اللغة العربية و"العصر الذهبي" .. "الأعرابي ليس صانع العالم العربي"‎

اللغة العربية و"العصر الذهبي" .. "الأعرابي ليس صانع العالم العربي"‎
الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 04:26

يرى الأستاذ الجامعي رشيد الإدريسي أن للتاريخ سلطة على الحاضر، وأن الدعوة إلى استحضار اللغة في علاقة به ليس معناها استحضارها كما كانت في مراحل التأسيس بدعوى الحفاظ على نقائها، بل استحضارها في علاقة بالحاضر وبأسئلته واحتياجاته.

وعليه، يعتبر الإدريسي، في مقال عن اللغة العربية والتاريخ، أننا يجب أن نجعل من التاريخ سلطة معقلنة؛ “بمعنى أن نراجع اللغة ونمررها من مصفاة النقد وأن نشذبها لكي نبرز تلك العناصر التي تعود على حاضرنا بالنفع، بحيث نتخلص من الحضور المطلق للتاريخ بشكله الانفعالي والعاطفي والسحري، ونتجاوز الرؤية التي تنظر لكل ما مضى بوصفه إيجابيا بشكل مطلق وبوصفه ممثلا للعصر الذهبي”.

واللغة العربية، وفق مقال للكاتب دائما، كغيرها من اللغات الكبرى، “خضعت بدورها لهذا المنطق، فأمكنها أن تغتني عبر التاريخ؛ وقد ساعدها على الاغتناء أكثر كونها ساهمت في الحفاظ على التراث الإنساني وساهمت في تطوير المعارف الإنسانية وابتكار معارف أخرى، فترك كل ذلك أثره في ثروتها اللغوية”.

وهذا نص المقال:

اللغة والعصر الذهبي

للغة علاقة وطيدة بالتاريخ، فما إن تذكر لغة ما حتى يتم التساؤل عن ماضيها وظروف ظهورها، لذلك نُظر إلى اللغات في أغلب الثقافات بوصفها لغزا يحتاج إلى أن يحاط بنوع من التفاسير والتصورات ذات الطابع العجائبي والغرائبي؛ ذلك لأن الإنسان عندما يعجز عن تفسير شيء ما يلجأ إلى نسج الحكايات حوله، لأن الحكاية بأحداثها وصورها “تقنع” العقل بأن الظاهرة وقعت فعلا بهذا الشكل على أرض الواقع في عصور التاريخ الغابرة، ما ينزع عنها غموضها فتتحول بالتالي إلى سرد ينقله السابق إلى اللاحق وتصبح بديهية واضحة بذاتها لا تحتاج إلى أي برهان، بينما هي عكس ذلك تماما؛ وتفسير ظهور اللغات وتعددها كما يرويها العهد القديم مثال على ذلك.

وبغض النظر عن هذا البعد الذي عملت الدراسات الحديثة على تجاوزه بدراسة اللغات في علاقتها بالدماغ البشري، وبمقارنتها في ما بينها واستخراج ما يجمعها وما يميز بعضها عن بعض، فالتاريخ يحضر في علاقة باللغة من زاوية أنها تقوم على التراكم الذي يتحقق من خلال توليد الدلالات والألفاظ، وترجمتها وتغييرها وتعديلها واقتراضها من اللغات الأخرى… فكل هذه العمليات وغيرها من العمليات الأخرى تتم أحيانا بشكل تلقائي غير مُفَكَّر فيه في المجتمعات البسيطة، وتتم في أحيان أخرى بشكل يخضع للتخطيط ولأهداف محددة في المجتمعات المركبة التي عرفت الحضارة. وهذه العمليات تثبت أنه لا محيد عن استحضار التاريخ للإحاطة بأي لغة وفهم دلالات ألفاظها في سياقات زمنية مختلفة، ما ينعكس إيجابا على فهمنا للتراث المرتبط بها فهما موضوعيا، بعيدا عن الإسقاطات وعن تقويل نصوصه ما لا قدرة لها على قوله.

إن للتاريخ سلطة على الحاضر، والدعوة إلى استحضار اللغة في علاقة به ليس معناها استحضارها كما كانت في مراحل التأسيس بدعوى الحفاظ على نقائها، بل استحضارها في علاقة بالحاضر وبأسئلته واحتياجاته، أي إننا يجب أن نجعل من التاريخ سلطة معقلنة؛ بمعنى أن نراجع اللغة ونمررها من مصفاة النقد وأن نشذبها لكي نبرز تلك العناصر التي تعود على حاضرنا بالنفع، بحيث نتخلص من الحضور المطلق للتاريخ بشكله الانفعالي والعاطفي والسحري، ونتجاوز الرؤية التي تنظر لكل ما مضى بوصفه إيجابيا بشكل مطلق وبوصفه ممثلا للعصر الذهبي؛ فالعصر الذهبي قد يكون أحيانا أمامنا لا خلفنا، وهذا ما تزكيه عمليات حوسبة اللغة معجميا وصرفيا وتركيبيا… ما لم يكن ممكنا في أي عصر من العصور السابقة.

العربية لغة تاريخية

واللغة العربية كغيرها من اللغات الكبرى، خضعت بدورها لهذا المنطق، فأمكنها أن تغتني عبر التاريخ. وقد ساعدها على الاغتناء أكثر كونها ساهمت في الحفاظ على التراث الإنساني وساهمت في تطوير المعارف الإنسانية وابتكار معارف أخرى، فترك كل ذلك أثره في ثروتها اللغوية؛ وهذا ما جعل الكثير من الدارسين العرب يطرحون فكرة المعجم التاريخي للغة العربية ويطالبون المجامع العربية بالتفكير في إخراجه إلى حيز الوجود خدمة للغة العربية وخدمة لتراثها.

وطرح فكرة المعجم التاريخي للغة العربية، التي أصبحت اليوم واقعا يتحقق بالتدرج ببداية ظهور بعض أجزاء معاجم تاريخية ذات قيمة علمية لا تنكر، ليس معناها أن اللغة العربية ستبدأ من الصفر، فالتراث المعجمي العربي شديد الغنى والتنوع، وعدم توفره على معجم تاريخي بالمفهوم الحديث لا ينقص من قيمة اللغة العربية في شيء. فاللغة العربية على هذا المستوى تتقاطع مع لغات تحظى بالاشتغال عليها بشكل مستمر وتُصرف على خدمتها مبالغ طائلة. وهذا ما ينطبق على اللغة الفرنسية التي يؤكد ألان راي Alain Rey، وهو أحد معجمييها الكبار، أن من بين الأسباب التي حدت به إلى إخراج معجمه التاريخي للغة الفرنسية سنة 1992، هو افتقار المعاجم السابقة عليه إلى وصف تاريخي يتضمن البحث في أصول الألفاظ واستعمالاتها في مختلف السياقات الاجتماعية.

إن دواعي ربط اللغة العربية بالتاريخ متعددة، فبالإضافة إلى ما ذكرناه هناك مسوغات أخرى تختص بها اللغة العربية دون غيرها، ومن بينها أنها لغة تقوم على الاستمرار والتواصل، على عكس اللغة الفرنسية مثلا التي تقوم على القطيعة مع الفرنسية القديمة التي تعد لغة أجنبية يلزم من أجل فهمها اليوم ترجمتها إلى الفرنسية الحديثة.

نقض لا تاريخية اللغة العربية

إن الاستمرار الذي يميز اللغة العربية عن غيرها من اللغات العالمية على مستوى المعجم والتركيب والصرف، والذي نرى أنه لا يلغي تاريخيتها، دفع مفكرا مثل محمد عابد الجابري إلى أن يؤوله تأويلا يفتقد إلى الدقة، إذ انتهى إلى أن اللغة العربية لغة لا تاريخية وذات طبيعة حسية لا تستجيب لمتطلبات التطور، وذلك لأن جمعها في عصر التدوين اعتمد على ما شاع لدى البدو من ألفاظ.. فانتهى الجابري بهذا التحليل إلى القول إن “الأعرابي هو صانع العالم العربي”.

وقبل أن نناقش هذا القول وندحضه، يجب أن نشير إلى أن نقد الجابري للغة العربية ينبع من غيرته عليها ورغبته في قيامها بكل الوظائف المسْنَدة إليها بوصفها لغة رسمية، وذلك بتبسيط أساليبها وتعريب الحياة العامة لشعوب الدول العربية، من خلال الارتقاء بالعاميات إلى اللغة العربية الواحدة العالمة، قصد تعزيز وحدتنا الثقافية. وربما الذي حدا بالجابري إلى إصدار هذه الأحكام في حق اللغة العربية، التي هي في حاجة إلى تدقيق، هو المنطلق النقدي الذي كان يتبناه في نقده للعقل العربي، إذ تحول النقد لديه إلى غاية في حد ذاته، حتى وإن لم يستحضر حقيقة اللغة العربية كما تمت ممارستها وتداولها، وكما تفاعلت مع واقعها ومع اللغات والثقافات الأخرى عبر التاريخ.

والرغبة في تحقيق هذا الهدف النبيل جعل الجابري يدعو إلى كتابة معجم عربي يدون الألفاظ المستعملة ويتخلى عن تلك المهملة ويهتم باللغة التي تغطي أشياء الحياة اليومية ومستجداتها. وهي دعوة تستبطن أن اللغة يتم تعلمها من المعاجم، وهذا غير صحيح، فاللغة يتم تعلمها من خلال النصوص المنتمية إلى مختلف التخصصات، والعودة إلى المعاجم لا تكون إلا في حالة إذا ما اعترضتنا لفظة لم نفهمها؛ أي إن المعجم عندما يكتفي بضم الألفاظ المستعملة والبسيطة فلن تكون هناك حاجة إليه أصلا. ومعنى ذلك أن المعجم يجب أن يزاوج بين الألفاظ المستعملة والألفاظ “المهملة” التي قد يعود إليها المبدعون فيحيونها من جديد في سياقات مختلفة.

ولسنا في حاجة إلى التدليل على تاريخية اللغة العربية، إذ بالعودة إلى القاموس المحيط للفيرزوآبادي الذي يرجع إلى القرن الثامن الهجري، ومقارنته بمعجم العين الذي يرجع إلى القرن الثاني الهجري، والذي اعتمد عليه الجابري في الخروج بتأويلاته، سنجد أنفسنا إزاء معجم مختلف عن الأول، يقدم فيه الفيروزآبادي شروحا سهلة للألفاظ العربية ويعتني بالألفاظ المولدة والأعجمية والغريبة، ويضم كذلك الأعلام والألفاظ الطبية، وكل ذلك شبيه بما دعا الجابري إلى اعتماده في المعجم المعاصر.

إن اللغة العربية لم تظل على ما كانت عليه منذ عصر التدوين، بل دخلتها ألفاظ ذات علاقة بالزراعة والصناعة والاقتصاد والتجارة والسياسة والعلوم والفلسفة والآداب والدين… وانتقلت إليها ألفاظ تتصل بمظاهر الحياة الحضرية، ولم تقتصر على ألفاظ البداوة كما يقول الجابري. بل أكثر من ذلك انتقلت إليها، في بعض المحطات التاريخية، ألفاظ أجنبية معربة وأخذت مكان الألفاظ العربية الأصيلة التي تم إهمالها. إن اللغة العربية تطورت ما في ذلك شك، لكنها بسبب قوتها وبسبب الاعتبار الذي أحاطها به متكلموها في كل مراحل التاريخ تطورت في حدود تجعلها دائما هي هي وليست لغة أخرى، وهذا ما سمح لها بأن تنتج وتبدع في مجال العلوم والفلسفة والأدب… وأن تقترض منها اللغات الأخرى بما فيها اللغات الأوروبية، فلو ظلت على حالها كما جُمعت من أفواه الأعراب لكانت قاصرة عن تحقيق ذلك.

كل هذا يثبت لنا ضرورة إعادة النظر في القول إن الأعرابي هو صانع العالم العربي، بل صانع العالم العربي منذ خروج العرب من جغرافيتهم الضيقة هو كل الثقافات التي تفاعلوا معها طوال التاريخ، والتي انصهرت داخل بوتقة اللغة والثقافة والحضارة العربية؛ وصانعهم اليوم هو اللغة العربية المنفتحة والمنخرطة في وسائل الاتصال الحديثة، التي اغتنت وتغتني أساليبها بمساهماتها في كل التخصصات التي يتم الاشتغال عليها في كل ربوع جغرافية العالم العربي الواسعة. واتساع هذه الجغرافية هو ما يضمن لهذه المساهمات التنوع والاختلاف والاستمرار وتقاطع المجهودات، وهو كذلك ما يسهم في إمداد اللغة العربية بعناصر القوة من مواقع مختلفة، على الرغم من كل العقبات التي تواجهها والضربات التي تتلقاها ممن يعملون على تقليص حيز وجودها لإخراجها من التاريخ. إن اللغة التي لها كل هذه الخصائص وُجِدَت لتبقى وتظل مُسَاهِمة في صنع الثقافة الإنسانية إلى ما لا نهاية.

التاريخانية العالم العربي اللغة العربية اليوم العالمي للغة العربية

‫تعليقات الزوار

16
  • سلطان الاباريق
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 06:13

    اللغة الام التي تفرعت عنها باقي لغات العالم هي اللغة التي علمها الله تعالى لادم فعندما علم المولى عز وجل ان الملائكة تريد عمارة الارض وتكتم هذا الامر في نفوسها عقد لجنة امتحانات عليا لكي يبين للملاىكة الكرام بالحجة الساطعة والدليل القاطع ان حق خلافة الارض يعود لآدم وحده دون غيره من الملائكة فجاء بادم وعلمه اسماء الاشياء كلها: هذا بحر هذا جبل تلك نخلة هذا كوكب وهذه شجرة وهكذا ثم عرض المسميات على الملائكة الكرام وقال لهم انبؤوني باسماء هذه الاشياء ان كنتم صادقين، ياملائكتي لقد عرصت عليكم الاشياء فما اسماؤها؟ قالوا سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا فقال لهم الم اقل لكم اني اعلم ما لا تعلمون،اني اعلم ماتبدون وما كنتم تكتمون، من هنا تظهر قيمة الاسماء في اللغة فانا لو لم اعرف الاسماء واردت ان ابيع لك منزلي فماذا ساقول لك؟ هل ساقول لك تعالى معي اريد ان ابيع لك هذا، واشير باصبعي الى المنزل!!! اذن فللاسماء قيمة كبيرة في حياتنا ولولاها لتعطلت مصالحنا .

  • بدر
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 07:03

    السلام عليكم.

    شكرًا جزيلًا على المقال المهم و أود التنويه بأنه تم حديثًا إصدار مجموعة مهمة جدًا بعنوان المعجم التاريخي للغة العربية و يتكون الإصدار من ثمانية أجزاء أولية و قام بهذا المشروع الدكتور الشيخ سلطان القاسمي حاكم إمارة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

  • ابوهاجوج الجاهلي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 07:48

    في اعتقادي البسيط ان اللغة اداة للتواصل بين بني الانسان وتتطور عبر العصور نظرا للاكتشافات الجديدة التي يقوم بها هذا الانسان من مسميات جديدة للاشياء.
    وهل اللغة تعبر عن هوية الانسان او جزء من الثقافة او الثقافة كلها هي مواضيع تطرح للنقاش وتختلف الآراء في هذه المواضيع لان نظرة عالم الاجتماع في هذا المجال ليست نظرة المختص في اللسانيات او الاثنوغرافيا، الا ان الحديث عن اللغة العربية يختلف في نظري عن الكثير من اللغات، لان القران جاء بهذه اللغة لهذا اكتسبت صفة قدسية عبر التاريخ وهناك من يراها لغة مباركة وكذلك لغة اهل الجنة. لهذا تختلط المفاهيم في كثير من الاحيان بالديني والعلمي. لهذا ارى ان اللغة العربية مثل الفرنسية هناك عديد من الشعوب التي تتكلم هذه اللغات لكن لاتعبر عن هوياتهم. مثل الدول الافريقية الناطقة بالفرنسية. لهذا احبذ مفاهيم علم الاجتماع التي تسمي اللغات كيف ماكانت اداة للتواصل بين البشر وشكرا.

  • وعزيز
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 08:11

    سرد و سرد وتخيلات…..

    الذي قال ان البدو هم من صنعوا اللغة العربية بعد جمع حروف ووو………..ينبع من احتقار للاصل… و قصور اطلاع… حقيقي….

    يكفي ان تقرؤوا القرآن الكريم..

    لتكتشفوا سحر اللغة العربية؛..

    ما كل مثقف…..

    بواع…..

    الوعاء…. الوعاء….

    اينكم من شعراء المعلقات…؟

    اينكم من فهم تاريخ اللغة… حقيقة و ليس اسقاطا… ؟؟؟

  • Amaghrabi
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 09:37

    جميع اللغات هي صناعة بشرية واللغة معناها اداة للتواصل وبالتالي فاللغة العربية صنعها المجتمع العربي في الجزيرة العربية بكل تأكيد واثار اللغات التي وجدت قبلها او معها تدل على انها غير صافية وانما دخلتها كلمات متعددة من لغات اخرى كالسريانية والارامية والفارسية والاغريقية ووو,فالبنسبة للمغرب هي لغة اجنبية تبناها المغاربة في مرحلة معينة من تاريخهم لانها كانت مزدهرة تساير العصر وتشارك في الابداع والتجديد والتطور ,كما يعتمد اليوم المغاربة على لغات العصر من فرنسية او الانجليزية التي تفرض اليوم نفسها بقوة وبالتالي فالمغرب اليوم لا يحتاج الى خدمات هذه اللغة الميتة,كيف يعقل ان نرهق شعبنا بلغات اجنبيات والتي اهميتها هي كسب العلوم اما لغة الهوية فهي اللغة الضرورية التي يجب ان ينطلق منها الطفل المغربي ونحن ومع الاسف ننطلق بلغة اجنبية الفصحى ثم نضيف اليها لغة اجنبية فرنسية ثانية مما يجعل تلامذتنا يفشلون في اكتساب لغة عملية متداولة فيما بينهم في الشارع وفي ميدان العمل.ما دمنا نعتمد على لغة اجنبية غربية فلا مكان للفصحى ان تستمر عندنا او على الاقل تبسيطها وجعلها تقترب من لغتنا المغربية الدارجة,المغرب مج

  • اغيلاس
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:40

    اللغة مجرد رموز او حروف تكون كلمات والكلمات تكون جمل . كل اللغات خضعت للتطور عبر التاريخ
    المشكل ليس في اللغة وانما في الحمولة الفكرية الايديولوجية التي تخملها او تتضمنها فان كانت تتضمن فكرا علميا سليما فانها ستساهم في الانتفتاح والتحرر والتقدم والعكس صحيح.
    فلولا اللغة اللاتينية التي بها تم اختراع الة الطباعة والاجهزة الالكنرونية لكنا ما زلنا نكتب على الالواح بالسمع ونمحي الالواح بالتراب الابيض.

  • اومالولو
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:41

    “كريم يلعب في المرجة” و “ب ب ب بغريرة” مكناش باغينهم ودابا غادي نوليو فحوايج أخرى.

  • amine
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:09

    اللغة العربية يا سيدي ليست ككل اللغات فهي أم اللغات وإن كنت تحاول بهدا المقال طمس الهوية العربية وبدلك إخفاء الاسلام كعائق امام القومية…#يا عرب كنتم أذل قوم وأعزكم الله بالإسلام وإن إتخدتم غير الإسلام ديننا أذلكم الله#

  • benha
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:24

    كثرة الكتابة عن العربية ومحاولات الدفاع عنها يدل على ان هناك احساس بتدهورها وبتراجعها ، وهذا طبيعي ، فاللغة التي لا يتم تداولها الا في مجالات محدودة ، المجال الديني ، وفي المجال الادبي ، فمالها الى الانحسار ، اما اللغة المتداولة يوميا ببن الناس فانها تعيش وتنتعش ، وتتطور ، رغم محاصرتها ، كالامازيغية التي فرضت عليها قيود وكثيرة ، ورغم محاولة كثمان انفاسها ، فانها ساءرة نحو الازدهار بفضل التداول والاستعمال الذي تعرفه ، العربية الفصحى لغة مقدسة فهي لغة القران ، نحترمها و نجلها و نوقرها ولا نزعجعها بكثرة الاستعمال في ما يليق وما لا بليق . فلنهتم بلغات التداول اليومي وندعمها لكي تتقوى وتصبح لغات مرموقة .

  • العربي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:31

    اللغة العربية هي أفضل اللغة على الإطلاق وهي اللغة القرآن واللغة أفضل الخلق صلى الله عليه وسلم وأصحاب اللغة هم الذين أخرجوا الناس من ظلمات الكفر إلى نور الإسلام

  • alfarji
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:47

    إلى Amaghrabi

    صحيح ياسيدي ماقلته ; “اللغة العربية صنعها المجتمع العربي في الجزيرة العربية بكل تأكيد”
    و عرب المغرب بنوهلال بن عامر … بن هوازن كان لهم نصيب في ذلك بحكم أنهم لم يهاجروا من موطنهم الأصلي جزيرة العرب إلى المغرب الإسلامي إلا في القرن العاشر الميلادي (فمنهم جدات الرسول (ص) و زوجته أم المؤمنين ميمونة و زوجته أم المؤمنين زينب و منهم لبابة الصغرى أم كخالد بن الوليد و لبابة الكبرى أم ابن العباس و منهم صفية بنت حزن أم أبوسفيان و جدة الخليفة معاوية …
    و منهم الصحابة (زياد بن عبد الله بن مالك الهلالي و قبيصة بن المخارق الهلالي و احميد بن ثور الهلالي و مسعر بن كدام بن ظهير الهلالي …) و منهم الشاعر لبيد بن ربيعة بن مالك أحد أصحاب المعلقات السبع … و منهم أيوب بن القِرية الهلالي ومنهم الحجاج بن يوسف الثقفي اللذان شهد لهما بالتفوق في الفصاحة والخطابة الأصمعي (أحد أئمة العلم باللغة والشعر والبلدان) الذي قال : أربعة لم يلحنوا في جِد ولا هزل : عامر الشعبي ، وعبد الملك بن مروان، و الحجاج بن يوسف الثقفي ، وابن القرية.

    صحيح أم لا؟

  • بلي محمد من المملكة المغربية
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 12:09

    كلمة فقط قصيرة جدا فالحديث عن اللغة العربية المستقيمة أي لاعوج فيها طويل وطويل فاللغة العربية ليومنا هد ا لم يشب رأسها ولايمكن حتى في العالم الثاتي الدائم بالله وحده فهي مزودة بزاد لايمكن ان ينفد كل حرف فيها يلد حروفا وكدالك الكلمة زيادة على النغمات الموسيقية التي تتخللها كلماتها اليس كدالك بلى والله ويكفيها فخرا ترجمت بها كثير من الروايات والقصص الناطقة بأكثر من لغة زيادة على الصور السينمائية والمسرحية والتاريخية والعلمية ومع هد ا كله لها أعداء فهم يجهلون مكانتها وتاريخها الطويل .

  • عبد العزيز
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 12:51

    اللسان العربي أصله القرآن الكريم الذي هو من أمر الله سبحانه و تعالى…وتفرعت منه جميع اللغات وما زالت تتفرع إلى أن يأتي الله بأمره.

  • العربي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 12:58

    اللغة العربية هي التي يتعبد بها كل مسلم في صلاته ويقترب بها إلى الله وهي مفخرة لكل مسلم

  • amanallah critics
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 17:04

    لغة عادية جدا فقط الانحياز الايماني والقدسية وربطها بالدين هي من جعلت ناطقيها يروها افضل اللغات بل وراح البعض انها اول لغة ظهرت في الكون . وهذا طرح غير علمي وبل يميل الى السذاجة مع احترامي لمن يؤمن بذلك . هي لغة تطورت من اللغة الاشورية وبابل مع احتكاكها باللغات “الشام القديمة” وطوروها الفرس فيما بعد في القرون 8 الاخيرة قبل الميلاد

  • رقية منظور
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 17:20

    موضوع في غاية الأهمية .وبالتوفيق للكاتب والناقد الأكاديمي رشيد الإدريسي

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 6

مطالب بفتح محطة ولاد زيان

صوت وصورة
منع احتجاج موظفي التعليم
الأربعاء 20 يناير 2021 - 13:32

منع احتجاج موظفي التعليم

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59 5

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40 1

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور