شعبوية لشكر ومغالطات الشيخ نعيم

شعبوية لشكر ومغالطات الشيخ نعيم
السبت 4 يناير 2014 - 23:35

في الوقت الذي كان مطلوبا فيه من العقلاء في هذه البلاد، من مختلف المشارب الفكرية والسياسية والمدنية، الانخراط في نقاش وطني هادف وجدي ومسؤول، للوقوف عند الإشكاليات العويصة التي باتت تهدد كيان الدولة الفكري والديني والسياسي والاجتماعي، في ظل تحولات اقليمية ودولية عميقة، ولطرح البدائل الممكنة، لتفادي المخاطر ومواجهة التحديات وفق رؤية وطنية، تنتصر للأمن وللاستقرار وللتعايش والوحدة…سارت رياحهم فيما لا تشتهي السفن، ووجدوا أنفسهم منخرطين عن وعي أو عن غير وعي، في لعبة لشد الحبل، الخاسر الأكبر فيها من دون شك هو المجتمع بكل مكوناته.

استمعت إلى أشرطة المدعو الشيخ نعيم، وراجعت ما قاله الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ادريس لشكر، عن الإرث والتعدد، لكنني لم أجد أي مبرر من حيث السياق على الأقل لخرجات الرجلين التي أثارت الكثير من الجدل، وهذا يستدعي من باب تحصيل الحاصل، أن نطرح تساؤلا مركزيا عن خلفيات الخروج السياسي للسيد ادريس لشكر، وعن بواعث الرد المتطرف للشيخ نعيم؟

خروج إدريس لشكر لم يكن موفقا من الناحية السياسية، لاسيما، وأن القضايا التي تحدث فيها الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لم تكن موضوع نقاش في صفوف قواعد الحزب ولا داخل هياكله الحزبية ” المكتب السياسي، المجلس الوطني، اللجنة الإدارية” التي تصنع قراراته.

معضلات المغرب الحقوقية والاجتماعية والسياسية والفكرية والاقتصادية كثيرة، وترتيب أولويات النضال الحزبي بخصوص هذه المعضلات في مرحلة ما بعد الربيع ، تستدعي من الفاعل السياسي أن يكون واقعيا في التعامل معها دون أن ينصرف عقله إلى تسطيح وعي المجتمع، وتدويخه بنقاشات لها علاقة بمجال الدين، الذي يندرج دستوريا، في اطار حقل امارة المؤمنين… والا كيف يفسر لنا السيد ادريس لشكر خروجه السياسي هذا، في ظل وجود مدونة للأسرة، يقول اليسار الحكومي ومن ضمنهم الاتحاد الاشتراكي، وبعض مكونات اليسار غير الحكومي، بأن التحكيم الملكي – بعد معركة الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية- انتصر للصف الحداثي الديمقراطي في مواجهة الصف المحافظ؟

خروج ادريس لشكر، غير موفق، لا من حيث السياق الزمني على اعتبار أن المرحلة الراهنة، تلعب لمصلحة تيارات الاسلام السياسي وحلفائهم من المحافظين، وبالنظر لتداعيات الربيع العربي على المحيط العربي والمغاربي. كما أنه غير موفق أيضا من حيت الوازع السياسي بسبب الضعف التنظيمي الذي يمر منه حزب الاتحاد الاشتراكي بعد تغول التيار الشعبوي وهيمنته على أجهزة الحزب التقريرية مند مؤتمره الأخير في بوزنيقة، وبسبب تراجع شعبية الحزب في صفوف الطبقة الوسطى في الحواضر، وانحسار دوره الإشعاعي في عدد من القطاعات والمؤسسات، التي كانت له الريادة فيها.

بخلاف ادريس لشكر الذي تحدث من موقع المسؤولية السياسية ككاتب أول لحزب الاتحاد الاشتراكي، اختار المدعو الشيخ نعيم، أن يرد على كلام ادريس لشكر حول الإرث والتعدد، بواسطة شريط فيديو نشره في اليوتوب وتم الترويج له في المدونات والمواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي، بصفة شخصية ” نسبيا” للدفاع عن شرع الله المدون في الكتاب والسنة…ولتكفير الكاتب الأول للاتحاد ولغيره من المثقفين والمفكرين، الأموات منهم و الأحياء بطريقة فجة وبأسلوب مخادع وتضليلي..

الرجل عزف نفس السمفونية التي عزفها غيره من رجال الدين والسياسة للنيل من رموز وطنية داقت مرارة النفي والسجون والاختطاف والتصفية الجسدية والحرمان من الحق في قبر يدفنون فيه كما هو الشأن بالنسبة للشهيد المهدي ابن بركة.

الشيخ ينتمي لتيار السلفية التقليدية، وهو التيار الذي أشاد رموزه، بخطاب 09 مارس، وخرجوا للتهليل والتطبيل لدستور فاتح يوليوز، وعبئوا أنصارهم للتصويت عليه بنعم.

ألم يكن الشيخ نعيم يعلم حينما اصطف مع غيره في معركة الاستفتاء الدستوري، بأن دستور 2011 يضم بين دفتيه، بابا كاملا عن الحريات والحقوق؟

الشيخ نعيم، ينطق بلسان غيره في الداخل والخارج، ومرجعيته لا تنفصل عن مرجعة أولئك الشيوخ، الذين اصطفوا على عجل، في تونس، وفي مصر، ضد الانتقال من أنظمة التحكم والاستبداد، إلى أنظمة الصناديق الانتخابية.

الخطاب الذي غلف به “الشيخ نعيم” كلامه لتسويغ تكفيره، دون موجب حق، للشهداء، وللمفكرين، وللمثقفين، ورميهم بالردة والزندقة والالحاد، خطاب يخفي ورائه ثقافة استئصالية، لا تريد للعقل أن يفكر بشكل مخالف، لتأبيد حالة الاستبداد. كما أن استهداف الأموات وتكفيرهم، ووصف الأحياء بالمرتدين، أمور لا تصدر الا عن جاهل بأمور الدين الذي لا اكراه فيه، أو عن متأسلم مأجور لغرض في نفس يعقوب.

أمثال الشيخ نعيم، الذي خرج ليحرف التاريخ ويتهم الشهداء بالقتل والكفر والردة، هم من وقفوا مع مبارك قبل الثورة وبعد الثورة، وهم من يقفون اليوم في صف السيسي، ويقفون مع أمراء وملوك الدم والفساد والاستبداد في الخليج، ويقفون ضد النهضة في تونس.

لقد سئمت الشعوب العربية والاسلامية والمغاربية، من أمثال هذا الشيخ، الذي نصب نفسه وكيلا لله، ومفسرا لأحكام الكتاب والسنة وشريعة الإسلام التي توصينا بذكر أمواتنا بالخير.

أي أخلاق دينية هاته التي تسمح لشخص أن يمنح لنفسه حق ممارسة الحجر والوصاية عن الناس وكأنه خليفة الله في أرضه؟

أمثال هذا الرجل في الفضائيات والمواقع الاجتماعية، كثر، وخطابهم يعكس سطحية فهمهم للدين وللأخلاق الإسلامية السمحة، التي تحرم على المسلم تكفير الناس والافتراء عليهم كذبا، كما فعل هو مع الجابري والعروي وابن بركة.

شخصيا لست في موقع المدافع عن أحمد عصيد أو ادريس لشكر والعروي والجابري والمهدي ابن بركة، ولا أتبنى على الاطلاق، ما يصدر عنهم جميعا من أقوال في أمور الدين أو غيرها.. لكن أن يطل علينا مثل هذا الرجل، لتكفير المجتمع، والقدف في الأموات بمبررات واهية وبأحكام قيمة يعرف الداني والقاصي خلفياتها وغاياتها، فهذا أمر غير مقبول، في ظل وجود دولة المؤسسات والقانون.

ما تفوه به “الشيخ نعيم” فيه إساءة كبيرة لقيم التسامح والمحبة والإخاء التي تعد من صميم الدين الاسلامي. كما أن خطابه التكفيري التحريضي ضد الآخر، الذي يختلف معه فكريا وسياسيا وعقديا، يزرع بدور الفتنة التي حرمها الله، بين أبناء هذا الوطن.

ماذا قرأ الشيخ نعيم للمفكرين محمد عابد الجابري وعبد الله العروي؟ ماهي القراءة النقدية التي قدمها لأعمالهما الفكرية؟ ماذا يعرف عن الشهيد المهدي ابن بركة الذي لازالت عائلته الصغيرة والكبيرة وكل أحرار العالم بعد 48 سنة من الاختطاف والتصفية تبحث عن مصير جثته؟

في دول مثل مصر وتونس والسعودية وعدد من دول الخليج الأخرى، انكشفت عورة السلفيين، أمثال هذا الرجل، واتضحت ارتباطاتهم الدولية والإقليمية والمحلية، المعادية لقيم الحرية والعدالة الاجتماعية، والمشرعنة للقهر والظلم والفساد والاستبداد. كما أنه في عز الحراك المغربي، اتضح بما لا يدع أي مجال للشك، كيف أن التيار السلفي التقليدي لم يكن خارج الأجندة المحافظة داخل الدولة في مواجهة مطالب حركة 20 فبراير، التي تفاعل معها الملك بوصفه أمير المؤمنين والممثل الأسمى للدولة.

الغريب في أمر ” الشيخ نعيم” الدي كفر الصف الديمقراطي الحداثي، ووصفهم بالعلمانيين والملحدين والصعاليك والمرتدين، أنه سمح لنفسه بالحديث عن الأبطال من ورق وعن علاقة العلمانيين بالمخابرات الخارجية وبسفارات عدة دول، دون أن يقدم ولو دليلا واحدا…لكنه تناسى علاقة السلفيين أمثاله، وارتباطاتهم وولائهم لدول البترودولار، ولأطراف مخابراتية دولية، في سوريا ولبنان والعراق وأفغانستان والمغرب الاسلامي، وإن كان يشك في هذا الأمر، فما عليه إلا قراءة ما تخطه أقلام الأكاديميين والباحثين المختصين لحركات الاسلام السياسي وللتيارات السلفية بشتى أنواعها مند مرحلة التأسيس إلى مرحلة التويع اللامركزي حسب تعبير الكاتب والصحفي عبد الباري عطوان في كتابه ما بعد بن لادن ” القاعدة، الجيل الثاني”.

أعتقد شخصيا بأن المغاربة الذين تميزوا تاريخيا بتدينهم الوسطي والمعتدل، لهم من الدكاء ما يكفي لفهم خلفيات ما تفوه به الشيخ نعيم. كما أنهم واعون تمام الوعي بالدور الذي لعبه أمثال هذا الشيخ في بلدان كثيرة تميز مشايخها بقدرة فائقة على تكييف الدين وفق طابع النظام السائد فيها.

‫تعليقات الزوار

13
  • العباسي ربيع
    الأحد 5 يناير 2014 - 01:38

    نعيش في 2014 و لا يزال العرب المسلمين ينكرون الواقع واقعهم هم و يجهلون المحيط الدائر بهم- لا يزالون ينكرون الحقائق العلمية و يحاولون اطفاء نور العلم بظلام الدين و خرافاته، لا يزالون يعارضون العقل باللاعقل و التاريخ بالطوباويات و التزييف و البهتان -فاي عاقل له ذرة من التعقل السليم يفهم بان قوانين الارث في الاسلام هي موضوعة لمجتمع القبيلة الصحراوية- حيث افراد القبيلة او العائلة الممتدة عائشة فوق ارض ما مع الاجداد و الجدات و الاعمام و العمات و الخالات و الاخوان و الاحفاد و الزوجات المتعددات و عيالهم الخ- اليوم لم تعد هذه العائلة الممتدة هي الواقع – الكل يعيش في مدينة مليونية، في شقة بها 20 طابق، مع اقوام و افراد مختلفين و لا يعرف عنهم شيئا و لا تربطهم بهم قرابة، و قليلا ما يزور افراد عائلته المتفرقة في البلد و التي لا يعرف عنها ايضا اي شيئ الخ- كما انه فقط بنظرة خاطفة للمدن سنرى من صار يحرك الاقتصاد؟ الجواب النساء العاملات في كل القطاعات و اما الرجال ففي المقاهي لا غير الخ- على من نطبق قانون الميراث هنا؟ فعلا، القرأن ترك الحل: تطبيق الوصية- التي يجب تجديد التفكير فيها – اين الشعبوية؟

  • بنحمو
    الأحد 5 يناير 2014 - 01:59

    مقال موضوعي وفقط الله لما فيه خير هذا المجتمع .
    لكن إنتظر رد موريدو أبو النعيم, سأتفاجأ إن وافقوك الرأي. سينزلزن عليك بما حفظوا من أشكال السباب المغلف بالدين. و في كل الاحوال لا تنظر منهم أن يتقبلوا رأيا مخالفا لشيخهم الحافظ, و لا أدري أي مرتبة من الحفاظ هو, هذا علمه عند الله.

  • علي
    الأحد 5 يناير 2014 - 12:56

    السلام عليكم،أحييك أستاد خالد على كلامك المنطقي و على تحليلك السليم لكلام كلا الشخصيتين.

  • عبد الكبير
    الأحد 5 يناير 2014 - 13:12

    كلام يحتاج الى التوازن وعوض انتقاذ الاشخاص نتجه الى الأفكار وذا كان الموضوع يتجه الى شخصين فيجب تقسيمه بينهما بالتساوي لا توجيه سطرين للاول وثلاثة الارباع للاخر

  • marrueccos
    الأحد 5 يناير 2014 - 13:25

    التكفيريون قمامة المرحلة التي تجتازها كل الدول الإسلامية ! قمامة تلقي بها الديكتاتوريات في وجه المطالبين بالتحرر والإنعتاق من ظلم المتاجرين بالدين ؛ أنظر كم إستهلك من ورق وكلام على فتوى تافه تكفيري وكأن الإرهاب وظيفته تحريم بناء مجتمع ديمقراطي حداثي .

  • Ali Amzigh
    الأحد 5 يناير 2014 - 13:55

    أغلبية المسلمين مصابون بالخوف المزمن والمرضي من الآخر ومن التنوع والاختلاف.
    وعندما يفهمون معنى حرية العقيدة والفكر، ويتمثلون هذا المفهوم في سلوكهم وفي علاقتهم بالآخر، ويدركون أن الآخر ليس مطالبا بأن يفكر بالضرورة مثلهم، وأن هناك رؤية أخرى للحياة وللكون غير الرؤية الدينة، وأن في هذا العالم مؤمنين، ولادينيين، وإحيائيين، وملحدين… آنذاك فقط، يمكن أن يخرج هؤلاء المسلمون من دائرة التخلف.

  • كاره الضلام
    الأحد 5 يناير 2014 - 16:20

    يا ابا النعيم
    لو كنا نتفق معك على معتقدك لما تناقشنا اصلا،مخالفوك لا يشاطرونك نعتقداتك فكيف تحاججهم بها؟اليس المنطقي هو ان تبحث معهم على نقطة مشتركة؟ما تشتركون فيه هو الوطن و ليس العقيدة،و انت تريد فرض عقيدتك بالقوة على اخوتك في الوطن.
    لو كان الله هو غاية الوجود لما كانت شرائع تحدد للانسان نمط حياته،لو كان الله هو الغاية لكانت الاديان عبادات فقط،وجود الشرائع في حد داته دليل على ان الانسان هو الغاية،و انت بشتمك الناس دفاعا عن الله تؤدي الغاية من اجل الوسيلة.
    يا ابا النعيم كيف تستطيع العيش بهده العقلية وسط محيط لا يشبهك؟الا ترى ان دينك فوق طاقتك؟كيف لك ان تظل مكشرا متجهما طول حياتك و تضع الوانا قاتمة و ترتدي تكشيرة ابدية؟لمادا جعلك الله من دون خلقه من الغرباء القابضين على الجمر.أ انت افضل من الخلق اجمعين ام اطهر ام انقى ؟الا يدل تحملك هدا العناء ان الامر اكبر منك و ليس اختيارا؟الا يدل على ان الدافع نفسي و لا علاقة له بالتقوى او التدين؟الا يدل اختلافكم الشديد عن مواطنيكم و تشبتكم العنيد بما يثقل كاهلكم بان الايدولوجيا الدينية ليست قناعة و أنما هي عاهة؟

  • Free Thinker
    الأحد 5 يناير 2014 - 17:45

    Ce qu'a dit le barbu ne m'étonne pas du tout, car quiconque a lu les livres de Boukhari et Muslim, et lu la biographie de Mahomet, sait que l'islam, depuis son début, n'a jamais cessé de vouloir emprisonner l'humanité dans l'obscurité. Les musulmans qui se disent tolérants, et qui prétendent que l'islam est tolérant, sont hypocrites, alors que les islamistes sont honnetes. Car l'islam n'a jamais été tolérant. Quelle tolérance quand on impose cette religion par la force, quand on conquete la terre des autres pour prendre leur richesse et leur femme? Je ne veux pas etre musulman. Est ce que j'ai ce droit ici au maroc, qui prétend etre un pays à l'islam modéré? Non. Alors arretons l'hypocrisie. Le véritable islam, est celui de abouna3im

  • كاره الضلام
    الأحد 5 يناير 2014 - 20:52

    ادريس لشكر تحدث بوصفه يمثل شريحة من المغاربة ،اما ابو النعيم فباي صفة يتحدث؟
    لشكر لم يشتم اسلاميا بعينه كما فعل ابو النعيم
    لو حكمت الشريعة لكانت دماء ابي النعيم قد سفكت و مثل بجتثه ربما لم يجد قبرا.
    لمادا لم يلجأ ابو النعيم الى كتابة مقال يناقش فيه ما قاله لشكر عوض اللجوء الى فيديو فضائحي؟النقاش اجدى من وليمة الشتم،لان الشيخ لم يتخلص من ثقافة الغزوات بعد و لانه يعتبر الناس اعداء و ليس مخالفين فقط،و لانه يعتبر نفسه صاحب ثار تم الاعتداء عليه،هده هو الخلل الكبير في عقليتهم،يعتبرون الاسلام هو الاصل و كل من خالفه معتدي،و يعتبرونه مقدسا و مجرد نقاشه يستوجب القتل،و بالتالي يتحول حق بسيط و بديهي كتحليل النص او التفكير فيه بالعقل جريمة نكراء و دنبا عظيما،و يتحول الحق الى جريمة و الجريمة الى حق،و ثقافة الغزوة هي التي جعلته يقول" لو عدتم عدنا"،انه في حالة كر و فر مع العدى في ساحة ما،يعني ان الشيخ لا يرى شيئا اسمه وطن و دولة و قانون،هو مازال في مرحلة صراع المومنين و الكفار.
    انتم قلة في المجتمع و حينما تتحدثون باسم الله تجعلون منه اقلية مستضعفة.

  • abderrahim
    الأحد 5 يناير 2014 - 23:18

    باسم الله الرحمن الرحيم
    يبدو انك انت من يغالط قرائك وليس الشيخ ابو النعيم .
    1- الشيخ ابو النعيم عارض ما تضمنه الدستور لكونه يخالف الشريعة ولم يدعو للتصويت له بل وانتقد بعض المشايخ الذين دعو للدستور .ودليل هذا في ما نشره من مقاطع فيديو في اليوتوب .وهنا يتضح كذبك بدعائك انك اطلعت علي مقاطعه.
    2-الشيخ ليس تكفيريا او متطرفا من امثال تنظيم القاعدة و غيرها .وارجع الى دروسه على اليوتوب التي زعمت انك اطلعت عليها .
    3-السلفية هي اسم شرف لصاحبه فمن اقتدى بخير البشر و سلفه من الصحابة فهو عند الله من الفائزين .
    4-لفظة السلفية يمكن تقمصها من طرف كل شخص او جماعة .فما قلته ان السلفية ظهر عوارها في البلدان العربية.فالشيخ بريء منها فالمنهج السلفي لا يدعو الى التحزب والمظاهرات و الفوضى التي تشيد بها انت في مقالاتك.
    5-تتمة للرد رقم2 انت الذي لا دليل لك على انك الشيخ يعمل لجهات خارجية.اما الدليل على عمل العلمانية لجهات خارجية فسابينه لك.اولا المغاربة لم يكونو يعرفون هذه العلمانية القذرة بل اعتقادنا و منهجنا هو الاسلام منذ القدم .اما العلمانية فدرسوها في الخارج عند اعداء الدين وجاءو بها الى المغرب لهدمه وستكذب ان قلت ان الغرب يريدون لنا التقدم والازدهار.
    6-هل من يقول بان رسائل اشرف الخلق محمد صلى الله عليه و سلم ارهابية وتدعو الى العنف مسلم وهل من اعتبر تعدد الزوجات جريمة والمساوات في الارث مسلم.اذا كان من اراد التعدد مجرم فهذا تجريم لنبي عليه الصلاة والسلام الذي كانت له اثنى عشر زوجة وتجريم للشريعة والقران الذي اباح للرجل اربعة زوجات. هذا يطعن في احكام وضعها خالقه ومن خلق له الارض التي يمشي فيها وخلق السماوات.ان اعتبرنا بان لشكر و عصيد يقرون بوجود الله فكانهم يقولون بصريح العبارة "'ياربنا انك لم تعدل في هذه الاحكام. اعدل فانك ظلمت النساء و البشرية'".اقول ان الله هو الذي خلق الانسان و الارض وانزل الاحكام التي يستقيم للانسان بها عيشه في الحياة الدنيا ويكون من الفائزين في الاخرة فهو جل وعلا ارحم بالعباد من انفسهم.
    7-و اخيرا اقول لك المسلمون ليس هم من وضع او حتى شارك في وضع قوانين و مواثيق حقوق الانسان و المراة الحرية والطفل وغير ذلك بل صنعه الغرب والزمنا بالتوقيع عليه .ثم ان واضعي هذه المواثيق لا يطبقونها فقل لي بصدق اين حقوق الانسان و المراة والطفل في سوريا وفي فلسطين وفي حربهم على العراق وفي بورما و في الشيشان و في حربهم على افغانستان لماذا يتركون تنظيم القاعدة ويقذفون قرى بكاملها حتى اذا كثر عليهم الحديث يقولون اخطئنا في تحديد الهدف.لماذا مسحت اكبر جريمة في القرن19 وهي القاء القنبلة النووية 'هيروشيما' اتعرف لماذا لانهم هم من فعلوها اما ما فعله بعض العرب فل زال يذكر حتى الساعة.نسيت الستعمار الفرنسي لاجدادنا واخذهم بالقوة ليقاتلو معها المانيا اي جرائم هاته ما ذكرت لك القليل ولو كان يتسع المجال لذكرت لك بالدليل القاطع كيف انهم هم من يمول الجماعات الارهابية حتى يضربو الاسلام ويسدو الباب في وجوه من يريد اعتناق هذا الدين من دولهم .والتحكم في دول المسلمين و التضييق عليهم من هذا الباب.
    8-نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فان ابتغينا العزة في غيره اذلنا الله .دع عنك كل هذا وارجع الى عهد النبي صلى الله عليه وسلم وانظر كيف كان العدل والحرية والمساواة.وادرس خلافة ابي بكر .وادرس زمن خلافة عمر ابن الخطاب التي كانت طويلة وستستمتع وتندهش كيف كانت المساواة والعدل والحرية قائمة .وستقف مندهشا كيف كانت نصرة المظلوم و رعاية حق اليتامى وكيف كانت مكانة المراة عالية عزيزة كريمة وحقوقها محفوظة.ارجع الى شرع من خلق الارض والسماوات فهو الحكيم الخبير. وصلى الله على نبينا واله وصحبه اجمعين والحمد لله رب العالمين.

  • fassi
    الإثنين 6 يناير 2014 - 15:56

    لماذا لم تنتقد لشكر عندما تطاول على شرع الله .فقط عندما رد عليه الرجل جعلت منه مادة دسمة.وكل من يقرئ مقالك يجد تحاملك على الرجل كانك تخاف من لشكر………..او بالاحرى تخاف من جمعيات حقوق الانسان……….تخاف على القوانين الوضعية ولا تخاف على شرع الله………..اكتب ما شئت واعمل ما شئت……….فان الحي الذي لا يموت مطلع على السرائر ……..ولن يصيبنا الا ما كتبه الله لنا……….

  • طارق
    الإثنين 6 يناير 2014 - 23:16

    لا أدري ماذا يريد القوم …الشيخ لم يختلق شيئا بل هو يطالبكم بتسمية الأشياء بمسمياتها نحن نعلم علم اليقين أن الإيديولوجية الإشتراكية هي لا دينية أي أن الدين أفيون الشعوب فلماذا تخفون هذه الحقيقة على المجتمع المغربي ….
    أجيبكم لأنكم تقولون أن المجتمع المغربي مجتمع جاهل لا يعرف القيم العليا لحقوق الإنسان ولهذا تشتغلون خفافيش الظلام أنتم تعتقدون أن كل من تبنى الفكر الإسلامي فهو أصولي ورجعي وهذا حقكم كلا دينيين ونحن في شريعتنا أنكم كفار ملحدون وهذه مصطلحات تبنى على أحكام شريعتنا كما أن تلك المصطلحات التي تصفوننا بها نابعة من معتقداتكم وأنا أتحدى لشكر وعصيد أن يخرجو أمام الملئ ويقولو نحن لسنا عبادا لأحد بل نحن الإنسان ونحن لا دينيين وفي الأخير أسأل الله أن يردكم إلى دينه ردا جميلا

  • KHLID
    الإثنين 13 يناير 2014 - 23:23

    اذا كان الاشتراكي مسلم فانا سلفي .و اذا كان بن بركة شهيد فانا ارهابي .لان رسول الله صلى الله عليه و سلم امرني ان اخالف الكافر

صوت وصورة
موسى يتحدى مصاعب الهجرة
الأربعاء 21 أبريل 2021 - 11:52

موسى يتحدى مصاعب الهجرة

صوت وصورة
الرياضة في رمضان
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:50

الرياضة في رمضان

صوت وصورة
هيسطوريا: قصة النِينِي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:30 7

هيسطوريا: قصة النِينِي

صوت وصورة
مبادرة مستقل لدعم الشباب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:19 1

مبادرة مستقل لدعم الشباب

صوت وصورة
إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:41 21

إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض