وهذه هي قراءتنا لهذه المهزلة.يوما بعد يوم اتاكد ان هذه الجماعة حقا مع الشعب وجزء منه.يوما بعد يوم تتلاشى تلك الاشاعات التي تطلقها عليكم كلاب المخزن…اتمنى لكم النصر وشكرا لهسبرس لانها لم تحدو حدو المخزن ..وعرفتنا بهذه الجماعة اللتي اعتبرها مباركة ….شكرا هسبرس زرعت فينا املا جديدا …ما دام في المغرب رجال من هذا الحجم وهذا المستوى فلن اخاف على مستقبل هذا البلد….شكرا لكم جماعة العدل والاحسان ….شكرا لهسبرس.

  • abounour
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 14:17

    Revez autant que vous voulez, le Maroc ne suivra jamais la voie d'un vieux sénile, qui se prend sérieusement pour le Messie! Un prophète reveur qui jouit du faste et des somptuosités mondaines que des simples d'esprit se fatiguent à lui offrir, à lui et à sa belle grand-mère de fille! Ce qui m'étonne c'est que des gens bien instruits et cultivés suivent les chimères et les visions excentriques de ce vieux demeuré! Pis, ils n'arretent pas de baiser sa main et de se baisser complètement en sa présence! Que je sache, en Islam, on ne se prostèrne qu'à DIEU!Alors que dans la Jamaa, les reves et "visions lumineuses" fusent de toute part!!! Je me rappelle encore l'année 2006 et les délires et divagations de votre cheikh suivi par ses acolytes qui ne se sont pas fait prier pour concocter les pires des lendemains au Maroc à l'aube de 2007! A lors monsieur "l'intellectuel", ne venez pas nous déranger avec votre analyse hative, tendancieuse, mystificatrice et incitative à la grande FITNA!

  • بنادم
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 14:21

    اولا احييك هدا تقدم نوعا ما في خطابكم العدمي ان سميتموها اصلاحات لكن بالله عليك هل هدا حلم في المنام ام هي امنية تتمنونها لا اعرف لما نيتكم ناقصة لا اعرف لما لا تتقدمون للانتخابات وتقومون بانزال اولا من هم تحت وصايتكم لعلكم تظفرون بالوزارة الاولى او مقاعد وفي البرلمان وتنزلوا من خلاله قوانين ونرى نحن الشعب البسيط ان كان من سيقوض نيتكم في الاصلاح ومن تم يكون لنا تصور مبني على الواقع وليس فقط الشك لانه مرض حقا يقتل صاحبه ووسواس قهري ينجم عنه اضطرابات في الشخصية ولانريد برلمانيين بهدا الشكل

  • bobo
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 14:34

    حدار من التلعب بالفاظ اللغوية الانتخبات العب سياسية فقد
    قلها الشعب ولا رجعتا فها

  • عاشق
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 14:54

    يا شباب العد والإحسان عرفناكم في الجامعات والشارع وعاشرناكم في حركة الجماهير …………….اقول صدقا ان الشعب ينتظركم ينتظركم بفارغ الصبر والبشائر تأتي من تونس 20 عام من المنفى و20 يوم الى الإكتساح الشعبي …………… انا عاشق الحرية وددت لو إلتزم حزب المصباح بما تلتزمون

  • Abdollah
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 14:56

    أولا يجب الإعتراف بأن اغلب ما قاله هذا السيد منطقي يقبله العقل
    لكن بالنسبة للحراك الشعبي أتوقع فترة ترقب هادءة بعد الإنتخابات قبل أن ينفجر الوضع في حالة لم يتغير شي

  • عمر
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 14:58

    أملنا الوحيد في الله ثم جماعة العدل والإحسان
    أنتم الأمل الوحيد الذي بقي لنا لا تتخلوا عن الشعب المغربي نرجوكم لاتتخلوا عليه.
    اللـه معكم يارجال.
    سينتصر الحق بإذن اللـه

  • said07elmaghribi
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 15:12

    ربما في مرحلة من المراحل كان من الممكن الخلط بين الحق والباطل والكدب على الناس.
    على من تكدبون الآن؟
    على شعوب استفاقت على ثورات تاريخية شهد لها العدو قبل الصديق
    أم على مغاربة قاطعوا الانتخابات مند زمن بعيد
    عندما يصبح الاميون أكثر وعيا من نخبنا، حينها تكون الدعوة للمقاطعة هي الفصل الاخير من هده المسرحية لينتهي العرض.

  • jaouad moustaquim
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 15:26

    Bravo, M. Aherchane
    Une analyse argumentée qui ne peut faillir. Vous êtes notre espoir. Allah yhfadkoum wa yansourkoum

  • موحى
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 15:30

    إذا كانت مرجعية جماعة ياسين الحيحي إسلامية وتقول أنها تدافع عن القيم والحضارة الإسلامية وتسعى لبعث نظام الخلافة وتريد أن تجعل من سنة الله وشريعته دستورا للبلاد : فلماذا تتحالف مع الملحدين والشواذ وتتخابر مع الكفار ؟؟ وإذا كانت تبرر ذالك أمام الشعب المغربي والرأي العام الدولي بأنها جماعة تقبل باللعبة الديمقراطية، فبماذا ستبرر لله سبحانه لعبة تحالفها مع أعدائه من الشواذ والملحدين يوم الحساب ؟؟
    ترى هل هناك أية من القرآن الكريم التي تجيز للمسلم الورع الذي يحرص على دينه أن ينافق مع الله ويتحالف مع الملحد والشاذ من أجل "الديمقراطية" ؟؟
    ولماذا تقدم جماعة ياسين الحيحي نفسها للرأي العام المغربي على أنها الحريصة على الدين وقيمه وفي نفس الوقت تقدم نفسها للغرب على أنها نموذج لحزب العدالة والتنمية التركي الذي لم يمنع الإفطار العلني، ويسمح بتدفق الخمور في البارات في رمضان ويسمح ببث أفلام البورنو من تركيا ويربط علاقات وطيدة مع إسرائيل من تحت "الدف" ؟؟

  • khenifra
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 15:32

    تحليل منطقي للواقع المعاش لم نعرف من المخزن وعملائه منذ ولادتنا إلى الآن إلا القمع والاستبداد وبعد الحراك الشعبي ونزول بلطجته العياشيين زدنا يقينا في استبداده وأضم صوتي إلى صوت الأستاد الفاضل وأقول لكل مخزنيي بلطجيي عياش مهما قلتم ومهما زخرفته ولمعتم في كلامكم فالشعب عاق وفاق ولن يصوت في انتخابات معروفة نتائجها مسبقا وأقول للمفسيدين من أعلى الهرم إلى أدناه الله يخد فيكم الحق وعاش الشعب عاش الشعب عاش الشعب

  • موحى
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 15:40

    بالله عليكم:
    جميع السلطات طائفة العدل والاحسان مركزة في يد ياسين الحيحي
    سلطة فوق جميع السلطات تملك حق تعيين وطرد جميع أعضاء مجلس الارشاد وجميع القطاعات المسيرة للجماعة وتتشدقون بالديمقراطية وبالله عليكم من انخب ابنة ياسين لسود فقو القطاع النسائي للطائفة ؟؟
    يعني ان ياسين هو رب الجماعة و لم يترك لمريديه
    غير صلاحيات النباح والعويل على المنابر الاعلامية الوطنية والدولية لتلميع صورته التي يكرهها الشعب المغربي

    ألا لعنة الله على الكذابين والمنافقين.

  • سعيد المغربي
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 15:42

    تحليل عميق…تحية لك أستاذ احرشان

  • mowwatéééééén
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 16:00

    تناميا للاحتجاج في الشارع المغربي عقب انتخابات 25 نونبر، لأن نشطاء حركة شباب 20 فبراير في رأيه سيتأكدون أكثر من لا جدوى العمل من داخل مؤسسات وصفها بالمزورة والتي لا سلطة لها، وستتعزز صفوفهم بالغاضبين والمتضررين من نتائج الانتخابات

  • mouna
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 16:09

    merci mr lachhab pour cet interview,j'ai remarqué la plus part des commentaires que des policies….lamakhazan l'a déja formé pour insulter les gens honnetes de maroc et surtout ceux qui soutienent 20 fev…ça se voit !pour le vote j'ai jamais voté dans toute ma vie,et j'ai 42ans ,et je suis pas une islamiste ni gauchiste….simple marocaine aui vécue LAHOGRA depuis toujours…et je vous cache pas que j''ai un respect au pjd,car ils sont honnetes ,en meme temps ils pouront rien faire ,,,hit lamalik oshabou ki décident !

  • فبرايري الهوى
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 16:13

    مادام أحد ممثلي الأمة المسكين والمسمى محمد قوبة البرلماني الذي سارت بذكره الركبان بعد رميه لظرف أمام مسير الملك بالبرلمان لايعترف إلا بوجود الله والملك. فهو يبخس إذن من شان المقام (البرلمان) الذي سمح له بالاقتراب من الملك. ادن من حق الفبرايريين ان يتظاهروا باعتبار ان المؤسسات والهبئات والوزارات لاوجود لها.

  • hsine
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 16:25

    " قالوا لها ولدك سقط في الشارع أجابت أنه كان يتمايل قبل خروجه."مثل شعبي.
    المخزن زور الاستفتاء أبشع تزوير كما عهدناه وكماكان بنعلي يفعل بارقامه القياسية.و الآن نسمع التونسيين يقولون أنهم لأول مرة يصوتون.أنتخابات 2007 عرفت عزوفا كبيرا رغم التزوير و المال
    فمابالك باليوم الذي أصبحت الشعوب تطوق الى الحرية والانعتاق من هذه الأنظمة الفاسدة.
    حياك الله على هذا التحليل

  • لامنتمي
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 16:43

    اريد ان اضيف شيءا وهو يخصوص الذين يقدحون بالكلام
    في الشيخ عبد السلام ياسين من خلال اتهامه بالخرافات والاحلام ,اقول لكم انتم تقولون انكم مسلمون وبالتالي تؤمنون بكلام الرسول ص,كما انكم تعرفون اننا في زمن الفتن واواخر الزمن الذي ذكره الرسول في احاديث كثيرة, هل نسيتم ام تناسيتم الحديث الذي يقول فيه {إِذَا تَقَارَبَ الزَّمَانُ لا تَكَادُ رُؤْيَا الْمُؤْمِنِ تَكْذِبُ , وَأَصْدَقُهُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُهُمْ حَدِيثًا}؟وملاحصة انا لا انتمي لاي جماعة او جهة اديولوجية.
    نقطة اخرى للذين يفولون ان الله امرنا بطاعة اولياء الامر منكم,اقول لكم هذه كلممة حق اريد بها باطل, لان الله امرنا بطاعة اولي الامر منا, ومنا يعني منا وسطروا تحت كلمة منا لانها مهمة هنا جدا, وهل الذين ينشرون اوكار الدعارة والانحلال الخلقي في كل مكان هم اولو الامر منا, وهل الذين يؤكلون الربا ويشجعون عليها وهي من الكبائر ومن السبع الموبقات هم اولو الامر منا,وهل الذين يكترون السيارات بملايين بينما المتسولون في الشوارع بنتضرون متى يجود عليهم احدهم بدرهم؟ متى كان الذين يفتحون العلب الليلية والكازبنوهات باولي الامر منكم؟وهل وهل وهل …

  • أبو طه
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 16:53

    يبدو من خلال الحوار أن قيادة العدل و الاحسان تتمتع بميزتين ظاهرتين حسب رأيي المتواضع:
    أولا بحضورها الدائم في الزمان و المكان بحيث تواكب كل الأحداث السياسية الوطنية و الاقليمية و الدولية وتراعي موازين القوى و ثانيا بموقفها في وسط الأحداث بحيث تختار الموقع المناسب و تحتفظ به وسط متغيرات الزمان والمكان، مثلا العدل و الاحسان لم تنحاز الى سوريا الاستبداد رغم تضارب ذلك مع مصالحها كجماعة تؤيد جناح الممانعة العربية فهي وقفت موقف انحياز التام للشعب السوري، كما أن انحيازها لحركة 20 فبراير ضد الفساد والاستبداد لم تتردد فيه كما تردد فيه الآخرون و لم تنتهز الفرصة للتفاوض مع النظام.
    هذه الميزتين مع المميزات الأخرى تعطي للجماعة الوضوح و الشفافية التامة كما لا تتناقض في قولها بأنها دائما ستنحاز للشعب المغربي إذ نرى مواقفها كذلك، وهذا ما تفتقده الدولة المغربية التي لا زالت لم تستوعب الصدمة و ما زالت تناور رغم أن عهد الاستبداد قد رحل، كما أن توفر الجماعة على أطر كعمر أحرشان و غيره الكثيريعطي الانطباع بأن هذه الجماعة على خير و مستقبلها مشرق و لها دور مهم في القادم من الأيام، الله ينصركم على المخزن.

  • mohammed
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 16:54

    on respecte votre point de vue et votre droit de songer,vous accusez l'etat de ne pas respecter l'intelligence des gens et vous vous faites plus d'elle, est ce que vous penser que tous les gens qui vont voter et tous les partis qui y participent sont des imbeciles,et vous etes les detenteur de la veritè,moi personnelement je vais enregistrè votre discours et on espère vous entendre après les elections inchallah.et cette fois votre jamaa etait plus presente comme commentaires

  • مستغفر
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 17:00

    العجيب هو ما يلي : لقد تصفحت جل مواضيع هسبريس و غالبا لا أجد تعليقا عدا المواضيع المتعلقة بجماعة العدل و الاحسان و لم أجد تفسيرا لذلك عدا اهتمام جميع أطياف الشارع المغربي لما يصدر عنها و لو لم يكن ما يصدر عنها جدي و متزن و حكيم و يتمتع بالمصداقية ما كنت لترى هذا الوابل من التعليقات حاقدة كانت أو مؤيدة و كأني بالدولة جيشت ما لا يستهان به من البلاطجة لإضفاء مزيد من الشرعية المجانية لجماعة العدل و الاحسان …

  • مغربية
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 17:03

    جزاك الله بخير . أجوبة رزينة و مقنعة
    المقاطعة واجب ديني و وطني لكل المهازل الني لا تزيد إلا من عمر المفسدين الدين لا يعرفون سوى مصالحهم الشخصية

  • jamal
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 18:03

    نعم سوف نقاطع المهزلةةةةةةةةةةةة

  • إبن البوغاز
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 18:10

    قد يكون بعض الظن إثم. ثم ماذا إن كانت متمنيات قادت إلى قراءة سطحية ( وفق نية مبيتة) تبقي الواقع المغربي المهترئ طي الكثمان…. حتمية العمل من داخل المؤسسات قد تعني الحاجة لثلاث عقود أخرى من (العبث) كتلك التي جعلت من عدو الأمس رفيق الدرب ….. في انتظار ذلك إن تأتى ….. يبقى التخبط في برنامج ( عود فالرويضة ) هو سيد الموقف

  • مواطن بسيط جدا
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 18:30

    اعود الى ما قلته سابقا ،بالمقاطعة او بالمشاركة، بالعدل و الاحسان اوبغيرها من الاحزاب لن يتغير المغرب فالمشكلة في المواطن المغربي كل مواطن ،وما ابريء نفسي، فما لم نصلح انفسنا لا يمكن لهذا البلد ان يتقدم : فالذي يعطي الرشوة هو المغربي و الذي بأخذا هو ايضا مغربي والذي يزور مغربي والذي يتولى الأمر مغربي فمن المسؤول اذن ،كلكم مسؤول موالاة ومعارضة مشركة ومقاطعة .الكل يسعى الى السلطة بطريقته الخاصة .ما يسمى بالمخزن او الفبرايريون كلهم يسعون الى السلطة واخشى ان وصل الفبرايريون الى السلطة ان تكون نتائجهم اسوأ من المخزن الراهن لأنهم يجهلون الاكراهات التي يصادفها المسؤولون في مواجهة احوال المغاربة من غلاء المعيشة ومن بطالة ومن اجرام ومن فساد ومن…..فالهدوء الهدوء والتدرج تم التدرج ولنحذر التسرع والتعجرف…فوضع المغرب عسير عسيروليس باليسير.

  • خالد
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 18:31

    شكرا لجماعة العدل و الاحسان و شكرا لعمر احرشان وللصحفي الشريف لشهب

  • yacine
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 19:35

    لمن سأل د.إحرشان عن إذا كان الغيب ؟ تبع معايا غادي نعطيك مثال تطبيقي بسيط :

    – أنا أؤكد لك أن عدد التعليقات في هذا المقال ستتجاوز 100 تعليق , بل أجزم بذلك

    —-هل أنا أعلم الغيب أم أعلم أن المخزن قد لعب جميع أوراقه و أنه قد جند جميع من قد يستطيع تجنيده للرد على أي مقال في هيسبريس فيه ريحة الجماعة و لو لم تكن في العنوان و ذلك بمجموعة من السمفوينيات التي حفظناها ( للإطلاع إقرأ الـ20 تعليقا الأولى في مقال في الجماعة ) //
    @المقاطعة

  • ali
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 19:47

    de toute façon l;analyse est interessante mais on verra

  • قارئة الفنجان
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 19:57

    إنهم يتمنون أن يصدق هدا الكلام حيث لم يصدق طوفانهم المزعوم من طرف فقيههم والدي توقعه سنة 2006 ولم يصدقوا أن رؤاهم لاتصلح للقرن 21م وبدأوا في النبش والهبش إلى أن جاءت فرصتهم في الدعوة التي قادها شباب مغاربة في حركة 20 فبراير من أجل محاربة الفساد في جميع تجلياته ،حيث أرادوا الركوب على هده الدعوة البريئة وبدؤوا يزعمون أنهم يؤمنون بالانتخابات و و و… على الرغم من كونهم يمارسون التقية لاقرار نظام استبدادي يجثم على صدور المغاربة ويخنقون الحريات العامة باسم الدين ،وهم بعيدون عنه والدلائل تبين دلك ،إنهم يغتنون ببؤس الناس وأحلام دولة الخلافة ووهم شيخهم الموقر بالله الدي لايملك سوى فيلتين مسيييييييكين

  • rachid
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:01

    من خلال الحملة على هذا الحوار الممتع والموضوعي والذي يتحدث فيه صاحبه برجاحة عقل ونظرة ثاقبة ووثوقية لا تتوفر إلا في اهل الله
    بهذه الحملة يتضح أن بلاطجة المخزن أضرهم هذا الكلام ودخل لهم مع العظام وهم كشفوا لنا حقيقة نقطة ضعف المخزن فهو يخشى ممن يناقش بهدوء وعمق ويقنع بسبب موضوعيته وحصافته ومصداقيته
    سير السي عمر الله يرضيك لأنك اسديت لنا خدمتين الأولى لأنك نورتنا بهذه الأفكار والثانية أنك ايقظت هذه الخلايا النائمة المخزنية التي لا شغل لها إلا الدفاع عن مخزن يتهاوى

  • MAROCAIN EN FRANCE
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:01

    *le résumé de tt cela est le commentaire *4

  • أسماء
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:07

    أعجبني تعليق شبه الحوار بحلقات مع هيكل وحقيقة فعمر احرشان مفكر عظيم يجعل القارئ لا يشعر إلا وهو يسايره في آرائه وتحليلاته لأنه منطقي جدا وبصراحة أنا ادعو كل من يستبق هذه التعليقات البائسة أن ينتظر وسيرى النتيجة ف 25 نونبر لم يبق لها إلا ايام قليلة
    شكرا لهسبريس على هذا الحوار الشيق الذي افتقدناه منذ زمن فمنذ مدة لم نر حوارت لعمر احرشان

  • هبيل وصافي
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:10

    اتساءل عن سبب غياب مقالات عمر احرشان عن المساء هل هو ناتج عن قرار ذاتي بعدما غيرت الجريدة خطها ليصبح مخزنيا أم هو توقيف لمقالاته بعدما عرف المالكون الجدد أنها يمكن أن تكون بمثل هذه الدقة والصراحة والعمق الذي كان في هذا الحوار

  • أحمد
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:14

    واش نتوما كذبتو النبي عليه الصلاة والسلام. وافيقوا وما ينطق على الهوى
    هانتوما المراحل كلها مرت آش بقا الصحوة الاسلامية في العلم كامل وكمل من راسك
    فقد روى الإمام أحمد عن النعمان بن بشير رضي الله عنه الله، قال: كنا جلوساً في المسجد فجاء أبو ثعلبة الخشني فقال: يا بشير بن سعد أتحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمراء، فقال حذيفة: أنا أحفظ خطبته. فجلس أبو ثعلبة.
    فقال حذيفة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت.

  • العربي الصديق
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:17

    رغم أن الحوار الصحفي كان حوارا راقيا، حيث طرح الأستاذ إحرشان افكاره بكل أدب ومسؤولية، رغم كل هذا نجد أن التعليقات التي تسبح بحمد المخزن وتطبل وتزمر للإنتخابات ، هي تعليقات تعتمد على السب والشتم والتجريح مما يدل أن أصحابها لا يؤمنون باختلاف الرأي وهم استئصاليون يعيشون على فتات” كروش أحرام“ وفي نظري أنه من العيب أن يمثل الشعب أناس اتباعهم لا يعلمون شيء إسمه أدب الحوار، وللتذكير ففي المغرب قوتين النظام والعدل والإحسان أما الاحزاب فقد القى بها الحسن الثاني قبل وفاته في مزبلة التاريخ، وعلى رأسها العدالة والتنمية.
    أرجو النشر

  • أمازيغي متمرد
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:19

    أرفع التحية لك ايها الاستاذ ،فتحليلك لما هو معاش ولما هو آت قد ألهمني الكثير من الأشياء وأكد لي أن جماعة العدل والاحسان لديها أطر يحللون بالعقل القوي السليم.
    نعم ان الانتخابات المهزلة سيقاطعها الشعب المغربي المقهور والمكتوي بلظى نيران الفساد والاستبداد

  • abderrahim
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:22

    هل لديكم فعلا بصيرة، أليس ما وقع في تونس وليبيا ومصر وسوريا واليمن، شبه طوفان، إدن صدق عبد السلام ياسين. والطوفان بمعنى الكلمة شيء متحرك. هل يستوي الذين يعلمون؟
    تحليل جميل للأستاد، بما أنكم لا تفقهون، لتذكير فقط. الفصل 95 من الدستور.للملك أن يطلب من كلا مجلسي البرلمان أن يقرأ قراءة جديدة كل مشروع أو مقترح قانون. الفصل 96 للملك بعد استشارة رئيس المحكمة الدستورية وإخبار رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس المستشارين، أن يحل بظهير المجلسين معا أو أحدهما. يقع الحل بعد خطاب يوجهه الملك إلى الامة.إدن القراءة التي يجب أن تفقهوها هي أن هؤلاء البرلمانيين الدين يتهافتون للوصول إلى هذه القبة لن يصططعوا مشاكسة أي أحد خوفا من حل البرلمان. اليس هذا هو حق الفتو بعينيه؟ لمادا إدن أصوت على مجلس مهدد بالصقوط في أي لحضة……………..؟

  • Zeggo Amlal
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:29

    أقول لهذا المريد ما سبق أن قلته لرفيقه أمكاسو ولم تنشره الجريدة المحترمة ان الذي يصف مبارة لكرة القدم وهو جالس على أريكته ليس كاللاعب وسط الميدان أو بمعنى آخر ان النقد و القدف في حق الغير سلاح الضعيف ولا يمكن بأي حال من الأحوال استدراج العقلاء من الناس، فيكفي أن يعرف المرء العاقل طبعا أن شيخكم الذي تقدسونه والذي تعتبرون تراهاته بمتابة كلام منزل لا ريب فيه وأنه زعيمكم مدى الحياة ، ليصنفكم ضمن أكثر سكان الأرض جهلا وغباء.
    وكيف يعقل لمن لازال يصدق الرؤا والأحلام أن يوجد له مكان في عالم متحضر قوامه العلوم الدقيقة والتكنولجية المتطورة؟
    ان المكان الذي يليق بمن لازال تفكيره على هذا الشكل في نظري وهو حر طليق هو مستشفى الأمراض العقلية أما ان يدلي بدلوه في السياسة العامة وينتقد ويحلل فهذا أمر لا يقبله المنطق
    السليم.
    لكن ياسين وأتباعه أدركوا ادراكا تاما أن مجتمعنا في غالبينه لازال أميا ومحتاجا ويغلب بركة الأضرحة وطلاسيم الفقهاء والمشعودين في الاستشفاء بدل غيرها ، فسعوا من أجل احتواء هذا السرب التائه من المواطنين وأفلحوا في ذلك بسبب قاسمهم المشترك: الجهل والايمان بالأساطير والخرافات ليس الا

  • كاش محمد
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 20:47

    وهل انتم ممثلين ولكم من الشرعية والتمثيلية والانخراط والاعتراف حتى تقبلون او لاتقبلون الانخراط والمشاركة في الانتخابات؟؟ انتم عدمييون وتتحينون الفرص وتودون الركوب على مطالب اجتماعية لحركة 20 فبرايراو جماهات اخرى مطالبها اجتماعية محضة,,,
    انتم ظلاميون وتخدمون في الظلام ومن وراء الستار وحركتم دموية شريرة متطرفة ويل لو اتيحت لكم فرصة تولي الامر والله ثم والله حتى تعيدوننا الى عهد الجلد والذبح من الوريد الى الوريد والتسيب والقتل والفتك لمجرد لبس معين او حلاقة بعينها ,,
    فعبد السلام هرم وخرف ولايزال ينوي انه يحكم المغرب بالنار والحديد والوعد والوعيد وخطاباته كلها تحمل نبرة العنف ونبرة من يتنهد لليوم الذي سيتمكن من القيادة والظفر بالوهم,,
    وحتى اتباع الجماعة نعرف من هم ومستواهم وفكرهم واين يتجمعون ويتكتلون في الاحياء الهامشية من المدن لاستقطاب المغلوبين على امرهم,,

  • Khalid - Meknes
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 21:07

    Aharchan est un bon example de ce que c'est la jeunesse de Al-Adl Wal Ihssan. Que Dieu te proteges. Ils ne sont pas comme les mourtazikah de l'makhzen essaient de les presenter. Ils savent ce qui'ils font. Son sheikh est un vraie educateur et seincere serveur de l'islam.

  • أحمد الفراك
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 21:12

    1- للملك سلط حل مجلسي البرلمان أو أحدهما بظهير، وهو من يصدر الأمر بتنفيذ القانون، وله أن يخاطب الأمة والبرلمان. وللملك حق تشكيل لجان لتقصي الحقائق (الفصل67)، ويفتتح الدورة التشريعية في الجمعة الثانية من شهر أكتوبر (الفصل 68)، وله أن يطلب قراءة جديدة لكل مشروع أو مقترح قانون (الفصل95)، بالإضافة إلى المجال التشريعي الواسع الذي ينفرد به، خاصة في المجال الديني والعسكري والأمني

    2- للملك سلط تعيين رئيس الحكومة ورئاسة المجلس الوزاري يعين أعضاء الحكومة، بناء على اقتراح من رئيسها، وله أن يعفيهم أو يعفي بعضهم بمبادرة منه أو باقتراح من رئيس الحكومة، ومن الضروري أن ترفع إليه مداولات المجلس الحكومي؛

    3- للملك سلط رئاسة المجلس الأعلى للسلطة القضائية، وإلى تعيينه لغالبية أعضائه، فهو الضامن لاستقلال السلطة القضائية، وله أن يطلب من المجلس الأعلى للسلطة القضائية آراء مفصلة حول كل مسألة تتعلق بسير القضاء (الفصل 114)، والأحكام القضائية تصدر وتنفذ باسمه (الفصل 124)
    4- للملك سلطة الحَكم الأسمى وصفة الساهر على احترام الدستور من إمكانات كبيرة للتأويل الدستوري، وله أن يراجع الدستور بصفة فردية،

  • تنغيري
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 21:22

    الاعتزاز بالوطنية مرهون بما يقدمه الفرد لهذا الوطن من تضحيات لا أن يغرقها في رديلة الديون والفساد الخليجي .. وإلى صاحب التعليق31 موحى يجدر بك أن تناقش الفكر والافكار لا أن تناقش الجماعة التي تنصبها العداء لكن من حيث لا تدري تبرز نفسك كبلطجي مخزني مخرب في مقالات مزيدة أرجوا أن تعطينا نحن الامازيغ أبناء تنغير وإميضر أجوبة عن سارق الفضة والذهب من جبالنا أليس ربك هذا وشركاته لا مشكلة لدينا نحن قبائل أيت عطا وايت مرغاد مع جماعة ياسين بل مع لصوص البلاط والمخزن لماذا الحكرة لنا وللغتنا أو ما تسمونه لهجة لماذا يتم إقصاؤنا باستمرار ولهذا نحن نقاطع انتخابات بهلوانية رخيصة وعديمة الفرجة والقيمة لكن يا حبذا لو تعلمون أن ثورة هذا البلد منطلقها قبائل تنغير أيت عطا أيت تدغت أيت مرغاد لإزالة الظلم المخزني القروني لمدة 379سنة من حكم لا شرعي نريد مغربا مخالفا لا مسرحية إنتخابية لا طائل منها ولا قيمة ولا صوت لأعضائها من المشاغبين والدواب عفو المستشارون والنواب مقاطعووووووووون

  • عماد
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 21:25

    بسم الله الرحمان الرحيم
    قد نتفق او نختلف في الراي حول مضمون الموضوع ولكن الى الدين يبجلون الدستور الجديد و الاصلاحات و……وهو من حقهم لكن ان كانت نسبة المؤيدين له كما يزعمون فلمادا نلاخظ هده الجماهير الغفيرة التى مازالت تخرج للشارع للاحتجاج.ومن جهة اخرى لمادا توقف مسلسل الاصلاح بعد الدستور الجديد لمادا يعاقب اصحاب الراي و على راسهم صحافي الشعب رشيد نيني اضافة الى تكميم افواه الخطباء على منابر المساجد فاي اصلاح تقصدون. فعلى نظام المخزن في بلادنا ان يراجع مواقفه قبل فوات الاوان.

  • AHMED
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 21:26

    كادت جماعة الشيخ ياسين أن تصطادنا لما كنا صغارا بعد أن تقدم لنا أصناف الطعام والشراب وتمرر لنا معه خطابها المتطرف , كانت تدغدغ مشاعرنا الدينية بأيديولوجيتها السياسية , وتريد أن تصنع منا عبادا للشيخ عبد السلام ياسين , الذي لا مجال لإنتقاد كتبه أو مقولاته , لكنها فشلت في ذلك لأن فطرتنا السليمة كانت تقاوم كل فكر يقوض كيان الامة , ويهدد أمنها , ولا يفهم من السياسة إلا معارضة النظام , لكونه مبني على أيديولوجية معارضة النظام , ليحل محله ,ويقطع الطريق على التعددية والحرية باسم دولة الخلافة

  • amkran
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 21:42

    اناوعاءلتي واصحابي وجيراني سنقاطع مسرحية الإنتخابات ،المهزلة التزوير شراء الضمائر

  • سمير
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 21:54

    تنغيري من قبائل الفضة والذهب الخائفون والمقموعون قبائل تنقرض باستمرار لأن المخزن منذ379سنة يحيك لها الدسائس ويقمعها إلى صاحب التعليق31 موحى رغم أنك أمازيغي إلا أنك مخزني بلطجي وغيرك يشجع على السرقة لخيراتنا لم تناقش الفكرة المطروحة بل تهجمت على جماعة نحن أبناء عطا لم نعرف عنهم إلا مقاومة المخزن ونحن قاومناه إذن نحن وهم في خندق واحد ورغم الإختلاف فهم أحب إلينا من مخزن متعفن وسادي وهمجي قمعي نحن مقاطعوووووون لمسرحية هجينة شائخة عفى عليها الزمن عديمة القيم والسيناريون على من تطبل يا موحى المخزني موحى في تمازيرت تأكله الذئاب وتزوره الذباب نحن رافضون للمخزن رافضون لأحاجيكم

  • nabil
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 22:13

    شكرا للأستاذ عمر أحرشان على التحليل الرزين والتوقع المبني على احتكاك طويل بأساليب المخزن الى السب والشتم والإفتراء عوض مناقشة الأفكار التي جاءت في الحوار دليل على انهزاميته وحقارته ،فيا عقلاء اتعظوا، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

  • سمير
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 22:19

    و عباد الله لي هدرت معاه على الانتخابات تايقول لي راه مقاطع، واشكون غانتيق واش صحابي و جيراني و لا التلفزة؟؟؟

  • عدلي فخور بعمر احرشان
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 22:33

    شكرا السي عمر احرشان فأنت شامة وسط هذا النعيق المخزني العالية ابواقه ولكنك كما عودتنا لا تبالي ولا تكثر الكلام ولكن حين تتكلم تفحم من يستمع وتروي ظما من يبحث عن الحقيقة وتزود أبناء الجماعة بادوات التحليل وآليات الإقناع حبذا لو غلب أبواق المخزن صوت العقل ويتناظروا مع عمر احرشان وحينها سيكون المغاربة هم المستفيدون
    أنت شخص تشرف الجماعة ويحق لأبناء الجماعة ان يفتخروا بأن عندهم أطر بهذا الحجم من الذكاء والثقة والتواضع والأخلاق
    تأكد أستاذي العزيز أن من ينتقدون حوارك هذا هم أول المقتنعين بصحة ما تقول
    شكرا لك ولا تبخل علينا بمثل هذه الحوارات وحبذا لو تحرك موقع الجماعة الذي لم نر فيه للأسف أي حوار لعمر احرشان مع أن الظرف يتطلب ذلك

  • كريمينو
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 22:51

    الجماعة لا تريد اصلاح المغرب ابدا… انها تريد حكمه…. و كلام الأستاذ ظاهر للعيان… لأنه يقول سوف ترون بعد 25 نوفمبر… و وسوف تزور الانتخابات … و سوف يتظاهر الشعب…و سوف و سوف… اذن كل ما قاله سوف و سوف و سوف….. أقول له سوف تدعون ذلك.. و سوف تقولون بأن الانتخابات مزورة في محاوبة لكسب الأحزاب الخاسرة… و لكنني كواحد من أبناء الشعب أقول لك أولا لا تتكلم باسمي… و ثانيا حتى اذا كانت الانتخابات مزورة فلا حق لك في الطعن فيها لأنك لم تصوت.. و كيف تعرف بأن الانتخابات مزورة و أنت و عصابتك لم تصوت.. و تكثرون من كلام المخزن و هذه الكلمة لم أفهمها ما تقصدون بها.. فالمخزن من ابناء الشعب… و لا يمكنك أن تجد عائلة مغربية لا ينتمي فردا منها الى المخزن… حتى أنت الذي تلوم المخزن فبدون شك لك شخصا أو أشخاصا من عائلتك في المخزن (مخازني او شرطي أو جندي أو دركي أو….) و لكنكم تضحكون على أبناء الشعب الأميين لتخلقون ما بينهم و بين اخوانهم العداوة…. أنتم من تريدون التفرقة و نطلب من الله أن يفرق ما بينكم… و سوف نرى ذلك قريبا ان شاء الله.. لأنكم اتفقتم مع حزب الشيطان.. و ستقعون في غرام معهم

  • Al-Almani
    الجمعة 11 نونبر 2011 - 23:08

    السلام عليكم من المانيا.
    Dear Mr. Aharchan,

    your analysis regarding the political landscape in the Arabic world and specially the recent situation is to the point and true. And thank you for your effort to share it with us as Moroccan having jealous on our “BLADNA”. But you are in the wrong party my brother. I knew the Jamaat Al-Adl & Ihsan from my young days in Hay Al-Akarri in Rabat as a member. This Jama´a is with their agenda and view no more contemporary, their construction is not democratic and also their objects are theocrat. With those attributes this Jama´a will really not help our BLAD and his poor people to move and develop themselves.

  • متدين
    السبت 12 نونبر 2011 - 00:02

    الربع العربي كشف الغطاء عن الجميع وقطع الطريق عن أصحاب التطلعات الانقلابية فلم يعد بمقدور جماعة العدل والإحسان أن تحلم بدولة الخلافة برئاسة شيخها وابنته بل تأكد طرح الجماعات التي تبنت التعايش وتداول السلطة واعتماد صناديق الاقتراع لاختيار الحاكم. أما واقع المغرب وما يعرفه من فساد واستبداد فمثقفونا يعرفونه ويعرفون ضريبة محاربته بطريقتكم.

  • casawi hor
    السبت 12 نونبر 2011 - 01:20

    السلام عليكم شكرا على تحليلك المنطقي وجميع شرائح المجتمع المغربي ساخطة على الوضع المتردي على جميع المستويات إبتداءا بالتعليم الدي نحتل فيه مراكز متأخرة رفقة دول تعاني الجوع والحروب والفقر المدقع متل إخواننا في دجيبوتي والصومال عيب وعار …. وراكم قهارتونا راه الشعب المغربي عاق بيكم وفاق بيكم الكل أصبع يعلم أن هده الإنتخابات هي مزورة ومسرحية تحاك أمام الشعب المغربي المسكين والمخزن سيلط إعلامه والداخلية والبلطجية من أجل تلميع وتزيين صورته السياسية للخارج بدعوى أن بلدنا ديموقراطي هههههههه. الحمدلله الكل أصبح يعلم أن القصر والمخزن والملك هو من يسير البلاد ولا سلطة للحكومة والبرلمان النعاسين الأميين. لاحول ولا قوة إلا بالله .
     

  • مواطن و لكن
    السبت 12 نونبر 2011 - 01:49

    لم اكن اعرف ان السيد احرشان الذي عرفته من خلال بعض كتاباته عبر المساء اصيح عرافا او للنقول منجما يرجم بالغيب . لكن و بالرجوع الى الحوار السيناريو المعد سلفا من طرف المختص في شؤون تلميع صورة الجماعة السيد لشهب يجعلني لا استغرب الامر لان القراءة السياسية الموضوعية للاحداث الاقليمية استعصت على فهم حتى جهابذة المحللين الجيوستراتيجيين االدوليين الذين فاجاتهم المعطيات التي تظهر على الارض يوميا و التي تؤكد بان الاحداث نسير حسب النسق الذي اريد لها ان تسير فيه تمشيا مع المناخ الدولي العام الذي يشهد تدهورا اقتصاديا حاصة في امريكا و الغرب عامة لن ييرؤوا منه الا بايهام شعوب المنطقة بما يسمى الثورات (الخلاقة) بمفهومها الجديد للتحكم بخيرات المنطقة الكبيرة بوضع ازلامهم الجدد في متناول ريموت كنترولهم . انا اقول لاحرشان انك و جماعتك تظنون و الله يقول ان بعض الظن اثم او ربما تنجمون و الله قال كذب المنجمون و لو صدقوا و ما اعتقد بان من بيننا من لا زال يؤمن بالخرافة قالايمان يكون يالله عز و جل و هو القادر على وأد موقضى الفتنة اينما كانوا و كيفما كانوا , انشر يا لشهب

  • مواطن مغربي
    السبت 12 نونبر 2011 - 02:18

    مافتئت جماعة الهدم والخذلان تنفث سمومها علانية لعل بعض رذاذه يصيب الديناميكية الإصلاحية التي يعيشها المغرب ومنها الإنتخابات التشريعية الحالية والتي من شأنها أن تقضي على أحلامها ونواياها المبيتة لتكدير الأجواء الديمقراطية التي يشهدها المغرب منذ 1999 بصفة عامة و 9 مارس 2011 بصفة خاصة , ولهذا فهي تلوك خطابا جاهزا ومكرورا في كل مناسبة وبدونها تؤكد فيه على نواياها المبيتة للبلاد والعباد التي تروم نشر الفوضى والفتنة والضعف في أوصال المجتمع ليسهل انقضاضها عليه وفرض عبادة زعيمها التيوديكتاتوري المبشر بالطوفان الجهني الزندقي المنتشر في فارس والعراق ,
    إن الإنتخابات هي الوسيلة الديمقراطية الأمثل للمشاركة في تفعيل الإصلاح و تكريس قيم الديمقراطية واحترام خيارات الشعب المغربي الذي صادق على الدستور الجديد وهو الآن سيشارك في الإنتخابات لإختيار ممثليه في مجلس النواب لمواصلة الإصلاح و التنمية , فالإصلاح سيرورة أبدية تتماشى مع متطلبات المجتمع وحيثيات الزمن , فالمغرب بلاد تغير حالها نحو الأحسن فقد خرج من الإستعمار متخلفا وبدون موارد اقتصادية وأصبح اليوم بلادا تزخر بكل الخيرات وتنعم بعدد من المقدرات ,

  • tarik
    السبت 12 نونبر 2011 - 08:41

    Des propos construits selon une analyse logique et pour ceci on ne peut que féliciter Mr Omar Iharchane pour la qualité de sa rédaction

  • maghribi
    السبت 12 نونبر 2011 - 10:17

    جزاك الله خيرا ذ عمر. لا يمكن لانتخابات يقف وراءها مخزن ملطخة يده بدماء أحرار الوطن أن يكون صادقا في ادعاءاته للنزاهة. لذلك فلا حل لنا إلا المقاطعة.

  • Al-Almani
    السبت 12 نونبر 2011 - 10:35

    I will appreciate and embarrass brilliant political cadres and thinker from this Jama´a in my BLADI to enter into the political Arena and participate maybe with parties with Islamic base like PDJ.Maybe the election will be not 100% transparent, but even with 70% and large participation from our brothers the PDJ could build the first milestone to bring the change in our BLAD.
    Nobody can bring the 100% and pure constitutional monarchy in morocco within few years and even with bloody revolution against a Makhzan who develop his construct since more than 60 years.

  • Al-Almani
    السبت 12 نونبر 2011 - 10:42

    Si Aharchan,
    You can compare the Moroccan situation with turkey until 2000, the military power = Makhzan sermonize and preaches democratic but they have been not REAL democrat and the AKP was aware about that. But when AKP came into the power they used the democratic rules to make Turkey 100% democratic and disempowered the military establishment.
    This the way and the example the democratic political class should follow and not to boycott the election at 25.11. and to keep the political arena to Makhzan and his administrative parties like PAM and Co.
    Lots of Allah Blessing and Allah have mercy on us.
    و السلام عليكم من المانيا.

  • خولة
    السبت 12 نونبر 2011 - 12:38

    العجيب في جماعتكم أنكم تنطلقون من تشخيص جيد للواقع.وهذا مايميزكم عن غيركم اضافة الى أنكم جذريون وهناك تجاوب كبير مع أفكاركم.فمزيدا من الخروج الاعلامي حتى تقطعوا الطريق رفقة أحرار هذا البلد عن خفافيش الانبطاح والانتهازية.
    أرجو من بعض المعلقين تجنب الاحكام الفضفاضة وقراءة الحوار قراءة موضوعية لا تلغي الاختلاف الطبيعي والا سنبقى دائما متخلفين,..ديما ديما يسقط المخزن

  • waldbaba
    السبت 12 نونبر 2011 - 13:44

    ليس من تعبءة أحد ولكن المقاطعة لأنه تعبنا من هدا الكدب والتزوير تعبنا من الظلم تعبنا من الاستبداد تعبنا من سياسة التفقير والتجويع
    أنا كل من جلست معهم بمناسبة عيد الأضحى يتكلمون على أنهم لن يضوتون على أحد

  • Ben msik
    السبت 12 نونبر 2011 - 13:46

    Nous allons voter massivement….. Je ne t'ai pas donner le drois de me representer et de parler de moi…..ha…ha…ha

  • Mohamed Abchir
    السبت 12 نونبر 2011 - 14:40

    خُــدام المخزن المـأفون سيضطرون لتزوير الأرقام، كل الأرقام، سيضطرون اضطرارا، ليس عندهم حــل آخــر… ثم يـــكون التزويــر حسرة عليهم ثم يُــغلبــون …

  • محمد المهدي السقال
    السبت 12 نونبر 2011 - 20:19

    رؤية افتراضية لواقعية مسار الحياة السياسية في المغرب.
    هل تعيبها خلفيتها الدينية من منظور جماعة العدل والإحسان؟!
    لا أظن، لأن معايشة الجماعة للتحولات على الساحة ، وكذا انخراطها في ديناميكية التغيير عبر قنواتها الممكنة، يشكلان أرضيتها في الصراع ضد أشكال الزيف الممارسة تحت عناوين مفرغة من أي معنى ، سواء كانت بالواضح أو بالمرموز، على ألسنة تعبيرات السلطة،باسمها أو باسم من ينوب عنها من غير تفويض.
    و أظل على احترامي لمثل هذه الرؤى الافتراضية للمستقبل السياسي اللاواقعي، رغم اختلافي مع الجماعة في طبيعة بنية تفكيرها اللاهوتي، حين يتداخل في تحليلها السياسي بالديني.

  • هشام
    السبت 12 نونبر 2011 - 23:14

    أحيي السيد أحرشان على هذا التحليل المنطقي الواقعي …..
    إذا أخذنا بعين الاعتبار نسبة المشاركة الهزيلة في 2007 ……..
    ومع وجود حراك 20 فبراير…….
    فالأكيد أن المشاركة هذه السنة ستكون ميتة وكارثية بكل المقاييس …

  • مغربي حر
    السبت 12 نونبر 2011 - 23:34

    السلام عليكم الله يحفضك خويا احرشان والله يرحم ليقراك أمييييييييييييييين
    أنا مع المعلق رقم 7 نعم للقاطعة
    انا وعائلتي وكل اصدقائي مع المقاطعة
    مانشهدوش شهادة الزور فنهار كبير يوم الجمعة
    اللهم هدا منك

  • sahoub
    الأحد 13 نونبر 2011 - 00:02

    نعم للقاطعة
    انا مع المقاطعة

  • yakini
    الأحد 13 نونبر 2011 - 00:08

    حياك الله ايها الاستاذ على تحليلك وواقعية كلامك
    فالايام هي التي ستؤكد ماتقول باذن الله
    ماأشجعكم في قول الحقيقة التي يخاف من قراءتها البعض فالاحرى قولها
    الايام بيننا
    ستتضح الحقيقة ولكن من سيقبل بها او يتقبلها
    الصادقون من ابناء هذا الشعب فقط

  • ahmed
    الأحد 13 نونبر 2011 - 00:20

    رجال المخابرات باينين في التعليق فهم ما فاهمين والو ، لا قدرة لهم على مناقشة الأفكار ، تجدهم يقولون ياسين الحيحي !!!! ومال حاحا ؟؟؟؟ تجد في كل تعليقاتهم كلمات تتكرر رغما ما يبذلون من جهد من أجل إخفاء هويتهم ……
    جميعا مع الأحرار إسلاميين كانوا أو يساريين …..
    دعوة للتظاهر يوم 20 نونبر لنقاطع المسرحية ولنقول DST DEGAGE .
    عاش الشعب

  • MAROUAN
    الأحد 13 نونبر 2011 - 09:19

    كلام رجل شجاع ابي لا يغرد وسط زمرة المصفقين و المزمرين

    الفتح قادم لا محالة و المخزن الى الخسران المبين

    و الله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون

  • مواطن
    الأحد 13 نونبر 2011 - 11:12

    كفى كفى من العبث وكفي من الضحك على الشعب ووكفى من اللعب بمستقبل المغرب
    يبدو أن النظام المخزني عاجز عن التغير ينخره الفساد لم يقدم أي بادرة حسن نية أوإشارة على أنه على تعبير بنعلي الهرب $فهمتكوم$
    يظهر أن المخزن المغربي لازال لم يفهم شعبه وربما يتنظر زلزالا شعبيا ليقوم بإجراءات انتقال إلى الديموقراطية
    أما بالغمزة يظهر أن لايتجيب لتطلعات أيناء الشعب
    امأ الانتخابات فالمغرب كره المغاربة في شيء اسمه الانتخابات
    في حين تجد لها طعما آخر الشعوب الأخرى الحرة اسألوا ابناء الشعب التونسي عن يوم انتخاباتهم يوم عيد يرسمون فيه مستقبل بلادهم
    أما نحن لوصوتنافإننا نبصم لناهبي ثروات البدل ومخربيه للمرور إلى مغانمهم حيث لاحسيب ولا رقيب إلا الله

  • صحراوي
    الأحد 13 نونبر 2011 - 15:40

    والله انا اثق في هذه الجماعة لسبب واحد ووحيد هو انها لم تتلطخ يوما في مؤامرة ضد الشعب مع المخزن كما هو حال اغلب احزابنا ونخبنا صفحتها نقية تاريخها رجولي خاصة ان علمنا انه لاثقة في المخزن يسيج اللعبة السياسية ويريد من الاخرين ان يجرهم للعب في ملعبه اللعبة السياسية عندنا بمثابة حديقة حيوان يدخل اليها الاحزاب كالاسود تزأر تظن انها طليقة لكنها في محمية مخزنية مسيجة مهما ظنت الاسود انها حرة طليقة فهي ليست سوى ملهاة للشعب وبالتالي لا امل حسب اعتقادي الذي هو اعتقاد فئات عريضة من الشعب في ملهاة الانتخاب الكثير ينبغي ان يسبق الانتخابات واوله وضوح اللعبة السياسية واستقلالية المؤسسات التي تفرزها والامر لن يكون بدون دستور ديموقراطي شعبي لادستور مخزني ممنوح وغدا نرى هل يكافؤ الشعب العدل والاحسان كما كافأ الشعب التونسي النهضة طبعا هذا يبدو أنه يلوح في الافق

  • اكادير
    الأحد 13 نونبر 2011 - 21:00

    عبدالسلام ياسين مابقى ليه الا بضع ايام و يموت و سوف ينجز له ضريح لزيارته الشعودة اشخاص من العدل و الاحسان طورطوا في السياحة الجنسية بتركيا و هم من انصار العدل و الاحسان هكدا يكون نساؤهم و رجالهم الفساد خارج المملكة سبحان الله

  • mazigh
    الأحد 13 نونبر 2011 - 22:58

    صراحة…كلام هاد الشاب موزون وواعر…بعيدا عن النخبة السياسية الرسمية المتملقة التي لا تتقن جملة واحدة فما بالك بموقف سياسي رجولي. كلام هاد الشاب عمر احرشان محال توجد فحالو عند مرتزقي السياسة المخزنية: تحليل وازن، رؤية واضحة للمحيط الدولي و الإقليمي و موقف سياسي واعر…الله يعز العدل و الإحسان و صافي.

  • كريم
    الأحد 13 نونبر 2011 - 23:25

    و أقسم بالله لحد الآن ما سمعت شي واحد لا من عائلتي ولا أصدقائي ولا زملائي و لا معارفي باغي يصوت كلهم مقاطعووووووووووووووووووووووووووون

  • عابر سبيل
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 00:04

    المقال واقعي ومنطقي و مبني على المام كبير لصاحبه بالمغرب وناسو جميعهم ببساطة التوقعات والدراسات الاحصائية والمعاينات الميدانية علم يدرس في الجامعات و المعاهد وبدون مزايدة الاستاذ جزاه الله خيرا بناء على العمليات الانتخابية السابقة و الاستفتاء على الدستور و الاحتججات الاسبوعية المنددة بالفساد الجلي للجميع أعطى تحليلا متوقعا المزيد من توهج و غليان الاحتججات مباشرة بعد 25 نونبر كفى مغالطات لان الحقيقة لاتغطى بالغربال ليس هذه هي الملاحظة التي وددت الاشارة اليها وانما هي : بعد تفحصي لكثير من التعليقات بدت لي انها تصنف الى صنفين
    الصنف الاول للمنتقدين وهو حق مشروع وانما هي عبارة عن سب وقدف وكره دفين لجماعة للعدل و الاحسان لا ن الحوار جاء مانعا
    الصنف الثاني وهي المؤيدة و المكملة للحجج الواقعية على ان المقاطعة قد تكون حلا للمسرحية الانتخابة و التي هي في حدذاتها هدر للمال العام وبدون طائلة
    لا ن فكرة المقاطعة تتبث وتبين ان الفساد و الاستبداد وصل العظم ، مبدئيا الانتخاب الية لايمكن الاستغناء عنها متى كانت الظروف مواتية و الفرص متساوية دون شروط مسبقة عدا الديمقراطية

  • SADAN
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 00:17

    كلام الاستاذ واضح ومنطقي بصراحة كان يثحدث بصدق 100%/

    انا كمواطن مغربي احب وطني ولكن بلا تزوير بلا محسوبية بلا حكرة بلا رشوة بلا…

    بلا تعليقات(التبرهيش)نعم الاخلاق النقاش الفكر الواقع.

  • مواطن كاعي
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 00:44

    راني حلفت بالله ، و الله ما نصوت
    سواء دعات العدل و الاحسان و لا غيرهم
    أنا راني كنشوف بعينيا
    ما كاين غير الشفارة وولاد الحرام
    يقتلونا وعدود و في الأخير ياكلونا و يمشيوا بلا محاسبة

  • mostafa
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 00:53

    والله لقد صوتت لصالح الدستورولم يدفعني احد لهدا سوى حبي لوطني وسوف اشارك في الانتخابات انشاء الله اما انتم عقنا بكم تريدون ان تستولوا على الحكم وتحقيق حلم زعيمكم يريدها امارة فبعدا لكم

  • amina
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 01:24

    الى المرتزق 128 انت لست بصحراوي وانما تتقمص شخصيته انا صحراوية والله تم والله صحراوية اب عن جد وصوتت لصالح الدستور وسوف اشارك انشاء الله في انتخابات 25لو كنت فعلا مغربي لاعرفت من هده الجماعة المحضورة وليكن في علمك من زمان وهي تسعى لتاسيس حزب وتسعى لثورة كان قد حلم بها رئيسهم وتاسيس امارة ويكون هو اميرها وعملت المستحيل من اجل هدا واخرها انضمامها لحركة 20 فيفي بالرغم ان معظم ناشطي هده الحركة تطالب باكل رمصان علانية وحرية المتليين وممراسة الجنس بدون زواج لكن( مالقاتش في جهدها مايبلها )لان الناس عاقت كلشي اصبح يستغل الدين باش يحقق احلاموا لكن عقنا

  • متتبع
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 01:47

    جيد جدا أن يظفر هذا الحوار بكل هذه الردود، والتحدي بالمناسبة أن يصدر عن المخالفين كتابات علمية متزة ورزينة تطور وترفع من مستوى النقاش وحتى أفحام الخصم بدل نعيق الغربان وسباب الإنهزام. على من يحاول البعض الكذب زمن الأنترنيت؟ الذكي من العدل والإحسان يشكر المندفعين المهاجمين لأنهم بكل بساطة يستفزون فضول القراء لزيارة لمواقع الجماعة للتأكد من صدقية مهاجميها… من هو أكثر رجعية؟ وقد تحلت كتابات الجماعة برصد الواقع ومن ثم وحاولة التوقع… هذه شجاعة لابد منها لأنها بكل بساطة من مفاتح العمل للمستقبل…. ليس عيبا ليس غيبا أن تكون جهة ما الأقوى سياسيا، إنها علامة على قدرتها على فهم الواقع واختراقه رغم الكيد المبيت. لكن الظرفية الحالية تتطلب شجاعة أكبر في الإصطفاف حتما إلى إحدى ضفتي الحق أو الباظل,

  • محمد أمين
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 11:44

    المشاركة في اللعبة و الألعوبة الانتخابية شهادة زور

  • CASAOUI
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 18:40

    شاب يظهر على وجهه التشاؤم والعياد بالله وعليه ان يقرا الاتي ليتاكد بانه يتكلم وهو يؤمن بهذه الاحلام.فماذا ننتظر من اصحاب هذه الاحلام.
    مريدة تقول بأن رائحة عبد السلام ياسين مثل رائحة الرسول صلى الله عليه وسلم و أنها تبكي لأنها لم تستطع لقاء الشيخ ياسين لكي تأخذ منه البركة
    ميردة أخرى تقول بأن الشمس والقمر يسجدان لعبد السلام ياسين تماما مثل سيدنا يوسف عليه السلام . وتصف نفسها على أنها مثل سيدنا يعقوب في رؤيته
    الملائكة تنزل لترص الصفوف التي كان عددها ثلاثة ، وبعد ذلك انطلقت الصفوف إالى السماء و إذا بصوت ضخم يدوي فينزل عبد السلام ياسين مع الملائكة، وبعده مباشرة سمع صوت أكبر لينزل الرسول صلى الله عليه وسلم وهو على عرش كبير…….
    عبد السلام ياسين ينافس سوبر بوي هوليود ومريدة تراه يطير فوق سماء إسبانيا استمع ولا تظحك فإنه لشيء مبكي أن يصل الإنسان إلى هذا الغلوا والشرك
    بلاغ من مجلس الإرشاد : النبي صلى الله عليه وسلم أعطى الإذن لياسين، ويأمر المريدين بطاعة الشيخ.
    هذا يدخل في اضْريب الكارطة ديال الشوافات كما حصل سنة 2006 حينما استيقظ الشعب المغربي وعرف بأنها كذبة جماعة العدل والإحسان!!!

  • عمر
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 21:03

    ما أقبح الجهل !! وأقبح منه الجهل بعلماء البلاد , أو الأمة !! فالكثير من أصحاب التعليقات لا يعرفون : من هو المهدي المنجرة ؟ المفكر المغربي , صاحب المستقبليات ,ولا يعرفون: من هومحمد عابد الجابري؟ الفيلسوف المغربي ,ولا يعرفون: من هو إدرس الكتاني , عالم الاجتماع ,وخبير في الشأن التعليمي .هؤلاء معروفون في الخارج , أكثر مما هم معروفون في المغرب. وينضاف إليهم الأستاذ الشيخ : عبد السلام ياسي ,المفكر المغربي في الشؤون الديانات , وهو معروف في الخارج أكثر مما هو معروف في المغرب , ولكن , الجهلة , والسفلة ,لا يعرفون إلا الجهلة والسفلة من أمثالهم ,[وكل إناء بالذي فيه يرشح ] جاء في التعليق:3 ما يلي :[ كيف لمعلم كعبد السلام ياسين أن يمتلك فيلتين؟] أولا : إذا كان معلما , وأنت تعترف بذلك, فعليك أن تحترمه: قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا. فالمعلم هو الذي علمك القراءة والكتابة , ثانيا: أليس من حق عبد السلام ياسين أن يمتلك فيلتين ؟وحسب منطقك لا يملك الفيلتين سوى عباس الفاسي والراضي وغلاب والعنصر ؟ من له الجرأة والشجاعة ليكتب للحسن الثاني رسالة ,ثم يسجنه بعدها ,عبد السلام ياسين , أم عباس

  • عابر سبيل
    الإثنين 14 نونبر 2011 - 21:48

    مجرد سؤال : بالمغرب
    هل توجد رشوة؟
    هل يوجد شراء الدمم؟ أي استعمال للمال في الانتخابات
    هل يوجد فقر غير متناسب مع التروة؟
    هل يوجد معطلون ؟
    هل الاحزاب تقوم بمهماتها الدستورية ؟ تعبئة المواطنين وتمثيلهم والاستماع الى حاجياتهم
    هل توجد زبونية ومحسوبية ؟
    هل يوجد شطط في استعمال السلطة؟
    كيف هو الفرق بين افقر الفقراء و أغنى الاغنياء؟
    كم عدد الفقراء و كم عدد الأغنياء ؟ وكم هي تروة الفقراء و تروة الاغنياء؟هل من تناسب معقول؟
    من يشتغل اكثر الفقراء ام الاغنياء؟
    الضرائب و الاعفاءات الضريبية علامة استفهام للتحليل؟
    التعليم قاطرة التنمية كم من الاموال رصدت للاصلاح ؟ هل تم الاصلاح ؟ من المسؤول؟
    الصحة من المستفيد الصحة العمومية ؟
    فلنجيب بموضوعية وبتجرد و بالنظر الى محيطه القريب وسيرى إذا كان الوضع صحي أولا
    هل الوضع لايدفع الى الاحتجاج و التضامن مهما كان صاحب المبادرة أم لا
    الانتخابات هل هذه هي المرة الاولى التي تجري فيها انتخابات بالمغرب ؟ الم يخاطبونا المرشحون الحاليين بنفس اللغة ونفس الوعود وحتى الاحزاب ؟
    المقاطعة الا يمكن ان تكون بمثابة دقة ناقوس الخطر الذي يوقف النزيف ؟ كفى فساد

  • أبو أحمد
    الثلاثاء 15 نونبر 2011 - 10:55

    هذه في الحقيقة وجهة نظر لمن لايتمنى الخير للمجتمع إلا بطرح أفكار سوداوية ، وينتطر أن تكون أكثر سوداوية ، ولايؤمن مع كامل الأسف بالآراء المخالفة، وكأن هذا الكلام منزل من السماء، هو مجرد اجتهاد ولا يتسم بالموضوعية، وبعد النظر، وطرح حلول ذات مصداقية وليست تعجيزية. لمثل هؤلاء نقول ، عليكم أن تؤمنوا بتعدد الآراء ، ووجهات نظر المغاربة كافة ، وأن ما تدعون إليه لايمثلكم، فلا تعمموا ، ولا تستغلو عقول الناس، ولاتعمموا أراء تخصكم، وهذا هو الايمان بالتعدد .ومن خلال هذا الحديث، فإن صاحبه وكأنه في انتظار الأسوء . ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين. صدق الله العظيم

  • fouzia
    الثلاثاء 15 نونبر 2011 - 20:44

    من حسنات الحراك العربي هو أنه كشف لنا بالسكانير صنف جديد من الوصوليين يريدون اختصار الطريق إلى السلطة بالمناورة والتحريض وضريب الفال؛ وهذا الشخص الذي بالرغم من طول الاستجواب لم يقدر على إعطاء ولو تحليل مرقم أو برنامج بديل أو استراتيجية واضحة للتنمية؛ كل ما تفنن فيه هو قراءة الغيب بنفس الطريقة التي استعملوها مع الدستور ولما صوت الجميع انبروا بدون حياء أنه مزور؛ آسيدي كون سبع وكولني فأنت وجماعتك أعطت البرهان أنها من أشد الانتهازيين الجدد الذي ابتلى بلدنا.لي اليقين أن هذه الانتخابات ترعبكم لأنها سوف تعطي صورة متقدمة عن المغرب وأنتم لا تريدون أي تقدم تقوده الملكية لأن ذلك يعري ضعف تعاويدكم الذي لن يغني من جوع. وسوف تصدمون مرة أخرى بالتصويت المكثف للمغاربة وأنا منهم لأني ضدكم سوف أشارك وسأختار من يستحق من شرفاء المغرب لأن عكس ما تظنون لا زال في البلد نظفاء وأتقياء يتقون الله وقادرين على محاربة الفساد والاستبداد المستشري وسط جماعتكم بحول الله وقدرته. ليسقط قناع الخديعة فقبل أيام زار فؤيق منكم سوريا لدعم نظامها بأمر من أسيادكم بإيران واليوم تندد أيوجد نفاق أشنع من هذا؟ شكرا للنشر.

  • simo
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 00:29

    السلام عليكم
    بإمكان أعضاء الجماعة و المغاربة الذين يودون مقاطعة الانتخابات بالمساهمة مع شرفاء هذا البلد في أن يجعلوا من المغرب بلدا نموذجيا بلدا ديمقراطيا بلد يسوده الأمن و الرخاء و العدالة الاجتماعية و ذلك عبر المشاركة المكثفة و قطع الطريق على المفسدين لأنه كلما ارتفعت نسبة التصويت كلما صبٌت نتيجتها في كفة المصلحين، قال الرسول صلى الله عليه و سلم : " ما اجتمعت أمتي على ضلال "، و العكس صحيح كلما ضعفت نسبة المشاركة كان للمفسدين الحظ الأوفر ، ليصدق علينا قول الله تعالى : "و لا تنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم"
    المؤمن الذي يخالط الناس و يصبر على أذاهم خير……..

  • خديجة
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 01:48

    إلى التعليق 140 ماجوبتش صاحب التعليق كيف لمعلم أن يمتلك فليتين هل يتم ذلك بوقوفنا له وتوفيته تبجيلا أم ببركات من السماء أم أن الشيخ من أبناء الأعيان و الأثرياء نحن نسمع أن عباس الفاسي و ووو لصوص و فاسدون لهذا يمتلكون فيلات و عقارات ويدرسون أولادهم في البعثات الأجنبية و نريد إستبدالهم باشخاص نزيهين يحاسبونهم فهل شيخك المبجل بمنائ عن المحاسبة حتى نسلمه رقابنا نحن من لانملك حتى شقة 50 متر أم ماذا أما الجرأة ليس حكرا على الشيخ ياسين و أسأل عن شباب الثمانينات الذين غيبوا في السجون ولم يخرجوا منها أما رسالته الشهيرة فهي كانت لحاجة في نفس يعقوب ومازالت الرجل يريد ان يحكم المغرب وجماعته تريد حقائب وزارية بكل بساطة ولتحقيق ذلك يعتمدون على السذج أمثالك ويتصرفون كأنهم يملكون خاتم سليمان لحل مشاكل هذا البلد التي لايمكن حلها ولاتحليلها مع شعب لايهمه سوى نفسه والجميع يحمل شعار أنا و الطوفان من بعدي

  • adam amdrouss
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 17:48

    هذا هو الكلام الواقعي الذي يتكلم عن نبض الشارع,أحيي السيد أحرشان على هذا التحليل المنطقي الواقعي

  • مواطنة غيورة
    الجمعة 18 نونبر 2011 - 19:10

    مواطنة غيورة
    لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا للتصويت، كفانا لعبا ،ما حاجتنا للانتخابات ودار لقمان على حالها.
    أحيي السيد عمر احرشان على هدا التحليل المنطقي و المعقول.

صوت وصورة
الرياضة في رمضان
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:50

الرياضة في رمضان

صوت وصورة
هيسطوريا: قصة النِينِي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:30 7

هيسطوريا: قصة النِينِي

صوت وصورة
مبادرة مستقل لدعم الشباب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:19 1

مبادرة مستقل لدعم الشباب

صوت وصورة
إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:41 19

إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 3

رمضانهم في الإمارات