الأشعري: وضعية الريسوني والراضي "شوكة في حلق الديمقراطية"

الأشعري: وضعية الريسوني والراضي "شوكة في حلق الديمقراطية"
صورة: منير امحيمدات
الثلاثاء 4 ماي 2021 - 01:00

من مختلف المواقع والانتماءات الأكاديمية والسياسية والإبداعية والحقوقية، تطالب أسماء مغربية بارزة بإطلاق سراح الصحافيين سليمان الريسوني وعمر الراضي وتمتيعهما بمحاكمة عادلة؛ من بينها الأكاديميون والباحثون محمد الطوزي وحسن رشيق وإدريس كسيكس، أعضاء اللجنة التي كلفها الملك محمد السادس بصياغة النموذج التنموي الجديد.

يأتي هذا التحرك في وقت يستمر فيه الصحافي سليمان الريسوني في إضرابه عن الطعام لليوم السادس والعشرين، ويعاني فيه الصحافي عمر الراضي من متاعب صحية عقب إضرابه عن الطعام لمدة 20 يوما.

ويطالب الموقعون على العريضة بـ”تمكين الصحافيين المعتقلين عمر الراضي وسليمان الريسوني من حقهما الدستوري من المحاكمة في حالة سراح”.

ومن بين الموقعين على هذه العريضة الأدباء عبد اللطيف اللعبي ومحمد برادة وسعد سرحان وطه عدنان وياسين عدنان وأحمد المرزوقي، ونقيب الصحافيين عبد الله البقالي، والوزراء السابقون إسماعيل العلوي وامحمد الخليفة ومحمد سعيد السعدي ومحمد الأشعري، والأكاديميون والباحثون عبد الله حمودي والبشير بنبركة وأبوبكر الجامعي ولطيفة البوحسيني وأحمد عصيد ونجيب أقصبي، والسياسيون مصطفى المعتصم والمصطفى براهمة وعبد العالي حامي الدين، والفنانون محمد الشوبي ورشيد غلام وهشام العسري، والحقوقيون خديجة الرياضي وسيون أسيدون ومحمد السكتاوي وعادل تشيكيطو وعزيز غالي ومحمد النشناش وخالد البكاري.

الموقعون على هذه العريضة يطالبون بـ”ضمان كل شروط المحاكمة العادلة بما يضمن التوازن بين طرفي الدعوى العمومية”؛ لأن “المتهم بريء، وله الحق في الدفاع عن نفسه بوسائل متكافئة مع النيابة العامة”. كما ينادون بـ”المساواة بين كل المغاربة أمام القانون، وعدم ممارسة التمييز في حق الأصوات المعارضة والمنتقدة للسياسات الرسمية”.

في هذا السياق، يقول محمد الأشعري، روائي وزير سابق، إنه وقّع على العريضة “لأنها أخذت طابعا حقوقيا وقانونيا، ولم تدخل في إصدار أحكام مسبقة (…) بل ركزت بالأساس على احترام حقوق الراضي والريسوني في المثول أمام المحكمة في حالة سراح، واحترام القانون الذي لا يسمح بهذه المدة كلها بدون محاكمة”.

أهمية هذه العريضة تكمن أيضا في “المطالبة بمحاكمة عادلة”، حيث يؤكد الأشعري في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية أن من المهم “أن يقول القضاء كلمته في شروط حقوقية وقانونية تحترم كرامة المتهمين”.

ويربط الأشعري مشاركته في هذه المبادرة، أيضا، بظرف خاص للمعتقَلين، هو “ظرفية الإضراب على الطعام الذي يمكن أن يؤدي، لا قدر الله، إلى كارثة إنسانية، لا نريدها للمعنيين بالأمر، ولا لبلادنا”. ثم استرسل قائلا: “في اعتقادي، البلاد في غنى عن هذه القضايا، لأنها دخلت في منطق مخالف تماما لاعتقالات من هذا النوع، هو منطق ترسيخ الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة”.

ويرى وزير الثقافة سابقا أن المغرب، الذي دخل “منطق التضامن الوطني” و”إعطاء الأسبقية لحياة الناس وكرامتهم” عقب جائحة “كورونا”، ينبغي أن “يعزز هذا المناخ بمبادرة تزيل هذه الوضعية التي صارت شوكة في حلق الديمقراطية بالمغرب”.

ويضيف الأشعري: “المغرب لا يستحق هذه النازلة، وأن يكون فيه صحافيون معتقلون مضربون عن الطعام”، علما أن “مطلبهم بسيط وواضح، هو التمتع بمحاكمة عادلة مثل باقي المواطنين، ولا يطلبون أي امتياز”، وبالتالي “ما دام القضاء قد ارتضى متابعتهم، يمكن متابعتهم كباقي المواطنين؛ لكن يجب أن تُوفر لهم شروط المحاكمة العادلة، لا أن يبقيا في السجن زهاء سنة دون أي أفق”.

إضراب عن الطعام المحاكمة في حالة سراح سليمان الريسوني وعمر الراضي محمد الأشعري

‫تعليقات الزوار

24
  • حسن
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 01:49

    لنفرض قدمت الصحفية شكاية بزميلها الصحفي و لم يتم القبض على هدا الاخير فان هده المجموعة ستخرج و تتهم الدولة بالتستر على المغتصبين

  • حسن
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 01:54

    هناك العشرات من المتهمين بالاغتصابات في السجون فلمادا لا تطالبون بمتابعتهم بسراح
    هل طارق رمضان و لمجرد تمت متابعتهما بسراح فحتى هما معروفان و عندهما ضمانات
    لنفرض تمت متابعتهما بسراح و تم الحكم عليهما بخمس سنوات سجنا فهل ستطالبون بقضاءها في منازلهما

  • ملاحظ مغربي واقعي،،
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:02

    نعم كلنا مع حقوق الانسان ،
    لكن من يطالب بحقوق الإنسان يحب ان يكون اهلا لها ،
    ليس من المنطقي والمعقول أن ندافع عن اشخاص ادانهم القضاء بتهمة الاغتصاب ، ومنهم حتى من كان يستغل وظيفته ومركزه الاجتماعي لاجل هذا الهدف الحقير ،،

  • عادل
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:04

    من بين ما تطالبون به تمتيعهما بحكم عادل،اذن اتركوا العدالة لكي تقوم بمهامها لأنها هي التي لديها ملفاتهم،أن كانوا ابرياء فسيطلق سراحهم،لأنه لا أحد فوق القانون.

  • إلى حسن
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:05

    إلى المعلق حسن، الملفات التي ذكرتها كان فيها عدد كبير من المشتكيات و كانت حالة العود، وهي ليست حالة الريسوني والراضي، ثانيا آسيدي غير يحاكموهم في حالة اعتقال ولكن في احترام للقانون، راخ داز كتر من عام على إعتقالهم بدون محاكمة في خرق صارخ للقانون، لو كان لدى النيابة دلائل قوية لما تأخرت محاكمتهما كل هذا، سيفرجون عنهما لغياب الدلائل ولكن حتى يكونو دوزو فالحبس سنتين ظلما وديك الساعة شكون غايعوضهم؟ نتا؟

  • مغربي
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:10

    عن اي دمقراطية تتكلمون؟هل العالم فيه دمقراطية.على من تضحكون.؟ ملفات تارة الضغط بحقوق الانسان.وتارة بالحرية.وتارة……….على من تضحكون .

  • good
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:24

    إن المستضعفين كثرة والطواغيت قلة ,
    فمن ذا الذي يخضع الكثرة للقلة ؟
    وماذا الذي يخضعها ؟ ,
    إنما يخضعها ضعف الروح
    وسقوط الهمة وقلة النخوة
    والتنازل الداخلي عن الكرامة
    التي وهبها الله لبني الإنسان .
    إن الطغاة لا يملكون
    أن يستذلوا الجماهير
    إلا برغبة هذه الجماهير
    فهي دائماً قادرة على الوقوف لهم لو أرادت
    فالإرادة هي التي تنقص تلك القطعان .

  • Oujdi
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:26

    مازال بعض اصحاب القرار يفكر بعقلية القرون الوسطى
    عقلية الانتقام !
    نعم عقلية الانتقام
    كيف يعقل ان صحفيين يعتقلون وهم في السجن بدون محاكمة !
    اصبح الصحفي الاكثر استهدافا
    عملية تكميم الافواه

    ماذا سيجني المغرب و هو يعتقل هته المجموعة من الصحفيين ؟
    لا شيئ
    الا سمعة مشينة …
    في هذا الشهر الكريم نقول
    الله يهدي ما خلق

    هولاء المعتقلون لهم عائلات و ابناء
    من باب الانسانية يحاكمون في وضعية صراح

    الله يهدينا و يجعل الرحمة في كبار المسؤولين و يلطف بهم

  • أزهار الألم والأمل ؛أشواك الديموقراطية ــــ ناصر و توفيق لا ينسيان 1
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:38

    الشاعر شارل بودلير هو أبو الحداثة الشعرية،الشِّعْرِيَّة ماشي الشَّعْرِيَّة والأدبية!الشَّعرية عندنا؛الشِّعرية عندهم!في ديوانه أزهار الألم أو أزهار الشر،يحكي تجربته الوجودية في الوجود!تجربة الحياة،اللذة،الشهوات،المعاناة،الأمل،الألم،الزمن،الذاكرة والرموز!لِي فْلُورْ دُو مَالّْ هو ديوانه الأساسي والمؤسس للحداثة والبودليرية مع القصائد النثرية الصغيرة أو القصيرة؛ بُتِي بُوِّيمْ أُونْ بْرُوزْ!البودليرية هي الحداثة والحداثة هي البودليرية!لا حدثة بدون بودلير و بدون البودليرية!الشاعر هو الشرير الذي يتألم؛والمتألم الشرير!لذلك لو مَالّْ هوالألم والشر!لا ألم بدون شر و لا شر بدون ألم!لا أمل بدون ألم و لا ألم بدون أمل!ترك المناضلون الأحرار وحيدين في الميدان في مواجهة الشر و الألم!المثقفون المشقفون منزوون في أبراجهم العاجية، الريعية، الأدبية، الفلسفية،النظري،التنظيرية، الانتظارية بدون نظرة على الواقع والأفق المنظور!ليس لديهم وجهة نظر؛ لا يقصدون أية وجهة!هم تائهون، مأمورون، مندحرون، مستسلمون، انزوائيون، انطوائيون، متواطؤون!الراضي،الريسوني،هاجر،زكريا،المعطي، علي،محمد،ناصر،نبيل توفيق بوعشرين، فتيحة!

  • الصادق
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:40

    السلام عليكم
    للذين يريدون متابعة الراضي والريسوني في حالة اعتقال، هل علمتم بأن مغربية حكم عليها بالسجن النافد ومرت محاكمتها بجميع مراحل التقاضي ونال حكمها قوة الشيء المقضي به أي أن حكمها نافذ، ولم تمض يوما واحدا في السجن!؟؟؟؟
    التقاضي في حالة سراح هو حق وشرط من شروط المحاكمة العادلة للمتهم مقابل التزام وضمانات الحضور، ولا يعتبر حكما.
    يالله العلماء دالقانون شرحوا لينا علاش السيدة تسرح وتمرح في بلاد العجائب!؟
    ملحوظة: بلاد العجائب من المثل: ما دمت في المغرب فلا تستغرب.

  • أزهار الألم والأمل ؛أشواك الديموقراطية ــــ ناصر و توفيق لا ينسيان 2
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:41

    المثقفون المشقفون،الحزبيون،السياسيون والنقابيون منزوون في أبراجهم العاجية، الريعية، الأدبية، الفلسفية، النظري، التنظيرية،الانتظارية بدون نظرة على الواقع والأفق المنظور!ليس لديهم وجهة نظر؛ لا يقصدون أية وجهة!هم تائهون، مأمورون، مندحرون، مستسلمون، انزوائيون، انطوائيون، متواطؤون!الراضي، الريسوني، هاجر، زكريا،المعطي، علي،محمد،ناصر،نبيل توفيق بوعشرين، فتيحة،دنيا،كمال وغيرهم!كلهم أزهار الألم من أجل الأمل يمشون على الأشواك المزروعة في طريق الديموقراطية! لا ديموقراطية بدون أشواك و بدون أقدام عارية تمشي عليها و على جمرها! الديموقراطية جمر!قليل من يقبض عليها؛ قليل من يقبل على المشي على و في طريقها!أشواك الديموقراطية هي الفساد، الطغيان، الظلم، الريع، الخلود في المناصب النصبية، الصمت، التواطؤ، الخوف، القرعنة، العرينة، الفرشخة، الفرخشة، الفرقشة،التهريب،الاحتكار،القرصنة،النهب،التسليت أوالأُورْجُْو الاستثماري خارج الحدود القانونية للملعب واللعب، النهم، الافتراس،السلخ،الذبح الفعلي والرمزي بالكاميرات اللصوصية التلصصية اللصية!

  • عبدالله
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:48

    ادا لم يكن مشتكي او كان تنازل فحينءد ممكن متابعة المتهم او المتهمة خارج اسوار السجن فمن يتابع المغنية

  • From USA
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 02:54

    Important please read: the enemies of Morocco are using this issue to press the Biden administration to renounce the Moroccan sovereignty over the Moroccan Sahara. The Washington post editorial board just published an opinion piece about the jailing of the two journalists and they are asking Biden to intervene. It’s wrong to jail journalists, and it’s hurting the reputation of the country. His majesty needs to intervene to put an end to this tragedy immediately.

  • ولد حميدو
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 04:03

    هل الوزراء السابقين عندما كانوا في الحكومة تكلموا عن الديمقراطية بل كانوا يناقشون فقط مصالحهم بما فيها التقاعد المريح
    اما من جهة اخرى فالبارحة قبل صلاة المغرب نزل شخصان بسرعة من دراجة نارية و اوقفا مارا و بعدها عرفنا بانهما مفتشا شرطة باغثا باءعا لحبوب الهلوسة التي وجدوها في جيوبه

  • فكاهي
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 04:03

    كون كانو ناس عاديين ما غاديش إنوضو هاد الجمعيات بين قوسين إدافعو ؤ ما غادي يتسوق لهم تا واحد. تطبيق الحق و القانون تا هو ديموقراطية. إلى بغينيا ندافعو خاصنا ندافعو على احترام الحق والقانون. للي دار شي حاجة تدار لهم ؤ نبينا عليه السلام.

  • متتبع
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 04:44

    بل الديمقراطية هي تطبيق القانون على الكل مهما كانت كانت الظروف. و اللاعدل هو استحصار الوظيفة و النسب أثناء التقاضي.

  • sarah
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 07:24

    Le journaliste Soulaiman Raissouni a perdu 25 kilos.
    Cela fait un an qu’il est en prison. Parce qu’un inconnu l’a accusé de viol dans un post de Facebook.
    Pas de preuves, pas de témoins
    Aujourd’hui c’est lui, demain ce sera vous .
    فقد الصحفي سليمان الريسوني 25 كيلوغراماً.
    لقد كان في السجن لمدة عام. لأن شخصًا غريبًا اتهمه بالاغتصاب في منشور على Facebook.
    لا دليل ولا شهود
    اليوم هو أنت ، وغدا ستكون أنت.

  • عباس
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 07:26

    شوكة في حلق الديمقراطية أم شوكة في حلق العدالة لا ديمقراطية بدون عدالة وبدون اعتراف باحكامها

  • sarah
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 07:38

    plus de 300 personnes, dont trois anciens ministres Mhammed Khalifa, Ismaïl Alaoui et Saïd Saâdi demande la libération des journalistes
    أكثر من 300 شخص بينهم ثلاثة وزراء سابقين محمد خليفة وإسماعيل العلوي وسعيد السعدي يطالبون بالإفراج عن الصحفيين.

    des anciens ministres marocains, qui connaissent bien les arcanes du pouvoir, demandent un “procès équitable
    .وزراء مغاربة سابقون يعرفون أسرار السلطة جيدا يطالبون بـ “محاكمة عادلة”.

  • ملاحظ
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 08:21

    الكلام عن الديمقرطية ي المغرب نفاق من طرف المدعويين بالديمقراطيين لانهم يرون ان فذة من المجتمع يجب ان تبقى فوق القانون بغض النظر عما ارتكبت ولا يلتفتون لجهة الضحايا ويعتبرونهم دائما ارانب سباق لايستحقون اخذ حقوقهم. هناك مثال مغربي قديم يقول؛ الى دارها القايد ماكاين باس لكن الى دارها المخزني ياكل العصا….

  • يوسف
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 14:38

    ادا يجب على اي واحد ان يكون صحافيا و ان يغمل و يفعل اي شيء فهو فوق القانون و الا سوف تخىج ابواق الاسترزاق بدعوى حقوق الانسان

  • مفكر
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 18:28

    مهما يكون من كتابات صحفية او فنية فهي جزء من حرية التعبير و يبقى كل ما يكتبه اي صحفي لا يمثل بالضرورة رأي الشعب بل وجهة نظر الكاتب و رأيه الصحفي في اطار احترام القانون والمهنية وعلينا احترام مبدأ الاختلاف و الحرية حتى نكون شعبا متحظرا ومحترما للمواثيق الدولية في هدا المجال .وارجوا ان يتمتع قضاؤنا بالجرأة المعهودة وان يفرج عن كل معتقلي الرأي و الصحفيين النزهاء .الحرية لبوعشرين و الريسوني و الراضي …..
    ويبقى هدا رأيي الخاص المكفول دستوريا في بلدي الحبيب
    انشري هسبريس

  • مراد
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 22:10

    هناك تراجع كبير في مجال حقوق الانسان، احترام حقوق الانسان يعزز مكانة المغرب على الصعيد العالمي أما التضييق على الحقوق فهو ليس في صالح المغرب، المواطن يحب بلده الدي يشعر فيه بحرية ممارسة حقوقه،

  • Redouane
    الثلاثاء 4 ماي 2021 - 23:08

    I don’t understand why Morocco is getting itself in situations like these. Let journalists work in freedom. Let them do their job. It is a shame to use sexual assault allegations to silence journalists. The Washington Post just wrote an article about Morocco and it references the unjust jailing of the two journalists. I think Morocco is making a big mistake. We don’t know if the Biden administration will do something as a result of this but we need to act promptly. It is very possible that the UN will consider adding human rights to its Minurso and that will be a big loss for Morocco. Wake up whoever is doing what they are doing.

صوت وصورة
مساعدات مغربية لفلسطين
الأحد 16 ماي 2021 - 01:45 4

مساعدات مغربية لفلسطين

صوت وصورة
مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي
الأحد 16 ماي 2021 - 01:33 1

مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي

صوت وصورة
مقهى الوداية في حلة جديدة
السبت 15 ماي 2021 - 22:56 1

مقهى الوداية في حلة جديدة

صوت وصورة
تهيئة حديقة الجامعة العربية
السبت 15 ماي 2021 - 22:48 7

تهيئة حديقة الجامعة العربية

صوت وصورة
أخنوش وأعداء النجاح
السبت 15 ماي 2021 - 20:16 140

أخنوش وأعداء النجاح

صوت وصورة
جنازة الفنان حمادي عمور
السبت 15 ماي 2021 - 19:33 5

جنازة الفنان حمادي عمور