حدة مكبرات الصوت بالمساجد في "عاصمة سوس" تثير سجالا افتراضياً

حدة مكبرات الصوت بالمساجد في "عاصمة سوس" تثير سجالا افتراضياً
صورة: و.م.ع
الأحد 28 فبراير 2021 - 14:35

مفتتحة مشوار السجال الحاد مجددا، أطلقت مكبرات الصوت بمساجد أكادير نقاشا واسعا على الفضاءات الافتراضية، بعد مطالب بضرورة خفض قوة الصوت ومراعاة ظروف المواطنين المتعبين والمرضى، وتفادي أوقات الراحة.

وأثير جدل حاد بأكادير بعد مطالبة مستشارة جماعية بوقف أدعية وقراءات تصدر عن مسجد الإمام مالك بصوت مرتفع جدا، وهو ما جر عليها انتقادات وشتائم من فئات شعبية عريضة، مع متضامنين رافضين للتأويلات والتشهير.

وعادة ما يثير الموضوع سجالات قوية بين سلفيين وحداثيين، كما تتسرب أجزاء منه نحو العوام، الذين يحولون منصات النقاش إلى فضاءات للتراشق، وهو ما جرى كذلك في مجموعات تداولت الموضوع تهم أكادير والمناطق المجاورة.

فاطمة زعاف، صاحبة المطلب، والمستشارة الجماعية عن الاتحاد الاشتراكي، أوردت أن مسجد الإمام مالك جوارها “يبث كل ليلة مضامين دينية بأصوات جد مزعجة وعالية تتجاوز القانون، ولا يتعلق الأمر إطلاقا بالأذان كما يروج”.

وأضافت زعاف، في تصريح لجريدة هسبريس، أنها طرحت سؤالا بخصوص مدى تطبيق باقي المساجد الأمر نفسه، خصوصا أنه يتم فوق الساعة الثامنة ليلا، وهو وقت الراحة بعد يوم متعب، ويأتي عقب دخول الناس إلى المنازل وإقرار الإغلاق الليلي.

ووفق المتحدثة فإن النقطة التي أفاضت الكأس كانت ندوة افتراضية شاركت فيها، ولم تتمكن من التحدث ولا سماع المتدخلين، بسبب الصوت المرتفع، مؤكدة أن ما يصدر عن المسجد يتراوح بين تلاوة القرآن والأمداح، ولا علاقة له بالأذان.

وسجلت زعاف أن “نقاش العرائض صعب بالنظر إلى ثقافة المجتمع، التي كلما مس فيها شيء له علاقة بالدين يخرج ‘دواعش’ لا يجيدون سوى السب والشتم”، وزادت: “رفضت المشاركة في ندوات افتراضية عديدة لهذا السبب، لا أسمع ولا أستطيع التحدث”.

أكادير المساجد سجال مكبرات الصوت

‫تعليقات الزوار

182
  • echoukasaida
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:41

    لماذا لاننتبه للاعراس ليلا.واصوات منبه السيارات؟

  • مواطن
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:44

    لقد ذهب هؤلاء أكثر من ذلك بكثير. وطالبوا جهارا بتغيير حكم الله في المواريث وغيرها…. هذا زمن الرويبضة

  • jlmo
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:46

    المسلم الورع الحقيقي لا يحتاج لمن يذكره بدينه وفرائضه لكن المسلم وغير المسلم يحتاج لقسط من الراحة وحمايته من الصداع والتلوث بجميع أصنافه ليتمكن من استجماع قواه البدنية والعقلية للقيام بواجباته تجاه ذويه ومجتمعه ووطنه.

  • adel
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:48

    بين مسجد و مسجد يوجد مسجد للأسف فلماذا مكبرات الصوت؟

  • مروان
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:48

    من هم هؤلاء لو كانو مسلمين لما قالو هدا الكلام الدى نسمعه من ماكرون و سلالته

  • العسكري احمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:48

    – يوما بعض يوم يزداد يقني ان الاسلام مستهدف في المغرب . في الاول حدف قانون 490 من بعد المطالبة بخفض صوت الاذان و الامداح و القادم يخفي الاعضم … اوا الالا المستشارة الا معجبكشي الادان شكون قلك سكني حداه اوا باز .

  • منير
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:49

    أنا لي سنتين في مدينة أكادير لا اسمع الآذان في الهاتف رغم كثرة المساجد. أما المسجد في حيينا والقريب جدا مني فلا يوقظني صوت آذانه للفجر. لا ادري لماذا هذه المبالغة في الكلام عن حدة الصوت

  • hassan lmasfiwi
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:49

    أحسنت سيدتي, والله نحن في مدينة أسفي نعاني من نفس الشيئ , قال لي صديق لي إني لأعاني من الصوت القوي لمكبر الصوت من المسجد المجاور لنا خاصة أن الوقع الدي نوجد فيه تتردد فيه الأصوات , فصوت بعض الأطفال يقض مضاجعنا مما نضطر للخروج لهم قصد تنبيههم, و هناك بعض المساجد قتقدي باش ما كاين من المؤدنين. اتقو الله فينا فكلنا نصلي و لكن لا للإزعاج, فصوت الأدان يجب أن يحبب لا أن يقزز, وا خا أسيدي لي مكيصليش باغي نتا تبرزتو حيت شديتي LA RETRAITE

  • الدهبي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:49

    إن كان صوت الأذان يزعجك فما عليك إلا مغادرة الوطن واتركي البلاد لأهله

  • عمر عصري
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:49

    ظاهرة القوة المفرطة للمكبرات ،عمت المدن والقرى،بدرجة ملفتة.أضن انه لا حاجة الى هذه القوة المزعجة،لاسيما ان في الزمن الحالي الكل يتوفر على أكثر من ساعة ومنبه.ولما لا نعتبر هذه المكبرات في الأذان بدعة ،فهل كانت عند أسلافنا مكبرات صوت. ؟

  • هشام
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:50

    أولا لا شك أن الأمر منطقي – إن كان ما تقوله صحيحا- حيث إن إذاعة القرآن الكريم أو الأدعية بصوت جد مرتفع أمر ليس ضروريا، أما الأذان فلا شك أن المطالبة بخفت صوته أمر غير مقبول.
    ولكن عندي مؤاخذة على السيدة وهو أنها هي التي تمثل عقيدة “داعش”؛ لأنها وصفت من يخالف رأيها بالدواعش، وهذا الفكر الإقصائي نفسه فكر داعش. كان عليك توضيح فكرتكعوض الاكتفاء بالتدوينة التي أثارت الجدل.
    ولكن نرجو أن يطبق الأمر على الجميع؛ لأني لما كنت طالبا في الرباط كنت أنزعج بشدة من ضجيج منصات مهرجان موازين، كما أن الجميع كان يعاني من ضجيج الأعراس قبل كورونا. لا يمكن أن تكون المساجد استثناء.
    وشكرا

  • Redouane
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:50

    فعلا في كثير من المرات ،تصدر أصوات مزعجة و عالية جدا من المساجد .فهم لا يراعون أن طفلا صغيرا يجب أن ينام مبكرا و لا شيخا مريضا يحتاج إلى الراحة و لا شخصا متعبا بالعمل يجب أن يستعيد لياقته لليوم الموالي . همهم الوحيد هو الصراخ بأعلى صوت ممكن .

  • مغربية
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:50

    بقاليكم غير المسجد حتى الصلاوات الخمس ممخليناش نصليو فيهم.بقا غير الامداح الناس تيصليو اشادين صبابطهم فيديهم مجر متيسلي الامام تيبدا تطراق.كن كان شي ملهى ليلي كاع متقدر تهدر حيت ماليهم(??????)متقدرش عليهم.حسبيا الله و نعم الوكيل

  • محمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:51

    هههه قالو كيجي دار هو متعب بالخدمة
    فين هي خدمة بعدا باش غادي يجي متعب بيها
    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

  • كريم
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:51

    ان الاذان من للدين لاغلبية المغاربة ويدخل في تراثنا وثقافتنا بعيدا عن التسييس والغلو. ما المضر اذا كان الاذان من ظون مكبرات الصوت. لان عدد الماذن كبير ويمكن ان نسمع صوت الاذان من دون مكبر. المطلوب ايضا ان تتوفر الشروط في من تناط به هذه المهمة من وقار في اداء الاذان.

  • الواقعي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:52

    مشكلتنا كمسلمين اننا نخلط بين المقدس الغير قابل الانتقاد و بين ما هو مرتبط بالمقدس و القابل الانتقاد و نجلعهما مقدسين. كثير من المؤذنين اصواتهم بشعة و خشنة و مزعجة لكن ان تقول هذا علنا فكأنك تنتقد الاذان لا المؤذن . لا يعني انه يؤذن فصوته بالضرورة جميل .و لا يعني انه اذان فلنطلق العنان لمكبرات الصوت لدرجة تضر بالاذن و تضر بالمرضى النيام و الرضع النيام . مكبرات الصوت بدعة محمودة جاءت لايصال صوت الاذان لأبعد نقطة.لكن كثرة المساجد و اختلاط الأصوات بسبب تأذين الجميع في وقت واحد يصبح الاذان معهم غير مفهوم و عبارة عن خليط من الاصوات المزعجة و تذهب الغاية منه ادراج الرياح . لماذا نجعل من صوت المؤذن و مكبر الصوت في المسجد مقدسات يحرم انتقادها .الغاية من مكبر الصوت اعلام الشخص بوقت الصلاة و اليوم اعتقد بان من تهمه صلاته لا ينتظر الاذان فهاتفه يحدد له موعد الاذان بنفس التوقيت الذي حددته الوزارة المؤذن.اذن لا يجب النظر الى ملاحظة المستشارة الجماعية و كأنها كفر.فالرسول عليه الصلاة و السلام حين اراد اختيار مؤذن اختار افضلهم صوتا. مما يعني أنه يمكن انتقاد صوت المؤذن اذا كان سيئا

  • وادزامي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:52

    تتكلم علي الامداح على الساعة الثامنة مساء و مادا عن الاعراس التي تتأخر الى الصباح وهم كمجلس جماعي من يرخص

  • لا تشوهوا الدين
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:52

    هناك حاجة لمراجعة اسلوب الاذان. حين تصل وقت الصلاة تسمع الوانا من الاصوات المؤدنة بعضها يحلو لك سماعه و البعض صراحة لا تستسيغ سماعه و يجب ان يؤطر المؤدنون لتوحيد الأسلوب.

  • مغربي قح
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:53

    لم نرى مثل هؤلاء ينتقدون حدة اصوات مهرجانات الغناء والعربدة كموازين ومهرجان الصويرة !

  • سمير
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:55

    هنا بأوروبا الكنائس عند رأس كل ساعة تدق الناقوس بعدد رقم الساعة، عند الثانية عشر ليلا يدق اثنا عشرة مرة، و ليس هناك أي اعتراض أو مبالات، لكن في وطننا العزيز أينما اشتمت هته المعفونة رائحة إبطها تحسست ملابسها الداخلية لعلها أحدثت حدثا كبيرا.

  • معلق
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:56

    من حقها!!!! ايلا كان الصوت زايد بزاف مافيها باش ينقصوه

  • أمازيغ مراكشي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:56

    الصراخ من المساجد بطريقة هستيرية هي فقط فلكلور ديني… الدين لا يضمن الأخلاق ولا الحضارة.. و الدليل العالم الإسلامي يعيش يعيش في فساد أخلاقي و حضاري.

  • jawad.douairi
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:56

    نعم…بعض المساجد…ترفع اصوات المكبرات قبل الصبح..اي الهلال
    كلام غير مفهم…لن تفهم كلمة ..بنقول سوف نستفيذ منها..وكأنها تعويدات….هذا المفروض يمنع…..اما قوة صوت الأذان كذالك في الصبح يجب النضر فيها.. لان يكون سكون وصمت اي لا تحتاج لنفس القوة في الظهر..والعصر…..والحمد لله المساجد متقاربة ..
    قوة الصوت في الظهر مثلا 80/100 الصبح 40/100 كافية لوجود الصمت

  • bouazza amazeghi wa aftakhir
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:57

    سيدتي ارحلي الى بلدان لايرفعو فيها الاذان هناك تجدين راحتكي اما هنا فا هي بلاد اسلامية لها الحق في تطبيق دستوراها و شكرا سيدتي المحترمة

  • abdessamadrijmaoui
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:58

    الاذان ..رحمة وشفاء ونجاة من النار جهنم ودعوة من الله لعباده الصالحين..ولايزعج الا كل شيطان مارد…إنتهى الكلام

  • Caprice
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:59

    مكبرات الادان في اكدير منخفضة الصوة اقل من هاكدا لن يسمعها احد. شخصيا لا احب الاصوات العالية و بالقرب مني مسجد بالكاد تسمع صوة الادان. من يقول غير دالك ربما يبحت عن ضجة للفت الانتباه لا غير

  • تازي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:59

    الآذان ليس فيه ضرر ولا هم يحزنون بل ذكر الله فيه شفاء لمرضى القلب ومرضى الضمير.
    و من له ضرر فليبتعد عن السكن قرب المساجد.
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  • سوسي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:59

    حتى مساجد باش تبعوهم بغيتو تقتلوا الإسلام فهاد لبلاد…يريدون أن يطفؤو نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون

  • مسمار جحا
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:59

    سعدات هاد المستشارة ساكنة حدا مسجد فيه هاد الامتيازات على باقي المساجد فإن لم يعجبها الامر ما عليها إلا تغيير منزلها و من الاحسن لها ان تبني منزل وسط الغابة منعزل عن الناس لتسمتع براحتها، ليسمعها هاكا تقول فنات حياة في خدمة ناس و هما غي شفارة بقوة القانون

  • سي محمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 14:59

    قبل الجائحة و هذا الوباء اللعين كنا نشتكي من صداع و موسيقى وضجيج والله لايطاق وهرج مكبرات الصوت حتى 7 صباحا بمناسبات خاصة افراح الاعراس ولم نسمع يوما جمعيات تندد بهذا التصرف الذي لايرحم العجزة والمرضى او من يقول هذا ما شي معقول .

  • وجدي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:00

    بالفعل يجب أن يكون الآذان ملائما وغير صاخب ومزعج للآذان .فنحن أصلا في عصر التكنولوجيا وليس من الصعب معرفة وقت الصلاة.خصوصا في العبارة الأخيرة من الآذان وهي لا إله إلا الله أغلبية المؤذنين يعمدون إلى الإطالة في اللام المشددة الأخيرة بكل مزعج ومستفز.

  • moha
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:00

    ليمعجبوش صوت الادان يمشي يسكن فالغابة .بالنسبة ليا خاص يزيدو فالصوة شويا باقي

  • ayoub
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:01

    ماذا أرادو من الآذان نحن في دولة الإسلام فيجب أن رفع الصوت من أجل الصلاة و العبادة أم أنهم يعتقدون أن ننقص من الصوت لأرضائهم. ويل لأمة يقل فيها المصلحون و يكثر فيها الدجاجلة و الأفاكون

  • سعيد السوسي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:01

    بدون ما نروج اننا اكثر تدينا من الاخر
    نعم للاذان لكن ان يطلق CD به التهليل و التكبير
    من الثامنة مساء حتى الفجر بصوت جد مرتفع فهذا عيب
    و لا علاقة له بالاسلام لا من قريب و لا من بعيد

  • أذان الخليج و المغرب
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:01

    ملاحظة : زرت إحدى دول الخليج الشقيقة السنة الفارطة و لا حظت صوت الأذان مريح و جميل و محبب في الله و الصلاة و الهدى. و أعجبت بمستوى الأذان و صوت المؤذن الذي يدخل في أعماق القلوب و يذكرها بالله و جنانه (حي على الصلاة حي على الفلاح)… للأسف هناك بعض المؤذنبن المغاربة (غفر الله لنا و لهم) صوتهم تشمئز منه القلوب و تنتظر بفارغ الصبر نهاية أصواتهم المزعجة و المنفرة و غالبا تكون عبر أبواق جد مرتفعة الصوت و غير مضبوطة . نعم لصوت الاذان، و لكن على المؤذن ان يحسن أداء الاذان لا ان ينفر الناس من الصلاة و المساجد. إن الله يحب الإحسان في كل شيء

  • soufianezita593
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:02

    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته الإخوان الإسلام دين التسامح دين المحبة دين الوقار دين الاخوة دين الإحترام
    أما بالنسبة للموضوع ديالنا حرام عليهم يصضعو الناس راه كاين لمريض لي عيان الأدان ماشي مشكل يكون الصوة مرتفع أما الامداح والقراءة والمناقشة الاحسن يكون الصوة داخل المسجد

  • aziz
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:02

    بيوت الله لاتزعج ايلا المنافقين أن لم يعجيبكي داليك فرحالي

  • sami
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:03

    الحل هو اختيار مؤذنين ذوو اصوات جميلة…وليس ترك من هب ودب يؤذن…

  • تفادي وقت الراحة.......
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:03

    تفادي وقت الراحة….. سبحان الله الراحة في علمنا تاتي من الرجوع الى الثوابت والفرائض والبعض سامحهم الله يجد راحته في الاغاني والفسق ومحاربة الاذان الذي لا يدوم وقت تلاوته اكثر من ثلاثة دقائق.

  • Ouchilas
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:03

    اصلا ااهدف من الاذان هو ان يتعرف المسلم عن وقت الصلاة وبماان المساجد هي في الغالب قريبة من بعضها ولا تبعد عن ما يقرب من 100 م فيجب اخذ هذا بعين الاعتبار ويجب خفض صوت المكبر لان هناك اطفال ومرضى واجانب سياح …اصلا لم تكن هناك مكبرات في بدا ية الاسلام …

  • اقران الاطلس الصغير
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:04

    الايمان في القلب. هناك مكبرات مهترئة لا أحد يفهم ما يخرج منها من كلام. كلام الله في المساجد او في الزوايا.

  • المزابي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:04

    هل تشغيل مكبرات صوت الصومعة أثناء الصلاة ضروري ؟
    بجوارنا يوجد مسجد الحي و رغم أنني أصلي إلا أنني دائما أتساءل لماذا يصر إمام المسجد على ترك مكبر الصوت في الصومعة مفتوحا على أقصى درجة لإسماع الصلاة للذين في منازلهم و خصوصا صلاة الفجر مع العلم أن الناس الذين يصلي بهم يوجدون داخل المسجد و المكبرات الموجودة داخل المسجد تفي بالغرض. ألا يفكر هذا الإمام في المرضى و الأطفال و غيرهم من من لا يصلون.

  • hasan
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:04

    فعلا هناك مبالغة في رفع الصوت على شكل ابتزاز ديني

  • الملالي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:04

    اتقوا الله في دينكم. منزلي الذي اقطن فيه يوجد بجوار المسجدببضع امتار فقط واحمد الله على هذه النعمة بانني مجاور لبيت الله وما يزيدني الاذان والتكبير والتهليل وقراة القرآن الا خشوعا وارتياحا. كمال اتاتورك في عهده منع رفع الذان في المساجد فما كان منه إلا أن مات موتة معذبة.

  • متتبع
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:04

    على هاد الحساب مكرهتوش يتسدو المساجد ف خطرة باش نوليو متبعين روتيني اليومي

  • مسلمة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:05

    هل اصبح كل من يقول لا لتعدي على بيوت الله يوصف بالدواعش اثقو الله لا علاقة لدعش بالإسلام لا من قريب ولا من بعيد واذا صوت القرآن يزعجك كما تقولين ارحلي إلى مكان لا تسمعي فيه لا اذان ولا قرآن

  • عكا
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:05

    لقد سبق واشتكى اليهود الذين كانوا يقطنون في بوسمارة بالدار البيضاء في الايام الاولى للحماية إلى المقيم العام الفرنسي مشكل الأذان بنفس الادعاءات التي ادعاها هاءلاء الاكادريون انه يزعج الأطفال والمرضى والمسنين , فما كان جواب المقيم العام إلا أن قال انه لا دخل له في الأذان وما على من تضرر بالأذان إلا أن يرحل , الشيء الذي دفع اليهود إلى الانتقال إلى درب النكليز وما جواره , وعليه فمن تضرر بصوت الأذان ما عليه إلا أن يترك المكان لمن يحافظ على سماع الأذان لأن الشعب المغربي شعب مسلم وبقوة الدستور ورفع الأذان شرع وتلبية النداء واجب والصلاة خير من النوم .

  • Abdou
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:05

    وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

  • bourazzar55
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:06

    أطلب من الله تعالى أن يرزفك المرض في الأذنين لكي لا تسمعي أو ارحلي من جانب بيت الله لانك 100/100ملحدة

  • zineb
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:08

    من يريد ان يحارب الاسلام فالإسلام باق و الحمد لله و السلام عليكم.

  • متابعة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:08

    البعض سيحكم على السيدة بكلام قاس اكن الحقيقة ليس المشكل في ما يقرا بل فيمن يقرؤونه نعرف ان كلام الله يجب ان يعطى في احلى ترتيل وتجويد وباحساس كبير ليس اي صوت يمكنك ان تسمعه مثلا لو وزارة الاوقاف تعطي المهمة للمجودين ولاثحاب الصوت الذي يصل الى القلوب ويوصل كلام الله ولا تمل من سماعه بل يجعل الاجنبي يبحث عن معناه ويجعله يدخل الى الاسلام لان الكلام مسه بقلبه وحرك شيءا غافلا وليس ما نسمعه حاليا باغلب المدن نهيق وصراخ واحيانا يتخلله سعال ليس هكذا نبلغ كلام الله ولا الاذان يجب ان يعاد النظر فيمن يحملون رسالة الاذانوتلاوة القران هذه هي الحقيقة نحتاج صوت العفاسي والمنشاوي ووووو

  • عابد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:09

    الى اﻷخت زعاف لمادا لم يسبق لكي أن عارضتي على مكبرات صوت اﻷعراس والحفلات الماجنة ? بالطبع أن أصحاب الوردة ضد كل من هو اسلامي وباﻷخص المواسم الصوفية وجميع العبادات وووو

  • واقع
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:10

    تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الغير
    المشكلة في ناس تحتاج لتوعية من الدولة نفسها لانهم يعيشون معنا باجسادهم فقط اما عقولهم تعيش في الماضي ونسو اننا لسنا في دولة دينية ولا دولة الخلافة. نحن في دولة يعيش فيها مختلف فئات المجتمع والاحترام لازم يكون للجميع

  • معلق
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:10

    السلام عليكم و رحمة الله. القراءه الجماعيه في المساجد بمكبرات الصوت،هي اولا بدعه ابدعها الجاهلون بديننا العظيم .ثانيا هي ازعاج لالساكنه، اخواني هذا هو الحق و الساكت عن الحق شيطان أخرس.

  • رأي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:11

    و مكبرات اصوات المغنيين في المهرجانات في سوس ،لماذا لا تتطرقون إليها؟ لا نعلم بعد كرونا ماذا سيأتي

  • kamal
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:11

    لا حول ولا قوة الا بالله الأعراس و العلب الليلية هانية بان ليكوم غير الأذان و الأدعية

  • omar us
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:12

    اغلب المسلمين لايقبلون النقاش في اي شيء يتعلق بالدين و لو كان ذلك الشيء يتناقض مع العقل. هل في وقت الرسول كانت هناك مكبرات للصوت و لذلك لا يجب ان نناقش هذا الامر؟ اليس الغرض من المكبر هو تنبيه الناس الى مقت الصلات؟ اليوم الكل يتوفر على ساعة و هاتف. لماذا لا نراعي راحة المرضى الشيوخ والرضع و كل من يزعجه الضجيج؟ على اي الذباب الداعشي سيلطخ هذا التعليق بالاحمر هذا اذا تفضل الموقع بنشره

  • محمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:12

    المنافقون متواجدون في كل الأمكنة والازمنة ،وهؤلاء في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا،هم يقنطون من ذكر الله

  • wwwnajib_belasmi
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:12

    للاذان وقع في نفوس المؤمنين.شعور بالسكينة تملا رواد بيوت الله و رحة لا يحسها الا من اذمن الصلا تلو الصلاة.بالانس اشتكى نزل الريف بمكناس من وقع الاذان.كان مالكه وزيرا و اعذم مكبرات الصوت.ورحل وبقي النزل لاسياده الورثة. وحلوا محله في الاستمتاع بما نهب من اموال العمال والمال العام..واليوم تطالعنا مستشارة جماعية بنفس الاحتجاج .انصحها اولا بمراجعة تضاربس بدنها . فلا هي امراة ولاهي رجلا.

  • محمد من اسبانيا
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:12

    لا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم صوت الأذان يزعج!!!!!!

  • رشيدة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:12

    اتمنى من كل مسلم غيور على دينه ان يحافظ على وسطية و تسامح هذا الدين و لا يدفع الشباب الى الالحاد بهكذا تصرف فدعوة الناس الى الصلاة لا تتم بالزعيق اتساءل لماذا لم تكن ماذننا منصة للصراخ

  • عبدالصمد الأندلس
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:12

    حبذا لو وجهت هذه المستشارة سهام نقدها للجماعات التي تزعج السكان ليلا في المقاهي والدكاكين .

  • مواطن
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:13

    قالت ليك ” رفضت المشاركة في ندوات افتراضية عديدة لهذا السبب، لا أسمع ولا أستطيع التحدث ”
    هذا مايكون غير شي مسلسل متبعاه

  • متتبع متتبع
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:13

    على المستشارة الجماعية ان ترى ايضا الاعتفع المهول لفواتر الماء وللكهرباء والارتفاع المهول لركاب حافلات النقل العمومي وعدم احترامها للوقت حيت ان الطلبة لا يصلون الا بعد فوات الاوان السيدة المستشارة تنعم في رغد من العيش عليها ان تسال جيرانها المهمشين ان كانوا يسمعون هته القراءات والابتهالات فهم يعيشون في حرب ضد لقمة الخبز ولا ياتي الا وهو ناءم اصلا

  • المغربي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:14

    خصوصا أنه يتم فوق الساعة الثامنة ليلا، وهو وقت الراحة بعد يوم متعب، ويأتي عقب دخول الناس إلى المنازل وإقرار الإغلاق الليلي.
    زيدي وضحي من الثامنة مساءا إلى؟
    اولا الثامنة لم يدخل اصلا أذان العشاء وحنا المغاربة ليس عندنا مشكل
    ثانيا بغيناك تسجلي الصوت يوضح الازعاج في تلك اللحظة
    ثالثا المعروف عن المساجد في المغرب تغلق مباشرة بعد صلاة العشاء. ..
    من أين جاءك الازعاج في ساعة الثامنة معظم الناس في الشارع والسيارات ولعب الأطفال

  • agadiri
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:14

    انا من ساكنة حي الداخلة بأكادير في أغلب الأوقات نحرم من سماع الآذان.
    لذا اطالب والتمس من القيمين والساهرين على تسير المسجد المتواجد قرب الكليات والمسجد الكائن بحي السلام بالزيادة في صوت الآذان جزاكم الله خيرا .

  • hakam
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:14

    بالفعل رفع الصوت الصادر عن بعض المساجد عبر مكبرات الصوت مزعج ومستفز بالفعل احب من احب او كره من كره ، وبهذا الخصوص يمكن طرح السؤال ما ضرورة رفع صوت الاذان في هذا العصر الحديث حيت اصبح كل واحد يتوفر على ساعات مختلفة يدوية وحائطية بالإضافة إلى ساعات الهواتف النقالة والاذان كذلك عبر الاذاعة والتلفزة والكل يعرف ويعلم مسبقا وقت الصلاة ، ان رفع الاذان بصوت مرتفع وعبر مكبرات الصوت قد يضر البعض من المرضى او من مضطربي النوم ويقلق الراحة .

  • youssef
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:15

    تريدون أن تطفئوا نور الله بأفواهكم والله متم نوره ولو كره الكافرون، ألا بذكرالله تطمئن القلوب ، كل من لم يعجبه كلام الله والأذان في المسجد فعليه أن يبتعد عن المسلمين ويعيش مع إخوانه الغير المسلمين وأرض الله واسعة

  • محمد المغربي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:15

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم و حسبنا الله ونعم الوكيل.

  • Rachida
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:16

    السلام عليكم.أتعجب لمن يدافعون عن الدين وهم أول من يخرق مضامينه بالسب والشتم في الغير لأن الله قال وجادلهم بالتي هي أحسن وليس بالسب والشتم كما يفعلون مصداقا بقوله تعالى لا تنابزوا بالالقاب ولكن أول شيء يفعله اللذين يدعون أنهم يدافعون عن الدين هو التنابز والشتم في حق الغير.أهذه هي ألاخلاق التي علمها لنا الدين يا من تسبون كل من يخالفكم الرأي عوض المناقشة بالعقل والمنطق والحجة

  • المناضــــــل الحر
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:16

    كل حي من أحياء مدننا تشرأب منه مأدنة أو مأدنتين مسجد أو مسجدين تعلوا على كل المباني كأعناق الزرافات في الأدغال، وكل مأدنة فيها أربعة أبواق تصدر أصوات قوتها ووقعها على السكان المجاورين يتعدى ( 250ديسيبل) أي أكثر من 3 مرات ما يمكن أن تتحمله ادن الإنسان الراشد، وما بلك بطبلة ادن الأطفال والمرضى !!
    فبينما المسافة بين المساجد لا تتعدى في غالب الأحيان 500 متر فإن صوت مآذنها يصل الى 10 كيلومترات دائرية في لكل الجهات، وينطلق منها الآذان في فترات مختلفة ومتفاوتة (هذا يبدأ مع الساعة الواحد و15 دقائق ولأخز على الواحدة و16 دقيقة والأخر مع 17 دقيقية وقد يستمر أدان نفس الصلاة لعشر دقائق، تتقاطع فيها الأصوات بألحان مختلفة تخلق نشاز في أدن سامعيها بدل أن تشعرهم بالطمأنينة والسكينة، وترى المنافقين يهرولون هنا وهناك متأبطين السجدات لاطهار رع وتقوى مزيفة لبيع التقة للضحايا الذين يوقعونهم في الأعمال !
    أنها الحقيقة (الطابو) الذي لا يستطيع أحد أن يثيره مخافة أن يتهم بالكفر والإلحاد من قبل فقهاء الظلام وعلماء الحيض والنكاح الذين “يناضلون” بكل ما أتوا من قوة للحفاظ على قبضتهم الحديدة على الشعب الأمي الجاهل.

  • مسلم معتدل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:18

    أنا لا أفهم سبب قدسية أربعة مكبرات ضخمة فوق المآذن وبقوة 120 دسيبل وحين يحتج الناس على هذا الأذى يتهمون بالكفر. أليس هذا نوع من الداعشية

  • مسلم علماني
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:19

    كوني مسلما أصلي صلواتي وأرجو من الله أن يتقبلها قبولا حسنا، لا أحبذ فكرة زيادة صوت مكبرات الأذان، فمنا المريض والمتعب المحتاج إلى الراحة. بالإضافة إلى هذا، هناك بعض المؤذنين هداهم وسامحهم الله، ليس بينهم وبين الأذان إلا الخير والإحسان: فمن تمطيط لفظ الجلالة، إلى قول أكبار وهو جمع كبر أي الطبل، عوض قول أكبر، إلى عدم نطق لفظ الشهادة كما ينبغي، إضافة إلى كون بعض هؤلاء المؤذنين لا يتمتعون بصوت جميل إما لعامل السن أو قلة براعة … لكل هذه الأمور أدعم تخفيض صوت مكبرات المساجد بما يتلاءم وحاجيات الناس، دون ضرر أو ضرار.
    والسلام

  • لا اعرف حيران
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:20

    الى السيدة الزعاف ما يزعجك هو الاسلام كله لان الهدم يبدأ لبنة تلو الاخرى حتى يتم الهدم المغاربة كلهم مسلمين ومرضى والمسنين وغيرهم الاذان ينعشهم ما يزعج الموسيقى الصاخبة والسكارى وغير ذالك سير ابنتي الله يهديك 1. 2 . الدواعش!؟. را حنا دولة اسلامية

  • Me again
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:21

    انا لا اعراض تلاوة القرآن و لا الأمداح، لكن المشكل ان الناس لا تتابع و لا تستمع و لا تنصت الى ما يأتي من الأبواق مع ضجيج السيارات و الدراجات، بل الناس لا تفهم ما يقال، بما فيهم اؤلئك الذين حفظوها عن ظهر قلب. و مباشرة بعد الصلاة و الخروج من المسجد، يبدأ الناس في النميمة و اللغو و لا يقولون اي شيء سلاما، الا من رحم ربي.
    لو يتم استعمال الدارجة و الامازيغية في المساجد لكي يفهم الناس ما يقال لكان أحسن! و لا يجب على المساجد ان تتبع هذف سياسة القومجية العروبية الخبيثة في تحويل المغاربة الى عرب مزورين من الدرجة الدنيا، لا يفهمون و لا يفقهون بعدما كانوا مسلمين مؤمنين مجاهدين و مسالمين احرار ابرار بررة…
    هل لاحظتم ان حين يتحدت المغاربة الامازيغية يكونون مسالمين و حينما يحاولون التعبير بالعربية يصبحون عنيفين و غاضبين بسبب المجهودات الجبارة التي يقومون بها!

  • أبو صالح الايوبي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:26

    تصوروا معي حيا واحدا لا يتجاوز قطر دائرته 1000m تتقاطع فيه أصوات 8 مساجد !؟ وقت أدان الصلوات الخمس ؛
    وخاصة أدان الفجر !؟؟؟؟؟؟؟
    اما الحي كله فلا أثر فيه لمدخنة مصنع واحد !؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وقد لا تقل مساجد عن 30 مسجدا ///.

  • الرأي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:26

    هذا رأيها و هو يحترم خصوصا و أن الأمر لا يتعلق بالأذان، هي تشمئز من كلام الله و الذكر ذلك يزعجها لها ذلك، و لكن عيب عليها أن تصف من يخالفها الرأي بالدواعش؛ هل قطعوا رأسها أم أحرقوها مثلا، الدولة المسلمة تكفل لها حق الكفر و الإلحاد و لكن بضوابط. لا إكراه في الدين.

  • %%%%
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:27

    moi j aurai aime avoir une grande mosquée va côté de ma maison et entendre l appel à la prière et faire la prière d elfajr dans la mosquée avant d aller au boulot. .

  • زاءر غريب
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:28

    كل من يعارض هذا الكلام فإنه يسكن بعيدا عن المسجد.
    لان مكبرات الصوت تشرى للمساجد في كل مناسبة دينية وخصوصا في رمضان وهنا تكون الصفقات المشبوهة ركب النص واضرب النص

  • مواطن
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:30

    السلام عليكم
    1/ المرجو تحسين جودة المكبرات المستعملة في المساجد…لان في اعتقادي هي سبب الازعاج وليس الاذان في حد ذاته وكذالك الشان في خطبة الجمعة
    2/ تحديد صدى المكبرات لتفادي التداخل مع المكبرات الاخرى خاصة عند وجود مساجد متقاربة فيما بينها….والزيادة في صداها لتشمل اكبر مسافة للتذكير بوقت الصلاة
    3/ اما صوت الاذان فحشى لله ان يكون مزعج . . . فالذي يزعجه يزعجه يجب ان يقف لحظة تامل لنفسه الذي توسوس له افعال الشيطان.

  • Un bonne alternative...
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:30

    Puisque l’appel à la prière des mosquées vous dérangent là bas chère Mme, alors je vous conseille de venir s’installer ici en Europe là où il n’y a que des cloches qui retentissent à chaque heure et à chaque événement, comme ça vous serez chère Mme bien tranquille…

  • سهيل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:31

    في سويسرا تبنى المساجد بعيدا عن التكتلات السكنية ويجبرها القانون بتخفيض حدة صوت الأذان والصلوات إلى أدنى الدرجات هذه هي البلدان التي تحترم حقوق الإنسان وكرامته.

    الآذان والأدعية والصلوات المصلون هم المعنيون بها ويجب أن يكون الصوت مسموعا فقط في محيط المصلين ولاأن تشيع الهيلالة وتصل إلى من يجلس في بيته ولايهمه أمر المسجد ومايجري فيه فهذا يسمى بالاستعمار الصوتي.

    كنت أسكن بإحدى المنازل قرب المسجد وأحضر الجيران قط إلى منزلهم وعندما سمع القط الآذان يوم الجمعة انتابه الفزع وحاول القفز من النافذة وهذه الظاهرة ليست استثنائية العديد من القطط تصاب بالضجيج والاكتئاب الحاد عند سماع الآذان والقرآن وتحاول الانتحار والعصافير كذلك يزعجها الآذان وتهرب إلى مكان آخر ليس فيه إزعاج مما يحرم الساكنة من تغريدات العصافير الجميلة.

    الآذان مضر بالطبيعة والبيئة والحيوانات وحتى الناس الذين يحبون الهدوء والسكينة ومن يريد الهيلالة فليبني المسجد في الغابة وله الحرية في التهليل بدون قيود.

    الإيمان لله والدين لأتباعه والوطن للجميع.

  • نادية
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:36

    فالحقيقة انا اسكن بمنطقة قرب بني ملال رغم انني اصلي بانضباط الا ان هناك ازعاج من اربع مكبرات الصوت المثبتة في اعلى الصومعة.. وهنا قد يسبب ايضا الهلع للاطفال خصوصا أذان الفجر.. التقرب من الله ليس في رفع الاذان بقوة .. انما بحسن الاخلاق و احترام الجار و الابتعاد من النرجسية و النفاق و النميمة و و و

  • مغربي مسلم
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:37

    لماذا إخترع الصينيون سماعات رأس لصقهم فوذنيك أهضري سمعي أ تسمعي

  • السعيدي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:37

    إذا كانت هذه السيدة لا تعترض على الأذان الذي لا يجوز تعطيله و لا الاعتراض عليه في حد ذاته بأي حال ،،، فالأمر في نظري سهل و لا يحتاج إلى كثير من الشد والجذب _ ( اللهم إلا إذا كانت هناك خلفيات إديولوجية وراء الواقعة) _
    و يتمثل ذلك في الاقتصار على بث الأذان على الأثير المجاور في و قته الشرعي بصوت يستمد هدوءه من رحمة الإسلام،،، و لا زيادة على الأذان ،،و هل أمر الإسلام بالإعلان عن الصلاة بشيء آخر غير الأذان؟!،،،،فالمسألة واضحة لمن يتحرى الحق في موافقة الإسلام و جبر الخواطر في آن واحد، و لا يحتاج الأمر إلى مزايدات هنا و هناك هو في غنى عنها. و الله الموفق و الهادي إلى سواء السبيل.

  • ملاحظ
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:38

    في عهد الرسول لم يكن هناك مكبر الصوت وكانت الثلاة. فلماذا الآن نزعج الناس بأصوات في الفجر. الذي يريد الصلاة سيصلي بدون هذا الازعاج.

  • الوجدي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:39

    وجدة عاصمة المساجد بامتياز لايزعجنا الاذان نحن في مملكة شريفة اسمها المغرب .دينها الإسلام ولسنا في إسرائيل اسمها…….

  • عبد الله
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:39

    أرى أن استعمال مكبر الصوت بدرجة عالية إذا كان فيه تشويش على أهل البيوت التي حوله فإنه منهي عنه، لما فيه من أذية المسلمين والتشويش عليهم .خصوصا، النساء اللواتي يصلين في بيوتهن والمرضى…

  • عمر زيادي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:42

    الاذان لدقائق فقط، اما الاعراس فالليل كله ونحن نعاني..

  • سعيد الجديدة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:42

    يجب تخفيض صوت المساجد …يكفي ان كل واحد لديه هاتف دكي يوقضه اثناء الادان…او يكفي ان يخصص لكل مدينة ادان واحد و ليس لجميع المساجد الكثيرة في المدن و القرى

  • يونس الوزاني
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:46

    قال تعالى في كتابه الكريم:فلا تحسبن الذين كفروا معجزين في الأرض )) وقال أيضا:ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين…وقال سبحانه:يد الله فوق أيديهم الخ….

  • الشيخ عبد الرحمن
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:46

    هل توجد مكبرات للصوت في الاسلام ؟
    هل كان المؤذن يحتاج الى مكبر للصوت ؟
    هل كان كل من أراد أن يؤذن يفعلها ؟
    لا هذا ولا ذاك للأسف أولا المؤذن كان ينتقى من هو أجمل صوت و من لذيه صوت مرتفع كما جاء في الأثر ، فلم تكن هناك مكبرات و لا يحزنون في الاسلام و كانت الناس تستيقض لروعة صوت المؤذن لتصلي صلاة الصبح و الفجر ، فالازعاج هنا لا يقصد به الآذان بل يقصد به المكبرات المخشخشة و رداءة صوت الشخص المؤذن فللأسف وزارة الأوقاف لا تنتقي و تكون و تشرف على المؤذنين و المساجد

  • ادريس
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:47

    لي سمع المعلقين لي انتاقدوا هاد السيدة يقول راه مؤمنين نيت بصاح وهما بالنهار ؤفوقت الصلاة كانلقاهم كايدوراو فالشوارع أولا جالسين في المقاهي غير العين للصلاة أولا ايلا جيتي تقلب البورطابلات ديالهم تلقاه عامرين بالفساد إما بكثرة ارقام الفتيات أو بمقاطع افلام اباحية

  • mouhamedelayadi
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:47

    قريبا سيبدأ النقاش عن صوم رمضان وما يليه من صلاة التراويح التي تبث عبر مكبرات الصوت .هؤلاء بدا و يحاربون الاسلام جها را .

  • زقمستردام
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:47

    هل تعلموا يا سادة اننا في بلاد المهجر نشتاق الى رفع الاذان في المساجد.
    وهل تعلموا اننا نكون سعداء اكثر عند سماعنا للاذان او الخطب وغيرها وهي تذاع عبر مكبرات الاصوات للمساجد ببلدنا الحبيب !
    ما شاء الله متعة وجمال احياء البلاد تزداد رونقا بها ليل نهار. اللهم ابعد علينا هذا البلاء لنسعد مجددا بالتمتع بالاستماع لهاته الاصوات الجليلة وخصوصا الليلية!!

  • إبن مــــــــازغ
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:48

    كونوا أذكياء الذين يتسترون وراء الدين لشراء الاحترام والتقدير من الجهلة أمثالكم، فأنتم وكما نعرفكم في ارض الواقع أخبث ما خلقه الله على وجه البسيطة، حافظوا على دينكم بالاستماع للمتضررين منه وليس معاكستكم لهم ولا تحاولوا فرض نمط عيشكم المتخلف البليد على الجميع
    الأذان يجب أن يكون بصوت المؤذن شخصيا وليس آذان أليكتروني مسجل ومبرمج ببث بشكل تلقائي آلي مكرر روتيني وجاف لا يثير اي شيئ عند سامعيه فقط كونه صوت مكبر صوت نشاز
    الآذان يجب أن يكون كما كان يفعل مؤذن الرسول بلال، وخاصة أن في جيب كل واحد منكم مؤذن ومسجد ومكتبة ولسم في حاجة أصلا للآذان الزنقاوي النشاز، على مؤذنيكم الذين أصبحوا يتقاضون أجرة من أجل ذالك أن يعتلوا المآدن وإطلاق الأذان بأصواتهم الحقيقية وليس بصوت مسجل وباستعمال الآلات النفخ في الصوت
    فطريقة أدانكم اليوم ستساهم في نفور الناس من دينيكم بل وقد اصبحنا نقرأ إعلانات بيع منازل من بينها (مزية البعد عن المآدن والمساجد اي أنها تمنح الراحة والسكينة)
    لا يمكن أن تدافعوا عن دينكم بالدفاع عن أصوأت نشاز تقلق اكثر ما تريح تبث الرعب في نفوس لأطفال خلال الليل والنهار

  • للأسف
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:49

    صراحتا أصبح صوت المساجد مزعجا ولا يطاق خاصتا ادا كنت بقرب من ثلاثة أو أربعة من بيوت الله حيث ضجيج خمسة مراة في اليوم ليلا نهار.
    أنا كمسلم يكفيني تطبيقي على الهاتف لألتحق بالمسجد.

  • مهدي ميد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:51

    أولا يجب أن نتحدت بعقلانية مامعنى ان يخرج علينا دواعش هل من يريد أن يقول رأيه ولو كان مبالغ فيه دفاعا علي دينه مقولة لهم سيخرج علينا دواعش ممكن ان نتحدت بعقلانية متلا هناك فعلا مؤدنين للاذان لا صوت لهم مع احترامي لهم والله افتقدنا الأصوات للمؤدنين أصوات تعشق ألا ينتهي الآذان بخصوص الأعراس التي تقض مضجعك طوال الليل وليس فقط بضع تواني لماذا لا تتحدتون عن ضجيج الأعراس وااباعة المتجولين وكلاكسون السيارات و ووو نسولكم امتا غادي تديرو المناصفة الكاملة راه تتديرو ليها الإشهار للإخوان هذا الوقت لي باقي محافض على الدين ديالو راه بحال الي داير جمرة في ايديه ماعليكم هر الصبر لي بغا يهضر خليوه ونتوما شي نهار الي ماسمعتو الاذان مزيان سيرو قولوها الفقيه جامع ولا يمشي فحالو ونتمناو من الشباب لي عندو صوت زوين يمشيو يعودو ياذنو

  • الوسط
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:52

    نحن المغاربة امة وسطا و العالم كله يشهد للمغاربة بحسن الخلق والمساعدة والتضحية و الابتسامة و الكرم و الفكاهة و التسامح ووووو أينما حل وارتحل لان لنا ثاريخ عريق يعود لما قبل التاريخ لانه من المغرب مرت حضارات وثقافات تركت بصماتها على المغاربة وخلقت فيهم روحا مرحة من دون عقد , ودخول الإسلام قلوب المغاربة منذ البداية كان لتوافقه مع اخلاقهم التاريخية . لكن وللأسف اليساريين واليمينيين كانوا دائما يهددون هذه الوسطية التي تتمناها كل الشعوب بل هناك من يحسدنا عليها لانها فطرة الله التي فطر الناس عليها والمغاربة تعودوا ذكر الله ليل نهار مما يجعل سماء مغربنا حفظا من كل مكروه ورزقا وبركة استجابة من الله .نقول لليساريين و اليمينيين عودوا للوسط وسترون النتيجة و تدربوا على الابتسامة التي هي في وجه أخوانكم صدقة واتركوا المغاربة ينعمون بأخلاقهم وذكرهم ليلا ونهارا و دعائهم لكم بالهداية.

  • عبدو
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:52

    مكبرات الصوت بدعة ما أنزل الله بها من سلطان. و المسؤولية تتحملها وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية. نعم الأذان و الأذكار بدون مكبر خصوصا و أن هذا عمل يومي و ليس أسبوعي أو في المناسبات. الشباب يتمتعون بالقوة و المناعة و لا يراعون الشيوخ و المرضى والعاملين بالليل و الناس نيام. الدولة تتحمل هذه المسؤولية و عليها تقنينها.

  • meme
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:54

    تعالي تشوفي في الفجر اقامات الضحى الخضارة والباعة من من كل حدب وصوب يأتون بجانب الاقامات بمكبرات الصوت المسجلة بدون انقطاع بعد اسبوع من العمل وحرب الطريق نستيقظ على عذه الاصوات التي سمح بها المخزن البعيد عن هذا الصداع وابتلونا به نحن الذين تركنا المدن لتهويتها ولكن سفننا واقفة من كثرة الصداع نتمنى الاذان والابتهالات على الاقل تهدىء النفس والروح تحياتي هسبريس

  • حقيقة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:55

    للأسف خرج الموضوع عن سياقه. هو مشكل كبير نعاني منه في الصباح الباكر في جميع المدن … استحلفكم بالله نريد ان ننام بالليل لأننا يتبعنا يوم مجهد يجب ان نؤدي دورنا في المجتمع. هنا بسلا الجديدة إمام اظنه كبير السن وذو صوت جد مزعج لا يكتفي بالآذان فبعده بربع ساعة يبث لنا الصلاة بصوت جد عال عبر المكروفون ثم ادعية أقسم نكاد نجن بالحي واا من مجيب. الكل يخاف أن يتكلم فيتهم بالاتحاد او ما شابه. للليل حرمته فأرجوكم اعفونا من المكروفون ليلا وتحية للسيدة من اكادير لشجاعتها وتكلمها باسم ملايين المتضررين عبر المغرب

  • Trois fois rien ,,, ,,,
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:56

    الأخت لم تقول إلا الحق، لم تتكلم على الأذن وإنما على أدكار وأمداح ودعوات بمكبر الصوت،يجب أن نسمي الأمور بمسمياتها
    وأن نجعل في الحسبان أن هناك رعايا أجانب وغير المسلمين
    المقمين في المغرب ومدينة اكادير مدينة سياحية بإمتياز،
    ثم إن الله سبحانه وتعالى قال في كتابه العزيز (ولا تجهر بالقرأن
    ولا تخافت به وأبتغي بين دلك سبيلا)صدق الله العظيم.

  • ناقد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 15:57

    للأسف الشديد عدد من المعلقين المتأففين والمتضايقين والمنزعجين والكارهين للآذان تكشف كلماتهم سرائرهم المريضة وفطرتهم المتعفنة وضيق نفوسهم من ديننا الاسلامي الحنيف. من المستحيل أن يكون شخص مسلم صالح يحب دينه ويتبع تعاليم القرآن الكريم وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم تضييق نفسه من أرقى نداء للصلاة : الله أكبر ، …. حي على الصلاة، حي على الفلاح. إن كانت نفسك تضيق من الآذان فجرب سماع قرع أجراس الكنائس في كل لحظة وحين كما عشتها في زيارة لي لإسبانيا. الحمد لله على نعمة الإسلام. أتحدى من تضييق نفسه من الأذان أن يكون من المحبيين والمحافظين على الصلاة والمتبعيين لتعاليم دينهم.
    هؤلاء تنطبق عليهم الآية الكريمة:
    ” ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى ”
    أوجه كلامي لهؤلاء الحربائيين المنافقين. كفى كذبا وتظاهرا بأنكم لا تكنون إلا الحب والإحترام والتقديس لدينكم لأن أفعالكم وأقوالكم تفضحكم وستفضحكم على رؤوس الأشهاد إن شاء الله. ذهب أحدهم إلى حد تشبيه المسجد بالمقهى ‘بين مسجد ومسجد كاين مسجد’ ، وآخر بأن المسلم لا يحتاج لمن يذكره بدينه وغيرها من الهرطقات ……
    فعلا سلالة ماكرون ..

  • khalid
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:00

    صراحة انا شخصيا اعاني من هذا المشكل ، ويزعجني الاذان في الفجر ، اعتقد اننا تتطورنا ولم نعد نحتاج للآذان والازعاج ، فهو لم يشرع الا لأجل تنبيه المؤمنين لوقت الصلاة ، اما اليوم فلا يخلو بيت من ساعة او هاتف محمول يمكن ان ينبه المهتم بوقت حلول الصلاة .

  • الآذان ترتيل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:00

    للأسف الصحافة في البداية أعلنت أن هذه المستشارة اشتكت من صوت الآذان وبعد ذلك جاءتنا بخبر أنها استنكرت صوت الأمداح لا الآذان ولهذا أقول في البداية ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين.
    بالنسبة لصوت الآذان يجب أن لا يكون مرتفعا وخاصة بالليل أو عند الفجر لأن موانع الإستماع وهو ضجيج السيارات والنااس والأسواق يكون قد خف فلا داعي لرفع صوت المكبر وخاصة أن أغلب المؤذنين عندنا آذانهم ليس فيه ترتيل بخلاف الآذان في المشرق فالمؤذن مثله مثل من يرتل القرآن ولا يجب أن يكون صوته وآذانه منكرا إن أنكر الأصوات عند الله صوت الحمير.ولهذا وجب التحبيب في المناداة إلى الصلاة لا التنفير وصم الآذان يجب أن نغير سلوكنا لا أن نتعصب لأفكارنا لمجرد الإدعاء بأنك تصلي فالكل يصلي ولكن المؤمن العالم بدينه خير من العابد بالوراثة .هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون.

  • امحند
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:01

    الحق يقال: هناك الكثير من المؤذنين لا يفرقون بين الأذان والصراخ.
    شخصيا هناك مؤذن باحد الحياء الشعبية بالحسيمة له صوت مقزز وليد ومرعب ويسمع في كل انحاء المدينة ولا فرق لديه بين مستوى الصوت اكان لصلاة الظهر او الفجر.
    الاذان له قواعده وظوابط والله يهدي الجميع.

  • بزاف هدشي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:02

    عشرات الألاف من المساجد في المغرب يصدرون أصوات مزعجة، لو كانت هده المساجد عبارة عن مصانع لكان الجو جميلا وبطالة منعدمة

  • دخل سوق راسك
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:02

    بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ

  • amknass
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:03

    في جميع
    مدن ودواوير يعاني المغاربة من هدالشدود
    المساجد تمارس السادسية على المغاربة مؤمنين وغير مؤمنين

  • سؤال للاخ سهيل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:04

    وهل هناك في سويسرا يخفضون كذلك رنين دقات أجراس الكنائس والمعابد؟ هنا في فرنسا لا ارى دلك، بل بالعكس يسمع رنين دقات أجراس الكنائس والكادتراات على بعد اكتر من 10 كلم لأن هذا داخل في اطار الحفاظ على معتقداتهم الدينية وثراتهم الفكري والحضاري….

  • حكم
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:04

    في عهد التكنولوجيا والمنبهات الالكترونية وتوفير الساعات المختلفة لا ضرورة لرفع الاذان عبر مكبرات الصوت اكون الصوت العالي هو مزعج سوء كان الاذن او غيره فهو مضر بالصحة والراحة احب من احب او كره من كره ومن يريد إقامة فله ذلك وهو حر في ما اختاره لكن لا يجب الاضرار بالمريض والطفل الصغير ومن لا يتحمل الاصوات المرتفعة

  • صلاح الدين
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:04

    وأصوات نعيق العلب الليلية على طول ساحل مدينة أكادير وبالساعات المتواصلة وبصخب وكل ما يجتمع فيه من مخدرات وجنس وجرائم لم يتر انتباهك مثلا؟؟

  • ahmed
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:05

    لم نعذ نعرف مما تشكو هذه السيدة و من معها، هل هو الاذان ام الأمداح في البداية قالت الآذان و بعد ذلك قالت الأمداح ، ليست هنا امداح ولا يحزنون، كل ما هناك هو رفع الآذان لا غير، إذا كانت لا تتحمل صوت المؤذن فما عليها الا ان ترحل الى مكان لا يسمع فيه مؤذن، يقول المثل “لي ضاق اخرج* ستجد من يشتري منها البيت، لأن النا يبحثون عن مجاورة المساجد.

  • zoubir
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:06

    للاسف تخرج علينا اصوات تحاول ان تتطاول علي دين الله.وكلام الله نحن مسلمين والحمد لله اللهم احم هذا الدين من العابثين انهم في حكمك يارب بينما تسود المجتمع مظاهر الفقر والجهل والرشوة والمحسوبية والفواحش والسرقات والاغتصابات بسبب تشجيع الزنادقة والذين يسوقون للفواحش ويحاولون محاربة هذا الدين السمح الطاهر انا فعلا في قمة الاندهاش لاحول ولا قوة الا بالله مثل هؤلاء يشجعون علي بناء مجتمع منحل ماسخ ومشوه البنية كيف لاذان الله الطاهر لايتجاوز 5 دقائق وطيب الكلام.والنداء يحاربونه ويشجعون الهرج والمرج من ابواق الاعراس ولا ينددون به ويدوم لاوقات الصباح باستمرار وصوت صاخب انه العجب في بلاد العجب

  • KELM
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:07

    J étais à Bruxelles et on attendait les cloches des églises retentir au bout de chaque heure. Arrêtez de dire n importe quoi, nos pères, grand père ont vécu avec ça et thlal qui commençait au moins une heure avant.
    Respectons notre relegion principes et coutumes.
    Voyez plutôt le vacarme des motos et xlaxon en pleine nuit ou des voyous qui lancent des insultes jour et nuit.

  • jamaltouimi
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:12

    …وماذا سيقولون يوم ينفخ في الصور .

  • khalil
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:12

    أولا : في عهد الرسول مكانوش مكبرات الصوت ، ثانيا : تنتمنى هدشي يتنضم ، يحاولو يديرو أذان موحد ماشي كل واحد تيوذن من جيه لدرجة تيولي ضجيج ماشي أذان ، تالثا : ختارو شي شخص يكون صوتو زوين لأ كاينين شي أصوات تيكرهوك فالدين

  • مهاجر
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:13

    شوف اش وقع لتونس مين جبدو موضوع التلوت الصوتي لمكبرات الصوت في المساجد…

  • جريء
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:18

    انا مع السيدة، يجب اعادة ضبط الخقل الديني بما يتماشى و القرن 21.
    صحيح هناك ازعاج و خصوصا بالليل.

  • تح فريد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:22

    مكبرات الصوت لم تكن في عهد النبي وعهد من بعده ولم تكن في مساجد الاندلس.
    مكبرات الصوت هي الات تحول الاصوات الطبيعية الي اصوات غير طبيعية وهذا كاف لتحريم استعمالها في الاذان لانها مثل ناقوس النصاري وقرن اليهود:
    عَنْ عَبْدِ الله بْنِ عُمَر رضي الله عنه، أَنَّهُ قَالَ: كَانَ الْمُسْلِمُونَ حِينَ قَدِمُوا الْمَدِينَةَ يَجْتَمِعُونَ، فَيَتَحَيَّنُونَ الصَّلَوَاتِ، وَلَيْسَ يُنادِي بِهَا أَحَدٌ، فَتَكَلَّمُوا يَوْماً فِي ذلِكَ. فَقَالَ بَعْضُهُمْ: اتَّخِذُوا نَاقُوساً مِثْلَ نَاقُوسِ النَّصَارَى. وَقَالَ بَعْضُهُمْ: قَرْناً مِثْلَ قَرْنِ الْيَهُودِ. فَقَالَ عُمَرُ: أَوَلاَ تَبْعَثُونَ رَجُلاً يُنَادِي بِالصَّلاَةِ؟ قَالَ رَسُولُ اللّهِ: “يَا بِلاَلُ قُمْ، فَنَادِ بِالصَّلاَةِ”.
    وفي رواية: فَذَكَرُوا أَنْ يُنَوِّرُوا نَاراً أَوْ يَضْرِبُوا نَاقُوساً.

  • Chokri
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:27

    ملي تايدوز شي واحد فنصف الليل هاز الجناوة وتيبدا يسب وعرق جدود والملا وهرس الطموبيلات ويفيق الشارع كامل تاشي قرد متينتاقد أو يكتب على الضاهرة وجامع تيضرهم باز

  • borabora
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:28

    مشكلة المسلمين أنهم لا يحترمون جيرانهم ولهذا تجد من يستخدم قراءة القرآن في وسائل النقل العمومية وفي العمارات السكنية ويغلقون الطرقات من أجل الصلاة.

  • عبدالله
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:34

    لا أحد يتذمر من الضوضاء الصادرة عن الاعراس والمهرجانات والحفلات لأنها لا تذكره بتقصيره في دينه
    أما الآذان والتلاوات والابتهالات فهي مصدر مزعج لكل……

  • محمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:37

    السلام عليكم انا اسكن قرب هاد المسجد واعرف الإمام واعرف المشتكية المشكل ان الإمام يقرأ الحزب الراتب بعدة صلات المغرب بمكبرات الصومعة فيسمعه الحي كله مندو بدايات كورنا وجيران المسجد يجدون الصعوبت التواصول بينهم بسبب قوت مكبر الصوت في بيوتهم والأصل انه الحزب يقرأ داخل المسجد ولا يفعل هدا في أكادير الا هاد الإمام

  • Agzennay
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:38

    المشكل ديال هاد مكبرات الصوت ليست بأكادير فقط بل جميع المدن المغربية وكأن الأسلام هو بالآذان دون مراعاة أدنى شروط حترام الناس وخاصة في الفجر, آسيدي الي بغا اصلي ادير عليها. الدولة العلمانية هي الحل لأن الاسلام هو فقط وسيلة سلب حرية الشعب أصافي. المومن بينو أبين الله باراكا ما تهرسونا فعظامنا.

  • Myhafid
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:39

    نعم لقد اصبحت هذه الابواق الصاخبة تشكل ازعاجا في اغلب المدن المغربية وانا ارى انه لا داعي لها لان في زمن النبي ص لم تكن المكبرات وكانت المساحات شاسعة بين المساكن والمساجد جد قليلة ورغم ذلك يسمع الاذان ثم اصبحت الابواق وسيلة للتنافس قي الاصوات والتباهي فقط بالاضافة ان الله عز وجل يوصي بالصوت الوسط لا ان يكون صاخبا مزعجا حتى في الصلاة والذكر قال تعالى “ولا تجهر بصلاتك ولا تخافقت بها وابتغ بين ذلك سبيلا ” صدق الله العظيم.

  • واقعي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:44

    ما أحلى أن تسمع صوت المؤدن…لكن ليس بمكبر الصوت …هدا أصبح وان مان شو…و الغريب أن التقنيين الدين يقومون بتركيب مكبرات الصوت و الأجهزة التي صنعها الكفار…يجعلونها في أعلى درجات الاداء..تصبح ضجيج…و ثلوث سمعي خاصة ادا كان صوت المؤدن قبيح…او مريض. اضن انه يجب الرجوع إلى الله…و خلع مكبرات الصوت الدي تثير الفتنة بين الناس. الله قاد بشغلو…اد يقول سبحانه انا خلقنا الدكر وإنا إليه حافضون. هناك 2 مليار مسلم يحبون الإدان لكن هده ليست مسابقة …او ديدجي…نحن لا نريظ ان نقلد الغرب…حتى في الحب لايجب المبالغة…!

  • مواطن
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:44

    الإسلام يحارب في بلاد الإسلام هذا هو العبث. حتى الأدان أصبح يجعزهم. اما الاعراس لا يهم. كم من مسجد باكادير؟ مقابل كم خمارة ودور الدعارة والقمار. الإسلام خط أحمر أيها العلمانيون واليساريين

  • Hugo
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:45

    الآذان هو إعلان عن وقت الصلاة. اعتمدت هذه الطريقة في وقت لم تكن هناك ساعات او منبهات او هواتف ذكية. فهل من المعقول ان تستمر هاته (البهرجة) في ظل عصر يمكن لك ان تشتري روبوها ، قادر على مناولتك ماء ساخن للوضوء وفي الوقت المحدد. هذا ان لم نقل قلادة في معصمك يمكن ان تصعقك في الوقت الذي تحدده لها.

  • jwalleabdek
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:46

    ليس المشكل كما يدعي صاحب المقال بين ااحداثيين والسلفيين فصوت الاذان يهم جميع المسلمين . .وكلنا ضد محاولة اخراس صوت الاذان الذي هو رمز الاسلام …فالمغرب ليس فيه حداثيبن او علمانيين اصلا وانما تلك الفئة من الناس التي تختنق كلما شاهدت او قرات او سمعت عن شيء يوحي على الاسلام وترعب وتطبل على كل ماهو ضد ديننا الحنيف

  • مطية الدين
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:47

    يتخذ الكثيرون الدين مطية يركبونها و يتمترسون من خلفها من اجل قضاء كل ما يستعصي قضاؤه كبلوغ كراسي الحكومة و تسيير الجماعات و الاستفادة من الفساد و الريع بكل أنواعه، و هناك من يتخذه ذريعة لاستغلال الملك العام و الإعتداء على حقوق المواطنين دون رقيب و لا حسيب.
    يجب تغيير هذه العقلية الفاسدة.

  • مصطفى
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:49

    سأكتفي بإعادة هذا التعليق اللذي كتبته الاخت رشيدة اللذي لخص تعاملات المنافقين مع الدين.أتعجب لمن يدافعون عن الدين وهم أول من يخترق مضامينه بالسب والشتم في حق الغير لأن الله قال وجادلهم بالتي هي احسن وليس بالسب والشتم كما يفعلون مصداقا لقوله تعالى ولا تنابزوا بالالقاب ولكن أول شيء يفعله اللذين يدعون أنهم يدافعون عن الدين هو التنابز والشتم في حق الغير.أهذه هي الأخلاق الحسنة التي علمها لنا الدين يا من تسبون كل من يخالفكم الرأي عوض المناقشة بالعقل والمنطق والخجة

  • ولد الحي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:52

    يجب تقنين مكبرات صوت رفع الادان مع تكاتر المساجد ويجب على وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية لكي لا تعم الفوضى في تواقيت رفع الادان واظن انه يكفي في كل حي ان توفر على مسجدين او اكتر ان يرفع مسجد واحد رفع الادان او التناوب

  • مغربي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 16:57

    A cette toto, au moins écrit un français correcte avant de critiquer l islam.

  • فكاهي احمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:00

    يجب منع كل مكبرات الأصوات بالنسبة للاذان لأنها تخلق انزعاجا مرعبا، تاوعنا مصرفقين ما تا يعرفوش يستعملو هاد الآلات ؤ ما تا يفكروش في احترام الآخرين، كاينين ناس بغاو يتصنطو لروسهم ؤ آخرين لمرضهم ؤ لوليدات تا يكونو ناعسين خاصهم يتسراحو باش يمشيوا للمدرسة. الناس للي تا يؤيدو المكبرات الصوتية و السماعات للاذان بالنسبة لي لا يتوفرون لا على تربية و لا على أخلاق، ؤ تا يديرو ذاك الشي غي للشهرة. الذين هم يراؤن و يمنعون الماعون. مثلهم مثل الشياطين. أما بالنسبة للأعراس، فيجب منع ذلك منعا كليا لأنه يؤدي الى فوضى أبشع. للي بغا يعرس يكري قاعة خاصة بالافراح.

  • المسلم السليم
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:01

    الاذان فی وقته ۔
    المسافة بين المسجد والمسجد ( 1 كلمتر واحد )
    لا لتقاليد المبدعة۔
    الاعراس الشركية ۔ لا لاصوات خارج القانون الاسلام
    لا للحركة او او او او او وراء العشاء ۔
    المغرب دولة اسلامية متسامحة مع كل الاديان ۔
    كل من لا يحترم الغير فالبحر امامه ۔

  • ali
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:06

    اولا ما الاحظه في مجموعة من التعاليق ان هناك من لايعرف معنى المقال.
    بالفعل نحن لانعترض على الادان لاننا مسلمون وندهب الى المسجد لتادية الفرائض
    لكن هناك المؤدن الدي ياخد مكبر الصوت ساعة او اكثر في الصبح ويقول ما يشاء وبصوت عال.دون مراعاة الصغير والمريض وكدا من سيلتحق بعمله الاداري.
    بعم للادان في وقته ولا للتهلال . لم اراى هدا لا في مكة ولا في المدينة المنورة
    -في مدينة القنيطرة يكون الادان مو حدا في الصبح .
    نرجو من ادارة الاوقاف ان ترى جيدا في هدا الموضوع.

  • نورالدين المعتدل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:06

    قد لا تصدقون بما انا مولوع به إلى درجة الانتعاش ورمي الفراش مباشرة بعد سماع اذان الفجر بمكبر ذات الصوت الصاخب ،لاسيما عندما يقول المهلل *الصلاة خير من النوم* يا للسعادة استيقظ واتوضا واصلي ولن ارجع للنوم ،راحة ليس بعدها راحة ولا يمكن أن توصف، واشهد الله على ما أقول وكنت دائما أطلب الله أن ي يرزقني بسكن قرب المسجد .وما يزعجني ولا يترك لي املأ في النوم هو حفلات الأعراس متفرقة في الحي يمينا وشمالا وجنوىا وشرقا بالات موسيقية ، و دفوف تصدر أصواتا مرعبة طول الليل ،وهذا عشته ايام وايام لاسيما في فصل الصيف.

  • نزار
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:07

    هاديك الهضرة عاودها لروحك نتا ليمسلم وملتزم ولاكاتقدر غي على شيواحد ليمافيدوش.

    هذاك الدين ماعلمكش شوية الأخلاق والرحمة زعما.

  • اكدير و فلا
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:09

    قالوها ناس “اكادير و فلا لا …. لا……” املاء الفراغ بما يناسب

  • مصطفى
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:10

    كان عندي نفس المشكل لي طرحتو الاخت فاطمة زعاف، لكن الاخت فاطمة كانت عندها النزاهة و الشجاعة الكافية الي كتكون عند الزعماء الحقيقيين باش تطرح المشكل علما انها كانت عارفة عدد ديال الناس المحدودين في المعرفة و الشجاعة و التسامح و التفكير الحر.، غادي يشككو في اخلاقها و قدراتها رغم انه كنعرفو انه العدد الكبير ديال الناس الي يدعيو الايمان و الاخلاق هم افسد الناس في الخفاء.
    الله يحفظك الاخت فاطمة من الجهال، هادشي باش قادر ننساندك

  • حده المكبرات
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:15

    واضح من يقال عنهم معتدلون تراهم متطرفون فما بالك من هم متطرفون اصلا .
    في احد التعاليق قال احد الأشخاص من يزعجه الاذان ما عليه الا ان يغادر البلاد . يعني من لا يوافق عليه ان يغادر. كأن هذه البلاد من ملكيه والديه. والجميع عليه ان يفكر مثله.

  • عمران
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:23

    لماذا لا يزعجكم صوت السيارات والدراجات الناريه والحفلات. الأعراس بقى ليكم غير بيت الله

  • عبد الرحمان(١)
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:24

    فيما مضى كان صوت المؤذن يسمع من ابعد نقطة وكان من احلى الاصوات التي تسمعها على الهواء
    اما المؤذنون اليوم بواسطة مكبر الصوت فقد أحدثوا في الاذان ما لم ينزل الله به سلطانا ولا اوصى به رسوله صلى الله عليه وسلم
    والعلماء هم اولى بالافتاء في هذه النازلة وقد فعلوا وأمرت وزارة الاوقاف المؤذنين بخفض صوت الابواق بما يناسب النداء لاهل الحي لا لنداء المناطق التي يتعذر الوصول اليها
    اما قيام تهليل المؤذن قبل اذان الفجر واظن هذا هو بيت القصيد ففيه من البدعة ما يمنعه لان بعض المؤذنين يزيدون به في الدين ما ليس منه
    اما من يصلي بإخلاص فلا يحتاج الى أذان اصلا فقد اصبحت حتى الهواتف الخلوية تؤذن

  • ملاحظ عابر سبيل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:29

    مكبرات الأصوات في الأعراس و منبهات السيارات و غيرها كلها مصادر للتلوث السمعي.
    صوت الآذان كان في الماضي دون مكبرات للصوت لأن السكان يستطيعون سماعه بسهولة.
    في الزمن المعاصر، كثر الضجيج، نهارا، و امتد العمران فلم يعد يسمع صوت الاذان بشكل جيد فاستعان الناس بتكنولوجيا مكبرات الصوت.
    الى الآن، كل شيئ جيد.
    إلا أن مكبرات الصوت فيها الجيد الذي يخرج صوتا نقيا و فيها الرديئ الصاخب الذي يحدث ضوضاء أكثر مما تحمله أذن الانسان.
    بعيدا عن نظرية المؤامرة و الدفاع عن الاسلام بشكل مستميت، علينا ان نكون عقليانيين:
    1- مكبرات الصوت بدعة لم تعرف في عهد الرسول و هي ان كان النقصود منها محمودا فإن استعمالها فيه تجاوز و ضرر؛
    2- الاسلام في جوهره و في مقاصده العليا يحث على تجنب الضرر و الاضرار و كف الضرر أولى من جلب المنفعة؛
    3- درجة قوة صوت مكبر الصوت وقت الظهر تصبح أضعافا وقت الصبح لهدوء الجو؛
    4- ليس واجبا على كل الناس ان يستيقظوا فجرا؛ و أصلا ايقاظهم للصلاة بازعاجهم ليس حلا و هناك أطفال صغار منهم من يصرخ و يبكي فزعا بسبب قوة الصوت الصادر عن مكبرات الصوت و هناك مرضى يحتاجون الى الهدوء؛
    باختصار، يجب تقييد استعمالها

  • سين
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:31

    هل كان الآذان في عهد محمد بمكبر الصوت.وما دخل التهلال قبل الفجر ؟ لن يستطيع أحد فهم ما يقوله المهلل ومكبر الصوت يصم الأذان..انا يزعجني الأذان والمسلمون يفرضون علينا ذلك.كما تزعجني الاعراس و أصوات الدراجات النارية اثنان التفطيح….اليس من حقي أن أستريح في بيتي .الطقوس الفولكلورية في الإسلام نفاق.و خالق الكون إن وجد لا يحتاج إلى عبادة.والا فهو ناقص.وهذا ليس منطقي.تحياتي

  • سعيد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:32

    المعابد اليهودية لاتطلق نداء التجمع ولاتطلق الأبواق أثناء تأذية الصلوات والأدعية من يسكن بجانب المعابد اليهودية يعيش في الهدوء والراحة التامة هذا هو الدين الحقيقي.

    وأما الأجراس التي تطلقها الكنائس والكاتدرائيات فهي ليست مزعجة بالنسبة إلي تخيلوا الساحات والبنايات الجميلة والهواء المنعش والحمام يحلق وصوت الأجراس تدوي هذا جو جميل جدا.

    وقارنوا كل ذلك بالآذان البئيس الذي يصدح في الأحياء المتسخة والباعة المتجولون والفوضى.

    وأما إذا كان صوت المؤذن سيئا فإن ذلك يزيد المشهد سوءا وفي الحي الذي أسكن فيه يوجد مؤذن صوته كنعيق الحمير وعندما أسمع الآذان أو القرآن أو الأدعية أحسن بالحزن والكرب والغبن والاكتئاب وأحس بالاختناق وتنتابني نوبة سعال حاد وتزداد نضبات قلبي وأحس كأنني تسممت بغاز البوتان ولاأعود إلى حالتي الطبيعية إلا عندما تختفي تلك الأصوات.

  • ميلود
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:35

    المشكل ان بعض المعلقين يستغلون قدسية الدين لمهاجمة كل شخص يعبر عن رأيه اتجاه بعض الضواهر التي لا علاقة لها بالدين

  • ali
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:36

    باختصار .الموضوع هــــــو نعم للادان الصبح والضهر والعصر والمغرب و العشاء.
    مــــا نتحفض عليه هـــــو التهلال التهلال الدي هو بدعة فقط.

  • Hamouda
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:37

    الدين لله و العبادات كلها ما ظهر و ما بطن كلها لله والأمر كله بين الخالق و المخلوق وقال تعالى “. ويل للمصلين الدين هم عن صلاتهم ساهون الدين هم يراؤون ويمننعون الماعون صدق الله العظيم. حداري من الابتعاد عن العبادات والتشبت بالتدين و مظاهر الدين ولدلك وجب الامتناع عن اداية الناس باسم الدين أو تحت اي دريعة.

  • خالد مكناس
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:42

    بصراحة انا غير موافق بخفظ اصوات الاذان خاصة الاصوات الجميلة هناك بعض المؤدنين اوتو مزمار من مزامير داود اصوات تخاطب المشاعر و تخليك تستمتع به ، و لكن في الوقت نفسه هناك بعض المؤدنيين من الافضل لهم و لنا عدم الادان او خفض اصواتهم او عدم استعمال مكبرات الصوت لان اصواتهم خشنه و لا تصلح لاذان .

  • mghr
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:53

    وما رأي الغنوشي المنافق .تاجر الدين وموقض الفتنة ؟

  • بنعبدالسلتم
    الأحد 28 فبراير 2021 - 17:56

    مكبرات الصوت في المساجد بدعة من البدع التي أصيب بها هذا الدين الحنيف على أيدي معتنقيه، وما أنزل الله بها من سلطان. إنها بدعة ابتدعها المسلمون ولم يستطيعوا أن يتخلصوا منها ، على غرار باقي البدع التي يوصف كل من طالب بإلغائها ،بأنه ملحد وكافر وضد الدين الإسلامي، وكأنها ركن من أركان الإسلام. هذه المكبرات ليست ضرورية للمصلين الحقيقيين، وخاصة في زمننا هذا حيث يتوفر كل منا على منبه يوقظه وقتما شاء دون اللجوء لصراخ يزعج الكبار والصغار على حد سواء . إن ضررهذه المكبرات أكبر من نفعها بسبب ما تسببه من إزعاج للمرضى خاصة ، بل من أمراض نفسية بالنسبة للأطفال ،وخاصة تلك المكبرات المفرطة في ارتفاع الصوت ،خصوصا في الليل والصبح. إن هذه المكبرات الصوتية لا دور لها فيما يخص الدين، بل هي من الموبقات التي يجب التخلص منها ومنعها.

  • يونس
    الأحد 28 فبراير 2021 - 18:13

    لم يكن في عهد النبي مكبر للصوت، و الآذان من الشعائر، ولا يجوز اضافة شيئ إلى الشعائر)لأن ذلك يعتبر من البدع.
    وحتى وإذا افترضنا أنه أمر محمود فإذا أضر بعض الناس وجب إسقاطه، أنا أسكن بجانب مسجد ولي طفل رضيع، يستيقض فجرا مفجوعا، ما ذنبه؟
    المرجو ترك العاطفة و الإلتزام بالكتاب و السنة فقط، و شكرا

  • Moha
    الأحد 28 فبراير 2021 - 18:28

    اتقوا الله في دينكم و اشكوروا الله على نعمة الإسلام. ذاك ليس إزعاج . أما الضجيج الحقيقي و الذي لا يكاد بتوقف يعجبكم ولا تحتجون عليه. لقد حازت الشياطين على قلوبكم

  • Ibis Sacre
    الأحد 28 فبراير 2021 - 18:28

    احمد الله انني في بلد مسلم، احب القران ، احب المساجد ، و لكن نادرا ما اسمع صوت مؤذن حسن، فجلهم ذواصوات، لا حول و لا قوة الا بالله. نعيق اكثر منه اذان .ومع كثرة المساجد و قربها من بعضه البعض نلاحض تنافس بين المؤذنين لمن يصرخ في المكبر اكثر. وما الفائدة من بناء صوامع عالية جدا ،اكثر من اللازم لا يصعد اليها المؤذن قط. واجب المؤدن ان يصعد الى الماذنة وان ينادي للصلاة بدون مكبر صوت ، فهذه هي سنة الرسول الأعظم. هذا هو الاذان الطبيعي اللذي يدخل الى اعماق المؤمن . شتان بين ان تصرخ في وجه احد لكي تطلب منه شيئا او ان تصرخ في وجهه لتطلب نفس الشيء. و السلام على من اتبع الهدى.

  • احمد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 18:31

    اتناء صلاة الفجر لايبحث المسلم الحقيقي عن الراحة لأن دلك الوقت وقت الصلاة والخروج إلى العمل اما من يسهر اليل على طوله ويبحث في آخره عن الراحة فلا راحة له فالدنيا ولا الأخرة ومكانه ليس هنا في رأي

  • سين
    الأحد 28 فبراير 2021 - 18:39

    إلى نور الدين المتطرف عفوا المعتدل: الم ينصحك الكثير من المعلقين بزيارة طبيب الأمراض العقلية انت لا تحتاج إلى مسجد بل إلى مارستان.تحياتي

  • zadri
    الأحد 28 فبراير 2021 - 18:44

    لماذا تتحدث هذه النكرة عن الانزعاج. الدي تسببه الاعراس والكبيرهات هذا ان دل على شئ وانما يدل على انها من رواد الكازينوهات ولما تعود الا وكرها وهي متخمة بالثمالة فلم تجد ما يشوش على راحتها الا المساجد

  • Rachid
    الأحد 28 فبراير 2021 - 18:57

    لماذا لا يتم غلق الحانات الليلية التي تزعج في العديد نم المدن والأحياء السكنية أما المساجد فليست وليدة اليوم.

  • Hassan
    الأحد 28 فبراير 2021 - 19:00

    لماذا كل هذا التقديس. هل تعلمون كيف ظهر الآذان ؟
    كان الأمر بداية أنه إذا جاء وقت الصلاة فإن الناس يتجهون تلقائياً إلى المساجد بلا أذان ولا نداء ولا غير ذلك، وقد جاء أن ابن عمر كان يقول: ( كان المسلمون حين قدموا المدينة يجتمعون، فيتحينون الصلاة ليس ينادى لها، فتكلموا يوماً في ذلك، فقال بعضهم: اتخذوا ناقوساً مثل ناقوس النصارى، وقال بعضهم: بل بوقاً مثل قرن اليهود، فقال عمر: أولا تبعثون رجلاً ينادي بالصلاة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا بلال قم فناد بالصلاة ).
    ماهو وحي ولا تنزيل فقط فكرة ن شخص

  • Ibis sacre
    الأحد 28 فبراير 2021 - 19:07

    شتان بين ان تصرخ في وجه احد لكي تطلب شيئا و ان تطلب نفس الشيء برفق.كما جاء في الحديث أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: ”إنّ الرِّفق لا يكون في شيء إلّا زانه، ولا ينزع من شيء إلّا شانه”.

  • البيضاوي،
    الأحد 28 فبراير 2021 - 19:23

    نقطة نظام،

    اولا اقول لبعض الإخوة الذين يدافعون عن مكبرات الصوت المزعجة جدا،،،
    بالله عليكم! هل كانت هده المكبرات في عهد الرسول والصحابة ،،
    طبعا لا،،،؟!
    هل مكبرات الصوت تدخل في فراءض الاسلام ولابد منها ،،
    طبعا لا،،؟!
    ادن لماذا تدافعون عنها وهي ليست فريضة في الاذان، واكثر من هذا فهي تزعج المرضى والاطفال الرضع ، وخصوصا الناس التي تسكن قرب المساجد ،،
    اما عن الاعراس فانها لا تكون سوى في المناسبات وخصوصا في فصل الصيف ومعظمها يكون ليلة الاحد،،
    اما مكبرات الصوت فانها تكون يوميا ،،

  • المغرب ، اخر صيحة
    الأحد 28 فبراير 2021 - 19:24

    هناك ايادي تريد تغير ديانة المغاربة، فاين انتم يا مسلمين، ام انتم ىاهون فقط في توكتوك، وشوف تيفي والزيت والبيض

  • aziz
    الأحد 28 فبراير 2021 - 19:30

    assez de bruit, les mosquées sont très bruillantes

  • citoyen
    الأحد 28 فبراير 2021 - 19:41

    Même au début de l’islam il n’y avait pas cette exagération
    Celui qui veut prier la nuit n’a qu’à programmer son téléphone,. je suis marocain vivant à l’étranger, quand je rentre en vacance au Maroc , je ne me repose pas entre les klaxons des voitures ,le bruit des motos la nuit, les alcooliques qui font un tapage nocturne sans qu’ils ne soient inquiétés par la police qui passe avec leur fourgonnette, et au moment où tout ce monde part dormir, le haut parleur de la mosquée les remplace ,suivi des camions des ordures, des camions qui ramassent les bouteilles de bières, suivis du camions qui distribuent les produits laitiers donc pas de vacances

  • حميد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 19:57

    الي صاحب التعليق:امازيغي مراكشي… المشكل ليس في الاسلام كدين ولكن المشكل في امثالك الذين لا يتبعون هدي الله وينعتون الدين الاسلامي بالتخلف.. الم يقول الله لنبيه (وانك لعلي خلق عظيم) اليس الاسلام كله ديمقراطية وعدل (لا ظلم بعد اليوم) (وشاورهم في الامر). (ادفع بالتي هي احسن…) (واما اليتيم فلا تقهر واما السائل فلا تنهر) (واوفوا الكيل بالقسط) وغيرها كثير… راجع السيرة النبوية ولا تتكلم بجهالة.. واقراء التاريخ الاسلامي وسيصدم مثلك بما قد يطلع عليه من علوم وحضارة… الفرابي. ابن رشد. فخر الدين الرازي. الخوارزمي.. ابن زهر. ابن طفيل.ابن سينا ابن خلدون..موسي بن نصير. طارق بن زياد. يوسف بن تاشفين. عبد المومن بن علي.. الحضارة الاسلامية بالاندلس…وببلاد الرافدين… وحتي تخوم الصين… لا تتكلم بدون علم…ايها المخلوق….ماذا تقول عن قصر الحمراء وجامع قرطبة والخرالدا باشبيلية وصومعة حسان والكتبية واسوار المول اسماعيل… ماذا تسمي هذه الماثر ايها السيد… ؟!!!!!

  • هشام
    الأحد 28 فبراير 2021 - 19:57

    باختصار للمعلقين اللذين يدافعون عن رفع الاذان يطبقون تماما القصة التي وقعت في عهد سيدنا عمر حينما أتوه مجموعة من الرجال بإمرأة وقالوا انها تزني فقال لهم عمر رضي الله عنه.من لم يقم بالمعاصي في حياته فليرجمها فتراجعوا كلهم إلى الوراء هذا ما يفعله بعض المعلقين.الان يتباكون في تعليقتهم على خفض الاذان ولكن عندما يحن وقت الصلاة فعلا تجدهم إما جالسين في المقاهي او يتسكعون في الشوارع غير آبهين للصلاة

  • عبيد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 20:26

    كم وقت يستغرق الأذان لا يتجاوز 10 دقائق فما قولكم في اناس يتحملون اصواتا مختلفة على مدار ساعات ولا يتحملون الأذان لهنيهات حلل و ناقش

  • متأمل للأحدات
    الأحد 28 فبراير 2021 - 20:46

    لدي مﻻحظة أرجو من الجميع إمعان النظر فيها . . أول مادة تنص على أننا دولة إسﻻمية لغتها الرسمية العربية . . وهدا فيه نظر . . أما المﻻحظة التي تكلمت عنها وهي أنه توجد تعاليق إجابية ﻻ يختلف فيها إتنان ومع دلك تجد ناقص 199 أو ناقص 10009 وهدا غير منطقي وفي مقابل تجد تعاليق سلبية فيها زائد 0.1 وفهم ياااااا الفهم

  • Kassimi
    الأحد 28 فبراير 2021 - 20:49

    أتزعجك كلمات التوحيد..
    أيؤذيك شعار الصلاة..
    هداك الله إلى سواء السبيل..
    وسامحك الله..

  • مغربي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 21:06

    السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اعوذ بالله من من شرور أنفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له أن اصدق الحديث كتاب الله تعالى وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم واشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة كل ضلالة في النار

    اللهم ارزقنا الجنة امين

    أقول انا مسلم مغربي سني سلفي
    أقول بأن المكروفون المكبر الصوت بدعة لانه لم يثبت في عهد الصحابة وعلي المؤذنون أن يرفعو الأذان بدون المكبر الصوت هذه من السنة والسلام عليكم ورحمة

  • ملاحظ مغربي،
    الأحد 28 فبراير 2021 - 21:26

    من خلال هده التعاليق الكثيرة والديسكلاي يتضح جيدا أن المغاربة اصبحوا اليوم اكثر وعيا بدينهم،، يعني مسلمون متنورون، لم يعد يقبلون السلبيات في دينهم ،،

  • عبيد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 21:53

    مغربي تلفي هل كان في عصر الرسول عليه الصلاه والسلام والصحابة رضي الله عنهم مكبر الصوت الصحابة لم يركبوا السيارة كانوا يركبون الدواب اذن السيارة والباخرة والطائرة والقطار والحافلة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار اياك ان تستعملها

  • زايد
    الأحد 28 فبراير 2021 - 22:34

    الكون الي عايشن فيه ماشي بقدرة الله سبحانه وتعالى ودوران الكرة الأرضية ماشية بالله اكبر واشهد ان لا اله الا الله محمدا رسول الله (ص)

  • lahcen
    الأحد 28 فبراير 2021 - 23:42

    هدا معقول خاصة صلاة الفجر فالمؤدن لم يعد يؤدن كما كان في الاسلام لقد اضافوا مكبر الصوت وهدا لم يكن موجودا في الماضي وادا كان جائزا يجب ان يكون قوة الصوة معقولا فانا مثلا اسمع اكثر من ادان تقريبا في وقت واحد ٠مع البوق القوي يصبح فرض الصلاة على الناس وازعاج المرضى وايقاض الاطفال ولهدا يمكن للدولة تعطي الميزان او قوة البوق المقبولة للسمع كثيرا من الناس لايقديرون على البوح والشكاية من قوة الصوة

  • وحدوي حتى النخاع
    الأحد 28 فبراير 2021 - 23:59

    قديما على قلة المساجد كان الآذان يقوم به المؤذن دون استعمال مكبرات الصوت… والان بعد أن باتت المساجد ولله الحمد متقاربة وتغطي كل الأحياء مالغاية من استعمال المكبرات… والغريب في الأمر أن مواقيت الاذان بين مساجد نفس المدينة متفاوت بدقيقة او دقيقتين او اكثر… باعتقادي ينبغي التخلي عن مكبرات الصوت على الاقل في صلاة الفجر… والمؤمن الحق وهذا فضل من الله عليه… يستيقظ لاذاء صلاة الفجر دون منبهات… اسأل الله رب العرش العظيم ان يبعد عنا البدع ماظهر منها ومابطن…

  • تخفيض الصوت أمر مطلوب ومحمود و داخل في تحقيق جمالية هذا الدين الحنيف
    الإثنين 1 مارس 2021 - 00:33

    المُشكل هو الشعبوية في طرح الموضوع ! صوت الأذان المرتفع جدا كما هو الحال في عدد كبير من المدن المغربية ومع تقارب المساجد = غير جيد ومُزعج حقيقة وليس في الأمر تقسمة للمغاربة بين لمسلمين وغير مسلمين بل عدد من المسلمين وأنا منهم ننزعج من ذلك. وهذا الموضوع عُولِج من سنوات عدة في عدة دول عربية بدون حرج. ففي السعودية مثلا المعمول به منذ سنوات بنص وزاري مصادق عليه من فقهاء الشريعة وفيه الزام المساجد ب “الاقتصار على مكبر واحد وتحديد درجة الصوت إلى الرابعة نظراً لقرب المساجد بعضها من بعض منعاً للإزعاج ولتداخل الأصوات مما يشوش على المصلين في المساجد الآخرى. ” نص وزاري.

  • مسلم
    الإثنين 1 مارس 2021 - 08:08

    اشد بحرارة على يد هذه المستشارة لأنها أثارت موضوعا مهما. هناك مساجد أصبحت تزعج بصوت المكبر. هناك من يصلي بالناس مستعملا مكبر الصوت دون مراعاة الرضع والمرضى ومن كان يعمل ليلا اليمني النفس بقليل من الراحة

  • محمد
    الإثنين 1 مارس 2021 - 10:24

    طريقة الاذان ليست وحي منزل. كل أمة لها الحق في إختيار الوسيلة المثلى للنداء للصلاة حسب الزمان و المكان. إنه من دواعي التخلف ضياع الوقت في الفروع على حساب الاصول و أساسها الامان بالله الواحد الاحد والعمل الصالح والاخلاص في العمل…

  • يونس
    الإثنين 1 مارس 2021 - 14:14

    يمكن أن يبتلى الإنسان ناكر النعم بجار في شكل حانة أو ملهى ليلي أو ملجأ قمار و ما يملئ هذه الأماكن ليس فقط من ضجيج بل من صخب و موسيقى و عربدة و سب و شتم و خصومات على مدى عشرة ساعات من الثامنة مساء إلى السادسة عند الفجر يومياو تصبح على مخلفات متنوعة من رائحة البول و التقيؤات النتنة و قنينات البيرا و خمور أخرى لا تنسى ان صاحب المكان ذو نفوذ دائما على حق عند ذالك ستميز ما بين الضجيج و الانس ما بين الراحة و قض المضجع ما معنى ان تجاور مسجدا لكن لا عليك من لم يشكر النعم تعرض لزوالها فاذاقه الله نقيض حلاوة لم يتلذذ طعمها فلا تستعجلوا انكم مبتلون

صوت وصورة
حماية الطفولة بالمغرب
الإثنين 19 أبريل 2021 - 12:10

حماية الطفولة بالمغرب

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59 1

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 14

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 7

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 15

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع