المحتويات التافهة تتصدر منصة "يوتيوب" وتهدد الأجيال الصاعدة

المحتويات التافهة تتصدر منصة "يوتيوب" وتهدد الأجيال الصاعدة
صورة: أرشيف
الخميس 4 مارس 2021 - 03:55

عندما بدأت جائحة فيروس “كورونا” تتفشى في المغرب، ساد انطباع لدى الكثيرين بأن “التفاهة” التي غزت موقع “يوتيوب” وغيره من منصات التواصل الاجتماعي ستنحسر، بعد أن أرغم الفيروس التاجي الناس على الاهتمام بما يقوله العلماء والمختصون.

وتعزز هذا الانطباع أكثر مع اشتداد انتشار الجائحة، حيث توارى “صنّاع المحتوى التافه”، بعدما أرغم الخوف من الإصابة الناس على البحث عن معلومات تُسعفهم على وقاية أنفسهم؛ غير أن الوضع ما لبث أن تغيّر، بعد أن بدأت الحياة تستعيد وتيرتها الطبيعية حيث عاد المحتوى التافه ليتربع على عرش ما يتابعه جمهور الويب.

التفاهة التي وسمت “يوتيوب” المغربي خلال السنوات الأخيرة عادت لتطفو إلى السطح بقوة خلال الأيام الأخيرة، بعد أن صار تحدّي شخص المقاتل الهولندي ريكو بعد هزمه للمغربي طارق خبابز “حديث الساعة” بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي التي صارت ساحة للتحدي والتحدي المضاد وسط تزايد أعداد المتابعين.

وفي المقابل، تزداد الانتقادات الموجهة إلى تدهور ما يتمّ تقديمه من محتوى على “الويب”، باعتبار أنه يكرّس صورة سيئة عن المغرب والمغاربة ويؤثر سلبا على الأجيال الصاعدة، خاصة أن المحتوى الذي يتم ترويجه يتضمن إيحاءات ذات طبيعة جنسية لاستقطاب أعداد أكبر من المتابعين.

وفيما تتوالى الدعوات إلى “عقلنة” ما يقدمه “صناع المحتوى” المغاربة، قال سعيد سليماني، الخبير في مجال المعلوميات، إن أشد المتفائلين من المهتمين بالشأن الرقمي ببلادنا لا يتوقعون نهاية التفاهة المنتشرة بشكل رهيب على “يوتيوب” وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي، أو على الأقل خفوت حدتها”.

واعتبر سليماني، في تصريح لهسبريس، أن هذه التفاهة التي أصبحت تسم ما يُقدم على منصات التواصل الاجتماعي المغربية غير مرتبطة بما قبل أو بعد الجائحة بقدر ما هي مرتبطة بالوعي المجتمعي، مُرجعا سببها إلى عدم الاهتمام بمؤسسات المجتمع المعنية بالتربية، وفي مقدمتها المدرسة.

وفي هذا الإطار، قال الخبير ذاته: “نحن، والحالة هذه، نجني ثمار ما زرعناه لعقود من إهمالٍ لقطاع التربية والتعليم وتبخيس دور مؤسساته؛ بل أصبح المربي موضوعا للتنكيت والحط من قيمته، إضافة إلى غياب البرامج التربوية الهادفة عن وسائل الإعلام، والتي من شأنها أن تعمل على إيجاد جيل قادر على التمييز”.

وبالرغم من أن “السطحية” أصبحت هي السمة الأساسية لكثير مما يُبث على “يوتيوب” وغيره من المنصات الاجتماعية، فإن سليماني يرى أنه انطلاقا مما يرصده الباحثون والمهتمون بالشأن الرقمي من التحولات التي تطرأ على المجتمعات من خلال رصد مواقع التواصل الاجتماعي “من النادر أن تجد مثيلا للتفاهة التي تسيطر على “يوتيوب” المغربي في باقي محتويات المجتمعات الأخرى”.

وإذا كانت الانتقادات توجّه إلى “صنّاع التفاهة” في منصات التواصل الاجتماعي، حمّل سليماني المسؤولية للجمهور أيضا، قائلا: “هذه التفاهة نحن من يشجعها؛ فما دامت البضاعة التي يروجها هؤلاء تلقى هذا الكم الهائل من المتابعة ويجنون من ورائها الكثير من المال، فلماذا سيغيّرون المضمون الذي يروجونه؟”.

ونبّه الخبير في المعلوميات إلى أن خطورة “صُنّاع المحتوى التافه” تتمثل في أنهم أصبحوا قدوة للأجيال الصاعدة، مضيفا أنّ الخوف من خطورة هذه الفئة دفعت إلى إطلاق أكبر حملة في الغرب للقضاء على الظاهرة تحت شعار “لا تجعلوا من الحمقى مشاهير”؛ لكن “لا يمكن أن نحارب ظاهرة تقوم على الجهل دون محاربة الجهل نفسه في بلداننا الإسلامية العربية”، يردف المتحدث.

الأجيال الصاعدة جائحة فيروس "كورونا" صناع المحتوى مواقع التواصل الاجتماعي

‫تعليقات الزوار

55
  • ولد حميدو
    الخميس 4 مارس 2021 - 04:06

    تافهة بالنسبة لنا اما اليوتوبرز فيجني منها الارباح و كل زرع عندو كيالو و لا احد يرغمك على متابعتهم

  • واحد من المغاربة
    الخميس 4 مارس 2021 - 04:10

    قرأت مؤخرا عبارة أعجبتني،مفادها:أن هناك تواصل تخريبي بكل ما تحمل الكلمة من معنى والتواصل إجتماعي وهم،بدون تعميم طبعا!!!!
    واليوتيوب له نصيب الأسد بهاذا التعريف.

  • السهيلي
    الخميس 4 مارس 2021 - 04:36

    المرجو ا من المسؤلين على هذه المواقع التواصل الاجتماعي
    ان يضربو بيد من حديد على بعض الشرذمة نراهم في زماننا هذا لا نرا من فيديوهاتهم وقنواتهم او على المباشر الا الكلام الفاضي والفاحش والله عيب عيب ماذا نستفد من هؤلاء إلا العار والخزي
    والكلام الفاحش اصبحنا نسمعوه ليلاً ونهاراً اصبح عندنا شيئ عادي
    كيف بهذا الجيل الصاعد ان يفتح عينو على هذه التفاهات والكلام الفاخش بدون حياء فماذا تنتظر منوا ضاع كولش . يجيب على المسؤلين أن يديرو حد لي هد الشي.
    اللهم إن هذا منكر اللهم إن هذا منكر

  • الحل
    الخميس 4 مارس 2021 - 04:47

    مهما بلغت وقاحة وتفاهة المحتويات لليوتيوب يبقى دور الأباء هو الحل الوحيد ليجنبو أولادهم تفاهات هده المحتويات عبر تطبيقات توقف تفعيل موقع اليوتيوب والفيسبوك وأنستغرام والمواقع الإباحية الخطيرة بشكل نهائي من الهواتف الدكية وجهاز الحاسوب.
    وبالتالي سوف يحل هدا المشكل اللعين.

  • Nash
    الخميس 4 مارس 2021 - 05:05

    Dans un pays où le nombre de ceux qui lisent des livres ne dépasse pas 0.3%, les générations montantes sont déjà dans le pétrin, on n’a pas besoin des futilités de YouTube et de Facebook pour les détruire. Un peuple avec moins de 0.3% de lecteurs est déjà un cadavre, on n’a pas besoin d’autre chose pour en faire charogne

  • avis
    الخميس 4 مارس 2021 - 05:20

    الجمهور المغربي تعود على ا السلسلات التافهة التي كانت تبث على التليفزيون قبل اليوتيوب و بالتالي فهو تتمة لما سبق اليوتوب

  • تيزنيتي حر
    الخميس 4 مارس 2021 - 05:22

    ثقافتنا تحتضر في عالم التفاهات وغالبية الشعب يملأ فجواته الدماغية بما لا يسمن ولا يغني فعندما تجد فيديوهات الإجرام أو الفضائح هي التي تنال أكبر عدد من المشاهدات ستدرك أن الشعب لديه خلل.

  • سعيد الناجي
    الخميس 4 مارس 2021 - 06:07

    مكاين لا تهديد لا تا لعبة…كولشي باقي فبلاصتو….

    اللغة التاريخ الدين ..الامية الجهل البطالة….
    نتا وشطارتك وكيف تقضي يومك امام الحاسوب او الهاتف…

    هل تبحث عن هدف او تعلم او كسب معرفة ام انت تجري وراء اللهو وقضاء الوقت…دون جدوى. .

    كل ما في الامر ان الكل يريد دخلا من الاشهارات والاعلانات و adsense.. الكل الا من رحم ربك…اصحاب الدين المغنيين الاطباء اصحاب اليوتيوب..حتى المواقع الاخبارية فكل متصفح لمواقعها هو زبون قد يشهر صفحاتها…

    فعند كل تصفح لموقع ما فانت تدر على الموقع باشهارات وموارد مالية تفوق التخيلات…

    المحتوى المغربي صحيح يبقى بعيدا عن كل التوقعات…ولكنه يعكس جانبا من السلوكيات التي نشير اليها بالمخزون او الموروث الثقافي تمغربيت…تلهية وتسلية والفرجة باش ما عطا الله، ربما هناك فقر في المحتوى نتيجة لهشاشة الفكرية والتعليمية والعقليات وهدا نجده في الصحفيين الدين لا يستطعون الكتابة فما بالك بافراد المجتمع..

    خلاصة الامر، دع الناس تفعل ماتريد، فالزمن هو الوحيد القادر على حلحلة المزيان من الخايب ولعل الاجيال القادمة قد تجد فينا قليل من اثار السلف والاستفادة منه..للدكرى.

  • منير
    الخميس 4 مارس 2021 - 06:11

    اودي قلة شغل مصيبة لوكان الإنسان واعي وعارف راسو اشنو باغي يدير فحياتو مغاديش يدخل يتفرج فالتفاهات ويشجعهم حيث الغلط من الشعب لي كيتفرج فيهم وكيعطيهم قيمة عندك تليفون نتا غادي تختار فاش تفرج دكشي راجع للعقلية حيث لبلاد عامرة كللخ وجهل وقلة التربية نسأل الله ان يرحمنا برحمته الواسعة ويهدينا جميعا ان شاء الله

  • بوهالي
    الخميس 4 مارس 2021 - 06:14

    السلام
    المشكل ليس في المحتوى لان المحتوى المنشور على منصات التواصل الاجتماعي يعكس وعي المشاهد له انا عندما أقرأ متلا عنوان فيه بعض العبارات كمتير .صادم .يا ربي السلامة.اجزم انه محتوى تافه و احتيالي و لكن الطامة الكبرى هي قضية التوسل والتسول باسم الدين و الاسترزاق بعبارات بغيت لميمتك حجة او جنة و بغيت ليك رزق ووو و اما فضيحة روتيني اليومي و ما شبه من دعارة المشاهد الماجنة فحدت و لا حرج فأقول مع نفسي هل هؤلاء الساقطات ليس لهن ابوين ليس لهن أخوة او عاءلة.اناشد النيابة العامة تحريك مسطرة التغرير بالقصر و نشر البديلة و التحريض على الفساد في كل من سولت لهن إبراز مفاتنهن حفاظا على ناشءتنا و وتقاليدنا و ديننا الحنيف.و الله يهدي ما خلق.

  • Karim
    الخميس 4 مارس 2021 - 06:37

    هده نتيجة الحرية الزائدة في مجتمع يسوده الجهل، اصبح الكلام النابي و الحركات الاباحية شيء عادي لدى هؤلاء و من يتبعهم من المراهقين و الاطفال. المجتمع سيفسد و الاجيال ستضيع بهدا الشكل و الدولة ستتأثر بالنهاية، وجب وضع حد لمثل هده الانزلاقات و ادخال مواقع التواصل الاجتماعي تحت رقابة السمعي البصري لمراقبة ما يحدث هناك و حماية بلادنا من اي شيء سيساهم بافساد مجتمعنا.

  • الحل بسيط
    الخميس 4 مارس 2021 - 06:53

    هو ان كل من شاهد فيديو تافه أو لا أخلاقي عوض أن يمر مرور الكرام يخسر تانية واحدة و يدير signaler, و بعد عدد محدد من السينيالات تقوم شركة يوتيوب بحذف الفيديو، و هكذا نساهم جميعا في رقي المجتمح.

  • alaoui
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:14

    وهل برنامج رشيد شو والمسلسلات المتعددة الجنسية مفيدة ?!!!!

  • المشاهد التافه
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:20

    لأن أغلبية المغاربة يعشقون التفاهة بكل بساطة لذلك تجد (الطوندونس) مليء بالتفاهة والسخافة…

  • ziko
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:46

    يوم كان المعلم والاستاد قدوة لاجيال لا نرى مثل هذه التفاهات .اما الان المعلم والاستاد كيكلوا العصا في الاقسام وفي الشارع اصبحنا في خبر كان.تربية الاجيال مرتبط بارجاع لهذه الفئة قيمتها

  • medmod
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:52

    اليوثوب لم بعد كما كان في البداية الان صار سوقا عشواءية .من هب ودب يستعمله . صار بابا مفنوحة للتسول والشعودة والنصب والاحتيال والدعارة والتجارة في الدين . والتشكي .

  • محمد
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:28

    من أجل محاربة هذه الظاهرة، للحل سهل، يجب عدم مشاهدة المحتوى من ذاك النوع، و عندم بقترح عليك يوتيوب فيديو من تلك النوعية يجب تجاهله و حسب

  • لاحولة ولا قوة إلا بالله
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:31

    فينو سي امزازي ميراسلش لفتيت بحجب هده البرامج ولا سادة الوزراء متيهمهش الامر !؟!؟!

  • Karim
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:36

    السلام عليكم.. هل يعقل أن نقول أن بيع الحشيش والمخدرات يجنون لصاحبها أموال وبالتالي سيستمر بيع وترويج المخدرات مادامت الإستفادة الشخصية لهؤلاء موجودة رغم تدميرها للمجتمع!؟ ..ولكن يمكن أن نقول يجب محاربة هؤلاء قانونيا وليس أخلاقيا لضررهم على المجتمع واعتبار أموال كسبهم أموال غير مشروعة.. كذلك الأمر بالنسبة لصناع المحتوى الرديئ في اليوتيوب خصوصا لجعل المستهلكين خصوصا الأطفال منهم وحماية بحقوقهم باعتبار حق الطفل من حقوق النظام العام

  • خديجة
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:38

    من وراء قنوات تنشر السموم ونماذج إعلاميين لم يستحيوا من شيبتهم يشجعون وينادون كل تافه ؟ هناك من يريد هذا ، أما ضياع الأجيال فهو واقع فعلا ، التفاهة أصبحت جدية ، والتعليم والأخلاق والكتاب أصبحت مثار سخرية ..المغرب دخل فعليا عصر القرود

  • azoud.mohamed16
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:42

    نعم يجب أن يفيق الجمعور من سباته ولايتابع تفاهات هولاء الذين وجدو ضالتهم في جنى الأموال دون تقديم محتويات هادفة للمجتمعات بل يقدمون ماهو اخس من التفاهات فكل متابع يتحمل مسئوليته في مشاهدة هذه الفيديوهات لأنه يساهم في تسويق بضاعتهم الخسيسة ويساهم في طمس الوعي والحياء بين الناس وخاصة الشباب

  • قاسم
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:46

    كلشي تقريبا تفاهة …ادا كان المراد به التسلية…فالتسلية شيء آخر نفتقده. نحن في أمس الحاجة إلى المعرفة و العلوم والرياضة و الفن و الحفاض على البيءة و الحب…و مادام أن المشعودين أو الدجال…لان الدجال هو الكدب و الخداع و المكر و تزييف الحقاءق…الدجال فيس شخصا…!!! فانه أصبح يعيش معنا. اتمنى ان يتحلى الشباب ب relience …و تعني في ضل التعايش مع الدجال التمسك على الأقل ببعض الأولويات كالصدق و الجودة و الجدية في الاخلاق و التعامل .

  • أمين
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:46

    لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

  • مغربي
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:11

    هناك صناع التفاهة و هناك أيضا مستهلكو التفاهة و لولا القطبين لما تمت عملية صناعة التفاهة و إستهلاكها.
    تشتكي من الفوضى و نحن نصنعها و نعتني بها أيما إهتمام.
    مجتمع النفاق هي الذي يسير بالمثل: (ضربني و شكر و سبقنى و شكى) لذا لنتق الله في أنفسنا و كفانا تناقضات.
    يشتكي الناس من الفوضى الذي يحدثها الباعة عند أبواب المساجد لكن بالمقابل تجد رواد المساجد هم أول من يزدحم لإقتناء البضاعة.

  • عبدو ربه
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:15

    ومادا نقول عن الروتين اليومي الدي اصبح عنوان لمن يريد التفهات . والعجب لا احد يبلغ عن هده المحتويات التي تسيءالى مجتمعنا المغربي الاسلامي…. ولا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

  • أجيال مهددة
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:16

    بكل صراحة كل المربين والمصلحين الاجتماعيين يصطدمون بهذا الغول أو الوحش المسمى زورا مواقع التواصل؛ فلا تواصل ولا إعلام هادف ولاوسيلة للمعرفة، وإنما الغالب إفساد العقول والأخلاق وتشويه صورة المغرب الذي كان في وقت سالف يفتخر به من حيث العفة والطهارة، أما اليوم فاسأل الآباء والأولياء والمربين هم يبنون وهذه المواقع تخرب؛ فمن المستحيل أن يكتمل هذا البنيان أبدا
    شكرا على المقال هسبريس

  • hind
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:20

    الكل متفق بلي التفاهة غزاة مواقع التواصل الاجتماعي وتكلمنا عليها بزاف دبا حان الوقت باش نقلبوا علي الحل باش نمنعوها

  • نورالدين المعتدل
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:37

    وقد استغرب ،أشد الاستغراب عن غياب المقاربة الاستيباقية للمنتوجات الرقمية خاصة*اليوتوب*وما أدراك ما اليوتوب في ظل ما وصلنا اليه الأن ، والمستقبل اخطر في مجتمع إسلامي كان من الأجدر أن يكون القدوة والسيراج المنير في دهاليز الجهل والأمية والعار.

  • Mouad
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:39

    التفاهة التي أصبحت تسم ما يُقدم على منصات التواصل الاجتماعي المغربية غير مرتبطة بما قبل أو بعد الجائحة بقدر ما هي مرتبطة بالوعي المجتمعي.

  • مغربية
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:42

    أليست أغلب مصادر اليوتيوب في المغرب هي القنوات المغربية التلفزية خاصة و حتى الإذاعية ، إذن بالله عليكم أين الخلل؟ و فيما يخص عدد أو نسب متابعة هذه المحتويات التافهة و غيرها على اليوتيوب فكل واحد منا مسؤول عن ذلك فنحن مخيرون و لسنا مسيرين في هذا الأمر، و يبقى دائما عالم الأنترنت سلاح ذو حدين.

  • التفاهة المنظمة.
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:44

    المستوى المنحط و الواقع الرديء ، الظاهر على صفحات الويب ، من طرف السفسطائيين ، العارضين ، لبضاعة التفاهات ، على الشريحة العريضة من الحاملين للجهل والانحراف ، المستغلين الخوض ، في الصيد في الماء العكر ، لجني تمار الدرهم ، بعدد المشاهدات اليوتوبية ، على حساب التكريس للجهل والزيادة في نشره بين الناس المقبلين على أنواع التفاهات لمحدودية قدراتهم المعرفية والثقافية ، و هؤلاء السفسطائيين ، هدفهم المقصود من نشر التفاهة ، هو نشر الجهل والبلادة بين أفراد المجتمع ، حتى يسود التحكم فيهم و يسهل استغلالهم ، وهذا هو هدفهم المنشود .

  • AHMED DERNANE
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:48

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    فعلا كما تفضل مجموعة من المتدخلين، على إدارة الموقع مسؤولية أخلاقية قبل أن تكون شيئا آخر…لأننا اصبحنا نلاحظ أن نسبة من ماينشر يعبر عن التفاهات وأشياء كثيرة مضرة لا نفع فيها غير تخريب التنشئة الصاعدة…إذن فالمرجو من إدارة هذه المواقع ان تفرض نوعا من كناش التحملات يكون أساسه أولا الجانب الأخلاقي بدل البحث عن الربح السريع عبر نشر أكبر عدد من الإعلانات والاشهارات بخصوص المواقع الأكثر مشاهدة…لأننا سندفع تكلفة باهضة في المستقبل جراء الإساءة أو تخريب هذه التنشئة الصاعدة…وشكرا على إثارة هذا الموضوع.

  • وجدي
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:51

    هذا ما كانت تريد الدولة . جيل تافه ديال روتيني اليومي . الدولة بدلت الغالي و النفيس من اجل الوصول لهذا الجهل. لا تعليم لا صحة لا إعلام . رشيد شو و لالة العروسة . و مسلسلات رمضان . هذه هي نتيجة 20 سنة من التنمية

  • oussama
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:55

    ليس مستغربا لأنه ببساطة هذا هو المستوى الثقافي المغربي.
    عقلية سطحية لغالبية المواطنين.
    هناك البعض يطالب بالرقابة الأبوية وهم أصلا سبب المشكلة لأنهم يتابعون التفاهة أكثر من أبنائهم بل وإن بعضهم من صناع المحتوى الساقط.

  • أستاذة وطنية
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:55

    صاحب التعليق الأول ولد حميدو لديك اولاد او سيصبحون عندك اولاد ولاتتمنى ان يشاهدوا التفاهات التي تنشر على مواقع التواصل وأكثرها ينشر الخوف او يجعلك تتقزز من رؤيته لان اليوتوبز هؤلاء ليس كلهم مثقفون في المعلوميات وإنما من هب وذب أصبح يمتلك كميرا وهاتف يصور يسجل وينشر بدون توضيب ولا تنقيح وهذا غيَّر الصورة الاخلاقية للمغرب والمغاربة الرعب الفساد الأخلاقي والاجتماعي وووو

  • طارق
    الخميس 4 مارس 2021 - 09:59

    بطبيعة الحال مادامت قنوات التفاهة والانحلال موجودة دائماً في كل مكان …..كيف سيكون حال الأجيال…لا محتوى جيد….ولا أية مواضيع تنمي الفكر لدى المجتمع وخاصة الشباب……لا حول ولاقوة إلا بالله

  • الحسين
    الخميس 4 مارس 2021 - 10:00

    من أخطر ما يهدد عقول الشباب في الإنترنت هو الافلام الإباحية..ورتيني اليومي .. انا استغرب لماذا الدولة المغربية ترفض إغلاق هذه المواقع رغم النداءات التي تنادي ببالك اتقوا الله في أطفالكم أو في شبابكم

  • Sadellah
    الخميس 4 مارس 2021 - 10:02

    انا اشجع على هده الفيديوات ولا اتردد في عمل اشهار لها، فكلما تكلخ الشعب سهل التحكم فيه، وعملي يعتمد بشكل كبير على المواطن، وهكذا يسهل عليا العمل، شكرا نزار لانك متابع من اكثر من مليون مغربي، والمخترع السلاوي من طرف 20 الف

  • الدكالي
    الخميس 4 مارس 2021 - 10:04

    كل شيء قد اتفهمه لكن الغير مفهوم. هن اصحاب روتني اليومي الذي لا هدف لهن الا ابراز افخاضهن. وهن يظنون ان ذلك سيرفع نسب المشاهذة عند المراهقين. ناسين ان المراهقون يدخلون الى مواقع اخري يظهر اشياء اخرى. يجب توقيف هؤلاء الذين يسيئون للمرأة. ولم نسمع لتلك ااجمعيات اليسارية

  • مغربي
    الخميس 4 مارس 2021 - 10:05

    للاسف الشديد ليس فقط وسائل التواصل الاجتماعي التي تبدع في التفاهة، بل تنافسهم في ذلك مجموعة من الاذاعات الخاصة عبر برامج تافهة لا مضمون لها تشيع التفاهة وتحتقر المواطن المغربي

  • محمد
    الخميس 4 مارس 2021 - 10:44

    خاصة المغربيات الائي تزوجن من أجانب،فبمجرد الزواج ينشئن قناة في اليوتيوب للتفاخر بالإنجاز العظيم الذي حققنه،ولديهن مئات الألوف من المتابعات الاتي يحلمن بالزوج الأجنبي

  • أشرف - الجديدة
    الخميس 4 مارس 2021 - 10:46

    اذا كانت الأكثرية من افراد المجتمع تبحث عن التفاهات والخزعبلات والطراهات فلا تنتظر ان تستقيم الامور في البلد . هذا يبن مستوى اغلب الشعب الذي يؤمن وتكون نقاشاته في مجملها حول التفاهات وحتى الاشاعات والبحث والاهتمام بعورات الأخرين واعراضهم . اقل ماهو مفروض على العنصر الصالح في المجتمع ان يهتم بشؤونه ويبدأ باصلاح نفسه. يستحضرني قول الرسول( صلع) : من حسن اسلام المرء تركه مالا يعنيه .

  • Ahmed
    الخميس 4 مارس 2021 - 10:47

    المشكل ليس في اليوتيوب او صناع المحتوى المشكل في المتتبعين هم من اعطو القيمة لهدا المحتوى
    صناع المحتوى التافه لو لم يجدو من يتابع فيديوهاتهم سوف ينقرضون، لاكن للاسف هدا المحتوى دليل على فكر غالبية المغاربة

  • Mouad morchid
    الخميس 4 مارس 2021 - 11:09

    على الاسد الهمام ان يضع حدا لهاته الخزعبلات الوتفاهات الالكترونية التي انتشرت في هاته الاونة الاخير وفي الاخير نرفع ايدينا لنترحم على الاسدين الهمامين الحسن التاني وسدره الاعضم ادريس البصري اللهم ارحمهم برحمتك الواسعة وجعل قبرهم روضة من رياض الجنة ورضى اللهم عنهم وجاورهم مع الانياء والرسل لان البشر لا يعرف قيمة النعمة حتى تحل عليه النقمة

  • amin
    الخميس 4 مارس 2021 - 11:36

    المحتوئ التافه كيف انفضح ؟؟؟ الكل يدخل لمشاهدته بسرية يعني ملي ندخل نشاهد… كنكون عارف حتا واحد معارف شنو راني نشوف يعني الحرية التامة . المحتوئ التافه موجود في العالم كله لاكن ليس كل العالم تافه لكي ينجح متل ما نجح عندنا وشكل فضيحة عالمية في قناة أخبار عالمية. السبب هو التربية ونتمنى متوقع شي مضاهرة يطالبو الدولة تحيد المحتوئ التافه وتزيد فضيحة كونية هاد المرة (مزحة)

  • يوسف
    الخميس 4 مارس 2021 - 11:43

    التفاهة ، نحن من يتقبلها و ينشرها ، أما من صنعها فهو إلا واحد من آلاف مصنعوا المحتوى ، فنحن من نختار أن يظهر أكثر و نعطيه النجومية ، و للأسف.

  • تفاهة
    الخميس 4 مارس 2021 - 12:33

    تفاهة
    لا حول و لا قوة إلا بالله. تفاهات تتصدر المشاهدات على يوتوب مع أن هناك يوتوبرز مغاربة في المستوى الكبير كالفايد و نعمان زريوح. و لكن لا حياة لمن تنادي
    لطيفة

  • وجدي
    الخميس 4 مارس 2021 - 12:40

    هذا يدل على ان النسبة الكبيرة من الشعب دون وعي ودون مستوى فالمسؤولية يتحملها الأباء والأمهات ولا نعلق فسادنا على الدولة الله اعطانا عقول لنفرق بين الصالح والطالح وان المدن التي توجد بها دور الصفيح تكون فيها نسبة كبيرة من الهجرة القروية الغير المنظمة فهي مركز الفساد والجرائم بنسبة كبيرة عن المدن الأخرى فمثلث سلا تمارة الدار البيضاء وفاس يعج بالهجرة القروية مند الثمانينات

  • مشروع سوسيولوجي
    الخميس 4 مارس 2021 - 12:57

    مسألة التفاهة يجب حلها من طرف المتتبعين لهذه المواقع و هي إما إهمالها نظرا لفراغ محتواها وإما الضغط على زر signaler من أجل حذفها من طرف تلك المواقع و خاصة يوتيوب، و للوصول الى هذه المرحلة ينبغي ان تكون لنا ثقافة رقمية و وعي ثقافي واسع لدى الجمهور المتتبع.

  • الرأي
    الخميس 4 مارس 2021 - 13:19

    صراحة من نهار سمعوا اليوتوب كيدخل الفلوس رجعنا كنشوفو غير تفاهات و قلة مايدار عوض ميديرو شي فيديو لي يخلي الناس تستافد و تكون عندها الأهمية رجعنا كنشوفو غير تخربيق كاين بعض قنوات ف اليوتوب كيكون عندها واحد المحتوى والمواضيع لي ف المتناول و كاين لي عندو غير بسالا و قلة مايدار باش يجيبو نسبة المشاهدة ل حصول خاص هاذ القنوات يتصدى ليها بأي طريقة و ماتبقاش ف الوجود.

  • Mohamed OUZZAOUITE
    الخميس 4 مارس 2021 - 14:36

    موضوع يكتسي أهمية بالغة لما لكونه يمس جوهر حياة المجتمع في كل المجالات ،لان المحرك الأساسي الذي هو العقل او الدماغ لكل فرد هو أول من يتعرض لمخاطر مضامين المنصات الاجتماعية الالكترونية .وهذه المضامين المختلفة والمتنوعة تنزل على الفرد والمجتمع كالسيل العارم والفياضانات الجارفة ولا يمكن التصدي لها بكل بساطة او تحميل المسؤولية اطرف دون الاخر فقط ما ينبغي هو التحسيس بالتناقضات والاكاذيب المروجة وبناء تصور نقدي يسمح بانقاذ ما يمكن انقاذه

  • sarah
    الخميس 4 مارس 2021 - 15:25

    مهم جدًا: أعلنت إدارة فايسبوك في تقرير لها أنها أزالت 385 حسابًا على Facebook ينتمون إلى الذباب الإلكتروني الذي يهدف إلى مهاجمة المدافعين عن حقوق الانسان المغاربة، و”التعليق والترويج إلى الأخبار والقصص الموالية للحكومة من مختلف المنافذ الإخبارية، بما في ذلك ChoufTV”.

  • وجهة نظر
    الخميس 4 مارس 2021 - 18:24

    لقد تمكنت تركيا سنة 2012 من اغلاق اليوتيوب على اي متصل داخل حدود تركيا .لانها علمت خطورة اليوتيوب على ابناء شعبها و سلبياته التي تعد اكثر من ايجابياته.فانصح الحكومة باتخاد قوانين و حذر بعض مواقع الويب.لن نصل الى عظمة تركيا لكن على الأقل اخذ القليل من حكمتها سيفتح عقول شبابنا و يوجههم نحو اهدافهم و طموحاتهم عوض اتباع المخنثين و مواقع الايباحية و التفاهة .

  • متتبع لهسبريس
    الخميس 4 مارس 2021 - 20:10

    التفاهة من حيث المنطق مرفوضة وترفضها طمعا في الكمال وبحثا عن الاحسن لكنها لا تهدد الاجيال الصاعدة هي موجات وصرعات تمر كما مرة غيرها كثير في الخمسينات والستينات كانت الرياضة ان استثنينا الفروسية او بعض الالعاب الشعبية كانت مرفوضة وتعتبر تفاهةكان الاباء يمنعون ابناهم بالقهر والقوة من ممارسة كرة القدم رغم ان الفرق شاسع . ظهر الهيبيزم والسمورف وغيرها وقيل عنها ما قيل واشياء كثيرة لكن تلك الا جيال الان منها المفكرين والادباء ورجال الصناعة والساسة … اي ان مانراه الان تفاهة هة فقط موجة ستمر لان المجمع المغربي لازال وسيظل متشبة باصالته وهي صمام امان .. في سن المراهقة وبضع من الشباب نظرا للتاثر بالغرب كان يظهر لنا اللباس التقليدي المغربي تخلف لكن ما ان اوغلنا في الشباب ونضجنا اضحينا نحبه ليس لشي لكن لاننا اكتشفنا انه جزء منا .مادامت الكتاتين والتعليم والاولي والابتدائي تدرس فيه ويلقن مادة الدين والتربية الاسلامية ومادة الاخلاق والقران الكريم والمجتمع متشبث بالعادات والتقاليد فهذا هو صمام الامان امام اي شي ات .. اتركوا التافه من ادسنس يعيش راه ماوعيش.التفاهة لاتدوم

  • najib
    الجمعة 5 مارس 2021 - 10:00

    التفاهة لم تعد تهدد بل دمرت الأجيال الصاعدة ويجب التصدي لهذه الظاهرة قبل فوات الأوان.

صوت وصورة
منازل الروح
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:28 4

منازل الروح

صوت وصورة
برامج رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 19:08 5

برامج رمضان على هسبريس

صوت وصورة
مدرسة تهدد سلامة التلاميذ
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 17:31 16

مدرسة تهدد سلامة التلاميذ

صوت وصورة
بوحسين .. نقاش في السياسة
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 17:07 3

بوحسين .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
منصة للسيارات المستعملة
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 10:59 6

منصة للسيارات المستعملة

صوت وصورة
جنازة لاعب كرة
الإثنين 12 أبريل 2021 - 19:25 24

جنازة لاعب كرة