دراسة: ثقة المغاربة في الجيش والشرطة تتجاوز الحكومة والأحزاب

دراسة: ثقة المغاربة في الجيش والشرطة تتجاوز الحكومة والأحزاب
الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:00

قدم المعهد المغربي لتحليل السياسات معطيات مثيرة حول علاقة المواطنين المغاربة بمؤسسات الدولة وبالشأن السياسي وبالهيئات السياسية، موردا أن النتائج الأولية لدراسة أعدها حول مؤشر الثقة وجودة المؤسسات كشفت عن فقدان الثقة، بشكل شبه كامل، لدى المغاربة في عدد من المؤسسات.

وبحسب الدراسة التي قدمت نتائجها مساء الثلاثاء بالرباط، فإن الإحساس بعدم الثقة في المؤسسات المنتخبة مرتفع جدا؛ إذ صرح 68.7 في المئة من المستجوبين بأنهم لا يثقون في الحكومة، بينما لم تتعدّ نسبة الذين عبروا عن ثقتهم فيها 23.4 في المئة. أما الأحزاب السياسية، فقد بلغت نسبة الذين صرحوا بعدم ثقتهم فيها 86.8 في المئة، في حين بلغت نسبة الذين لا يثقون في مؤسسة البرلمان 57.5 في المئة.

في المقابل، سجّلت الدراسة ارتفاعا كبيرا في منسوب الثقة لدى المغاربة في مؤسسات الدولة؛ إذ وصلت نسبة الذين عبروا عن ثقتهم في القوات المسلحة إلى 83.3 في المئة، وبلغت نسبة الذين صرحوا بأنهم يثقون في الشرطة 78.1 في المئة.

وفسّر محمد مصباح، مدير المعهد المغربي لتحليل السياسات، تمتع المؤسسات السيادية في المغرب بمعدلات ثقة أكبر، مقارنة مع المؤسسات السياسية، بكون “المواطن كيْتْقاتْلْ فقط مع طرْفْ دْ الخبز، لذلك يرى في مؤسسات الدولة الجهة الوحيدة القادرة على حماية مصدر عيشه، باعتبارها ضامنة للاستقرار”.

المعطيات الواردة ضمن مؤشر الثقة وجودة المؤسسات بيّنت معطى مقلقا يتمثل في استمرار فقدان المؤسسات العمومية لثقة المغاربة، خاصة المؤسسات ذات العلاقة بالمجالات الحيوية كالتعليم والصحة؛ إذ بلغت نسبة الذين عبروا عن عدم ثقتهم في قطاع الصحة العمومي 74.4 في المئة، في حين بلغت نسبة الذين صرّحوا بأنهم يثقون في قطاع الصحة الخاص 73.1 في المئة.

وبالنسبة للتعليم، لم تتعد نسبة الذين صرحوا بأنهم يثقون في التعليم العمومي 48.1 في المئة، بينما بلغت نسبة الذين صرحوا بأنهم يثقون في التعليم الخاص 83.2 في المئة، وهي نتيجة اعتبر محمد مصباح أنها تعكس إحباطا لدى المواطنين في هذه القطاعات.

وتوقف مصباح عند رقم قال إنه يطرح تساؤلات كثيرة ويعبّر عن ضبابية وعدم وضوح معالم المستقبل لدى المغاربة، يتعلق بدرجة الرضا عن اتجاه البلد بشكل عام، حيث صرح 69.7 في المئة من المستجوبين بأنهم غير راضين عنه، بينما عبّر 40.8 في المئة عن رضاهم عن الوضع الاقتصادي. أما مستوى الرضا عن جهود الحكومة في مكافحة الفساد، فلم يتعدّ 18.7 في المئة.

وفيما يتعلق بعلاقة المواطنين بالفاعلين السياسيين، كشفت دراسة المعهد المغربي لتحليل السياسات معطيات مثيرة؛ إذ لم تتعد نسبة الذين يعرفون اسم رئيس مجلس المستشارين 10.7 في المئة، فيما صرح 89.3 في المئة بأنهم لا يعرفونه، والنسبة نفسها تقريبا بالنسبة لرئيس مجلس النواب؛ إذ لم تتجاوز نسبة الذين يعرفون اسمه 11.7 في المئة.

وشملت الدراسة التي أجريت خلال شهر أكتوبر الماضي عينة من ألف شخص، بنسبة متساوية بين الجنسين، يمثلون السكان المغاربة الذين تبلغ أعمارهم 18 سنة فما فوق، وينتمون إلى مختلف جهات المملكة، 35 في المئة منهم يقطنون بالعالم القروي، و65 في المئة بالعالم الحضري.

‫تعليقات الزوار

58
  • مختار
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:11

    ساخط على الحكومة باحزابها وبرلمانها ولا اعترف بها لاثمتلني في أي شئ أنا مواطن حبر على ورق

  • Hakim khouribgui
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:11

    صورة الكاريكاتير رائعة ومعبرة عن الحقيقة بشكل تفهمه كل طبقات المجتمع .

  • مصطفى الحبيب
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:17

    وهل مؤسسات الدولة تقتصر على الأحزاب والحكومة والجيش والشرطة والقضاء مؤسسات الدولة هي كل الأجهزة التي ينظمها الدستور بما فيها الملكية مثل هذه الدراسات يجب أن تكون عامة وشفافة لأنها المصدر المباشر لمعرفة مدى مصداقية المؤسسات في الشارع ثم تصحيح ما يجب تصحيحه.

  • محمد سلا
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:17

    عادي ان المغاربة لايتقون في الحكومة والاحزاب لان انشغالات المواطنين ومصالحهم ومشاكل حياتهم اليومية تبقى اخر حاجة تفكر فيها الحكومة والاحزاب فتحية خاصة للجيش والشرطة الذين يسهرون عاى استقرار البلاد ويتميزون بنكران الذات من اجل امن واستقرار البلاد.

  • متتبع
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:20

    هذا في ظل تكبيل بعض المؤسسات أيدي جهاز الشرطة، ناهيك عن الترهيب من طرف أصحاب المال و النفود، المرجو توفير الحماية المطلقة لجهاز الشرطة و توفير الظروف الملائمة حينها سوف نسمع العجب عن الفساد الذي ينخر الوطن

  • salim
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:21

    نثق في المؤسسة الملكية والامن والجيش اما السياسيين فلا ولن نثق فيهم ابدا لانهم سبب خراب البلد.نريد تغيير المنظومة الانتخابية التي تفرز الاميين واللصوص .نريد تشبيب النخب اما الدين هرموا يجب محاسبتهم وارجاع ما تم نهبه.شكرا

  • imad casa
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:28

    السلام عليكم اتقوا الله في المواطنين الكادحين والأسر المعوزة والايتام والارامل وخادمات البيوت وعمال النضافة والعسكريين …. وبلا مغالطات وصور وردية وزاىفة
    المواطن العادي يعاني التهميش والفقر والمجاعة وكثرة الديون بالله عليكم فاننا نضراىكم يوم القيامة
    والله منسمح لي دانا رزقنا وكلنا الله عليكم

  • التافه
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:28

    المغرب دولة عشوائية…بدون ديماغوجية…كيف توضح حالة البلاد لولاد لبلاد.. تسيير الحياة في هذه البلاد..يعتمد على المحسوبية ..الرشوة …الكسل…عدم أهلية غالبية الموظفين والمسؤولين…مثل المغرب كمثل سوق عشواءي…كل شئ جاي أعلى الصدفة والهريف وقلة العفة…إذا اردت أن تكون ناجحا:-اعطاء الرشوة -الانبطاخ والتذلل-الولاء الاعمى لزبانية المسؤولين….كل يتظاهر بالشرف..وعند اول همزة…الحفيظ الله…املي أن لا يتعذب أكثر من هم مقلوبة أغليهم القفة

  • حسن
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:30

    ولكن الجيش شكون عاطيه حقو مسكين محتاقرينو بزاف مكنضنش شدولة مفرطة في جيشها كيفنا حنا وبالاخص المتقاعدين والمعطوبين واولاد الشهداء والمطرودين كين لخدم مسكين سنين وفي الاخر طردوه لاسباب تافهة جدا .وشوفو غير اللباس لعاطينهم كل واسع ومشكشك وباهت والتوب ماسخ سبحان الله العضيم

  • بيجيدي وأفتخر
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:34

    هذه الدراسة غير دقيقة، لأن ثقة المغاربة بالحكومة ثقة لا حدود لها، والدليل تصدر حزب العدالة والتنمية لولايتين حكوميتين متتاليتين، والولاية الثالثة لم يتبقى لها سوى القليل لتتجدد ثقة المغاربة في حزب الأيادي النظيفة

  • Sbaai
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:35

    الجيش ،الشرطة،بجميع مكوناتها يستحقون أكثر تقدير مادي ومعنويا ثقتنا بهم كبيرة،رغم بعض الخروقات الفردية البسيطة،لكن البرلمان وما جاوره نفعيين فاسدين بعيدين كل البعد عن هموم المواطنين ،يقولون ما لا يفعلون،لا يفكرون الا في مصالح عائلاتهم وتسمين عاءداتهم

  • yaaaaaaaaadris
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:38

    الجيش و الشرطة يقومان بواجب وطني في كل دول العالم المحترم، و الثقة لا تُفقد فيهما إلا في الدول الظالم، نتمنى أن لا تكون دولتنا ظالمة

  • مهاجر
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:40

    دراسة من معهد معربي يعني التملق و الخنوع
    الله يعز د
    راسات الاجنبية الحياد التام

  • لاتقة في بنات عتيقة
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:44

    في هاد الو قت مابقات تقا انا فقدت الثقة فكلشي مكانتيك حتي فريح لداير بيا

  • هم........هم
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:47

    نعم كيف لا نثق فيهم و نحن من يرى بأم أعيننا تضحياتهم في سبيل تحقيق الأمن و الأمان، كيف لا نحبهم و الجميع اطلع على أبناء الشعب الاوفياء و هم بين أيدي مرتزقة البوليزاريو و لم يزدهم ذلك إلا عزة و شموخا، كيف لا نتعاطف معهم و دوريات الدرك و الأمن تجوب الشوارع و الازقة ليلا و نهارا ، شتاء و صيفا ، يجابهون المخاطر المحذقة ، أجسادهم تكون عرضة لضربات المشرملين و المجرمين ، كيف لا نعشقهم و هم أبناء الشعب من الطبقة الكادحة الذين يعملون في صمت، أفراد جيشنا و الدرك نراهم حيث الكوارث الطبيعية و الزلازل و عواصف الثلج في الجبال و الفيافي، فهل رأينا يوما أن هؤلاء الرجال الأشاوس شلوا العمل عبر إضرابات أو احتجاجات أو أو…..فهل زرنا مركزا للشرطة أو الدرك مع الثالثة صباحا ووجدناه فارغا …ابدا ابدا……فأين سياسيينا من هؤلاء ؟ اين رجال التعليم من هؤلاء ؟ اين قضاتنا منهم ؟ اين اين ؟؟؟؟؟؟

  • brahim
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:50

    نعم لدينا ثقة في الجيش والامن لأنهم يآدون مهامهم بإخلاص عكس سياسين لدين يعملون من أجل مصلحتهم شخصية فقط

  • حسن
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:51

    داك نهار مساكين المعطوبين والمطرودين والمحاربين القدامى خرجو دارو وقفة سلمية وضربوهم البوليس والخازنية محشوماش والمسؤولين كاملين كيتفرجو وتقول شواحد هضر على هاد الشي ونساو نهار كديم ازيك اشنو وقع كن مدخلش العسكر وشفنا لوقع للدرك والمخازنية والجيش فكهم ودابا ولاو كيضربوه يا سبحان الله

  • فؤاد ش
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:53

    المعاهد و المؤسسات المغربية التي تقوم بسبر الاراء و تحليلها ليست بتلك الحرفية لنثق بمعلوماتها حتى هي. نعرف جميعا درجة الهواية التي تعيشها.
    علاقة المغاربة عموما بالشرطة هي علاقة عدم الثقة و التوجس من كلا الطرفين، اتساءل هل استطلعو اراء المغاربة في هذه الجزءية ام ان الامر يتعلق بشرطة سويسرا او السويد ..
    ربما اتفق ان علاقة المغاربة مع الجيش هي علاقة حياد و تيقار لان الجيش (و الحمد لله) لا يتدخل في شؤون المواطن اليومية كما في دول اخرى كالجزاءر و مصر. و بالتالي مستوى الثقة في الجيش قد يكون مرتفعا. غير ذلك لا توجد ثقة في اية مؤسسة رسمية .. و ما عليكم سوى الاطلاع على تقارير جطو و تصنيفات الفساد و الرشوة و المحسوبية العالية. و زادو دابا قانون 9 في المالية باش تكمل الباهية.

  • عادل
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:57

    لو كان الجيش والشرطة تحت الفسيفساء الحزبية لأصبح البلاد في حرب أهلية، فالأحزاب دائما تنشر الفرقة والتشردم في المجتمعات،…أنا غير متحزب إذن أنا حر في التفكير وحتى في النقذ…

  • سريع تساوت
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 09:58

    بصراحة لا ثقة في عتيقة، المخزن اليوم متحيز اكثر لاصحاب المال و النفوذ، الحكومة، البرلمان، القانون، الشرطة، الاحزاب، الجيش، القضاء، دنيا باطما، طراكس…. كلها وسائل في خدمة أصحاب المعالي… لك الله يا مسكين

  • ياسين
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:02

    المغاربة لا يثقون في المغرب و هذا واضح من عدد الذين يفرون منه كل عام حتى ان الاغنياء و الميسورين باتوا يفرون منه.
    اما الحديث عن انهم يثقون في الجيش و الشرطة فاما ان هذا الاستطلاع مزور او ان الذين استجبوا يخافون على انفسهم من الانتقام. لان ما يقال عن الشرطة و الجيش في الشارع هو اكثر مما يقال عن التعليم مثلا. فالمواطن لا يثق في جوة التعليم لكنه قليلا ما يشكك في ذمة الاساتذة لكن ربما كل المغاربة يشكون في ذمة رجال الشرطة و قادة الجيش و القضاة.

  • عبود
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:03

    هذا العنوان أشم فيه رائحة كريهة لا ينبغي طرحه في بلدنا العزيز بسبب الإجماع الوطني على جلالة الملك الراعي لهذه الأمة والمؤسسات الوطنية التي لا علاقة لها بالأحزاب . فلا مزايدة لأحد في هذا الموضوع . أما نتائج الاستطلاع فهي محتشمة وغير واقعية لأن الثقة مفقودة في جميع الأحزاب جملة وتفصيلا . أما النسبة التي قالت بأنها تثق في الأحزاب فهي المستفيدة ماديا من الأحزاب وما تجنيه من المناصب في إطارها .

  • yass
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:04

    انا فيا الوسواس القهري ماكاندير الثقة حتى فشي حد..واجد ان هدا المرض قد افادني جدا في حياتي

  • amahrouch
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:06

    J ai toujours manifesté mon admiration pour l armée et la police S il y a des Institutions qui méritent tous les honneurs c est bien ces deux InstitutionsNous leur sommes redevables de leur protection

  • KIM
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:10

    دراسة: ثقة المغاربة في الجيش والشرطة
    و نفس هؤلاء المغاربة يريدون من الشعب
    الجزائري ان يتمرد على الجيش والشرطة !!!
    حلل وناقش ……

  • اعلي
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:16

    انضرو إلى تركيا أين وصلت،ويأتي أحد والأحزاب ويقولو أن أردوغان حزب إسلامي ضلامي أخويا جبنا واحد منكم أي الأحزاب أكون نزيه وخا أكون علماني أو يهودي لا مشكلا لدينا نريد أحدا يحس بهاد الشعب المسكين الضعيف.

  • le vide politique
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:26

    le makhzen recrute dans toutes les classes sociales sans distinction aucune,de plus il recrute des adhérents de tous les partis politiques qui se sont succédés dans les différents gouvernements,de ce fait les partis politiques se vident et ne peuvent réaliser leurs slogans ,donc on peut dire que le makhzen contient tous les cadres sons partis et tous les adhérents des partis et ainsi le maroc va se retrouver sans partis valables,la conséquence de cette situation est imprévisible,donc la vigilence contre les loups busqués invisibles doit doubler pour éviter leurs agissements

  • المغرب بدلي
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:34

    هذه أرقام مفبركة و لا تمثلني، فالمغرب محكوم بمنطق الولاء و المصالح المشتركة في جميع القطاعات دون استثناء، لا أحد يبالي من رؤساء و مرؤوسين بحاجيات المواطن و انتظاراته بل على العكس يتفننون في إذاقته شتى أنواع الضرر و التعنيف النفسي بالإبتزاز و المماطلة . اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.

  • خارج من المغرب
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:42

    فرق واسع بين الجيش ورجال الامن والدرك الملكي
    والمجموعة الثانية البرلا امانيون
    الجيش درس وتلقن وأدى القسم وشعاره الله الوطن الملك
    والفئة الثانية شعارها الخلود في مقاعد البرلمان والنظر الى قبة البرلمان والنوم تحتها والظجيج فيما بينهم لتقسيم كعكة الشعب المغربي وثروته
    فتحية الى السهارين على حدود أمن الوطن في العراء وفي الصحراء لحماية البلد وآستقراره

  • صحراوي
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 10:49

    بالنسبة لثقة المغاربة في الجيش والامن لا اعتبرها ثقةبل هو حب العبد لجلاده والاجدر بعدم الثقة هو الشعب نفسه.

  • مواطن
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 11:13

    تحية للقوات المسلحة الملكية الدرك الملكي الامن الوطني القوات المساعدة و الوقاية المدنية
    كلهم عنوان للاخلاص و التفاني يعملون في صمت يضحون بالغالي و النفيس و نكران للدات
    الله الوطن الملك

  • مغربي
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 11:14

    كل من تكلمت معهم صاخطين على كل مكونات الدوله

  • Fatoma
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 11:30

    خاصة لاحظنا منذ بداية الحراك في الريف وجرادة وتنغيرت الشعب المغربي فاقد ثقته من مؤسسات الدولة التي تعطى له التعليمات من الفوق من أجل التعذيب الجسدي والنفسي لكل من طالب بحق من حقوق أو عارض النظام وقال عنه أنه فاسد وسارق أموال الدولة.والله هذا هو واقعنا للأسف الذي نراه أمامنا كل يوم دون أن ننافق أو نكذب على أحد.

  • miloud
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 11:32

    et quel est la valeur ajouté sur l economie de maroc de ces quatre instituts malgré les milliards depensé sur eux ?..s il y a un stabilité on devra ressentir une ameiloration au niveau de PIB ce que n existe pas pour le moment

  • rifi
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 11:34

    من يشكر فهو مستفيد او منافق ومن يعارض فهو جيعان او مظلوم

  • عبد الصمد
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 11:44

    الانفاق العسكري يتجاوز كل القطاعات والشرطة فلحت في الارهاب الدولي وغيره لكن الجريمة بالوطن في اعلى نسبها كيف يمكن ان تكون الثقة الزائدة …مجرد احلام مسؤولين في مكاتب الرباط…المرددية يجب ان تقاس بسعادة الشعوب وليس غير ذلك …وبدل صناعات تجار وجمارك ومحاكم ..
    وبدل اناس يحبون الوطن..مسيرون يحبونالفرد على حساب الكل…وبدل زرع الثقة بين الحاكم والمحكوم جعل مزان الخوف هو السائد ….وبدل شركات وضيعات مدعومة اسواق منفتحة …لقد خرب الوطن بفكرة انا والبحر من ورائي ….لك الله يا وطني

  • اسعيد ولد المقدم مجيد
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 11:47

    كيقول المثل :اللي تاق فالاحزاب ،عطو الحنش بلا ناب.واللي تاق فالوزراء يبقى البير تاعو بلا ماء.

  • عبدالالاه
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 11:49

    تحية تقدير و إجلال لهؤلاء الرجال الافداد .
    قادتني ظروف خاصة لمرافقة رجال الامن في ليلة باردة و بدون نوم و لمست عن قرب المجهودات و التضحيات الجبارة التي ينهضون بها و ما يتحملونه من صعوبات خلال تاديتهم لمهامهم.
    ليلة واحدة لم استطع نسيانها فما بالك بمن يدخل في عملهم اليومي بل و الليلي .
    مند تلك الليلة زاد تقديري و احترامي و حبي للسادة رجال الامن الوطني .

  • اللحزاب
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 11:55

    عرف المغرب طابورمند الاستقلال تناوب الاحزاب. عليه ونهشها الميزانيات وبرامجها المتشابهة. ماء طريق. كهرباء.. بعيدة كل البعد عن التعليم صحة عدالة. اقتصاد…

  • KARIM
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 12:02

    ردا على استغراب الأخ KIM أقول أن السبب بسيط هو أن الجيش المغربي لايتدخل في اختياراتنا الساسية ولا يتكلمبإسمنا فهو مؤسسة تحترم نفسها وتقوم بواجبها في الدفاع عن حوزة الوطن وفي جهود الإغاثة وفي حفظ السلام في العالم لاغير.

  • ملاحظ
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 12:09

    اسمحو لي ان اقول ان هذه الدراسة غير موضوعية ليس لاننيلا اتفق معها لكن من اجل المهنية اولا العينة صغيرة جدا وغير ذات معنى بالمقارنة مع الكتلة السكانية 1000/33مليون ثانيا نوع الاسئلة المطروحة ثالثا الانماط المدروسة في هذه الدراسة غير واضحة) السن، المستوى الدراسي ،الفئة الاجتماعية… )كل هذا واسباب اخرى تسقط هذه الدراسة

  • kjkjkj
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 12:11

    عدم الثقة في أي طرف له علاقة بالسياسة كيفما كانت تسميته هذا شيء واضح من مدة طويلة ولا يحتاج لأية دراسة لإثباته، لانه شيء ظاهر جدا. لكن و مع ذلك أرى هذه الدراسة هي دراسة لا ترقى إلى أن تسمى دراسة و تعمم على المغاربة، الدراسة لتعمم و تسمى دراسة لابد من قواعد معينة و لابد أن تكون نسبة المواطنين المستجوبين هي نسبة عالية تفوق النصف بكثير حتى نعرف الرأي الصحيح و الصريح للمغاربة. من قال ان المغاربة حقا كلهم عندهم ثقة بالشرطة و بتلك النسب العالية؟؟ انا لا أقول أنه ليست لهم ثقة في الشرطة و لا أنهم لهم ثقة فيها بل أتساءل و السؤال سيبقى مفتوح لا يمكن الاجابة عليه إلا إذا كان لدي جواب عالاقل 25 مليون مغربي و في ظروف موضوعية بون الكشف عن أجوبة المواطن.
    و في الحقيقة حتى إذا 25 مليون عاجبهم الحال باقي عالاقل واحد أكثر من 5 مليون يمكن ما يكونوش متافقين بالتالي لا يمكن أن أقول المغاربة لكن سأقول تقريبا أغلبية المغاربة أو أغلبية المواطنين الذين تم استجوابهم.

  • متتبع
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 12:14

    وبحسب الدراسة التي قدمت نتائجها ، فقد بلغت نسبة الذين صرحوا بعدم ثقتهم في الأحزاب السياسية 86.8 %، في حين بلغت نسبة الذين لا يثقون في مؤسسة البرلمان 57.5 -%.
    نتائج هذا التحليل من المعهد المغربي لتحليل السياسات تجعل المواطنين مضطربين من مستقبل الوطن ومستقبلهم والاجيال الآتية.
    لقد حان زمن ترميم ثقافة الاحزاب السياسية داخليا وخارجيا، وتتخلى عن الانتهازية وخدمة مصالح الحزب وأعضاءها بدون الاهتمام بالوطن والمواطنين

  • احمد
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 12:26

    اش من حكومة واش من برلمان، هم فقط يدافعون عن امتيازتهم وهعاستهم وقبيلتهم الحزبية، اما الشعب فهو مسكين ثارة يثاجر به باسم الدين وثارة باسم الاشتراكية وثارة باسم الاستقلال انا اليوم هع الاحرار فهو يتاجر به باسم مسار الثقة، فهل بإمكاننا الثقة في هذا الحزب، الايام المفبلة ستوضك حقيقة هذا الحزب ان كان له بالفعل برنامج ملموس للنهوض بالشغل والصحة والتعليم، كنت في أكادير وهم يعدون لأكبر مهرجان لشجر الأركان في العالم وهناك اخر لشجر الزيتون في العطاوية إقليم السراغنة، فهل ستنج هاته السياسات في جعل اقتصاد المغرب في المقدمة ذلك ما نتمناه

  • مواطن2
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 12:27

    تجولت في تعاليق القراء فكان منها المؤيد لتلك الاحصائيات ومنها من لم يتفق معها.وتلك حرية القرائ.شخصيا ارى ان تلك الاحصائيات تلامس الصواب.وبصفة خاصة ثقة فئة عريضة من المواطنين في اجهزة الدولة الامنية بجميع مكوناتها بما في ذلك الجيش الساهر على سلامة الدولة ككل.وبدون اي تحيز او مجاملة او نفاق احيي رجال الامن والدرك ورجال القوات المساعدة والاطفائيين على المجهودات الجبارة التي يقومون بها والمخاطر الجسيمة التي يتعرضون لها في كل لحظة.ومن العيب التحدث عن حالات معزولة للحكم بها على الجميع.رجل الامن او الدركي وهي حالات معزولة ونادرة قد يطمع في شيء قليل لظروف قاهرة…ويشهر به في وسائل الاعلام…ولا نسمع شيئا عن ناهبي المال العام بالملايير ..والمؤسف انها تهرب لتستثمر خارج البلاد. على القارئ ان يميز بين الامور ليعلق عليها بصدق.اقول هذا وانا ضد الرشوة ولا انتمي لاي جهاز امني.تحية عالية لكل من يحمل سلاحا يحمي به البلاد والمواطنين.ثقتنا في كل اجهزة الامن امر لا يناقش.وفقدانها في الاحزاب السياسية وبعض مؤسسات الدولة امر لم يعد مستورا.فالكل على علم بذلك.

  • اوتمازيرت
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 13:44

    وهذا مؤشر خطير، لأن تراجع ثقة المغاربة في الحكومة والاحزاب لايعني بالضرورة ان منسوب ثقتهم في الجيش والشرطة قد ارتفع.

  • المهدي
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 14:01

    ليست لنا حكومة تمثل المواطن المغربي، بل تمثل الدولة العميقة، ليس لنا برلمان وليس لنا مستشارون وليس لنا وزراء، أظن أن المغرب يرى الدولة بدون حكومة تدافع عنه،

  • lingo
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 14:28

    لاثقة في أحد بل نحسن الضن في الجميع فرقة تخطب وتنضر وأخرى تصفق

  • مريمرين
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 15:45

    إذا أرادت الأحزاب أن تسترد بعض ثقة المواطن بها ، فعليها أن تقف وقفة رجل واحد للعمل على القطع مع الريع الذي يتمرغ فيه أعضاء الحكومة و البرلمانيين ، من أجور و امتيازات و تعويضات و تقاعد ما أنزل الله به من سلطان .

  • ما كا نتيقش في البحر
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 17:11

    بكل صراحة ثقتي تكمن في الجيش المغربي اما بالنسبة للشرطة فهم يختلفون حسب اخلاقهم وتربيتهم قلة يحترمون المواطن دون انكار ان هناك كفاءات في الشرطة والسلام عليكم.

  • غير معروف
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 17:36

    ضعوا ثقتكم في الله حتى لايهيب ضنكم . الدول عندها حكومات ونحن عندنا شلاهبية كل همهم تحقيق الرفاه لهم ولاجيالهم القادمة على حساب بؤس ابناء الشعب واجياله القادمة. لاشرعية لكم من انتخبكم لم يصل حتى %50 من مجموع من يحق له التصويت . هده الفئة الا قل من%50 على فكرة موزعة على جيش من الاحزاب التي لاتكاد تتوقف عن تفريخ احزاب اخرى بمسميات جديدة في اطار اضعاف المشهد السياسي و العمل دون تحقيق اغلبية لاي حزب لانشاء تحالفات على اساس توزيع الكعكة بما يرضي الاحزاب. فلا احد يحاسب ولا احد يراقب. المهم تحقيق الرفاه لهم ولااجيالهم القادمة اما المواطن فلا يحضى سوى بالبؤس والفرجة كما ستحضى به اجياله القادمة هههه. ضعوا ثقتكم في الله فالله ولينا ومن يتولانا . ومن يبتغي الخير في غيره فهو واهم .

  • gur
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 19:48

    إدا أردنا أن نحلل هاد عدم تقة المغاربة أو فئئة عريضة من المغاربة في الأحزاب والحكومة ولكن هناك ثقة جد كبيرة في البوليس والجيش فلأن الأحزاب أثناء الحملات الإنتخابية لا تقوم بتزكية أناس على أساس أفكار ومشاريع وعلى أساس الكفاء ة ولكن تزكي مرشحين اللي عندهم الفلوس أو مايصطلح عليه بمول الشكارة الدي سيشتري الصوت الإنتخابي وهدا ربما هو السبب على عكس الشرطة والجيش الدين هم على مسافة واحدة من الجميع ولا يتدخلون في الحملات الإنتخابية ويحافضون على الأمن العام ويقفون على الحدود لحماية الوطن.

  • abdi14
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 20:24

    لا تقة في الحكومة، مند وعيت كلما جاءت حكومة إلا خدلتنا كمواطنين و اتخذت قرارات تزيد من معاناة الطبقات الشعبية، حيث يحصل أعضاء الحكومة على تقاعد مريح من المال العام، حيث يتخذون القرارات التي تفيدهم و تضمن المال و الجاه..

  • سيمو
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 20:37

    عن اي الاحزاب تتكلمون وعن اي حكومة الاحزاب في المغرب عبارة عن وكالة تجمع السماسرة وناهبي المال العام اما الحكومة فهي العصى المسلطة من طرف المستعمر الفرنسي وشركاته وصندوق النقد الدولي

  • لطيفة
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 21:06

    الشعب المغربي لا يثق الا في ملكه ، الملك اولا وبعده لا يهم لانه هو مصدر الامن و الامان لبلادنا الحبيب

  • حديدوان
    الأربعاء 4 دجنبر 2019 - 23:23

    المواطن في الحقيقة لا يجد المشاكل مع رجال الامن في معاملاتهم الادارية لانهم الاكثر احتراما وتطبيقا للقانون في حين السياسيون و بعض الموظفين في بعض الادارات في بعض الادارات ربما كي لا اعمم لانه يوجد رجال اوفياء في عملهم ومخلصين في معاملاتهم قد تلاحظ منهم بعض التماطل او اللامبالات او التسويف لغرض في نفس يعقوب وهذا بالرغم من ان الدولة توفر لهم كامل الحقوق من اجرة مهمة وتعويضات ايضا عن التنقل وعن غير ذلك مثل البنزين وغير ذلك .

  • مواطن مغربي
    الخميس 5 دجنبر 2019 - 02:38

    ثقتنا بالله و الوطن و الملك و هو ثالوثنا الدائم الذي كان و مازال و سيبقى من أجل مجد الوطن و الحفاظ على كيانه الأبدي بين الأمم . أما الأحزاب و المنظمات و الهيئات فهي تتغير وفق التغيرات السياسية و الاجتماعية و عليها خدمة الوطن و المواطنين بكيفية تضمن مصالح البلاد و العباد كما يؤكد دستور المغرب . أما المؤسسات الدستورية كالامن الوطني و القوات المسلحة الملكية فهي أجهزة قارة تظطلع بمهام سامية و جليلة للحفاظ على سلامة التراب الوطني و سلامة الوطن و المواطنين و قوانينها و آلياتها في العمل ضرورة ايجابية قصوى لمواصلة الوطن وجوده و شموخه و وحدته و كرامته . و الحفظ و النصر للقائد الأعلى و التاج الملكي الأسمى ملك البلاد المفدى جلالة الملك محمد السادس

  • اسغير حمادي
    الجمعة 6 دجنبر 2019 - 18:31

    دراسة لايمكن تصديقها بحيث أن الكل أصبح فاقدة الثقة في مؤسسات الدولة المغربية والدليل واضح هو لجوء الشعب إلى المطالبة بحقوقه عبر التنسيقيات أما مؤسسة الجيش فإن 30000 الف أسرة شهيد و2400 أسرة أسير تأكدت أن لاتقة في تلك المؤسسة بعد. إن استشهد رب الأسرة وتم تشريد الأبناء والأرامل هدا دليل واضح لا داعي للمكياج الإعلامي العالم أصبح يعرف هده الحقائق. هدا المعهد للدراسات يكتب ماهو على هواه أما الحقيقة فهي واضحة للعيان أعيدوا حقوق المشروعة لأهلها. كفي تثق من زج بأبي في حرب مفتعلة وشردني انا واخواتي عندما ستعود الحرب سنرى حقيقة ما تدعون

صوت وصورة
حماية الطفولة بالمغرب
الإثنين 19 أبريل 2021 - 12:10

حماية الطفولة بالمغرب

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59 1

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 14

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 7

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 15

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع