العلاقات المغربية الإسرائيلية تفتح باب الاستثمارات الدولية أمام الرباط

العلاقات المغربية الإسرائيلية تفتح باب الاستثمارات الدولية أمام الرباط
أرشيف
الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 11:00

بدأت “الماكينة الاقتصادية” العالمية تتحرك صوب الأقاليم الصحراوية الجنوبية للمملكة، بعد استئناف العلاقات الرسمية بين الرباط وتل أبيب، مقابل الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء، من خلال فتح مجموعة من المشاريع الاستثمارية الكبرى في الفترة المستقبلية.

ووفقاً للصحيفة “الإيبيرية” واسعة الانتشار “إل إسبانيول” فإن إسرائيل لها خطط عملية واعدة من أجل تحويل الصحراء إلى مكان قابل للزراعة، إذ تنوي استقدام خطط زراعية عصرية إلى الأقاليم الجنوبية، يراد منها “تخضير الصحراء” بما يضمن بيئة مستدامة.

وأوضحت القصاصة الإخبارية أن إسرائيل نجحت في تحويل صحرائها القاحلة إلى أراضي خصبة منذ عقود، بفضل التقنيات التكنولوجية الحديثة التي طورتها داخل مختبراتها العلمية، بما في ذلك الاستعانة بالري بالتنقيط ومعالجة المياه العادمة، وهو ما يجعل من تل أبيب “مصدر حلول” بالنسبة إلى القارة الإفريقية في ظل التحديات المناخية المطروحة.

ومع عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، سيتمكّن المغرب من الوصول إلى براءات الاختراع الإسرائيلية في مجموعة من المجالات الحيوية، ضمنها علوم الفضاء والاتصالات والتكنولوجيات المدنية والأمن السيبراني والابتكارات الطبية، كون إسرائيل رائدة في التكنولوجيات الحديثة.

بالإضافة إلى ذلك، يرتقب أن تساهم تل أبيب في توسيع الجدار الرملي الأمني الممتد على أكثر من 2700 كيلومتر، تبعاً للمنشور الإعلامي عينه، خاصة أن كثيراً من التقارير الاستخباراتية تحدثت عن المساهمة الإسرائيلية في تشييد الأحزمة الأمنية خلال سنوات الحرب مع “البوليساريو”.

وتطرق المصدر ذاته أيضا إلى المنافع الاقتصادية لاستئناف الاتصالات السياسية بين العاصمتين، إذ سيؤدي افتتاح قنصلية أمريكية بالداخلة إلى تشجيع الاستثمارات البحرية بالمنطقة، بحيث ستُشارك الولايات المتحدة في تمويل ميناء الداخلة الأطلسي، إلى جانب إطلاق خط بحري مباشر بين الداخلة وأتلانتا، عاصمة ولاية جورجيا الأمريكية.

وعلى الصعيد السياسي، فإن الرباط كرّست سيادتها الوطنية على الأقاليم الصحراوية الجنوبية عبر ما سمّيت “دبلوماسية القنصليات”، إذ أشار التقرير الإخباري إلى إمكانية فتح إسرائيل قنصلية جديدة في الصحراء المغربية، وهو ما سيشجع الشركات العابرة للقوميات على الاستثمار فيها، لاسيما في مجالات الطاقة المتجددة والقطاع الفلاحي والقطاع البحري كذلك.

وأبرز “المنشور الإيبيري” أن المملكة المتحدة هي الدولة الكبرى المرشحة لفتح القنصلية القادمة في الصحراء المغربية، بمجرد مغادرتها للسفينة الأوروبية، خاصة في ظل الاتفاقيات التجارية والاقتصادية التي وقع عليها البلدان استعداداً للخروج من الاتحاد الأوروبي.

ويُحاول المغرب أيضا إقناع بعض البلدان الآسيوية بفتح قنصليات لها في الأقاليم الجنوبية، تبعاً للتقرير الإخباري، الذي أشار إلى الاتصالات القائمة بين الأجهزة الدبلوماسية المغربية ونظيرتها الآسيوية خلال الأسابيع الأخيرة، اعتباراً لاحتياجاتها على مستوى الأسمدة الكيماوية المتوفرة في الصحراء.

إسرائيل الأقاليم الصحراوية الاستثمار المشاريع المغرب تل أبيب

‫تعليقات الزوار

32
  • مرتن بري دو كيس
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 11:58

    الله يبارك…الله يبارك…الله يبارك…صحراءنا ستصبح بعون الله محجا لكل من اراض الاستثمار في افريقيا..فمرحبا بمن له العزيمة على التعامل مع المملكة الشريفة بصفاء وحسن نية.ليعيش اهل بلده كما يريدون…فالمغرب بلد الخيرات الربانية مند القدم والحمد لله….والحسود لا يسود فيدنا ممتدة لكل قلب ابيض يريد الخير للبشرية اجمع بدون تمييز مذهبي او ديني ولا عنصرية …..ونعيد النداء للذين غرتهم الجزاءر وجعلت منهم حصاة في حذاءنا كما قال الشيوعي بومدين ..واستمروا في غيهم مع دولة عسكرية لا يهم حكامها العسكر مواطنون مثل من هم محنجزون في تندوف .ولكن تهمهم المناصب ومال السعاية والاعانات من دول اخرى على حساب من اسمتهم بوزبال .نعيد لهم ان الوطن غفور رحيم..مرحبا بكم في وطنكم المغرب.

  • Benatar
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:13

    ومن هادشي كامل اتعاونا نبداو غير عمليت التلقيح ابحالها.الناس راها وصلات فيها اللعظم تسعة أشهر ما شفنا اريال ابيض.القلب غادي يطرطق وانثما اتقولولينا علوم الفضاء .علوم الفضاء هيا الى ابدينا عمليت التلقيح ابحالنا ابحال الدول الاخرى.الناس دابا راها طالع ليها الدم ماشي اعلى التطبيع الناس راها كاعية من الوقت جيبو ليهم دابا حتا الشيطان ايطبعوا امعاه وليني اعطيو للناس الامل في المستقبل.

  • محسن
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:14

    يجب عدم الارتماء في الاحضان و عدم المبالغة في التطبيع كما فعلت الإمارات.
    ما دام اخواننا الفلسطينيين تحت الاحتلال، التقليل في العلاقة و التريت و الا فالحبل سيلتوي علينا و يعقد الانفكاك في حال ما قرر بايدن ان يتراجع عن قرارات ترامب.

  • على من تضحكون ؟
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:18

    هل تضنون أن المغاربة وباقي الأفارقة
    معوقين ذهنيا ؟

    تحويل الصحراء إلى أرض فلاحية
    هي تقنية ” تعرفها جميع دول العالم ”

    هل تضنون نحن نحتاج لهذه الذولة لكي ننتج ؟

    على من تضحكون ؟

    إنها تقنية بئيسة لتحويل الرفض العام
    للتطبيع .

    أيام الترامب أصبحت معدودة و ستنتهي
    وما سيفعله بايدن غير واضح .

  • كازاوي
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:26

    أنا فرح بهذا التقارب بين المغرب وإسرائيل الذي سيكون في صالح المغرب من طنجة إلى الكويرة. واتمنى ان تفتح قنصلية عامة إسرائيلية في العيون .وأن تحل القضية الفلسطينية نهائيا

  • اطلس
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:27

    ضربة قوية موجعة لنظام العصابة ،لن ينام بعد التطبيع كابرانات العصابة وبعد الاعتراف الأمريكي الصديق ودولة الإمارات والبحرين وباقي أصدقائنا..تحية إجلال وتقدير لقواتنا المسلحة وللدبلوماسية المغربية .

  • abdellah
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:37

    المنطقة تعرف تحولا استراتيجيا كبيرا بعد أن عمل خصوم المغرب على عرقلة تنميته ومحاولة تقزيمه
    المغرب اليوم يجني ثمار اسثماته للدفاع عن حقوقه المشروعة وتنميته والآخرون لم يريدوا ركوب القطار فتركم واليوم من الصعب عليهم اللحاق به
    مزيدا من الانتصارات الكبرى إن شاء الله ستغير المنطقة وتجعل من المغرب رقم صعبا في محيطه الاقليمي والافريقي لموقعه الاستراتيجي وتدبيره السياسي الرزين وتقة حلفائه به
    في المصالح الدولية لن يتصف معك أحد وأنت منهزم لذلك لا أحد يمن علينا بشيء

  • الهاشمي
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:38

    هاليلويا مرحى، على الشباب الطموح إغتنام الفرص وشد الرحال إلى الصحراء المغربية والتفكير في مشاريع تتوازى مع التوجه الجديد.

  • سين
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:39

    مرحبا باستثمارات إسرائيل فهي أنفسنا ولا أرضنا وهي سبابقة في تواجدها بالمغرب قبل أكثر من 2000سنة .أي قبل مجيئ العرب والمسلمين.تحياتي

  • موحا
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:39

    ماعدا دول الخليج لم نرى من باقي الدول العربية شيئا رغم دعمنا لهم ومساندتهم. بل جاءنا منهم إلا النفاق والخذلان والتآمر. البوصلة يجب أن تتجه إلى جهات أخرى عالمية واستثناء بعض الدول الأوروبية المنافقة الاستعمارية.

  • محمد المغربي اليساري
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:45

    بالتأكيد كان ضروريا كسب الدعم الأمريكي لقضينا بخصوص الصحراء. لكن من الخطإ المبالغة في المراهنة على مكاسب اقتصادية كبيرة من وراء الهلاقة مع إسرائيل وحتى أمريكا. تجارب التطبيع خاصة مع مصر أكدت بأن إسرائيل تعمل دائما على الأخذ أكثر بكثير مما تعطي. أمريكا أيضا ماذا فعلت مع مصر والأردن ودول لا تينية ومعتركيا؟؟؟ لذا يجب العمل على الكسب من هؤلاء القوم ودعوا وشائج الحب والتاريخ و و

  • سعيد
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:55

    هذا هو المعقول و ليس من يقول خاوا خاوا و يشعل الحرب و يمول ميليشيات مسلحة لأزيد من 50 سنة. و ربما نرى عودة مكثة لليهود المغاربة أصحاب رؤوس الأموال و الخبرات و المهارات للاستثمار و الاستقرارا في المغرب و خاصة مدينة الداخلة التي ستصبح إنشاء الله في العشرين سنةالمقبلة من أجمل مدن العالم.

  • Amaghrabi
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:55

    الحمد لله ,مغربنا ارض السلم والسلام ولقد تتبعت كثيرا اليهود المغاربة في دولة اسرائيل,كلهم والحمد لا يقولون الاخيرا ويعتزون بمغربيتهم ويتمنون زيارة بلدهم المغرب الاصلي ,فهذه نعمة من الله وجزاء على كرم المغاربة واحترام المغاربة عبر التاريخ لجميع الاديان والالوان ,فنرجو من الله ان يزيدنا نعما ونجاحا ورفاهية وعزا وكرما ,فهنيئا لنا بهذا المغرب الجميل الرائع تحت شعارنا الخالد”الله الوطن الملك”

  • marjane
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:56

    هاذشي كيبشر بالخير الاستثمار يعني فرص الشغل راه نيت عدنا الانات مجتهدات خصهم فين اخدموا

  • سفيان
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:05

    كما لو ان المغرب كان خاضعا لعقوبات دولية و بمجرد التطبيع مع الكيان الصهيوني تم رفع هذه العقوبات و تدفقت الاستثمارات نحو البلاد!!!! اذا كان الكيان الصهيوني يملك التكنولوجيا لتحويل الصحراء الى جنة فلماذا لا نتبع سياسته في البحث العلمي للوصول الى هذه التكنولوجيا او أحسن منها بدل التطبيع معه و شراءها. التطبيع جريمة فلا داعي لإضافة مساحيق التجميل لوجه الديبلوماسية المغربية لتزيينه.

  • محمد لعيوني
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:08

    واتمنى من الاعماف ان تسارع الدولة الى تحويل بعض الاستتمارات الى الجنوب ااشرقي للمملكة وخاصة قرية عين الشعير وفكيك وبوعنان وعين الشواطر لما اها ايضا من رمزية حدودية حتى لا تبقى رهينة فتح الحدود .اسوة بوجدة والنواحي

  • مغربي صحراوي
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:23

    الصومال جيبوتي بريطانيا اليمن ليبيا تفتتح قريبا قنصليات في الصحراء المغربية

  • الخميس
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:59

    ستدور العجلة الإقتصادية مع إسرائيل بإذن الله لأن شعبها يحبنا ولن يبخل عنا بخبراته الفلاحية والصناعية لأنهم طرف من مغربنا الحبيب وفقنا الله لما فيه خير شعبينا.

  • driss
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 14:28

    باعتراف الولايات المتحدة الامريكية التي هي عضو داءم ويمتلك حق الفيتو في منضمة الامم المتحدة. انتها عصر وبدأ عصر أخر. رحبا بالمستثمرين يهودا ونصارا ومسلمين…في رحاب المملكة المغربية الشريفة بشرط مبدأ “رابح – رابح” والله ولي التوفيق.

  • مغربي
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 14:28

    نتمنى أن يتم التعجيل بتبادل السفراء بين المغرب وإسرائيل من أجل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين المغرب وإسرائيل في جميع المجالات الإقتصادية والعلمية والثقافية. للتذكير لم يسبق لإسرائيل أن أساءت للمغرب بل إن الإسرائيليين من أصل مغربي يحبون المغرب ويتمنون له الرقي والتطور في حين أن جزءا كبيرا من المغاربة ظلوا لعقود يسيؤون لإسرائيل ويدعون في مساجدهم لتدميرها وخرابها لكن شاء الله أن يحدث العكس حيث أن إسرائيل تعتبر الآن قوة إقليمية يحسب لها ألف حساب.

  • أمين لحريزي
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 15:00

    ستفتح الدول الصديقة للمملكة المغربية قنصلياتها في العيون و الداخلة لتعزيز الفرص الاقتصادية والتجارية بمناطقنا الصحراوية .. هذا جواباً على ما يتفوّه به ذباب عصابة العسكر بأن ” فتح القنصليات بالصحراء المغربية لا جدوى منه لعدم وجود مواطنين لهاته الدول بالمنطقة “..!!.. هذا دليل على أنهم لا يفقهون دور القنصليات الإقتصادي والسياسي .. هم لا يعرفون من دور القنصليات سوى طلبات التأشيرات لأبنائهم وذويهم بالواسطة والتشيبة .. بدائيون في تفكيرهم.

  • محمد
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 15:00

    هذا ما يسمى بالواقعية والبرغماتية لان وطننا محتاج أن يطور اقتصاده وينميه سوف لن نبقى مكتوفي الايدي بسبب قضية حتى اصحابها لا يريدون حلها لما فيها من منافع ومصالح شخصية بحثة ،حتى الانقسام بينهم لم يستطيعون حله علينا ان نكون واقعيين جاءت الفرصة علينا استغلالها والتشبت بها حتى يتطور اقتصادنا ونخرج من هذه الأزمات وطني بوادي اول الأولوية

  • aliens
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 15:07

    depuis 50 ans aucun investissement Algerian au Maroc, une semaine apres l’alliance israelo-marocaine les investissements commence a tomber du ciel. c’est qui l’ami et qui l’enemi?? Si isreal donne un coup de pousse a l’economie marocaine: bien venu a Isreal. la palastine est un pays q’on aime et on aimera toujours, mais regarder les derigeant de la palastine: FATHH et Hamass enemi entre eux, ils sont pas capable de travaiiler ensemble pour l’interet de leur pays, SVP il faut pas nous en vouloir, l’interet de notre PATRI MAROC est au-dessus de toute consideration.

  • HassanNY
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 15:44

    اشتغلت مع اليهود في المغرب وفي الوالويات المتحدة الامريكية طبعا من اطيب الناس يحبون الخير للمغاربة ولا يبخلون في العطاء والمساعدة مما عندهم في ظرف وجيز اصبحت انا صاحب المحل اللهم زد وبارك في العلاقات الاسرائيلية الامريكية والمغربية فيما فيه منفعة للبشرية جمعاء تحياتي من نيويورك

  • وديعة
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 17:05

    طبعا الرسول عليه افضل الصلاة والسلام كان يتعامل مع يسال عنهم ويتاجر معهم ويحفظ ديارهم لانهم اهل ذمة .

    ولكن كل ذلك كان مشروط بشرط جوهري عادل لان الاسلام قمة العدل الانساني.

    لسنا ضد التعامل مع اي جهة اجنبيه انسانية مهما كانت ديانتها او معتقداتها .

    لكن في نفس الوقت نخربل نفرز….ولا نمد ايدينا الا للمتبرئين من اعمال الصهاينة مع اهل فلسطين واعمالهم التخربية في القدس وبانفاق القدس.

    لهذا ، لدي اقتراح عادل ينصف القضيه بمجملها..وهو :

    من اراد التعامل اقتصاديا وتكنلوجيا في علاقات ثنائيه من رجال اعمال اليهود…

    فليمضي لي صك براءة ضد اعمال الاستيطان التي تعتمده اسرائيل وما عملته وتعمله في حق القدس.
    ولينضموا معنا في ميثاق الحق هذا قولا وفعلا ….واهلهم بهم اخوة لنا في الانسانية .

    ليرجع الحق لاصحابه ويحل السلام العادل.

  • karim
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 17:09

    AA / Ramallah

    Les forces d’occupation israéliennes ont arrêté lundi soir, 17 Palestiniens dans plusieurs provinces de Cisjordanie. L’armée israélienne a pris d’assaut des terres agricoles avec des véhicules militaires, et a distribué 12 avis de démolition d’installations palestiniennes.

    L’Association des prisonniers palestiniens a publié un communiqué, parvenu à l’Agence Anadolu, qui faisait état de l’arrestation de 11 Palestiniens à Jérusalem-Est et dans les quartiers d’Issawiya et de Hizma, au nord-est de la ville.

    Toujours selon la même source, deux Palestiniens ont été arrêtés dans le camp d’Aida à Bethléem, et deux autres dans la région de Ramallah (centre). Les forces israéliennes ont également capturé deux Palestiniens dans le Camp d’Al-Arroub, au nord d’Hébron (sud).

    “Parmi les personnes arrêtées de le quartier de Hizma, Najla Kanaan, la mère du martyr Mohamed Kanaan, et son mari, Fathi Kanaan, ont été libérés plus tard”, indique le communiqué.

  • ذاك هو الهدف
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 18:38

    …الاول و الحافز الكبير لاحياء العلاقات المغربية الإسرائلية التي تم تدشينها بعد اتفاق اسلو الفلسطيني الاسرائيلي الذي ما يزال مستمرا.
    من الحماقة ان تربط المملكة مصيرها ومستقبلها بالنزاع الفلسطيني الاسرائيلي البعيد الحل بسبب انهيار القوى العربية المحيطة باسرائيل (سوريا العراق مصر).
    الاستثمارات العالمية الكبرى بيد اليهود وسيشهد العالم بعد وباء كورونا تحويلا كبيرا لتلك الاستثمارات , و من قصر النظر والفباء ترك الفرصة تضيع بسبب قضية لا يتحكم المغرب لا في مدخلاتها ولا مخرحاتها.

  • محمد مومو
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 18:53

    إسرائيل تتوقع معاكم التطبيع و كتقلز ليكم من تحت الجلابة لي خدات مصر والأردن غادي تاخدوه انت ما والايام بيننا

  • علي
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 19:47

    السلام .مصر كانت من الدول العربية الاولى التي تربطها ربط علاقات مع إسرائيل ، وكان هناك تعاون في المجال الزراعي بينهما .بني صهيون شمرو على الصواعد وجلبوا معهم تقنيات علمية وتكنلوجيا متقدمة جدا في المجال الفلاحي حتى يساعدوا مصر والمصريين للتفوق في هذا القطاع ولكن كانت الطامة الكبرى ان التربة اصبحت غير خصبة حتى مياه السقي اصبحت فاسدة واصيب اناس بالعقم مدى الحياة.اضن ان نتيجة التعاون مع هؤلاء واضحة.سلام

  • عادل
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 20:16

    مليون مرحبا باسرائيل ..الان الشركات اليهودية العملااقة في امريكا واروبا ستحول المغرب الى دولة اقليمية قوية وتنهي صراع الصحراء ويستفيد المغرب من تكنلوجية نتكورة اسرائيلية حينها لن تهدد الجزائر احد …زيادة فلسطين عندما حرر المغرب معبر الكركرات وقفت ضددنا مع الجزائر وفلسطين باعت السورين وطبعت مع روسيا قتلت الفلسطنين لدى الكل يبحت عن مصالحه ليس الى

  • Driss
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 23:27

    معلومة
    إن الجزائر لم تع بعد، بأن الصحراء الغربية المغربية، لم تعد قضية تصفية استعمار منذ جلاء المستعمر الأوربي على يد المغاربة في سنة 1975 بفضل المسيرة الخضراء.
    فالتعلم الجزائر بأن المستعمر الحقيقي تم طرده من الصحراء المغربية منذ ذاك الحين.

  • Jasper Cole
    الأربعاء 16 دجنبر 2020 - 06:31

    إن استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل سيجلب بالتأكيد المزيد والمزيد من الاستثمارات في البلاد وسيساعد ذلك في استعادة اقتصاد البلاد. كون إسرائيل خبيرة زراعية وأمنية ستعطي طفرة في القطاع الزراعي وستساعد في تعزيز الأمن عبر الحدود. بشكل عام ، ستساعد هذه الخطوة في جعل البلاد تقدمية.

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 113

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 10

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 45

الفرعون الأمازيغي شيشنق