الإصابات بـ"كورونا" تتراجع في المغرب قبيل انطلاق حملة التلقيح

الإصابات بـ"كورونا" تتراجع في المغرب قبيل انطلاق حملة التلقيح
أرشيف
الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:00

منذ أيام، تشهد مؤشرات الوضعية الوبائية لفيروس كورونا المستجد بالمغرب تحسناً من حيث الأرقام الرسمية التي تُعلنها وزارة الصحة، يتزامن ذلك مع قُرب وصول اللقاح وبداية عملية التلقيح.

وبعدما كان الحصيلة اليومية قبل أسابيع تُلامس 5000 حالة إصابة جديدة، أصبحت في الأيام الأخيرة تتراوح ما بين 2000 و3000 حالة يومياً، ورافق ذلك تقليل من عدد من الفحوصات اليومية التي تُجريها المختبرات الوطنية.

وفي المنحى نفسه، سار مؤشر الحالات النشطة في الانخفاض خلال الأيام الماضية، حيث انتقل من أكثر من 40 ألفا إلى 37 ألفا حالياً؛ فيما يستمر مؤشر التعافي هو الآخر في الحفاظ على نسبة أكبر، منذ بداية الوباء.

وإلى حُدود السبت، وصل عدد الإصابات الإجمالي بالفيروس في المغرب إلى 397.597 حالة؛ فيما توفي بسبب هذا المرض 6589 شخصاً. أما عدد المتعافين فقد ناهز 353.098 حالة شفيت تماماً.

وأفاد عدد من المهنيين العاملين في قطاع الصحة، في تصريحات لهسبريس، بأن عدد فحوصات PCR ، التي كانت تُجرى يومياً لفائدة المواطنين في عدد من المدن، عرفت انخفاضاً كبيراً في الأيام الأخيرة.

ويُرجح مصدر مطلع أن قرب وُصول اللقاح إلى المغرب دفع وزارتي الصحة والداخلية إلى الاهتمام أكثر بالاستعداد عملية التلقيح المرتقب أن تتم على نطاق واسع، عوض الاستمرار في إجراء الفحوصات التي تتأخر نتائجها لأيام؛ وهو ما يجعلها دون فائدة.

ويرتبط بدء المغرب في تنفيذ إستراتيجية التلقيح ضد فيروس كورونا بتوصله بجُرعات اللقاح من لدن الشركات التي تعاقد معها، على رأسها “سينوفارم” الصينية، والتي وصلت جرعاته إلى بلدان عديدة؛ من بينها مصر، في الأيام الأخيرة.

وسيُعطى لقاح “سينوفارم” على جُرعتين بينهما 21 يوماً، وسيُقدم للعاملين في الخطوط الأمامية، من أطباء وممرضين، إضافة إلى الفئات الهشة من مرضى الفشل الكلوي وأصحاب الأمراض المزمنة الصعبة.

وسيتم التلقيح مجاناً لفائدة المواطنين والمقيمين في المغرب بناءً على تعليمات أصدرها الملك محمد السادس للحكومة، وبالتالي بقي فقط تحديد موعد إطلاق حملة التلقيح التي تبقى رهينةً بالتصديق على اللقاحات وجدول تسليم مُنتجي الأدوية لفائدة الدول.

التحاليل التلقيح المغرب الوضعية الوبائية كورونا

‫تعليقات الزوار

10
  • Professeur de microbio en Belgique
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:55

    على الرغم من ضعفهم بسبب المرض فإن ا المصابين بأمراض الكلى ليسوا بحاجة إلى القاح أكثر من الأشخاص الذين لا يعانون من أمراض مزمنة. إلاّ الذين يخضعون لغسيل الكلى أو أجريت لهم عملية زرع كلية”. يجب أن نكون حذرين لأن هذه الفئة تم استبعادها من الاختبارات السريرية.ولا أحد يعرف كيف يتفاعل اللقاح مع بعض الأدوية.

  • الحقيقة المخفية
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:56

    لم يوجد بعد لقاح فعال يمكن الواقع به كل هناك مجرد دعايات تجارية واحلام سياسية أي لقاح يلزمه سنوات وسنوات من التجارب

  • خالد
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 15:27

    نريد رفع القيود على التنقل لانها لم تأتي بأية فائدة سوى ابتزاز المواطنين و منعهم من حرية التنقل.
    اللهم ان هذا منكر

  • نعيمة
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 15:30

    الله يوقف معنا جميعا وارفع علينا هذا الوباء ويعفو على جميع المسلمين ويكون ان شاء الله الحل عن طريق هذا اللقاح.

    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
    لا حول ولا قوة إلا بالله.

  • مصطفى
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 16:59

    أغلب الناس أصيبوا بكورونا وشفوا منها دون علمهم وبلا أعراض أو بأعراض طفيفة جدا…والمواطنون كونوا مناعة ضد الفيروس…

    كيف يتلقحون ضد داء كونوا مناعة اتجاهه. ولماذا لا يتلقح الصينيون وباقي شعوب العالم؟ الكل يتكلم عن التلقيح ولا أحد بدأ به….

    التلقيح لمن أراده ولا يجب الضغط على المواطنين وترهيبهم للتلقيح كما تفعل السلطات في البوادي وغير البوادي…

    لا إكراه في الدين ولا إكراه في اللقاح،

  • هشام متسائل
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 17:24

    هاذشي اللي قلت منذ مدة
    سيتم تخفيض عدد الإصابات و لو اصطناعيا مثلا عبر خفض عدد التحاليل ليتم توهيم الناس أن اللقاح فعال.
    المواطن كمواطن واش عندو الحق يختار بين اللقاح الروسي أو اللقاح الصيني أو لا هذا ولا ذاك ؟
    تخربيق كما العادة

  • عمر فرنسا
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 18:12

    الاصابات تتراجع قبيل بدأ التلقيح
    ماهذا الكلام..
    هذا ان دل فعلى ان لا وجود اكل تلك الاصابات بقدر ماهو تضخيم للموضوع لاهداف يعلمها اصحاب القرار
    فكيف تتراجع الاصابات مع اقتراب التطعيم هل مثلا كورونا سمعت بخبر التلقيح فجمعت حقاءبها الى كوكب اخر

  • مواطن2
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 18:50

    يجب ان يفهم من قراءة المقال ان العدوى لا زالت منتشرة بكيفية اكثر بكثير من شهورها الاولى. عدد التحليلات هو الذي نقص ذلك ان وزارة الصحة حاليا اعتمدت المرور مباشرة الى استعمال الادوية بدل التحليلات التي تتطلب وقتا ومجهودا ومالا وتاخرا في العلاج.هي فكرة صائبة لان المرور مباشرة الى العلاج قد يكون انفع بكثير من ضياع الوقت .لذلك لابد من اتخاذ الوقاية اللازمة بالعمل بالتوجيهات الصحية التي لا زالت قائمة وبالحاح.ولا مكان للتهور مطلقا.

  • kira
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 21:15

    واش من نيتكم هاد التحليل… قولو للناس راه وزارة الصحة نقصات من عدد الاختبارات لي كانت كاتدير.. هادشي علاش العدد ديال المصابين نقص.. لا حول ولا قوة الا بالله.. المرجو النشر..

  • عليد
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 23:41

    واقيلا هاذ كورونا سمعت بلي اللقاح جاي وهي تعلق

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 26

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 17

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 27

قانون يمنع تزويج القاصرات

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59 30

المغاربة وجودة الخبز