الحرب الإعلامية العلمانية على السلفيين في سنة 2012م

الحرب الإعلامية العلمانية على السلفيين في سنة 2012م
الثلاثاء 8 يناير 2013 - 17:58

جاء في كتاب “الإعلام والإسلام السياسي بالمغرب، دراسة عن صورة الإسلاميين المغاربة في الصحافة”(1): (في محور: الصحافيون وقضايا الإسلاميين. الصنف الأول: عدم التخصص، ووجود التخصص لا يعني دائما حضور الموضوعية وإعمال القواعد المهنية..

وبالنسبة لصحافيي الصنف الثاني، فغالبا ما ينطلقون من موقف مسبق من التنظيمات الإسلامية ولا يهمهم سوى انتقادها أو إبراز أخطائها أو حتى السعي إلى التشهير بها وتشويهها، إما لأن الجريدة التي يعملون بها، تفرض عليهم مثل هذا الموقف، كما سنرى في فقرات لاحقة من هذا التقرير، أو تمنعهم من أخذ رأي الإسلاميين، أو تحثهم على التعليق على الخبر الذي ينقلونه عن هذه التنظيمات.

وقد أكد أحد الصحافيين المستجوبين ذلك صراحة، لما قال إن “الخط التحريري للجريدة (يقصد التي يعمل بها) يصب في اتجاه محاربة الإسلاميين” (الهامش: المصطفى كنيت مدير مكتب “الأحداث المغربية” بالرباط)).

من هذه الشهادة الصادمة التي تبين مدى انعدام المصداقية والمهنية عند الإعلام العلماني فكرا، “الخبزاوي” تجارة، نستنتج أن لبس الحق بالباطل، وجعل الباطل حقا، والحق باطلا، والافتراء والكذب، وتزوير الحقائق، وممارسة التعتيم على الإسلاميين مع تسليط الضوء على أخطائهم للتشهير بهم وتشويه صورتهم، هو الخط التحريري الذي تسلكه الجرائد المؤدلجة التي تمثل في مغربنا إعلام “المارينز” والإعلام الفرانكفوني.

وسأقدم في هذا المقال صورة عن الحملة(2) التي شنتها هذه الصحف المغربية على التيار السلفي في المغرب، من خلال التذكير بعناوين الأخبار والمقالات المنشورة في يوميات وأسبوعيات مغربية في عام 2012م فقط.

أكذوبة: سلفيون اعتدوا على فتاة ونزعوا ثيابها

وأبدأ حديثي بما نشرته جريدة الصباح في عددها 3704 الصادر بتاريخ: السبت الأحد 10-11 مارس 2012م، حيث جاء في الصفحة الأولى بالخط العريض: “سلفيون” اعتدوا على فتاة ونزعوا ثيابها.

(ومما جاء في تصديره: “..أن فتاة متبرجة تعرضت.. لهجوم واعتداء غير مسبوقين من طرف مجموعة من الأفراد بـ «سويقة» بالرباط، يشتبه في انتمائهم إلى التيار السلفي”.

لقد اعتمد صحفي الصباح أسلوب التعمية والتدليس لأنه رغم شكّه في انتماء المعتدين للتيار السلفي صرّح في العنوان بأن المعتدين هم سلفيون، ضاربا عرض الحائط بالاحتمال الضعيف عن انتمائهم كما حكته له مصادره المطلعة (المجهولة عندنا) التي تعتبر هي مصدر الخبر، ومعلوم منهجية من لا مِهَنيّة ومصداقية عنده في نسبة الحوادث خصوصا إذا كان معد الخبر أو التقرير ممن يحمل إيديولوجية معادية لتيار معين.

وهذا ما حصل مع “كويتب” الصباح في نسبة الاعتداء للسلفيين، وهو محض كذب وتلفيق وتزوير للحقائق لأجل تشويه صورة السلفي في مجتمعه المغربي، وأنه يعتمد العنف ويمارس العدوانية ضد أصحاب المخالفات الشرعية، وأن السلفيين أسسوا فرقا من شرطة الأخلاق، وغير ذلك من التهم الزائفة والمكذوبة التي لا يتورع من لا نزاهة له ولا خلق ولا دين في رمي الأبرياء بها)(3).

مباشرة بعد صدور عدد الصباح عشية الجمعة سارعت الجريدة الإلكترونية “فبراير كوم” إلى نشره تحت عنوان: “سلفيون” اعتدوا على فتاة ونزعوا ثيابها في السويقة بالرباط (الجمعة 9 مارس 2012م)(4).

وقد حرك خبر جريدة الصباح المكذوب أقلاما علمانية تتربص بكل الإسلاميين، كان أولهم الأمازيغي العلماني المتطرف أحمد عصيد، إذ وظف الخبر في مقال له بعنوان: (في حرية اللباس بين “الحجاب” الممنوع و”الحجاب” القسري)، نشرته له (الأحداث المغربية ع:4611 بتاريخ: الأربعاء 14 مارس 2012م).

ثم تبعته فضولية مجلة “نيشان” (البائدة) سناء العاجي في مقال لها بعنوان: “مجرد حالات متفرقة لا أكثر” (الصباح ع:3708 بتاريخ: الخميس 15 مارس 2012م)، معتبرة هذا الاعتداء من بعض الإسلاميين -حسب قولها- ليس مجرد حادث عارض وعرضي، بل يدخل في إطار إرهاب فكري ممنهج..

ومع الصحفي والمثقف وحتى تكتمل الجوقة انخرط “بيت الحكمة” الذي يعتبره القائمون عليه إطارا حقوقيا للدفاع عن الحقوق والحريات(5)، فأصدر بيانا هو الآخر يتهم فيه المتطرفين الدينيين (السلفيين) بأنهم يمارسون أعمالا منكرة يفرضها عليهم منظورهم الديني الضيق والمتطرف، وأنهم ليسوا مواطنين من عامة الناس من أبناء الشعب المغربي.. (الأحداث المغربية ع:4612 بتاريخ: الخميس 15 مارس 2012م).

فهل تعرفون أيها العقلاء المنصفون أي جهة أو منظمة حقوقية في العالم تمارس هذا التدليس والكذب والإقصاء في حق مغاربة أبا عن جد مستمسكون بشرائع دينهم، ويدعون لتطبيق شريعة ربهم، من غير اعتداء أو عنف؟؟

وبعد أسبوع من نشر الخبر المكذوب النسبة تخرج علينا جريدة الصباح مرة أخرى في شخص رئيس تحريرها المسمى خالد الحري (افتتاحية: “ناقوس الخطر”، الصباح ع:3710 بتاريخ: السبت الأحد 17-18 مارس 2012م)، ليدق ناقوس خطره، ويحذر من أن هناك من يترصد بقيمه وحريته العلمانية، ويدعو الجهات الأمنية إلى فرض ثقافة التسامح مع السلوكيات المنحرفة على المجتمع المغربي حتى نحقق الاعتدال المنشود -في نظره-.

وليس بغريب عن العلمانيين الاستعانة بقوة النار والحديد لفرض منظورهم المتطرف للدين والقيم والأخلاق على مجتمعاتهم التي تنكروا لهويتها وقيمها الإسلامية!!

تكذيب نسبة الخبر

لم يكن تمرير هذه الكذبة على المجتمع المغربي مقبولا ولا مستساغا، خصوصا وأن أول المستهدفين منه وهم الباعة السلفيون المتواجدون بـ”سويقة” الرباط، إذ اتصلوا بجريدة السبيل يسجلون استنكارهم لهذا الكذب والافتراء، ويقولون بأنهم لم يتمكنوا من رفع دعوى ضد الصحفي الكاذب، وهو ما دفع بالأستاذ مصطفى الحسناوي للقيام بتحقيق صحفي في مكان حادثة الاعتداء؛ حيث التقى بمجموعة من الباعة الذين شهدوا حالة الاعتداء على الفتاة، والذين نفوا نفيا جازما أن يكون قد اشترك أحد السلفيين أو “الإخوانيين” أو مجرد مشاركة ملتح في الحادثة، بل أكدوا أن الذين اعتدوا على الفتاة التي كانت ترتدي ثيابا عارية مستفزة هم مجموعة أطفال وشباب ينتمون إلى تلك المنطقة، وهم شباب متهور وصل بهم الأمر حد تعريتها من ثيابها.

بعد التحقيق نشر الحسناوي مقالا له بجريدة هسبريس الإلكترونية تحت عنوان: “جريدة الصباح والكذب الصراح” (الخميس 15 مارس 2012م)، يبين فيه كذب جريدة الصباح في نسبة الاعتداء لسلفيين، كما نشر “روبرتاجا” مصورا في موقع “اليوتيوب” بنفس العنوان يوم الجمعة 16 مارس 2012م، وبثته جريدة هسبريس في نفس اليوم تحت عنوان: “أكاذيب منشور الصباح”.

ونشر المقال كذلك في جريدة السبيل، في عددها الصادر بتاريخ: 16 مارس 2012م.

ثم نُشر مقال آخر في الموضوع نفسه بقلم الأستاذ نبيل غزال بتاريخ فاتح أبريل 2012م في جريدة السبيل، تحت عنوان: “(إعلامنا) الكَذاب!!”، ونشرته جريدة هسبريس بتاريخ 9 أبريل 2012م.

* موقع “مغاربية” الذي تشرف عليه قوات أفريكوم التابعة للبنتاغون الأمريكي(6)

كل هذا الذي كتب وصوّر ونشر لتكذيب نسبة الاعتداء للسلفيين، ومع ذلك يخرج علينا أحد مراسلي موقع “مغاربية” بعد مرور شهرين كاملين وبالضبط يوم الجمعة 11 ماي 2012م بمقال له بالموقع تحت عنوان: “سلفيون يهاجمون فتاة في الرباط بسبب ملابسها”، وخطورة هذا المقال راجعة إلى أنه نشر في موقع تشرف عليه قوات أفريكوم التابعة للبتاغون الأمريكي، ما يعتبر تشويها لصورة السلفيين على المستوى الدولي وليس الوطني فقط؛ بل لأنه يعتبر كتقرير تعتمده الخارجية الأمريكية في دراساتها وتقاريرها حول الجماعات الإسلامية وممارسة الحريات في الدول الإسلامية..، فكيف ستكون هذه الدراسات المبنية على تقارير مكذوبة؟

أكذوبة: سلفي يقتل يهوديا بحي الملاح بفاس

لم يكتمل نصاب شهر مارس 2012م، حتى تخرج علينا جريدة أخبار اليوم المغربية (ع:712 بتاريخ: الثلاثاء 27 مارس 2012م)، في صفحتها الثانية وبعنوان عريض: “سلفي يقتل يهوديا بحي الملاح بفاس”، حيث انتقلنا من مجرد الاتهام بالقيام بجريمة الاعتداء إلى الاتهام بجريمة أخطر وهي جريمة “القتل”، وفي حق “يهودي”، وهو ما يشير مرة أخرى إلى أن خلفية القاتل دينية، حسب ما أراد صانعوا الأكذوبة إيهامه وإيصاله للمتلقي..

والتهمة مرة أخرى مجرد ادعاء مكذوب، لأن القاتل شاب مختل عقليا وحليق ومهووس بزيارة الأضرحة؛ كما جاء في تصريح والده، وهو ما ينافي كونه سلفيا أو إسلاميا أو حتى عاقلا..، وانظر مقطع “هل قتل سلفي يهوديا فعلا كما ادعت أخبار اليوم؟” على اليوتيوب، نشر بتاريخ: 06 أبريل 2012م..

أكذوبة: هدم السلفيين لمآثر تاريخية

بعد الاتهام بجريمة الاعتداء، والاتهام بجريمة القتل، تتحرك جهات مغرضة، لتحريض الرأي العام الوطني والدولي ضد السلفيين في المغرب من خلال الاتهام بتهمة أخطر وهي استهداف الموروث الثقافي، حيث صرح بوبكر أنغير المنسق الوطني للعصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان، بأن سلفيين قاموا بهدم مآثر تاريخية بمنطقة “ياغور” بالأطلس الكبير عمرها أكثر من 8000 سنة.

حيث خرجت علينا الجرائد العلمانية بعناوين، من قبيل:

– سلفيون يدمرون معلمة تاريخية أمازيغية والأمازيغيون يراسلون وزير الثقافة (ج الخبر ع:424 / الثلاثاء 16 أكتوبر 2012م).

– سلفيون يدمرون مآثر تاريخية بالأطلس الكبير (ج الصباح ع:3892 / الأربعاء 17 أكتوبر 2012م).

كما نشرت وكالة الأنباء الفرنسية الخبر يوم الأربعاء 17 أكتوبر 2012م نقلا عن ناشط حقوقي محلي مفاده: أن سلفيين قاموا بتدمير منحوتات تعود إلى أكثر من 8000 سنة.

ولأن خبر تدمير المآثر على يد سلفيين عار عن الصحة ولا يستند إلى أي أساس بل هو مجر ادعاءات ومزاعم؛ سارع وزراء الاتصال والعدل والثقافة دفعة واحدة، إلى نفي تلك الأنباء نفيا قاطعا(7)، بعد زيارة قام بها وزير الاتصال رفقة مجموعة من الباحثين والخبراء ووفد من الإعلاميين إلى مكان المآثر..

ورغم ذلك أصرت الجهات التي روجت الإشاعة على صحة الاتهام، حيث طالب أحمد عصيد عضو المكتب التنفيذي للمرصد الأمازيغي لحقوق الإنسان بفتح تحقيق في الموضوع متهما السلفيين (انظر الصباح ع:3895)، كما تم التعليق في جريدة الصباح في نفس العدد على الصورة التي يظهر فيها وزير الاتصال مصطفى الخلفي واقفا أمام لوحة الشمس الأثرية بـ: “الخلفي يقف أمام لوحة الشمس التي تبدو عليها آثار التخريب”، وزد على ذلك ما سوده رئيس تحريرها في افتتاحية العدد؛ عندما قال: “..أن تفتح الدولة نقاشا حول التراث الإنساني الذي يتعرض للتهريب والتخريب، على أيدي السلفيين..”.

والرسالة المبتغاة من هذا الإصرار واضحة؛ وهي استعداء الدولة المغربية والدول الغربية على التيار السلفي؛ من جهات لا تخاف المتابعة القضائية لأنها محمية من طرف مفسدين نافذين، ومن جهات تدعي كذبا وزورا الدفاع عن حقوق الإنسان!!

اتهام الشيخ الدكتور محمد المغراوي بالإرهاب ودور القرآن السلفية بالحزب السري المضلل

هنا سننتقل إلى اتهام أخطر من كل الاتهامات السابقة؛ حيث وصف النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، المهدي كنسوس، الشيخ محمد عبد الرحمان المغراوي، والمشرف العام على جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة بمراكش بـ”الإرهابي” واعتبر جمعيته بأنها “حزب سري مضلل وإرهابي.. وموجود بعناصره في مراكش ويقوده محمد عبد الرحمان المغراوي”.

وتابع ذلك بقوله: إن هناك “متطرفين دينيا لا علاقة لهم بمؤسسات المغرب ولا بمبادئ الدولة، يحرضون الناس على محاربة السياحة، ويجهرون بأنها تشجع الإباحية، ويخوفون الأجانب”.

وهذا الاتهام هو وجه آخر من أوجه تضليل الرأي العام، واستغلال النفوذ، واستعداء النادي العالمي لمحاربة “الإرهاب” الذي ترعاه أمريكا، لمحاربة السلفيين في المغرب، وإغراقهم في السجون..

مع أن جرم هؤلاء السلفيين المراكشيين ليس إلا أنهم صوتوا في الانتخابات الجزئية الأخيرة التي كانت بمدينة مراكش (4 أكتوبر 2012م) لصالح حزب العدالة والتنمية مما تسبب في انتكاسة خطيرة للحزب الذي يعلن عداءه للإسلاميين وينتمي له هذا البرلماني اللامسؤول..

أحداث أخرى أريد توريط السلفيين فيها

* شنق عرافة

– إيقاف سلفيين حاولا شنق عرافة بسلا (ج الصباح ع:3894 / الجمعة 19 أكتوبر 2012م).

– الأمن يعتقل سلفيين حاولا إعدام “شوافة” بسلا (الأحداث المغربية ع:4798 / الجمعة 19 أكتوبر 2012م).

* أحداث طنجة

– سلفيون يهاجمون رجال الأمن بالهراوات والحجارة والأسلحة البيضاء في طنجة (الأحداث المغربية ع:4831 / الخميس 29 نونبر 2012م).

– في تطور خطير.. سلفيون يهاجمون قوات الأمن بالسكاكين والحجارة (أخبار اليوم ع:920 / الخميس 29 نونبر 2012م).

– سلفيو طنجة يهددون بمزيد من التصعيد (الأحداث المغربية ع:4832 / الجمعة 30 نونبر 2012م).

العناوين المثيرة والتقارير المستفزة

وفي إطار الحملة الإعلامية المغرضة على السلفيين، أعرض بعضا من العناوين التي قصد من ورائها تشويه صورة السلفيين وإظهار أنهم بمثابة الخطر الذي يهدد مجتمعاتهم والبلدان الغربية كذلك، مع تسليط الضوء على أخطاء يشترك فيها جميع الناس، وذلك من أجل تنفير الناس منهم، ومن دعوتهم القائمة على الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، على أساس تصحيح المعتقد من كل شائبة وشرك، وتصحيح العبادة من كل مخالفة وبدعة، والحرص على التدين السني الوسطي الذي يجعل أحكام الإسلام شرعة حياة في كل المناحي والأحوال، وهذه بعضها:

– إسبانيا والقلق من المد السلفي المغربي (ج الخبر ع:244 / السبت الأحد 17-18 مارس 2012م).

– السلفيون بين التكفير والمراجعات الفكرية (ج الصباح ع:3714 / الخميس 22 مارس 2012م).

– السلفيون المغاربة في زمن الربيع العربي، “صحوة” السلفيين بعد نهاية مرحلة السجون والخروج إلى العلن مع وصول الإسلاميين إلى السلطة (ج الصباح ع:3899 / الخميس الأحد 25-28 أكتوبر 2012م).

– سلفيون يقضون وطرهم ويرمون نساءهم وينكرون أبناءهم (ج الأحداث المغربية ع:4780 / الجمعة 28 شتنبر 2012م).

– حياة بطعم الألم والمعاناة بين أحضان أزواج سلفيين (ج الأحداث المغربية ع:4795 / الثلاثاء 16 أكتوبر 2012م).

– سلفية النهضة وسلفية النكسة (ج الأحداث المغربية ع:4796 / الأربعاء 17 أكتوبر 2012م).

أقلام علمانية مغرضة واستئصالية في حق السلفيين:

كما نجد أن أقلاما علمانية جعلت من أهم اهتماماتها مهاجمة الإسلاميين عموما، واستهداف السلفيين بشكل خاص، حيث يلجئون في مقالاتهم إلى الكذب ونشر المغالطات وتحريف الحقائق، وإخراج الكلام من سياقه، ومحاكمة الخصوم بالثقافة العلمانية الغربية التي لا تدين لا بدين ولا بخلق، ومن هؤلاء:

– أحمد عصيد:

. عندما يبتز السلفيون الحكومة (الأحداث المغربية ع:4665).

. السلفية ومستقبل المسلمين (الأحداث المغربية ع:4778).

– صلاح بوسريف:

. السّلفي المستنير (الأحداث المغربية ع:4705).

. السلفيات الأرثوذكسية (الأحداث المغربية ع:4764).

– محمد بودويك:

. يحسبون أنفسهم أيقاظا وهم رقود (الاتحاد الاشتراكي ع:10044).

. رسالة إلى التيار السلفي الاستئصالي (هسبريس 08 نونبر 2012م).

وغيرهم من الأقلام العلمانية مثل: سعيد الكحل، محمد الساسي، محمد بوبكري، الحسين الإدريسي..

وللريشة إسهامها

دأب بعض الكاريكاتوريين هم الآخرون؛ على استهداف الإسلاميين والسلفيين بالخصوص برسوماتهم السيئة سنة 2012م، وأشهر هؤلاء المسمى “العربي الصبان”، الذي لا يفوت فرصة إلا وزاد في سواد الصفحة الأخيرة لجريدة “الأحداث” برسوماته التي تنضح بعدائه للسلفيين؛ مستعينا بالرسم الكاريكاتيري كطريقة استهزائية..

لقد كانت سنة 2012م سنة الكذب والافتراء على السلفيين من طرف المنابر الإعلامية العلمانية بامتياز، حيث تم اتهامهم بجرائم الاعتداء والقتل وتدمير الآثار و”الإرهاب”، ولا أدري كيف ستكون سنة 2013م؟ وهل سيتصف هؤلاء المغرضون بشيء من الإنصاف، ويحترمون شروط المصداقية والمهنية في عملهم، أم أن ما يحكمهم لن يزول في ظل استمرار الصراع بين المنظومة الفكرية والأخلاقية التي يدافع عنه الإسلاميون، والمنظومة العلمانية المنسلخة من قيم وقيود الشريعة الإسلامية في المغرب؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) (ص: 86-88)، والكتاب من إعداد مركز حرية الإعلام بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

(2) هذه الكرونولوجيا قدمتها أثناء مداخلتي في ندوة: “لا لدعوات الكراهية” التي نظمتها التنسيقية المغربية لجمعيات دور القرآن بشراكة مع منتدى الكرامة بقاعة نادي المحامين بالرباط، يوم الثلاثاء 04 دجنبر 2012م، وقد نظمت هذه الندوة إنكارا لحملات التشويه وبث روح الكراهية ضد السلفيين.

(3) من مقال لي بعنوان: “التقارير المكذوبة.. لمراسلي “البنتاغون” في المغرب”.

(4) للإشارة؛ اطلعت على ما نشرته “فبراير كوم”، وكتبت لهم تعليقا أبين فيه كذب هذه النسبة، وأنه مجرد افتراء، مع وضع روابط توضح ذلك، وعدت لأرى هل نشر التعليق بعد مرور شهرين، ولم أجده نشر، فأعدت نشر نفس التعليق، ولحد الآن لم ينشر، في تحد وإصرار على الكذب وتزوير الحقائق.

(5) والحقيقة أنهم يدافعون حتى عن التي تخالف الإسلام والأخلاق كإتيان فاحشة اللواط وشرب الخمر والعري والردة عن الإسلام..

(6) للاستزادة انظر مقالي: ” التقارير المكذوبة.. لمراسلي “البنتاغون” في المغرب”.

(7) انظر مقال: “السلفيون في المغرب يصنعون قنابل نووية”.

[email protected]

‫تعليقات الزوار

39
  • Africa first !
    الثلاثاء 8 يناير 2013 - 19:36

    Ya haram ! les pauvres chéris sont persécutés! la chanson préférée des conservateurs en phase de repli.. Il n'y a pas de complot médiatique contre vous, Monsieur. La triste vérité est que les gens ont PEUR DE VOUS. Peur de vos méthodes, de votre fanatisme violent, parfois sanguin. Vous rapportez quelques faits pour les nier. Soit. Nierez vous aussi les assasinats et attentats commis par des conservateurs plus ou moins apparentés à votre idéologie ? Les laïques vous attaquent ? Pourquoi ne répondez vous que par la violence, ou par l'insulte ? Nous sommes nombreux à ne souhaiter que le match nul avec vous, pourquoi vous insistez à transformer le match en combat de rue ? Pourquoi vous transformer en victimes alors que vous êtes le danger ? Vous vous mettez à 5 barbus pour "répondre" à Assid, sans réussir à proposer autre chose que l'insulte. Vous ignorez combien Hespress censure les opinions qui vont sont contraires.Et pourtant vous jouez les victimes. Censure encore Hespress ?e.

  • mohmmad
    الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:12

    المشروع الإسلامي هو أكذوبة مفظوحة ولا يَقلُّ ضررا وتخريبا من أبشع الديكتاتوريات.كل واحدٍ من هذيْنِ النظامين العثيقين يعمل بطريقته الخاصة وغالبا ما يَلتقِيان في قتل سيادة الشعب وحريته التي تعد أمٌّ الحقوق.طبعا هذه الأصوات الدينية وهاته الوجوه الملتحية تجد ظالتها في المجتمعات التي تغلب عليها الأمية والثقافة الطقوسية والتي تجعل من التَّديُّن ملجأً لِالتَّخفيف من الصِّعابِ,لأنها تعيش بين سندان الديكتاتورية والفساد ومطرقة الفقروالتهميش مما يجعل الإحتقان يكبر ويتعظم حيث التَّديُّن هو المتنفس الوحيد لمن ليس لذيه بديل.ليست هناك دولة واحدة عبر التاريخ تأخد الإسلام أو دين كيفما كان إتِّجاهه كمشروع لتسيير البلاد وتزدهر على غِرار الدول المتقدمة العلمانية.بل هناك العكس من ذالك حيث كل الدول التي سقطت في أيدي الإسلاميين الظلاميين أو الذين يستغلون الإسلام سياسيا كلها دول خربتها البطالة,الفتنة والأمية ,التخلف والعزلة الدولية بعد إبتعاد المستثمرين سواء كانوا أجنبيين أو من الداخل كما تُنتَهَكُ فيها أبسط حقوق الإنسان وتمارس إعدامات سياسية من طرف هذه الأنظمة وحراسها المكلوبين.

  • كاره الضلام
    الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:55

    1 يجب الاعتراف بان هناك جهات تهاجم السلفيين و الاسلاميين عموما لاغراض معينة و خلفيات معلومة و دلك ليس لكونها جهات علمانية و انما لدوافع اديولوجية مسيسة، و لكن هدا لا يعني اتهام العلمانيين هكدا جزافا،عبد الله العروي علماني،فهل ينزل الى هده المستويات؟
    2 السلفيون و الاسلاميون عامة يهاجمون العلمانيين على طول السنة، و انت من ضمنهم،فلمادا تحتكرون المظلومية لوحدكم؟لمادا مهاجمتهم لكم ظلم و مهاجمتكم لهم دفاع عن النفس؟
    3 تحدتث عن اتهامات باطلة و تغافلت عن اشياء وقعت بالفعل،انصار الشريعة تعهدوا باستئصال العلمانية من المغرب.
    4 دكرت بعض الاسماء التي تهاجمكم بشكل دائم،و منها سعيد لكحل، و انا ادعوك لقراءة مقاله هنا على هسبريس و احكم بموضوعية،اليس مقالا في غاية الانصاف؟هل هناك سلفي يتحدث عن العلمانيين بمتل هدا الحياد؟
    5 يبقى الفكر السلفي خطيرا و لو لم يعمدوا الى تطبيقه، ادا لم يقتلوا يهوديا فهم يومنون بالولاء و البراء و يعتقدون ان اليهود وراء المجون و الانحراف،و ادا لم يقتلوا متبرجة فانهم ينضرون اليها كشيطان خطير على عدريتهم الروحية، و هكدا دواليك،الفكر هو الخطر.

  • سلمت يداك
    الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:57

    سلمت يداك.
    أعداء الدّين ، شياطين الإنس و العياذ باللّه تعالى منهم لعنة اللّه تعالى عليهم في الدّنيا الفانية، ونار جهنّم في الأخرة.
    اللّهمّ يا مقلّب القلوب ثبّت قلوبنا على دينك

  • الخطر الوهابي
    الثلاثاء 8 يناير 2013 - 21:33

    الفكر و المنهج الوهابي يأخذ المنطقة العربية الى هاوية لا قرار لها و العواقب قد تكون خطيرة بل و خطيرة جدا على مصير شعوب المنطقة و مستقبلها القريب و ليس البعيد.. أن هذا الفكر { الذي اقل ما يمكن ان يوصف بأنه متخلف بعيد عن الواقع } و المدعوم بقوة من قبل بعض انظمة البترول العربي يسعى و منذ فترة ليست بالبسيطة الى تمزيق شمل الامة و ذلك عبر زرع فتنة طائفية و مذهبية بين السنة و الشيعة في الوطن العربي.. و من يعرف تاريخ المنطقة يدرك ان جميع طوائف و مذاهب الاسلام تعايشت و على مدى قرون من الزمن في هذه المنطقة بسلام و محبة.. بل ان التاريخ يخبرنا بأن اليهود و النصارى لم يجدوا مكانا أمنا للعيش الا في المنطقة العربية و عندما تعرض اليهود الى مجازر في اوربا هربوا و لجأوا الى بلاد الاسلام طلبا للامن و الامان..

    و من يقرأ تاريخ الاندلس يكتشف ان المسلمين عندما هزموا و رحلوا عن تلك الارض الى المغرب و شمال افريقيا قرر اليهود الذين كانوا يعتاشون معهم هناك الرحيل ايضا خوف من بطش الافرنج و ذهبوا الى المغرب و هذا يفسر سبب تواجد اعداد كبيرة من اليهود { و لغاية اليوم } في اراضى المغرب العربي.

  • يرسف
    الثلاثاء 8 يناير 2013 - 23:07

    احسن الله اليك.وجزاك الله خيرا

  • SIFAO
    الثلاثاء 8 يناير 2013 - 23:50

    إذا كنتم مسالمين ومتسامحين ولطفاء مع من يخالفكم الرأي ، فلماذا هذه الحرب الاعلامية العالمية ضدكم ؟ لماذا لا تحاول الاجابة على هذا السؤال
    بكل صراحة وموضوعية ؟ الا ترى انكم استثناء من القاعدة شكلا ومضمونا ؟
    الا تعتقد انكم شوهتم الاسلام ونبيه الى درجة اصبح معها مجرد متجارة اعلامية مدرة للدخل .
    الاسلام الذي تقولون عنه انه مصدر للطمأنينة والهدوء اصبح بفضل تهوركم مصدر قلق وإزعاج لكم وللعالم ، رسوم كاريكاتورية في السويد ، فتحترق الخرطوم واسلام اباد وكابول…، لهذا السبب أجمع العالم على أن لا تمتك اية دولة اسلامية سلاحا رادعا خطيرا ، لأن الاسلاميين لن يترددوا دقيقة واحدة في الرد بما يملكون لمجرد استفزاز بسيط من متهور مغمور يروم الشهرة.
    أما العلمانيون والعلمانية فهي مستعصية على اللاهوتيين ، يهاجمونها دون القدرة على انتقادها بالمعنى الدقيق للكلمة .
    الدين تحول الى ظاهرة اجتماعية موروثة ، عادات وطقوس لا أقل ولا أكثر ، اما الايمان فهو مجرد كلام للاستهلاك والاسترزاق ، المناظرات والدراسات واللقاءات والبحوث الدينية ما هي الا عمليات انعاش لثقافة معتبرة في عداد الموت السريري .

  • Free Thinker
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 00:47

    دابا واش بغيتي غير نتوما الاسلاميين لي يكون عندكم الحق تهاجمو او تعايرو العلمانية, اما العلمانيين خاصهم يسمعو الهدرة على ودنيهم ويسكتو. وا باز. اليس انتم يا ملتحين من تنعتون العلمانية بالخبث? اذا هاجمت طرفا فانتظر ان يهجم عليك ايضا.
    اما عن الاعمال التحرشية للسلفيين فهناك الحقيقي منها, و لا يوجد دخان من دون نار. فانتم تعتقدون انكم مفوضون من السماء لاقرار ضوابطكم الدينية. و حتى اذا كان بعض شيوخكم نهوا عن التكفير مثل هذه التدخلات في حريات الناس الشخصية, فلا يخفى عليكم ان معظم اتباع السلفية لهم مستوى ضعيف جدا و لا يمكن اقناعهم بان يعدلوا عن 'الامر بالمعروف و النهي عن المنكر' حسب فهمهم للمعروف و المنكر. و خير مثال هم انصار الشريعة. هناك ايضا مثال سلفيي تونس الذين فرعنو. و حتى الذين يدخلون سوق راسهم من السلفيين, فنيتهم واضحة. الحقيقة ان الناس خايفة منكم و من مخططاتكم. را الناس عارفة اش تايديرو امثالكم في الدول الاخرى. ما يعاب عليكم ليس تدينكم, بل رغبتكم في تطبيق افكاركم الدينية على غيركم.

  • كتاب التّوحيد
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 00:48

    اقرؤوا كتاب التّوحيد لمحمّد بن عبد الوهّاب رحمه اللّه تعالى.
    كلّ هذه الأحقاد على الدّين بدعوى الفكر الوهابي أو السّلفية ما هو إلاّ جهل، أو طبع على القلوب.
    اللّهمّ يا مقلّب القلوب، ثَبّت قلوبنا على دينك

  • أمازيغي لا يرضى إلا العربية
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 10:30

    خصوم الاسلاميين يتهمونهم باستغلال الدين لاجتذاب الشعوب. طيب لماذا نسوا أن العلمانيين يستغلون الجنس والخمور والرقص والنقص والفنون الهابطة والصحافة الصفراء لاجتذاب الناس والضحك عليهم والتلاعب بهم؟
    هناك قاعدة ثابتة -الشعب مسلم بكل أطيافه المتدين و المنحرف المتحجبة و المتبرجة لا يرضون بغير الإسلام-
    أما العلمانيين بتهجمهم على الإسلام كمن يبصق على الشمس و النتيجة تعود بصقته على وجهه
    و العلمانيين بلداء يظنون أن تهجمهم على الدين و الدعوة إلى الإنحلال الأخلاقي كالشدود و الحرية الجنسية و الإجهاض و… سيجدب تأييد الناس إليهم .فيصطدمون بواقع مرير و هو نفور الناس منهم و بغضهم
    و الخلاصة أن الإسلام كالكرة كلما ضربتها مع الأرض ترتفع عاليا

  • الخطر العلماني
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 11:07

    الفكر و المنهج العلماني يأخذ المنطقة العربية الى هاوية لا قرار لها و العواقب قد تكون خطيرة بل و خطيرة جدا على مصير شعوب المنطقة و مستقبلها القريب و ليس البعيد.. أن هذا الفكر { الذي اقل ما يمكن ان يوصف بأنه متخلف بعيد عن الواقع } و المدعوم بقوة من قبل بعض الانظمة الغربية يسعى و منذ فترة ليست بالبسيطة الى تمزيق شمل الامة و ذلك عبر زرع الفتنة بين الناس و تشكيكهم في دينهم.

  • said
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 13:04

    احسن الله اليك.وجزاك الله خيرا

  • حكيم1250
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 13:33

    ا لمغاربة اغلبيتهم مسلمين وليسوا اسلاميين

    والفرق بينهم كبير جدا.

    اما السب والشتم فما على الانسان الا ان يزور مواقع المسلين على الانترنيت

    وسوف ير ما يتعرض له العلمانيين وغيرهم من السب والشتم

    اقسم ان المراحيض افضل من تلك المواقع.

  • مغربي
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 13:46

    من صفات غير المنصف والمغرض والعلماني وكاره الظلام وسيفاو وFree Thinker و(الخطر الوهاب)، كلهم يقفزون خلال الانتقاد على الحقيقة الظاهرة التي لا ضبابية فيها..
    المقال ذكر كذب المنابر الإعلامية العلمانية وإلصاقها تهمة الاعتداء وتجريد الثياب وتهمة القتل وتهمة تدمير المآثر.. والكل كذبها وشهد بأنها اتهامات باطلة، فلماذا أيها المعلقون الرائعون الذي عندكم غيرة على بلادنا الإسلامية لم تؤاخذوا ولم تنكروا على الكذب والبهتان، أم أنتم بدوركم تعملون بالميكافيلية الإعلامية، الغاية تبرر الوسيلة، فيمكن الكذب من أجل محاربة التيارات المتشددة في نظركم؟!!!
    إنكم بموافقتكم على كذب هذه المنابر تجعلون من أنفسكم متهمين بعدم المصداقية!!!
    ومن قال بأن السلفيين بدورهم يهاجمون العلمانيين، فعندك منابر إعلامية إسلامية في المغرب، هل يمكنكم أن تذكروا لنا كذبهم واتهامهم للعلمانيين بتجريد فتاة من ملابسها، وبالقتل، وبتدمير المآثر؟؟؟؟
    إذن هذه التعليقات فارغة من رسالتها لأنها تتكلم خارج الإطار!!

  • مغربي حر
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 14:05

    الخط التحريري لبعض المنابر الإعلامية الوطنية واضح و جلي في الهجوم على الإسلاميين بشكل عام ومنهم من يخص السلفيين بسهام النقد الذي غالبا ما يتحول إلى افتراء وكذب. لكن هذا لا يعني أن السلفية لا تحمل في ثنايا فكرها دعاوى واضحة للإقصاء والاستئصال تذهب إلى حد التكفير واستحلال الدماء والأعراض تعج بها كتب مراجعهم وكتابات منظريهم القدماء منهم والمعاصرين، وهذا ما يبرر التوجس والخوف الذي يبديه الكثيرون من حاملي هذا الفكر. فبعض من هذه الدعاوى والأفكار الخطيرة قديمة قدم المنظر الأول لهذا التيار وهو الشيخ ابن تيمية الذي يدعو مثلا إلى :
    – تجزيئ التوحيد وتقسيمه إلى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية حتى يبرر اتهامه بالشرك للمخالفين و "المبتدعين" حتى وإن آمنوا بالرب الواحد
    – التصدي ل "المبتدع" بكل السبل وحتى إن استوجب ذلك قتله للتخلص من "شره"

  • مغربي حر
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 14:39

    بعض المنتسبين لهذا الفكر الخطير مروا في عصرنا الحاضر إلى مرحلة التطبيق التي أفرزت فتاوى خطيرة وجرائم فظيعة نذكر منها فقط :
    :
    عمليات الإعدام التي اقترفتها حركة طالبان في أفغانستان باسم تطبيق الشريعة وهدمها لمعلمة فريدة من معالم التراث الإنساني كان يشكلها تمثال ضخم لبوذا نحت في صخور الجبل منذ آلاف السنين

    تفسيق وحتى تكفير الصوفية وهدم أضرحة الأولياء والصالحين كما فعل الوهابيون الأوائل في الحجاز والعراق و المعاصرون في ليبيا و مالي

    إفتاء جل فقهائهم بتكفير المسلمين الشيعة ومنهم من وصفهم بأخطر وأولى بالمحاربة من اليهود الصهاينة، وقبل ذلك أفتى بعض فقهاء الحجاز عام 2006 بحرمة مساندة حزب الله الشيعي في حربه ضد إسرائيل مع العلم أنهم صاغوا جميع المبررات الممكنة وغير الممكنة ل "تحليل" دخول القوات العسكرية الأمريكية والغربية لأرض الحجاز ومحاربة العراق في حرب الخليج الثانية في 1990

    تحريض وتجييش الانتحاريين لتفجير أنفسهم وسط جموع المخالفين من الشيعة خصوصا حتى وإن كانوا آمنين مسالمين يتجولون في الأسواق أو يمارسون بعض الشعائر الخاصة بمذهبهم

    فماذا يقول كاتب هذا المقال في كل هذا ؟

  • عبد العليم الحليم
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 16:53

    الحمد لله اكرم الأكرمين ارحم الراحمين والصلاة والسلام على رسول الله الذي بعث ليتمم مكارم الاخلاق

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه الذي يحبه ويقدر كلامه ويسعى الى العمل به المسلمون بمختلف قومياتهم واجناسهم والاسلاميون منهم والسلفيون منهم :
    1 خير الناس انفعهم للناس
    2 اتبع السئة الحسنة تمحوها وخالق الناس بخلق حسن
    3 اثقل شيء في الميزان حسن الخلق
    4اياك ودعوة المظلوم فانه ليس بينها وبين الله حجاب
    5عليكم بالرفق فان الله يعين عليه ما لايعين على سواه
    6 ما كان الرفق في شيء الا زانه ولانزع من شيء الاشانه
    7 لاضرر ولاضرار
    او كما قال
    وامر بصلة الرحم ولو كان الموصول كافرا
    وهناك الكثير من هذا وغيره اذا رد العلماء المعتدلون المتمسكون بالكتاب والسنة الناس الى تلك الاقوال فستتحسن الاوضاع .ولكن هل اقوالهم وتوجيهاتهم تحضى في الاعلام وكافة مناحي الحياة العامة بما حضي به ويحضى به العَلمانيون وغيرهم
    وهل يمكن للعَالمانيين ان يأتوا بمثل اقوال الرسول صلى الله عليه وسلم واحاديثه الكثيرة التى تدعوا الى العدل والرحمة ومكارم الاخلاق وتكون لها القدرة على التأثير في المسلمين بنفس الكيفية؟

  • tetuan
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 17:01

    اذا كانت العلمانية في الغرب,تعادي الدين بحكم ظهورهافي اوروبا,وانتقادها للكنيسة خاصة,ومارتكبته في حق الغربيين من انتهاكات,فكيف يطبق نفس الشيء مع الاسلام والفرق بين المسيحية والاسلام واضح?..اذن العلمانية في الغرب لها صيرورتها التاريخية في التكون…اماالعلمانية عندنا فهي كالببغاء تقلد ولاتفهم….وتنعق فقط,لذلك تلجا للكذب والافتراء وتمارس المراهقة الفكرية سرعان ماتسقط…..والاسلاميين في صعود تلوالصعود…فلنسميها غلمانية بدل علمانية,وعندما تفيق من غلمانيتها ستجد قافلة الاسلاميين نجحت الى طريقها,وهي مازالت تحارب الوهم……

  • حمان الفطواكي
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 18:10

    مغربي حر
    يبدو انك لم تفهم ما قلناه لك مرارا، نحن لن نبدل الجدام بالجرب،ليس هناك عاقل يبدل الوهابية بقمامة قم،و المغربي الحر تاخده الحمية على المغرب و ليس على ايران و حزب اللات،حزب اللات احقر مليون مرة من القاعدة، و قد قتل اضعاف ما قتلته القاعدة من الابرياء، و قد قتل كل مخالفيه السياسيين في لبنان،الوهابيون و الروافض ولائهم في الخارج و العميل لا يكون حرا،نحن نهاجم الوهابية لاننا نغار على بلدنا و نخاف عليه من الجهل و الارهاب، و محور الشر هو مصنع الجهل و الارهاب،العمائم السود و مواكب الاحزان مشاهد جاهلية من القرون الوسطى.
    عداء حزب اللات لاسرائيل لا يهمنا،نحن لا نرى اسرائيل عدوا و انما عدونا الجهل و الارهاب سواء جاء من الخليج ام من بلاد المجوس
    واش فهمتي؟

  • كاره الضلام
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 22:01

    الى الوهابيين و اتباع ابن سبا
    اعلموا ان للمغرب اهلا يحمونه من التجار المنافقين و القائمين بالسخرة لمعمميهم من الفصيلين.
    اعلموا اننا هنا لكم بالمرصاد،كلاكم،و اعلموا ان لا دين لنا سوى الوطن، و اعلموا اننا نعرفكم من خطابكم و اننا اعرف الناس بخفايا نفوسكم،نحن اعرف الناس بمهانتكم و قابليتكم للسخرة و نحن اعرف الناس بعمالتكم،حربكم القدرة الشيطانية مع بعضكم لن تلعب هنا على ارض المغرب،حربكم القدرة العبوها هناك في بلاد الجهالة و الخراب،هنا لا روافض و لا نواصب،هنا المغاربة الاحرار،لا يدكرن لنا احدكم شيخا او سيدا فاننا سنبصق عليه،نحن هنا نبصق على كل دي عمة و نضع السادة تحت اقدامنا،هنا المغري حيث تموت فيروسات الجهل القادمة من الشرق و هنا يصبح كل مومن بصنم نكتة و مثار سخرية،ديننا هو المغرب و نقطة الى السطر.

  • elias
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 22:29

    Pour ne pas oublier les victimes egorgee par les extremistes.
    Voila ce que ces islamistes ont fais:

    في سيبتمبر عام 2001 قامت مجموعة من السلفيين الوهابيين بقيادة يوسف فكري بتعقب بما سموهم المغاربة المرتدون و تطبيق الحد عليهم. تم اختطاف المسمى عزيز السعدي 24سنة, دبحوه ثم رموه في بئر خارج الدار البيضاء. يوسف فكري قام كذلك بقتل عمه لانه شم رائحة الخمر فيه. احد افراد الخلية قتل اخته بعد اةتهامها بالفجور. كما انهم قتلو مدمنا على الكحول alcoolique رميا بالحجارة في حي سيدي مومن بالدار البيضاء. و في مدينة الجديدة قاموا بقتل تاجر للنعناع لانه كان يستمع للموسيقى الشعبية بدوام. لقد قاموا بجرائم مماثلة في مدن اخرى كسلا و اسفي و الناظور.
    اخواني المغاربة سوف تقرؤون ردود لبعض الاسلاميين ينكرون الوقائع كعادتهم,لكن اطلب منكم ان تقوموا ببحث في هذا الموضوع. اخواني المغاربة ان خطر الاسلاميين على المغرب لعظيم. اذا لم تستيقظوا فسيضيع المغرب. اللهم اني قذ بلغت فاشهد.

  • عبد العليم الحليم
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 22:56

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

    السلفية في المغرب ليست وليدة القرن العشرين فالمرابطون الامازيغ رحمهم الله كانو ا مالكيين سلفيين في العقيدة بل مالك نفسه كان سلفيا
    فقد كان يقول كل خير في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف
    وقال لن يصلُح آخر هذه الأمة الا بما صلُح اولها
    وعقيدة ابي زيد القرواني -الذي كان يلقب بمالك الصغير-التي هي في مقدمة كتاب الرسالة التي هي في الفقه المالكي هي الأخرى سلفية
    وابو الحسن الاشعري الذي مر في حياته من ثلاث مراحل كتب عقيدته في المرحلة الاخيرة في كتاب الإبانة عن اصول الديانة الذي رد فيه بالادلة العقلية والنقلية على الجهمية والمعتزلة والخوارج في تأويل الاسماء والصفات واثبت ان الله عز وجل ليس في كل مكان لأن هناك اماكن لايليق بالله سبحانه ان يكون فيها واثبت ان الله في السماء مستو على عرشه وبالمناسبة فالسماء في اللغة العربية تعني العلو ففوق السماوات وفوق العرش الذي هو اعلى واكبر المخلوقات فيما نعلم يسمى سماء .وصرح انه على عقيدة الصحابة وائمة اهل الحديث وعقيدة الامام احمد بن حنبل فكانت عقيدته سلفية
    وجمعية الكتاب والسنة بمراكش لاتمثل كل السلفيين

  • الهلال الوهابي الميت
    الأربعاء 9 يناير 2013 - 23:16

    الهلال الوهابي في محطته، وحلقته، ولياليه السورية هو الأحلك، والأعسر ولادة على ما يبدو، وقد لا تنفع معه حتى عمليات الناتو القيصرية التي استخدمت على نحو إسعافي وجراحي أممي لإخراج سيادة العقيد من البطن الليبي بعد حمل كاذب استمر لاثنين وأربعين من السنينً، وقد سارت رياح هذا الهلال على عكس ما تشتهي سفن وحاملات طائرات الأطلسي ورغبات المحفل الخليجي. ولم تكن بوارجهم الإعلامية المدججة بأحدث الكتبة المرتزقة والبيادق المأجورة والكرازايات الصعاليك والغلمان الأردوغانيين، تتوقع في أسوأ الكوابيس، أن يستمر المخاض، كل هذا الوقت الطويل، لمجرد استيلاد هلال وهابي صغير، علـّه يعيد الروح التائهة والمحبطة لآل سعود المتخبطين الخائبين الضائعين بين ثروة خرافية تبدد على أوهام قوة بعيدة المنال وحلم مستحيل، وبين دور متضائل وذابل يعجز عن تشكيل هلاله المنتظر الأثير،

    استخدمت السعودية كافة الأساليب المتاحة المشروعة وغير المشروعة، الأخلاقية وغير الأخلاقية، لمذهبة وتطييف الوضع في سوريا وإشعال حرب طائفية فيها. فاستضافت واحتضنت لذلك الشيخ عدنان العرعور، المطعون في كرامته ورجولته، للتحريض على الفتنة،

  • سلفي وافتخر
    الخميس 10 يناير 2013 - 03:47

    الحقيقة كل من هب ودب اصبح يتكلم على السلفين ويتهمهم بكل وقاحة السلفين هم برأ من مثل هذه التهم ادعو الله العلي القدير أن يتبت الأمة المغربية على دينها واشكر الأخ الكريم على هذا المقال الرائع

  • بغا يغطي الشمس بالغربال
    الخميس 10 يناير 2013 - 08:56

    اسير ايها السلفي تعاود هاد الحكاية فشي زمان آخر. باغي تغطي الشمس بالغربال. راه المسلمين تيعرفوا شكون هما السلفيين. تيكفروا المتصوفة و الشيعة. تيحرموا زيارة الاضرحة. تيبيحوا قتل تارك الصلاة. تيحرموا الموسيقى… راه كاملين شايفين اش دارو فتونس او مازال تيديروا حتا حزب النهضة فتونس عيا منهم او بدا تيفكر باش يربيهم. راه عارفين اش دايرين فمصر و فشمال مالي و في غافغانستان و في فباكستان. والتاريخ تيشهد على الخوارج و الجرائم ديالهم. و هاد السلفيين زرعتهم السعودية و دخلوا لينا لباس غريب. المرا تتلبس الكحل و حتى عينيها ما تيبانوا ما تعرف شكون و الرجل تيحسن راسوا و الموسطاش و تيخلي اللحية طويلة. اسيدي بعدوا على بلادنا، را حنا مسلمين او ما بغينا التطرف ديالكم. احنا بغينا الامور تحسن، و لادنا يقراو و يكون ليهم المستقبل، بغينا طرق مزيانا و نقية و بغينا الصبيطارات و المعامل ما بغيناش اذناس لي يرهبوا المجتمع ديالنا

  • Mohamed
    الخميس 10 يناير 2013 - 11:04

    Qui a inventé le terme "salafiyine" ?

    En réalité, ceux qui ont inventé ce terme sont les "wahhabiyine". A l'origine, "Alwahhabiya" est un mouvement politique récent crée pour contrer les Othomans, par mohamed bin abdalwahhab et mohamed bin saoud. Les wahhabites ont mené des guerres durant lesquelles ils ont tué de nombreux musulmans, pensant qu'ils sont le seul groupe à aller au paradis, et que tous ceux qui les contredisent sont "kouffar". ils ont crée la première état saoudien, et celui-ci fus détruit par les forces égyptiènnes conduites par Ibrahim bacha.
    Les wahhabites ont compris que leur nom n'était pas accépté en dehors de l'arabie saoudite parce que ça démontrait la réalité politique de leur mouvement sanguinaire. Donc, ils ont adopté le nom de "salafiyines" comme stratégie marketing pour commercialiser plus facilement leurs idées à l'exterieur.
    Sauf que dans tout le coran, le mot "salaf" a été utilsé , strictement pour décrire des choses négatives, .montrant leur ignorance

  • مغربي حر
    الخميس 10 يناير 2013 - 12:20

    إلى الفطواكي :
    – أولا لقد اشتبه عليك المعلقون ف "مغربي حر" هو اسم مستعار قد يستعمله أكثر من واحد، فلست أنا من رددت عليه مرارا
    – ثانيا : كن من شئت واكتسب أدبا : لم يطلب منك أحد أن تبدل معتقداتك فكن وهابيا أو صوفيا، سنيا أو شيعيا، نصرانيا أو يهوديا، بوذيا أو هندوسيا، أو ما شئت لكن إذا أردت أن تحاور الآخرين فينبغي أن تكون موءهلا لتناقش الأفكار بالأفكار ومستعدا لتدافع عن آرائك بالحجة والبرهان لا بالصراخ والسب والشتم
    – ثالثا : لا أظن أنك فهمت شيئا مما كتبت، سأبسط لك حتى تستوعب : يتبنى الفكر السلفي المتشدد مواقف متطرفة من مخالفيه من أمة لا إله إلا الله أو ما يسميهم "المبتدعين" أو "المشركين" ويذهب إلى حد استحلال دمائهم، وما ذكرت الشيعة والصوفية إلا لأظهر بعضا من تجليات هذا التطرف، فلا تدع "ذكاءك الفائق" يقودك إلى الاستنتاج الخطأ
    – رابعا : إن كنت حرا حقا و تاخذك الحمية على المغرب فينبغي أن تستوعب جيدا خطورة هذه الأفكار الدخيلة على الفكر والممارسة الدينية والتعبدية للمغاربة التي كانت منذ القدم سنية أشعرية مالكية صوفية. ماذا لو قدر الله وحصل هوءلاء المتطرفون على شيء من القوة في المغرب؟ يتبع

  • مغربي حر
    الخميس 10 يناير 2013 - 12:43

    ماذا لو قدر الله وحصل هوءلاء المتطرفون على شيء من القوة في المغرب؟ لربما شهدنا والعياذ بالله :
    – أضرحة تهدم لأنها بمثابة "أوثان تعبد" أو هي "من رموز الشرك بالله"
    – وانتحاريين يفجرون المساجد لأن "القرآن يقرأ فيها جماعة بعد صلاتي الصبح والمغرب"
    – و مغاربة يعدمون لأنهم "يحيون ذكرى المولد النبوي الشريف"
    – و منشدون يقتلون لأنهم "يرددون في أمداحهم ما يدل على "الاستعانة بغير الله" مثل: "يا رسول الله خذ بيدي" أو "أنا فحماك يا رسول الله"

    فاللهم احفظ مغربنا العزيز من كل سوء وفتنة يوقد نارها الجهلة وضعاف النفوس

  • عبد العليم الحليم
    الخميس 10 يناير 2013 - 15:27

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    في التعليق22 تحدث عن السلفية بالمفهوم الديني وفي هذا التعليق سأستعمل السلفية بالمفهوم الاعلامي والعَلماني
    ولا اقصد الاساءة بل التنبيه

    العَلمانيات سلفيات تظهر بغير حجاب لدى الذين لا ينخدعون بظاهر المفاهيم والمصطلحات بل ينفذون الى معانيها وجوهرها واهدافها وبحجاب لدى غيرهم.
    السلفية هي العودة الى سلف ما فالقوميون العرب سلفيون سلفهم العرب قبل الاسلام كذلك القوميون الامازيغ سلفهم الأمازيغ قبل الاسلام والملحدوة سلفيون سلفهم الفلاسفة الذين يقال انهم تنويريون ولكن لم يكونون يملكون نور الايمان الصحيح ولانور الكهرباء ويركبون على الدواب ولعل بعضهم اوجلهم لم يعيشوا في مدنية تقارب مدنية المسلمين في الاندلس تحت حكم المالكيين السلفيين المرابطين الامازيغ الكرام و… يا أصحاب الافهام
    وبعضهم تطرفت به سلفيتهم حتى لم يعودوا يقبلون بسلفية التكريم سلفية آدم
    بل اعتقدوا في سلفية حيوانية قردانية يا له من ارهاب فكري يغتال الانسانية السامية تحت اسم العقلانية اللاعقلانية هذا هو حقا افيون الشعوب وكيف سيربون على مكارم الاخلاق من يعتقد ان اصله لايعرف الاخلاق ولا الانسانية

  • الوهابية صناعة بريطانية
    الخميس 10 يناير 2013 - 17:36

    شبح الشيعة يطارد الوهابيين وآل سعود نهارا ويؤرقهم ليلا، وهم لا يملكون ان يفعلوا شيئا الا بث الاكاذيب من الفضائيات وبعثرة الاموال لشراء ذوي النفوس المريضة من المنافقين وادعياء الدين وكل ذلك لن يجديهم نفعا. وهم يتباكون على الصحابة ولكنهم كاذبون (فهم الذين هدموا قبورالصحابة وكان اولها قبر زيد بن الخطاب اخو عمر بن الخطاب- رضي الله عنهما- في صحراء نجد). انهم لا يحبون الصحابة ولا يحبون آل البيت لان الاسلام عندهم يبدأ من ابن حنبل وابن تيمية ويتوقف عند محمد بن عبدالوهاب ولا يتقدم بعد ذلك ابدا.
    ان الوهابية زائلة حتما وهي ما كانت تقدر ان تقف على قدميها لولا بحار النفط المدفونة تحت رمال الصحراء ولولا دعم الامبريالية والصهيونية والماسونية الدولية المستمرة لها. انا لست شيعيا ولكني اصبحت احب الشيعة كثيرا لانهم وحدهم من يقف في وجه الوهابية والصهيونية والرجعية العربية وعلى ايديهم ستكون نهاية الوهابية وكذلك سيكون النصر الحاسم للمسلمين باذن الله. ولقد قال رب العزة، العليم الخبير: (وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم ).

  • حمان الفطواكي
    الخميس 10 يناير 2013 - 18:46

    مغربي حر
    انت لم تفهم بعد ما قلناه لك، انت نفسك تندس في كل مقال يخص السلفيين لتحشر الشيعة في الامر،انصت جيدا،نحن ضد القمامة سواء الوهابية او المجوسية، لو امسك السلفيون السلطة (عشم ابليس في الجنة) فدلك هو الخراب،اما ابناء المتعة فهم جهنم،انضر الخريطة فستجد كل بؤرة حرب فيها ابناء المتعة،و لدلك نقول لك اننا لا نحارب عاهة من اجل استبدالها باخرى،و انما لنحرر وطننا من العاهات المشرقية العفنة، الصراع ليس سلفيا شيعيا ،الصراع بين التقدم و الرجعية،بين التنوير و العلم، بين الانتماء للوطن و العمالة لامارات الخليج او لطهران،فلا تتعب نفسك بمحاولة استعلال نقدنا للسلفيين و لا تتعب نفسك بالتعليق باسماء مختلفة،المغرب لن يكون للارهابيين العملاء من اي جهة كانوا.

  • ابن عائشة وأبو عائشة المغربي
    الجمعة 11 يناير 2013 - 00:14

    الوهابية أسطورة والسلفية حقيقة .

    والسلفيون هم أهل السنة والجماعة .

    السلفيون قليل وهم غرباء مستضعفون وجل من ينتسبون إلى السلفية ( الآن ) ليسوا سلفيين !

    والسلفية موجودة في بلادنا من قبل وجودها في جزيرة العرب .

    لقد غابت السلفية عن الجزيرة بغياب القرن الثالث ( تقريبا ) ثم أعادها الله على يد محمد بن عبد الوهاب .

    نعم غابت عن الجزيرة من ( بعد القرن الثالث ) ولم تغب عن المغرب !

    شيخ المجاهدين يوسف بن تاشفين كان سلفيا !

    وأسود الإسلام المرابطون كانوا سلفيين !

    والمتقدمون من فقهاء المالكية في المغرب والجزائر وتونس كانوا سلفيين !

    وأما المتأخرون فأصابتهم لوثة أشعرية ( خفيفة ) وكانوا إلى السلفية أقرب منهم إلى شئ آخر !

    وأما هؤلاء الدجاجلة الذين يزعمون أن تكفير الرافضة هو شئ أحدثه ابن عبد الوهاب فإن هذا كذب أصلع !

    شيخ المغاربة الإمام مالك قال إن الروافض ليسوا مسلمين
    وهذا قول الإمام البخاري
    والإمام طلحة بن مصرف
    والقاضي عياض المغربي
    والإمام أبو محمد ابن حزم الأندلسي
    وجمع عظيم من أهل العلم على مر العصور !

    فهل كان هؤلاء العلماء من أصحاب الشيخ محمد بن عبد الوهاب ؟!

    على من تضحكون أيها الدجاجلة ؟!

  • فضاء و فضاء
    الجمعة 11 يناير 2013 - 00:17

    لكي نقارن بين الدولة الدينية والدولة العلمانية,لنقارن بين المواقع الإلكترونية للمتأسلمين والمواقع الإلكترونية للعلمانيين.لماذا؟ لأن سلوكيات هذه المواقع تترجم بوفاء عقليات المشرفين عليها.
    ففي مواقع المتأسلمين تجد رأيا واحدا و التعليقات تتسم بالمساندة و التصفيق و التبجيل و التعظيم للفكرة و لصاحبها . لا وجود للرأي المخالف أو المعارض .الكل متفق الكل على خط واحد ولون واحد حتى أنك تحسب التعليقات لشخص واحد بتعابير مختلفة.
    أليس هناك رأي مخالف ؟ أكيد موجود لكن يتم رفضه و مصادرته و بالتالي يمنع نشره.ومن أراد أن يتأكد من ذلك ما عليه إلا أن يدخل لأي موقع للمتأسلمين و يبعت برأي مخالف و ينتظر…طبعا لن ينشر.
    أما المواقع التي تشتغل بطريقة علمانية فالموضوع فيها يثير نقاشا حيا تستمتع فيها بتعدد الآراء واختلافها و تضاربها: الكل يجد مكانه حتى الذين يكرهون العلمانية تنشرآراءهم.
    وهسبرس تعتبر نمودجا للتعدد و الإختلاف و لممارسة حرية التعبير.فلنتصور أنها أصبحت في يد المتأسلمين…انتهى كل شيئ .
    الدولة الدينية فضاء للإقصاء و الإستبداد .أما الدولة العلمانية فهي فضاء رحب و يسع الجميع حتى المخالفين لها.

  • الارهاب العلماني
    الجمعة 11 يناير 2013 - 06:06

    ردا على كاره الظلام يعني كاره السلفية (القران والسنة بفهم السلف الصالح)
    تعجبت كثيرا لاخلاقك واحترامك للتيار الذي تسميه وهابي بقولك (هنا المغاربة الاحرار،لا يدكرن لنا احدكم شيخا او سيدا فاننا سنبصق عليه،نحن هنا نبصق على كل دي عمة و نضع السادة تحت اقدامنا-ديننا هو المغرب و نقطة الى السطر.),اعوذ بالله دين 99 % من المغاربة هو الاسلام قران وسنة,فلاتمارس ارهاب الاقلية على الاكثرية التي تعودتم عليها بتونس ومصر…..
    المغاربة الاحرار لايبصقون على من يامر بالمعروف وينهى عن المنكر بل المغاربة بطبعهم يحبون اهل الدين ويحترمون المشايخ والعلماء,حتى وان اختلفوا معهم في الراي.
    حسن اخلاقك ولا تتوعد الناس بهته الالفاض البديئة,التوعد والسب والشتم اسلوب ضعاف الحجة والدليل,اكتب تعليقك باسلوب حضاري لتكسب احترام الناس,الله يهديك.

  • لا فرق بين الشيطان وإبليس
    الجمعة 11 يناير 2013 - 13:30

    نحن اهل السنة و الجماعة بريؤون من مدهب القتل و التكفير و الانتحار والارهاب والوجوه العابسة الشاحبة المنافقة الداعية الى قتل الابرياء و لك صك الغفران الى الجنة فهم خوارج العصر يا اخوتي بالله عليكم هل كنا نسمع قبلا عن المدهبية و الطائفية حتى كنا لا نسمع بكلمة شيعة و روافض مثلا …الخ حتى ارتقى المنابر علماء السلطان الوهابي وبدؤوا بالنباح السنة غير الملتحيون كفار الراديو حرام القبعة حرام الشيعة كفار …..الحيوانات كفار الحجر كافر و قاموا بقتل ناس ابرياء في مدن العالم كله حتى صاروا ينظرون الينا في الغرب كلنا ارهاب..
    نحن بالجزائر دقنا منهم ما دقنا من قطع الرؤوس و حاوجز مزيفة و اغتصابات جماعية و تفجيرات ….تعالوا الى الجزائر و اخرجوا الى قراها و مدنها ايروي لكم اهاليها رعب الوهابية حتى الاضرحة لاولياء الله الصالحين التي يجلها مدهبنا المالكي فجروها و قطعوا رؤوس زوارها….والله بالجزائر نكرههم اشد الكره حتى بالمساجد الناس تتحاشى الصلاة بجنبهم …لن انسى موقفا مضحكا حيث سلفي التصق بشيخ وفتح رجليه فقال له لا تلتصق بي فقال له السلفي حتى لا يمر الشيطان بيننا فرد عليه بل سيمر بين رجليك

  • amhdar
    الجمعة 11 يناير 2013 - 16:43

    إلى الوهابية النجدية خوارج القرن العشرين قتلة المسلمين ومكفري الأمة يكفيكم حديث البخاري ومالك والترمذي وأحمد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الفتنة من المشرق من نجد من حيث يخرج قرن الشيطان حيث الغلظة والجفاء بشهادة من لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى قال فيكم بالنص وبوحي من الله معجزة له صلى الله عليه وسلم رأس الكفر من حيث يطلع قرن الشيطان يعني المشرق كما في صحيح مسلم.

  • amhdar
    الجمعة 11 يناير 2013 - 17:30

    صدق من قال الوهابية و الشيعة وجهان لعملة واحدة

    الوهابية المجسمة يهود هذه الأمة

    و الشيعة مجوسها

  • عبد العليم الحليم
    السبت 12 يناير 2013 - 04:05

    الحمد لله
    يجب الاقرار بان هناك جهات خارجية وداخلية تهاجم المسلمين والسلفيين والاسلامين منهم لاهداف وفكرانيات معينة ولدوافع سياسية واديولوجية ترتكز على التغريب الذي يدعوا اليه عبد الله العروي الذي بغير الله لن يكون معروفا ومميزا ولو اسما (بغير اسم الله كيف يمييز من بين من يحمل اسم العروي)
    يبقى الفكر الالحادي العلماني خطيرا ولولم يعمدوا الى تطبيقه اذا لم يقتلوا يهوديا اومتبرجة فانهم يحاربون التوراة والانجيل والقرآن المحفوظ من التحريف والسنة الصحيحة اساس وحدة المسلمين والذين يحفظان لغير المسلمين حقوقهم وينهيان عن ظلمهم
    ويمنع الملحدون المنحرفين من التوبة فقد يحصل لهم بعد الموت ما هو اخطر

    والاسلام مستعص على العلمانيين فلذك فهم يصورونه وبغير موضوعية في صور سلبية لايصدقها الا من لايعرف حقيقة الاسلام ولا حقيقة العلمانية او هو غير منصف وذلك لصرف الناس عنه ليخلو لهم المجال لتحقيق مآربهم
    اما العَلمانية فيخدعون بها الناس بها فهي ليست علمية لانه ليس هنا دليل علمي على الالحاد وعدم وجود الله سبحانه
    ويرتكزون على منطق ارسطو الذي كان متخلفا وخرافيا يعبد الأصنام ولم ينفعه منطقه ولا فلسفته المادية

  • مع الحق في السراء والضراء
    السبت 12 يناير 2013 - 13:38

    إبراهيم بيدون
    جزاك الله خيرا
    هذه التعليقات تبين بوضوح استحلال الكذب من طرف أعداء المتدينين
    الذين ليست لديهم في الحد الأدنى حبة مروءة ليقارعو الأدلة بالأدلة ،
    فاللهم اهدهم عن غيهم
    اتصل شاب بالشيخ الحويني وهو يبكي بشدة
    ويقول أنه ظل سنوات وهو يسبه ويشتمه ولم يسمع من الشيخ
    محاضرة قط إلى أن سمع خطبة للشيخ كان يرتجلها على عادته فتراجع ولله الحمد عن غيه.
    أنا أرى وأعتقد أنه لا يمكن أن تستمع بصدق للشيخ
    الحويني وتظل عدوا للسلفيين، أنصت له ولو ل 10 دقائق
    إن تنكر علي اعتقادي وسترى،

صوت وصورة
منصة للسيارات المستعملة
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 10:59

منصة للسيارات المستعملة

صوت وصورة
جنازة لاعب كرة
الإثنين 12 أبريل 2021 - 19:25 18

جنازة لاعب كرة

صوت وصورة
مقر السجل التجاري بالبيضاء
الإثنين 12 أبريل 2021 - 18:24 3

مقر السجل التجاري بالبيضاء

صوت وصورة
إضراب مفتوح عن الطعام
الإثنين 12 أبريل 2021 - 17:39 15

إضراب مفتوح عن الطعام

صوت وصورة
وفاة لاعب على أرضية الملعب
الإثنين 12 أبريل 2021 - 16:38 17

وفاة لاعب على أرضية الملعب

صوت وصورة
انتشال شاب في شاطئ الجديدة
الإثنين 12 أبريل 2021 - 15:37 5

انتشال شاب في شاطئ الجديدة