تأهيل مغاربة العالم للترافع حول الصحراء

تأهيل مغاربة العالم للترافع حول الصحراء
الجمعة 4 دجنبر 2020 - 15:15

جرى، يوم 30 نونبر المنصرم، برحاب ملحقة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال بالرباط، وقّع الدكتور عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، والدكتور فريد الباشا، عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، اتفاقية شراكة بين مجلس الجالية المغربية بالخارج والكلية سالفة الذكر، من أجل تأهيل مغاربة العالم للترافع حول قضية الصحراء المغربية؛ وهو مشروع يهدف في جملة ما يهدف إليه إلى تكوين ألفي مغربي من مغاربة العالم للترافع حول قضية الصحراء المغربية وبلغات بلدان الإقامة.

وقد كان لي الشرف للمشاركة في مراسيم هذا التوقيع عبر تقنية التناظر المرئي، بجانب كل من الإعلامية والشاعرة المتميزة نادية يقين من ألمانيا والفاعل الجمعوي رشيد فارس من إسبانيا.

وتطرقت مداخلاتنا، كل من ميدان اهتمامه، إلى السبل الكفيلة للتعريف بالقضية الوطنية في دول الاقامة ومواجهة خطاب الانفصال وتحسيس الرأي العام المدني والسياسي بحقائق ومعطيات علمية حول قصية الصحراء المغربية.

إننا في مؤسسة حوار هولندا نرحب كل الترحيب بهذا المشروع الكبير، خاصة أنه قد جاء متزامنا مع التطورات الأخيرة التي عرفتها المنطقة الحدودية الكركرات والتي عرت مجرياتها عن الحقيقة الإجرامية لعصابات البوليساريو المدعومة من طرف جنرالات الجزائر، وما رافقها – وما زال – من إغراق ذباب العصابات الانفصالية لمواقع التواصل الاجتماعي بالأكاذيب والأخبار الزائفة حول انتصارات وفتوحات وهمية.

لا يشك أحد في الروح الوطنية العالية التي تسكن وجدان ما يزيد عن خمسة ملايين مواطن يقيم خارج الحدود الجغرافية للمغرب. كما لا يشك أحد أيضا في الاستعداد الفطري لهذه الخمسة ملايين من أجل التضحية بالغالي والنفيس من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية والوقوف حيال أي مس ولو بشبر واحد بل بذرة واحدة من تراب الصحراء المغربية؛ لكن المشكل كان دائما هو في غياب شبه تام للمادة التاريخية والجغرافية والكتب والمنشورات المتعلقة بقضية الصحراء وخاصة بلغات بلدان الإقامة.

صديق لي يعمل في مطار أمستردام ويعمل معه بعض الجزائريين يتصل بي بين الفينة والأخرى ليحكي لي عن السجالات التي لا تكاد تنتهي بينه وبين هؤلاء الجزائريين حول موضوع الصحراء المغربية. وهو الوحيد من بين جميع المغاربة في العمل من يستطيع التصدي لهم وتكذيب ادعاءاتهم والأوهام التي تم حشو رؤوسهم بها منذ نعومة أظفارهم؛ وذلك بحكم ترعرعه ودراسته في المغرب، وبحكم انتمائه إلى جيلنا الذي عايش ملحمة المسيرة الخضراء. أما المغاربة الآخرون، ومعظمهم من الشباب الذين ولدوا في هولندا، فهم لا يتوفرون على المعرفة الكافية التي تمكنهم من الدخول في مناقشات مع زملائهم الجزائريين أو غيرهم.

إننا نعيش في عصر يحتم مقاربة قضيتنا الوطنية الأولى والتعاطي معها ومع قضايا أخرى أيضا بشكل مغاير تماما لما كان عليه الحال في الماضي. عصر يتميز بسيطرة صناعة واستهلاك المعرفة بشتى أشكالها وأنواعها المكتوبة والمسموعة والمرئية. إنه عصر الثورة المعلوماتية بدون منازع، عصر تعتبر فيه المعلومة الأساس الذي تبنى عليه السياسات والإستراتيجيات.

من هذا المنطلق، أرى أن هذا المشروع الرائد سيسد بدون أدنى شك فراغا كبيرا فيما يتعلق بالترافع عن قضية الصحراء المغربية والوحدة الترابية للمملكة المغربية، بما سيوفره لمغاربة العالم وللأجيال الناشئة بالخصوص من آليات ووسائل ومعلومات بلغة بلد الإقامة؛ وهو ما سيفتح عهدا جديدا فيما يخص الترافع والتعريف بقضية الصحراء المغربية والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، سواء للأجيال الصاعدة من مغاربة العالم أو لمجتمعات دول الإقامة نفسها.

وإن مؤسسة حوار على كامل الاستعداد للانخراط في هذا المشروع والتعاون مع مجلس الجالية المغربية بالخارج من أجل إنجاحه.

ختاما، أغتنم الفرصة لأحيي وأشيد بالدور الكبير الذي لعبه أفراد الجيل الأول من المهاجرين المغاربة في مختلف البلدان الأوروبية منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية لبلدهم المغرب والوقوف في وجه التظاهرات والتجمعات التي كانت تنظمها عصابات البوليساريو الانفصالية. فعلى الرغم من إمكانياتهم الضعيفة والتكوين السياسي شبه المنعدم، وفي وقت كانت عصابات “البوليساريو” تحظى فيه بكامل الدعم المادي والمعنوي من دول المعسكر الشرقي آنذاك وأحزاب اليسار الراديكالي، فإن كل ذلك لم يثبط من عزيمتهم للتعبير في كل مناسبة عن مغربية الصحراء، مسلحين فقط بالأعلام المغربية وبوطنية عالية لا تقبل المساومة أو المقايضة. هذا الجيل الذي أبقى جذوة الارتباط بالوطن الأم متوقدة متوهجة في نفوس أبنائهم وأحفادهم. فتحية إجلال وإكبار لجميع أفراد هذا الجيل العظيم.

‫تعليقات الزوار

7
  • المهدي
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 16:53

    السيد أسهبوا بعد التحية ، إذا كنت من القدماء الذين استقروا بهولندا فستعرف بدون شك المغاربة الأشاوس الذين كانوا بحق شوكة في حلق الانفصاليين لا يتركون فرصة ولا تجمّعاً ألا وتواجدوا وسطه لم تكن سيارة أي منهم تخلو من الراية المغربية .. أظنك تتذكر المرحوم محمد الدحموني الخطيب الفصيح اللسان ذو الكاريزما التي تشد اليه الجموع وَعَبَد القادر البوعيشي الذي انتقل من التنظيم اليساري المعارض kman الى الانخراط أواسط السبعينات ي الدفاع عن قضايا الوطن .. وحذا الدور الذي لعبته الجالية في مناطق بربانت وجنوب شرق هولندا حيث أقمت لسنوات عديدة في مدينة ايندهوڤن .. تركت هولندا منذ ذلك العهد لإقامة بفرنسا ولا زال يحضرني الانخراط الصادق في الدفاع عن قضايا الوطن من طرف ثلة من الصحراويين الشرفاء بهولندا المنظرين تحت رابطة الصحراويين المغاربة وعلى رأسهم طيب الذكر السي عبد الله الشويعر من مدينة ويرت ابن الصحراء البارّ المثقف الخجول والسي لمحجوب وآخرون وكيف كان التنظيم والتنسيق المحكم بين الرابطة والجمعيات المغربية .. كثيرون التحقوا بخالقهم فهل جيل اليوم مستعد لحمل المشعل ؟

  • moha
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 18:15

    Bonne initiative celle de former et informer les marocains du monde de la question nationale. En premier lieu c'est aux ambassades du Royaume de se doter de moyens humain et matériel adequoits, mais aussi de dépêcher de temps à autre des intellectuels des politiciens aux différents pays du monde afin d'animer des conférences et aussi des séances de formation et sensibilisation aux profit des marocains du monde là où ils sont, avec leurs langues maternelles arabe tamazight, et bien entendu la ou les langues du pays hôte. Le Maroc a besoin de toutes ses filles et fils. Un salut special ou plutot un shalom aux marocains d'Israel qui oeuvrent d'une maniere patriotique

  • Amaghrabi
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 21:12

    الحمد لله مغاربة الخارج كلهم مع الوحدة المغربية عرب او امازيغ الا بعض الشواذ الذين رفع عنهم القلم ,واعتقد ان قضية المرتزقة في الخارج تلقت الضربة الصاعقة مع انهيار الفكر اليساري في العالم وثانيا مع رجوع المغرب الى المنظمة الافريقية والضربة شبه قاضية مع طردهم من الكركرات بكيفية مذلة والضربة القاضية النهائية للمرتزقة وحكام الجزائر حينما يضم المغرب المنطقة العازلة وبدون شك سوف تختنق العصابة التي صنعتها الدولة الجزائرية ونحن خارج الوطن نتابع قضيتنا في كثير من الاحيان اكثر من كثير من مغاربة الخارج ولا اقول هذا من فراغ لانني كنت دائما حينما ارجع الى المغرب واجالس بعض المثقفين في مدينة الناظور في عهد الحسن الثاني رحمه الله كانوا منشغلين بقضايا اخرى وغير مهتمين بما يحاك لقضيتنا ووحدتنا من طرف اعداء المغرب الجزائريين,وان شاء الله الاستاذ بوسوف عبد الله وهورجل وطني كما كان والده رحمه الله يحرك اكثر جاليتنا التي تعيش في الخارج جسديا وتعيش في المغرب روحيا وعقليا

  • بوسلهام
    السبت 5 دجنبر 2020 - 00:42

    يعتبر حب الوطن رمزا وفخرا واعتزازا واجب علينا جميعا الدفاع عن وحدتنا الترابية المقدسة ، بل أقول الوطن وحمايته بكل قوة ، والحفاظ عليه لعظيم ما يقدمه لنا من الامن والحماية والاستقرار ؛ والوطن له كما الام حقوق يحب علينا كل فرد أن يلزم بها ما دام يعيش فيه. يجب علينا ان نحميه وندافع عنه ضد الاخطار والاعداء وحدتنا الترابية ، فلوطن نعمة كبيرة مهما قدمنا له من التضحيات فان نوفيه حقه ، والوطن هو الام التي تحتضن المواطنين وتخلوا عليهم ، ولا يمكن ان تضحي بهم مهما كلّف الامر.

  • محمد الطلحاوي
    السبت 5 دجنبر 2020 - 12:29

    مقال في المستوى السيد قاسم أشهبون وهذا ما عهدناه فيك من إبداع وتألق ممزوج بحس وطني ووفاء لأرض الأجداد.يجب علينا كمغاربة ( العالم) أن نطبق حسنا الوطني بمبادرات مختلفة ومشاركة فعالة للدفاع عن الوحدة الترابية ، فيبقى الوطن في القلب حتى وإن كان الجسد في هولندا.. حب الوطن من الإيمان وكفى.

  • مصطفى ح
    السبت 5 دجنبر 2020 - 14:17

    موضوع في غاية الأهمية، أجاد الاستاذ السيد قاسم اشهبون وعرف كيف يتناول بعض الزوايا المغيبة المتعلقة بطرق ووسائل المرافعة عن حقنا المشروع والتاريخي المتعلق بوحدتنا الترابية. هكذا وبهذا الأسلوب ينبغي التعاطي مع قضية المغاربة كافة وبمختلف مشاربهم وأطيافهم للعب دورهم التاريخي كمواطنين فاعلين.. ولعل المبادرة أو الاستراتيجية التي تحدث عنها الأستاذ قاسم المتمثلة في تكوين الاجيال الجديدة المولودة في بلدان المهجر وتعريفم بتاريخ بلدهم وخصوصا الانتماء الذي لا شك فيه لاقاليمنا الجنوبية للمغىب وإثبات ذلك بالحجج والمراجع والوثائق المتوفرة لدى كتاب من اوروبا موثوق بهم وبالحجج التي تؤكدها مراسلات حكام اوروبيين مع السلاطين المغاربة يتبين من خلالها وبجزم ان موضوع الصحراء المغربية هو موضوع متوارث من زمن الحرب الباردة ويوظف من قبل الطغمة الحاكمة في الجزائر لأجل الرأي العام الداخلي والهاء الشعب الجزائري عن قضايا تتعلق بغياب الحكامة والديموقراطية ونظام مدني يمثل، عبر اقتراع حر ونزيه، شكل الحكم الذي يرضاه لنفسه الشعب الجزائري الشقيق. شكرا هسبريس.. شكرا الأستاذ قاسم

  • Mustapha Azayi
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 06:33

    This initiative is not only crucial for Morocco's image abroad but also necessary for tackling the massive amount of misinformation and fake news that the enemies of this country tend to spread un-discriminatingly in the shady foreign media outlets. It is rather now more than later for this organism of state to embark on this critical but sound decision

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59 3

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 4

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 7

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت