دمقرطة و"بلقنة سياسية" .. القاسم الانتخابي الجديد يجمع الإيجابية بالسلبية

دمقرطة و"بلقنة سياسية" .. القاسم الانتخابي الجديد يجمع الإيجابية بالسلبية
كاريكاتير: عماد السنوني
الخميس 4 مارس 2021 - 14:00

لم يقتصر نقاش “اعتماد قاسم انتخابي جديد” على تقاطبات الأحزاب والفرق البرلمانية فقط، فعلى امتداد الأسابيع القليلة الماضية احتد سجال جماعي بين مختلف التنظيمات السياسية، بما فيها تلك المقاطعة للاقتراعات.

وفي وقت رحبت أغلب الأحزاب الممثلة بالخطوة التي اعتمدتها وزارة الداخلية، لا يقبل حزب العدالة والتنمية، ومعه متتبعون عن “المقاطعين”، المستجد الذي يعتبرون أنه “لن يمثل أصوات الناخبين بالشكل المثالي”.

وجاء في التعديلات الجديدة للقاسم الانتخابي: “توزع المقاعد على اللوائح بواسطة قاسم انتخابي يستخرج عن طريق قسمة عدد الناخبين المقيدين بالدائرة الانتخابية المعنية على عدد المقاعد المخصصة لها”.

ومن ثم تتوزع المقاعد الباقية حسب قاعدة “أكبر البقايا”، وذلك بتخصيصها للوائح التي تتوفر على الأرقام القريبة من القاسم المذكور. لكن هذا المعطى لم ينل الإجماع الحزبي بخروج “البيجيدي” رافضا لهذا التعديل القانوني.

وبررت الفرق البرلمانية تقديمها القاسم الانتخابي الجديد بتحقيق تمثيلية موسعة للناخبين برسم الدوائر الانتخابية المحلية، مؤكدة على ضرورة فتح المجال أمام كافة القوى السياسية للمشاركة في القرار من خلال المؤسسة التشريعية.

وحسب حسن بلوان، أستاذ باحث في العلوم السياسية، فقد أثار تصويت لجنة الداخلية على مشروع القانون التنظيمي لمجلس النواب الكثير من النقاش والاستقطاب، بين المعارضة وبعض مكونات الأغلبية، من جهة، وحزب العدالة والتنمية من جهة أخرى.

ويورد بلوان، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، ثنائية السلبيات والإيجابيات من اعتماد النمط الجديد، والبداية عبر تحقيق تمثيلية موسعة للناخبين برسم الدوائر المحلية، ثم فتح المجال أمام كافة القوى السياسية في هذا التمثيل البرلماني.

وأضاف المحلل السياسي نفسه أن المعطى الجديد سيمكن كذلك من تحقيق مشاركة واسعة في القرار داخل المؤسسة التشريعية، والأهم من ذلك تحقيق الإجماع والتوافق في سن القوانين الانتخابية بين المعارضة والأغلبية، رغم جنوح الحزب القائد للحكومة عن هذا الإجماع.

في المقابل، يعدد بلوان سلبيات متفرقة للخطوة الجديدة أبرزها “بلقنة المشهد السياسي”، ما يصعب تشكيل تحالفات حكومية قوية بعد الانتخابات، والتأثير على الانسجام الحكومي، وذلك على حساب انتظارات وتطلعات المواطنين.

القاسم الانتخابي انتخابات 2021 حزب العدالة والتنمية مقاطعة الانتخابات

‫تعليقات الزوار

26
  • ابو سلمان
    الخميس 4 مارس 2021 - 13:39

    جربنا گاع الأحزاب كلهم فاشلين فقط ما يهمهم هو الاغتناء و المناصب ومصالحهم الشخصية ومصالح أقاربهم والامتيازات والريع وزد على ذلك بما فيهم الخوانجية اللي الله يستر جهلو كثر من القياس اذا لا خيار سوى العودة للتكنوقراط كما كان الحال مع حكومة إدريس جطو

  • مغربي
    الخميس 4 مارس 2021 - 13:48

    فين هاذ البرلمان لي كيمثل الشعب لي ما قادر يوقف حالة الطوارئ. رغم معرفته بضرر الشعب الذي صوت عليهم.؟؟؟؟؟؟؟

  • ابراهيم
    الخميس 4 مارس 2021 - 13:57

    هذا الجريدة تدعم القاسم الانتخابي وأغلب مواضعها تضرب فيهم حزب العدالة والتنمية مع العلم ان القاسم الانتخابي لا يمت للديمقراطية بصلة وانه مجرد تخربيقة تقتل المنافسة السياسية والديمقراطية

  • الدكالي
    الخميس 4 مارس 2021 - 14:09

    اطلب من ادارة هسبريس ان تعطي ايضاحات او استفسارات حول هدا الموضوع وشكرا .

  • Caprice
    الخميس 4 مارس 2021 - 14:09

    على نياتكم ترزقون. لو كان الغرض فسح المجال للاحزاب لسمي دمقرطة لكن الغرض من الحقيقي هو غلق الطريق على حزب بعينه. ان تعمل الداخلية على عدم حصول حزب على اغلبية يصعب مهامها دالك مفهوم لكن ان تساهم الاحزاب في البلقنة هادا ما لا افهمه. الضاهر ان كل الاحزاب لا تتوقع الفوز ولا لارادو ان يحصلو على اغلبية مريحة لا يوفرها ما يعملون على صياغته

  • el khattabi
    الخميس 4 مارس 2021 - 14:13

    انا ساصوت مستقبلا لحزب العدالة والتنمية لانه الحزب المغربي الوحيد الذي لديه رؤية واضحة لمستقبل المغرب ويريد السير بالمغرب الى الامام وحزب اطره نقية اليد.

  • Kemo
    الخميس 4 مارس 2021 - 14:21

    في نظري ان حزب العدالة والتنمية الدي كان يدفع الناس على عدم التصويت عبر أبواق العدل والإحسان كشفت لعبته.فالسؤال ما دام هدا القرار يهم جميع الاحزاب المودع هدا البكاء .الموتى الدين تتكلمون عنهم على الاقل لا يستخدمون قرارات تدمر المواطن. انتهينا منكم

  • المغربي
    الخميس 4 مارس 2021 - 14:22

    المشاركة الواسعة لن تتحقق إلا بالرجوع إلى الترشح الفردي و شروط الإقامة بالدائرة الإنتخابية و المستوى الثقافي و تحديد السن الأدنى الذي يمكن من التوفر على التجربة للتعاطي مع الشأن العام، أما اللائحة فلا تخدم إلا الشعبويين و لوبيات ما يسمى الإنتخابات، و بخصوص الأحزاب؛ هل فعلا تتوفر البلاد على أحزاب ديمقراطية لها برامج مدروسة و مرقمة بإحصءيات برمجة تنزيلها إلى الملموس !!!

  • عابر سبيل
    الخميس 4 مارس 2021 - 14:29

    من سيصوت عليهم، يتنازعون الان على القاسم المادي و كان البلد بلدهم. اين الديمقراطية.

  • الحسين
    الخميس 4 مارس 2021 - 14:53

    السيد الوزير الداخلية.هو رئيس الحكومة فعليا فهو الذي بيده زمام الامور.ومل ما اراد.سيخققه…
    السيد.العثماني ما عليه الا.ان يطيع أوامره ونواهيه.

  • مغربي
    الخميس 4 مارس 2021 - 14:58

    الدمقرطة هي الانتقال إلى نظام سياسي أكثر ديمقراطية، هناك ديمقراطية معطوبة كفى من الكذب الشعب عاق وفاق براكا من النفاق.المصطلاحات لاتجدي شيء المقاطعة ليست وليدة اليوم و إنما جل الشعب يدرك أن المقاطعة هو العصيان المدني وهو أحد الطرق التي ثار بها الشعب على القوانين غير العادلة.

  • متطوع في المسيرة الخضراء
    الخميس 4 مارس 2021 - 15:16

    الشعب يدعوا إلى تنزيل مضامين الدستور إلى ارض الواقع وخاصة البند الدي يخيف المسؤولين وهو (( ربط المسؤولية بالمحاسبة ))وفوجئنا بالحكومة تدعوا بالرجوع إلى الوراء .إخواني الأعزاء أخواتي العزيزات قبل الدخول في التفاصيل أشير الى أمر هام أنني غير منتمي لايي حزب سياسي .إن القاسم الانتخابي سيعيد مصداقية الدولة إلى الوراء لأن المتل يضرب بالانتخابات في المملكة المغربية منذ 1992 إلى يومنا هذا. على المسؤولين أن كان الخوف من حزب معيين فهذه هي الدمقراطية التي جاء بها الدستور الجديد المطلوب تنزيل ربط المسؤولية بالمحاسبة والحكامة والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص آنذاك الأمور تسير إلى الاحسن .ولكم واسع النظر شكرا والسلام تحت جميع التحفظات.

  • badr
    الخميس 4 مارس 2021 - 15:18

    التنوع الحزبي يجب ان ياتي عبر التصويت لا عبر تغيير القاسم الانتخابي، يجب على الاحزاب ان تكون قوية لتضمن تمثيلية في البرلمان لا ان تغير القاسم الانتخابي

  • abdou
    الخميس 4 مارس 2021 - 15:19

    نتيجة التمتيلية من الأوراق والصناديق خارج الحسابات هذه خلاصتي وعليه فهي ديمقراطية هجينة لا من هنا و لا من هناك.

  • belyagouahmed
    الخميس 4 مارس 2021 - 15:24

    المشكل ليس فقط في الانتخابات واللوائح ولكن المشكل ماذا يفعل هؤلاء المنتخبون (غياب بلا رقيب عن الجلسات لان الهم الوحيد هو الحصول على مقعد ، الاحزاب لا تراقب ولا تحاسب ممثليها ،الاحزاب لا تؤطر ولا تبرز نشاطاتها الا حين قرب الانتخابات لتتنافس على المقاعد ورئاسة القوائم وأما المحسوبية والزبونة والجاهل ووو فحدث ولاحرج ،انا في رأيي لو كان من الافضل ان لا تتعدى فترة النيابة في البرلمان دورتين لاتاحة المجال للشباب خصوصا اذا حددنا اعمار البرلمانيين بين الثلاثين والخمسين وان يكونوا ذوي كفاءات عالية في مختلف المجالات

  • jamal
    الخميس 4 مارس 2021 - 15:24

    Franchement je vois que avec cette changement on vois que le ministre de l’intérieur et l’étas veux ne faire reculer 2à ans en arrière, tous ça par ce que les dictat occidental veulent que le pdj ne soit pas au pouvoir , sachez que ces occidentaux s’il y a une révolution vont vous lâcher

    Juste remarque, je vois que vous avez la haine à tous ce qui a un lien avec l’islam
    j’ajoute que les communiste du maroc comme vous on combattu avec le polizario en 75 contre la souveraineté de Maroc
    et les cadres de partis socialiste étaient tous à Alger contre le Maroc

  • ماتت التقة
    الخميس 4 مارس 2021 - 15:29

    تبقى الانتخابات في ضل غياب المحاسبة تبقى مجرد روتين يتكرر كل خمس سنوات أحزاب فاشلة توزع كل شيء المقاعد والاصوات وكوطة نساء وكوطة شباب نحن ابعد من الدمقراطية كبعد الأرض على السماء
    مقاطع

  • The Dude
    الخميس 4 مارس 2021 - 15:35

    Germany’s vaccine commission has approved the use of the Oxford-AstraZeneca jab in people aged over 65. BBC

  • saad
    الخميس 4 مارس 2021 - 16:38

    أيها البيجيدي ها هي الداخلية وأهل القرار في البلاد يمنحونكم الذريعة والمشجب الذي يجعلكم تبررون النتائج الكارثية المنتظرة في الانتخابات القادمة وعي القاسم الانتخابي على اساس عدد المسجلين وليس عدد المصوتين ..فلتبك ايها البيجيدي هذا سبب تراجع شعبيتكم وتآكل مصداقيتكم وأصبح الجميع ضدكم .. كل الأحزاب صغيرها وكبيرها يمينها ويسارها ووسطها كلهم جمعوا كيدهم إلا وزارة الداخلية .. يا سلام الداخلية تصوت ضد التعديل وهي صانعة الأحزاب وناظمة الأقليات والأغلبيات تقف فريدة ضد أحزابها مع حزب يتيم في خندق واحد .. يا للحسرة .. ماذا بقي لك أيها البيجيدي حتى ما تبقى من حب الجماهير ضاع في خضم تنازلاتك ولا شعبية قراراتك وإجهازك على مكتسبات الشعب وطمع قادتك وجشعهم وقلة عفتهم وانتهاك بعضهم للقيم والحرمات .. فلك الله يا وطني ولك الله يا شعبي .. قد بدات دراما الانتخابات واستعرت نارها وحمي وطيسها واشتعلت أسعارها واستباح سوقها الشناقة والسماسرة والمنافقون .. ورحمك الله يا أيتها الديمقراطية المقتولة بدم بارد ..

  • نعمان
    الخميس 4 مارس 2021 - 17:04

    النظام السياسي بالمغرب لا يقبل و لا يمكن أن يقبل نظام إنتخابي يمكنه فرز أغلبية حقيقية تتحمل المسؤولية و تحاسب في الإنتخابات التي تلي ولايتها، النظام و الأحزاب من مصلحتهم تشتيت المسؤولية و بالتالي تستحيل المحاسبة ، بلقنة المشهد الحزبي والسياسي في صالح النظام و الأحزاب معا

  • مواطن2
    الخميس 4 مارس 2021 - 17:41

    حسب فهمي للموضوع – او ما يفهم منه بشكل عام – ان التصويت اصبح شكليا لما يخصص عدد من المقاعد لكل لائحة…والمفهوم من الانتخابات ان الاحزاب تقدم لوائحا – بسلبياتها الكثيرة – ويتم التصويت عليها من طرف المواطنين الناخبين….مناورات كبيرة تقوم بهال الاحزاب حول الانتخابات الهدف الرئيسي منها هو الحصول على عدد كبير من المقاعد التي تعني ” الامتيازات ” لا اقل ولا اكثر……والشعب يتفرج.

  • عمر
    الخميس 4 مارس 2021 - 18:06

    الدولة مصرة بقرارات أخر دقيقة على إضعاف الأحزاب و البرلمان و الحكومة بإغراق المشهد السياسي بالأحزاب القزمية و السياسيين تحت الأوامر. لهذا السبب أعطى الشعب تيساع للانتخابات و السياسة و الدولة. لمصلحة من هذا العبث

  • الحسن
    الخميس 4 مارس 2021 - 20:22

    الحل الوحيد و الأوحد لمشكل الفساد الانتخابي و لقطع الطريق على تجار انتخابات و شيوخ الاحزاب هو الاقتراع المباشر من دورتين. أما غير ذلك فما هو الا اهضار للوقت و المال و تكريس الواقع المرير تلك المخلوقات البرلمانية التي تتهجى الأسئلة المكتوبة بحروف بارزة و اكبر من حروف اللافتات

  • مصواب
    الخميس 4 مارس 2021 - 21:30

    الانتخابات يجب أن تكون بواسطة البطاقة الوطنية أو أي وثيقة تثبت انتماء الناخب للدائرة من مدة وأنا أشارك في الانتخابات كرئيس المكتب ولاحظت خروقات عديدة تحرم الناخب من التصويت خصوصا في القرى والبوادي حيث يأتي شاب للادلاء بصوته فيجد نفسه غير مسجل في اللائحة لأنه لم يتمكن من التسجيل مسبقا وهكذا أرجعت مرة قرابة عشرون شابا يافعا لهذا السبب .ونحن نعرف ماذا يقع أثناء التسجيل من إقصاءات لصالح شخص أو جهة معينة لهذا من الأجدر أن يكون التصويت بالبطاقة وعلى إثرها تبنى لائحة المصوتين وليس إعداد اللوائح مسبقا تشوبها نقائص كثيرة

  • مواطن
    الجمعة 5 مارس 2021 - 01:00

    ” اخدم أ التاعس في سعد الناعس واحد عندو الأصوات باش يربح 2 مقاعد ياخد مقعد ويعطي أصوات الآخر لواحد ما دوز حتى راسو ” اعتماد القاسم الإنتخابي الجديد سيعطي حكومة تتكون من 8 أو 10 أحزاب لتكوين أغلبية

  • FILALI
    الجمعة 5 مارس 2021 - 09:12

    رغم حجم التنازلات التي قدمها حزب المصباح إلا أن الدولة العميقة تأبى إلا أن تزيحه عن تصدر المشهد السياسي و تقزمه كما و كيفا كل يوم يزداد إيماني أن العملية الديموقراطية و الإنتخابات في المغرب ما هي إلا كوميديا سوداء لك الله يا وطني

صوت وصورة
إغلاق المساجد في رمضان
الخميس 15 أبريل 2021 - 00:39 3

إغلاق المساجد في رمضان

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00 9

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00 7

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00 14

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى

صوت وصورة
منزلة التقوى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 17:00 8

منزلة التقوى

صوت وصورة
رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:35 6

رمضان على هسبريس