دراسة تقيّم تدبير الدولة والإعلام لجائحة كورونا

دراسة تقيّم تدبير الدولة والإعلام لجائحة كورونا
صورة: هسبريس
الأحد 11 أبريل 2021 - 22:19

ضمن فعاليات اليوم الوطني الرابع للسوسيولوجيا الذي تم تنظيمه بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس يومي 1 و2 أبريل، عرض فريق البحث العلمي “الصحة والمجتمع” بقيادة مدير مختبر السوسيولوجيا والسيكولوجيا البروفيسور محمد عبابو، ومنسق الفريق الأستاذ صلاح الدين العريني بمعية الأستاذة وسيلة بنكيران -ضمن ورشة موضوعاتية حول التدبير المؤسساتي لجائحة كورونا من منظور الساكنة المغربية ومقدمي الرعاية الصحية- نتائج البحث الوطني الذي أنجزه فريق الصحة والمجتمع بمختبر السوسيولوجيا والسيكولوجيا حول: “الإدراك الاجتماعي للمخاطر المرتبطة بفيروس كورونا وتأثيرها على الوقاية لدى الساكنة المغربية”.

البحث الميداني المذكور، هو ثمرة عمل مؤسساتي مشترك بين جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، والمركز الوطني للبحث العلمي والتقني بالرباط، وجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، وجامعة الأخوين بإفران.

وشملت الدراسة عينة من 1750 مبحوثا، يتوزعون على خمس جهات من التراب الوطني، تم استجوابهم عبر تقنيتي الاستمارة (1600 فرد) والمقابلة (150 فردا) ما بين أكتوبر 2020 وفبراير 2021. لإنجاز تقييم اجتماعي لأداء المؤسسات العمومية استنادا إلى مؤشر الثقة في عمل هذه المؤسسات، ومؤشر الرضى عما قدمته من خدمات وما اتخذته من قرارات وما أنجزته من أعمال وإجراءات تدبيرية لمواجهة تداعيات الجائحة على المجتمع والدولة معا.

وحسب مداخلة البروفيسور محمد عبابو في عرضه لنتائج الدراسة، قال: إن المؤسسات الطبية تعتمد في تدبيرها للوقاية من الأوبئة، في غالب الأحيان، على مقاربة تعتبر “موضوعية” تستمد شرعيتها من علوم الأوبئة ومن العلوم الطبية. وهي مقاربة تعزل عوامل “المخاطرة” المتعلقة بوباء أو مرض معين، ثم تحاول انطلاقا من هذه العوامل بلورة سبل “واقعية” وفردية “مناسبة” للوقاية منها. وتتعامل هذه المقاربة الوقائية مع الفاعل الاجتماعي باعتباره فاعلا عقلانيا في كل ممارساته الوقائية. على الرغم من أهمية دراسة عوامل المخاطرة بطريقة علمية وواقعية تمكن الباحث من تعريف والكشف عن طبيعة الوباء، لكنها تبقى غير كافية نظرا للانتشار السريع للوباء، خاصة في حالة جائحة كوفيد 19 المستجدة.

ورغم تبسيط الخطاب الوقائي، تبقى هذه المقاربة -حسب المتدخل- غير فعالة في تحسيس وتوعية الساكنة، كما أن تمثلات الفئات الاجتماعية ليست منسجمة، وليست دائما “عقلانية”، لأن هذه التمثلات تختلف حسب المستويات الثقافية العامية أو العلمية للفئات الاجتماعية. وبالتالي من المفيد جدا دراسة التمثلات السائدة والمختلفة للجائحة لدى الساكنة المغربية، ومن ثم تحديد مدى استجابتها لطرق الوقاية المقترحة من طرف الدولة المغربية.

وبينت نتائج البحث أن تدخل الدولة المغربية في كل مراحل تدبير الجائحة كان ملحوظا وعلى أكثر من صعيد، وعبر عدة إجراءات منها ما هو صحي، اجتماعي، أمني، اقتصادي… إلخ. وخلف هذا التدخل آراء ومواقف متباينة لدى الساكنة المغربية ولدى العاملين في القطاع الصحي، كما أن تصورات الساكنة لحضور الدولة اختلفت باختلاف مراحل التدخل: مرحلة الحجر الصحي، مرحلة ما بعد الحجر الصحي، مرحلة التلقيح؛ إذ يلاحظ من خلال النتائج، أن ثلثي الساكنة المغربية كانت تعتبر برامج التحسيس التي تقوم بها الدولة خلال الحجر الصحي كافية، بينما فقط الثلث من الساكنة صرحت أن برامج التحسيس كانت كافية بعد الحجر الصحي، وهذا يبين تراجع النسبي الذي حصل في هذا المستوى. وما يعزز هذه النتائج أن ثلثي المبحوثين كانت لهم ثقة في مواجهة الدولة لكوفيد-19 مع بداية الجائحة، لكن هذه الثقة تراجعت إلى 44 % في الفترة الحالية.

وبخصوص الإجراءات الاحترازية، صرح البروفيسور عبابو أن البيانات المتعلقة بالإجراءات الاحترازية من فيروس كوفيد-19 تبين اختلاف الوقاية حسب المراحل، خاصة خلال مرحلة الحجر الصحي مقارنة بمرحلة التي تلته. بحيث تظهر النتائج، في ما يخص المرحلة الأولى، أن أكثر من ثلثي المبحوثين التزموا بالحجر الصحي بالبقاء في المنزل. كما أن غالبية المبحوثين استعملوا المعقم الكحولي أو استعملوا الصابون لغسل اليدين و71 % قاموا بارتداء الكمامة. و69 % لم يمدوا أيديهم لإلقاء التحية. كما أن فقط 60 % من تفادوا الاجتماعات مع مجموعة من الأفراد و56 % احترموا مسافة متر ونصف للتباعد بين الأشخاص.

علاوة عن ذلك، أظهرت النتائج المتعلقة بسؤال الوقاية المتعدد الأجوبة: أن أكثر التدابير الوقائية احتراما هي غسل اليدين بالصابون واحترام الحجر الصحي بـ 88.7 % متبوعة بغسل اليدين بالصابون وارتداء الكمامة بـ تكرار 85.4 %. وهذا يعني أن المبحوثين كانوا أكثر التزاما بالتدابير الوقائية الفردية مقارنة بالتدابير الجماعية والتفاعلية. بينما ثلث العينة (30 %) لم يلتزم بذلك بشكل قاطع.

أما في مرحلة ما بعد الحجر الصحي، فقد بينت الدراسة تراجعا واضحا على مستوى التزام بالإجراءات الاحترازية: سواء الالتزام بالحجر الصحي؛ حيث 73 %من الساكنة المدروسة خرجت من المنازل، و49.8% استعملت المعقم الكحولي، بينما 50 % لم تستعمله، و64 % التزمت بغسل اليدين بالصابون، و71 % كانت ترتدي الكمامة، وفقط 33 % احترمت مسافة متر ونصف بين شخصين، و34 % تفادوا التجمع مع الناس.

الباحث السوسيولوجي، سجل قبولا اجتماعيا واسعا لسياسية الحجر الصحي نظرا لأهميته الوقائية.

أما عن التدبير الإعلامي لجائحة كوفيد-19 من منظور الساكنة المغربية؛ فقد بينت النتائج الميدانية التي عرضها الأستاذ صلاح الدين العريني أن وسائل الإعلام حظيت بمتابعة كبيرة خلال مرحلة الحجر الصحي؛ إذ بلغت نسبة المتابعة 88.6 في المئة في صفوف الساكنة المشاركة في البحث، وأن 60 في المئة منها كانت تتابع الإعلام في غالب الأحيان وبشكل متنظم، دون أن يسجل أي اختلاف دال على مستوى متغيري الجنس أو السن، ما عدا أن الشباب كانوا أكثر تتبعا لشبكات التواصل الاجتماعي، التي كانت المصدر الأساسي للمعلومات والآراء والمواقف والمعلومات الوقائية حول الفيروس والمواقع والجرائد الإلكترونية، مقارنة بالكبار السن الذين كانوا أكثر متابعة للتلفاز والمذياع.

كما بينت الدراسة أيضا، أن المصدر الأساسي للمعلومات المتعلقة بكوفيد-19، كان هو شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع والجرائد الإلكترونية بالنسبة للشباب (ما بين 15 سنة و54 سنة)، بينما كان التلفاز والمذياع من أكثر المصادر التي يستقي منها المسنين (55 سنة فأكثر) المعلومات حول هذا الداء. وبخصوص مدى رضى الساكنة عن الكيفية التي غطت بها وسائل الإعلام الوطنية بمختلف أنواعها وأشكالها الجائحة، بينت النتائج أن مؤشر الرضى ظل مرتفعا؛ إذ بلغ نسبة 79 في المئة.

وأظهرت الدراسة الدور المركزي الذي لعبته وسائل الإعلام في البناء الإعلامي والاجتماعي للمخاطر الصحية لكوفيد-19، وفي تحديد الكثير من الظواهر والأفعال الاجتماعية والممارسات الوقائية المرتبطة به؛ إذ ظهرت كوسيط بين المجتمع والمعرفة، وبين الصحة والمرض أي بين مطلب الوقاية وتحدي المخاطرة. فعبر هذه الوساطة الجماهيرية في بث وتقاسم المعلومات والرسائل الطبية وشبه طبية عملت وسائل الإعلام على بناء واقع اجتماعي مواز للواقع الموجود خارج القنوات الإعلامية بمختلف أشكالها وأنواعها، إلى درجة أن هذا الواقع الاعلامي أصبح يبدوا كما لو كان مطابقا للواقع الفيزيقي، وأحيانا مجاوزا له وموجها لما يعتمل في بيئاته الطبيعية والاجتماعية من خطابات وتمثلات وممارسات حول الوقاية والمخاطرة تجاه كوفيد-19.

الأستاذ لعريني، سلط الضوء أيضا على الدور السلبي للإعلام إبان الجائحة في إشارة للخطابات اللاطبية الهجينة حول الفيروس، والتي تحولت إلى عائق معرفي واجتماعي أمام الوقاية والسيطرة على الوباء. وتبقى نظرية المؤامرة من بين النظريات الاجتماعية التي سادت إلى حد ما في شبكات التواصل الاجتماعي، وخصوصا في صفوف الشباب الذين فسر بعضهم الفيروس بالتآمر الداخلي (الدولة) والبراني (الأجنبي). مما يضعنا أما ظاهرة أسطرة الفيروس عبر حبك العديد من الأساطير والإشاعات حوله نتيجة للشعور بالذعر منه وباللايقين الذي ميزه وما زال إلى يومنا هذا.

الحجر الصحي تدبير الدولة لجائحة كورونا محمد عبابو مختبر السوسيولوجيا والسيكولوجيا

‫تعليقات الزوار

6
  • مواطن من المغرب
    الأحد 11 أبريل 2021 - 21:41

    نحن مجرد مواطنين عاديين لاحظنا ان كبار السن عندما لقحوا. ارتاحت نفسيتهم و عادوا إلى نشاطهم المعهود قبل كورونا. البعض منهم خرجوا من عزلتهم والاخرون سافروا إلى عائلاتهم في مدن أخرى واخرون رجعوا لاشغالهم… لكن مثل هذه العودة المفاجئة للاغلاق في رمضان واشتغال الآلة الإعلامية في تهويل الفيروس (المتحور) ستجعل مجهود الدولة في التلقيح يذهب سدىً…

  • عبد الإله
    الأحد 11 أبريل 2021 - 22:43

    التهويل و الرفع من مستوى الخوف و الرعب عاملان كفيلان بإسقاط مستوى المناعة الذاتية لدى المواطنين و بالتالي المعاناة في حالة الإصابة لا قدر الله، نعم للاجراءات الاحترازية و لكن ازرعو الطمأنينة في قلوب الناس لا الخوف فالاعمار بيد الله وحده.

  • ابواسيل
    الأحد 11 أبريل 2021 - 22:46

    حسب المعطيات المعبر عنها والمتعلقة بالجاءحة ، زد على دلك الخبرة العلمية و الصحية المتراكمة من قبل القطاعات المعنية : فحان الوقت لتطوير اساليب التواصل و دلك لمساير ة المراحل القادمة و إدماج المواطن في نجاعة الإجراءات القادمة

  • ولد حميدو
    الأحد 11 أبريل 2021 - 22:49

    انا انتقد اجراءات دول العالم بخصوص كورونا و ليس المغرب وحده فادا كان المغرب خفف نوعا ما فان عدة دول اوربية اغلقت المقاهي و المطاعم لاكثر من سنة
    متفقون كورونا تسببت في وفاة مليون في ظرف سنة و توقفت الحركة و لكن التدخين و الخمور و حوادث السير تودي بحياة عدة ملايين سنويا فهل سنمنع بيع السجاءر و الخمور و وساءل النقل و كدلك مرض AVC و السرطان و السيدا تتسبب في وفاة 15 مليون تقريبا و حتى سوء التغدية تتسبب في وفاة مليونان كل سنة

  • صبري
    الأحد 11 أبريل 2021 - 23:40

    التخفيف من إجراآت الحجر الصحي بمناسبة عيد الأضحى الماضي ضرب كل مجهودات الدولة لمواجهة كورونا وأدى إلى تفشي الوباء. وتشديد الإجراآت بمناسبة شهر رمضان المقبل يعيبها حرمان الناس من صلاة الفجر والعشاء في المساجد.
    السؤال هو هل صلاة الجماعة بالتباعد صحيحة أم لا؟
    وهل عدم احترام التباعد في الأسواق والنقل لا يؤدي إلى تفشي الوباء؟
    اللهم ارفع عنا هذا الوباء وارحمنا بعفوك.

  • abdou
    الإثنين 12 أبريل 2021 - 11:25

    في تصوري العمل الإستباقي الذي جرى برؤية صاحب الجلالة نصره الله كان له الأثر الكبير الحسن على بلادنا ولله الحمد. لكن العيب فينا بعض المواطنين وبغض المنفدين وشهادة العالم تابتة لا غبار عليها. أقول أصابتنا العين وزادته بعض المتنورين محليا. تباعا لما يجري في خلاصتي ان الدولة في الأسواق والاماكن الخاصة رؤيتها كل واحد يتحمل مسؤوليته في تدبيره. بينما الأماكن العمومية فهي المسؤولة عن الدبير بحكم القرارات التي تتخذها. أما الصلوات في رأيي الأمة لا تجتمع على ضلالة و إن كان من الحسن أن تقام الصلوات المفروضة في المساجد دون هاجس الخوف. وإن كان الإغلاق الليلي وٱستثناء التراويح لا بأس لكن الصلاة المفروضة في تصوري لايجب ان يلغيه هاجس المخوف منه ربما لن يحذث بإذن الله. لا زال الوقت نمني النفس أن يتدارك وإسقاطه.

صوت وصورة
آش كيدير كاع: رئيس الجماعة
السبت 8 ماي 2021 - 23:00 21

آش كيدير كاع: رئيس الجماعة

صوت وصورة
باختصار: مساعدة بطعم مرّ
السبت 8 ماي 2021 - 20:00 12

باختصار: مساعدة بطعم مرّ

صوت وصورة
منازل الروح: سر ليلة القدر
السبت 8 ماي 2021 - 18:00

منازل الروح: سر ليلة القدر

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع شكيب الخياري
السبت 8 ماي 2021 - 17:02 1

نقاش في السياسة مع شكيب الخياري

صوت وصورة
منابع الإيمان: قصة ذي القرنين
السبت 8 ماي 2021 - 14:00 8

منابع الإيمان: قصة ذي القرنين

صوت وصورة
تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم
السبت 8 ماي 2021 - 02:06 4

تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم