بعد استئناف العلاقات .. المغرب وإسرائيل يوقعان الثلاثاء اتفاقيات بالرباط

بعد استئناف العلاقات .. المغرب وإسرائيل يوقعان الثلاثاء اتفاقيات بالرباط
صورة: و.م.ع
السبت 19 دجنبر 2020 - 12:00

في ظل تكتم شديد حول برنامج الزيارة، علمت هسبريس أن المغرب وإسرائيل يوقعان، الثلاثاء المقبل بالرباط، على اتفاقيات تعاون بينهما، بعد استئناف العلاقات بين البلدين.

ويرتقب أن يقود جاريد كوشنر، مستشار البيت الأبيض، الاثنين المقبل، وفدا أمريكيا إلى إسرائيل؛ ومن ثمَّ سيقوم، رفقة وفد إسرائيلي، بزيارة إلى المغرب، في أول رحلة تجارية مباشرة من تل أبيب إلى الرباط، في أعقاب الإعلان الأخير عن استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية.

ووفق مصادرنا، ستوقع الحكومة المغربية، الأسبوع المقبل، على اتفاقيات مع الجانب الإسرائيلي. وتشمل هذه الاتفاقيات قطاعات السياحة والنقل الجوي والاستثمار والصناعة والاقتصاد، وقطاعات أخرى يجري إعداد اتفاقيات بشأنها.

وشرعت الحكومة، بتعليمات ملكية، في تنزيل وتفعيل مضامين بلاغ الديوان الملكي المتضمن لإجراءات استئناف الرحلات والاتصالات مع الجانب الإسرائيلي، بالإضافة إلى تطوير علاقات مبتكرة في المجالين الاقتصادي والتكنولوجي وإعادة فتح مكاتب للاتصال في البلدين، كما كان عليه الشأن سابقا ولسنوات عديدة، إلى غاية 2002.

وتوقعت نادية فتاح علوي، وزيرة السياحة، أن يزور المغرب 200 ألف سائح إسرائيلي في 2021، مشيرة في تصريح لقناة “كان” الإسرائيلية إلى أن عدد السياح الإسرائيليين الذين سيزورون المغرب سيتضاعف من 50 ألفا إلى 200 ألف بعد إطلاق رحلات جوية مباشرة بين المغرب وإسرائيل.

ولم يكشف الجانب الإسرائيلي عن قائمة الوفد الرسمي المرتقب أن يرافق كوشنر إلى الرباط؛ فيما ذكرت مصادر مغربية لهسبريس أن جدول الأعمال الزيارة النهائي لم يحسم بعد.

وعلى مستوى الجانب الأمريكي، سيعقد كل من جاريد كوشنر، مستشار البيت الأبيض، وآفي بيركوفيتش، مبعوث الشرق الأوسط، وآدم بوهلر، رئيس مؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية، مباحثات مع مسؤولين مغاربة.

وأكد مسؤول في إدارة ترامب، في وقت سابق، أن مؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية تدرس استثمارات تصل إلى 3 مليارات دولار في المغرب على مدى ثلاث سنوات؛ لكنه قال إنها ليست مرتبطة بعودة العلاقات بين الرباط وتل أبيب.

ويرتقب أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية، في غضون الأيام المقبلة، بافتتاح قنصلية بمدينة الداخلة من أجل دعم وتشجيع الاستثمار والمشاريع التنموية التي تقوم بها المملكة المغربية لفائدة الساكنة الصحراوية.

إسرائيل اتفاقيات الديوان الملكي الرباط المغرب تل أبيب جاريد كوشنر

‫تعليقات الزوار

108
  • تسن تسن
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:09

    إتفاقيات ستأتي بالخير، و لو كره الكارهون الذين يزمجرون شرق المغرب. إنتهت اللعبة. لكم البوليساريو، و لنا صحرائنا و يهودنا. فآحقدوا إن أنتم شئتم. لا نكترث بعد اليوم بكم.

  • لنا الله
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:09

    لنا الله لا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل يعلم الله اننا ضد الطبيع واننا مع فلسطين وعاصمتها القدس الشريف ولكن الله غالب

  • سميرة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:09

    هنيئا للمغرب بحليفه و هو خير حليف، بعيدا عن الكراهية و الكلام الفارغ، إسرائيل دولة قوية التقرب منها ربح كبير.

  • mehdi Frankfurt
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:10

    العز والنصر واي واحد يدير فيها ديك الهدرة لا للتطبيع والقضية الفلسطنية وووووو خويا الوطن الوطن ثم الوطن العزيز أولا الفلسطنيين باعو القضية ديالهم من شحال هادي. والمغرب سيطبع حتى مع الجن والشياطين ان كان ذاللك فيه مصلحة الوطن. والجزائر دبا تمشي تمول كردستان.

  • مغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:11

    بالتوفيف إن شاء الله للعلاقات المغربية الإسرائيلية ومزيدا من التعاون بين البلدين على جميع الأصعدة لخدمة الشعبين الشقيقين.

  • Arif
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:12

    من وجهة نظري إسرائيل أحسن من الجزاءر ترليون مرة لمادا لأنها تدعم وحدة المغرب الترابية لا توظف اعلامها ضد مصالح المغرب كما تفعل الجزاءر يجب نسيان هدا الجار المليء قلبه بالحقد والحسد والكره الهستيري تجاه المغرب ملكا وشعبا بالمرة يجب رفع دعوى قضائية على المستوى الدولي ضد الجزاءر لانها قامت بطرد المغاربة يوم عيد الأضحى من سنة 1975 وحتى ممتلكاتهم استولت عليها السلطة الجزاءرية والافضع من هدا الجزاءر تنكر هدا الامر وتقول على أنه كدب للأسف جار أسوء من الاسوء

  • الرحماني
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:15

    هناك شيء عند إسرائيل يحتاجه المغرب سيقلب الصراع على الريادة في غرب المتوسط رأسا على عقب. أتمنى أن يكون من الجانب الغير معلن من الإتفاق

  • مغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:17

    سيكسب المغرب الكثير الأشياء من خلال هذه الاتفاقيات، فما دام أننا لا ولن نشجع الإنتاج ولاستثمار المحليين، فلنفتح الطريق أمام الاستثمارات الخارجية وتدفق رأوس الأموال من العملة الصعبة.
    إن المغرب بحاجة إلى دفعة اقتصادية قوية تقلص من وتيرة البطالة المتنامية جراء فيروس كورونا، وهذا ما يتماشا مع خطة الانعاش الاقتصاددي إلى دعا إليه الملك.

  • زينة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:17

    مصلحة الوطن و الوحدة الترابية للمملكة فوق كل اعتبار . ولا قضية لنا خارج الحدود بعد الان.
    نموت ونحيا فيك يا وطن المغرب .
    سنعيد امجاد الامبراطورية الشريفة بقوة المغاربة الاحرار .

  • عبدالرحيم المغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:17

    مزيد من التطبيع حفض الله بلدنا

  • محمد ا
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:18

    لا أهلا و لا سهلا بالصهاينة في أرض المغرب المسلمة. لا لتطبيع مع الكيان الصهيونى و نعم لدعم إخواننا المسلمين في فلسطين. و الخزي و العار لكل من طبع و باع القضية الإسلامية. قضية فلسطين.

  • الف مرحبا
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:19

    مرحبا باصدقاء المغرب في بلد اجدادهم….سنربط الحاضر بالماضي و لا عزاء لأعداء الوطن الذين يأكلون الغلة و يسبون الملة…و طني قبل كل شيء.

  • الشريف
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:19

    اعلاش اسي تكتم مالنا سارقين.احنا في مدينة الصويرة اخرجنا بالالاف احتفالا بإعادة العلاقات .ربعة انتاع المتطرفين ايفرضوا الاراء انتاعهم اعلى ملايين انتاع الشعب المغربي .بالعكس خاص اتكون هناك مواكبة اوشرح للناس الاتفاقيات باش انعرفوا الكثير من الاشياء .دابا انا باغي نمشي لاسراىيل كساىح وانزور القدس وكنيسة القيامة واش من حقي نمشي او الا .واش من حقي نستثمر في اسرائيل او الا واش من حقي انصدر اسلعتي أو الا مجموعة من الأسئلة خاصها اجابات ماشي غي هما اللي عندهم مصالح في المغرب خاص التعامل ايكون كول اوكل.

  • 2 pac chakur
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:23

    مرحبا بابناء العمومة و بكل من له ولاء للمغرب و كل من يساندنا و يساند قضايانا و ملفاتنا المصيرية و الاستراتيجية و مرحبا باليهود المغاربة سياحا كانوا لجلب العملة الصعبة و تحريك السياحة و كل ما يرتبط بها و كذلك مرحبا برجال الاعمال و المستثمرين لخلق الاقلاع الاقتصادي و التنموي المنشودين و لا عزاء للحاقدين و المتربصين خصوصا جيران السوء الشماليين
    و الغربيين.

  • mohajir
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:27

    ما نتمناه لهذا البلد هو النمو والإزدهار في القريب العاجل ولا يهمنا مع من وعلى حساب من المهم هو العيش الكريم والأمن والأمان والاستقرار المادي والمعنوي٣

  • إسرائيل افضل من جارة السوء
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:27

    المغرب كان أقوى مساند للثورة الحزايرية على حساب مصالحه القومية. و كان قادة الثورة يتدربون وياكلون ويشربون و ينامون في الشرق المغربي في وجدة و النواحي. و كان المغاربة يمدون الجزائر بالسلاح وحتى للرجال. فهناك مقاومون مغاربة قاوموا فرنسا من داخل الثورة الجزائرية ومنهم من طرد في 1975. الجزائر ردت الجميل بالسوء والقبح و القذارة على امتداد حوالي 55 سنة . و الفلسطينيون لا يؤمنون بأن الصحراء مغربية. لذلك اسراءيل أقرب إلينا و هي دولة لم نرى منها اي سوء فأهلا وسهلا باسراءيل حليف وصديق ومعها امريكا والغرب. وعاش الملك العملاق محمد السادس نصره الله.

  • الصنهاجي السلماني
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:27

    وما يولاها الا الصابرون اذا صبروا. صدق آلله العظيم. كفانا ما حكيت لنا جارة السوء من دسائس ومؤامرات مدة 45 سنة . الجزائر بقيت طيلة هاته المدة تحفر و تحفر ثم تحفر ومن غبائها سقطت في الحفرة التي حفرتها بيديها. اللهم لا شماتة.

  • م المصطفى
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:28

    كل ما يعيشه المغرب من تحولات سواء بخصوص الصحراء المغربية أو بجديد علاقة المغرب مع إسرائيل أو من اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، ما هذه التحولات في نظري إلا وليدة الحقد الدفين للنظام الجزائري ضد وحدتنا الترابية لمدة ٥٤ سنة.
    واليوم تطل علينا بعض الأبواق بالنقد المسموم ،منهم من ينتقد التطبيع ومنهم يبكي بدموع جريحة على إقامة قنصلية الولايات المتحدة بالداخلة وما إلى ذلك من الانتقادات المغرضة …
    ولهؤلاء أقول لهم : موتوا بغيظكم ، وجميع انتقاداتكم المتسخة إلى المزبلة.

  • سليم
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:30

    من لا يأكل من فأسه لا ينطق من رأسه…. هنيئا لكم بإسرائل! حتى ولو لم تكن مسلما، وحتى ولو لم تكن عربيا… كن إنسانيا على الأقل وتذكر أن الكيان الإسرائيلي هو كيان قاتل وغاصب. ووضع يدك في يده تزكية للجرائم التي يقترفها. لا عداوة لنا مع اليهود بصفة عامة، بل العداوة مع المعتدين منهم ومع أي إنسان ظالم مهما كانت خلفيته. هنيئا لكم بإسرائيل، وهنيئا لنا لأنكم انكشفتم وتعريتم من مبادئكم. معلومة طريفة: أنا مغربي ملحد أومن بالوحدة الترابية الكاملة للمغرب. فلا داعي للتشكيك في وطنيتي أو زجي في خزعبلاتكم! هنيئا لكم بإسرائيل!!!

  • انها النهاية
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:32

    والله انها النهاية ليميز الله الخبيث من الطيب و نقول لكل من طبع مع اعداء الله احفرو قبوركم و جهزو نعوشكم فالرد سيكون بما سوف ترون لا بما تسمعون.
    و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون

  • وجدي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:32

    ومن غير المستبعد أن تجد غدا في الأسواق المنتجات الصهيونية.ومن غير المستبعد أيضا أن تكون مباريات ودية بين منتخبنا والمنتخب الصهيوني.اللهم ألطف بنا يارب.اللهم لا تحملنا وزر وآثام الآخرين

  • لا تصالح
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:33

    انا على يقين ان 90% من المغاربة ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني المغتصب و الفلسطينيون لا يحتاجون دعما من احد ومرحبا بديسلايكات بعض المستلبين الذين يحترمون القوة ولا يحترمون الحق.

  • المغرب يسمو ويرتفع
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:33

    ندعم ونأيد الدولة المغربية في كل قراراتها ونكرر شكرنا لدولة الإمارات الشقيقةوالبحرين والأردن والسودان والسينغال وساحل العاج وكل الدول التي وقفت مع المغرب بوجه مكشوف وبدون نفاق من أجل وحدته الترابية أما الولايات المتحدة الأمريكية فردت الجميل المستحق للمغرب مضاعفا وفي وقته

  • منير
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:35

    مرحبا بالعلاقات و المبادلات التجارية بين المغرب و اسرائيل .
    ونتمنى توطيد علاقة الصداقة و التعاون والايخاء بين الشعبين المتوسطين بما فيها التعاون القضائي

  • ana nit
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:39

    كنت أريد أن أقول الكثير لكن تفاعل القراء خير معبر .
    لقد أغنتني التعليقات على مداخلتي.
    عاش المغرب و المغاربة .
    فقط أتحدى من يعنيه الأمر أن يطلب من بايدن ألا يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل و أن يستنكر قنصلية أمريكا في الداخلة و يسدعي سفير أمريكا لمناقشة الموضوع ما دمتم تتحدثون عن قرارات شخصية للرئيس ترامب .
    الله يشافي …..

  • محمد مكتوب
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:39

    إن لله وإن إليه راجعون. الرجوع لله وللاسلم والدين الخالص أحق من التنكر لقضية الإسلام والمسلمين اجمعين. فليس للصهاينة موقع في قلوبنا ولو بالإكراه

  • Zaid
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:39

    صفحة عامرة بالطبالة والغياطة زادكم الله ذلا فوق ذل

  • نورالدين
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:41

    توقيع ترامب اصبح يخلد عيد رجوع الاراضي المغربية المحتلة والمتنازعة عليها، اذن لنطوي هذه الصفحة لان الطريق اصبح معبدا لتطوير البلاد والانفكاك من التبعية والتركيز على المصالح، لبلدنا كل المؤهلات وكل الظروف لتكون قاطرة قوية لمن اراد الانضمام والمشاركة ونهج الأفكار المطروحة التي تعتبر جديدة على المنطقة والتي سوف تقوي البنية الأفقية والعمودية تحكمها أنظمة رابح رابح لكل جيراننا ومن هم قادرين على العيش في السلام والعمل الجاد الخالي من المؤامرات .

  • معطل
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:42

    بغينا إلغاء الڤيزا للمغاربة و السماح لنا بالعمل مع إخواننا اليهود بإسرائيل

  • الخميس
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:44

    خطوة مباركة إنشاء الله ، هذه بداية علاقات مثمرة مع الشعب الإسرائيلي وستنجح بإذن الله لأن شعب إسرائيل يحب المغارب وصورة الملك على جدرانهم.

  • عبد الجواد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:44

    تعاون على الإثم و العدوان، الأحرى في التعاون مع كيان غاصب ابن حرام من علاقة بين قوى استعمارية غاصبة و أنظمة إسلامية فاسدة هو أمر من إثنين إما أن تعديها و تسعى لتدميرها و إعادة الحقوق لأصحابها أو أن تتفاداها و تتجنبها أما أن تتعاون معها فبالأحرى التعاون مع الشيطان و لاحول و لا قوة إلا بالله

  • سعيد المغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:46

    هاالخير جاي مرحبا لجأ وجاب معاه هده هي العلاقات والا فلا اش ربحنا من فلسطين وجيران السوء مرحبا بالعلاقات المغربية الاسرائيليه ومرحبا باليهود ولاعزاء في القومية والشتراكية والحوار حرك لي الاقتصاد وفرص العمل الدين والسياسة لايلتليان ارا الاستثمار عروبتكم دعوها عندكم لكم دينكم ولي دين ارا الفعل والفول والتنفيد تينا هاو هاو اكرهت الريسوني رءيس رابطة المسلمين قال في تركيا لانريد التطبيع وان المغرب اصطف مع الصهاينة انت اكبر صهيوني نحن مع اليهود انت الصهيوني ومن يعطيك المال .الرسول كان يتعامل مع اليهود تجارة.سمعتم حنان عشراوي .مرحبا بكوشنير واليهود انتم المتاسلمين المنافقين كون رجالا وارحلوا عن المغرب قطر وايران نعطيكم المال ياعبادي المال.

  • عباس
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:47

    هادا ما أرادت الجزاءر ، من وراء عداءها المغرب ، الجزاءر تنشر الكراهية حتى في المساجد ويقولون المغاربة اخواننا

  • المغرب اولا
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:51

    هؤلاء الدين يتباكون وينددون بالتطبيع ..انتم الجالسون طوال النهار في المقهى لا تجيدون شيئا سوى الانتقاد ..هل تعلمون ان الهاتف الدي بين يدييك من صنع امريكا، وان كان من صنع الصين ، فنظام التشغيل اندرويد امريكي تابع لجوجل التي تملك يوتيوب، وكدا الامر لواتساب الدي تتصل به مجانا بزوجتك و اولادك و اهلك بالخارج و فيسبوك وانستغرام ، و الجي بي اس الدي تستعمله ليرشدك للطريق المستقيم من صنع امريكا و توفره مجانا لكل العالم، و السلاح الدي يحميك و يحفظ عرضد و ارضد من كيد الكائدين من صنع امريكا و اسرائيل… و القمح المدعم الدي تأكل خبزه طوال حياتك من امريكا، …قل بالله عليك مادا اعطاك الفلسطينيون و العروبيون و القومجيون و المتأسلمون ، غير الدمار و الحرب و الارهاب و الغدر. امريكا لها قواعد في المانيا و كوريا الجنوبية و اليابان.. اليابان التي دمرتها القنابل النووية و تجاوزت الحقد و تعاملت بعقل و وضعت يدها في يد شرطي العالم امريكا من اجل مصالها… يكفي ان تسمع تصريحات حنان عشراوي لتعرف من ينكر الجميل،

  • Amaghrabi
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:51

    للمغرب عدو واحد وبالتالي فاذا قضينا عليه بهذه المبادرة الملكية الاسرائيلية الامريكية فقد نكون في راحة تامة ونوظف اموالنا من اجل تنميتنا ومن اجل توظيف شبابنا ومن اجل ازدهار بلدنا,والحمد لله هذه الصفحة الجديدة بدأت بالنجاح التام وبالفوز المحقق وبكل تأكيد سيكون المغرب هو من يقود قافلة المغاربيين مع الاستثمارات العالمية التي تدخل المغرب في المستقبل القريب,فعاشت الصداقة المغربية الاسرائيلية الامريكية وتبا لاعداء وحدتنا الترابية

  • الى لا تصالح
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:56

    سيدي العزيز هل لك مكتب دراسات و تحليل لتقول ان90%يرفضون التطبيع؟ …انك مخطيء وطني قبل كل شيء…لن اكون فلسطينيا اكثر من الفلسطينيين الذين قالوا انهم لم يتدخلوا في الشؤون الداخلية للدول مقابل ذلك نجد المدعوة حنان عشراوي تنتصر للانفصاليبن…خدمو عقلكم شي شوية اقراو التاريخ باش تعرفوا بلي المغرب دولة عريقة كانت تحكم من الاندلس الى تمبكتو و نهر السينغال…وقفت في وجه الامبراطورية العثمانية

  • المراكشي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:57

    لا و الف لا التطبيع مع الصهاينة الذين يذبحون اخواننا الفلسطينين الشرفاء وعاشت فلسطين وابنائها. نحن لانحتاج لاعتراف اسرائيل بصحرائنا ما دمنا على حق.

  • الحسن
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:57

    اللهم اسرائيل و لا جار السوء اللي يجريلك فالشر، دينا فيهم الخير واعترفوا بيه لليوم لكن جار السوء دينا فيه الخير و ردو لينا شر

  • محمد المانيا
    السبت 19 دجنبر 2020 - 12:58

    يا من يطبل لفلسطين. كفى من النواح و العويل .الفلسطينيين هم أصلا تطبعوا مع إسرائيل. يا ترى من يشتغل في بناء المستوطنات أليس الفلسطينيين؟.أما الطبقة الأخرى فقد باعوا لليهود كل ما يملكونه و يعيشون الرفاهية في الدول الغربية. و كم منهم يملكون متاجر و عقارات. و اعرف الكثير منهم. و لا يرحمون جالية المغرب العربي.

  • ضهر الحق وزهق الباطل
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:00

    اردت الذهاب الى اسراءيل. وقبل الذهاب اردت تعلم اللغة العبرية ديال اخواننا المغاربة اليهود. وبالضبط اردت الذهاب الى القدس ومن بعد الى اشدود التي يسكن فيها 90% من المغاربة، يقال ان كل اكلاتهم مغربية وحتى الشفنج تجده هناك. المشكل يجب ان ابحث على مدرسة تدرس اللغة العبرية . وشكرا هسبريس.

  • الصنهاجي السلماني
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:04

    ردا على سليم الملحد…اذكرك ان النظام الشيوعي الستاليني في قصر المرادية قتل من أبناء بلدك في حروب شبيهة بحروب الردة الآلاف ويتم الآلاف من أبناء الجنود المدافعين عن قطعة من ترابك الذي لا تستحق ان تعيش فوقه انت واشكالك. اذكرك ان النظام الشيوعي الستاليني في قصر المرادية طرد من أبناء جلدتك 350 الفا من المجاهدين المغاربة وابناءهم صبيحة عيد الأضحى سنة 1975. ورمى بهم في الحدود حفاة عراة تاركين ممتلكاتهم ونصف أبنائهم هناك.

  • مغربي حر
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:04

    هاد الناس اللي يبكو على فلسطين يفضلون الدفاع عن قضايا الشرق الاوسط بدلا من الدفاع عن القضايا الوطنية، لا يستهلون البقاء في المغرب، لازم الذهاب الى قطاع حماس والعيش هناك ثم الدفاع عن القضية الفلسطينية.

    عطيونا التيساع، احنا في 2021، واتضح كلشي، الحلفاء والاعداء.

    لايمكن الدفاع عن شعب يبعد عن وطنك ب آلاف الكيلومترات، هذا الشعب اللذي يدافع عن مرتزقة تهدد استقرار أرض دفع المغاربة عليها الضرائب حتى تعرف تنمية.

    أنا لن أسمح في حقي من الصحراء المغربية، ولو كنا مجبرين على التطبيع مع إبليس.

    معاكي يا مغرب في السراء والضراء، ومرحبا لمن يقف بجانب وطني ❤️❤️❤️

  • ابو يقطين البرتغالي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:04

    من الآخر… مالقيناش الخير فالجيران و بصفة عامة مالقيناش الخير ف بني عربون.. ماجانا من عندهوم غي البؤس و الشقاء و صداع الراس.. خليونا نكونو عمليين شويا.. الديبلوماسية المغربية عارفة مزيان اش تادير.. و حتا حنا مابغيناش نبقاو تابعين الشعارات الخاوية و المبادئ العاطفية.. نعم فلسطين فالقلب ولكن الوطن راه فالروح.. يجب أن نكون على يقين أن وطننا الحبيب محاط بالخونة و نحن محسودون على أمننا و استقرارنا بالرغم من نسبة الفقر و البطالة لكن في نظر الكثير من الأمم ننعم بدفء الوطن و تلاحمه و وقوفه وراء ملكه على عكس ما يقع في معظم الدول العربية من انقسامات وحروب أهلية و ضياع للحقيقة.. نريد أن نمضي قدما..

  • خالد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:04

    وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَىٰ (79)
    أي أضلهم عن الرشد وما هداهم إلى خير ولا نجاة ؛سبحان الله التاريخ يعيد نفسه.
    فرعون الدي قتل اليهود شر تقتيل و إعتدى عليهم دون وجه حق و قال انا ربكم الأعلى. هلكه الله و قومه بعدما تبعو فرعون في ضلاله دون أن ينبهوه أو يرشدوه.
    لعل قومي يفهمون !!

  • Anaaaa
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:08

    Très belle image.un vrai musulman se doit d aimer et de respecter tout ce que dieu a créé.Vivement la paix et un grand merci à sa majesté le roi pour sa sagesse et ses très grands efforts pour le développement de notre beau pays.Vive le roi ,vive le Maroc,vive les marocains et vive tous ceux qui aiment notre patrie.

  • متابع
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:22

    منذ اتفاقية اوسلو ونحن نسمع عن السلام و التطبيع؛ و اوضاعنا في تراجع خطير و اسرائيل لم تعط شيئا للعرب بل تحتل المزيد من الاراضي تقتل المزيد من الناس و تحاصر و تجوع غزة و تنقض تعهداتها.
    ماذا سيفيدني انا الشعب المغربي مع محتل باعتراف دولي ولايحترم اتفاقيات السلام.

  • Aziz
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:23

    À Monsieur
    لنا الله
    مصلحة الوطن و الوحدة الترابية للمملكة فوق كل اعتبار . ولا قضية لنا خارج الحدود بعد الان.
    نموت ونحيا فيك يا وطن المغرب .
    سنعيد امجاد الامبراطورية الشريفة بقوة المغاربة الاحرار
    Si tu n’es pas content tu quittes le Maroc
    Nous ne pourrons pas être plus palistiniens que les palistiniens
    Il y des palistiniens dans le Knessed Israëlien
    Ça ne change rien
    Pour la cause palistinien relation ou pas relation personne ne pourrait enlever Israël
    Au fond de mon cœur Vive Israël Vive les juifs et vive les Maroc
    Vive le Roi Mohamed Six

  • علي بركة الله وبسم الله
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:23

    احسن خبر سمعته هذا الصباح

    اللهم زد وبارد لنا ويسر لنا كل امورنا ان شاء الله

    كل هذه الاتفاقيات سترجع بالخير علي البلاد من حيث جلب العملة الصعبة وإيجاد مناصب الشغل للشباب

  • عمر المغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:32

    الذين يقولون فلسطين اولا فليذهبوا هناك ويدافعوا كيفما شاءووا هذا شأنهم اما المغاربة الأحرار يؤمنون بوطنهم لانهم لم يعودوا يتيقوا في الفلسطينيين لانهم باعوا أرضهم المملكة المغربية قامت بكل ما هو أفضل لهذه القضية والازال يقدم الدعم الامشروط أما التعامل مع إسرائيل سوف يكون فيه خير من حيث الاستثمارات اقتصادية لانها دولة تتوفر على كفاءات وامكانات هائلة على المستوى العالي مثلا تركيا دولة اسلامية لها علاقة معها واستفادت منها كثيرا حيث بلغ رقم المعاملات بينهما الي 6مليارات دولار والفاهم يفهم

  • مغربي من وجدة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:37

    إدا كان عدد من سيزور المغرب من اسرائيل 200000 فأعداد المغاربة التي ستتوجة الى اسرائيل فبالملايين

    منهم من سيتوجه لزيارة بيت المقدس ومنهم من سيذهب للسياحة ومنهم من سيذهب للتجارة ومنهم من سيذهب للعمل والاستقرار

    كونوا على يقين أنه ان كان للمغرب مليون يهودي في اسرائيل اليوم فسيكون له أكثر من مليون مسلم مهاجر في أقل من خمس سنوات

  • بن البصير احمد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:37

    لابد من اي دولة ان تبني مستقبلها وتنميتها وقضياها واقتصادها على سياستها الخاصة وهي حرة في دالك لان العالم تغير لم يبقى دالك العالم المنحصر في زاوية وعقلية محبوسة ومسجونة لان كل دولة تبحت عن مكانتها في العالم اقتصاديا وسياسيا وتنمويا وتحالفات لان دالك هو الطريق للعيش مع العالم ادا تريد الدولة ان تحقق للاجيال والتغلب على مشاكل كثيرة اما السياسات القديمة ومعاندة العالم فان العالم العربي دفع ثمنها ولم تبقى كثير من الدول تتمتع بالاستقرار السياسي والاقتصادي والامني والتنموي هناك فشل في سياستها ادا من هنا علينا ان تفكر في بيتك واولادك قبل ان تفكر في الغير ليس هناك واقع يقول العكس

  • عبدالله
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:38

    يا المغاربة خليو العاطفة لوحدها ولا تتبعو اعداء الاه من جلدتكم الذين يسترزقون بأصواتكم .
    الوطن الوطن الوطن هو الاول يا ناس واخا اتحد مع الشيطان . راه اعداء الله متربصين بِنَا وحاسدين او راه ماشي غير الجزاءر راه كثير منهم وبالاخص العرب.
    كونو على يقين انكم سوف تعرفون مستقبلا لمادا اتجه المغرب في هادا الاتجاه ، راه كان العدو غادي يذخل عليه للدار ويغتصب عاءلتك ويقسم بلدك الى دويلات.
    كونو على يقين ان ما قال الحسن التاني رحمه الله( قرطاسة للعدو الخارجي وتسعة للعدو الخاءن الداخلي .
    عندما تنعمون انشاءالله بالخير والامان وكثير من الدول ومنهم أوروبية سوف يتمنون ان ياتو الى المغرب لكي يسافر فيه . راه هادشي لي غادي يكون وسوف تتذكرون كلامي انشاء الله.
    الاتحاد قوة يا ناس وبالاخص دابا حتى نحصنو بلادنا مزيان ولا تنسو ان المغرب بلد الشرفاء راضي عليه مولانا سبحانه وتعالى.

  • حكيم
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:41

    التطبيع كان من زمان في جميع المجالات حتى لا نكدبوا على أنفسنا. مند الستينات.والحسن الثاني لعب دورا في قضية السلام بين مصر وإسرائيل. وحتى مع الفلسطنيين.وحتى في المجال العسكري .فالمهندسنيين الإسرائيليين هم اللدين بنوا الجدار الأمنى في الصحراء.تحث رئاسة براك انداك والمغاربة اليهود يأتون داؤما إلى المغرب مند زمان. ادن على أي تطبيع تثحدثون؟اما الان بعدما ضمة إسرائيل القدس عاصمة لا إسرائيل الآن تبدلت الرؤيا وأصبحت الجملة اعتراف امريكا لمغربية الصحراء مقابل اعتراف المغرب باسراؤلية القدس الشرقية اللتى تضم مسجد الاقصى.وهل المغرب مستعد لفتح سفارة في القدس

  • mouhajir
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:42

    le sahara était toujours Marocaine et là c’est définitivement
    donc le Maroc a le droit d’en faire ce qu’il veut
    nos voisins n’ont rien à dir
    eux aussi ils ont leur sahara 4 fois plus grand que la France
    alors laissez nous tranquille

    mouhajir

  • من بلاد بني الأشقر
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:43

    انتظرنا 45 سنة لإقامة علاقات متميزة مع الجزائرية تعود بالخير على الشعبين لكن للأسف لم نجني من عسكر الجنرالات سوى الكراهية و المؤامرات لتقزيم و إضعاف المغرب. لكن بمجرد إعلان استئناف العلاقات مع إسرائيل حتى بدأت أفق الإستتمارات و التعاون بين البلدين يضهر في الأفق. هناك فرق شاسع بين هذا وذاك. لهذا المغرب أولا و أخيرا.

  • مغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:45

    الى صاحب التعليق 2
    لمادا لم تتم كلامك وتقول انك حزين لاعتراف امريكا بمغربية الصحرا

  • فيصل
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:46

    قال الله تعالى في كتابه العزيز لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم. هل الله تعالى أعلم أم نحن…….هل تعلمون أن اليهود في كتبهم الدينية ومناهجهم يعتبرون العرب عبيدهم ……اللهم خلصنا من الخونة امين

  • عادل
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:46

    هل سيتم تقديم نص المعاهدة الى البرلمان المغربي للموافقة عليه؟

  • حسن
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:46

    من رأيي الشخصي أنا مع التطبيع الكامل مع إسرائيل، لم نرى أي عداوة من اليهود كثير منهم مغاربة وهم أوفياء للوطن ،أعدائنا هم جيراننا ومن أبناء جلدتنا ، أما القضية الفلسطينية فهي بيد الأمم المتحدة .

  • Nassim
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:50

    مرحبا بكل من ياتي باستثمارات للمملكة، هذا هو الحل لانطلاقة جدبدة لمشاريع اخرى بعد جائحة كورونا .
    بفضل هذه التحالفات الجديدة اضن انه خلال أقل من عشر سنوات سيصبح المغرب احد النمور الافتصادية الجديدة في العالم و الاول إفريقيا.
    بدون عاطفة و بسياسة هجومية اقتصاديا و دبلوماسيا سيصبح المغرب معادلة صعبة في المنطقة و سنتجاوز اصحاب الشفوي بسنوات ضوئية.

  • سي محمد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:51

    الوطن تم الوطن ولاغير سوي الوطن . المغرب تأخر جدا جدا في التطبيع مع اسراءيل كان يجب ان يكون التطبيع الداءم مند المسيرة الخضراء لان المغرب له خصوصية مع هادا البلد ابدي يسكنه مغاربة يهود. كيف نقصو علي بلد يحتضن مواطنين انا .

  • youness
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:54

    ولم التكتم الشديد المغرب دولة حرة مستقلة لها الحق أن تعقد اتفاقات مع أي كان، أصلا اليهود أبناء هذا الوطن كما نحن تماما

  • امين مغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:08

    مبادرة جيدة سيكون قطاع السياحة جيد في بلادنا. توجد مناطق مغربية تحتاج للسياح مثل دبدو والشرق المغربي عموما لتوفره على مآثر يهودية قديمة. بالنسبة للقضية الفلسطينية انا شخصيا لا دخل لي فيها البعض يقول ان تلك الأرض سكانها الاوائل هم اليهود والبعض يقول العرب لست متأكد من شيء وأرى مصلحة وطني هو الأول.

  • Me1
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:11

    God bless the United States of America. God bless the kingdom of Morocco. God bless the state of Israel. God bless, well me.

  • Mustapha
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:11

    ساقوم بمعية صديق لي بزيارة اسرائيل قريبا ، انهار جدار الوهم ، افتقدنا اصدقائنا الإسرائيليين!

  • عمق الغیر النافع
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:20

    الف مرحب بالسکان الاصلین بعد الامازیغ الاحرار .
    کفا من العرب الوهبیون یبیعون ویشترون باسم الاسلام .
    الاسلام بریٸ منکم ایه العرب ..
    افتخر بوطن المغرب الاقصی ومحمد السادس .
    افتخر بامریکا واسراٸيل وکل من اراد الصلح علی الارض الواقع .
    الحمد لله والنصر للانسانیة.

  • سلام
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:26

    التطبيع مع المستعمر كان منذ القدم لم يطرء جديد.الان هناك محاولات للتنمية .ولا اعتقد ان تعود بالنفع على الشعب.استرجاع الصحراء شيء مهم.لكن الاهم منه تقدم المجتمع. الصهاينة ضالمون هكذا يقولون.وبيننا من هو اظلم منهم.لماذا اكثروا من هذه الاسطوانة. ليغسلوا ذماغنا ويلهونا عن مصالحنا.

  • ولد حميدو
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:27

    هدا هو النمودج التنموي الحقيقي اما من يتكلم باسم كل المغاربة فهو من انصار شاروخان الدي عنده علاقة ممتازة مع اسراءيل و يتهجم على كل من ينافسه في السياحة و الاقتصاد

  • سليمان
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:34

    المشكل أن البعض لا يحفظ من القرأن إلا سورة الإخلاص و يتحدث عن القضية الفلسطينية و كأنه مجاهد بنفسه أو ماله حتى يعتبر قرار المغرب بالتطبيع هو ضد هاته القضية. أولا العلاقات بين المسلمين و اليهود او النصارى لم تحرم في الدين سواء في التجارة او العلاقات. لكن بالعكس قد تجد في المسلمين أنفسهم فئة تبغي على الأخرى و هذا مذكور في القرأن. إذن فالعلاقات مع اليهود إذا كانت ستأتي بالأمن للمغرب فالحمد لله لأن الجزائر تريد الحرب لأن نظامها ذاهب إلى الإنهيار و الزوال و يريد الحرب مع المغرب فاللهم رد كيدهم و شرهم في نحورهم أما عن المسجد الأقصى فهو وقف للمسلمين و ليس للفلسطينيين أو أي كان يعني يجب على المسلمين جميعا استرجاعه أما الأراضي التي باعوها لليهود ليزهوا بها أجدادهم فما دخلنا نحن فيها.

  • أمريكا وإسرائيل في الداخلة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:41

    في الداخلة كجنديان يولي كل منهما الضهر للآخر ليس حقودا أو كراها، إنما للتعاون وحماية إقتصادهما. إسرائيل تستثمر في المغرب وأمريكا تمارس التجارة في عمق أفريقيا وكلاهما يربطان بين أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا عبر المغرب من طنجة إلى لڴويرة. هنيئا للمغرب عن مداخل الضرائب الجديدة.

  • مغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:41

    بعيدا عن شتى انواع المزيدات أو انفلاتات أبواق التضليل تحت أي مسمى من مسميات باختصار على غرار شتى دول العالم بدأ بالكبار و الرواد الذين لهم علاقات قوية بإسرائيل الغرب و العرب و مسلمين و بالتالي المصالح العليا للمغرب و المغاربة فوق كل اعتبار باستمرار استقبال الوفد القادم يجب أن يكون احسن استقبال حتى يحس الضيوف المغرب أنهم مرغوب فيهم وأن المغاربة كالرجل واحد وراء مؤسسة الملكية في كل خطوات و قرارات و عازمون على توطيد العلاقات على المدى البعيد بشتى المجالات مع شعوب الصديقة وفق اتفاقيات و شركات و غيرها خاصة من الحجم أمريكا و إسرائيل إلى جانب فرنسا و ابريطانيا و روس والصين و غيرهم و من لم يواكب التطورات العالمية بالكافة التجليات فهو خارج السرب يغرد هنا الآفاق الواعدة للاجيال القادمة من أبناء المغاربة .

  • bouya omar
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:48

    assez 45 ans de perdu à cause de nos mauvais voisins
    maintenant notre pays va avancer à 200 km à l’heure
    ASSAHRA MAGHRIBIA .VIVE LE MAROC ET VIVE LE ROI

    BOUYA OMAR

  • ع.المغربي --تل ابيب
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:53

    مبروك علينا جميعا ( نحن المغاربة والاسرائيليين) والى الامام بالمزيد من التفوق والنجاح والازدهار والرفاه.

  • حميد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:53

    مرحبا وأهلا بهم .وإشقاء السوء يرسلون المرتزقة لقتل المغاربة

  • ابن البادية
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:56

    يهودي واحد افضل لنا من مليار جزاىري من عبيد العسكر، وأصلح لنا من مليار “عالم” كهنوتي من مرتزقة الاخونجية وجمعياتهم وجماعاتهم، واحسن من مليار صحفي يسترزق لدى قطر.
    القافلة تسير والكلاب تنبح
    يستعملون القضية الفلسطينية لتجييش واءكاء الحماسة في نفوس الغوغاء التابعين لهم ضانين ان القضية لا زالت تتثير الشفقة وتهيج العواطف
    يدوسون ويتجاهلون المنطق : منطق القوة العسكرية التي تتمتع بها إسرائيل، منطق تحالفاتها مع القوى العظمى ومنطق قوتها لاقتصادية و…. وهم عزل كسبايا الحرب، لا يملكون سوى افواههم النثة لانتقاد من يخالفهم
    ما هكذا ستحررون فلسطين، ونحن لم نرى منكم ومن آبائكم غير الخنوع والذل والهوان ولا تتحدثون الا عندما تشاهدون الذين يعملون بمنطق الأشياء عندها تنبحون لوقت وزمن محدد وتستمرون في استرزاقكم وكان شيء لم يقع
    هل بهكذا سلوك ستحررون فلسطينكم ؟
    تحرير فلسطين لن يثم بالبلاغات العنترية التافهة ولن يثم بصراخ النسوان..
    وسنرى هل ستبقون على مواقفكم تجاه التطبيع ام انكم ستتغيرون كالحرباء عندما ستطبع ولية نعمتكم قطر اما تركيا اردوغان الجحر الذي ياويكم فهي غارقة في التطبيع والا احد منكم يستطيع شيىء

  • محمد بلحسن
    السبت 19 دجنبر 2020 - 14:58

    أتمنى أن يتضمن جدول أعمال أول إجتماع رسمي بين إسرائيل والمغرب خلق مركز دولي لتطوير الذكاء الاصطناعي لإسعاد البشرية جمعاء.

  • IBRAHIM
    السبت 19 دجنبر 2020 - 15:01

    تأدبنا مع الفلسطينيين و ضحينا من أجلهوم أكثر من لقياس !! حان الوقت نقابلو ريوسنا ومصالحنا بلا ضسارات منهوم !!!
    ولي ماعجبو حال ينطح راسو مع الحيط ..باش يفيق من أوهامو وأحلامو !!!
    عاش الملك عاش المغرب !!!

  • benmohame
    السبت 19 دجنبر 2020 - 15:14

    اتفاقية الدفاع المشترك هي الركيزة مادام العرب لن يحاربوا اسراءيل بل يحاربون بعضهم البعض ونحن بعد ان ابتلينا بجيران السوء لابد لنا من تحصين انفسنا ضد الاوباش

  • Me
    السبت 19 دجنبر 2020 - 15:25

    ما جنته الأردن و مصر و دول أمريكا الاتنية و جنوب الصحراء التي لها كلها علاقات مع هده الدولة العنصرية سنجنيه .ولا نستبعد أن تكون لنا حكومة يهودية في المستقبل.

  • moumen
    السبت 19 دجنبر 2020 - 15:28

    تحياتى لكول مغربي غيور عن وطنه لان امتال حنان العشراوى التى تشبه قضيتنا الوطنية بي فلسطين المحتلة فهم اعداء للوطن لمادا يتاجرون هم مع إسرائيل وحرام على الاخرين اقول للجميع اللهما احمى وطننا وملكنا و الشعب المغربي .اما عن السياسية فالعلم اليوم تغير خصوصا بنسبة الدولة التى تريد أن تسير في طريق النمو

  • مغربي حر
    السبت 19 دجنبر 2020 - 15:37

    مرحبا باستئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية التي نتمنى ان تحمل كل ما يطمح إليه الشعبين الشقيقين. إسرائيل دولة متقدمة و شعبها يحب المغرب.

  • ادم
    السبت 19 دجنبر 2020 - 15:43

    مع دخول اسرائيل وامريكا في ملف الصجراء واستفزاز الجزائر لأمريكا باقترابها من روسيا,
    أخشى أنها جلبت عليها مشاكل كانت في غنى عنها خصوصا مع تردي علاقاتها حاليا مع فرنسا ودول الشرق الأوسط …
    الجزائر كان عليها من الأول مساندة أخوانهم المغاربة في هذه القضية وقتح اقتصاد مشترك بين البلدين ليكونو من القوى الكبرى عالميا
    لكنها اختارت المصلحة الخاصة والعناد واللذي نرى نتائجه حاليا في السياسة الداخليى للبلاد
    كان حلمي منذ الأزل أن نكون دولة واحدة بعيدا عن الطمع الشخصي لكني أرى هذا مستحيل حاليا
    أنا لحد الأن لا أفهم لماذا ولماذا ولماذا الجزائر تتدخل فيما لا يعنيها وتصرف الملايين لعنادها
    كيف سيكون رد فعلها لو ساندت المغرب استقلال جمهورية القبائل ؟

  • أحمد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 15:58

    آخر مايفكر فيه النظام العسكري هو الاقتصاد وتحسين حياة المواطنين.

  • سعيد الألفة
    السبت 19 دجنبر 2020 - 16:00

    قبل شهرين استقبل عضو بارز في السلطة الفلسطينية بعاصمة الدولة الجائرة المجاورة استقبل عضوا من المرتزقة بوزبال على مرأى ومسمع من الذين يتشقون اليوم ” ضد التطبيع ” أهمس في اذنهم المتسخة ” اين كانوا ؟ لماذا لم يستنكروا الحدث ويطالبوا بمقاطعة السلطة على تنكرها ” في شخص من تنكر لكل الأعوام التي ساندنا فيها اخواننا الفلسطينيين ماديا و معنويا ولا نمن على آلله شيئا ” و اذا به يطعننا كما طعنتنا من قبل سوريا بشار الأسد المقبور الذي ساهم معه جيشنا الباسل في ملحمة الجولان و دافع عن الهضبة باستماتةوقت هرب فيه السوريون ليحموا الاسد في دمشق وتركوا المغاربة الابطال بشهادة الإعلام الإسرائيلي..
    فأين كان المتشدقون ضد ربط علاقة مع دولة لم تكن أبدا عدوة لنا..بل العكس فالعدو الحقيقي هو الدولة الجارة الجائرة التي تتحين الفرص كي تؤدينا بانفاق اموال الريع لشراء أسلحة الخردة لتحقيق أوهام جنيرالات السوء..
    لكن هيهات .. .
    نطالب من حكومتنا العزيزة إبرام اتفاقية الدفاع المشترك مع إسرائيل بالعلن و انشاء معامل للأسلحة المتطورة..لقد انتهى عهد الديبلوماسية الهادئة مع جنيرالات لا تنفع معهم إلا لغة الضرب تحت الحزام..

  • كان يا ماكان!!
    السبت 19 دجنبر 2020 - 16:25

    اللهم لا عيش الا عيش الآخرة. اللهم لا عيش الا عيش الآخرة.

  • محمدمن الرباط
    السبت 19 دجنبر 2020 - 16:33

    مرحبا والف مرحبا ب الإخوة الإسرائيلين شالوم شالوم

  • جواد صبرا
    السبت 19 دجنبر 2020 - 16:34

    نحن في اسراءيل ندعو اخواننا في حزب العدالة و التنمية المغاربي بزيارة دولتنا العظيمة اسراءيل و سنقدم العثماني سعدو دين التمر و الحليب و للروميد فمرحبا بيكم في بلدكم التاني دولة اسراءيل الممجدة من طرفكم أيها الابطال دمتم لنصرة الحق فاعلون و لو على حساب حياتكم العظيمة و تاريخكم المجيد في العشر السنوات الماضية سيذكر التاريخ أنكم كنتم أوفياء لاخوانكم الإسرائيليون العظمااااااء

  • متقاعد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 16:54

    يجب على الحكومة المغربية والإسرائيلية أن تنشر هذه الاتفاقية على المباشر وفي جميع قنوات العالم لنغيظ اعداءنا وخاصة البوليزاريو والجزائر !!!! نرجو من الله ان تعود.الاتفاقية في صالح البلدين ولا يهمنا اي منافق ….!!! مصلحة المغرب هي الؤولى!!!!! انتهى الكلام !!! ومن لم يرد فاليشرب ماء البحر!!!

  • Simobimo
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:05

    أنا مع تطبيع ولي بغى فلسطين يمشي ليها نحن أبناء عممى بقي غير قطر وكويت و السعوديه وبعدها نهاية شئ اسمه ايران ودخل المنطقة مراحل جديد اللهم عاجل بالفرج

  • حمادي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:32

    التعليق 35فيصل…… أترك إختراعات اليهود والنصارى وعد إلى الخيمة والحمار والحمام الزاجل

  • مغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:45

    المغرب بلد التسامح والتعايش. اليهود احسن من الجزائريين بمئة الف درجة. عاشوا في المغرب سنين طويلة ولم نرى منهم سوى الخير. صراحة طيبين .وكانوا محبوبين عند المغاربة يستدعونهم إلى افراحهم في الأعراس والمناسبات .فمرحبا بهم في بلدهم الثاني المغرب.

  • تطوان
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:55

    عندما قالت البيجيدي نعم للتطبيع فهي طبقت قول الله تعالى ،،وأولي الأمر منكم ، …. حزب العدالة و التنمية حزب ليبرالي جديد في العالم أعطى الأحزاب الإسلامية في العالم درسا لن تنساه … سيذكر التاريخ كل هده الأحداث و ستدرس في المدارس بعد سنوات قليلة قبل موت اغلب القياديين البارزين … دمت الشهوة تعداد الزوجات فاعلون و الزهد و السيارات الفارهة متمتعون والتاريخ قدوة للأجيال الأخرى انه لا ينفع إلا النفااااق فهو الحل للعيش الكريم.. حتى المخزن يضحك عليكم ….

  • Brahim
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:16

    الحمد الله على هده الخطوة الناجحة بكل المقاييس مادا استفدنا من علاقتنا مع الجارة أو غيرها الا المشاكل وقطع الحدود التطبيع مع جميع الديانات مرحبا بهم المغرب للجميع الاستتمار والاستقرار والاستمرار عاش الملك .

  • سليم... مرة أخرى
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:30

    إلى الصنهاجي الذي لا يعرف شيئا عن صنهاجة ومجدها… وما دخل النظام الستاليني وقصر المرادية بما أدلوت به؟ هل تراني أدافع عن طرف دون آخر؟ هذه خزعبلات حذرت من جري فيها جرا. لا أدافع عن أحد! بل أدين كل من يقوم بجرائم ضد الإنسانية… على كل حال، أعلم أن الذباب الإلكتروني موجود بكثرة هنا، وقد تكاثر بشكل أكبر بعد الإعلان عن استئناف العلاقات مع اسرائيل. قل ما شئت، وخض في وطنيتي كما يحلو لك، واقض الساعات تجول في الرد على هذا وذاك… العالم الافتراضي لن يغير من الواقع شيئا… أنت تعلم، وأنا أعلم، وكما يقال… والله أعلم!

  • محمد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:31

    مرحبا بأمريكا وإسرائيل. يجب التغيير بقطع العلاقات مع الذين كنا نعتبرهم أصدقاء وتفاجانا بغدرهم. سواء العربية منها والاوروبية. والصحراء مغربية وتبا لكل الأعداء. المغرب قادر على حماية أراضيه بسواعد ابناؤه والويل لمن حتى من يفكر في ايداء وطننا الغالي. لكم بالمرصاد. سنحرق الأخضر واليابس من أجل وطننا.

  • sarah
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:46

    Shalom Azul
    oui pour histoire juif amazigh et le riff
    شالوم ازول
    نعم للتاريخ اليهودي الأمازيغي والريف

  • Karim
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:01

    طبعا هاته الاتفاقيات لن تفعل حتى يتم اقرارها من الكنيست و العكس ليس صحيح و كمل من عندك (و الي دوا ياكل الدوا)

  • عاش ملكنا الحكيم و المحبوب
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:11

    شكرا لأمير المؤمنين محمد السادس الحكيم : إنجازات تاريخية رائعة.
    عاش ملكنا الحكيم و المحبوب.

  • خليل
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:36

    bravo. الحمظ الله و حفظ الله الملك . نتمنى تبادل على مستوى الطبي خصوصا تكنولوجيا الطبية الحديثة .مثلا حلول لمشاكل الشبكية العيون الخ نظرا لارتفاع الاصابة في هذا المستوى التي اظن اصبحت تقلقنا…خاصة على مستوى الصغار اقل من ثلاثبن عام…

  • مصطفى
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:37

    لا أدري كيف تم ربط قضية فلسطين بقضية الصحراء . الصحراء مغربية ، وفلسطين كلها من البحر إلى النهر إسلامية عربية . والكيان الصهيوني محتل غاصب . نقطة الى السطر

  • محمد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 19:50

    وماذا تقول عن الروهينغا على هذا الحساب نقطعوا العلاقات مع مينمار ..
    وماذا تقول عن الايغور على هذا الحساب نقطعوا العلاقات مع الصين ..عضو مجلس الامن ولا نشتري منها اللقاح ووووو
    السياسة الخارجية واعرة على ذوي العاطفة الجياشة

  • hassan2
    السبت 19 دجنبر 2020 - 20:04

    من اين جاء البوليزاريو بالسلاح للهجوم على المغاربة من المفروض اين يكونوا معزلا عن السلاح .لكن جارتنا الحبيبة التي تكن لنا كل المحبة والاحترام ضربت عرض الحائط كل هدا واقسمت ان كل مداخيلها النفطية والبترول سيتحول جزء منه الى البوليزاريو .الان سيتغير كل شيء حبيبى القادة الجزىئريين سيناقشون الامر لان كرامتهم فوق كل الاعتبار كل خطوة المغرب يجب استشارة الجارة الان الشعب الصحراوي سيدخل واحد تلوى الاخر سيجد مسكنا ياويه من بطش وقساوة الصحراء معززا مكرما المشكل هو السفراء ديال المرتزقة والضباط الدين يدعون دلك ما مصيرهم هل ستقبلهم الجزائر مع العلم ان السكان الصحراويين من الان الى 10 سنوات سيكون هناك كثافة كبيرة من السكان وسكون هناك تزاوج مع الجزائريين مشكل كبير جدا ينتظر الحكومة الجزائرية

  • سعيد
    السبت 19 دجنبر 2020 - 20:12

    أنا شخصيا سررت كثيرا بعد إعلان التطبيع بين المغرب وإسرائيل وسيمكنني الذهاب إلى إسرائيل لاعتناق الديانة اليهودية.

    الله يبارك لينا فهذ التطبيع ويدخلوا علينا بالخير والبركة.

  • marocain
    السبت 19 دجنبر 2020 - 23:33

    أعتقد أنه لا مجال للتكتم،أمر عادي جدا أن يلتقي المسؤولون المغاربة مع نظرائهم الإسرائيليين.ألا ترون حجم الأموال التي يصرفها جار السوء لشراء بعض الأبواق المعادية للمغرب بأمريكا وغير أمريكا…يفعلون هذا علنا،ونحن أيضا نتحمل مسؤولية قراراتنا،نستقبل ونقابل ونعقد صفقات واتفاقيات تجارية أمنية عسكرية دبلوماسية مع من نشاء،نحن بلد ذو سيادة ولا نتلقى أوامر من أحد.تحية حب صادقة لكل الأصدقاء والأشقاء الذين فتحوا قنصليات بالصحراء،ومرحبا بالباقي.

  • samir
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 05:18

    التطبيع لم يأت بخير لا لمصر و لا للأردن؛ فعله كعدم فعله من الناحية الإقتصادية، حتى النظام اللذي تركه السادات غفر الله له لم يستمر، ولا نهضة اقتصادية ولا يحزنون؛ المغرب قوي بما فيه الكفاية لواجهة أي تهديد بل وأن يصبح التهد يد نفسه، فقط الثقة في النفس؛ المغرب لا يحتاج حماية إلا من لدن الله تعالى؛

  • مواطن مغربي
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 08:13

    اذا كانت اسرائيل خبيثة او شريرة قام اسرائيلنا هي الجزائر.
    لقد صبرنا اكثر من 40 سنة لم يساندنا احد من خبث الجزائر لان الاخيرة تقومًبشراء الاصوات و يخافون منها لانها تشجع الارهاب في بلدان الجوار ، آن الوقت لاخد طريق اخر في الحقيقة سهل وًصعب و لكنه مجدي . عاش المغرب عاش اسرائيل يموت العسكر الجزائري و ابواقو

  • بولفاف
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 11:10

    انا دخلت لهاد المنشور للتعليق فقط ومقريتش المنشور لانني مكننتضرش منو خير مع العدو الصهيوني لله عز وجل اولا فما بالك بالمسلمين. سبحان الله كنشوف شي تعاليق متقولش واش هادو بالامس القريب كانو كيرفعو اكف الضراعة وراء الائمة وكيدعيو على الصهاينة المعتدين .والله مكتحشمو

  • سدجاري
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 11:49

    في هذا التطبيع نعمة يب ان ندعمه لما فيه مصلحة وطننا الحبيب كفى من الشعارات الواهية مصالحنا اهم من كل شيء

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 8

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 31

قانون يمنع تزويج القاصرات