الجامعي: الثورة الشعبية في المغرب ليست وشيكة

الجامعي: الثورة الشعبية في المغرب ليست وشيكة
الجمعة 4 فبراير 2011 - 23:58

أبو بكر الجامعي يعتبر أن “صمامات الأمان للنظام المغربي بدأت تتلاشى”


اعتبر الصحفي المغربي والمدير السابق لأسبوعية “لو جورنال إيبدومادير”، أبو بكر الجامعي، في مقال نشر أمس الخميس في جريدة “أبي ثي”، أن صمامات الأمان التي كان يعتمد عليها النظام المغربي بدأت تتلاشى “بفعل الضربات المتتالية للقصر الملكي”، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى ممارسة ضغوط على المغرب لاستئناف مسلسل دمقرطة البلاد.


وحذر أبو بكر الجامعي من تفاقم الغضب الشعبي بالمغرب، مؤكدا أن ثلاث عوامل تقوض فاعلية “صمامات الأمان” الاجتماعي التي مكنت من عدم حدوث انفجار اجتماعي ولخصها في إسكات الصحافة والتضييق على عمل جمعيات المجتمع المدني النزيهة مثل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وإنشاء حزب سياسي من قبل صديق الملك، فؤاد عالي الهمة.


واعتبر الصحفي المغربي أن الثورة الشعبية في المغرب “ليست وشيكة” لأن نظام الملك محمد السادس “ما زال يتوفر على بعض صمامات الأمان تتمثل في وسطاء اجتماعيين يوجهون استياء المجتمع الذي يتوفر على مؤشرات نمو تعد من بين الأسوأ في العالم العربي”. ولكنه اعتبر أن الجمود السياسي هو موضع مساءلة أكثر فأكثر من قبل الفاعلين السياسيين المحليين، الذين شجعهم ما حدث في مصر.


وقال المدير السابق لأسبوعية “لو جورنال إيبدومادير” إن خلق حزب سياسي يسيره صديق الملك أدى إلى تهميش أكبر للأحزاب السياسية التقليدية والتي “تم أصلا تدجينها بشكل كبير”.


كما حذر من تأثير “مافيا الأعمال التي تحيط بالملك” والتي تغتني بشكل فاحش كما ذكرت الوثائق السرية للخارجية الأمريكية والتي تم تسريبها عبر موقع ويكيليكس. وأشار إلى أن القصر يسيطر على أكبر بنك في البلاد وعلى أكبر شركة تأمين وعلى واحدة من شركات الاتصالات الثلاث، وهو أكبر منتج زراعي، وناهيك عن عقارات عديدة.


وأضاف أن استثمار القصر في عدة “كازينوهات” بالمغرب وخارجه “يقوض من صفته الملك كأمير للمؤمنين وهي إحدى ركائز شرعيته وسلاحه ضد الإسلاميين المتطرفين”.


“كل هذه الأخطاء، يضيف كاتب المقال، ينبغي أن تشجع الأطراف السياسية المحلية، ولكن أيضا الشركاء الدوليين وعلى رأسهم الاتحاد الأوروبي من أجل الضغط على النظام الملكي لاستئناف عملية التحول الديمقراطي التي تم تنويمها”.

‫تعليقات الزوار

115
  • ابن الخادم حميد
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:20

    أولا الكل يعرف في المغرب أننا نعاني من الحكامة و استغلال النفود و خيانة الأمانة وليس الحكم ، فهناك اجماع وطني على الملكية ,,,
    أنا شخصيا لا أثق في الأحزاب السياسية و لا في الأشخاص من أمثالك ممن يدعون الاصلاح ، كل الحيل للوصول الى السلطة لم تعد وسيلة للضحك على الشعوب التي تستعمل الحاسوب ,,,
    فالملك هو محرك المشاريع العملاقة ، فهو من يضع الحجرة الأولى و هو من يسهر على مراقبتها لأنه لا يتق في المغاربة من أمثالك ممن يتغنون بالحقوق والدفاع عن المواطنيين ,,,
    ممارسة السياسة هي كذلك وسيلة لكسب المال و المنافع ,,,
    صمام الأمان بالنسبة للملكية هو الشعب و ليس النخبة ، اقولها هنا للأسف لا يوجد بالمغرب نخبة بل تجار و سماسرة ، وكل من يصل الى الحكومة يصبح مليارديرا ، أما الضحك على الشعوب فهذا أكل الدهر عليه وشرب ,,,
    الفوضى التي تحلم بها بالمغرب لا توجد الا بمخيلتك المريضة

  • marocain sans frontiére
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:22

    نبوؤاتكم لا أساس لها من الصحة لإنكم لا تعايشون هموم المواطنين المغلوبين على أمرهم،لأنكم لا تكتوون بنار الأسعار ولا تكابدون هموم العطالة:
    لا يكفي تشغيل لمعطلين و خفض الأسعار من اجل احتواء أي هبة شعبية.
    يجب حدوث تغير جدري:
    يجب اقتلاع الفساد من جدوره، و رؤوس الفساد معروفة للكل.

  • jawad chafil
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:14

    salam
    The Kingdom of Morocco use to be for you and your clan.
    no more you can go winge to the USA and EU
    salam

  • adil
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:16

    نقيق الرعاع…صار كل من هب و دب يفهم و يحلل الأوضاع الاجتماعية و السياسية ووو حتى هدا النكرة الدي جاء الى الصحافة بالصدفة من الأبناك بدأ ينفت سمومه بعد أن أفلس المجلة التي كان يدير…لكن الخبيت يبقى خبيت لكن لا عجب فقد ربته أمه الكافرة

  • ahmed
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:26

    vraiement bonne analyse, vraiment le maroc a perdu un grand jornaliste politique, il tout a fait raison, j espere que le roi prend en consideration les conseils de cet journaliste, on doit apprceier les gens qui nous font pleurer par leur vérité et non pas les gens qui beneficient du régime, c est parce que on aime notre roi et notre pays qu on veut qu il fait des reformes avant qu il soit tard.

  • أمازيغ ن تافراوت
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:18

    هل هذا ما يتمناه الأستاذ الجامعي أم ما يتوقعه بناءا على معطيات تحليلية واضحة وفرضيات لها أسانيدها في الواقع الاجتماعي المغربي,ما قدمه لنا الجامعي من قضايا اعتبرها محددات لثورة اجنماعية مغربية هو في الحقيقة امتداد لما دأبت ولازالت تدأب علية النشرات الاعلامية ولا أقول الصحافة في المغرب لأنني وكما أقول دائما لايوجد في المغرب صحفيين وانما اعلاميين وناشريين والبون شاسع بين كلا الفريقين على الأقل على مستوى التكوين والفكر والالتزام,,, ان الطبيعة المركبة للمجتمع المغربي كما سبق وأن حددها الباحث المغربي المرحوم بول باسكون والتي لا يعرفها أو لا يأخذ بها العديد من المتحللين الذين ينظرون من مقاعدهم الوثيرة للجتمع المغربي وقضاياه من دون النزول الى الميدان ومخاطبة الناس عن قرب لبناء افترضاتهم التحليلية على أشياء ملموسة وواقعية كا هذا يجعل ما تلفظ به الجامعي ويلوكه غيره في المساء والصباح والمشعل والمصباح وغيرها من الأبواق مجرد رجم بالغيب وامتداد لما تتاجر به النشرات الاعلامية,وعلى كل فلقد تأكد أن البلاد التي تحرك فيها الشارع قد قيل فيها وعنها أكثر من هذا وكان ذلك مجرد خطابات متكررة للابقاء على الحضور الشرفي داخل المشهد المغربي وأن المجتمع العفوي هو من ثار وغيره من الأبواق تكالبت للسطو على دمائه,فاذن اذا لم يتحرك المغرب العميق الذي لا يعرف عنه الجامعي ذو التكوين الأكاديمي المحدود والبعيد عن الواقع المغربي أو حتى صاحب لعبة نيني التي يمارسها على الشعب لدغدغة تطلعاته وايهامه بالانتماء العضوي والذي هو وظيفي في الحقيقة مادام يتمعش على آلامه ومشاكله التي لا يزيد على نقلها الى صفحات نشرته ويحولهل مادة قابلة للاستهلاك ولو أتيحت الفرصة لأي شاب منا وأعطي قلما وورقة وفرصة للنشر لبرع فيما لم يبرع فيه من انقشع الغبار عن حقيقته ولأفاق المجتمع وقال له “عيق وفيق” عوض “نيني”,,,التي يتقاضى عنها كلما ازداد سبات المجتمع وتم تمويهه بجرعات الجرأة المحدودة التي يتشدق بها ويشهرها والتي لا ولن تتجاوز سوى ماهو محدد ومرسوم

  • مواطن بسيط
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:30

    نريد ان نرسل رسالة الى السيد بو بكر الجامعي وهي:
    اذا كان هناك ثورة وشيكة في المغرب فستكون موجهة ضد الصحافة المنحطة مثل لوجورنال ديالك. قيل عليك المغرب. وباراكا من نشر الفتنة.

  • ali
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:50

    Je suis tout à fait d’accord avec vous monsieur Jamaï malheureusement les marocains ne sont pas encore prêt pour le changement au moins pour le moment. Un système pourri comme le notre ne va jamais entendre des points de vue différents.
    Les profiteurs du système ont seulement une seule phrase « Vive le roi » et tous les restes sont de la mafia. Ils oublient que le gouvernement est nommé par sa majesté ; les ministères clés comme économie, défense, intérieur et extérieur sont contrôlés par lui et ses ministres ne sont pas élus démocratiquement.
    Le roi devrait faire plus ce qu’il a fait car la monarchie et son salaire coûtent trop en termes d’argent; il est paye par nos taxes.
    Wa salam

  • Ahmeddz
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:58

    أتمنى أن ينعم أشقائنا بالمغرب بالديمقراطية والعدل الرقي ولكن ليس عن طريق ضغط أوروبي أو من أية جهة خارجية لإن أي دكتاورية هي أرحم بكثير من الديمقراطية التي تأتي من الغرب ، ولكم في العراق مثال,

  • محايد
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:52

    ههههههههه كاليك جمعيات المجتمع المدني النزيهة مثل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان!!! أنا أعرف شخصيا من هم أناس هذه الجمعية و أيضا رئيسة المنظمة م ح إأمينة بوعياش .و أقصد الرؤس الكبار التي يصلها حقها من” الطورطة” من بقع أرضية ورواتب شهرية وسفريات إلى الخارج و… أما الشلة من الشباب المنتمية إليهم فهم غير مزرفين معاهم أو ماجايبين ل الدنيا خبار

  • الشعب
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:54

    قول الحقيقة في حق ظالم جهاد أكبر في سبيل الله . و الحقيقة لا يمكن حجبها بغربال المتملقين و المستفيدين من ا لأوضاع الراهنة بالمغرب . المرجو التشر يا هسبريس …..

  • ROCHO
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:56

    Ecoute JAMAI.peut etre que la crise qui t’as frappé avec tes collaborateurs a cause des dettes que vous devez a LA CAISSE NATIONALE DES ORGANISMES DES PREVOYANCE SOCIALE dont votre proget comme des fondateurs du JOURNAL HYBDOMADAIRE s’est décomposé etait votre probleme primordial qui t’as poussé et surtout toi a avoir cette haine contre le gouvernement marocain et le probleme c’est que t’as pas fini seulement par l’accusation de l’Etat et t’as depassé les limites pour parler de notre seigneur et notre ENORME ROI.alors tais toi et occupe toi de tes affaires personnelles et fais gaffe car le peuple marocain n’est pas besoin de toi pour lui montrer ce qu’il doit faire

  • mouss
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:04

    من الواضح ان هناك تخوف و الحقيقة انه يا حنا الي نعملو الثورة يا اما غنربيو ولادنا علئ الحرية الحرة ليقوموا مقامنا و اشك ان صبر المغاربة سيتعدا العام ادا لم يغادر تريكة الفاسا الشفارا الحكومة

  • S.A.D
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:14

    إدا وصلت الثورة الشعبية الجزائر صباحا فستدخل المغرب مساءا لا محالة. فالمغرب ليس في أحسن حال من تونس أومصر.. لأن النظام الإقطاعي الدي سنه الملك الراحل ما زال ينخر العمود الفقري الهشيش لبلدنا الحبيب. ثم إن ثلثا من الشعب عايش وثلثا طايش وثلثا هايش..

  • عادل القنيطرة
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:26

    ها المعقول …

  • karim
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:00

    لسيت هناك صمامات من الامان لمن هناك استنزاف الاحزاب التي كانت تسمى بالتقدمية و قد اصبحت شائخة غير صالحة لاي شيء لقد فقدت هذه الطبقة السياسية الانهازية بريقها السابق و فقطعت اواصل الاتصال مع قواعدها القديمة، عنما تقد هذه الطبقة كل ما لديها من مقومات و فقدانها الاتصال مع طبقات الشعب، يكون المخزن او النظام فقد كل مقومات بقاءه، اضف الى ذلك توحش الطبقة البرجوازيةو خلق هوة سحيقة مع الطبقة المتوسطة و الطبقات الدنيا من المجتمع انذاك ، ستكتمل بوادر الانجار في هذا البلد الذي سيائتي على الاخضر و اليابس و في غياب البديل و انعدام الثقة في الطبقات السياسية اظن ان المغرب سيدخل في فراغ سياسي كبير وقد يدخل المغرب فوضى لم يسبق لها مثيل ربما ستستمر لسنوات عديدة.

  • koltoume
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:44

    اشنو هو هاد ابو بكر الجامعي??نحن نعشق بلدنا بشعبه و ملكه كره من كره و احل من احب فلا داعي لزرع الفتن و القلاقل تحن لا نتبع لا موضة تونس و لا مصر نحن موضة اصيلة و لا نقلد
    عاش المغرب و شعب المغرب بجميع مكوناته

  • ملاك
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:34

    أسلوب حضاري… كلام جميل … مقال منسق … حوار حاقد

  • kutar
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:02

    le veritable ennemi de ce pays c’est la famille Trabelsi oh pardon je veux dire la maudite famille des fassi fihri qui va emporter le pays dans des abimes tres profonds alors il faut lutter contre cette famille fachiste

  • maghribi
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:02

    والله لو لم يكن المغرب مملكة لا ربما تقسم المغرب إلى عدة دويلاة مند زمن
    لكن الحمد لله.غالبية المغاربة تؤيد الملك محمد السادس و الإصلاحات التي يقوم بها مند إعتلائه العرش رغم التجاوزات التي تقوم بها الحكومة و زبانيتها. فاالشعب المغربي مجمع على أن الحكومات سواء الحالية أو التي مضت لم و لن تصل إلى تطلعات هذا الشعب الصبور المكافح و الذي لا ينتضر منها أي شئ لكن كيف نفعل و البلد لا تتوفر على معارظة تستطع أن تكسب ثقة الشارع المغربي وكيف ننتضر من أناس تساوم على أصواتها الإنتخابية باأبخس الأثمان حسب رأي المتواظع يبقى الوظع على ماهو عليه وعلى المتظرر الدعوى إلى الله و السلام

  • marbouh
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:06

    Boubker Al jamai fils d’aaaal jamai EX directeur du journal Istiqlalien”l’opinion et membre du bureau exécutif du P.I …son père etait le chouchou des soit disant politicien de l’Istiqlal .
    Ce boubker etait l’ami de tous les hommes influents du Maroc …Mais l’arrivée du grand Roi Mohammed six a met fin à ces lèches bottes (les jamais ,benchamech ,lamrabet….).
    ces gens ne sont que des renégats et des laches qu’une poignée de dollars les mette à genoux…
    les Jamai n’oublient jamais les 2 minutes du Driss lbasri allah yarahmou….

  • مغربي قح
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:46

    لسلام على الصادقين
    الم تستحيي ايها الخاءن لوطنك قبل ان تخون ملكك
    كفاك ترهات وخرجات مفضوحة التي ستمحي اسمك الدي عمله في الصحافة في بلدك ايام كنت موضوعي وصادق مع نقسك وقراءك
    هربت من بلدك لكي لا تؤدي ما في دمتك من الضراءب كباقي الخونة
    استحيي من نقسك ولا تكتب ما ليس لك به علم اللهم الا ادا دهبت الى شوافة لكي تقرا لك المستقبل

  • kamal*//*كمال
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:04

    لا زال المجتمع المغربي، كباقي مجتمعات المنطقة، في بداية طريقه تجاه بناء بلد ديمقراطي نامي و حداثي.
    في هذا الظرف الحساس، بعض ممتهني الصحافة، مثل الجامعي، ينطلقون من مخيلتهم و هم جالسون في صالونات راقية ينظرون إلى واقع بلادهم غبر منظار جاهز يجدونه في متناول أيدهم دون الحاجة إلى بذل مجهود تحليلي. يُرَتبون المفردات و يُكَوِّنون الجمل، فينظرون حولهم و تروقهم نظرات رِضا مُجالِسيهم في صالوناتهم، ثم يستمرون في صياغة الجمل تِلو الجمل و هم ضامنين لرزق يأتيهم جَرَّاء تأليفهم لنصوص محبوبة لدى أصحاب مصالح لا تتماشى بالضرورة مصالحهم مع مصالح الشعب المغربي؛ هذه النصوص لا تساير بالضرورة مسار تجربة المغرب الفتية و ظروف تكوين هويته الاجتماعية و الثقافية و التعددية، و قد لا تكون هذه النصوص في آخر المطاف حتى “نصوص” (أنصاف) حقائق.
    المشكل هو أن الجامعي يعبر عن شبه خطاب سياسي يكاد يُخطَّط بكامله على جدران المؤسسة الملكية.
    المشكل يكمن في أن الجامعي يعرف بأنه ليس بفقيه فيُفتي في تعارض مِلكية كازينو مع… بناء على معلومة صحيحة أو خاطئة قد يكون استقاها على طاولة كازينو هناك، معلومة تخدم هدفه المتظاهر بمعاداته (لكسب عطف أصحاب نعمته) للمؤسسة الملكية.
    المشكل هو أن الجامعي يعي أن المغرب في حاجة إلى إنتاج محلي و إلى استثمارات كل من يملك أموالا من أجل خلق فرص شغل و من أجل خلق قيمة مضافة تعود على خزينة الدولة بعائدات ضريبية نحن في أمس الحاجة إليها لبناء بُناه التحتية و … فليستثمر الملك أو كل مغربي يملك أموالا في المغرب؛ بل فليستثمر الجامعي و من نِعمه فائضة على الجامعي في المغرب؛ مرحبا بكل استثمار وطني أو غير وطني في البلاد.
    المشكل يكون عند غياب الاستثمار في عصر تتنافس فيه كل البلدان من أجل جلب الاستثمارات إلى بلدانها لفائدة شعوبها ولخدمة نموها الاقتصادي العائد بالفائدة على كافة أفراد المجتمع..
    (يتبع)

  • kamal*//*كمال
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:08

    و يدعو الجامعي أوروبا إلى فرض ضغوط على المغرب من أجل خدمة الديمقراطية، هكذا…بكل بساطة.
    ألا يعرف الجامعي أن الديمقراطية تنمو من داخل جسم المجتمع، أي مجتمع؟
    كيف يطلب ديمقراطي من أوروبا (التي لا تعرف إلا مصالحها) أن تضغط على المغرب من أجل نماء الديمقراطية؟
    هل الديمقراطية تُعطى كهدية من طرف قوة خارجية أم تتطور من الداخل عبر تضحيات و عثرات و نجاحات؟
    التجربة الديمقراطية المغربية جِد فتية، و لا ينكر أحدا أنها لا زالت في بداية الطريق. و ضمن هذا النسق، أظن أن الجامعي لا يجهل أن الطفل مثلا، أثناء نموه، عندما يسقط يجب أن يفعل كما يفعل أغلبية المغاربة في أزقتهم و عبر قُراهم، ينهضون لوحدهم دون المناداة على ماما (اسبانيا) أو بابا (أمريكا). الطفل المغربي قد يُداوي جراحه بالتراب، أو بالتبول على جرحه، حسب المُتوفَّر؛ و لكن، في بداية و في آخر الأمر، يعتمد على نفسه و على إمكانياته الذاتية. و هكذا، رويدا رويدا، و عبر معاناة و تعامل واقعي (براغماتي) مع الواقع، ينمو الطفل فيصبح رجلا أو امرأة تام النضج.

  • Ahmed.K
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:40

    Boubker Jamai a eut plus de chances que la majorité des jeunes de sa génération, infiniment plus GOULOU BAZ mais il est du genre KA YAKOUL EL GHELLA WI SEB EL MELLA. Pas seulement lui mais toute une clique de gars qui vivent dans les USA et l’Europe qui pensent êtres plus intelligents et plus instruits que le reste des marocains alors qu’ils ne sont que des prédateurs et des arrivistes qui pêchent dans les eaux troubles et préconisent à notre pays des scénarios catastrophiques (au fait c’est leur souhait), ils ameutent et cherchent a semer la panique au sein du peuple a travers des medias ennemis…Et bien non, vous n’aurez jamais ce plaisir de casser le sucre sur le dos du peuple et de le pousser à la rue. A la rigueur on écoutera ceux qui sont au pays, là depuis toujours, qui militent pour améliorer les libertés et les conditions sociales de nos citoyens en tenant compte de plusieurs facteurs que dicte la réalité politique et économique de notre pays. Les citoyens qui ne sont pas dupes, écouterons ceux là même qui partagent avec eux l’amère et le doux. Non votre chant est faux…et depuis longtemps et plus vous hurlez plus vous vous ridiculisez et mieux on connait votre degré de”patriotisme”. N’est ce pas que ces les medias même qui nous contestent notre intégrité territoriale qui hébergent vos sorties fracassantes mais vaines. Nous aimons Mohamed VI et nous lui resterons fidèles, nous sommes conscient du rôle du Roi et de la monarchie pour la sécurité de notre pays. Aussi nous continuerons dans le calme et la discipline à le soutenir inlassablement dans la conduite de notre pays vers de meilleurs horizons, d’espoir, d’égalité des chances, de justice et de prospérité. الله الوطن الملك

  • mansour
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:46

    يا من يتحذت عن الديموقراطية هناك المئات من الموظفين والعمال السابقين في جريدتك الغير المأسوف
    عليها لم يتوصلوا بمستحقاتهم وأجورهم لستة أشهر؛أين حقوقهم يا جامعي،كيف لك أن تدير ظهرك لهؤلاء بعد قفلك لجريدتك بدعوى إفلاسها؟لسنا بحاجة لدروس من شخص يمارس النفاق الإجتماعي
    وفر دروسك لمن تستقوي بهم فهم أولى بذلك،أما عنا نحن فأعدك أنك لن تصل لمبتغاك لا أنت لا مساندوك،نحن ملكيين وسنبقى كذلك،وإلى من يقول العكس أنصحه بتعبير عن مكبوتاته في الشارع وليس
    خلف شاشة الكمبيوتر،كونوا رجال واخرجوا إلى الشارع وأظهروا وجوهكم الحقيقية ليتعرف عليها الأغلبية التي تنافقونهم؛وهي الأغلبية التي ستكون لكم بالمرصاد؛بانتظاركم يا جبناء الأنترنيت؟
    ملاحظة:لا تستغربوا من كلام الجامعي،فقد سبق له أن دافع عن أكلي رمضان؟

  • علي
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:02

    أفكار نيرة رغم أن لصاحبها صولات و جولات في رؤية النصف الفارغ من الكأس

  • marocain
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:06

    pour moi,et pour eviter le cas de l’egypt au Maroc je crois que l’Etat doit corriger et améliorer les secteurs economiques et sociales et mettre en consideration l’importance de les gens ayant des dipômes et j’espert que cette idée avoir une ecoute active et merci de votre attention le Maroc c’est un pays plus belle dans le monde obliger de proteger contre ……………………

  • ROCHDI
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:08

    إن ما يقال بأن المغرب في منأى عن اضطرابات شبيهة بما حدث في تونس وما يحدث في مصر تحت دريعة أضحوكة التعددية الحزبية و الهامش الضيق من الحريات التي يهللون بها كم قال السي الناصري ,هي أطروحة واهية لا تستندإلى أساس,فالشعبين التونسي و المصري عندما خرجا للتظاهر,كان دافعهم الأول هو التندبد بالفساد المستشري و احتكار الثروة. ولآنهم اقتنعوا بأن محاربة هدا الفساد لم تنجح يومابدون ديمقراطية فإنهم طالبوا برحيل الرئيس,كدلك الأمر بالنسبة للمغاربة فأن يروا نهاهبيهم يتجولون بينهم و يستفردون بالثروة و السلطة,وأن يروا الجميع يتنكر لهم من نقابات و أحزاب و جمعيات فسيصبحون في مواجهة مباشرة مع النظام,إن لم يتدارك الأمر و يجري إصلاحات شاملة

  • مغربي حر
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:18

    إذا كان هناك مؤشر لحدوث ثورة بالمغرب فأظن أن من أهم أسبابها الرشوة والبطالة والزبونية في التوظيفات و برلمانيين خالدين في البرلمان أميين لا يفقهون لا القراءة ولا الكتابة فقط يتحايلون على القانون بتزوير الشواهد المدرسية والدولة تتستر عليهم.
    ناهيك عن التوطيفات بالمغرب خصوصا بالجماعات القروية والبلديات : شباب أكفاء عاطلون وآخرون تم توظيفهم عن طريق الزبونية والمال الحرام والحملات الانتخابية ، فأنا أعرف بلدية أكثر من نصف موظفيها تم توظيفهم مباشرة دون اجتياو مباراة: إما عن طريق رشوة “5 مليون” أو عن طريق حملات انتخابية أو عن طريق مصالح متبادلة وأغلبهم في السلم العاشر. بالله عليكم هل نحن في بلاد الحق والقانون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    إن الأمل الوحيد في بلدنا هو في ملكنا المحبب من طرف كل المغاربة وهو صمام الأمان لهذا البلد وهو القادر على تغيير هذا الواقع بالضرب بأيد من حديد على أيدي هؤلاء السماسرة والفاسدين، فولله لولا صاحب الجلالة حفظه الله ونصره لأصبحنا عبيدا لهؤلاء الفاسدين الذين ألفوا الصعود إلى البرلمان والحكومة بأي طريقة وبأي وسيلة.
    نتمنى أن ينجينا الله من الفتن وأن يحفظ ملكنا ويطيل في عمره لخدمة هذا الشعب الوفي.

  • عبد العزيز المراكشي
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:10

    جواب الى السيد بو بكر الجامعي من مواطن مغربي:
    حذر أبو بكر الجامعي من تفاقم الغضب الشعبي بالمغرب، جوابه , صحيح ان هناك نوع من الاستياء من تفشي الفساد والبطالة ولكن هذا الشعور موجه ضد بعض اعضاء الحكومة.
    يضيف الجامعي أن هناك ثلاث عوامل تقوض فاعلية “صمامات الأمان” الاجتماعي التي مكنت من عدم حدوث انفجار اجتماعي ولخصها في
    1/ إسكات الصحافة : نقول له اذا كنت تتحدث عن الصحافة المقززة مثل صحيفتك فلا احد يريدها وهي التي لا تحترم ماهية وتوابث الانسان المغربي.
    2/ التضييق على عمل جمعيات المجتمع المدني النزيهة مثل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان : اذا كنت تعتقد ان هذه الجمعية التي تدافع عن اعداء المغرب اكثر مما تفكر في دم الابرياء من القوات العمومية خلال احداث العيون, والتي تدافع عن اعضاء البوليساريو ااذين عطلوا تنمية المغرب ثلاثون عاما, وكذلك التي تخرج علينا بتقاريرها المسمومة كلما طُلِبَ منها ذلك من طرف الجمعيات الاسبانية التي تمولها والتي هي بدورها ممولة من طرف المخابرات الجزائرية, اذا كنت تعتقد ان هذه الجمعية نزيهة فعليك ان تعيد فهم هذه الكلمة.
    3/ إنشاء حزب سياسي من قبل صديق الملك، فؤاد عالي الهمة:
    اذا تم انشاء اي حزب جديد ليس ضروريا ان ينشئه صديق الملك فسينجح في استمالة الرأي العام المغربي, لسبب بسيط وهوان احزابنا اصيبت بالضعف والشيخوخة وغموض المرجعيات. بحيث انها اصبحت لا تمثل حتى نفسها.
    معنى هذا انه لا أحد من العوامل التي دكرتها هي السبب في مناعة المغرب ضد الحركات الاحتجاجية. اماالعامل الرئيسي الذي لم تتجرأ على الاعتراف به, فهو هذا الحب العظيم الذي يجمع ملك المغرب بشعبه.
    فإذا كنت تدعوا الاتحاد الاوروبي ان يضغط على بلدك فهذه تعتبر خيانة منك له وعليه فان الشعب المغربي يدعوا جلالة الملك ليسحب منك الجنسية المغربية فانت لمتعد تصلح لتكون واحدا منا.

  • samir
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:12

    أظن أن الرسالة وصلت و بقوة إلى كل الحكام العرب وأنه أصبح من الضروري الإسراع في التغيير الجذري قبل فوات الأوان.
    أصبحنا لا نحتاج إلى ضغوط دولية لتحقيق ديمقراطية حقة ذلك أن الظرفية الراهنة و مستوى وعي الشعوب يحتمان ويفرضان ويجبران على التغيير……بزز منهم

  • 2rabat
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:32

    vive le maroc et vive le roi mohamed 6

  • Hamid
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:20

    I agree with all what his said , far from amir moumineen. walmarjou anashr

  • مغربي قح
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:24

    الجامعي على ما يبدو مدمن شم احذية الغرب النتنة. لذلك يهدي وينطق بما لا يعي لأن البلادة المتأصلة فيه تجعله لا يعي ما ما حوله. وبما انه لم يبلغ نجومية تذكر يريد تحقيقها من خلال تصريحاته البليدة. ونسي أنه كان موظفا عند المستشار اليهودي اندري ازولاي ليتحدث اليوم عن امارة المؤمنين وهو الذي يحتسي الخمر مع والده خالد الجامعي ويشاركه تناول مخدر الشيرا والآن يتحول الى واعظ يلقن الدروس لأمير المؤمنين ويتحول الى محلل سياسي ” السياسة بلا علوم” فبالله عليكم متى كان للأقزام ان تقدم الدروس للعمالقة. لكنها علامة الساعة. فلا تستغربو.
    الجامعي سير قلب على لي يضرب ليك التر..ـة

  • مغربي حر
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:38

    كلام سي بوبكر صحيح و هو عين الصواب و أتمنى أن تبدأ بلادنا في مسلسلها الديموقراطي و إلا ستقع الكارثة لان كل المغاربة متدمرين الله يكون في العون

  • touzani
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:40

    ce que dit Boubker Aljamai n est pas une nouveauté!on sait que le roi et sa famille monopolise les richesses du blad!!on sait aussi que Boubker Jamai à une période était coapin avec l entourage du roi en particulier lhimma,pourquoi ce revirment??
    La couverture de boubker est son papa Khalid Jamai,son oncle Jamal Berraoui!que veut il nous démontrer??Il cherche sa place en Europe pour devenir un consultant dans les affaires marocaines???
    C e n est pas lui qui va nous apprendre à vivre dans ce Maroc pourri par les riches et ligotés par des procédures comme le code du travail,le code de la famille ,le code de la route, la justice,les impots et l arbitraire et le régime policier et des réseaux comme du temsp de la stasi de l allemagne de l est!!
    les prophètes comme boubker ou lamrabet et beaucoup d autres ne peuvent rien contre l hégémonie des sécuritaires et de la corruption qui gangrene lablad

  • adil
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:26

    Tu ne va pas réussir à nous faire sortie dans la rue. On aime et aimera toujours notre roi. J’ai pas autre chose à dire.

  • Mohamed
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:28

    Moi je pense que ce journaliste a raison sur plusieurs points comme par exemple:
    Le fait de dire que le PAM à été fonder par l’ami du roi dans le but de garder le pouvoir pour le palais. Ce dernier contrôle PLUSIEURS Grande sociétés au Maroc. LA famille et l’entourage royal continu a s’enrichir dune manière extravagante. L’investissement de la famille royal dans des casino est le commerce du Cannabis porte forcement une atteinte a limage du roi en tant que COMMANDANT DES CROYANTS. On aime notre Roi, mais je pense qu’il y a encore bcp de travail à faire pour parler de DÉMOCRATIE. Merci pour larticle

  • abbas
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:30

    vive le roi

  • Jack
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:36

    le roi Mohamed VI obligeait le gouvernement marocain de faire semblant de ne pas être au service du peuple afin que le roi puisse organiser des visites royales aux différents provinces dont le but est de convaincre les citoyens que celui-ci”le roi” étant le seule au service du peuple

  • سوسي
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:34

    ابوبكر الجامعي حفات ليك و بقيتي غير كتخربق.حتى شي واحد من الشعب المغربي ماغاديش تقنعو بالتخربيق ديالك.احنا مع الملك ديالنا محمد السادس .ياربي تحفظو من امثالك.نحن لكم بالمرصاد ايها الخونة.

  • Simo
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:42

    أنا مكنفهمش واحد الحاجة أنا عندي الفلوس نفتدر ندير بيهم مابغيت زيادة كنحارب البطالة باركة من الخربيق ماشي شيواحد دار شيحاجة نديرو بحالو كنقصد مصر وتونس حنا بزاف عليهم مزال مصر ولاتونس عندهم الثروات كتع بالملاير ديال الدولار وحنا حسان منهم بملكنا الله يخليه لنا

  • abderahman
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:04

    pam as one of moroccan parties.the founder of this party is fouad hima..this man was previously in the ministry of interior.he still has some former secrets ,especially those happened in the era of hassin 2.now he creates a new party ;the so called pam;but his relationship may create a greate problematic of the royal system.he want to create the only party that will govern morocco later.this will make the make the king out of the state.the king mohamad 6 should interfer as soon as possible to send him away the palace like other politicians.hima should be away the king.the king is ours not his.long live the king.hima stop your relationship.

  • بوعو بوعو
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:58

    ن ما حصل في تونس وما يحصل بمصر اكيد سيغير وجه العالم العربي وهو الا ن عبارة عن رحى تدوس انضمة الاستبداد لم يكن احد ينتضر ان يقوم العرب من سباتهم انه المارد يتململ ويا ويل من دار عليه الكل يرتعد وهم يرون اسيادهم يتخلون عنهم تماما كما يفعل الشيطان مع من يتبعه

  • عزيز
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:00

    لو لم تكن عندنا الحرية هل كنت تصتطيع ان تتكلم بهاته الوقاحة كون تحشم باركة من البسالة المغرب عندو شعبو لي يحميه سير انت مسح الصباط لي اسيادك رحنا واعرين على امثالك

  • badr al hor
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:06

    تريد التحدث عن أمور لم تطرح بعد٠ فأنت تريد لفت الأنظار بأفكارك لا أدي لحساب من؟؟؟؟
    هل لحسابات شخصية أم أنك تريد تنوير الرأي العام ٠٠هل أنت ممن يحبون هذا الوطن و يخاف على
    سلامة أهله ٠٠٠تريد محاسبت الأغنياء بتحريض المستضعفين ٠ إنها ل فتنة بين الناس وليس تعبيا عن الدمقراطية

  • roudani in arizona
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:08

    بالنسبة لحزب الهمة فالكل اصبح يترك حزبه و ينضم اليه، خصوصا من يبحث عن مصلحة ما. قريبا سيتحول ذلك الحزب الى نسخة من الحزب الوطني المصري. ستنتفض ثلة من المعلقين المحسوبين على الحكومة و لحاسين الكابة و المدجنين، و ستبدأ بكيل التهم لهذا الصحفي، مع ان ما ذكره لا يخفى على احد في المغرب أميا كان أو متعلما، صغيرا أو كبيرا. نتمني إصلاحا حقيقيا و محاربة الفساد و محاربة القطب الواحد. مع خلق المنافسة الحقة، سواء ا السياسية او الاقتصادية. عار ان تبقى شركة اللصوصية ” اتصالات المغرپ’ منفردة بحصة كبيرة من السوق هي و الخطوط المغربية الجوية و شركات اخرى ما زالت تمص دم المغاربة و تقف امام الاستثمار الخارجي، مخافة المنافسة.

  • Hajidat
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:04

    Oui beaucoup des erreurs de palais…et en plus, c est l etat qui a organise et vole les jeunes dans l operation Najat pour la soit disant emploi des jeunes marocains…Abbas Lfassi o organise cette operation avec le feu vert de palais sinon pkwa il n etait pas juge…moi j etais victime en payant 900 dh pour la visite medicale. Et pkwa la visite a ete faite a l hopital Dar Salam? la source de la corruption c est la palais…SVP j ai fait bcp des commentaires mais vous avez jamais publie meme unepr moi…et graand merci

  • ابوعصام محمد
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:42

    حاشى لله ان يكون كل من ينادي بالثورة مغربيا اصيلا.صمامات الامان للمغرب هي الله الوطن الملك كلمات تزعجك فالله خير الحافظين.ات الحملات المغرضة التي تمولهاالمخابرات الجزائرية والبوليزاريو لن تنطلي على ابناء هدا الوطن العظيم بملكه وبشعبه.الاعداءيحاولون زرع الفتنة و الانشقاق في ربوع المملكةلكي يسهل عليهم تطبيق مخططهم الجهنمي الرامي الى تفتيت المغرب و النيل من وحدته هل يمكن لك ايها الصحفي ان تدكر جمهور القراء من هي اول صحيفة حاورت رئيس البوليزاريو .في الوقت الدي كنا فيه لانطيق سماع اسماء الاعداء فاداكنت وغيرك يسميهم الانفصالين اوانفصالي الداخل فانني اسميهم خونة وكل من يسعى الى تحقيق ولو جزء من مخططاتهم فهو خائن .كيدهم في نحرهم والله خير الحافظين .عاش الملك محمد السادس.

  • عبد الرفيع الحمومي
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:38

    لا ريب فيه ان المغرب دولة مخزنية بامتياز لا يحق لاحد فيها ان ينتقد الملك الذي يحتكر جميع المناصب العليا امير المومنين، القائد الاعلى للقوات المسلحة الملكية، الملك، صاحب اكبر شركة اكبر بنك، اكبر مركز تجاري، اكبر الضيعات بالاضافة الى عشرات القصور و الاقامات التي توظف الاف الموظفين الذين يقومون بشيء سوى بتقبيل اليد المولوية هذا دون نسيان او تناسي باقي العائلة الملكية الاقطاعية التي تنهب اموال الشعب بالعلالي و تبذر طولا و عرضا
    الشعب المغربي غارق في جهله غارق في جوعه لكن الدولة المخزنية تكمم الافواه و تلجؤ الى قانون الطوارئ و قانون الارهاب لتكميم الافواه و زج اشراف البلاد و معارضي النظام الى غياهيب السجون
    سلاج المخزن هو الترغيب ثم الترهيب كول و سكت و الا تجيبها في راسك
    الردود الموالية للنظام هي ردود مستفيدين يتنعمون بخيرات الشعب في حين ان الفئة العريضة من المغاربة محرومة من ابسط ظروف العيش و لا تتوفر على ابسط مقومات الحياة
    الخائفون من الثورة هم اولئك الذين يتقاضون اجورهم دون بذل اقصى مجهود الخائفون من الثورة هم اولئك الذين لا يعرف الجوع طريقه إلى بطونهم اولئك يخافون المحاسبة
    اي بلد في العالم يقبل رعاياه ايدي ساداتهم و يركعون ركوع خضوع اي اقتصاد هذا الذي يقوم على agréments الكريمات اي حق هذا

  • الحبيب
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:32

    الجامعي من دعاة الفتنة المحسوبين علي المغرب ومهما كان كلامه وتحليلاته كيفما كانت ليس الهدف منها سوي صب الزيت في الماء والمزيد من اشاعة الفتنة وممارسة التضليل واظن ان المغاربة بذلك ويدركون جيدا من هو الجامعي وتوفيق بوعشرين ومولاي هشام وغيرهم من اصنام التضليل ودعاة الفتنة سيجدون لامحالة اول من يتصدي لهم هو الشعب المغربي وان الثورة التي ينظرون لها يجب ان تبدأ من انفسهم

  • maghribi
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:34

    على مادا يبحت الجامعي هل يبحت له عن المكانة التي كان يحظى بها ? ام عن اشياء اخرى?

  • aALI
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:08

    je te conseille d’encaisser l’argent des ennemis de notre chèr pays, et laisse nous tranquille de tes rapports bidons.le Maroc est sur la bonne voie guidé par notre chèr Roi.le Maroc n a as besoin des gens com toi.

  • مخلص للمغرب
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:56

    ثوريي الخمس نجوم على رأي الصحفي رشيد نيني، فإذا كنت تريد الإصلاح في بلدك المغرب فتعال أدخل إليه وشمر على ساعديك وانخرط في هموم الشعب واستمع لما يريده وما لا يريده. ففي المغرب هناك حرية إنشاء الجمعيات وممارسة العمل الجمعوي وتأطير الشباب والحركة النقابية لا تقمع ومنظمات حقوق الإنسان المغربية تنتقد النظام من داخل المغرب كيفما تشاء دون اعتقال لكوادرها، وتأتي أنت من الخارج وخصوصا من إسبانيا الدولة المعادية للمغرب منذ أيام طارق بن زياد لتكتب في الصحافة الإسباجزائرية ، فالصحافة الإسبانية تعكس المتخيل الشعبي الإسباني الذي نعلم عدائه التاريخي ونظرته إلى المغاربة وتعكس إضافة إلى ذلك تأثير الدولارات والنفط والغاز الجزائري وهدفه كما نعلم خلق فتنة في المغرب من أجل تقسيمه وتقزيمه والسييطرة على المنطقة.
    ومن أجل مساعدتك على الأزمة الإجتماعية والمادية التي تمر منها يقدم إليك أجر نقدي مقابل كتابة مثل هذه المقالات، وأنت تعلم أنك تخدم مصالح دول أخرى لا تريد الخير لبلدك ولا الديمقراطية ولا تقدم.
    ولكي لا أطيل فأنت مما يقال عنهم كاتب مأجور وعميل خارجي يستهدف بلده بالشر.

  • 3LABAL
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:06

    I don’t know whom you want to impress, everybody knows who you are and how you operate . the Moroccan people are well aware of your poison .
    for your information The King have nothing do with Casinos nor favourring any Friend. Fouad Ali Elhama and his followers were elected by the people,is up to the people to vote theme out .I lived most of my life in the United Kingdom.
    I had some obstacles with Corrupt officials in Morocco and I was even imprisoned for 5 days on 1992, this it didn’t deter me or make me go against Morocco ,on the contrary it made me more determined to fight back to those corrupt officials and I managed to put them in hell .
    Don’t believe the European Governments. read between the lines if you think you are smart enough before talking about سيدك وسيد سيادك
    you don’t have a Clue how their democracy operates

    إتقو الله للأن الأروبيون لا يحبون الخيرلأي مسلم أو عربي وا فقو يا من يدعون بدمقرطية

  • aref mohamed
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:36

    اقول لك سيدي إن ملكنا نصره الله أمواله يستفيد منها الفقراء فابحث عن الناس الدين يحولون الأموالإلى سويسرا إبحث عن مواضيع أخرى علق عنها

  • ابن بطوطة(1)
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:12

    المؤسسة الملكية تطمح في الإصلاح لاشك في ذلك، .والشعب المغربي يطمح في ذلك أيضا.ولكن أي عملية إصلاح تصطدم دائما بقوى الممانعة الداخلية التي ترى في الإصلاح تهديدا لمصالحها.كما تصطدم بالقوى الإقليمية و الدولية التي ترى أن الإصلاح سيؤدي إلى إختلال الوضع الإستراتيجي في غير صالحها(الجزائر وإسبانياخاصة).يخشى أن يصبح الملك المصلح مستهدفا من الداخل والخارج معا، وليس له من سند بعد الله عز وجل سوى المحبين من شعبه.

  • عبد العزيز ابو علي
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:10

    الطبقة السياسية لي كا تكلم عليها السي الجامعي هي اكبر طبقة انتهازية في المغرب بما فيها الا حزاب لي كانت كا تسمى الا حزاب الوطنية وفي مقدمتها الا تحاد الا شتراكي والدليل على دلك قبولها دخول حكومة ما بعد حكومة التناوب والتي كانت سببا في استقالة الا ستاد عبد الرحمن اليوسفي بالاضافة الى ان هده الا حزاب ما ستوعباتش الخطب الملكية الداعية الى تكوين اقطاب سياسية لتجاوز الميوعة السياسية لي في البلاد لان هاد الاحزاب همها الوحيد هو المصلحة الخاصة وليس المصلحة الوطنية كل حزب بغا يكون هو الزعيم لهدا المشكل الوحيد لي كا يعاني منو المغرب هو الا حزاب هي المسؤولة عن الوضعية السياسية لي كا تعيشها البلاد وهم العقبة الا ولى امام تقدم المسار الديمقراطي في المغرب اما الملكية في متجدرة في المغرب وهي الضامن الا ول لوحدة المغرب واستقراره

  • ahmed meknassi
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:22

    للمخزن وفكر المخزن وأتباع المخزن ومن يدافع عن المخزن ومن يدافع المخزن عنه نقول: ارحلوا يا العفن

  • Mohamed
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:00

    Je suis d’accord avec les citoyens libres qui n’ont pas la myopie culturelle…malheureusement il y a quelques lecteurs préfèrent l’humiliation, sous prétexte de la stabilité politique, au lieu de la justice et la liberté. Le Maroc est une galette divisée sur une dizaine de familles très connues et proche de la famille royale. Le PEUPLE est hors cette répartition
    C’est dommage que le peuple n’ait pas encore compris cette réalité.
    Alors restez dans la pauvreté et l’humiliation. Dans le monde il y a ceux qui tiennent les pistolets et ceux qui creusent. Chez nous, c’est toujours les citoyens qui creusent pour des salaires minables.

  • صوت العقل والحكمة
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:12

    بعد خيبات أمل متتالية، ولعشرات السنين من الوعود والتعهدات الكاذبة والماكرة هاهي اليوم الشعوب العربية تتنفض بشكل فاجأ الجميع وأربك حسابات الداخل والخارج، وبإصرار غير مسبوق على انتزاع الحقوق المسلوبة ومواجهة الاستبداد ودحره وتحقيق مجتمع الحريات العامة والديمقراطية والكرامة الإنسانية.
    لقد بدأت الموجات المباركة للغضب الشعبي من تونس الخضراء وانتقلت إلى مصر العزيزة، ولا يبدو أنها ستقتصر على هاذين البلدين، إن لم تتخذ تحولات جوهرية وحقيقية وفورية تقطع مع الاستبداد وتؤسس لدولة العدالة الاجتماعية والحريات العامة والاختيارات الحرة للشعوب. وقد تهاوى الآن كل كلام عن استثناء هذا البلد أو ذاك، كما سقط الوهم الذي يريد البعض تسويقه في الوقت الضائع بأننا لسنا كالآخرين وأننا في مأمن من هذه الانتفاضات.
    لا مكان بعد اليوم للتمويه والتخذير والإلقاء ببعض المسكنات وإطلاق الوعود البراقة الخلابة الكاذبة. لقد اتسعت الهوة بين الحاكم والمحكوم وفقدت الثقة وأصبح الحل واحدا من اثنين:
    – تغيير جوهري ديمقراطي عاجل يقطع مع الاستبداد ويستجيب لحاجات ومطالب الشعب.
    – أو يأخذ الشعب زمام المبادرة فيندفع سلميا وبكل التضحيات من أجل كنس الاستبداد.
    إن بلدنا المغرب الحبيب مدعو اليوم إلى موعد مع التاريخ قصد وضع حد للحلقة المفرغة التي يدور فيها البلد ولحالة الارتكاس والارتداد المستمرة إلى الوراء في مجالات التسلط وانتهاك الحقوق وشخصنة التصرفات السياسية والاجتماعية الكبرى والصغرى في البلد، وتبذير المال العام وإطلاق اليد الطولى للمفسدين والمتاجرين بآلام الملايين المقهورة من أبناء شعبنا ليكدسوا الثروات ويستحوذوا على خيرات البلد ويواصلوا الدوس على حاجات المواطنين وكرامتهم وعلى حقهم الشرعي والوطني في العيش الكريم.

  • محمد الخوداري
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:54

    من أجل ملك يسود ولا يكحم
    على الذين يحبون المغرب والملك أن يصارحوه لأن تتوجه البلاد إلى إصلاحات سياسية ودستورية عميقة، توصلنا إلى ملكية برلمانية يسود فيها الملك ولا يحكم، تماما ككل الملكيات المزدهرة في أوروبا بدءأ من إسبانيا وصولا إلى السويد والنورفيج…هل تعرفون لماذا على الملك أن لا يحكم، لأن الذي يحكم يخطئ، والذي يخطئ يستبدل إبان الانتخابات، والملك، ضامن السيادة ورمزها، يجب أن يكون فوق كل الحاكمين الذين يخضعون لصناديق الاقتراع
    في الأخير أقول بأن ملك المغرب، في هذه الظرفية، في حاجة لمن يصارحه وليس لمن ينافقه
    محمد من البيضاء

  • La raison
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:52

    الملك اعزه الله بنفسه مؤمن بالتغييرات التي تسعى اليها كل القوى الحية في البلاد هادشي كان مند اعتلائه للعرش ولايزال وخطابه في البرلمان الدي اكد فيه ان الاصلاحات هي واقع وليس للاستهلاك ولنا كل الثقة في دلك ومحاسبة مسؤولين اخلوا بالامانة هو واقع نعاينه نحن مع الثورة البضاء التي يقودها الملك في مختلف الميادين لانريد تخريبا للبلد او تعطيل للمصالح
    ووحدتنا هي التي ستمنع اي متسلل ليضرب استقرارنا وتطلعنا الى المستقبل

  • مغرب الغد
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:54

    لى كانت شي تورة راه اتكون ضد اعداء الوطن ضد هدوك لي عندهم اطماع او فائدة في هدشي

  • halima
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:50

    je me demande si monsieur abo bakr(hacha an yakouna mitlah)est un marocain? comme je me demande comment j’ai lu pour ce monsieur.tu es journaliste je crois pas un vrai journaliste ne donne pas des intérview a la presse espgnole alors qu’on sait tous combien cette presse nous deteste.tu n’est pas un marocain car le vrai marocain aime son pays.parle plus de nous tu ne connais pas les marocains nous on sait que on doit changer on doit avoir nos droits.comme on sait qu’ion doit faire ca tt en aimant notre pays comme nous aimons notre roi oui on aime le roi nous les marocains alors comme tu ose dire nidam lmalaki tu veux un autre régime ok ne dit jamais que tu es marocain.on sache bien que si le gouvernement travaille comme le roi on est sur que tout nos problems disparissent.mensieur abo bakr les marocains sont loin d’etre des idiots comme vous donnez l’imprssion.
    vive le maroc vive le roi

  • Maghrib wahd
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:02

    Je pense pas que se sont des vrais marocians ceux qui disent que nous devant se manifester
    Bien sur parsqu’ils ne comprennent pas ces trois mots « alah alwatan almalik »

  • Samid
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:14

    هدشي لي كان ناقصنا عوض نوضو نخدمو بلادنا بغنا نخربوها ، راه فرق كبير بينا و بين دول الاخرى حمد لله كلشي موجود لحرية كاينة كل واحد كيقول لي بغا
    انا كيبان ليا هادو ماشي مغاربة اولا معايشينش هنا

  • مواطن
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:24

    الحمد لله المغرب غادي في الطريق الصحيح المشاريع الكبرى( الطرق السيارة ؛…)
    عاش الملك محمد السادس

  • ahmed benhammi ´´
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:16

    ich will was sagen über ,was der jornalist (abo bakr aljamii)uns geschriben hat .so als erst ,ich hoffe das er meine aussage ubersizet auf arabisch ,und verstehen was ich ihn sagen soll .herr ABO bakr du ,du hast kein jornalist nivou ,du sagt über marokkaner was du gar nicht weißt.du sollst noch marokkanische politik lernen oder studieren.unsere könig vergleichen mit andere prisendenten ist viel besser ,und noch dazu du redst über freiheit ,und schreibst du sowas über marokko .das ist doch die warhheit oder verstehst du das nicht .oder soll mann das dir anderes erklären . dein nivou ist nulllllllllll.lass und bitte in ruhe mit unsere könig leben .wenn du nicht zufrieden ist dann geh wo andres leben ,.eispiel dein freund Botaflika .wie sind alhamdo allah zufriden in undsere land .geh geh geh ……………….

  • خليجي يحب المغرب،
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:16

    إنشاء الله لا مكروه يصيب المغرب، بلد الكرم و والسياحة الجميلة، المغرب بلد للراحة والإستجمام، أنا شخصية أجد فيه ضالتي، والجميل فيه طيبوبة أهله والحرية التي سلطها أمير المؤمنين على رعيته، فلا أحد يضايقك أو يسألك ماذا جئت تفعل هنا؟ المغرب بلد خيرات وملذات وهو قلعة من قلاع الراحة والإسترخاء. أقضي تقريبا حوالي الشهريين في المغرب كل سنة، وأقول أن البلد الوحيد الذي لن تصيبه عدوى الإنتفاضة والتحرر، هو المغرب. فطبيعة المغربي وخصوصياته الثقافية وهدوءه وكذللك تشبته بالحياة،تجعله يختلف عن الجزائري و المصري وبقية الشعوب الأخرى الثائرة الهائجة،المغربي في هدوئه ومسالمته هو أقرب إلى الشعوب المسالمة كالتايلاند .المغاربة الذين صادفتهم ،وكذللك من خلال المعلقين يعتبرون أنفسهم رعية وليس مواطنين وهم في خدمة أمير المؤمنين وأسرته الكريمة. زادكم الله سكينة وهدوء أنا عائد في شهر مارس

  • de montreal
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:28

    mais c:est qui ce con pour prendre ces paroles comme du cash ………s:il v eux srvir le maroc n:a qu”a yretourner au liu de chialer a distance ………..

  • nada
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:10

    salamo aala man ittbaa al houda:personne ni des journalistes ni des analistes politiques…de ces jours n’a avouvé que tous ce qui se passe a une relation avec ce q’on mérite de la part d’ALLAH..et que nous les peuples sont les 1er résponsables de tous cela vu notre emoignement de notre dieu et son proféte….ALLAH nous donne ce q’on mérite..كما تكونو يول عليكم…..
    QUE dieu nous guide tous vers le bon chemin….nous éloigne inchallah de AL FITNA

  • med
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:10

    كما تكونو يول عليكم

  • mohamed
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:12

    vive la democratie.
    ce que je demande du peuple c’est de faire expulser la famille fassisste du notre teritoir .et sur ce point je demande au roi de bien ecouter les revendications du peuple en leur bien repondre par l’expulsion de la mafia fassiste et apres on sera sùr vérs un avenir trés agréable à tout le peuple

  • مواطن و لكن
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:14

    La réponse à ce délire de ce Jamai qui veut nous faire croire à sa chimérique prédilection, réside dans la chronique , chouf tcouf du n° d’al-massae du 4 fevrier 2011 .Lisez là , et vous allez comprendre les arguments fortuits de cet analyste stratégique de dernière recrue comme d’ailleurs beaucoup d’autres qui surgissent dernièrement comme si le peuple marocain est mineur. Il vaut mieux qu’il aille régler sa dette envers la CNSS avant de donner les leçon de révolutionnaire comme cet infortuné d’adib qui se croit au sud du sahel .

  • م.ف
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:16

    vive le roi mohamed 6 el jamii si tu n’aime pas ton pays tu n’ a qu’à aller n’ importe qu’ elle pays tous les marocains aiment notre roi et notre pays le maroc nous sommes tous avec notre roi nous sommes tous ses freres que dieu le benisse et le protège vive et vive le roi mohamed 6

  • tarek
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:18

    J’aimerais bien que le Maroc soit un royaume laïque, vous savez pourquoi? est ce que vous avez vu déjà vu un commandeur des croyants actionnaires à 35% dans une chaîne de supermarché qui vend de l’alcool??? Avant il a vendu ses actions dans brasseries du Maroc, maintenant il doit se désengager de tous ce qui est suspect. M6 on l’aime, on l’adore car il bouge trop au pays, et il met les pieds là ou personne ne pense y aller.
    Mais sincèrement cette vente d’alcool et commandeur des croyants et l’une des plus grande contradiction dans le monde musulman.

  • بدر
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:20

    اولا أفضل الملك على صحافيين خسيسين مثل الجامعي و بنشمسي وكالين رمضان..
    المغاربة يحبون ملكهم و سنبقى مخلصين له ألى الأبد. و هذا يغيظكم كثيرا..
    منذ عقود و أنتم تدندنون أن الثورة قد أقتربت. لكن نلاحظ العكس كل سنة و علاقة الشعب مع الملك تزداد توطدا و متانة.. عاش الملك رغم أنفكم يا عملاء اليهود و الفجور..

  • doar
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:22

    والله لن ننصر الا بدين الله وليس بامثالك الدين يسمون المسلمين بالمتطرفين

  • wawa
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:26

    les hypocrites,n’oubliez pas ce que dieur a dit sur les hypocrites, mais tout ce que vous defendez comme ideologie ou koi que ce soit vous le regrettez le jour du dernier jugement, n’oubliez pas que vous avez deux anges qui ecrit tout,meme une particule alors votre hypocrisie sera un gros fardeau que ne pouvez jamais porter , si vous savez ce qui vous attenedent vous allez pleurer du sang mais pas des larmes

  • casaoui
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:30

    الشغب المغربي مع صاحب الجلالة .
    المشكل الوحيد متعلق في مخلافات النظام السابق فهم من يعيق عمل الملك و الشعب يجب مساندة صاحب الملك في عمله و مسائلة المفسدين…فالملك ملكنا ونحن نحبه و مادونه لا نثق فيه …فهم الفاهم .. وشكرا

  • segmonde
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:28

    هناك تلاث قطاعات يجب إصلاحها بشكل سريع لأن التفريط فيها كما هي الأحوال الأن ينذر بالكارثة ليس بالنسبة للدولة لكن بالنسبة للمواطن العادي أو الفقير وهي: التعليم والصحة و القضاء و خاصة التعليم لأن به نبني ونكون الإنسان وحينما نؤهل و ننمي عقل ووعي الإنسان فقد رشد واهتدى وأي ردة فعل منه ستكون مقيدة بالمنطق السليم والمواطن الياباني خير مثال على الإنسان الواعي مع فرق أنه معوق روحيا في حين أنه إذا بنينا الإنسان العربي المسلم وما أدراك ما الإنسان العربي فقد وجدنا حلا لمشكلته أما إذا استمررنا في تهميشه وتخريبه بتعليم يثير الشفقة بأوضاعه وإعلام يحرض على الفساد بأشكاله والنتائج واضحة على المراهقين إضافة إلى مسؤولين غير مسؤولين فتلك هي الكارثة التي ستدمره كما أراد له الغرب تقديسا لمبدإ المصلحة. فالمسألة لا تتعلق بخلق شعب يغيب فيه الفقر الإجتماعي والإقتصادي بل تكمن في خلق شعب غني بعقيدته و علمه و أخلاقه فبناء إنسان، إنسان، إنسان، يا إنسان أفضل من بناء فندق أو طريق سيار فعلى البشر العربي أن يركز اهتمامه على الجانب المعنوي وليس المادي وهذا ما لن يسهله علينا الغرب الحاكم لأنه على وعي بقدرة المواطن العربي اللا محدودة حينما يبنى.

  • عبد الحق
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:34

    فكرتي والله أعلم،أن الوسطاء الاجتماعيين الذين يلعبون دورا في استقرار البلاد،أمر ومصطلح يتطلب الكثير من التمحيص والتدقيق وعلى جميع المستويات. لا_أدري هل أمور كالصحافة وحقوق الانسان_الخ ستحل المشكل_رغم أهميتها، لأن_الجميع_لم يعد يتمتع بثقة الشارع_الا قليلا، لأنه تم نخره_مخزنيا وظهر_المنتفعون اللابسين قناع النضال. وفي نفس السياق تقريبا، مسألة حزب صديق الملك لن_تنطلي على الشعب، بل يطبل له النفعيون وسيتركونه في أول فرصة. أما الأحزاب الأخرى، فالتي شاركت في الحكومة فقدت مصداقيتها نهائيا بما فيها العائلة الموجودة حاليا_في الجكومة والمكاتب الأحرى.حزب العدالة والتنمية،تكالبت عليه من جهة_قوى المخزن_للظرفية التي عرفها العالم والمغرب،ومن_جهة أخرى سوء التسيير والاختيار فيما يخص الممثلين له،بحيث تعرض الى بداية التدجين،أو لنقل هو يساير ظروف ومناخ اللعبة،وغير قادر على قلب قواعد اللعبة الآن.
    بالنسبة للعائلة الملكية والدائرين بها،وأنشطتها الاقتصادية،لن تغطي عنها الأنشطة الاجتماعية والقريبة من هموم الشعب، فعلى أقل تقدير سيستثى نظام الملكية في شخص الملك وعائلته الصغيرة وإخوته والوالدة من التحركات.أما ما تبقى من العائلة وبحكم خرجاتهم على المواطنين في أكثر من مرة بتجاوزات غير مقبولة،والمشكلة أنه تم طمسها بطريقة جد جد مكشوفة،وخاصية المغاربة أنهم لا زالوا يذكرون أحداث ما قبل وبعد الاستقلال،فما بالك بمثل هذه الأحداث.أما إذا تكلمنا على باقي الدائرة ستكون أول الأهداف وأول الهاربين عند قيام الحريق.
    بطريقة_أصح،رغم الاختلاف الطفيف على المستوى الاقتصادي أو لنقل المعيشي،فسياسيا لا_نختلف كثيرا عن الأنظمة_الأخرى العربية،وبالضبط مصر_وتونس_ووو، إذن وبطريقة أخرى سنجد أنفسنا أمام نفس_الأوضاع بحذافرها، عاجلا_أم آجلا،ما_عدا معطى آخر، وهو_أن الجيش_عندنا مختلف تنظيميا عن باقي الدول_ولو جزئيا_وهو له تاريخ ملطخ بدماء المواطنين على مر تاريخ ما بعد الاستقلال خصوصا على مستوى_بعض_القيادات النافذة فيه،وبالتالي_فمسألة وقوف الجيش_للوهلة الأولى_مع الشعب لا يمكن الجزم بها_والتسليم بها.فنقطة الانهيار إذن لا يمكن التخفيف من_حدتها،و كذلك_لن نستطيع القيام منها بسرعة تونس أو مصر لأن_ليس لنا ما نركز عليه اقتصاديا_لتسريع استعادة التوازن،ومن جهة أخرى،في ظل_أزمة الثقة_في النخب المفكرة والسياسية،لا نملك مرشحين لهيئة الحكماء أو العقلاء_التي ستساهم في استرجاع التوازن على جميع المستويات.
    الواقع_هو أن_الأصوات الخارجة_على الانترنيت أو_الصحافة أو_حتى الرسمية_عوض نفي المسألة_صارت تعني_التأكيد.

  • يحي الزياواني
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:36

    ما جاء في المقال بعضه صحيح، ولكن لماذا قول ذلك في منابر ضد المغرب ينبغي أن نقول مثل ذلك من خلال منابر وطنية نحن نناضل داخل بلادنا ولا نستقوى بالخارج وندعوه للضغط على بلادنا وخاصة تلك المنابر التي تحتقر حتى بوبكر الجامعي لا لشيء سوى أنه مغربي.

  • Baba Driss
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:18

    أحبائى في الله، الموضوع ليس عاش الملك أو ليسقط الملك، لندع حب الملك جنبا فهده حقيقة لا ننكرها ولا أريد حجبها، الموضوع هو التراجعات المخيفة فيما يتعلق بدولة القانون ، حرية الصحافة و إرساء دعائم الدولة الديموقراطية ، فالقضاء رغم خطاب الملك مازال على شاكلته ،ليس هناك فرق ملموس بين عهد محمد السادس و الحسن الثاني، إذن، توصيات الملك لا تطبق فإن لم تطبق فمعناها أن الملك ليس له سلطان أو أنه يعد فيخلف، إستقلال القضاء حق مشروع لا يجب المساومة فيه وإلا فعهد الملك الحالي ماهو إلا تتمة لعهد أبيه وما أسوأ عهده، حرية الصحافة لا وجود لها في المغرب مادام منطق المحاكمات الزائفة والغرامات القاتلة تكمم الأفواه، حرية الصحافة حق آخر لا يجب تحت أي عذر من الأعذار هدره، من يفضح من يشربون دمائنا بغير نذم، من يفضح المتلاعبين بمصائرنا، من يفضح مؤسستتنا العسكرية التي لاهم لها إلا حصتها من بواخر الصيد و غيرها، من يفضح حاشية الملك التي زكمت الأنوف بفضائحها المالية، و من، ومن، ومن، إن لم تكن لنا صحافة حرة لا مطبلة ، أما إرساء حكمم ملكي دستوري دموقراطي أدعوكم أن تصلوا عليه صلاة الغائب، إستبشرنا خيرا بقدوم ملك شاب طموح محبوب بل مقدس من شعبه ليأسس ماأسسه كارلوس في إسبانيا، وبعد عشر سنين مازلنا نتخلف ولابشائر تدل على العكس، هذا هو محور مرض تخلف بلادنا، suite

  • Bab driss
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:24

    كفى من التملق بالملك، فله في حاشيته من يتكلف بذلك، لنسمي الأشياء بأسمائها، الناس في أوروبا الشرقية و في تونس ومصر لم تخرج للشوارع طلب الخبز، بل طلبا في إعدام مؤسسة الحكم المتخلفة و ديموقراطية حقيقية، أنا أقول أن لملك المغرب خزانا هائلا مليئا بحب و إحترام الشعب لشخصه، فليبادل الحب معنا عن طريق إرساء دولة القانون وليكن حاكما لا مسيرا، وليكن ساهرا على ترسيخ نفود البرلمان و حكومتها التي تنبتق من خلال صوت الشعب، هذا هو مانريد وليس كما يريد بعض القياد الكْلاويين الجدد مثل فؤاد داني الهمة التي يستخف بذكائنا ولكن عندما سيثور الشعب و تقفل رصائد الأعوان مثله آنذاك سيقولون ما قاله زين العابدين و مبارك بأنه آن الأوان للإصلاح، إذن بالله عليكم لا تخزونا بهذيانكم ، فحبنا و تعلقنا بجلالة الملك محمد السادس يحتم علينا تطبيق ما أمر به سيدنا عمر رضي الله عليه عندما صرخ رجل في وجهه قائلا ما معناه أنك إن إعوججت فسنقومك، خدوا المعنى فقط، المعنى ليس القتل بل التصحيح، السيف سيف الحكمة والنصيحة لصالح الراعي و الرعية. نعم عاش الملك، نعم لعاش وعاش، ولكن هذا لا يبدل الأحوال، الذي سوف يبدل الأحوال هو مغرب ذو ملك يحكم ولا يسود و شعب حر في إختيار من يدير شؤونه و السلام عليكم.

  • مغربية و افتخر
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:44

    الاصلاحات التي تتحدون عنها نعيشها نحن المغاربة بفضل ملكنا اعزه الله و المشاريع الكبرى اللتي سهر بنفسه عليها و لا نريد تقليدا أعمى للدول الأخرى

  • لوكيلي -كندا-
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:46

    اولا لا بد من التذكير بأن تحولك من التجارة الى الاعلام دليل على فشلك الذريع، وأنك قد مرغت وجه والدك المناضل خالد الجامعي في التراب بامتهانك لحرفة الصحافة التي اسأت لها بأكل حقوق الضمان الاجتماعي للطاقم الذي كان يعمل في اسبوعيتك البائدة -لوجورنال- والتي كانت من الاسباب الرئيسية في المنحة التي ستعيشها إلى الأبد، لذا أنا استغرب حينما اقرأ مقالاتك- المؤدى لك عنها مسبقا- والتي تسيء فيها الى بلد سمح لك بحق التعبير بدل أن يضعك وراء القضبان ولو أنك سرقت نفس الأموال وأنت في اسبانيا أو في أي بلد من الاتحاد الاوروبي الذي تستنجد به للضغط على المغرب لكان مصيرك السجن والالتزام بعدم الدنو من الصحافة ما دمت حياً.
    لذا فأنت ينطبق عليك المثل المغربي -النار كتخلي الرماد- فالسي خالد الجامعي الذي وقف ناراً في وجه الطاغية الراحل ادريس البصري أيام كانت الحقوق في التعبير وفي انشاء الجمعيات مصادرة كليا، وما أذكر ان الاستاذ خالد الجامعي أبيك تآزر مع القوى المعادية للمغرب لأنه كان مناضلا حقا ربته المقاومة المغربية، وجعلت منه هرما في الصحافة الوطنية ، الا أنه فشل في تسليمك مشعل الوطنية الحقة، وغدوت منبوذا داخل وطن ابيك، ومجرد مرتزق لجرائد فرنسا واسبانيا التي نحرقها وندوس على رمادها والذي أنت منه. وأخيراً أتمنى أن تقرا هذه الردود التي تعبر عن استيائها مما تكتبه ضد بلدها وملكها… والله يهدي ما خلق والسلام.

  • Marocain libre de Tanger
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:38

    Oui c’est la vérité qui blesse, le Maroc ne fait pas l’exception dans les pays arabes, il a les mêmes facteurs communs et pire : corruption systémique, absence de démocratie, absence de liberté, grande inégalité dans la répartition de la richesse nationale et le plus important la peur de l’avenir dans ce pays c’est pour ça qu’on parle de “stabilité” tout le temps, il faut être aveugle pour ne pas voir cela dans notre cher Maroc

  • ابن تنغير
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:58

    ايها الجامعي لولا المملكة التى تجمعنا لفقدنا الصحراء واي ثورة ستؤدي الى انفصال الصحراء عن ارضها الام هدا ليس وقت الثورات إنه وقت الاتحاد والتعاون والاحزاب المغرب ضعيفة لو هي قوية لسولمت لها المسؤلية وتحول المغرب الى ممللكة برلمانية دستورية ولكن لأسف الا حزاب لاتقدر على تحمل المسؤلية

  • mounir
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:44

    perd pas ton temps car on aime notre maroc et notre roi ami et frere mohamed 6 ni toi ni le reste de ta gange ne seron capable de faire de la marde au maroc alors ferme ta ptite geule

  • sami
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:36

    أعتقد أن من حق كل موطن مغربي, ان يعبر عن رأيه كيف مكان انتمأه, ونحن كشعب في المملكة المغربية,نتطلع الى ديمقرطية حقيقية,ملكية دستورية برلمانية,مع صلاحيات كاملةللرئيس الحكومة,قبل فوات الأوان.الرجأ النشر,من مغربي غيور على وطنه.

  • nari
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:32

    خلق حزب سياسي يسيره صديق الملك أدى إلى تهميش أكبر للأحزاب السياسية التقليدية

  • soumaya
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:28

    من قال ان الصحافة الحرة هي مجرد مجموعة من الحاقدين فهو منافق ان اساس الحرية هو الاستماع الى الراي و الراي الاخر اما عشق المغاربة للمغرب فهو لا اساس له من الصحة,مجرد لغة خشب و افضل دليل هو قوارب الموت.

  • حاصلة على رسالة ملكية أكثر من
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:48

    أنا لا يهمني رأيك انت مثل الأخرين كل واحد يجري وراء مصلحته، و لا يهمني لا الجمعيات ولا السياسيين و لا السياسة لان كل واحد يفكر في مصلحته الخاصة ومصلحة عائلته والجري وراء تكديس الثروة عن طريق الفساد والسرقة، لان هناك فرق شاسع ما بين الغني والفقير مثل الفرق بين السماء و الارض . فالغني يزداد غنا والفقير يزداد فقر في فقر ومع تفشي البطالة بين الشاب يزداد الوضع تازما، لهذا يجب ايجاد حل بسرعة قبل ان تصل الاوضاع الى ما تحمد عقباه، خصوصا و ان معضم الشباب تعدواالاربعين سنة ولا زال ابائهم يصرفون عليهم بعدما صرفوا عليهم مدة دراستهم والنتيجة هي احترافهم البطالة والسبب في ذلك هو استلاء بعض الوجوه البارزة في هذا البلد على معضم المناصب وتسليمها الى عائلاتهم دون وجه حق وهذا حرام. السنا نحن مغاربة وننتمي الى هذا البلد ولنا الحق للحصول على وظيفة

  • sami
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:50

    ouais tu ve pas y croire tout comme ben ali et mobarak, ils ny’ont jamais cru mais c’est arrivaet chez nous ca viendra tot ou tard on a rien a leur envier en corruption en misere en passe droits en piston en lhagra en jou3 en tamara pour 50dhrs par jour, en juges corrompus en parlement illegitime en mafia de tout genre oui chez nous c’est pire encore on bcp plus de trablsi, oui le peuple se soulevra c’est sur et certain bongre malgre ces reformistes opportuniste, il faut de nouvelles fondation un grand nettoyage.

  • Hiba
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:38

    بالفعل المغرب لن يصيبه اي مكروه و اي محاولة لزعزعة الإستقرار سنتصدى لها بكل ما أوتينا من قوة ، المغرب بلد السلم و الامان والاوراش الكبرى و المشاريع الضخمة و الحرية و الديموقراطية

  • Souhaib
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:40

    Bien sur k le maroc est stable ,ça exlique la loyauté des marocains envers leurs roi

  • jmal
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:44

    يقولون لي أذا رأيت عبدا نائما فلا توقظه لئلا يحلم بالحريه وأقول لهم أذا رايت عبدا نائما ايقظته وحدثته عن الحريه

  • مواطن مغربي
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:30

    يجب ان يحافظ جميع المغاربة على الملكية في المغرب بدونها يصبح المغرب عبارة عن دويلات صغيرة تتناحر فيما بينها و سيغرق المغرب في حرب اهلية يعلم الله الخراب الذي ستسببه…صورة قاتمة و مخيفة لكنها المستقبل المخيف الذي ينتظر المغاربة اذا فرطوا في نظامهم الملكي. بالمقابل المغاربة واثقون في ملكهم و رغبته في اصلاح شان البلاد من خلال اهتمامه بالمواطن المغربي المغلوب على امره…من جهة اخرى ضاق المغاربة بالفساد المستشري في الادارة المغربية و هم يرون بام اعينهم كيف تستولي عائلات على مناصب مهمة في المغرب …
    لا اقصد اثرة المغاربة على الفتنة بل العكس انا مواطن مغربي مسلم متشبت بملكه و بوحدة و طنه…
    الثورة الحقيقية التي تنتظرنا نحن المغاربة هي تغيير الدستور و فصل السلط و اصلاع القضاء و عدم التسامح مع المذنبين ( المساواة امام القضاء)
    هذه التغييرات تتداولها بعض الصحف و بعض الجمعيات و هي تناقش داخل المغرب منذ وقت طويل و هي ليست وليدة اليوم و الحصول عليها يتطلب صبرا و هدوءا و نقاشا و لكن قبل ذلك يجب ان نوفر للشعب قضاءا عادلا و تعليما جيدا و تطبيبا للجميع

  • علي حسن
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:42

    كلامك مردود عليك حتى تؤدي ما بذمتك من ضرائب للوطن يا جامعي , ونحن في المغرب مشاكلنا تحل بوتيرة اسرع والحمد للله .تونس ومصر قهروهم البوليس بالعصا حتى في الشوارع وامام الملا اما نحن فهناك استباقية على مستوى الوطن العربي في علاقة السلطة بالمواطن والدليل هناك شرطيون ودركيون وقياد وباشوات يقبعون في السجن بسبب استعمال النفوذ والشطط في استعمال السلطة .وان لم تكن تعرف هذا يا جامعي ( سر تنبك…)

  • أبو أيمن
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:32

    حقيقة هناك مشاكل بالجملة اجتماعيا و اقتصاديا و سياسيا و أخلاقيا ، غير أن التساؤل الذي يطرح نفسه و بإلحاح من يا ترى وراء المفسدين الذين أتوا على الأخضر و اليابس و أظن أن وراءهم غير المفسدين و هكدا مما يشكل عصابات و مافيات على المستوى الوطني القائمة الذات و التي يصعب تفكيكها و الله يمهل و لا يهمل فعند اصطدام المصالح بين أحبة الأمس سوف تتحول إلى أعداء اليوم ، احذر صديقك ألف مرة و احذر عدوك مرة واحدة ، و من يكون محرما و ممنوعا الكلام فيه اليوم سوف يصبح مادة دسمة غذا و الأمثلة كثيرة و شاهدة ، فالمغرب ينعم بالملكية مع جزء من التحفظ أما ناهبي المال و المفسدين كثيرين و الحزب الوافد الجديد المستغل لصداقته لملك البلاد حوله أكثر من تساؤل و الذي سوف يجر الويلات للمغرب لأنه يشتغل بحرية مطلقة و لا الناس و لا السلطات غير قادرين على مواجهته لكونه استغل صداقته للملك الذي يبقى للمغاربة كافة ، الخطر يمكن أن يدخل من هذا المعطى الجديد .

  • ابن الوطن_مكناس
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:48

    من العدل و الحكمة ان تدكر المكاسب التي حققها المغرب كدكرك للامور التي يجب اصلاحها حسب اعتبارك الشخصي فعلى ما يبدو انك تناسيت الانجازات الغير مسبوقة لجلالة الملك نصره الله ووفقه اولها هيأة الانصاف و المصالحة ثم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و اضف الى معلوماتك الانجازات العظيمة التي تنجز يوما بعد يوم من مشاريع كبرى الى فك العزلى الى غير ذلك من رأي عوض أن نضيع الوقت في الانتقادات الفارغة لما لا نحاول تغير أنفسنا حتى نواكب هذا التطور الحاصل في البلادو نترك الاهداف الشخصيةمن أجل الهدف الاسمى وهو تقدم البلاد,اننا نحب ملكناوسنبقى كذالك فيكفينا ما نلقاه من الاعداء الذين يحيطون بنا من كل ناحية والذين يتحينون الفرصة حتى يعيقوا تقدمنا لكن ذلك هو ما لن يبلغوه فالمغاربة دائما وابدا يدا في يد وراء ملكنا المحبوب بشعار واحد الله الوطن الملك

  • Simo
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:56

    Le danger sur le Maroc, le peuple et la patrie est la bonde des opportunistes(PAM
    Vive le roi Mohamed 6; le peuple et la patrie

  • khaled
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:48

    نحن كاشباب مغرب نحن مع مللك محمد السادس نصره الله

  • ali
    السبت 5 فبراير 2011 - 00:52

    comme même on est mieux que l Égypte et Tunisie vive le roi Mohamed 6 que dieu te protège pour avancer cet paye

  • مغربي
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:42

    الجامعي ولا كوريط …بكل بساطة انت مشي سوقك ف الشعب المغربي …والشعب المغربي عارف اش كيدير…وانت ولا هذاك لي مخدمك مولاي هشام …مغدي تصورو والو غير قطعو ياسكم ويلا لقيتو حرية التعبير وبديتو كتهرقو خنزكم على المغاربة ..المغاربة عارفين اش كايديرو ..وتايقين فملكنا الله ينصرو..وانتم غير موتو فزيتكم..

  • محمد
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:46

    قولو لتحاد الأوربي يضغط على المغرب
    قل لي بالله عليك اين كان الإتحاد الأوروبي ايام بنعلي
    اين كان الإتحاد الأوربي ايام مبارك
    لكن كان في اكديم ازيك
    وكان في الساحل العاج
    انت ايها المرتزقة من الأمريكا ومن غيرهم من حسن و هشام
    ماذا تريد ان تقول تريد الفتنة لاوفقك الله تعالى
    تريد الالإنقلاب على السلطة انت وحسن وهشام والمجموعة بالله عقنابكم
    لانريد منك النصح ولا اي شيء
    بل نحن نسير نحو الإصلاح وان كان ببطء
    وفي تعاليمنا الدينية السمحاء من يريد ان ينصح ولي الأمر يكون من العلماء الأجلاء في اي الميادين لكن بطريفة معينة وليس في الجرائد وامام اتحادك الأروبي والسلام

  • الوطني
    السبت 5 فبراير 2011 - 03:48

    أنا لا اتفق معك يا اخي فنحن نحب ملكنا ونحترم مغربيتنا ونفتخر بها
    وما يخص هذا البلد هو الكد والعمل الجاد كل واحد من منصبه فالدول المتقدمة لم ياتها التقدم من العدم فالكل هناك يعمل ويكد لكي ترقى بلاده ونحن ننتظر ان تعطينا الدولة كل ما نحتاجه (بالاحتجاجات)
    يا اخي ليبذل كل واحد في هذه البلاد جهده ليكون هناك انتاج ويعم بذلك الخير على الجميع لا تقل لي ان هناك من سيتلقى لهذا الخير وسياخذه لمصلحته لا عليك يكفي ان تعمل بجد وسترى العجب ان الله لايضيع اجر من عمل عملا فاحسنه ان الدول لاتتقدم بالانتفاضات ولاكن بالعمل فلنقم اذن بانتفاضة الجد والعمل هذا ما يحتاجه بلدنا .

  • Yassmin
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:40

    Vivre le roi et vivre le maroc

  • hamada
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:24

    الصمت يسبق العاصفة ….لن تسلم ايادي المفسدين من البتر

  • أبو أيمن
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:22

    نحن جنود مجندون وراء صاحب الجلالة ، الله الوطن الملك .
    كل من له طموح أخر أو مسخر من طرف أعداء المغرب سيفضح أمره و يجد نفسه في مزبلة التاريخ ، مل من يود ركوب الموج و يعبر عن إنتهازيته سنتصدى له بكل حزم.
    عــــــاش المــلـــــك

  • محمد العوفير
    السبت 5 فبراير 2011 - 02:00

    يا أبابكر قد سئمنا أسطوانتك المشروخةكما سئمنامن يدعون حب هدا الوطن وهم أكبر مخربيه لكم هو مستفز أن أسمع أسماء مثل أحيزون والفاسي الفهري والهمة والماجدي وعيوش ووو هؤلاء أينما وليت وجهك تجدهم فهؤلاء هم المغاربة وهم من ينعمون بخيراته وهم من يسكنون وينعمون بالمناصب ويسافرون ويلعبون ويرتعون والباقي لا يعرفون معنى الانتماء لوطنهم إلا إن كان خطر خارجي فمنهم الموظفون الصغار الدين لا يحلمون يوما بسكن كريم ومنهم الجنود دوي الدخل الهزيل ومنهم الحرفيون الدين رزقهم على الله فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم سننتظرك يا أبابكر يا مثقف يا من درس بمال المغاربة أن يدعو النصاري ليجلبوا الديموقراطية لنا فسحقا لأمثالك ولهؤلاء الحفنة من مصاصي الدماء لدينا

  • Un marocain
    السبت 5 فبراير 2011 - 01:20

    a bob kaar
    N oublie pas que tout le monde saut ce que tu faisais au USA et tu etais avec qui,
    (avec moulay hicham ) ce dernier t a donne un coup de pied et tu t installe en espagne grace a ta femme marocaine espagnole, le mekhzen sait que tu peux faire n importe koi pour revivre la periode du driss basri on sait tres bien que ton pere est parmi skayriya et voleurs du biens du maroc durant l epoque du basri, tu dois etre content d avoir la nationalite espagnole, trouves toi un boulou avec tes freres marocain, si non rejoint ta famille qui despersse ds le monde, c est connu que la familles jamaai au maroc , ri sakra o al fassad, commencant par ton pere et ta mere
    .

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 2

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري