العنيكري يبيع خبرة " المرود " المغاربة للإمارات

العنيكري يبيع خبرة " المرود " المغاربة للإمارات
الأربعاء 9 يوليوز 2008 - 16:34

* إعادة ” انبعاث ” لعنيكري من الرماد

*الخليجيون يرون في لعنيكري في الجنرال ” الأمنقراطي ” بامتياز

في السابق كان الاعتقاد أن عقود العمل في المجال الأمني مرتبطة بالجهاز والإدارة وليس بشخص بعينه، لكن مع بروز صفقة عقود عمل بالإمارات العربية المتحدة لفائدة أفراد القوات المساعدة، بعد أن كانت مقتصرة على عناصر الأمن الوطني والأجهزة المخابراتية، تبين أن الأمر فعلا مرتبط بشخص بعينه، وهو الجنرال حميدو لعنيكري، المفتش العام للقوات المساعدة منذ إزاحته من رأس مديرية الأمن الوطني بعد انكشاف تورط أحد رجالاته في مافيا تهريب المخدرات، عبد العزيز إيزو. إن الجنرال لعنيكري هو الذي وراء بيع “كفاءة وخبرة” القوات المساعدة للإمارات، فبالأمس القريب كان لعنيكري على رأس الأمن الوطني، وكان المستفيد من عقود العمل الأمني بالخليج، وقبلهم الدرك، أما الآن، بعد أن التحق بمنصب المفتش العام للقوات المساعدة أضحى أفرادها هم المستفيدون من العقود الأمنية الخليجية، فما هو السر الكامن وراء ذلك؟

اتفاقية على مقاس لعنيكري

أبرمت اتفاقية الجنرال حميدو لعنيكري، القائم على أمور القوات المساعدة، وجهاز الأمن في دولة الإمارات العربية، وذلك حول إرسال عناصر من “المخازنية” للعمل بها خلال مدة تترواح ما بين خمس وعشر سنوات، وذلك بتعويضات مالية تربو على 20 ألف درهم مع توفير السكن، وهذا في إطار نظام إعارة، ويجعل المستفيدين يحافظون على راتبهم بالمغرب، لكن مع تجميد الاستفادة من الترقية الداخلية. ويضم الفوج الأول 20 عنصرا من القوات المساعدة وسيتبعهم فوج ثان، وكل هذا تحت الإشراف المباشر للجنرال لعنيكري الذي يقال إنه مساند منذ سنوات من طرف المخابرات الأمريكية.

الضمانة الأمريكية / لعنيكري في عيون الخليجيين

إن المتتبع لمسار الجنرال لعنيكري منذ بداية العهد الجديد يلاحظ أن علاقته مع القائمين على أمور أغلب دول الخليج قد تقوت بشكل كبير، سيما منذ أن استغل موقعه لجعل نفسه حجر الزاوية في التعاون والتعامل الأمنيين بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، إذ ظل الجنرال أبرز وأكبر الأمنيين المغاربة اقتناعا بضرورة التعامل مع واشنطن والعمل تحت إمرتها في المجال الأمني تحت غطاء الحرب ضد الإرهاب والتصدي له، وقد سبق أن عبر عن هذه القناعة حين قال :”يجب أن نختار بين أن نكون مع أمريكا أو ضدها، ولا يمكن الوقوف على الحياد، وعلينا أن نقف معها“، هكذا نصب لعنيكري نفسه القائم على تصريف أوامر واشنطن.

هذه هي إحدى خلفيات الصفقة الأمنية الأخيرة التي مكنت عناصر القوات المساعدة من الاضطلاع بمهام أمنية خارج الحدود بعد أن أصبح الجنرال حميدو لعنيكري، يدا باطشة في العهد الجديد سعيا وراء استرجاع موقعه في صناعة القرار الأمني بالمغرب والسهر على تنفيذه، وكل هذا اعتمادا على مساندة ودعم أمريكيين ومساعدة صديقه فؤاد عالي الهمة الذي يحظى بثقل خاص رغم مغادرته وزارة الداخلية للقيام بمهمة إعادة ترتيب الركح السياسي بالبلاد.

ويرى القائمون على الأمور في مجموعة من دول الخليج، وعلى رأسها الإمارات العربية المتحدة، في الجنرال حميدو لعنيكري “الإطار الأمنقراطي” بامتياز.

لعنيكري “مهيكل” الأمن الإماراتي

ظل الجنرال حميدو لعنيكري من المدعوين الدائمين لكل الحفلات والمناسبات والتظاهرات التي تقيمها سفارات دول الخليج بالرباط، سيما سفارة الإمارات العربية المتحدة، وغالبا ما يكون العسكري السامي المغربي الوحيد الذي يحضر باستمرار وعلى الدوام مثل هذه اللقاءات وبدعوة خاصة، وذلك منذ رجوعه من الديار الإماراتية بعد أن قضى بها عقدا من الزمن.

كان الملك الراحل الحسن الثاني حريصا جدا على تأمين سلامة وأمن أسرة آل نهيان بالإمارات التي ظلت تمثل ثروة نفطية في منطقة غير مستقرة في نهاية سبعينات القرن الماضي، والتي عرفت (تلك الفترة) تنحية شاه إيران عن الحكم بفعل الثورة الإسلامية بقيادة الخميني ودخول القوات السوفياتية إلى العاصمة كابول وقيام الحرب العراقية الإيرانية بمساندة أمريكية.

آنذاك وبالضبط في سنة 1979، عين الملك الراحل الحسن الثاني حميدو لعنيكري على رأس فريق اتجه إلى أبي ظبي للإشراف على أمن أميرها وحراسته وهيكلة المنظومة الأمنية والمخابراتية الإماراتية وتعزيز بعض وحداتها العسكرية، وقد اضطلع حميدو لعنيكري بهذه المهمات على امتداد ما يربو على عشر سنوات تابع خلالها التطورات في المنطقة، سيما بأفغانستان التي هاجر إليها المغاربة الأفغان، وربط علاقات واسعة بدول الخليج، وحرص على استمرارها بعد عودته وتقويتها بفضل الدعم الأمريكي.

التجربة بالخارج

ومن العوامل التي ساهمت في تعزيز نظرة القائمين على أمور الإماراتيين للجنرال حميدو لعنيكري تجربته خارج الحدود المغربية.

بعد قضائه سنة دراسية (تسعة أشهر) في المجال العسكري بالديار الفرنسية، عاد حميدو لعنيكري إلى الوطن قبل التوجه سنة 1977 إلى الزايير لمساندة ومد يد العون لنظام موبوتو سيسيكو الموالي للدول الغربية والذي كان على مرمى أطماع الموالين للاتحاد السوفياتي آنذاك، عندما اشتعلت فتيل حرب “شابا”، وهناك تكلف الكولونيل حميد لعنيكري بالتنسيق مع كتيبة الدرك الملكي المبعوثة وقتئذ في إطار القوات الإفريقية. وفي غضون بضع سنين أغنى لعنيكري شبكة علاقاته داخل المغرب وخارجه، في بلدان الخليج ومع أمريكا.

ومما استفاد منه الجنرال لعنيكري كذلك علاقته الخاصة، الظاهرة والباطنة، مع فؤاد عالي الهمة منذ أن كان مسؤولا بوزارة الداخلية.

علاقة الهمة بالجنرال

لا يمكن أن يختلف مغربيان بخصوص الروابط الوثيقة بين فؤاد عالي الهمة والجنرال حميدو لعنيكري، والتي مازالت مستمرة حتى الآن، وتأكدت هذه الحقيقة من جديد بعد المشاورات بين الصديقين قبل انطلاق أحداث السبت الأسود بمدينة سيدي إفني.

فعلاقة فؤاد عالي الهمة بالجنرال لعنيكري ظلت قوية، وقد خدمت كثيرا الجنرال، لكن البعض يرى، إذا كانت طبيعة هذه العلاقة قد خدمت فؤاد عالي الهمة المسؤول (الأول) بوزارة الداخلية، فإنها لا تخدم حاليا فؤاد عالي الهمة السياسي الطامع في الوزارة الأولى، بعد أن كشف عن نية تأسيس الحزب، باعتبار أنها تسيء لسيرورة المسعى إلى السلطة من باب “الشرعية الانتخابية“.

وقد سبق للصحفي الفرنسي “فرانسوا سودان” أن كشف أن فؤاد عالي الهمة هو الذي أخبره بقرار تنحيته من الأمن الوطني مع طمأنته بخصوص عدم التخلي عنه مهما كان الأمر.

هذه هي بعض الخلفيات التي جعلت الجنرال حميدو لعنيكري يسعى دائما إلى إعادة البروز منذ أن تمت تنحيته من مديرية الأمن الوطني.

لكن هناك حديثين أثارا الكثير من التساؤلات، الأول هو التحاق فؤاد عالي الهمة على حين غرة بالملك بالديار الفرنسية، أما الحدث الثاني فيتعلق بتسرب التشاور الذي حصل بين الجنرال لعنيكري بصفته المفتش العام للقوات المساعدة وفؤاد عالي الهمة، ومن هذه التساؤلات: هل التقارب بين الرجلين يفسره السعي لإعادة ترتيب السلطة بالبلاد؟ وهل هذا التقارب يكشف رغبة القائمين على أمورنا في إعادة ترتيب الأوراق من جديد مع المخابرات الأمريكية استعدادا لمرحلة جديدة بخصوص المفاوضات المتعلقة بالصحراء؟ وهل فؤاد عالي الهمة يحتاج حاليا أكثر من أي وقت مضى، لإعداد مرحلة ما بعد 2009؟

يبدو أن بروز التنسيق بين الرجلين (الهمة/ العنيكري) يوحي بأن هناك مخططا في طور التنفيذ لإعادة تقسيم السلطة بطريقة ترجع الهيبة للمخزن، قبل الحسم في ملف الصحراء بشكل نهائي، ويرى الكثير من المحللين أن تقارب الرجلين، تحت يافطة إرجاع الهيبة للمخزن عبر تفعيل همجية رجال الجنرال لعنيكري، من شأنه أن يقذف المغرب في مرحلة مظلمة للعهد الجديد، وإذا كان العهد السابق قد وصم في فترة ما سمي بـ “شهداء الكوميرا” فقد بدأنا الآن نسمع الحديث حول “شهداء البطالة، الإحباط”، وهذا أمر لا ينذر بخير، باعتبار ان مغرب اليوم لا حاجة له نهائيا لرجل قوي، وإنما المغاربة في حاجة لدولة قوية، تصون حقوقهم وتحرص على مواطنتهم الحقة، فالنظام الملكي حاليا، لا حاجة له لرجال أقوياء تحت غطاء المحافظة على الأمن والنظام، وإنما في حاجة لشعب يدافع عن حقوقه ويعبر عن رأيه، هذه هي الضمانة الحقيقية لعدم السماح بحدوث “سنوات جمر ورصاص” جديدة.

عودة “انبعاث” الجنرال لعنيكري

لقد تأكدت من جديد قوة روابط الجنرال حميدو لعنيكري بالقائمين على أمور بعض الدول الخليجية، إذ بعد أن برز نجمه من جديد في المجال الأمني، عبر التدخلات الهمجية لرجاله، ها هو بفعل علاقاته بتلك الدول جعل عناصر القوات المساعدة، لأول مرة في تاريخها، يضطلعون بمهام أمنية بالإمارات العربية المتحدة وربما بدول خليجية أخرى تحت إمرته المباشرة، وبتزكية أكيدة من طرف المخابرات الأمريكية التي تربطه بها علاقات وطيدة، إذ يعتبره الأمريكيون من الرؤوس الأمنية بدول العالم الثالث، خبير في مجاله، وقد أفادنا أكثر من مصدر مطلع أن الجنرال حميدو لعنيكري لازال يسعى في نهاية مشواره الوظيفي ليصبح مستشارا للملك محمد السادس في الشؤون الأمنية على غرار ما قام به مرحليا إلى جانب والده الراحل الحسن الثاني بخصوص الاستشارة في مجال القضايا الخليجية.

لم يتم إبرام الصفقة الأمنية بين الجنرال حميدو لعنيكري ودولة الإمارات العربية المتحدة إلا بعد أن برز من جديد “بفضل تدخلاته” عن طريق القوات المساعدة التي قيل إنه أقبر فيها، في انتظار إحالته على المعاش حالما تتوفر الفرصة لذلك.

قبل أحداث سيدي إفني يوم السبت الأسود، كانت أحداث مدينة العيون التي وجهت تحت شعار ” إعادة هيبة المخزن” والتي تلاها تقرير ليس في صالح المغرب بخصوص حقوق الإنسان أعدته الأمم المتحدة، آنذاك استغلت جبهة البوليساريو الفرصة للمطالبة بوضع إقليم الساقية الحمراء تحت وصاية المينورسو.

ويبدو أن الورقة اللاحقة التي يلعبها الجنرال حميدو لعنيكري وحليفه فؤاد عالي الهمة، هي المطالبة بالرد على ما يقع حاليا بتيفاريتي، فعلا لقد عاد الجنرال لعنيكري بقوة للظهور على الساحة سيما عبر الركح الأمني، وذلك من خلال تدخلات عناصر القوات المساعدة القوية والعنيفة، بل الهمجية، في البادية والمدينة، أكثر من السابق، هذا في وقت تم الإقرار فيه بوضوح على مستوى الخطاب على الأقل، بفشل مقاربة، الجنرال حميدو لعنيكري الأمنية في معالجة الأمور وبضرورة اعتماد مقاربة جديدة بعد التخلي عن “شرطة القرب” الذي يعتبر مهندسها الأول، لكنه ها هو اليوم يقود القوات المساعدة لتشكيل قوة أمنية بارزة، قد تؤدي تدخلاتها الهمجية إلى ما لا يحمد عقباه، نظرا لأن مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس، وأن أغلب المغاربة بدأوا يسعون لتكريس صفتهم كمواطنين وليس مجرد رعايا فقط، وذلك عبر التخلص تدريجيا من الخوفقراطية والذلقراطية بالمعنى الذي أعطاها لهما الدكتور المهدي المنجرة، كنهج للتعامل والتصرف وتصريف الحكم يوميا على أرض الواقع المعاش.

فهراوات رجال الجنرال لعنيكري لم تعد ترهب وتخيف وإنما، على العكس من ذلك، تساهم في تأجيج الغضب وفضح الفارق الشاسع بين الخطاب الرسمي والممارسة على أرض الواقع، وهذا أمر وجب أن لا يغيب عن القائمين على أمورنا، إذا كانوا فعلا يؤمنون بما يقولون بخصوص الحكامة الأمنية. فتجاوزات رجال الجنرال حميدو لعنيكري هي الآن على وشك الانخراط في جحيم انتهاكات مثل التي وقعت في ستينات وسبعينات القرن الماضي، علما أن ما حدث بمدينة سيدي إفني، تجاوز ما جرى في السابق بخصوص التعدي الجماعي السافر على حرمة المساكن مع الترصد وسبق الإصرار، وهذا أمر لا يستوجب المساءلة فقط، وإنما المحاسبة التي قد تفرض المحاكمة، لذا سيكون من غير المقبول بتاتا اعتماد قاعدة “الحفظ” إن رفعت دعاوى او شكاوى بهذا الخصوص، لأن الأمور ستنكشف أكثر.

وقد قال أحد المتتبعين لاستئساد رجال الجنرال حميدو لعنيكري في مجال التنكيل بالمحتجين والغاضبين والمنددين بتردي الوضع والحقوقيين أن أسلوب لعنيكري مع القضية الأمنية بدأ ينتج معارضين جذريين للنظام بصيغة جديدة ومن طينة مختلفة عن السابق، وهذا أمر لا يمكن الاستهانة به.

كما أن همجية تدخلات رجال الجنرال لعنيكري تؤكد بوضوح استمرار اعتماد قاعدة “الإفلات من العقاب” في وقت “يُزَمَّر ويُطَبَّل” فيه لدولة الحق والقانون، وهذا أمر يثير الغثيان أحيانا كثيرة، وفي هذا الصدد اتفق الكثير من السياسيين والحقوقيين حول ضرورة القيام بكل ما يمكن القيام به لعدم تمكين الجنرال حميدو لعنيكري من قذف البلاد في متاهات تعيد إنتاج بعض ما قيل إن صفحته قد طويت.

همّ الجنرال لعنيكري

ما يهم الجنرال حميدو لعنيكري هو العودة إلى دائرة الضوء، والمتتبع لتدخلات رجاله يلاحظ أنهم تألقوا بهمجيتهم في قمع كل أنواع التظاهرات الاحتجاجية والتنديدية إلا النزر القليل منها.. تألقوا بامتياز في التعنيف والتنكيل وإصابة المواطنين دون تمييز، وغالبا ما كانت عناصر القوات المساعدة تستخدم قوة تفوق بكثير ما يتطلبه الحدث.

يسعى الجنرال لعنيكري إلى العودة للواجهة ولو تطلب منه ذلك تكسير عظام مئات المغاربة والدوس على كرامة الآلاف منهم، فضحايا القوات المساعدة والجرحى المصابين بهراواتها أضحوا يعدون بالمئات، منهم من أصيبوا بعاهات مستديمة.

رغم تنحيته من قيادة الأمن الوطني، ظل الجنرال لعنيكري يعتبر نفسه الرجل الذي لا يمكن أن يتخلى عنه النظام، كما ظل يسعى إلى تجميع الشروط وتحيُّن الفرصة ليبرز كرجل المرحلة مستندا إلى دعم أصدقائه الأمريكيين بالدرجة الأولى.

إدريس ولد القابلة –رئيس تحرير أسبوعية المشعل

‫تعليقات الزوار

1
  • إلى كل المعلقين
    الأربعاء 9 يوليوز 2008 - 16:36

    كولشي كيهضر بلا ميفهم شنو تيقول القوات المساعدة مشي سميتهم المرود ,لمرود هما العسكر les far باش نتفاهمو,القوات المساعدة سميتهم المخزن و هداك المخزني واش هو لي بغي يضرب وراه لي فوقو هو لي كيضغط عليه باش يضغط بنادم

صوت وصورة
حريق يلتهم محاصيل زراعية
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 23:05 5

حريق يلتهم محاصيل زراعية

صوت وصورة
دركي صغير بأورير
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 22:32 11

دركي صغير بأورير

صوت وصورة
قنابل مسيلة للدموع بسبتة
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 18:06 33

قنابل مسيلة للدموع بسبتة

صوت وصورة
قصص الأنبياء: موسى عليه السلام
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 17:30 9

قصص الأنبياء: موسى عليه السلام

صوت وصورة
الهجرة نحو سبتة المحتلة
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 12:36 29

الهجرة نحو سبتة المحتلة

صوت وصورة
من إنزكان إلى الفنيدق
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 10:13 7

من إنزكان إلى الفنيدق