ســوق الأربعـاءِ في مـرآة مُـدن الجِـوار

ســوق الأربعـاءِ في مـرآة مُـدن الجِـوار
الأحد 28 فبراير 2021 - 02:46

الجغـرافـيا والمجـال

تقع سوق الأربعاء في موقع جغرافي مِحوَرِي، لذلك كان من أبرز مُقترحات اسمها البديل قبل إحداث الطريق السيار هو “الرابطة”، لأنها كانت ولا تزال تربط المحاور الأربعة للمغرب. تُحيطُها ثلاثُ مُدُنٍ مُتقاربة من حيث مستوى الامتداد الجغرافي والنمو البشري والموارد الطبيعية والتُّرابية، مع فوارق طفيفة في هذا الشأن أغلبُها لصالح مدينة سوق الأربعاء. لكن المُفارقة الغريبة، تَكْمُنُ في الهُوَّة السَّحِيقة بين تلك المُدُن وسوق الأربعاء من حيث مستوى التحديث والتمدين والتطور. جنوبا بحوالي 56 كلم نجد مدينة سيدي قاسم، شرقا بحوالي 46 كلم نجد مدينة وزان، أما شمالا فنجد مدينة القصر الكبير بحوالي 35 كلم.
القطاعـات والمجـالات الحيويـة

على مستوى المرافق العمومية، فإن تلك المُدن الثلاث تتوفر على بِنية مَرْفِقِيّة تفوق كثيرا سوق الأربعاء، تبدأ من القطاع الصحي، باعتباره القطاع الحيوي والاجتماعي الأكثر إلحاحية وضرورة، حيث إن المستشفيات المركزية والمُستوصفات تتوفر على منصّات خدماتية وتجهيزات تقنية وموارد بشرية لا مجال لقياسِها بالوضع الهش للمستشفى المحلي الزبير اسكيرج في سوق الأربعاء، والذي كانت وضعيتُه خلال منتصف التسعينات أفضل بكثير من الآن رغم تزايُد عدد سكان المنطقة اليوم، كأنه يمشي عكس عقارب ساعة التاريخ والمنطق. ولنا في المستشفى الجديد بالقصر الكبير خير مثال على الفوارق. ثم قطاع التجارة والخدمات والصناعات المتوسطة، لأنه شريانُ دورةِ رأس المال وإنتاج الثروة المحلية، وتوفير فُرص الشُّغل والإدماج. وحتى في ظل الأنشطة الاقتصادية غير المُهيكلة، فإن عائداتها على الأُسر والعائلات في المُدن الثلاث، تبدو أهمَّ بكثير من سَغَبِ وضَنَكِ نظيرَتِها الغرباوية الرَّثة. هذا في حين أن قطاع التربية والتعليم في هذه القراءة المقارِنة، يُشكِّل العلامةَ الأكثر إثارة للغُمّة والحسرة، إذ تتوفر كل المُدن الثلاث على مؤسسات للتكوين والتأهيل المهني تشمل جميع المستويات، وفُروعٍ لجامعات أو كُلِّيات متعددة التخصُّصّات حديثة المَنْشَأ، تَمَّ انتزاعُها والترافع عليها باعتبارها مُكتسبات معرفية وحضارية. وهو ما يجعل سوق الأربعاء مثل فريق في الدرجة الرابعة للهُواة، بينما قريناتُها في درجة القسم الأول، إذ تفتقر مدينة الضَّياع حتى لمؤسسةِ تكوينٍ مهني تؤوي آلاف شباب وشابات المنطقة ممن توقَّفت بهم سفينةُ الدراسة عند الابتدائي أو الإعدادي. وحتى المؤسسةُ التكوينيةُ التي انطلقت أشغالُها في الآونة الأخيرة، فهي تقتصر على التأهيل الفلاحي وكفى اللهُ أبناءَ الغربِ مَسيرَةَ العِلم.

الجاذبيـة التُّرابيـة والرأسمـالُ الثقافـي

في مجال الثقافة والفنون، فإن سيدي قاسم، وزان والقصر الكبير ثلاثَتُها تتوفر على مراكز ومُركّبات ثقافية بمعايير “هارْبة” كثيرا عن مدينة الضَّياع سوق الأربعاء، كما أنها تتوفر على معاهد للموسيقى أسْهَمَتْ في صناعة الكثير من رموز وصُنّاع الموسيقى والفن وطنيا، لا سيما في مدينتَيْ وزان والقصر الكبير. إن هذه المَرافق الرمزية، ومن خلال الأنشطة والتظاهرات والمهرجانات التي تقوم بها، تُشكل منصّات للجاذبية التُرابية وتقديم الوجه الثقافي والحضاري والمدني للمُدن عبر وسائل الإعلام العمومي والخصوصي، وتُقدِّمُها أمام الرأي العام وصُنّاع السياسات العمومية في المغرب كقوة مدنية وكجماعات لها درجة من الوعي والقدرة على التعريف بالهوية والشخصية المحلِّية، مما يجعلها في صُلب اهتمام ومُبادرات صُنّاع القرار. أما في مدينة الغياب سوق الأربعاء، فإن إقامة نشاط ثقافي أو لقاء فني أو عرض إبداعي، فإنه يُشبه مغامرةٌ في المستحيل، لا تجد بنية مؤسساتية حاضنة لهذا النوع من الفعل، لأنه فقط سوق، سوق للكلمات العابرة وحديث الأرصفة، وتهافت الشَّعْبَوِيّات في العالم الافتراضي، وهو ما يجعل استمرار الفعل الإشعاعي والثقافي كالقبض على الجمر.

تدبيـر الشـأن المحلـي

بصرف النظر عن الأداء السياسي العام في هذه المُدن الثلاث، والذي لا يُمكن اعتبارُه نموذجيا، لكن بالقياس إلى العرض السياسي في مدينة “الشفوي” سوق الأربعاء، فإن الأُخرَيات يتوفّرْن على بِنية سياسية تنظيمية لألوان حزبية فُسيفسائية تُصادفها في يافطات ولافتات الشوارع، صحيح أنها تعرف حركة مدٍّ وجَزْرٍ، لكنها متواجدة بشكل تراكُمي مستمر، تُعزِّزها شبكةٌ من التنظيمات الموازية النسائية، الشبابية، والنقابية وإن على عِلاّتها، مما يجعل الحديث عن السياسة والأنشطة الحزبية والمجتمع المذنب أمرا ممكنا إلى درجة ما. ويحدثُ أن تُصادف فيها ندوات ومؤتمرات، ولقاءات تنظيمية، تحضُرها رموز الشأن السياسي والنقابي الوطني ليس بالضرورة قُبيل الانتخابات. ونتيجة هذه الدينامية تبرُز قوى وشخصيات سياسية محلية تُساهم في تمثيل الساكنة وتدبير الحياة العامة بدرجة أقل ضررا مما هو الحال عليه في سوق الأربعاء. وهو ما أوصل تلك المُدن إلى ما هي عليه الآن من تطور وارتقاء قياسا إلى حُفْرة الغرب، بحيث تطوَّرت كلٌّ من وزان وسيدي قاسم إلى عمالات، وها هي القصر الكبير تخوض غمار المحاولة، ولها من المقوِّمات العُمرانية والتمدينية ما يشفع بذلك. في المقابل، فإن الحديث عن الفعل والنقاش السياسي بسوق أربعاء الغيبوبة، غير ممكن وغير وارد، اللهُمَّ في ظل الحزب الواحد الذي لا تُثمِر شجرتُه منذ رأى النورَ محليا لسنوات خَلَتْ، على الرغم من الفَيْءِ التمثيلي الذي جناه نفس التنظيم في أغلب مُدن ومناطق المغرب ومن بينها وزان في الولاية الحالية، والقصر الكبير في الولاية الفائتة. وهي مفارقة أخرى تزيد الأمرَ غَرابة واستفحالا.

لهذا، فالنتيجة السياسية في سوق الأربعاء هي استفحالُ تدبير الخسارة وترميم حُطام الإفرازات الانتخابية مرةْ هنا ومَرةً هناك، بحيث تبقى النُخَب المحليةُ من أبناء وبنات المدينة في دائرة الغياب أو التغييب، لا القوةُ الناخبةُّ تُسعِفُها، ولا الرأيُ العام المُتفرِّج تتحرك فيه النخوة والكرامة والعزة ليلتفَّ حول مُقدَّراته وإمكاناته الذاتية المحلية. وهذا الرهانُ اليتيمُ لن يتحقق إلا بالخروج من سُبات “فيسبوك” وعُقْمِ الهَلْوَسات والقِتالات الافتراضية، من أجل فتح نقاش وإرساء حركةٍ مُواطَنةٍ تصحيحية تضع قِطار المدينة على سكة حركة التمدين والسير إلى الأمام. لأسباب الغياب تلك، يبقى الفضاءُ الغرباوي الجريحُ مَسْرَحًا للصقور وكتائِب الخراب، والدُّخلاءُ على المجال، غُرباءِ الحَرَس القديم الذين يتهيَّؤون للانقضاض على فريسةٍ ذبحوها عندما كانت سِكّين الصِّفة بين أيْديهم، وها قد عادوا هذه المرة للبقرة الحلوب سوق الأربعاء التي أدخلَها أولياءُ أُمورِنا في غيبوبة مُزْمِنة، حتى فقدت الذاكرةَ وأضاعَتْ إحساسَها بالهوية الشخصية والكرامة الذاتية، وها قد أصبحتْ مع الأسى والأسف تُقدِّم نفسَها طيِّعة لكل “ملهوط” عِرْبِيد قادم من بعيد، كأننا أطفالٌ يتامى مُغفَّلُون، ويُهلِّلُون لرُسومٍ متحركة تقول فيها أغنية الشارة: “ها قد عاد إليكم الذِّئْبُ من جديد”.

سـؤالُ ما العمـل

رجاءً انبعثوا واستفِيقُوا من الغيبوبة، لا تجعلُونا أُضْحوكة ونُكْتة أمام التاريخ والجغرافيا. يا أهل الغرب متى تنتهي هذه المهزلة؟

الانتخابات الثقافة والفنون المرافق العمومية سوق الأربعاء

‫تعليقات الزوار

3
  • فاعل
    الإثنين 1 مارس 2021 - 09:15

    عين العقل حين نتدبر مكامن الاعطاب،اكيد نكون في اتجاه اعتاب التدارك -ان بقي ما يستدرك-لكن قوى التواطئ ابعد من اختزالها وعزوها للشق المدني فحسب…مع عدم خلوه من تقصير لامست بعمق بعضا من جوانبه…ليبقى السؤال الحقيقي الابرز من المستفيد الاكبر من استمرار الوضع القائم ؟منذ فجر استقلال البلاد للان …اكيد هناك قوى تواطئية خفية وجب ان يكشف عنها….تحياتي لكل قابض على جمر السؤال

  • محمد
    الإثنين 1 مارس 2021 - 13:15

    شكرا أخي كفيت ووفيت… حال مدينتنا يألم… ونترجى الله فقط أن ييسر لنا من يصلح حالها وينهض بها وبساكنتها

  • سالم امحمد
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 00:39

    إذا كان رب البيت بالدف ضارباً … فشيمة أهل البيت الرقص والطرب

صوت وصورة
رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس
الجمعة 7 ماي 2021 - 22:20

رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس

صوت وصورة
مع ربيع الصقلي
الجمعة 7 ماي 2021 - 21:30

مع ربيع الصقلي

صوت وصورة
حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية
الجمعة 7 ماي 2021 - 20:00

حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية

صوت وصورة
سال الطبيب: تجنب العطش والجوع
الجمعة 7 ماي 2021 - 18:30

سال الطبيب: تجنب العطش والجوع

صوت وصورة
تعزيز المساواة بين الجنسين
الجمعة 7 ماي 2021 - 15:09

تعزيز المساواة بين الجنسين

صوت وصورة
انهيار محلات تجارية بفاس
الجمعة 7 ماي 2021 - 13:34

انهيار محلات تجارية بفاس