جهد المغربية بشرى الطيب يتعمق في دماغ البشر

جهد المغربية بشرى الطيب يتعمق في دماغ البشر
صورة: أرشيف
السبت 6 مارس 2021 - 02:13

بشغف كبير وتفان منقطع النظير في البحث الذي تنجزه، تطمح بشرى الطيب، الباحثة المغربية الشابة، إلى سبر أغوار الدماغ كمنظم للأيض (ميتابوليزم) الطاقي للجسد البشري.

ويكتسي هذا الهدف أهمية كبرى في تطوير الطب والوقاية من بعض المشاكل الصحية الأكثر ترددا في الوقت الحالي، على غرار السمنة التي تتسبب في أمراض مزمنة تصعب معالجتها كمرض السكري.

وفي الواقع، يمثل داء السمنة، الذي يرجع بنسبة كبيرة إلى الاستهلاك المفرط للأغذية الغنية بالسعرات الحرارية، عبئا سوسيو-اقتصاديا أساسيا على المستوى العالمي كما في المغرب.

وأبرزت بشرى الطيب، في تصريح صحافي، أن “هذا الأمر يدعو بشكل مستعجل إلى فهم أفضل للأسباب الكامنة وراء ارتفاع الوزن والأمراض الأيضية المرافقة، مثل السكري من النوع الثاني”.

وأوضحت العالمة المغربية، التي عملت أيضا كباحثة مشاركة في قسم أمراض الغدد الصماء والسكري بمدرسة الطب بجامعة جون هوبكينز المرموقة، أنه ثبت الآن أن المنطقة التي تحمل اسم “الوطاء” الهيبوثلاموس، تلعب دور مركز تكامل حاسم للتحكم في التوازن الداخلي الطاقي.

لكن النظام العصبي، باعتباره أحد الأجهزة الأكثر تعقيدا في الجسم البشري، يحتضن ملايير الخلايا العصبية، وهو الأمر الذي يجعل فهم وتفسير وظيفته “تحديا للبحث الأساسي في علوم الأعصاب”، بالإضافة إلى الغاية العلاجية التي تقتضي فهما أعمق للدماغ البشري من أجل علاج الأمراض المرتبطة به بشكل أفضل.

وأبرزت بشرى، أيضا، أن مجموعات من الخلايا داخل منطقة الوطاء تستشعر الحالة الغذائية للجسم وتدمج إشارات من الهرمونات الطرفية، بما في ذلك الأنسولين المشتق من البنكرياس وكذا الهرمونات المشتقة الأخرى من الأنسجة، لاسيما الأمعاء والنسيج الدهني لتنظيم تناول السعرات الحرارية، وأيض المغذيات والإنفاق الطاقي. وترتبط هذه الخلايا الوطائية أيضا بالعديد من مناطق الدماغ الخارجة عن الوطاء، ما يسمح باستجابة سلوكية منسقة.

وأضافت الباحثة أن التجارب المنجزة بالمختبرات على بعض القوارض ساعدت كثيرا في فهم التنظيم التابع للنظام العصبي المركزي للتوازن الطاقي بشكل أفضل، لكن “الطريق مازال طويلا، ويتعين اكتشاف العديد من الآليات من أجل فهم أفضل لكيفية تحرير هذه الشبكات العصبية التي يمكن أن تؤدي إلى الإفراط في التغذية ومن ثم إلى السمنة ومرض السكري”.

وكنتيجة لهذا الأمر، أبرزت بشرى، التي قررت مؤخرا العودة إلى المغرب رغبة منها في المساهمة في تطوير البحث العلمي بمسقط رأسها، لاسيما بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، مع مواصلة النشاط بشبكة الكفاءات المغربية الأمريكية بالولايات المتحدة، أن “تحسين فهمنا لهذه العملية من شأنه فتح الطريق لتطوير إستراتيجيات علاجية جديدة، سواء تعلق الأمر بالسمنة أو مرض السكري”، وأضافت: “سررت بالتشجيع والدعم الذي يقدمه رئيس جامعة ابن طفيل على الخصوص لتطوير البحث العلمي داخل هذه المؤسسة”.

وفي معرض حديثها عن “شغفها” بالبحث في موضوع دور الدماغ في التحكم في تناول الأغدية والأيض الطاقي، أكدت بشرى الطيب أن هذا الموضوع أثار انتباهها أولا خلال إعدادها للدكتوراه بكندا في مركز البحث حول مرض السكري لمونتريال، تحت إشراف الدكتور تيري ألكيير، “الذي نجح في أن ينقل لي الشغف الذي يحمله للبحث في علوم الغدد الصماء”؛ وخول لها مرورها بجامعتي بينسيلفانيا وجون هوبكينز إغناء معارفها، حيث جاورت وتعاونت مع خبراء متعددي التخصصات، بما فيها البحث الأساسي، وأطباء، وعلماء في الأوبئة، لتستطيع بذلك تطوير مقاربة علمية وطبية شاملة انطلاقا من مقعد المختبر ووصولا إلى العيادة.

وبخصوص البحث العلمي بالمغرب، أشارت بشرى إلى أن سياق الضغط والمنافسة المتزايدة الذي يخيم على مؤسسات البحث العلمي بالعالم “يحتم على المغرب وباحثيه وعلمائه، أكثر من أي وقت مضى، إثبات كفاءتهم ونتائج أبحاثهم، بمزيد من الوضوح ومراقبة تأثير أعمالهم”، وبرأيها فإن “المسؤوليات العلمية لا تكمن فقط في كون الأبحاث العلمية ممولة بشكل مباشر أو غير مباشر من لدن القطاع العمومي، وإنما لأنها نابعة من احتياجات المجتمع وأولوياته لضمان تطوره”.

واعتبرت العالمة الشابة أن تسهيل الطريق أمام الباحثين للاحتكاك والتشارك والولوج للإنتاج العلمي وللمعارف والخبرة سيعزز العمل بروح الفريق وسيدر مزيدا من منح التعاون على الباحثين، ما من شأنه تقليص التكاليف وتفادي ضياع الوقت والأموال على بعض الفرضيات المجربة سابقا، مشيرة إلى أن “مقاربة مماثلة كفيلة بتطوير البحث العلمي بالمغرب”، وأثارت، بالمناسبة، نشاطها داخل شبكة الكفاءات المغربية الأمريكية بالولايات المتحدة، مشيرة إلى أنها التحقت بها “أولا بسبب هيكلتها الفريدة التي تتجاوز كل أشكال الحواجز الجغرافية ومجالات البحث”.

وأوضحت الباحثة أن شبكة الكفاءات المغربية الأمريكية بالولايات المتحدة تعد منصة افتراضية لجمع الكفاءات المغربية من جميع مناطق الولايات المتحدة الأمريكية ومن جميع التخصصات والمعارف التكميلية للمساهمة في تطوير بلدها الأم المغرب، والنهوض به وتعزيز جهود المجتمع المغربي بأمريكا.

الباحثة المغربية الدماغ البشري بشرى الطيب علوم الأعصاب

‫تعليقات الزوار

4
  • علي نايت عمر
    السبت 6 مارس 2021 - 07:02

    الأدمغة المغربية مشتتة على طول الكرة الأرضية… يحكمون وكالات عالمية وإمبراطوريات مالية وصناعية و الديبلوماسية اما الادمغة الجزائرية فهي مثل ادمغة الحمير لشدة استحمارها من طرف كابرانات و جنيرالات الجزائر اصحاب الادمغة الكسولة…..هههههه

  • marouane.bouhaddaoui
    السبت 6 مارس 2021 - 13:12

    السكري من النوع 1 مرض. مناعة ذاتية يصيب جزيرات بيتا لاجرهانس اما السكري الثاني فهو عدم الحساسية للانسولين من طرف الخلايا وياتي بسبب السمنة السمنة وغالبا ياتي عن طريق السمنة اللتي تستدعي افراز الكثير من اللنسولين
    بالنسبة للادوية الانسولين يعوض نقصه في السكري نوع 1 اما النوع الثاني فيستدعي ادوية تزيد حساسية الانسولين للخلايا
    وهو مرض تدخل فيه وراثة معقدة عن طريق تجمع عدد كبير من الجينات تساهم في ظهوره خصوصا عند وجود مرضى في العاءلة
    المراجع دروس الطب بجميع سنواتها

  • معلق
    السبت 6 مارس 2021 - 16:03

    لمثل هؤلاء ترفع القبعات بمثل هؤلاء يرفع رأس المغربي أينما حل بارك الله ونور طريقك

  • نصيحة
    الأحد 7 مارس 2021 - 12:07

    إذا أراد المغرب أن يحافظ على صحة الأجيال القادمة وأن يوفر المصاريف المكلفة صحيا فعليه أن يوفر للمواطن متنزهات وحدائق وأندية رياضية وملاعب لممارسة الرياضة لأن الرياضة وقاية من كل الأمراض.

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 6

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 4

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 14

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 5

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران

صوت وصورة
استمتع بدرجات اليقين الثلاثة
السبت 17 أبريل 2021 - 17:00 4

استمتع بدرجات اليقين الثلاثة