الرياضي: نعيش زمن الخطابات الرسميّة التي لا تعطي الصورة الحقيقيّة

الرياضي: نعيش زمن الخطابات الرسميّة التي لا تعطي الصورة الحقيقيّة
الإثنين 30 يوليوز 2012 - 18:08

قالت خديجة الرياضي، رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إنّ تراجعا كبيرا عن المكاسب الحقوقيّة المنتزعة تسعينيات القرن الماضي قد تمّ خلال “العهد الجديد”، مضيفة ضمن تصريح لهسبريس أن دستور2011 لم يغير شيئا من الوضع الحقوقيّ بالمغرب.

وأشارت الرياضي إلى أن المرحلة الأخيرة من حكم الملك الحسن الثاني، زيادة على بداية حكم الملك محمد السادس، عرفت تحقيق مكاسب بمبادرات عرفها المجال الحقوقي، من بينها إطلاق العديد من المعتقلين السياسيين وتوقيع اتفاقيات حقوقية دولية من لدن الدولة، زيادة على تغييرات طالت العديد من القوانين، وأيضا المناظرة الوطنية حول الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وكذا مرافعات العائلة الحقوقية التي أفرزت هيئة الإنصاف والمصالحة وتوصياتها الهامة.

“العقد الأخير سجّل عددا من الترجعات الحقوقيّة الخطيرة” تقول رئيسة الـAMDH وتستدرك: “أحداث 16 ماي 2003 رافقتها انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وبها عاد التعذيب والقتل تحت طائلته، كما عاودت البروز محاكمات سياسية سبق وأن غابت نهاية التسعينيات وبداية الألفية الحالية”.. “وإذا كانت مبررات 16 ماي تقترن بالإرهاب، فإنّ الانتهاكات استمرت لتصل التضييق على الصحافة، واعتقال الطلبة، والإسلاميّين، والمدافعين عن حقوق الإنسان من الصحراويّين” تقول خديجة.

وأوضحت الرياضي أن ما رافق الحراك المغربي الذي أطلقته حركة 20 فبراير، وخصوصا الوثيقة الدستورية لمنتصف العام الماضي، “لا يرقى لمستوى دستور ديمقراطي”.. مشيرة إلى أنّ ذات الوثيقة يستمر انتهاكها بمحاكمات غير عادلة وخروقات متنوعة.. “إننا نعيش زمن الخطابات الرسمية التي لا تعطي الصورة الحقيقية للوضع الحقوقي المعاش بالمغرب.. حيث يستمر نهب المال العام إلى جوار الإفلات من العقاب، وهنا نستنكر التصريح الأخير لرئيس الحكومة الذي قال للجزيرة إنّه لن يتابع أيّا من المفسدين” تقول المناضلة الحقوقيّة.

‫تعليقات الزوار

35
  • خليل الخريبكي
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 18:49

    بسم الله الرحمن الرحيم

    رمضان كريم لكل المغاربة و عاش الشعب المغربي من طنجة الى الكويرة

    في حقيقة الامر اتساءل بدوري عن الجدوى من هده الطقوس البالية التي تسئ للمغرب و المغاربة و اصبحنا ننعث من باقي شعوب العالم باننا الشعب الدي يركع لغير الله و البوسان اليدين بلا قياس …. زد على دالك الشوهة ديال الكفة -القفة – ديال رمضان ….عيب و كل العيب ان تعطى للناس زيت و الدقيق و القالب نعم القالب ديال السكر في طوابير فيها اهانة للفقير و المحتاج ….
    نريد مغربا تسود فيه العدالة الاجتماعية و المساواة امام المحاكم …. نريد مغربا فيه رئيس الحكومة لا يطبل او يزمر للقصر الملكي بمناسبة او بغير مناسبة …. كيف يعقل ان يجهر بم كيران في اقوى محطة تلفزيونية الا و هي الجزيرة …ان الفساد و المفسدين اكبر من الحكومة و اكبر من القانون …. و انا اقول بهده التصريحات و الله العظيم الى بقى حزب العدالة و التنمية يشوف شي وت ديال الاسرة و العائلة ديالي و خرجت يا بن كيران من روندتك …

  • HASSANGHAL
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 19:19

    ليس من حقه ولا منحق ايا كان ان يسامح اللصوص والمفسدين
    الذين اذاقوا الفقر والبؤس ويعفا عنهم بهذه السهولة
    بنكيران عراب المخزن بامتياز

  • غريب الديار
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 19:31

    نعيش زمن الخطابات الرسمية التي لا تعطي الصورة الحقيقية ، فعلا خطابات لا تعطي أكلها ، ولا فائدة ترجى منها ، وقد سئم المواطنون منها

  • مغربي من الشرق
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 19:33

    ما زال التعديب و القهر و التهميش و المحاكمات الصورية و ما زال الهروب من الحساب و الضلم و الفساد
    القانون يسري فقط على المواطن العادي أما الشخصيات فلا
    مزيدا من النضال و الصمود و أكيد التغيير آت

  • hicham
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 19:45

    للأسف هذا هو واقع الحال نعيش البروباغاندا المخزنية بجميع ألوان الطيف

  • Mohammed
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 19:56

    Oui madame vous avez raison. Et je constate que vous êtes partie des imposteurs qui nous font reculer par rapport au années précédentes. Je vous conseille de laisser les Marocain suivre leurs chemin vers la démocratie réelle et non celle des micros, moi personnellement je déteste votre posture et celle de vos collègue qu'on voit souvent devant les caméra madame. A bon entendeur salut

  • أحمد الغماري
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 20:06

    من خلال الخرجات التي تقوم بها هذه السيدة منذ انتخابات 25 نونبر وترأس بنكيران للحكومة يبدو أنها أصبحت حزبا سياسا وليس جمعية حقوقية، تصدر مواقف سياسية بامتياز، فلسان حالها يقول ليس بالإمكان أبدع مما كان في عهد حكومة اليوسفي،أما وأن تيارها الفكري انهار فقد أصببحت ترى كل شيء سيءا و فيه تراجع،العمل الحقوقي أمانة ومسؤولية ويحتاج إلى موصوعية كبيرة

  • ماقالته خديجة
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 20:06

    واعتقال الطلبة، والإسلاميّين، والمدافعين عن حقوق الإنسان من الصحراويّين" تقول خديجة.
    هل هذا ماقالته خديجة أم تريدون من خلال هسبريس تمرير مقتراحتكم و أفكاركم، الأزمة العالمية تعيشها جميع الدول، احمدوا الله على مغربكم،

  • رشيد
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 20:11

    انا اتفق تماما مع السيدة خديجة في التراجع الكبير الذي يعرفه المغرب على المستوى الحقوقي وللاسف يحدث كل هذا في ظل هذه الحكومة التي انتخبتها وانا نادم على ذلك

  • hatim tazi
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 20:18

    تحليل منطقي، لا زال المغرب يعيش تحت حكم مطلق، في غياب تام للعدالة والمساوة بين أهله، فقط تلفيق التهم لك معارض لظلم والإستبداد ، قالك دستور جديد لو خبيزة، سيبقى وضع كما عليه في محيط يسوده الفساد وسلب ونهب لثروات الشعب المقهور دون مسألة أو محاسبة في ظل حماية المخزن لشبيحته ، أنشر من فضلك

  • marrueccos
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 20:22

    داخل الدول المسؤولة عن مواطنيها ، الحريات تنتعش وتنكمش وفق الظرف الداخلي أوالخارجي التي تعيشه كل دولة . ألا ترين يا سيدة " رياضي " أن لا الظرف الداخلي ولا المناخ الإقليمي والدولي يساعدان في إنتعاش الحريات ونحن على مشارف أن تدخل دول العالم حالة طوارئ طويلة الأمد !

  • khalid
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 20:35

    السلام انا اتفق معك لان اصبح المغرب مجرد كلام شفوي .و الاعتقال و التعديب و نهب اموال الشعب و نهب ثروات الصحراء .نطلب من الله في هدا الشهر المبارك الله ياخد فيهم الحق قريبا.لا حولا ولا قوة الا بالله

  • صلاح الدين الجرمي
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 20:37

    ا رجو من الاخت الرياضي ان كان لها اي دليل في حق اي شخص متورط في ملفات الفساد ان تتقدم به الى النيابة العامة وستجد من يساندها فيان يلقى هدا المفسد جزاءه ، فالمحاكم ومنطق الدولة يفترض الاتيان بالحجج والوثائق و الدلائل المتبثة للوقائع ولا تؤمن بالاستنتاجات و الافتراضات ، وهدا هو ما قصده الاستاد بنكيران.

  • خالد
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 20:42

    نعم هي نفس الخطابات الجوفاء و الفارغة. نريد خطابات بالارقام و الدلائل و الامثلة الحية

  • marocain
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 21:04

    on dénonce les déclarations de M. Benkirane sur Al jazeera. le chef du gouvernement s'est permis de pardonner tous les corrompus qui ont abusé de nos richesses pour des décennies. sans procuration et surtout sans envergure aucune, il a parlé au nom de tous le peuple marocain et notamment des opprimés de ce pays. vous n'avez pas le droit, M. Benkirane, c'est l'argent du peuple qui était gaché et c'est la dignité du peuple qui était baffouée. attendez , M. le chef, que vos biens soit lappés pour exhiber votre magnanimité et votre pardon que je soupçonne d'être une faiblesse (pour ne pas dire autre chose) devant les crocodilles et les djins qui vous font peur à vous, mais pas au peuple.

  • عبد الكريم
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 22:31

    أقول للرياضي لا تتعبي نفسكي من أجل النضال في سبيل الديموقراطية و حقوق الانسان إن حقوق الانسان والديموقراطية وليدة الفلسفة الحديثة و التنوير الاوربي لا ديموقراطية بدون علمانية وهل المغرب بلد علماني أبدا. مالم نخرج بعد من الفضاء العقلي القروسطوي المهيمن على الدولة والدين وما لم تحدث بعد ثورة لاهوتية على الطريقة اللوثرية ومالم تحدث هناك ثورة كوبرنيكية في المجتمعات الاسلامية فلا مجال للحديث عن حقوق الانسان ولاالديموقراطية من أقصى المغرب إلى أقصى اندونيسيا. إن الدولة عندنا دولة تستمد جدورها من القرون الوسطى وبالتالي تاريخية الدولة عندنا أي أنها دولة غير حديثة بالمعنى السبينوزي لكلمة دولة. إن حقوق الانسان في البلدان الاسلامية مرهون بالحداثة الابستمولوجية لا الأيديولوجية.
    إن المفاهيم الغربية ومنها حقوق الانسان لاتطيقها الدولة لانها ليست من طبيعتها إن عدم قابلية الديموقراطية في بلداننا هو أن علماء الدين يؤسسون لأزمة وأفول العقل في الاسلام مند وفاة إبن رشد إلى اليوم. أخشى ما أخشاه هومضيعة الوقت في المطالبة بالمفاهيم الغربية العقلانية المتنورة في بلدان تعيش في إسلام عصر الانحطاط .

  • سميرة
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 22:33

    يعرف المغرب في السنوات الأخيرة انتهاكات كثيرة لحقوق الإنسان و قمع للمطالب المشروعة و المظاهرات السلمية بينما يتم غض الطرف عن المفسدين و ناهبي المال العام , غير الله احفظ بانليا تنرجعو اللور.

  • je suis ce que je suis
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 22:49

    Je suis vraiment très triste pour mon pays, pour mon Roi aussi, pour moi il est maintenant tout seul, la plus part de ceux qui sont soit disant son proche de lui eux aussi ne savent pas ou ils se trouvent, parce que les malhonnêtes et les criminels c’est eux qui dirige le pays. J’ai peur pour mon pays et mes enfants. Mais nous les amazighens nous sommes toujours avec notre Roi quoi qu’il arrive et merci a vous Mme la présidente Ariadi Khadija.

  • خديجة
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 22:53

    شفتي ألا خديجة ما تقولينه يدخل ضمن الخطابات الرسمية اكثر من نصف هذا الشعب يجري على الخبز و القفة و النصف الأخر على الدار و شيء طمويبل مازوت والله حنا هاد الإتفاقيات الدولية و الدستور و المواثيق لاتعني لأغلبنا شيئا على أرض الواقع و لايهمنا من يحكم و من يمارس السياسة و لا كل هذه الجمعيات المرتزقة نعلم أن الجميع يأخد نصيبه من الكعكة سواء عن طريقة خزينة الدولة أو الدعم الخارجي أو ما يسمى بالديون الخارجية التي يذهب بعضها لمؤسسات و جمعيات بعينها ما يهمنا متى سنحصل
    على ضغمة من الكعكة

  • فوفوكادوا
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 23:07

    نصيحة الى كل المغاربة . محمد السادس اعطانا الكرة ولكن احنا شي جى يلعب وشي باقي كيتسنى وشي خايف وشي مخلوع . بقات حاجة وحدة هو محمد السادس نديروه في كل اماكن الملعب في الدفاع وفي الهجوم . الحصول خاصنا نكونوا كاملنا محمد السادس ونزيدوا ببلادنا للامام والمقصود هنا هو نكونوا على الاقل بحال الملك ديالنا كنخرجوا ليها كود وبلا نفاق وديك الساعة كيف كنحبوا الملك ديالنا الله ينصروا غادي يحبنا العالم كولوا وكولشي غادي يبغي يتقرب منا . انا ارى بان كل مانراه يوميا من افعال محمد السادس دليل كاف على اننا نعيش عهدا جديدا يجب على شباب اليوم ان ينصهروا داخله وان يواكبوا الموجة الحداثية.
    واخيرا ابايعك يا محمد السادس وارجوا الله ان يحفظك دائما

  • إمكانية متابعة بنكيران
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 23:53

    حزب العدالة والتنمية قيادة وقاعدة صوت مؤتمره الأخير على أطروحة سياسية تقول بالحرف: "ويترتب على ذلك إقرار مبدأ حرية العقيدة وحرية الإبداع وحماية الحريات الفردية والجماعية، وانطلاقا من قاعدة "لا إكراه في الدين" التي هي قاعدة راسخة قوامها أنه لا يجوز ولا يمكن اللجوء إلى أي شكل من أشكال الإكراه في الدين عقيدة وشريعة وأخلاقا، وتشمل هذه القاعدة مجال الالتزام الديني حيث لا إكراه على العبادات، ومجال الثقافة حيث لا إكراه في الفن والإبداع، والسلوك اليومي للمواطن حيث لا إكراه في الزي واللباس"؟.
    "شريطة ألا تسقط ممارسة الحريات الفردية حق المجتمع في أن يضع القواعد الحامية للنظام العام من خلال مؤسسات شرعية منتخبة بما يحفظ التوازن اللازم بين حقوق الفرد وحقوق المجتمع، ولذلك لا تقييد للحريات الفردية والعامة إلا في نطاق القانون فالقانون وحده يمكن الحد من الحريات الفردية في الفضاء العام
    تصريح بنكيران"عفا الله عما سلف" "يعتبر خرقا للقانون الجنائي المغربي، الذي يعاقب كل من تستر على العصابات الإجرامية والمافيات الإرهابية، التي ظلت تنهب الثروات الوطنية وتهرب الأموال إلى الخارج.

  • ولد الرشيدية
    الإثنين 30 يوليوز 2012 - 23:59

    على أساس ان خطابات الحكومات السابقة لم تكن خطابات رسميّة لا تعطي الصورة الحقيقيّة.. الرياضي تطلق لها اللسان لأنا اليوم وجدت الحائط القصير الذي تقفز من فوقه. و جدت حائط الحزب الاسلامي الذي تعارضه في الأصل مهما كانت درجة اصلاحاته او ايجابياته. فسيبقى حزبا مغضوبا عليه ولو رضي عليه كل الشعب, فان الرياضي و من معها من علمانيين لن يرضو عليه ولو شقت السماء نصفين.

  • kadour
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 00:15

    il arrivera le jours où les marocains sachent bien que avec ce système de partage des postes entre eux,ne fonctionne pas pour un vrai changement….voilà le dernier agent d'almakhzane ,il a déclaré son échec devant la corruption…..donc monsieur Benkirane a signalé son conclusion qu'il sera comme les précédents qui ont gouverné le pays avec avec les discours sans actes sur terrain …..toujours la majorité des marocains qui paient…..les corrupteurs ont gagné l'argent et pas de poursuite……????? notre rendez-vous monsieur Benkirane chez notre DIEU……

  • تماوايت اوسكمي
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 02:17

    من خلال التعليقات على المقال يبدو ان المغاربة لا يفرقون بين الحقوقي و السياسي، المنضمات الحقوقية ليست هيئات سياسية معارضة،هي هيئات تسجل خروقات حقوق الانسان في دولة من الدول ،اما هؤلاء فاصبحو يقومون باحتجاجات و يساندون اطرافا سياسية على حساب اخرى و يتخدون مواقف سياسية متل موقفهم من القطار الفائق السرعة ،و فقدو الحياد،اريد ان الفت انتباه المعلقين الى ان منضمة خديجة لم تساند الاسلاميين في 16 ماي،و ملحوضة اخرى هي انها تلتزم الضبابية في مصدر تمويلها.

  • bichri mohammed
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 02:18

    SI CETTE FEMME NE COMPREND PAS L' ARABE JE LUI RAPPELLE QUE LE MAROC EST UN ROYAUME ET NE POURRA JAMAIS ÊTRE UN PAYS COMMUNISTE LES MAOCAINS SONT FIERS D AVOIRCOMME CHEFDN ETAT UN JEUNE ROIQUI AIT CE QU IL F

  • hassannnn
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 02:35

    إننا ندين كل أشكال التعسف و الإجهاز على حقوق المواطن الصالح، ندين كل تأويل مخزني للدستور و ما عرفه المغرب على مستوى الحريات(أحداث تازة التي لن تنسى و …). لكن أن يأتي شخص من طينة الرياضي و يبدأ في المزايدات باسم الحقوق و الحريات و يتفنن في إنتاج المفاهيم فهذا أمر مرفوض من طرف كل المغاربة الذين لهم غيرة على كرامتهم. كيف يمكن لمن يدافع عن الشدود الجنسي أن يصون كرامة الإنسان؟ و كيف يمكن لمن يدافع عن المرتزقة أن يتكلم عن الوطنية؟. لكن للأسف الشديد نجد حكومة بن كيران، المتعطشة للحكم و الظهور أمام عدسات الكامرات، تخرج بتصريحات ارتجالية و جهنمية مانحة بذلك الفرصة الذهبية لأمثال الرياضي. فكيف يمكن التساهل مع من نهب المال العام و التعاطي للفساد و حتى الذي يدافع عن الشواذ جنسيا(في إيران تم إعدام أربعة أشخاص نتيجة سرقتهم المال العام)؟ الأمر هنا يجعلنا نطرح أكثر من علامة استفهام؟ و نتساءل عن حقيقة الربيع العربي. لكن الذي يتناساه بن كيران هو أن الربيع يأتي كل سنة و ليس حدث عابر و لن يعود.

  • bichri mohammed
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 02:58

    FAUX CALCULS. CETTE FEMME TENTE VAINEMENT DE RÉPANDRE DES IDÉES COMMUNISTES QUE PERSONNE NE SUIVRA ..VIVE LE ROI .. VIVE LE ROYAUME DU MAROC

  • عبدالرحيم ass
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 03:18

    انا اقول لكل من يتكلم باسم الديموقراطية وحقوق الانسان لا تتعب نفسك لان اغلب الشعب المغربي ان لم اقل جله لا يريد هذه الديموقراطية والحقوق المحشوة بالسم القاتل لهذا البلد .الان هؤلاء الذين يطالبون في هذا الوقت بالذات بالديموقراطية لم يشهد لهم بالنزاهة وحب الوطن والإخلاص له .بل بالعكس من ذلك معروفون بالموالاة والتبعية لأجندة خارجية تريد تشتيت هذا البلد بنشر الفاحشة والرديلة وتحريفه عن أخلاقه ومبادئه . أنا مع تنظيف الوطن من الفساد والمفسدين واسترجاع كرامة المواطن كاملة لكني ضد تغيير الفساد المالي والإداري بالفساد الأخلاقي والعقائدي حينها لن يستطع احد السيطرة على هكذا فساد

  • afrsad
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 04:41

    بسم الله الرحمان الرحيم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الأمين، وبعد
    لا شك ولاجدال أن المغرب من أعرق البلدان العصرية التي تؤمن بالحرية ملكا وحكومة وشعبا، رب سائل يسأل ويقول هذه تراهات لأجيب قائلا هي الحقيقة الواضحة، نعم قد يعكر جو الحرية بعض الطفيليين الذين لا يريدننا أن نكون شعبا راقيا تحت قيادة راقية، نعم شعبنا المغربي شعب متحضر له تقاليد وأعراف تاريخ وعادات ما فرط فيها يوما ولن يفعل، ولنا ملك شاب ما تكبر يوما وما استعلى، نعم هي الحقيقة التي يجب إدراكها، فالملك الشاب طيلة 13 سنة من الحكم عمل على بناء مغربي حداثي وديموقراطي مغرب التنمية المستدامة، بيد أن الطفيليات تستغل كل مبادرة ملكية لإغناء نفسها وجعل الشعب في المؤخرة، لو أن الشعب أدرك دوره في بناء الدولة لكانت 13 سنة هي مقدمة لتقدمنا المستمر، فالشعب أصبح يتكلم بلسانه طفيليون وأصحاب المصالح الفردانية، أما موضوع الحرية يا أختي خديجة لا ينكر إلا جاحد أو متكبر أو خائن للوطن أننا في حرية تامة، دينيا فهل هناك من يرغم أحدنا على الإسلام مثلا؟ كلا فلكل فرد حرية الاعتقاد، وحتى الجماعة التي أطلقت على نفسها " ما صايمينش" …تتمة في ما بعد

  • المكي قاسمي
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 05:19

    " نعيش زمن الخطابات الرسميّة التي لا تعطي الصورة الحقيقيّة". السيدة خديجة، هل تقصدين أنه في الماضي وفي أزمة الحكومات السابقة كنا نعيش أزمنة الخطابات الرسمية التي تعطي الصورة الحقيقية؟ !!!!!!!!!!! أين هي نزاهتك الفكرية اليسارية، وا حسرتاه؟ أفعلا يمكن للتعصب الإيديولوجي أن يصل بالواحد منا إلى حد عدم احترام الحقيقة التاريخية، ولو همت الأمس القريب؟ألست ممن يكررون دون ملل: ذاكرة الشعوب ليست قصيرة؟أ كل هذا فقط لأن من يشرف على الحكومة ذو توجه إسلامي؟ ما هي قضيتك سيدتي، هل هي السياسة كما هو متوقع ، أم هي الدين؟

  • afrsad
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 06:47

    ما فعلوا ذلك إلا حبا في الظهور، أما على المستوى السياسي فلا أحد يرغمنا على التصويت أو عدمه أو الانتماء الحزبي من عدمه، أو اعتناق منطلق إيديولوجي معين…، أما عن الأحداث التي عرفتها بعض مدننا فلما لا نتساءل السؤال الذي يجرح، من يقود الاحتجاجات ولماذا؟ إذا كان سكان هذه المدن خرجوا مطالبين بتحسين ظروفهم الاجتماعية، فلماذا يحاول البعض الزيادة في ذلك، بحرق وكسر وتدمير ما وجد، لماذا يظهر البعض في كل حدث استثنائي فيه صوت الشعب يعلوا ليقوم هو بتسخير ذلك لنفسه؟ سيدي وسيدتي أن تمارس حقك شيء جميل لكن أن تعرف واجبك شيء أجمل، القول ينطبق على النخبة المثقفة في بلدنا بين مليار قوس فلو أن هذه النخبة أدركت قوام واجبها لما حصل ما حصل…تتمة فيما بعد ملتمسا من إدارة الموقع أن ترد علي لأنني أريد كتابة مقال تحت عنوان:" 13 سنة بمجهود فردي".

  • wa7ed khina
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 09:35

    Je suis tt a fait d'accord avec le commentaire 16. Une analyse pertinente de notre systeme actuelle. Malheureusement, rares sont les gens dans notre chere pays avec de telle vision et c'est pourquoi je pense qu'on est encore loin de la vraie democracie( si elle existe vraiment). La plupart des commentaire publié sur Hespress en est la preuve…

  • elmouhajer
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 16:22

    السيدة خديجة تمشي تغطي راسها وتراجع شوية القران وتبعد عن بعض الافكار السلبية هده السيدة راها قامت بنصة الغزيوي اش كنتسناوا من بحالهم يصلحوا انفسهم بعدا عاد يشوفوا الناس

  • jada
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 19:34

    ليس في القنافيد أملس زعما انتما تتآمنو بالديمقراطية وحقوق الانسان .أشك في ذلك . لماذا التنصيص على اٍمكانية الجمعيات في الحصول على مساعدات خارجية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ما الغاية من ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    واش هاد المساعدات غير لله وفي سبيل الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • ابراهيم
    الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 21:07

    عدد مهم من المعلقين يحتاجون إلى زيارة مصحات الأمراض العقلية، لأن خديجة تناقش موضوع حقوق الإنسان، وأول انتهاك لحقوق الإنسان هو المس بقناعات كل فرد، الكل حر في اختياراته وقناعاته الشخصية ، أما بالتسبة للتراجعات في أداء النظام وليس الحكومة ،لأن هذه الحكومة مثلها مثل الحكومات المتعاقبة على المغرب لا تحكم شيئا.، فأنا أتفق مع خديجة ولعل أول تراجع وأخطر انتهاك يتمثل في ملاحقة حركة عشرين فبراير وتعذطيب أتباعها واعتقالهم بالعشرات ،وزالدليل ما حدث مؤخرا في 22 يوليوز الفائت،إنها جرائم في حق الوطن والمواطنين…
    تحية إكبار لكل المدافعين عن حقوق الإنسان والخزي للعار لعبيد الحكام

صوت وصورة
بوحسين .. نقاش في السياسة
الأحد 11 أبريل 2021 - 22:07 1

بوحسين .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
الصحراء المغربية وفرنسا
الأحد 11 أبريل 2021 - 11:59 18

الصحراء المغربية وفرنسا

صوت وصورة
مشروع "سيتي فوت" بالبيضاء
الأحد 11 أبريل 2021 - 10:19 15

مشروع "سيتي فوت" بالبيضاء

صوت وصورة
وزير الفلاحة في تافراوت
الأحد 11 أبريل 2021 - 09:10 94

وزير الفلاحة في تافراوت

صوت وصورة
جمعية ضحايا الاعتداءات الجنسية
السبت 10 أبريل 2021 - 20:57 5

جمعية ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
غرق في شاطئ الجديدة
السبت 10 أبريل 2021 - 19:16 10

غرق في شاطئ الجديدة