الصحراء التي في خاطري

الصحراء التي في خاطري
أرشيف
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 01:40

“ما يجعل الصحراء جميلة هو أنها تخفي واحة ما في مكان ما” -أنطوان دو سانت إيكسوبيري- (كاتب وطيار فرنسي)

الآن حصحص الحق.

والحق أقول إننا لم نكن في حاجة لاعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بحقنا في بسط سيادتنا على أقاليمنا الجنوبية كي نقنع العالم بأن هذه الأرض أرضنا، صحيح أن الولايات المتحدة الأمريكية بما لها من ثقل دولي سيكون لاعترافها بحقنا في صحرائنا تأثير كبير على مستقبل القضية في أفق التسوية النهائية لهذا الملف الإقليمي الذي عمّر طويلا، لكن لنتذكر أن هناك دولا عربية وإفريقية وحتى دولة من دول الكاريبي كانت سباقة إلى فتح قنصليات لها بحواضر صحرائنا المغربية خاصة بالعيون والداخلة.

إن ما نسيه أو تناساه خصوم وحدتنا الترابية، عن وعي أو عن غير وعي، هو أن الصحراء بالنسبة لكل مغربي ومغربية هي قصية حياة أو موت. الصحراء تلك البقعة الطاهرة التي سالت على رمالها وفي بطون أوديتها ونجودها دماء زكية لجنودنا الشهداء الذين هبوا للدفاع عن حوزة وطنهم مسترخصين أنفسهم في سبيل إحقاق الحق.

لقد كُتب للمغرب أن تحتل الإمبريالية الاستعمارية أجزاء مهمة من ترابه: الاستعمار الإسباني في الشمال والجنوب، وفرنسا في ما تبقى من مناطق الداخل، ومنذ أول وهلة انخرط المغاربة في مقاومة المحتل في كافة ربوع البلاد، فتشكلت تنظيمات هنا وهناك ما بين الأعمال الفدائية وحركات المقاومة المنظمة، ولعل المتصفح لكتاب التاريخ يقف على الصور البطولية الرائعة للمقاومة المغربية، فيكفي أن نذكر زعيم الريف عبد الكريم الخطابي وأسد تادلة الحنصالي وموحى احمو الزياني زعيم المقاومة في الأطلسي وعلال بن عبد الله والزرقطوني وغيرهم ممن تصدوا باستبسال وإباء للمستعمر الغاشم.

ولم تكن الصحراء المغربية لتشذ عن القاعدة فقد استمات أبناؤها في الدفاع عن وطنهم، من خلال مساهمتهم في نضال جيش التحرير ونجاحهم في تحرير العديد من المواقع من أيدي المستعمرين.

لقد اختار خصوم المغرب وعلى رأسهم الجارة الجزائر الاصطياد في الماء العكر من خلال خلقهم لجبهة البوليساريو التي قامت لتنازع المغرب في صحرائه، لكن المغرب استطاع بحكمة القادة وشجاعة الرجال أن يرد كيد الكائدين ليحسم المعركة عسكريا، وها هو يحسمها دبلوماسيا، وقد كنت أشرت سابقا إلى أن فتح معبر الكركرات ليس حدثا عابرا، بل إنه وقبل كل شيء فتح ديبلوماسي له ما بعده، وقد جاء تتويجا لانتصارات حققتها الديبلوماسية المغربية التي عرفت كيف تدير دفة الصراع، وها قد انجلت الحقيقة واتضح للعالم أجمع أن خصوم المغرب لم يجنوا إلا الوهم والخسران المبين، وما ضاع حق وراءه مطالب، وكم كان المرحوم الملك الحسن الثاني محقا حينما استشهد في سياق تبيانه لعدالة وقوة الموقف المغربي بالأبيات الشعرية الرائعة لميخائيل نعيمة في قوله:

سقف بيتي حديد ** ركن بيتي حجر

فاعصفي يا رياح ** وانتحب يا شجر

واسبحي يا غيوم ** واهطلي بالمطر

واقصفي يا رعود ** لست أخشى خطر

إن سر تعلق المغاربة بصحرائهم لا يستند فقط إلى منطق التاريخ والجغرافيا، وإنما يكمن كذلك في هذه الطاقة الوجدانية وذلك الدفق الروحي الذي يسكن جوانحهم تجاه جزء غال من أرضهم ووطنهم، ذلك الذي شكل منارة للعالم الإسلامي وبوابة في اتجاه إفريقيا على امتداد قرون طويلة، ولا أدل على هذا التوحد بين المغربي وصحرائه من حدث المسيرة الخضراء الذي دعا إلى تنظيمه الملك فاستجاب له الشعب عن طواعية وبحب أكيد، ولو أن الملك محمدا السادس دعا اليوم الى تنظيم مسيرة أخرى ولتسمى “المسيرة المحمدية “ما تخلف عنها مغربي واحد، ونحن في حقيقة الأمر في حاجة إلى مسيرة مماثلة تكون مدعاة لصلة الرحم بين المغاربة وأبنائهم وإخوانهم في الصحراء، وحبذا لو نعلنها مرة أخرى: “إن الوطن غفور رحيم” لعل البقية الباقية مما تبقى تستجيب لنداء الوطن ولوازع الفطرة السليمة في حب الوطن وتجديد أواصر العهد والبيعة والمحبة والتواصل.

ما أحوجنا كذلك إلى أن نعفر وجوهنا برمال صحرائنا، ونستطيب حرارة شمسها، ونتملى في جمال شواطئها. وما على المسؤولين إلا أن يعملوا على تشجيع السياحة الداخلية وتيسير سبلها في اتجاه أقاليمنا الجنوبية العزيزة، من خلال توفير وسائل النقل وتنويعها والتخفيض من أثمنة تذاكر الطائرة والحافلات وكذا من أثمنة الإقامة بالفنادق.

الصحراء كذلك في حاجة إلى فعل ثقافي حقيقي من خلال تنظيم تظاهرات ومهرجانات ثقافية حقيقية بعيدة عن كل ما هو موسمي ودعائي، نريد أن نتشبع برافد حي من روافد هويتنا المغربية الفسيفسائية، والمتمثل في الثقافة الصحراوية بشعرها الحساني الباذخ وتاريخها وتراثها المكتوب والشفوي، فضلا عن ثقافة مأكلها ومشربها بطقوس شايها الاستثنائي وحليب نوقها ولحوم جمالها.

المغرب مدعو للرفع من وتيرة الاستثمار في الصحراء لصالح أبنائه أولا قبل الأجانب، وليكن الاستثمار أساسا في الرأسمال البشري والثقافي لتقوية اللحمة الوطنية.

الصحراء في حاجة كذلك للجامعات وكليات الطب والهندسة والمعاهد العليا حتى تغدو قطبا للعلم والعرفان.

الصحراء في حاجة للتنمية الرياضية كذلك، إذ نريد فرقا رياضية قوية وازنة ومهيكلة، حتى تستطيع فرق كشباب المسيرة ومولودية الداخلة أن يكون لها “ديربي” مشهود وتستطيع أن تنافس الرجاء والوداد وغيرها من الفرق القوية.

الصحراء التي أحلم ونحلم بها هي صحراء السلم والأمن والرخاء والتسامح والتحابب والتعايش…

الصحراء التي نحلم بها… معبر في اتجاه إحياء بعدنا الإفريقي، بأهازيجه الكناوية… وبقيمه الدينية السمحة القائمة على التعايش… وبنزعته الصوفية الممتدة إلى قلب مالي والسنغال…

الصحراء التي نحلم بها ممر لقوافل الخير والنفع لكل الشعوب وحلقة وصل لتلاقح الثقافات وتجسير قنوات الحوار وبث روح الإنسانية المتوهجة.

الصحراء التي نحلم بها لا مكان فيها للحرب… ولا للشحناء… ولا للسلاح… ولا للمخدرات… ولا للتهريب… ولا للريع ولا للتمييز العنصري… ولا للاتجار في البشر.

الصحراء أولا وأخيرا سر من أسرار الله في خلقه، فلنجعلها فضاء للتأمل والتصالح مع الذات واستشراف المستقبل.

“الشر كله يأتي من الصحراء والخير كله يأتي من الصحراء” كلمة دالة للملك الحسن الثاني، قالها في إحدى خطبه الشهيرة، ولعل واقع الحال قد أثبت صدقيتها، إذ جربنا شر الصحراء وبلاءها، اكتوينا بنارها، وأدينا الثمن من دمائنا وتنميتنا وأجيالنا وحتى من سعادتنا. وهذا كله لأنها جزء من كياننا والتضحية لا تكون إلا بحجم الحب أو أكثر.

الآن نحن في الطريق الصحيح لوأد هذا الشر وتصفيته كليا، وقد حان الوقت لنفتح أذرعنا للخير والصفاء والنماء والرخاء.

هناك تحت ضوء القمر

نفترش الرمال

نوقد نار القرى

نتساقى نخب الشاي

وحليب النوق

وننشد: “فرحي يا أرض بلادي *** أرضك صبحت حرة”.

صوت وصورة
مغربيات يتألقن في الطيران الحربي
السبت 6 مارس 2021 - 14:30

مغربيات يتألقن في الطيران الحربي

صوت وصورة
مدينة فوق الكهوف
السبت 6 مارس 2021 - 12:52

مدينة فوق الكهوف

صوت وصورة
بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف
السبت 6 مارس 2021 - 11:47

بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف

صوت وصورة
مدينة آسفي تغرق
السبت 6 مارس 2021 - 11:16

مدينة آسفي تغرق

صوت وصورة
جديد الزبير  هلال
السبت 6 مارس 2021 - 10:15

جديد الزبير هلال

صوت وصورة
استغاثة دوار الشياظمة
السبت 6 مارس 2021 - 00:31

استغاثة دوار الشياظمة