"رئة المغرب تستغيث".. حملة لإنقاذ "المعمورة" من التدهور الإيكولوجي

"رئة المغرب تستغيث".. حملة لإنقاذ "المعمورة" من التدهور الإيكولوجي
الأحد 4 أبريل 2021 - 03:30

“رئة المغرب” تستغيث”؛ تحت هذا الشعار أطلقت جمعية أوكسجين للبيئة والصحة بالقنيطرة حملة ترافعية من أجل لفت انتباه الجهات المعنية إلى التدهور الذي يطال المنظومة الإيكولوجية لغابة المعمورة جراء سلوكات ضارة مثل إقامة مشاريع إسمنتية واجتثاث الأشجار.

وتُعد غابة المعمورة من أكبر الغابات المحتضنة لأشجار الفلين في العالم؛ غير أنها أصبحت تتعرض، في السنوات الأخيرة، لتدمير لمنظومتها الإيكولوجية والبيولوجية، بعد أن زحفت المشاريع الإسمنتية على أجزاء منها.

وذهبت جمعية أوكسجين للبيئة والصحة إلى القول إن غابة المعمورة، الواقعة بين مدينتي القنيطرة وسلا، “تتعرض للاغتصاب والتدمير”، داعية إلى وضع حد لما سمته “التوسع الهمجي للمشاريع الإسمنتية على حساب الغابة”.

ودعت الجمعية المذكورة، في رسائل وجهتها إلى عدد من الجهات المعنية، إلى التدخل العاجل من أجل إنقاذ أشجار البلوط الفليني، ومن خلالها غابة المعمورة، و “وضع حد للتدمير والاجتثاث والتدهور الخطير الذي يهدد بيئة وسلامة المنطقة الطبيعية، ويهدد الصحة العامة ومستقبل الأجيال الحالية والمستقبلية”.

أيوب كرير، رئيس جمعية أوكسجين للبيئة والصحة، حذر من استمرار تدهور غابة المعمورة، مشددا على أن ما يطالها من تدمير في الداخل أكبر بكثير مما يلاحظه زوار الغابة في حواشيها، مشيرا إلى أن الجمعية راسلت الديوان الملكي، الجمعة، بخصوص هذا الموضوع.

ولفت المتحدث ذاته إلى أن غابة المعمورة “تتعرض لاستنزاف خطير”، بسبب زحْف المشاريع الإسمنتية عليها، مضيفا: “نحن ضد هذه المشاريع سواء كانت تابعة للدولة أو القطاع الخاص، ونشكّك في أن الإهمال الذي تتعرض له الغابة مقصود، من أجل تنفير المواطنين منها، وبالتالي التمهيد لإقامة مشاريع إسمنتية على أرضها”.

وتتميز غابة المعمورة بمجموعة من الخاصيات الإيكولوجية الفريدة، ففضلا عن كونها أكبر غابة فلينيات في العالم، فإنها تغطي كذلك مجموعات من الأشجار المزروعة، مثل الأوكاليبتوس والسنط والصنوبر، وهو ما يجعل منها إحدى أهم الأنظمة البيئية في المغرب.

وتتمتع غابة المعمورة، التي أطلقت عليها جمعية أوكسجين تسمية “رئة المغرب”، بقيم ووظائف إيكولوجية مهمة، باعتبارها خزانا للتنوع البيولوجي ومساهما كبيرا في إعادة تعبئة الفرش الجوفية والمحافظة على التوازنات المائية، والتخفيف من آثار التغيرات المناخية، وتنقية الجو، كما أنها تحتضن مجموعة من الكائنات الحية البرية المحمية من نبات وحيوان، وتتواجد بها أنواع عديدة من الطيور البرية المقيمة والمهاجرة المهددة بالانقراض.

ونبه أيوب كرير إلى أن الإهمال الذي تتعرض له غابة المعمورة ستكون له تداعيات وخيمة على منظومتها الإيكولوجية على المديين المتوسط والبعيد؛ ذلك أن أشجار الفلين التي يتم اجتثاثها بداعي إعادة هيكلة بعض الأحياء في ضواحي مدينة القنيطرة يصعب تعويضها، لكونها تتطلب عشرات السنين لتنمو.

وأردف المتحدث ذاته أن بعض الأشجار التي تم اجتثاثها يبلغ عمرها أربعمائة سنة، على الرغم من أن هناك اتفاقيات دولية تحمي هذا النوع من الأشجار؛ “غير أن هذه الحماية لا تتوفر لأشجار الفلين في غابة المعمورة”.

كرير أشار أيضا إلى التلوث الذي تتعرض له غابة المعمورة في الداخل، حيث توجد عدد من حظائر تربية الأبقار والأغنام، والتي تتخذ من الغابة مرعى لها، إضافة إلى أن ملّاكها ينقلون من مدينة القنيطرة النفايات من بقايا الخضر وغيرها لتطعيم قطعانهم، ويرمون ما هو غير صالح وسط الغابة.

التدهور الإيكولوجي المشاريع الإسمنتية جمعية أوكسجين غابة المعمورة

‫تعليقات الزوار

19
  • الحفاظ على البيئة
    الأحد 4 أبريل 2021 - 03:49

    من المهم الحفاظ عليها فهي مستقبل حياتنا

  • البهلول المصطفى
    الأحد 4 أبريل 2021 - 05:56

    اكثرو فيها فساد سلطة عليهم ربك سوطة عذاب الاية
    قالو نحن مصلحون ولكن هم المفسدون ولا يشعرون الاية الكريمةصدقة الله والعضيم

  • ashraf
    الأحد 4 أبريل 2021 - 06:36

    احس بضيق في التنفس وحزن شديد عندما اقرأ مثل هذه الاخبار !! صراحة يجب حماية هذه الغابة و باقي غابات المملكةً، لانها باختصار مستقبل الاجيال القادمة . ..

  • غيور
    الأحد 4 أبريل 2021 - 06:54

    شكزا لجمعيتكم وغيرتكم على غابة المعمورة. ك قاطن قرب هذه الغابة بسلا الجديدة الاحظ نفس التدهور.

  • عبدو
    الأحد 4 أبريل 2021 - 07:46

    علينا بحزام أخضر جديد، كاللذي حمى الغابة بين تمارة و الدار البيضاء بقرار من الراحل الحسن الثاني.

  • nour
    الأحد 4 أبريل 2021 - 08:06

    و تشتكون من مؤامرات بيل غيتس ووالماسونيين لنقص عدد سكان الارض بنادم كلوث يتناسل كالارانب لا ينفع بشيئ يتكرفص على الطبيعة على الحيوان طرف د الارض بينا طون و باغي يخرج منو فين يسكن فين يقرا فين يصلي فين يزرع زد ثقافة الاستهلاك و قالك معول على الله يحميه انت اول كائن يجب ان يتخلص منه الله و عباد الله ز نقصو وا باراكا راه الباسطة غتفركع لم تعد تكفي ىحتى الحيوانات وصلنا لمحل سكناهم و خربقنا كلشي باغي بنادم يدخل الجنة قالك سحابو بالصلاة و الصيام غيفلت من فعايلو بلاتي تدفنو و تحاسب معاك الارض نيت ما كاين لا عذاب قبر لا والو كاين الارض هي تللي تنتقم منا على فعايلنا و نحن فوقها نهاركم مبروك

  • مراقب مروكي
    الأحد 4 أبريل 2021 - 08:33

    هذه الرئة تم سرقتها من طرف الفاسدين وأصحاب النفود تحت رعاية ورضى السلطات المحلية والمنتخبة فلا عجب كما سرقوا جيوب المواطنين وكرامتهم و سرقوا صحتهم ان يسرقوا هذا الوطن باسم عفا الله عما سلف .

  • ولد لبلاد
    الأحد 4 أبريل 2021 - 08:43

    جميع غابات النغرب والمساحات الخضراء تعاني الإهمال و زحف الأسمنت و التدخل البشري في الاستغلال المجحف في حق الغابات ولا من يحرك ساكنا

  • الشفارة
    الأحد 4 أبريل 2021 - 09:55

    يجب الضرب على يد من حديدلكل اصحاب السلط الذين يغتصبون هاته الاراضي لبناء فيلاتهم التي نتمنى ان تكون مقبرة لهم، مثل احجيرة ابوه مستغلا منصبه عنده اجمل فيلا بمدينة وجدة، حسبنا الله و نعم الوكيل

  • رئة المغرب تستغيث
    الأحد 4 أبريل 2021 - 10:51

    اطلب من الملك اصدار قرار بحماية غابة المعمورة وتحويلها الى حزام اخضر بمرسوم ملكي حتى يوضع حد لهذه سلوكات الاجرامية من طرف الشركات والافراد

  • مروكي
    الأحد 4 أبريل 2021 - 11:03

    هناك شيء لم يذكر في مقالكم هو أن هناك سلوك خطير تنهجه مافيا العقار بحيث انها تقوم بحرق الغابات بفعل فاعل و بعد إخماد الحريق لا يتم إعادة تشجير المنطقة التي تعرضت للضرر بسبب الحريق بل تستفيد من تلك المناطق المتضررت شركات العقار لإنجاز مشاريع إسمنتية و الغريب في الأمر أن هذه المناطق تعتبر مناطق خضراء تابعة للمياه و الغابات اي انها مساحات خضراء تابعة لأرض الدولة (ملك عمومي) لكن كيف بين ليلة و عشية يتم تمريرها لشركات خاصة لإنجاز مشاريع عليها و من المستفيد من ذلك و من يعطي رخص لهذه الشركات لإنجاز هذه المشاريع على أراضي الدولة (ملك عمومي) رغم أن هذه الأراضي توجد خارج المدار الحضري اي لا يمكن بيعها حتى إذا كانت هناك مصلحة عامة.

  • محمد بن امحمد
    الأحد 4 أبريل 2021 - 11:27

    للأسف الشديد غابة المعمورة ذاهبة الى الاندثار وسيأتي يوما يقال انه كانت غابة المعمورة بجوار سلا والقنيطرة وتضم مآت الهكتارات من شجر البلوط ولم يعد لها اثر.
    فلتتحمل المندوبية السامية للمياه والغابات مسؤوليتها أمام الله والعباد
    وانا من سكان سلا الجديدة المجاورة لغابة المعمورة ارى ما تتعرض اليه هذه الغابة من اجتثات الأشجار من طرف رعاة قطعان الغنم والتي تعد بالمآت وتقديمها لها ككلأ خصوصا في فصلي الصيف والخريف وسبق وأن وضعت شكاية بمقر المندوبية بالرباط واتصلت عدت مرات بالمندوبية لتتبع مسار الشكاية ولا شيئ تحقق ولا زال الرعي الجائر يهدد غابة المعمورة فهل من مغيث.
    الموظفون ينعمون بالاجور ؛ العلاوات والتعويضات وهم جاثمين في مكاتبهم والغابة تعاني ولا من منقد.
    السيد الحافي سكن في المندوبية ديال المياه والغابات والنتيجة نراها بأعيننا ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

  • كريم
    الأحد 4 أبريل 2021 - 11:38

    هل أصبحنا أنانيين إلى هذه الدرجة؟ ماذا سنترك للأجيال القادمة؟ ماهذه الفوضى التي أصبحنا نعيش فيها؟ من أراد أن يبني فوق الغابة يبني، من أراد أن يبني بجانب البحر ويحجب الرؤية عن المارة يبني.
    لاحول ولا قوة إلا بالله.

  • ملاحظ
    الأحد 4 أبريل 2021 - 11:49

    يجب ألاهتمام بالمجال الغابوي وتكثيف الحراسة والضرب على يد من حديد لكل معتد
    يجب تشجير جميع جبال المملكة كما عملت على هذا الجارة الاسبانية مما سيساهم في خلق منافع عدة لايعلمها الا أولوا الالباب

  • maghribi
    الأحد 4 أبريل 2021 - 12:14

    غابة المعمورة من اجمل الغابات التي استمتعنا بها في الصغر طبيعة و قطف البلوط ، ولاكن للاسف اصبحت مزبلة و نمودج للريع والفوضى، والله شيء محزن عندما ارى في فرنسا كم يعتنون بالغابة والمجال الاخضر تسقط في بالي الحسرة على على غابة المعمورة. يجب على اعلى قمة في الدولة التدخل لوقف نزيف التروة التي نملك و اصلاح صورة المغرب الجميل

  • احمد الحنصالي
    الأحد 4 أبريل 2021 - 12:21

    اين هم المطبلون لرجل المظلة بوزارة الفلاحة والمياه والغابات، الذي يبيع الوهم والسراب لعموم الشعب. شاهدوا الحلات البئيسة لغابات المغرب التي تنثذر تدريجيا، وعما قريب سيزحف عليها الزحف الاسمنتي. الشعب في حاجة ماسة الى غابات من مئات الهكتارات داخل المدن، لان الطبيعة مهمة جدا للرفع من مستوى حياة الانسان. اغلبية المغاربة يعانون من امراض مزمنة سببها التلوث. اللهم اشهد فانني بلغت.

  • صوت
    الأحد 4 أبريل 2021 - 15:29

    مرة اخرى على الجميع التصدي لمن يزحف على الغابة المعمورة بالاسمنت اولا ثم احصاء اصحاب المواشي القدامي وتسجيل اعداد مواشيهم واجبارهم على جبسها داخل الحضائر على ان تتكفل الدولة بزرع الذرة والفصة ‘(لانسيلانج) ودعم الفلاحين الموجودين في الغابة بها لتغذية مواشيهم ثم اعادة تشجير المناطق الفارغة في غابة المعمورة عن طريق الري بالتنقيط وحفر الابار ثم الاستعانة بالمياه العادمة المعالجة وبهذه الطريقة قد تتغير الغابة نحو الافضل في ظرف الخمسة سنوات المقبلة فهل من مجيب يستجيب فالوقت من ذهب .

  • ف.ح
    الأحد 4 أبريل 2021 - 18:29

    متى سيتم ايقاف الزحف العمراني على المناطق الخضراء و كذا الفلاحية خاصة بالمناطق الرطبة الممتدة من الدار البيضاء الى طنجة وقد أكدت بعض الدراسات أن المغرب يفقد سنويا حوالي 30 ألف هكتار من مساحة الغابة وبهذا القدر ايضا يزداد زحف المدن و اتساعها ونحن نسمع بمندوبية المياه و الغابات اضافة إلى وزارة الفلاحة والصيد البحري و المياه و الغابات فما فائدة كل هذه المؤسسات في ظل غياب حماية البيئة والغطاء النباتي والمياه .

  • بن حمادي
    الأحد 4 أبريل 2021 - 20:55

    اللهم ان هذا لمنكر.العالم كله بدوله الغنية و الفقيرة كا تيوبيا تغرس ملايير الاشجار و تحمي الغابات و تشجع الطاقات النظيفة لانتاج الكهرباء و تشجيع الناس على اقتناء السيارات الكهربائية و هؤلاء يدمرون غابات تركها الاجداد ليستفيد منها الاحفاد.الشجرة تقضي على اطنان من أكسيد الكربون وت غذي الفرشة الماءية عبر جذورها الممتدة في اعماق الارض و تلطف الجو .كما ان الدين الحنيف يدعو لزراعة الشجر و عدم الاعتداء عليها.

صوت وصورة
وقفة تضامنية مع القدس
الإثنين 10 ماي 2021 - 20:49 28

وقفة تضامنية مع القدس

صوت وصورة
جائزة تميز الدورة السادسة
الإثنين 10 ماي 2021 - 19:31

جائزة تميز الدورة السادسة

رمضان1442
أساطير أكل الشارع: سناك موكادور
الإثنين 10 ماي 2021 - 19:00 2

أساطير أكل الشارع: سناك موكادور

صوت وصورة
اعتصام عائلات الريسوني والراضي
الإثنين 10 ماي 2021 - 18:30 3

اعتصام عائلات الريسوني والراضي

صوت وصورة
خلفيات اعتقال الصحفي بوطعام
الإثنين 10 ماي 2021 - 15:03

خلفيات اعتقال الصحفي بوطعام

صوت وصورة
منابع الإيمان: ليلة القدر
الإثنين 10 ماي 2021 - 14:00 4

منابع الإيمان: ليلة القدر