حكومة بنكيران تناقش مشروع قانون الأبناك الإسلامية

حكومة بنكيران تناقش مشروع قانون الأبناك الإسلامية
الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:30

يبدو أن حكومة عبد الإله بنكيران قررت وضع حد لحالة التردد، والشد والجذب المرافق لمشروع قانون مؤسسات الائتمان والهيآت المعتبرة في حكمها، أو الأبناك الإسلامية كما هو متعارف عليها، حيث من المرتقب أن يصادق عليه المجلس الحكومي المنعقد يوم غد الخميس بالرباط.
ورغم أن المشروع، الذي تتوفر عليه هسبريس، حذف عبارة معاملات هذه الأبناك “لا تتعارض مع أحكام الشريعة”، كما جاء في مسودته الأولى إلا أنه اعتبر أن هذه الأبناك التشاركية تأخذ رأي المطابقة من المجلس العلمي الأعلى، مشددا على أنه “لا يجب أن تؤدي العمليات الأنشطة إلى تحصيل أو دفع فائدة أو هما معا”.

وبعدما أوضح المشروع أن “البنوك التشاركية تؤهل لتلقي الودائع الاستثمارية من الجمهور التي ترتبط جاهزيتها بناتج الاستثمارات المتفق عليها مع العملاء”، أكد المشروع على ضرورة أن “ترفع هذه الأبناك التشاركية تقريرا سنويا للمجلس العلمي الأعلى للنظر في مدى مطابقة هذه المعاملات لآرائه”.

ومن جهة ثانية استبدل المشروع “لجنة الشريعة”، والتي تبث في مطابقة العمليات والمنتوجات المقدمة للجمهور للشريعة الإسلامية، وذلك عن طريق الرد على استشارات البنوك، وإبداء رأي مسبق حول محتوى الحملات الدعائية لمؤسسات الإئتمان التي تزاول نشاطها، إضافة إلى اقتراح أي تدبير من شأنه الإسهام في تنمية أي منتوج أو خدمة مالية مطابقة للشريعة”، كما جاء في الصيغة الأولى لمسودة المشروع، استبدلها ب”لجنة التدقيق” التي تعود في كل قراراتها للمجلس العلمي الأعلى، ومدى مطابقة المعاملات البنكية لآرائه الفقهية.

ويمكن لهذه البنوك أن تمول العملاء بواسطة عدد من المنتوجات، أولها صيغة المرابحة، والتي تعرف بأنها عقد يقتني بموجبه بنك تشاركي منقولا أو عقارا من أجل إعادة بيعه لعميله بتكلفة اقتنائه، مضاف إليها هامش ربح متفق عليه مسبقا، ويتم الأداء من طرف العميل تبعا للكيفيات المتفق عليها بين الأطراف.

أما الصيغة الثانية من هذه المنتوجات فهي الإجارة، أي كل عقد يضع بموجبه بنك تشاركي عن طريق الإيجار، منقولا أو عقارا محددا ومعرفا عليه ومملوكا لهذا البنك تحت تصرف عميل قصد استعمال مسموح به قانونا.

وتكتسي الإجارة ٕشكلين اثنين، إما تشغيلية عندما يتعلق الأمر بإيجار بسيط، أو إجارة واقتناء عندما تكون الإجارة مصحوبة بالتزام قاطع من المستأجر باقتناء المنقول أو العقار المستأجر بعد انقضاء مدة متفق عليها مسبقا.

أما الصيغة الثالثة فتهم المشاركة التي تعرف بأنها عقد يكون الغرض منه مشاركة بنك تشاركي في مشروع قصد تحقيق ربح، ويشارك الطرفان في تحمل الخسائر في حدود مساهمتهما وفي الأرباح حسب نسب محددة مسبقا بينهما، وتكتسي المشاركة حسب المسودة دائماً، شكلين إما ثابتة حيث يبقى الطرفان شريكين إلى حين انقضاء العقد الرابط بينهما، أو المتناقصة، والتي ينسحب البنك تدريجيا من المشروع وفق مقتضيات العقد.

أما آخر صيغ هذه المنتجات فهي المضاربة، والتي تعرف بأنها كل عقد يربط بنكا تشاركيا وهو رب المال الذي يقدم الأموال كمقاول، والمضارب الذي يقدم عمله قصد إنجاز مشروع، يتحمل فيه المقاول المسؤولية الكاملة في إدارته، ويقتسم الطرفان الأرباح حسب نسب محددة، ويتحمل رب المال وحده الخسائر، باستثناء حالة غش من طرف المضارب.

‫تعليقات الزوار

79
  • jerimmy
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:37

    nous sommes besoins des banques independante sur les banques classiques BMCE ou wafa banque

  • salman towa
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:43

    للتذكير فإن لوبيات الأبناك الربوية ستعرقل خلق هذه الأبناك. فاقتصاد المغرب مبني على الربا والمضاربة والاحتكار والتهرب من الضرائب. المواطن البسيط هو المتضرر الأكبر وهو الذي يؤدي ثمن الفساد الإداري

  • الجوهري
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:45

    هنيئا للمغاربة اللهم يسر ولا تعسر اول شئ ملموس سيصل المغاربة بعد مجيئ pjd

  • علي سليماني
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:46

    نتمنى من هذه الأبناك ما يلي:1/الابتعاد عن شبهات الربا.2/ألا تصبح المرابحة أمر و أفظع من فائدة الربا.3/أن تساهم في تنمية المناطق المتواجدة فيها عكس الربوية التى أفلست الفلاح و غيره.4/ الوضوح و احترام المواعد.5/ ألا تكون تحت رحمة الخليجيين 6/ الإســـــــــــــــــــــــــراع في التنفيــــــــــــــــــــــــــد لآننا
    سئمنـــــــــــــــــــــا المماطلة و شبعنـــــــــــــــــا من الكـــــــــــــــــــــــــــلام.

  • غزلان
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:49

    حكومة فاشلة لابد من انتخابات سابقة لأوانها وبنزيدان ارحل ارحل ارحل

  • hamid
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:50

    المسطلحات هي التي تتغير. فالديون تحتاج الى بنك. والبنك يحتاج الى ارصدة. والمرابحة هي الفوائد. يتم تغليفها بمصطلحات اسلامية لتبير احلالها. والضمانات من الاصول ستجع المغاربة رهائن لاصحاب البترودولار الى قدر الله.

  • said berrada
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:51

    سقط القناع عنك يا ابن كيران و سقط القناع عن حزب اللاعدالة و اللاتنمية

  • Idder
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:56

    واضح حجم الظغوطات حتّى لا تكون هناك إشارات أو أسماء ذات صبغة دينية، لكن لا يُهِمّ. العبرة بالمضمون لا بالأسماء. شكراً وأعانكم الله على اللُّوبيات.

  • Me again
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:57

    انتم تنتظرون الابناك الاسلامية ان ترى النور!لكن اذا فتحتم اعينكم و بصيرتكم بتواضع و حاولتم الابتعاد عن الاحتقار, ستجدون ان البنك الاسلامي موجود اصلا و دائما في جميع ارجاء البلاد
    انه ذاك الدكان او الحانوت الذي يشتغل فيه ذلك المغربي المتواضع المتهم بالبخل قسرياوالذي يشتغل لساعات كثيرة دائمة يوميا, سوى اوقات الصلاة بالنسبة للكثيرين مثله.
    تجده بسيط وفي غالب الاحيان بمستوى دراسي ابتدائي او امي و حثى مجاز كذلك ولكن يمكن له ان يلهم و يفيد كثير من المهتمين بالاقتصاد والتجارة ومال الحلال.
    مول الحانوت يجب في الحقيقة ان ينعت ب: مول الحلال او(بنك الحلال).انه يعطي الائتمان(الكريدي) وحتى القروض النقدية بدون ضمانات ولا فوائد زائدة و بدون مساطر ادارية ولو fotocopie واحدة!انه الوحيد الذي اعرفه شخصيا يعطي الزكاة سنويا مباشرة للمقربين واليتامى وابن السبيل, ناهيك عن الضرائب المفروضة عليه. كما يساهم في تنمية و بناء بلده بشق الطرق بماله الحلال الخاص.وتجده راض و مرضى عليه بفضل الله وفخور بابنائه وهويته ودينه ,في حين نجده لا يتوفر على ادنى حقوق كالتطبيب و التقاعد والدعم والتكوين المستمر والحصانة البرلمانية!

  • mohammed dokkali
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:57

    أنا لا أحبك ولا أبتغيك كرئيس حكومة للمغرب لأنه لم يسبق لحكومة أن عانى من تبعاتها المغرب كحكومتك من غلاء وفساد ومديونية وأفق غامض ، إسأل نفسك بما وعدت به المغاربة خلال المعارضة وأثناء الحملة الإنتخابية وما تم تحقيقه الآن ،ألا تخجل من نفسك ، كل ما وعدت به المغاربة لم تحقق منه ولا وعد واحد رغم أنك رئيس الحكومة الوحيد الذي لك صلاحيات لم يتمتع بها وزراء أولين سابقين ومحاط بملك يريد التغيير وإصلاح البلاد وهي شهادة لطالما صرحت بها، أيضا هناك دستور جديد تتقاسم فيه حكم البلاد مع الملك وتتمتع بصلاحيات عديدة ، إذن المغاربة غذا غادين يتبوردوا عليك .

  • أبو علاء الخلاَّدي
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:58

    على بركة الله ، بسم الله مجراها و مرساها .. ذلك ما كنَّا نبغ ،، لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية ،، أودُّ اقتناء بيت يجمعني و أهلي وربي راضٍ عنِّي …. أعانكم الله

  • dar dikour
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:02

    اللهم نسألك اللطف فقد ابتلينا بمصيبة العاق الذي لا دراية له بنا وبمألنا اللهم اننا نشكوا لك ضعفنا وحاجتنا واسترنا من طواغيك الذين في غيهم متمسكون -عن اي مشروع قانون الأبناك الإسلامية يتكلمون

  • rachid sanremo
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:03

    مبادرة تستحق التشجيع رغم انها جاءت متاخرة بعض الشيء و مما لا شك فيه وكالعادة سيعارضون مالين لموسطاشات. بلا شك لخبار فروسكوم

  • malak marwa
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:06

    لم يعد يرجى خير في حكومة الظلام

  • AMANAR
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:09

    يكشف هؤلاء عن توجهاتهم لتحويل المغرب لدولة دينية "غير بالفن"
    ما علاقة الأبناك بالمجلس العلمي الأعلى؟
    وهل هذه البنوك المسمات إسلامية والتي تنشط في بريطانيا مثلا خضعت لدراسة من طرف مجلس علمي إسلامي في بريطانيا,
    من الأفضل أن تدخل هذه الأبناك المسمات إسلامية إلى المغرب ليكتشف الناس زيفها وعدم جدواها وعدم وجود أية أفضلية لديها مقارنةبالأبناك العادية،
    فشل ما يسمى الأبناك الإسلامية هو مسألة حتمية كما فشل الإسلاميون في الحكم في جميع الدول التي تولو فيها الحكم ،لأن هذه الأحزاب كما الأبناك المسمات إسلامية لا بيعون للناس سوى الوهم باسم الإسلام.والأيام بيننا

  • nouhad
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:11

    ادوار البطولة اسي بنزيدان الشعب عاق بيها و فاق عرفتي كون غير بدلتي ساعة باخرى.

  • ولد اخت النمر المقنع
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:14

    المغاربة مساكن تاي يسحاب ليهم بالأبناك الاسلامية غادي ياخدو كريديات حلال و فابور .. أحيــــــــــه .. السعودية وما مطبقاش هاد القضية ..

  • Ayoub Frankfurt
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:16

    حكومة حققت ما لم تحققه الحكومات السابقة في بلد يقال بانه مسلم. نشكر السيد بنكيران.

  • رشيد
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:18

    السلام عليكم
    ينتظر الجمهور بفارغ الصبر هذا المنتوج الجديد,,,,
    اذن الامر بات قريبا,, عندما تدق ساعة الحقيقة … سنعرف الحقيقة,,
    لامشكلة في التسمية.. المهم ان تخلو من الربا..

  • mostafa sbayo
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:20

    أش غادي نديروا فهاد الأبناك .التبن؟ البطالة متفشية بشكل لا يتصور، ومن يملك كثرة الأموال فإنه يتوجه بها نحو سويسرا

  • khalid casa
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:25

    كاين لي كايضربك ببونية بيديه او كاين لي كيضربك ببونية بيديه و لكن داير ليكة المهم اللهم إضربك لي مادايرش الليكة فالآخير راك عارف أنها غير يد لي ضارباتك على هذاك لي داير ليكة ماتعرفو عندو يد عادية ولا مراكب يد ديال الحديد…الله إهدي ماخلق او خلاص

  • ابو حفصة
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:25

    أتمنى من هذه الابناك أن يكون تعاملها مع زبنائها في مستوى تطلعات المغاربة الذين سئموا الابناك الربوية التي أثقلت كاهلهم بالفوائد المرتفعة وكذلك ألا يتعاملوا مثل مؤسسة – دار الصفا- التي تتحصل في تعاملها مع زبنائها على هامش ربح خيالي. 

  • نعم
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:27

    نعم اخي جزاك الله عنا خير الجزاء كثير من الناس لا يعرفون قمة تعاون اصحاب المحلات التجارية (بقال) في حين تجد اغلبهم في حاجة ماسة لهم لايعرفون قمتهم الا في عيد الأضحى حيت يكون الدكان مغلوق

  • Swa3d
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:27

    الهم نصر الاسلام والمسلمين أمين ووفق مافيه خير لهذه الأمة

  • عسكري
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:28

    مرة اخرى سيخرج علينا من يقول بنكيران مدار والوا وسوف يقولون اودي اشمن معاملات اسلامية فدعاة اللاصلاح ينتقدون كل شيء فيه خير لكن يبقى هذإ الانجاز من اعظم اللانجازات التي حققتها هذه الحكومة رغم انف المعرقلين والمشوشين .الىالامإم يا بنكيران.

  • Maroc fort
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:29

    للأسف بعض التعليقات تبين بلادة أصحابها أكتر من أي شئ. أناس لا يعرفون شيأً عن الموضوع و ربما لم يقرؤوه. تعليق: 6, 8, 11
    ما الفائدة من هذه التصرفات و التعاليق ؟

  • العنزى
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:29

    اللهم يسر وﻻ تعسر .كم انتظرنا هذه اللحظة كفانا من الربا.نحن المغاربة لبس مسلمين ؟؟جل الدول الاسلامية تتوفر على اﻷبناك السﻻمية اﻻ المغرب !!!!! ادا باسم الله هذه هي الفرصة.

  • صاغرو
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:42

    الكثير تسيل لعابه للأبناك الإسلامية لسببين
    ربطها بالإسلام من جهة والحلم بالقروض المجانية.
    من أراد من يعرف حقيقة البنوك الإسلامية فعليه أن يرجع إلى فهم المثل المغربي حلوف كرموس.
    أستغرب كيف يتحدث البعض عن البنوك الإسلامية وكأنها وردت في القرآن أوالسنة ( البنك بنك و لابد من المقابل البعض يسميه فائدة حلوف و البعض يسميه التكلفة كرموس ).
    قد تنجح البنوك الإسلامية الكرموسية في البداية لأن المال الوهابي سيتدفق إليها لكن الفشل سيكون حليفها فليس هناك من سيتصدق بأمواله عليكم بدون مقابل

  • عبدالرفيع
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:42

    لقد هرمنا و نحن ننتظر هذه البنوك بمنتوجاتها البديلة عن البنوك التقليدية. واهالعار لاما طلقونا للفراجة

  • منى من صفرو
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:50

    طال الانتظار، نتمنى أن تسرع الحكومة بهذا القانون.

  • Younes dif
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:50

    اسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    اوذ ان اوضح ان مصطلح بنك اسلامي هو فقط مصطلح marketing او تسويقي فمثلا :
    ادى اراد شخص اقتناء منزل اراد اخذ قرض هن بنك ربوي فالبنك سوف يادي ثمن المنزل للبائع و شخص يادي ثمن زائد فائدة للبنك و اذا تعدر دفع سوف يقوم البنك بحز المنزل . الابناك الاسلامية كما تسمى تغير اسم فائدة ب اسم ربح مع العلم ان هذا الربح يزداد مع ازدياد مدة الاداء .فمثلا ادا كان الشخص سوف يادي ثمن المنزل في 3 سنوات الربح سيكون اقل بالمقارنة اذا كان سوف يادي خلال 6سنوات . و كابناك الربوية البنك الاسلامي سوف يحجز المنزل في حالة عدم اداء المبلغ.
    بنسبة لتمويل المشاريع هناك نظام راس المال المخاطر هذا النظام يعمل على تموين مشروع وفق نسب من اسهم و قد يصل التموين الى ملايين مع نسبة 50% من اسهم مع المساعدة المطلوب هو ان يكون المشروع مقنع بالسبة لمؤسسات رؤوس الاموال المخاطر للاطلاع اكثر ابحثوو في google على angel invistor capitaux a risque
    ادن مذه الابناك تغير فقط لااسامي لا الطريقة
    و لكن رغم اختلافي مع pjd غير انه يجب التنويه بهذه الخطوة لانهى ستشجع على جلب الاسثتمار من هذا النوع

  • maroc1
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:50

    أصل إيجاد البنوك الإسلامية التي تبتعد عن الربا و القروض الربوية شيء طيب ، لكن الواقع أن البنوك الإسلامية الموجودة في الساحة لم تفِ بما وعدت به المسلمين ، بل انجروا إلى معاملات فاسدة ومحرمة ، و أكثر ما تدور معاملات البنوك الإسلامية اليوم على ما يسمى بـ ( بيع المرابحة ).
    وبعض العلماء يُدافع عن هذه البنوك ، وأنه مهما وقعت فيه الأخطاء فليس أحد بمعصوم ، وهي تريد أن تضع لبنة إسلامية في الواقع.
    لـكن الحق أنها أخطر من البنوك الربوية الظاهرة ، لأن الإنسان يدخل في التعامل مع البنوك الربوية و هو يعلم علم اليقين أنه عاصٍ لله ورسوله، أما المتعاملون مع البنوك المسماة بالبنوك الإسلامية فهم يتقربون إلى الله بالتعامل مع هذه البنوك، ويتعاملون بالربا والبيوع المحرمة والفاسدة وهم يحسبون أنهم يُحسنون صنُعاً .
    ولذلك حذّر كثير من العلماء من التعامل مع هذه البنوك ومع البنوك الربوية ، لـكن التحذير من الإسلامية أشد لأنه تتعامل باسم الإسلام.

    منقول.

  • النبي اوصى بالعلمانة
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:51

    بدانا بالحكومة الاسلامية ولم نر منها الا الكذب ومخالفة الوعود والزيادة في الاسعار وقمع المتظاهرين وهاهم يتشبتون بما بقي عندهم من وعود انها الابناك "الاسلامية" (وهل كان في زمن الاسلام ابناك؟؟؟) وسوف يكتشف القطيع والرعاع ان الابناك كلها ابناك لا فرق بينهم الا التسمية اما ما تجنيه من جيوب الغوغاء فلا فرق انا ضد الذين يتمنون الفشل للاسلاميين انا اتمنى لهم النجاح لان نجاحهم هو نجاح لمغلرب لكنني من المتيقنين انهم لن ينجحوا لانهم لا يحملون اي مشروع بل كل ما في جعبتهم هو شعار الاسلام يدغدغون به عواطف البؤساء اما مشروعهم الاقتصادي فهو راسمالية تجارية وخدماتية غير منتجة للثروة كالراسمالية الغربية المبنية على التصنيع والسوق ولا هي اقتصاد اجتماعي كما الاشتراكية المبنية على امتلاك الدولة لوسائل الانتاج فتاريخ الاسلام لم يعرف شيئا اسمه الاقتصاد الاسلامي الا ما وجدوه من رعي الابل وتجارة عكاض عند العرب فاتركوهم يصنعوا ما شاؤوا ويتعلموا الحسانية فريوس اليتامى فهم خدام الاستبداد الى ان يريد الشعب الحياة

  • salwa
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:54

    كاع ماتفرحو حتى تشوفوه او تعرفو الشروط ديالو عاد سميوه سعيد

  • bilal oujda
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:01

    أري البعض يحاول تغيراسم رئيس الحكومة لأنه لم يسبق لرئيس حكومة عرف من طرف عامة الشعب.
    لاتحاولوا تغير اسمه .تحية لسيد بنكيران

  • Conti Ing
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:04

    أكد المشروع على ضرورة أن "ترفع هذه الأبناك التشاركية تقريرا سنويا للمجلس العلمي الأعلى للنظر في مدى مطابقة هذه المعاملات لآرائه"

    لماذا لا ينظر هذا المجلس في تعاملات الأبناك الحالية (الربوية)؟
    اللّهم يسر

  • مشكورين
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:04

    فعلا مشكورين يا حزب العدالة و التتمية و يا رئيس الحكومة ،الشعب سيتنفس السعداء عند الاستماع الى هذا الخبر
    ما فعلتموه في سنتين لم يفعله الاخرون في ستين سنة …..و ربما سوف لن يعجب هذا الخبر بعض الاحزاب لانه بمثابة الضربة القاضية لهم ،،،،واصلوا نحن معكم
    و مشكورين

  • afrawe
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:05

    يلاحظ أن عدوهم ،حتى كتابة ، كل أسماء دالة على الشريعة و الإسلام
    و تعياو تبدلو في المصطلحات و العبارات فالحلال بين و الحرام

  • HABIB
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:23

    هذه بادرة طيبة ومرحب بها لانه هناك شريحة كبيرة فى المجتمع لاتقترض من الابناك بسبب الربا واعتقد ان المشروع سيكون ناجحا انشاء الله ونقول للساهرين على انجاح هذاالمشروع (اعملوا فسيىرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )ونقول للاخرين (موتوا بغيظكم ان الله عليم بذات الصدور )وكفانا جدالاعقيما وابحثوا عن حلول لهذه الا مة الصبورة مجتمعين غير متنا فرين ومتنابزين واقنعوا بالذى بين ايديكم واسكتوا قبل ان يسلب منكم واكتفوا بعدم المحاسبة والمواجهة وفى الحقيقة وهى حقيقة مرة يجب عليكم ان تتواروا عن الانظا ر ولا تظهروا ابدا واتركوا المجال لاهله يزيدون اوينقصون والا كلمة التناوب غابت عن قاموسكم

  • hamid
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:27

    على الدول الاسامة ان يكون لها بنك مركزي اولا. ثم منظومة اقتصادية متحررة في قراراتها مثلا عدم التعامل بالدوار. واحتياطاتها النقدية لا تتمكز في ابناك غربية بطريقة غير مباشرة. زد على دلك كثرة الابناك المعاصرة تجعلها تتنافس لمنح افضل منتوج عكس الابناك الاسلامية. الكدب على الناس باسم الدين والمتاجرة به فعواقبها وجب دراستها مسبقا.

  • جلال
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:38

    رغم انه حدف من المشروع عبارة المعاملات لايجب ان تتعارض مع الاحكام الشريعة من حدف هده العبارة وضغط للحدفها انهم العفاريت والتماسيح ولوبيات الابناك الربواية الجشعة المصاصين الدماء المغاربة هو بنكيران يخسر المعركة الاخرى مع العفاريت والتماسيح بعدما خسر المعركة الاموال المهربة للخارج وبقيت المعركة الاخرى هي المعركة التي يخوضها الوزير الصحة الوردي مع لوبيات الادوية حول القانون تخفيض سعر الدواء والتي تطورت الى الاعتداء بعض الصيادلة الماجورين على الوزير الصحة العفاريت والتماسيح في المغرب المفترسة ومدمرة تدمر بدون رحمة او شفقة كل من يقف في طريقها اشفق على بنكيران فهو لايمكنه لوحده ان يواجههم بدون المساعدة والمساندة من الشعب لكن بنكيران يجب ان يتحلى بالشجاعة والارادة والنية الصادقة لخوض الحرب ضروس مع التماسيح البشرية اكثر الشرسة من التماسيح الحيوانية بنكيران وعدنا في حملته الانتخابية بان سوف يشرع عمل البنوك الاسلامية في المغرب ويجب عن يفي بوعد الدي منحه للناخبيه الراجل هم كلمة اسي بنكيران البنوك الاسلامية سوف كثيرا من المشاكل المغرب كمشكل السكن وسوف تساعد الشباب على الزواج

  • عـــــــبـــــــدو
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:43

    و أخيرا يبدو أن حلمنا بامتلاك منزل أو شقة أصبح قريبا من التحقق إن شاء الله
    بالتوفيق لكل من يريد الخير للبلاد و العباد

  • Driss1983
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:59

    الي من لا يريد ابناك اسلامية فالتجاري وفا بنك ينتضرك بفارغ الصبر ادا كنا نعترف بالحرية فهناك من يريد هده الابناك

  • لا يهم
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:13

    نحن لا ننتظر القروض المجانية بل نريد المعاملة يما يرضي الله و كثير من التعليقات تدل على جهل المغربة للبنك الاسلامي
    البنك الاسلامي كيشري او بيع ليك بهامش من الربح بحال مول الحانوت
    اما البنك الربوي تيقوليك انما البيع مثل الربا نتعامل معاك هير بالفلوس و بالتالي ربح ديالهم و ديال لي بيبع ليك
    بينما البنك الاسلامي كتشطر معاه شحال ديال الربح ديالو كتبيع او تشري مع معا واحد
    مشي مثلا
    الارض شريها واحد بالاحتكار ربح فيها كثر من النص
    ابنيها طشرون اربح فيها
    اشريها سمسار اربح فيها
    تشؤيها عندو بالبنكا اربح معك فيها هو او البنكا او النار شعلة على ظهرك انتا
    سترون الفرق فالكثير يجهل المعاملات الاسلامية
    فالبنك الاسلامي يشري الارض الى البيع و له الفضل و راس بالمال بالربح و الخسارة ولكن هل مل الحانوت اخسر فالبيع ديال الحليب مثلا
    بينما البنوك الربويا تحرس على ان تضمن الربح بالتعامل بالمال و العقود اللهم حاربهم انك غالب على امرك
    شرف لهاد الحكومة تكون اول من دخل البنوك الاسلامية فالمغرب عبرة لدك لدخل الربا و سيظهر الفرق ترى البنوك الربويا مهددين و يحاربون
    انا كاري ب 35 الف كثر من الطريطا

  • Ait benhamou chakib
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:14

    La haute trahison nationale de si benkirane !. Si benkirane opte pour le scenario saddam , ou le scenario sissi , pour retarder et aggraver le scenario moulay hafid !. Cette haute trahison est aussi religieuse : car son plan est un mensonge au nom de l' islam , et un crime pour Allah !. Saddam a use de l' argent du golfe : Si benkirane doit analyser l' evolution de l' irak !. Sissi use : l'avenir confirmera le desastre de l' egypte , si le maroc tarde !. Le noyau monarchique a mis a plat les banques marocaines privatisees ou partagees en 93 , par des decisions politiques hasardeuses et criminelles. Le noyau monarchique veut decapiter les finances marocaines , en usant de l' argent du golfe en credit a la saddam , en depots a la sissi , et en banques a la francaise de 1912 , et au nom de l' islam !. Les comptes en devises des marocains va dans le meme sens. Les decideurs veulent s' assurer par des gens du golfe !. Les banques islamiques a capital etranger : si benky n'est pas marocain

  • راجي
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:17

    لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية, بعد العراقل التي واجهتها الحكومة, سيكون هذا إنتصار كبير, أخطبوط الربا سينتهي… اللهم يسر اللهم يسر اللهم يسر.

  • بين البينتين
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:20

    فبدءً بصيغة المرابحة ….وإبرام عقد الإيجار ..
    مرورا بالاهتمام بالمشاركة وشكليها…وصولا
    إلى انقضاء العقد ….فثمة المناقصة …وخثما
    المضاربة بين سندان المقاول …ومطرقة المضارب
    فاينك يــــا مسكين ونزالك بين البينتين ….

  • عبد الجيد
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:28

    كم نتمنى ان تظهر هذه المعمالات الإسلامية إلى السوق المغربية بالله التوفيق

  • محارب الربى
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:30

    اللهم يسر، لكن كان على صاحب المقال ان يشرح لنا مادا بعد المصادقة و كم من الوقت سيستغرق حتى نرى البنوك الاسلامية في الوجود.

  • الرازي
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:36

    سوف يكتشف المغاربة قريبا أن ما يسمى بالأبناك الإسلامية من أوسخ الأبناك وأكثرها نصبا. مثلا هذه الأبناك تشتري المنزل وتحتفظ بالملكية الى ان يتم تسديد المبلغ الاجمالي بما في ذلك الفائدة (التي يسمونها مرابحة!). فائدة البنك الإسلامي أعلى من البنك العادي و تدفع مسبقا. مجرد تغيير شكلي مع اضافة الكلمة السحرية "إسلامية" للنصب وايهام الشخص العادي ان المعاملات المالية حلال.
    شيء آخر وهو ان جميع انواع التأمين على القرض حرام. يعني لو عجزت عن الدفع سيرمون بأولادك في الشارع. يا سلام على الأبناك الإسلامية.
    الشيء الإيجابي الوحيد الذي أرى مع فتح هذه الأبناك في المغرب هو جلب أموال خليجية في البداية. نفس الشيء الذي تفعل بعض الدول الغربية مثل بريطانيا.

  • Med
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:41

    اذا كانت الأبناك ستعطي قروضا بدون فائدة فألف مرحبا أي ناخذ 40 مليون نردها 40 مليون ماشي 80 مليون الله ياودي مرحبا ومرحبا ومرحبا أما إذا كانت هناك فوائد او اقتنى البنك منزلا أنت تعرف أن سعره هو 40 ويعرضه عليك بسعر 80 مليون فهذا ضحك على المغاربة ويجب أن يثوروا على بنكيران لأنه حينذاك سيكون كاذبا

  • جلال
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:57

    البنوك الاسلامية تحمل الا الخير للمغرب والمغاربة وسوف تحرك المياه الراكدة التي يعيشها الاقتصاد المغربي الريعي وتفتح المنافسة في القطاع البنكي التي تحتركها مجموعة من لوبيات الابناك الرابوية الاحتكارية لم تفيد لا الاقتصاد المغربي ولا المواطن بي شيء سوف اثقاله بالديون وفؤائدها العالية وافقرت المغاربة وادخلت كثيرا منهم للسجن والدولة لم تستفيد شيئا من هده الابناك الاستهلاكية تعاني دائما من نقس السيولة لان المواطنين لا يستطعون رد قروضهم تجبر الدولة دائما على دعم هده الابناك من الاحتياطي النقد لكي تستمر في عملها حتى لا تصاب بي الافلاس البنوك الاسلامية سوف تحرك الاقتصاد وتعطيه الدينامية وجديدة وسوف ترفع المعدل النموا بسرعة ورفع المعدل النموا يعني التوفير الفرص الشغل جديدة البنوك الاسلامية تعني جلب الاسثتمارات ورؤس الاموال الخلجية الضخمة كثيرا من الرجال الاعمال في الخليج يرفضون الاستثمار الاموالهم في المغرب بسبب النظام البنكي الرابوي في المغرب والاحتكارالاقتصادالمغربي رهينة في يد بعض التماسيح والحيتان السوق متل بنجلون والشعبي والصفريوي الدين يكدسون الثروات على حساب المغاربة الفقراء

  • ismail
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:04

    اتمنى من العلي القدير ان يبارك خطوتكم هذه فالشباب المغربي في غالبيته يتوجس خيفة من الوقوع في المعصية بتعامله مع البنوك الربوية
    توكلوا على الله فالقافلة تمر و ,,,,,,,,,,,,

  • متابع
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:08

    نرجو من كل المنتقدين والمشككين إدراج العيوب والنواقص لتجاوزها أما النباح فلن يوقف القافلة.والمسؤولية جسيمة لدى علماء المغرب من مجلس أعلى ومحلي ورابطة والريسوني والروكي وبنحمزة وبرهون وحتى الزمزمي وبن حماد وفيزازي وأبوزيد و…لتبيان الحق وعدم السكوت على الباطل.فإن كانت أبناك بمعاملات وفق الشريعة فمرحبا وإن كانت لا فدفعا.وعلى علمائنا تحمل المسؤولية‎ ‎

  • بلال صادق
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:22

    هناك من الناس من ينتقدون الأبناك الإسلامية ولا يفهمون مضامينها ، لا يوجد شيئ يسمى قرض بربح أو بلا ربح . البنك الإسلامي لا يقرضك شيئا وإنما يشتري الشيئ الذي تريده ويملكه هو، فله الآن الرخصة في أن يبيع لك كما يشاء ويكون البيع على التراضي بينكما كما قال تعالى"إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم" فإذا ولا بد أن تعلموا أن البنك الإسلامي يضع الثمن ولا يغيره حسب مهلة التسديد سواء تدفع ثمنه بالتقسيط في سنة أو سنتين فإن الثمن يبقى كما هو ولن يزداد المبلغ عكس البنوك الربوية. قد يقول القائل إنهم يضعون ثمنا تفوق الثمن الذي يزيد فيه أصحاب البنوك الربوية، نسيتم أن صاحب البنك الربوي يبيع ماله، وهذا يبيع بيتا أو سيارة وجاز له أن يضع الثمن كما يشاء فإن رضيت أن تشتري الدار أو السيارة من البنك الإسلامي فبها ونعمة وإلا لا أحد يفرض لك أن تشتري منهم، فصاحب البنك في الآخر قد يجد نفسه يملك بيوتا يبحث عن من يشتريه. إذا قد يخسرون أما البنك الربوي لا يريد أن يتحمل عبئ الملك. ثانيا الناس ينظرون إلى المرابحة فقط وينسون الفوائد الكثيرة فيهم، مثل المشاركة في الشركة أن البنك يتحمل مع الزبون الفوائد والخسائر في الشركة

  • raiat
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:31

    من خدعنا بالله خدعنا له ..سنرى هذه الهدية الملغومة…نحن ببلادتنا لم نستفد تجربة الدول التي سبقتنا الى اعتماد هذا النظام…التخربيق هذا بنك بذون ربى …لعب على المصطلح وتتيه في دروب اللغة والفائدة هي الفائدة.. من اين جاء هؤلاء التقاة الورع الذين سيقرضونك بدون فائدة ..هذا حلم جميل ..اشتري سيارة ب 10000.درهم واؤدي ثمنها على 5 سنوات بدون فائدة….هذه هي الجنة الموعودة فوق الارض ..مرحبا والف مرحبا شكرا للسيد بنكيران على هذه النعمة …..المغرب يعيش مديونية صعبة ديون المغرب زادت 15 بليون دولار في سنتين ….والسيد بنكيران يبيع الوهم للمواطن اقتراض بدون فوائد رفاهية مجانية. انا ما فاهم وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااوا واخا تيقول واش فهمتوني ولا لا ….انا دابا ما فهمتوش… انا مواطن جامعي بليد لم يرقى ذكائي لفهم عبقرية الاستاذ الالمعي. الناصع الذكاء.

  • الواقعي
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:48

    البنوك الاسلامية تحايل مفضوح على الشريعة الاسلامية .يبيعون لك الدنيا و الاخرة بعد ان كنت تشتري الدنيا فقط في البنوك الربوية. عليكم ان تعلموا ان تكلفة البنك الاسلامي في القروض اعلى بكثير من البنك العادي.يعني فيك فيك بالربا و بلا ربا

  • بلال صادق
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:49

    الابناك الإسلامية ليست جمعيات خيرية هم لايقرضون أموالا اصلا، وإنمكا شركات تريد أن تربح ولكنهم يضمنون لك أن المعاملات ستكون بالحلال إما في بيع وشراء والثمن لا يزيد مع امتداد الزمن أو مشاركة في شركة يتقاسمون الربح والخسائر مع الزبون أو إيجار على حسب أنواعه فمن أراد أن يتعامل معهم فمرحبا به ومن لا يريد عليه أن يكتفي بالقليل.

  • عبدالحق
    الخميس 16 يناير 2014 - 01:35

    من المصائب التي ابتلي بها هذا البلد هو ان كلشي كايفهم وفجميع المواضع،كثير من اﻹخوة واﻷخوات يبدون آراءهم بدون علم وبكثير من التشاؤم،الربا التي ابتلينا بها ولا يكاد يخلو منها بيت مغربي هي كل قرض جر نفعا ايا كان هذا النفع واﻷبناك اﻹسلامية ليست لها نفس معاملات  اﻷبناك الربوية لﻷن الربوية تقرض المال وتجر من وراء هذا القرض أرباحا طائلة وحتمية وليس في قاموسها كلمة خسارة أما اﻹسلامية فتقتسم الربح والخسارة المحتملة مع العميل .وإذا اقتنت لك بيتا او سيارة…فإنها تشتري تلك السلعة- عكس الربوية التي ما تهز ما تحط – ثم تبيعها للزبون بالتقسيط وبأرباح حلال لا غبار عليها شرعا اي لا ربا فيها وهذا يسمئ في اﻹسلام الببع المؤجل وأحل الله الببع وحرم الربا.ثم مال بعض اﻹخوة مقلقين ومتشائمين لماذا لا يقولون في أنفسهم إذا كان في هذه اﻷبناك خير فمرحبا وإذا كان غير ذلك فستبقى دار لقمان على حالها.

  • بنوك لا كأبناك أصحاب السبت
    الخميس 16 يناير 2014 - 03:19

    البنوك الكلاسيكية تعتبر نفسها تبيع و تشتري المال بذاته، بينما البنوك (الشبه) إسلامية موهت العملية هاته (المسماة أيضا السلف) تحت غطاء عملية بيع و شراء للمنقولات العينية، بربح أكبر من ثمن السوق (أكبر من ثمن البائع النهائي)، تحت ذريعة أن ثمن البيع يسدد لاحقا عبر أقساط، و أن هذا الربح لازم لتغطية تكاليف استمرارية البنك و ديمومة خدماته.
    البنوك التي تموه الربا تحت غطاء عملية بيع و شراء، لتسمي الربا ربحا، ليست بتاتا إسلامية. إنما هي فقط بنوك ربوية لا غير ركّبت اللحية على أذقانها و تتعامل مع السلف البنكي مثلما تعامل أصحاب السبت مع شباك صيدهم.
    لكي يكون البنك إسلاميا يجب ألا يستعيد سوى المال الذي أقرضه للزبون، كيفما كانت مدة الاستدانة و وجهة استعمال المال المستدان، دون ضرورة المرور بأي عملية بيع و شراء تمويهية: آخذ منه 100 و أعيده 100، و لو بعد عشرين عاما، و حتى لو كانت 100 سنتيم أو 100 مليون
    لا يمكن لأي بنك خصوصي أن يكون إسلاميا (لا يسترجع سوى المال الذي يُقرض) و إلا انتهى به الأمر إلى إنهاك رأس ماله الأصلي و اندثاره تحت وطأة أعباء الاستغلال
    يجب محو جميع الأبناك و إنشاء بنك للدولة

  • بنوك لا كأبناك أصحاب السبت
    الخميس 16 يناير 2014 - 03:49

    تحذير
    لا يوجد بنك إسلامي على وجه البسيطة
    عوضا عن الكلام عن أبناك إسلامية يجب الكلام عن ضرورة تبني <<نظام اقتصادي مالي إسلامي>> <<غير ربوي>>، حيث لا توجد أبناك خصوصية (تجارية)، حيث تستعيد الدولة <<دورها السيادي>> في <<اختلاق المال>> و <<توزيع القروض>> دون أي فوائد، عبر خلق <<بنك للدولة>> يقرض المؤسسات العمومية و الشركات الحرة و الأشخاص الذاتيين، و عوض الفوائد، تُسَيَّرُ هاته المؤسسة عبر حصيلة الضرائب على الشركات و على الأفراد التي سيرتفع وعاؤها و حجمها بسبب الانتعاش الشمولي للاقتصاد بفضل الانعكاسات الوطنية لهذه السياسة اللاربوية مباشرة على جميع الفاعلين الاقتصاديين (بما فيها المؤسسات العمومية و الخلايا الأسرية، ناهيكم عن المقاولات) حيث ستقل تكلفة الاستثمار و تكثر المشاريع (الحرة و العمومية) و ينتعش الشغل و الاستهلاك نظرا لانعدام أي تكلفة لعملية الاستدانة، بينما ستحصل الدولة على ضرائب أضخم على الشركات و على المداخيل الفردية.
    الكل سيكون رابحا : الدولة ككيان، المؤسسات العمومية، المقاولات و الأشخاص … و الخاسر الوحيد : ملاك الأبناك التجارية التي يجب محوها من الاقتصاد لصالح <<بنك الدولة>>

  • ABDELKARIM
    الخميس 16 يناير 2014 - 05:17

    لا يوجد بنك بدون فوائد الفرق ان البنك المسمى اسلامي يحتفظ بالفائدة لنفسة فيربح اسرع وافضل من البنوك العادية وايضا اذا اخذت قرض يحتسب عليك فائدة تحت مسمى الرسوم ولذلك لا عجب ان بنوكا غربية فتحت اقساما اسلامية ليس حبا في الاسلام ولكن حبا في الربح الاكبر واستغلال غباء المسلمين بان فوئد البنك ليست فوائد استثمار وانما فؤائد ربا ولذا فان البنوك تتساوي والدليل وجود بنوك ربوية ذات اقاسم اسلامية وبالطبع البنك الاصلي يدر ماله الي القسم الاسلامي وياخذ منه بالاضافة ان جميع وظائف العالم اموالهم من البنوك عن طريق الحكومات والبنوك اذن الجميع ياكل من ربا لو كان الحكم صحيحا ولو كانت البنوك الاسلامية لا تربح مليما فمن اين تدفع لموظفيها والا كانت افلست واغلقت شغلو عقولكم

    أنشر بارك الله فيك

  • عبد الودود
    الخميس 16 يناير 2014 - 07:15

    اسيدي غير خليوهم يبداو العمل و الزبون هو الي غادي يحكم في الاخير…مالكم تستعجلون الحكم على هذه البنوك…؟!!!

  • abdelaziz
    الخميس 16 يناير 2014 - 07:26

    اللهم يسر ولا تعسر, بادرة طيبة ومرحب بها

  • عبدالحق
    الخميس 16 يناير 2014 - 07:56

    اﻷبناك الربوية تقرض المال وتربح من ورائه حتما المال الكثير ولا يهمها ما قد يتعرض له الزبون من قلة ذات اليد او إفلاس إن كان صاحب مشروع استثماري،اﻷبناك اﻹسلامية التشاركية تشتري السلع ثم تعيد بيعها بربح طبعا وهذا هو الفرق بين البيع والربا وان كان الزبون مستثمرا تشارك معه البنك الربح والخسارة.فبدون تشاؤم ولننظر إذا كان في هذه اﻷبناك خير فذاك وإن لم يكن فسيزداد العرض مقارنة مع الطلب المتزايد على الربا

  • عبد الودود
    الخميس 16 يناير 2014 - 08:21

    اسيدي غير خليوهم يبداو العمل و الزبون هو الي غادي يحكم في الاخير…مالكم تستعجلون الحكم على هذه البنوك…؟!!!

  • aicha hmad
    الخميس 16 يناير 2014 - 09:49

    السلام عليكم أتمنى من ن pjd أن تسرع في هذا العمل الإيجابي لكل المغاربة الذين يخافون الله وترسم هذه البصمة في تاريخ المغرب الذي يرأسه أمير االمؤمنين وأمير الفقراء الذي يعمل كل جهوده لأمن البلاد

  • rachid
    الخميس 16 يناير 2014 - 09:50

    الواقع والحمد لله أن هناك الكثير من المغاربة يرفضون التعامل بالربا مع أن الكثير أيضا يعتبرها واقعا لا مفر منه و هناك من يحللها و للأسف الشديد مع العلم أن تحريم الربا أمر محسوم من الله سبحانه " يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ ٱلرِّبَٰواْ إِن كُنْتُمْ مُّؤْمِنِينَ"
    نتمنى من الله أن تنطلق هذه المبادرة و تكون نسبة عملية المرابحة منخفظة.

    و أقول أن الناس الذين لا يفهمون المعاملات وفق الشرع أن يكفوا عن الكلام الفارغ.

    فالبنوك القديمة ستبقى و قد لاتتضرر أرباحها و للناس حرية في التعامل مع أي منها.
    اللهم انصر من نصر الدين واخذل من من خذل المسلمين و الله غالب على أمره والحمد لله رب العالمين

  • بنوك لا كأبناك أصحاب السبت
    الخميس 16 يناير 2014 - 10:20

    أنا خبير في المال و الاقتصاد
    استيقظوا و لا تدعوا المشعوذين الاقتصاديين يستغلوا جهل علماء الدين و يستغلوا سذاجة عامة المجتمع : الأبناك الإسلامية لا وجود لها في المنظومات الحالية
    أغلب المتدخلين يجهلون الميكانزمات الحقيقية التي تختلق و تتحرك بها الأموال بما فيهم الأخصائيون الاقتصاديون و الدينيون. عمليات البيع المدعاة ما هي سوى عمليات ربوية مموهة، تشبه في آلياتها الاحتيالية شبهة زواج المتعة بالزواج الشرعي من حيث الشكل و الابتعاد عن المقاصد الشرعية. الربا حرام مثل الزنا كيفما تم تمويه شكليهما و تسميتهما
    السلف الغير ربوي لن يقبل الخالق عز و جل أن يتم تموهيه على شكل عملية بيع و شراء عبر استغلال دنيء للآية القرآنية "أحل الله البيع و حرم الربا".
    السلف الغير ربوي هو أن يتم اقتراض المال ثم تسديده دون زيادة تذكر، و لا بفلس واحد
    مستحيل إنشاء أبناك إسلامية خصوصية. الحل هو إنشاء نظام إسلامي غير ربوي يرتكز على محو جميع الأبناك من المشهد الاقتصادي و خلق بنك للدولة يتعامل بدون فوائد مع المؤسسات العمومية و المقاولات الحرة و الأشخاص الذاتيين
    الكل حينها سيكون رابحا و محترما لشرع الله.
    انظروا التعليق 61

  • محمد عبده
    الخميس 16 يناير 2014 - 10:25

    احداث بنوك اسلامية بالمغرب خطوة ايجابية نحو القضاء على اقتصاد الريع . فليس عيبا أن يتجه بلد عربي اسلامي لايجاد بديل عن البنوك الربوية ببلدنا . ولكل مواطن الحق في طرق أي باب يريد . أليس غريبا وجود بنوك اسلامية كبيرة بالدول الغربية – بريطانيا نموذجا – و عدم مباركتها في بلادنا ?
    انه لمن غرائب هذا الزمان أن يتطاول أصحاب الفكر الاستئصالي على كل خطوة سليمة ايجابية من شأنها أن تعود بالنفع على المغاربة و نعت أصحابها بالظلامية .
    يجب أن يفهم الجميع أن المواطن المغربي يميز جيدا بين الاستئصاليين و الوطنيين الشرفاء . اذن فلتكن البنوك الاسلامية و تترك الأحكام للشعب المغربي ليقرر مصيره و توجهه بكل حرية .

  • مغربي
    الخميس 16 يناير 2014 - 12:08

    ما لايعرفه كافة المعلقين و أغلب الناس هو ان هذه البنوك تمنحك قرضا وتضيف إليه نسبة ربحها على أساس أنها هي التي قامت بعملية البيع الفعلية للزبون المقترض . على عكس البنوك التقليدية فهي تقدم للزبون قرضا ويتم استرجاعه بفائدة يقررمعدلها ويراقبها بنك المغرب.
    يتضح ان البنوك البديلة تقوم بعملية البيع للشيء موضوع الاقتراض في حين البنوك التقليدية تمنح قرض بفائدة .
    لكن ماهو مشترك بين البنكين هو رهن الأصول من الزبون .

  • إدريس السني
    الخميس 16 يناير 2014 - 12:13

    هذه الكذبة الكبرى لدغدغة قلوب المسلمين وجلبهم هم وأموالهم إلى حرام الربا المقنع بالمصطلحات الإسلامية.
    عبارة"البنك الإسلامي" كذبة لا أصل لها لا في القرآن الكريم ولا في السنة الشريفة.
    لفظة "بنك" لفظة رأسمالية تعريفها : مؤسسة لإيداع واستلاف المال بالربا، والربا شرط أساسي لأن منه يستخرج ربح صاحب البنك ومصاريف المؤسسة.
    والإسلام يحرم الربا.
    فكيف ومما سيأتي صاحب "البنك الإسلامي" بمصاريف التسيير والربح مادام إسلاميا لن يتعامل بالربا ؟!؟!؟!؟!
    فإذا دخل في الشراكة مع الزبون يصبح شركة إنتاج وليس بنكا !!!!!
    المؤسسة الوحيدة والواحدة التي ينبني عليها الإقتصاد الإسلامي هي "بيت مال المسلمين" فقط ولا غير. وهي المحرك الوحيد لكل أنواع المعاملات الإقتصادية. وهي بالضرورة ملك للدولة الإسلامية تحل محل وزارة المالية العلمانية حاليا.
    والإسلام وحدة متكاملة على كل المستويات : الفكرية والثقافية والإدارية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية والمواثيقية؛ فلا يقبل ترقيعا من أي دين آخر- والعلمانية هي أيضاً دين ما دام يدين بها بعض معتنقيها، لأن كل يدن به الفرد ويدافع عنه هو دينه .
    وكفى تخديرا للمسلمين.

  • ADAM
    الخميس 16 يناير 2014 - 14:33

    اذا لم تحققوا لنا هذا المطلب فاننا نقول و داعا الى الابد ولا امل لذينا سوى فيه سبحانه القا در على كل شئ

  • ظهر الحق
    الخميس 16 يناير 2014 - 15:12

    الحمد لله الحي الدي لا يموت .بالتوفيق حكومة وشعب.وطول العمر ﻷمير المؤمنين محمد السادس

  • azelarab
    الخميس 16 يناير 2014 - 16:00

    سلام عليكم ارجو ان تعم الفائدة ولا يبقى الجهل يسيطر على افكارنا السلبية اولا ردا على صاحب المقا72 واخرون ممن لا يفهمون انظمة الابناك الاسلامية ي اخي هذه الابناك تعمل وفق المرابحة بمعنى تشتري لك المنزل الذي تحب وتعاود بيعه لك بثمن متفق عليه مسبقا مع الربح لتصبح تجارة وليس ربا لان اأربا اخذ كال ورده بمال اكثر ولكن هذه. البنوك صيغتها المرابحة و المرابحة حلال وكل العلماء اجازو التعامل معها يا اخي اقرأ جيدا المقال ولا تكن سلبيا في افكارك كن متفائلا فالله يحب التفائل للاتصال بي0662726968

  • Lila
    الجمعة 17 يناير 2014 - 12:49

    Je crois que les marocains ont atteint un stade ou ils s'interdisent de réfléchir dès qu'ils entendent le mot "islam". Qu'est ce que ces banques islamiques apportent ? Le changement des mots, oui. Ils ont juste trouvé des mots à connotation islamique. Le fonctionnement est le même. C'est à dire que la banque avance l'argent et le récupère avec des intérêts. Pardon, il ne faut pas dire "intérêts" . Il faut dire "mourabaha"!

  • issrae
    الجمعة 17 يناير 2014 - 13:47

    Après une lecture attentive de cet article, et en s'arrêtant sur les termes écartés tels que "la tata3arad wachari3a" ou "bien "lajnat chari3a" et leur remplacement par "motaba9at ra2y lmajlis l3ilmi l2a3la" et "lajnat tad9i9" ressort bel et bien une "mauvaise foi" je dirai apparente , une volonté de dévier des principes de la chri3a qui gouvernent en principe ce domaine afin de le déverrouiller. ainsi , l'on pourrai écarter ce qu'on veut ou ajouter ce qu'on veut sous chapeau de "2ara2 " LMAJLIS L3ILMI L2A3LA".
    Ceci dit je nie pas le fait que c'est une bonne initiative au moins du point de vue d'introduction d'une culture de BANQUS ISLAMIQUES au MAROC puisqu'on l'absence de celle ci on pourra même pas débattre de la question pour par la suite corriger,

  • fattah
    السبت 18 يناير 2014 - 17:52

    السلام عليكم مزيانة هاد المبادرة رآه الناس اللي سبقونا ليها استفادوا منها سولوا لي كيعيش في الخليج

  • sara
    السبت 18 يناير 2014 - 18:10

    و نويو الخير ما عرفتو آش كاين كاتهدرو فحالا الحكومات اسابقة كانو مطفرينو ولا حطيتو العين على هاذ الحكومة حيت إسلامية………

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة