امرأة تضع حدا لحياة زوجها نواحي إقليم أزيلال

امرأة تضع حدا لحياة زوجها نواحي إقليم أزيلال
صورة: أرشيف
الأربعاء 17 فبراير 2021 - 21:17

اهتزت ساكنة أيت عباس على وقع جريمة قتل بشعة، وقعت، ليلة الثلاثاء، بدوار أبعزيز قيادة آيت امحمد دائرة وعمالة أزيلال، راح ضحيتها شخص متأثرا بجروح بليغة.

وأفادت مصادر هسبريس بأن الضحية تلقى ضربات غادرة على مستوى رجليه من طرف زوجته، بواسطة “شاقور”، مشيرة إلى أن الهالك خلف وراءه أبناء.

وأضافت المصادر ذاتها أن الضحية لقي حتفه على متن سيارة إسعاف، متأثرا بنزيف حاد، قبل وصوله إلى المستشفى، مشيرة إلى أن الأسباب الكامنة وراء الجريمة تبقى غامضة.

وحلت عناصر السلطة والدرك الملكي بمسرح الجريمة، حيث تم توقيف المشتبه فيها ووضعها تحت تدابير الحراسة النظرية؛ فيما تم نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي لبني ملال لإخضاعها للتشريح الطبي، من أجل معرفة الأسباب الحقيقية المؤدية إلى الوفاة.

جريمة قتل عمالة أزيلال قيادة آيت امحمد مستودع الأموات

‫تعليقات الزوار

43
  • nadya
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 21:23

    انا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله انسان فلحظة تايضيع حياتو وحياة ولادو الله يلطف بنا

  • مواطن مغربي
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 21:23

    فين ايام “ركن المفتي” و الوعظ و الإرشاد كان يوعي الناس الآن جرائم بشعة كل مرة

  • أستاذة وطنية
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 21:27

    الله يا ربي بلادنا ولات ك تخلع كل يوم جريمة كل يوم انتحار أين ذهبت العاطفة الإنسانية أين ذهبت الآدمية أين ذهب المسامح من أجل التعايش في ظل تواجد أبناء سيتعرضون للتشرد والضياع

  • لا للقتل
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 21:28

    وعباد الله الي ما تفاهمش الطلاق الذي حلله الله لماذا القتل والقاتل للسجن و الضحية هم الابناء يا مواطني هذا البلد الزواج لا يعني انك ملكت الشريك فهي علاقة قابلة للانفصام متى صارت الحياة مستحيلة نعيش حياة واحدة محسوبة بالدقيقة والثانية لا تضيعوها في الانتقام والمؤامرات والقتل يا تعيش بخير مع الشريك يا كل واحد يشد طريق عسى ان يعوضه الله خيرا والله يهدينا جميعا ويبعد عنا البلاء والباس

  • عبده
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 21:29

    مهما يكن السبب فلا يجوز أن نضيع هذه الروح التي سنحاسب عليها يوم لقاء الله فاللهم ارحمها واغفر لها وتجاوز عنها بفضلك وإحسانك.

  • marjane
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 21:33

    الابناء هما لي بقاو ضحية ، الاب مات الله ارحمو والام المجرمة مشات السجن لاحول ولا قوة الابالله

  • أحمد
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 21:37

    فينكم يالمعلقين.ها المادة الدسمة لي كاتعجبكم تعلقوا عليها كثر.قتل زوجة لزوجها أما كون قال المقال قتل الزوج لزوجته كاع مامنتسوقوا وكاع منعلقوا.يالاه فينكم حيت حنا كايعجبنا نعلقوا غير الموغوض لي كاتعلق بالمرأة أما المواضيع لي كاتهضر على اجرامنا نحن الذكور كذلك كاع مامنتسوقوا ليها.يالاه تكبوا خلاص

  • نورالدين المعتدل
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 21:51

    الله يرحمه ،توفي مغدورا لثقته في زوجته ،نسأل الله أن يسكنه فسيح جنانه ،لكن أود أن أقول نحن تقطف ثمار حرية وحقوق المرأة وعمل الجمعيات النسائية (مع استثناءات ) باسم الحداثة والتحرر الأعمى ومواكبة العصر ،والشيء الذي يبقى حارقا ولا أجد له جواب :ما مصير الأبناء وما ذنبهم ،الزوج مات والزوجة ستذهب إلى السجن لا محالة ،والسؤال المحير هل المشكل الذي أفضى إلى هذة الجريمة النكراء هو بقدر الجريمة المرتكبة ؟.لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

  • khalid
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 22:20

    إلى نور الدين المعتدل.تقول مات مغدورا لثقته في زوجته وماذا ستقول إن قتل الزوج زوجته.هل هي كذلك ستقول عنها انها ماتت مغدورة لثقتها في زوجها أو هذه الجملة ستغيرها تماما إن كان هو من قتلها لأني أقرأ تعليقاتك وأرى التمييز الكبير اللذي تستعمله عندما تريد أن تعلق على كل طرف منهما.عندما يتعلق الأمر بالمرأة تستعمل اساليب وضيعة لتسبها وتشتمها بها ولكن إن كان الموضوع عن الرجل تحاول أن ترطب الكلام وتجد له تبريرات وأظنك فهمتني

  • جنى
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 22:27

    السيد نور الدين المعتدل . ضروري تدخلوا حقوق المرأة فكلشي ياكما الجريمة حق من حقوق الرجل .بلاش من هاد العدوانية المجانية . الجريمة واحد الحدث بشع كيوقع نتيجة تراكمات وضغوطات نفسية واسرية واجتماعية ومادية وممكن توقع فلحظة غضب دون سابق نية سواء من الرجل او المراة. وهادو زوجين الله اللي عالم شنو بيناتهم الواحد يطلب الرحمة للزوج ويدعي الله يعافينا من هاد المصائب

  • مواطن
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 22:39

    ماشي جديد هدشي ولينا كنشوفوا تسلط المرأة على الزوج ولا عايش مع انسانة باغة المناصفة وباغة تفرض كلمتها على كولشي كرهات الزوج فوالديه والعائلة ولات تلبس لي بغات وباغة تعيش حياة المسلسلات الزواج مشات فيه المودة والرحمة والاحترام المتبادل لي كان فعهد واليدينا ولات المادة لي حاضرة والمقارنة بالغير فين هي طاعة الزوج لي وصى بها رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام طاعة الزوج على طاعة الوالدين قال( المرأة إذا صلت خمسها وصامت شهرها وحفضت فرجها واطاعت زوجها قيل لها ادخلي الجنة من اي ابواب الجنة شئت) نسأل الله ان يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته يارب

  • كمال
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 22:43

    إلى نور الدين المعتدل.من يخاف الله ويحكم بالعدل سيفهم تعليقي.كتبت هذا سببه حقوق المرأة وتحرير المرأة.وما أدراك أن الزوج هو المعتدي وهو من مارس عليها العنف طيلة زواجهما وصبرت حتى نفذ صبرها ولم تعد تستطع فقتله.هل نسيت قصة الأم التي رمت أولادها الثلاثة من النافذة ومرضت نفسيا حتى أصبحت مختلة عقليا.من كان السبب في الحالة التي وصلت اليهااليس الزوج وأمه.حتى من عائلة الزوج والجيران والخبرة الطبية أكدت ذلك.الماذا دائما عندما يتعلق الأمر بالمرأة تحكمون بسرعة البرق قبل حتى أن تعرفوا حيتيات القضية وحتى لماذا قتلته.هل نحن الذكور ملائكة حتى لهذه الدرجة ولا مفترق أي تعنيف ضد الزوجات مما يجعلهن يكرهوننا ثم تقول لا يجب أن تعطى الحقوق للمرأة ولا يجب أن يدافع عنها أحد.هل ترضى أنت لابنتك أن تزوجها لذكر لا قدر الله يعذب فيها ليل نهار واقف مكتوفي الأيدي ولا تساعدها ولا تدافع عنها ما دمت تقول يجب أن لا تعطى الحقوق للانثى ولا حتى من يدافع عنها.اذا قلت نعم ستبقى مكتوف الأيدي ولن تساعدها سأقول لك أنت لست أبا صالحا

  • منير
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 23:05

    إلى المعلق نورالدين المعتدل والمعلق مواطن.نورالدين حتى تزوج بناتك واترك ازواجهن يستعبدوهن كيف يريدون ولا تتدخل لمساعدتهن ولا تتركهن حتى ان يذهبن للقضاء لي ينصفهن.اترك أزواجهن يفعلون بهن كما يريدون دون تدخل منك.اليس أنت اللذي ترفض اعطاء الحقوق للنساء.فبناتك كذلك نساء.فامنع عليهن حقوقهن.والى مواطن.اذا لا تريد مناصفة المرأة وانصافها فزج بي بناتك وأخواتك في السجن طول حياتهن ولا تتركهن يرون النور أبدا وإن استطعت امنع عنهن حتى الهواء اللذي يتنفسنه ما دمتم لا تريدون انصاف المرأة واعطاء لها الحقوق

  • ولد حميدو
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 23:19

    اللي مجرم مجرم مهما كانت المسببات سواء جريمة عاءلية او ارهابية او متعمدة فيوم الاحد الماضي قتل سوري مغربية في تركيا فهل لو كان بالسعودية سيفعلها طبعا سيضرب الف حساب للاعدام

  • عبدالسلام
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 23:28

    الله سبحانه وتعالى أعطى الحقوق للمرأة ودافع عنها عدة المرات في القرآن ووصى عليها والرسول صلعم دافع عنها كذلك وأتى لها بحقوقها لدرجة أنه خصص اكثر من نصف خطبته التي تسمى خطبة الوداع لي يوصي عليها ويوصي وسي نورالدين المعتدل وسي مواطن بغاوا إجردوها من جميع حقوقها لي ماشداتش أصلا.عندي لكم حل على حسب هاد كمية الكره لي فيكم تجاهها.من الاحسن ليكم دفنوها كاع وهي حية فور ولادتها كما كانوا كايديروا فالعصور الجاهلية ولي فلتات ليكم ماتدفنات فوقتها دخلوها الحبس حياتها كلها وسدوا كاع الشراجم لي فيه ؤبنيوا سقف للساحة من الفوق باش ماتلقاش مزال لا الشمس ولا الهواء منين إيدوزا ليهم وتبرعوا انتما ديك ساعة بوحدكم بهاد الدنيا ويخيراتها وطبيعتها بوحدكم.اش بان ليكم.لي بان لي كون كنتوا فعهد الرسول ولقيتوه كايوصي على المرأة كون راه غادوروا فيه حتى هو وتقولوا ليه حتى هو إحبس مايبقا إدافع عليها ولا يجي عليها كما بغيتوا دبا

  • مولاي سعيد
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 23:42

    ربما بعد بضع سنين سينقرض المغاربة، الموت تحاصرنا من كل جانب عبر الحوادث والجرائم والامراض والإنتحارات بالاضافة إلى بوعو- 2019 أو مايسمى كوفيد -19

  • Salim
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 23:42

    السيد جنى تعليق 10، السيد نورالدين المعتدل محق في رأيه، لأنه حاليا مؤسسة الزواج في وضعية كارثية جراء الإفراط في إعطاء المرأة صلاحيات (و لا أسميها حقوق)، هذه الصلاحيات هضمت بعض حقوق الرجال، و ساهمت في تغول عقلية المرأة الشي الذي ولد أزمات و احتقانات ترجمة بالقتل و التشرميل و الاحراق، منين الواحد كيشوف أنه وحدة عن طريق التقاضي تقدر تبقى تبعاه لسنوات و كيشوف حياتو ضايعة، شنو غادي ننتضروا منو (الانتقام)، و إذن ها حنا دمرنا إنسان زوين، و حولناه لمجرم أو مجرمة.
    خص إعادة نظر

  • بن بركة - تنغير
    الأربعاء 17 فبراير 2021 - 23:49

    في مقارنة بسيطة بين ما تحصده حوادث السير ، و ما تحصده ااحوادث الأسرية أسبوعيا ، ستلاحظ أن لا فرق في عدد القتلى و ااجرحى هنا و هناك ، و لن أشك في أن السبب المباشر لكل حالة من هاتين الحالتين يعود بلا ريب أو شك الى : مدونة السير بالنسبة لحوادث السير ، و مدونة المرأة بالنسبة للحوادث الاجتماعية …. قضي الأمر و ان كان مرا …

  • نورالدين المعتدل جج
    الخميس 18 فبراير 2021 - 00:05

    الى الإخوة خليد وكمال والاخت جنى ،المعقبين على تعليقي ، ومن هذا المنبر المتميز أود أن اشكركم على اهتمامكم بتعليقاتي ،وكونوا مطمئنين تمام الاطمئنان أن كل ما قلتموه لا يزعجني في شيء ،وتقييمكم السلبي (ديسلايك) لا يزيدني إلا شجاعة وحماسا للمزيد عن الكتابة وإبداء الرأي وذلك لأجل استقراء المزيد من أفكار النقاد وليس المعجبين بتعليقاتي.الانفراد بالرأي والخروج عن المألوف في شقه الإيجابي قد يكون بلا شك محفز لإثارة النقد البناء لتصحيح وضعية من الوضعيات التي يشوبها اللبس والارتجالية في اتخاذ القرار الصائب ، أود أن أشير فقط إلى أن الأسباب المؤدية إلى جريمة القتل سواء كانت من طرف الزوج لزوجته أو الزوجة لزوجه لا تهمني وهناك عدالة تتبنى النازلة بقدر ما يهمني مصير الأطفال على جميع المستويات ،ما ذنبهم؟ أن يصبحوا ايتاما في رمشة عين لسبب تافه قد لا يستحق الأطفال أن يكونوا ضحيته مدى الحياة وهم في أمس الحاجة لمن يرعاهم ويسهر على تحقيق مبتغاهم..كما أود أن أقر بأن البيت الزوجية ،قد يكون الرجل متزوج بزوجة ،وقد يكون متزوج بامراة وقد يكون متزوج بصاحبة ،ولكم أن تحللوا هذا.

  • علي
    الخميس 18 فبراير 2021 - 00:07

    إلى Salim من طبيعة الحال ستكون بجانب نور الدين المعتدل لأنه هاجم الأنثى والذكر.لو كان هاجم الذكور لقمت بالرد عليه وليس على جنى واتهمته أنه يهين الذكور ويلفق لهم الاكاذيب

  • نورالدين المعتدل
    الخميس 18 فبراير 2021 - 00:26

    الى السيد سليم :سلم فكرك وبالك وعقلك ،وطابت ليلتك ،وحفظك الرحمان من الاشرار، لا لأنك شاطرتني رايي لكن لمدى تفوقك في إخضاع المنطق للمنطق ونكران الذات العاطفية لطبيعة وحرفية تناولك للتعقيب . وقد يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر. والضحية رحمه الله ،أما الجانية تحل ضيفة على أبواب العدالة العادلة ونسأل الله أن يبارك في الأطفال ويلهمهم الصبر والسلوان.
    هسبرس مشكورة ،مكرمة أن تتفضلي فضلا وليس أمرا و تنوبي عني سفيرة عبر الأثير وتنشري تعليقي .

  • khalid
    الخميس 18 فبراير 2021 - 00:42

    إلى نورالدين المعتدل تقول في اخر تعليقك أن الرجل يتزوج بزوجة أو بإمرأة أو بصاحبة اذن على حسب مفهومي اللذي فهمته منك عندما انتقدت إعطاء الحقوق للمرأة أن تتزوج جلادها وليس بزوجها او رجلها أو صاحبها كما قلت عن الرجل لأن لو جردت المرأة من كل حقوقها كما أردت يعني ستصبح عبدة لأن فقط العبد أو الجارية هم لمن كانوا يسلبون لهم حقوقهم في عصر الجاهلية ثم قلت لا يهمك ما سبب القتل سواءا من الزوج أو الزوجة لهذا ركضت بسرعة البرق لتتهمها هي قبل حتى أن تعرف المشكل وكذلك أردت تجريدها من حقوقها.انت متناقض فقط مع نفسك.تكتب تعليقات ضد المرأة وعندما ينتتقدك أحدهم تحاول أن تلين الموقف وتمسك العصا من الوسط عكس ما كتبته في الأول.الانسان المؤمن الحقيقي هو اللذي يقول الله وأعلم لأنه لم يحضر للحادتة أصلا كي يعلم ما جرى فيها وليس أن تلفقوا دائما التهم للمرأة وحدها لتبرؤوا الذكر…..يتبع

  • khalid
    الخميس 18 فبراير 2021 - 00:56

    لأن نحن الذكور لسنا ملائكة.فنحن كذلك فينا الصالح وفينا الطالح وأظن الطالح أكثر لأن على الاقل المرأة لا تقم بجريمة قتل إلا مرة واحدة في السنة أو سنتين أما نحن الذكور صباح مساء.كل يوم تتحفنا جريدة هسبريس بجريمة قتل من طرفنا نحن الذكور إما بسبب السرقة أو اعتراض سبيل المارة أو في الجلسات الخمرية أو بسبب الشذوذ الجنسي وما بمقال البارحة اللذي قتل فيه العشريني الاربعينية في جلسة خمرية بسبب الشذوذ الجنسي لخير دليل أو ستقول أن كل هذه الجرائم التي تقع في الشوارع وبين الذكور أنفسهم سببه حقوق المرأة كذلك.كونوا منصفين شيئا ما يرحمكم الله لأن ليس دائما الذكر ملاك كي نتهم فقط المرأة دغئما وإلا لقلنا كذلك على هابيل وقابيل اللذان دشنا أول جريمة قتل أو الكفار اللذين كانوا يطاردون الانبياء ويقتلون المسلمين في عهدهم سببهم حقوق المرأة كذلك لأن كل شيء ممكن في هذا الزمن.يجب فقط أن نلفق التهم حتى لو كانت باطلة لنبرئ انفسنا نحن الذكور وأعتذر لاصحاب التعليقات العقلانيين

  • نورالدين المعتدل
    الخميس 18 فبراير 2021 - 01:05

    وقال أحد عباقرة أواخر القرن الماضي والذي اصنفه من مستواي الفكري المتواضع وعبر هذا المنبر المتميز بمثابة *مهاتما التبصر والبصيرة =الروح العظيمة* المغفور له الحسن الثاني رحمه الله واسكنه فسيح جنانه ، ومن مذكراته “أفضل أن يكون شعبي “قديم ” خير من أن يفقد هويته الدينية والأخلاقية، تحت مسمى الحداثة والتحرر ومواكبة العصر” فلنتمعن جميعا ما آلت إليها المحاكم في استقبال عشرات الآلاف من القضايا الاجتماعية ،لقد سءمت منها،نسبة الطلاق في سنة ٢٠١٨ بلغت ب ٨٠%بين المتزوجين ،المتخلى عنهم من الرضع والأطفال ،ناهز الخمس مئة ألف في غضون الخمس أو الست سنوات الماضية ،العوانس، العزوف عن آلزواج، كثرة الاجرام، أليست هذه الظواهر وليدة رغبة النسأء مع وجود استثناءات التحرر من الرجل لا أقول ماديا وإنما فكريا وسلوكيا إلى درجة اباحية العلاقات الرضاءية ،والاحتفال بعيد الحب ،وعيد المرأة واباحية الاجهاض؟أين نحن من تعاليم ديننا الحنيف، حيث للمرأة مكانتها بين احضانه مكرمة معززة وحقوقها مصانة لكل زمان ومكان ؟ ححححححااااااااصصصصصووووووللللل: لولا شيوخا ركع وصبيان رضع وبهاءم رتع لصب البلاء صبا.

  • khalid
    الخميس 18 فبراير 2021 - 01:16

    أريد أن أن أقول العشريني اللذي قتل الاربعيني في جلسة خمرية وليس الاربعينية.اريد أن ازيد تعقيبا آخر صغير.هذا فقط المرأة هي التي تلدنا وتتعب من أحلنا حتى نكبر وانظر إلى كم الحقد اللذي نكنه لها ولولا خوفنا من المخزن وليس حتى من الله أستغفر الله العظيم لقتلناها منذ زمان أما لو كان الذكر هو من يلدنا بدلا منها هوهو مشات فيها.غانصفيوها ليها من نهارها ونغبروا ليها الأطر.جاب الله هي لي كاتولدنا.ما عندنا مانديروا وهذا لا أبرر جريمة هذه السيدة ولكن من باب الانصاف أن نكون محايدا.لا يجب أن نتهم دائما طرف على حسب طرف اخر لأننا لم نحضر الواقعة حتى تحكم لأن كما قلت حتى نحن الذكور فينا الصالح والطالح وإلا لا أصبحنا معصومين من الخطأ مثل الأنبياء وهذا ليس صحيح ونبينا عليه السلام

  • نورالدين المعتدل
    الخميس 18 فبراير 2021 - 01:27

    الى الاخ المحترم خليد وبكل تواضع مني اتمنى أن تستدرك ما قاله ديكارت في حق النساء وبتحفظ مني،دون تعميم بمرجعية دينية إسلامية سنية ، خلقية وأخلاقية، بعيدا عن الرشق والتراشق والاساءة والسوء، لأي كان من خلال الآراء، ويبقى الإنسان ابن بيئته ومحيطه، وللمزيد من الحكم والعبر هناك في التراث الفكري الوطني ديوان لعبدالرحمن المجذوب يسلط الكثير من أقواله في الموضوع وقد سبق لي أن قرأته .

  • بوهراوة
    الخميس 18 فبراير 2021 - 01:32

    الزواج هو الحرب الوحيدة التي تنام فيها بجانب العدو

  • Salim
    الخميس 18 فبراير 2021 - 01:33

    الى السيد علي صاحب التعليق 20، أخي نحن هنا لا نهاجم، هنا ابديت رأيي النابع من تجارب حقيقية (شخصية+أقرباء)، أقول لك أن الأنثى الحالية، ان لم تتخد احتيطاتك، جيدا، و في ظل القوانين ، و منظومة القضاء، فستجد نفسك أمام أشرس مفترس على و جه البسيطة.
    وأقول كما قلتها في إحدى التعليقات، أن التعامل مع المرأة في ميادين اخرى (كالعمل الخ)، شخصيا احبده، إنما داخل إطار الزوجية لا و ألف لا… لا يوجد متسع هنا لاروي لك ما آلت إليه قصص زواجات فاشلة، و ما أصبح عليه رجال موظفون فقدوا كل ما كدوا من أجله عشرات السنين…
    المهم لست حاقدا على المرأة، لأني احبد التعامل معاها في جميع الميادين، إلا مسألة الزواج بعد تجربة فاشلة الحمد لله نجاني الله من شرها…

  • Salim
    الخميس 18 فبراير 2021 - 01:52

    إلى السيد عبد السلام صاحب التعليق 15، أخي متافقين أن الدين أعطى للمراة حقوق، و الله سبحانه و تعالى و رسوله الكريم أوصى بالنساء ليس هناك اختلاف، و لكن دخلت عليك بالله وقف فالشارع و تأمل غير شوية و حسب نسبة ديال النساء اللي مطبقين الواجبات اللي فرض الله عليهم، و إذا دققتي، شوف شحال تاع المخالفات من المحصنات قبل العازبات، و إذا عاشرتي حدث و لاحارج.
    المشكل يكمن أنه الصلاحيات اللي تعطاو للمراة المتزوجة، خولوا لواحد الشريحة كبرى إتيان المعاصي و أزواجهن لا يقدرون أن يحركوا ساكنا (لأنه تم تجريده من حقوقه كرجل و حقوق مقررة في القرآن)، و ذا عصاتك المرأة ترمي عليك الباطل، و تمشي ليك للمحكمة، و هي كيعطوها امتياز عليك فالتقاضي، و تقدر تجردك من بزاف ديال المساءل و تتابعك لسنوات…

  • Salim
    الخميس 18 فبراير 2021 - 02:03

    السيد نور الدين المعتدل، خويا قلت داكشي اللي كنعتقد و مقتنع به حاليا، اشكرك على دعواتك، بالمثل لك و لجميع الإخوان و الأخوات، المهم راه كاينة قصة فيديو فهسبريس تنشرت دابا يومين، ديال السيد اللي كان ناضر فالتعليم الثانوي، شوفو حالة الراجل كيف ولات، و شوفو غير الطريقة المربية باش يدوي و شهادات من عاشروه، و شوفو كيف التقلبات عليه الزوجة. و القصص موجودين للاسف.
    المهم الله يصاوب الأمور

  • noureddine le modéré
    الخميس 18 فبراير 2021 - 07:49

    A monsieur ,Khaled,mâtinée pleine de bonheur et de joie ,que si Dieu le veut ,à travers l’un de vos commentaires, vous dite que la femme pour une raison ou une autre ,tue pour une fois ou deux par an ou durant deux ans alors que l’homme le fait souvent , très bien ,je vais essayer d’apporter quelques minimes éclaircis à propos de vos prétentions :
    1/La femme mariée sans généraliser, tue son conjoint de façon chronique et discrètement, soit directement ou indirectement ,et c’est la plus pénible souffrance sanctionné de mort chronique de son conjoint.
    2/La femme de nos jours est très séduisante et ambitieuse à vivre la vie de ses similaires occidentales même si au détriment des vertus nobles .
    3/Certes la femme nous abrite durant 9 mois dans sa matrice ,ça c’est l’instint divin en cas si vous êtes croyant et c’est la nature au cas où vous êtes infidèle.
    Malheureusement, je vous quitte car le champs d’écriture est restreint. Merci infiniment Onéreuse Hespress.

  • Ahmed
    الخميس 18 فبراير 2021 - 08:00

    أخي نور الدين المعتدل كلامك معقول، والردود لي كاينة عليك هي لا محال لأولئك الذين يصفقون للجمعيات، مشكل المرأة تركت حقوقوها المصونة بالشرع و الدين الإسلامي وواجباتها اتجاه أسرتها و أبنائها، و تعلقت بكلام و أجندت الجمعيات المخربة للأسر، لاحظو أغلبية رئيسات الجمعيات المدافعة عن المرأة كما تدعي، لا جمال لا دين ومطلقات أو لم يتقدم لهن أحد للزواج

  • aziz
    الخميس 18 فبراير 2021 - 08:41

    لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

  • كلمة حق
    الخميس 18 فبراير 2021 - 10:26

    بغيت غير نفهم شمن حقوق عاطيين للمراة هادي ماشي حقوق هادي بديهيات بغيتوا الرجل تبقى عنده صلاحيات مطلقة يضرب المراة ويطلقها فوقاش مابغى و ممكن يطلقها بلا خبارها حتى توصلها البرا و ترشقله يرجعها فالعدة بلا خبارها و يتزوج عليها بلا ما يعلمها او ياخد رايها واذا بغات تتطلق تتجرجر سنوات فالمحاكم هذا هو العدل فنظركم . بقات فيكم ان المراة حتى هي كائن عنده احساس ووجود ومن حقها حتى هي تقرر مصيرها . الجمعيات النسائية ماكتمثلش المراة هذا تفكير سطحي هاديك جمعيات هدفها تاخد الدعم واغلب مؤسساتها والناشطات فيها ما مزوجاتش اصلا ولا تختلف عن جمعيات اخرى فيها غير الرجال لان هدفهم الانتهاز والركوب على القضايا . ايوا سركم المدونة نقصتلكم شوية هاد الضصارة والطغيان اللي كنتوا فيه

  • فؤاد
    الخميس 18 فبراير 2021 - 12:02

    إلى Ahmed من يسمع أن المرأة تركت حقوقها المصونة بالشرع يظن أنها فعلا تركتهم.يابني الحقوق بقيت حبر على ورق على القرآن ولم تنزل إلى أرض الواقع حتى تقول تركتها المرأة.حتى من ارثها اللذي قسمه لها الله لم تأخذه.استولى عليه اخوها الذكر وتركها متشردة.القلة القليلة جدا من أخذنه وأذهب إلى المحاكم وانظر بأم عينك.الاف والاف النساء أكل عليهن إخوانهن الذكور حقهن في الإرث ثم حتى الشكوى ترفضون أن تشتكي وتقول انها تركت حقوقها المصونة بالدين وهذه فقط مجرد أمثلة على الحقوق الدينية التي وهيها لها الله ولم تأخذها أو هل تريد أن يرجعوا إلى ما قبل مدونة الأسرة حتى يطلق الزوج زوجته غيابيا حتى دون أن يعلمها أو يرجعها الى بيت الطاعة رغما عنها حتى لو كان يعتدي عليها يوميا أو يطردها من البيت الزوجية بكثرة الاطفال دون أن ينفق على أطفاله لأن هذا اللذي كان يحدت قبل إحدات مدونة الأسرة يعني كان الزوج يعاملها كعبدة وليس كزوجة.هل اشتقتم للعبودية أو لاستعبادها.على كل حال المثل يقول القافلة تسير و….تنبح

  • hassan
    الخميس 18 فبراير 2021 - 12:08

    هرمنا من سماع هذه الجرائم والحوادث المشينة

  • سين
    الخميس 18 فبراير 2021 - 12:45

    إلى نور الدين: احذف من اسمك المستعار كلمة معتدل و عوضها بنور الدين المتطرف وستكون منسجما مع نفسك. كل تعاليقك تتسم بالظلامية والحقد والرجعية.تحياتي

  • إلى الأخ Ahmed
    الخميس 18 فبراير 2021 - 12:46

    إلى Ahmed أنت تعيب فقط الله عندما قلت أن صاحبات الجمعيات لسن جميلات ونسيت أن الله هو من خلقهن هكذا ولين هن من خلقنا أنفسهم هكذا تم تدعي أنك تدافع عن الدين ولكن تقوم بعكس ما يقوله لأن الدين يقول لا تنابزوا بالالقاب وأول شيء تفعلونه هو التنابز بالالقاب وكل من يقول أن الدين هو ما يهمه فهو منافق وكذاب وإنما يهمه استعباد المرأة فقط لانه لم يستسغ أن الدين حررها من العبودية.ملاحظة للذين يقولون حقوق المرأة وتحرير المرأة.أريد أن أفكركم بشيء وهو أن الدين هو من حرر المرأة من العبودية واعطاها الحقوق قبل أن تعطيهم لها الجمعيات وللاسف الذكر هو من أراد ارجاعها إلى العبودية لأنه لم يعجبه أن الدين حررها من عبوديته وحتى تلك الحقوق لم تأخذها وما عليكم إلا قراءة تعليق الاخ فؤاد لتعرفوا قصدي ثم كل العذاب اللذي مارسه الرجل على المرأة قبل مجيء مدونة الأسرة جعل من نساء اليوم ينتفضن ويثرن ولم يعدن يقبلن تلك الإهانات والعبودية منه.يعني نقطف فقط ثمار ما فعله أجدادنا وابائنا في النساء ومازالوا يفعلون لهذا وصى عليها الرسول لأنه يعلم جيدا ما سنفعله فيها بعد مماته

  • أب لثلاثة بنات
    الخميس 18 فبراير 2021 - 14:47

    إلى المعلق Salim كتبت في تعليقك أنكم لا تهاجمون إذن ما معنى كم القذف واالسب والشتم والانتقاص اللذي تكيلونه للمرأة في تعليقاتكم.اليس هذا هجوما في حقها وحتى من دافع عنها لا يعجبكم الأمر وتردون عليه كي لا يعاود الدفاع عنها أليس هذا هجوم في حقها كذلك أو تقتلون الميت وتمشون في جنازته زايدون لم يشوه المرأة إلا تعليقاتكم الهجومية عليها التي لا تمت للإسلام بصلة ولا حتى لوي وصايا الرسول.يعلم جيدا أن الذكر سيعيدها إلى الاستعباد بعد مماته لذا وصى عليها آلاف المرات قبل أن يموت ولكن لا حياة لمن تنادي.انا بناتي لن أزوجهم لمكبوتين مثل نور الدين المعتدل وsalim و Ahmed والمعلق مواطن حتى لو بقينا بلا زواج طوال حياتهن.تريدون أن تصبحوا مثل الدول المتقدمة فقط لانفسكم ولكن للمرأة تريدون لها أن تبقى في العصور الوسطى كي يسهل عليكم استعبادها.حتى تكون عندكم مثل عقلية الاوروبي الواعي آنذاك أطلبوا أن تكون مثل الدول المتقدمة ولكن أنتم عقلكم فيه فقط الظلامية والرجعية فاكتفوا بي بول البعير حتى تصبحوا أناسا واعيين بالفعل وليس بالفم آنذاك أطلبوا ما شئتم

  • Salim
    الخميس 18 فبراير 2021 - 18:09

    الى أب ثلاث بنات تعليق 39، الله يعاونك على تربية بناتك و زواجهن من جهة.
    من جهة اخرى كم السب و القذف يتجلى في تعليقك، اعد قراءته و ما به من كلام سفه (كبت بول الخ).
    من جهة ثالثة، هذه مناقشة لصد موجة سلوك النساء اللواتي يتدرعن بالحقوق قصد تحقيق مكتسبات مالية و لو على حساب تدمير حياة رجال شرفاء، و إن لم تذق هذه المرارة فاحمد الله على حسن العاقبة، و احمد الله انه ليس لك ابن مبتلى حتى تتجرع معه هذه المرارة، رجال بين ليلة و ضحى فقدوا وظائفهم و قضو أعوام بردهات المحاكم، و اضاعوا بها رزقهم الحلال، و منهم من انتهى به المصير بالسجن أو الجنون، قل الحمد لله على حسن العاقبة، و قول الله يحسن العوان.
    اما بنات الأصل فهن منزهات عن هذا الموضوع…
    و في الختام اعلم انك أخطأت في حق أناس لا تعرفهم

  • نورالدين المعتدل
    الخميس 18 فبراير 2021 - 18:28

    الى الاخ المحترم احمد :خير الأسماء ما حمد وعبد ،لاتكترث كثيرا لمن لم يشاطرك الرأي الرأي رأيك وله كل الاحترام وفي المقابل الحقيقة حقيقة مهما تجبر وطغى والشر شر والخير خير إلى آخر المرادفات والنواقض، فلنعلم جميعا أحب من أحب وكره من كره أننا لسنا بحاجة إلى جمعيات نسوية وقد لا أعمم التي تسعى على ركوب على حقوق المرأة كأن الطرف الآخر خصم لذوذ ولو أنه في الحقيقة مكملا لها في استمرار فصيلة الإنسان ومكملة له في التربية والرعاية الأطفال ،أما عن مسألة عملها خارج البيت ثانوي برخصة من زوجها .وهذه الحقوق هي في كتاب الله عز وجل الذي جاء لكل مكان وزمان وفي سنة رسول الله *صلع* أما الجمعيات لا دخل لهم في هذه الحقوق ،لأن هناك من المؤسسات التي تتولى النزاعات ومن اختصاصها البث فيها.

  • نورالدين المعتدل
    الخميس 18 فبراير 2021 - 19:51

    انا بناتي لن ازوجهم لامثال نورالدين المعتدل ، سليم واحمد ،هذا مقتطف مما جاء على لسان المعلق المحترم *اب لثلاث بنات*
    شكرا جزيلا لك عل حكمك هذا ووصفك لنا بالمكبوتين ،هذا أن دل على شيء فإنما يدل على انحطاطك الأخلاقي ومستواك الفكري الضيق ، وقصر بعدك الفكري والنظري مثلك مثل المثقف الجاهل وقد اصنفك بالجاهل الامي الذي يجهل فوق جهل الجاهلين،وبالمناسبة ،من قال لك اني في يوم من الأيام ساحل ضيفا عليك لطلب خطبة إحدى من بناتك؟ وكيف علمت إني غير متزوج؟ أم أنك تريد الإشهار والتشهير ببناتك البريءات؟ أنصحك بالرجوع لرشدك وثباتك واعلم انك في يوم من الأيام ستسافر إلى الأبد وإن كنت مؤمنا ربما ستدخل الجنة وإن كنت غير ذلك فالجحيم مثواك والله أعلم، وإن كنت ملحدا فما الجدوى من وجدانك الآن طالما إنك لن تستطيع الكشف على مصيرك ما بعد الموت ،وقد تكون انت من اؤولاءك الذين لا يؤمنون حتى بالموت.

  • نورالدين المعتدل
    السبت 20 فبراير 2021 - 15:43

    الى الاخ المحترم *سين* أولا وقبل كل شيء ماذا تعني % سين % اهو حرف ؟ أم رمز ؟ وقد لا يكون عددا بتانا ؟ اتقبله منك كمجهول كاسم مستعار ولو أنه يخلو من الاسم، لكن لا عليك فهو شعار دخولك إلى هذا المنبر المتميز بامتياز .ثانيا بحثت في اللغة العربية لعلني أجد معنى أو تفسيرا ل*سين* فلم أجد الا أنه حرف وله خمسة وعشرين اخوة من الحروف الأبجدية ،استرسلت في البحث فلم أجد شيئا يذكر أو يفهم من *سين*. إلا أنني عندما حاولت بعثرة الحروف المكونة له من سين و ياء و نون، حصلت على الكلمات الاتية: يسن ثم نسي وإذا جمعنا هاتين الكلمتين ،كونتا ،جملة :يسن نسي واضفنا إلى بداية اسمك المستعار في بداية الجملة ،حصلنا على :سين يسن نسي ، وإذا حاولنا شرحها نفهم أن انت السين تسن يعني تشرع ما نسيته، إذن انت تشرع (بضم التاء) النسيان. والنسيان يساوي الزهايمر، عد لفصلك لقراءة ب ،ب ب باب ،بغل،دجاجة،نمر،حيوان،دب…….

صوت وصورة
خرق الطوارئ بداعي الصلاة
السبت 17 أبريل 2021 - 13:59

خرق الطوارئ بداعي الصلاة

صوت وصورة
مقهى مفتوح في رمضان
السبت 17 أبريل 2021 - 13:33 2

مقهى مفتوح في رمضان

صوت وصورة
تشديد المراقبة بسيدي بوزيد
السبت 17 أبريل 2021 - 12:34 3

تشديد المراقبة بسيدي بوزيد

صوت وصورة
بين المرض وقلة ذات اليد
السبت 17 أبريل 2021 - 11:33 5

بين المرض وقلة ذات اليد

صوت وصورة
عبد الرزاق أفيلال
السبت 17 أبريل 2021 - 10:30 4

عبد الرزاق أفيلال

صوت وصورة
حزب مايسة .. المغرب الذي نريد
الجمعة 16 أبريل 2021 - 23:00 44

حزب مايسة .. المغرب الذي نريد