صدمة "اللايقين" تبلغ إملشيل في فيلم مغربيّ مرشّح لـ"الأوسكار"

صدمة "اللايقين" تبلغ إملشيل في فيلم مغربيّ مرشّح لـ"الأوسكار"
مواقع التواصل الاجتماعي
الثلاثاء 29 دجنبر 2020 - 00:04

مِن جوّ اليقين والاستمرارية، إلى لحظة القطيعة واللايقين، ينتقل بالمشاهِد الفيلمُ المغربيّ القصير الذي اختير للتّنافس في الأوسكار سنة 2021.

فيلم المخرجة صوفيا علوي “لا يهمّ إن نفقت البهائم” فيلم أمازيغيّ اختير من أكاديمية “الأوسكار” للتّنافس في صنف أفضل فيلم قصير، بعدما ظفر بالجائزة الكبرى للجنة التحكيم في مهرجان ساندانس (البارز في تشجيع الأفلام المستقلّة)، وترشيحه لجائزة “سيزار” أفضل فيلم قصير 2021.

وينطلق هذا الفيلم القصير من عالَم تطبعه الاستمراريّة، في إحدى المناطق النائية نواحي إملشيل في قلب جبال الأطلس، ومازال فيه حديث المستقبَلِ القدرِ الذي لا محيد عن الانصياع لمشيئته: الطّفل الذي بلغ سنّ الدراسة في الكتّاب القرآنيّ، والشّاب الذي يجب أن يتزوّج لبلوغه سنّ الزّواج، مثل البهائم التي يجب أن تطعم لتعيش وتسمن.

ويتابع المتفرّج النقاش بين الأب وابنه الذي لا يمكن أن تكون نهايته إلا الالتزام بالمكتوب لأنّ “الأمور هكذا”، فيعقد الشّابّ العزم على الزواج في السنة المقبلة، لتساعده زوجته في الاعتناء بحظيرة البهائم، ويعقد العزم على الانتقال إلى “المدينة” لجلب المؤونة، دون أن تخلو حياته من تطلعّات: ينظر صور دراجات ناريّة بسيطة في هاتفه.

وتتوالى الصّدمات بعد مغادرة المسكنِ العالم العاديّ المعتاد، أولاها غياب محمّد عن مسكنه، واكتشاف فراغ بيته من النّفوس الحيّة، بعد اقتحامه عقب انتظار أمام الباب أخذ منه اليوم بطوله.

قد يبدو هذا الواقع المصوّر مستكينا إلى العادة والإيمان الفطريّ، فيُلتزم بالأدعية عند العزم على السفر وأثناءه، ويحضر الله في كلّ جملة، بعيدا عن تأثيرات الحياة المعاصرة وتحوّلاتها العميقة في عصر ما بعد العولمة، لكنّها قد بلَغَته رغم تواريه خلف الجبال: سروال جينز رعاة البقر في صحاري أمريكا وجد مكانه تحت الجلباب والرّزّة (غطاء الرّأس الرّجاليّ)، والشّيخُ السلفيّ المشرقيّ يطلّ من شاشة تلفازِ أمازيغيّ في قلب الأطلس.

بعد مسار بين الجبال، والطّرق الوعرة والممتدّة، يصل البطل إلى إملشيل ليجدها خاوية على عروشها، ويعلم في حوار يجمعه بعجوز ألا سوق اليوم، ولا غدا، وألّا أحد في المدينة.

ويحسّ القارئ في هذا الحوار بأنّ شيئا ما حدث قد هشّم سلّم الأولويّات، فبعد تساؤل البطل عمّا سيغذّي به بهائمه، يكون الجواب “ومَن يهتمّ إذا نفقَت البهائم”، ليُشيح بعد ذلك الشيخ ببصره عن القادم ويَنْظُرَ السّماء مثنيا بصوت مرتفع على روعتها.

وتستمرّ الغرابة: متجر مفتوح لا أحد يراقبه، والتلفاز مازال مشغّلا، مثل بيت صديقه الذي كان خبزُ صحنِ فطوره رطبا طريّا.

في هذا التلفاز يسمع عن حالة من الارتباك والخوف، تخلقها ظاهرة غريبة، ثمّ يسمع، في قناة أخرى، شيخا يتحدّث عن الشيطان وشروره، فينتقل الشاب من الحيرة إلى الجزع.

لا تلائم نبرة البطل الجزِعة نبرة العجوز المطمئنّة وهو يدعوه إلى عدم الخوف لمّا عاد سائلا إيّاه عن حقيقة ما يحدث، وهو ما يُفهَم في إطاره ردّة فعل الشّاب العنيفة، بعدما تركه الشيخ وأخذ شايه إلى داخل المقهى.. يسلّمه هاتفا، فيه خبر مصوّر بالإنجليزية، عن الحيرة في فهم ما يحدث، والأمن الوطنيّ، ويجدّد تعليقه: “لا يجب أن نقلق”.

ردّ الفعل التلقائيّ للشاب كان هو التفكير في أبيه، وضرورة اللجوء إلى الجامع، حتى يكونا ومن تبقّى من الناس محميّين، لكن الشيخ يرى “ألا تهديد لهذه المخلوقات!”، وهنا يعي المشاهد أنّه أمام فيلم عجائبيّ.

ويتجدّد هذا اليقين المطمئن، والثقة في الكائنات أو الظاهرة التي حرّرت الناس من قيد عيشهم المعهود، في لقائه بأم تحمل ابنها على ظهرها، ولم يجد أمام أجوبتها إلا الصدمة، فلا حاجة للجوء إلى الجامع، وفزَعُه إليه تصرّف أطفال، وهذه المخلوقات “كرامة” بالنسبة لها، قبل أن ترحل يطّو في دراجة نقل ثلاثية العجلات.

رغم كلّ هذه الهزّات لَم ينصع البطل إلى هواه عندما طال تطلّعه إلى دراجة نارية مركونة في مدينة غير مأهولة، مثلما أدّى ثمن القمح في متجر لَم يعد يديره أحد، لكنه فزع إلى منزله خلف الجبال، لا يوقفه شيء، إلى أن جزع بغلُه، وصار عبئا عليه، ولو كان في ذلك إنذار بقرب بشيء غير معهود.

وتكتمل صدمة البطل الشّابّ لمّا يهيمن على سماء بيته ضوء أخضر غريب، فيجزَع ليختبئ بين قطيعهِ، وتتكرّر الصّدمة بين طمأنينة العادة والواقع الجديد لدى لقائه بأبيه: “لا يوجد أحد في المدينة..ألم ترَ الأضواء في السّماء؟ يقولون إنّها مخلوقات… (…) ماذا لو أنّ كلّ ما نؤمن بوجوده على الأرض خاطئ؟”.

في هذا العالَم، لَم تعد تهمّ ما كانت أولويّة في عالَم ماضٍ، عالَم ما قبل الصّدمة وما قبل النّور الذي يضيء السماء والأرض ويصل أقاصيَ الجبال المنسيّة، ولَم يعد يهمّ إذا ما نفَقت البهائم.

إملشيل الأوسكار الجائزة الكبرى للجنة التحكيم المخرجة صوفيا علوي فيلم أمازيغيّ لا يهمّ إن نفقت البهائم

‫تعليقات الزوار

3
  • الطنز البنفسجي
    الثلاثاء 29 دجنبر 2020 - 02:14

    لا يمكن ان يرشح للأوسكار إلا لحمولته.. كما لا تفوز الافلام الايرانية إلا ما ناقض منها الثورة وشوهها.
    في المجتمعات الصغيرة المغلقة كما كان في مئة عام من العزلة.. بمجرد ان ينكشف الغطاء يزهر كل شيء .. كل شيء يتفلت وكل شيء يغادر نفسه..
    لكن الحقيقة ليست في ذلك الانكشاف لأنه لا يتعدى أن يكون انبهارا طارئا.. لكن الانبهار ذاك له ما بعده، سواء كان رفعة أو انبطاحا.
    لم نخلق لنتمرد.. ولكن للانصياع بوعي.

  • شهبندر
    الثلاثاء 29 دجنبر 2020 - 19:10

    بعيدا عن الفيلم أدعو الجميع إلى زيارة منطقة إملشيل و التأمل في الطبيعة وطقوس عيش السكان هناك, حقا ستترك تلك الزيارة في نفس الزوار انطباعا رائعا وسيكتشفون غنى وجمالية الثقافة المحلية وقيم ذلك المجتمع الرائع,
    زرتها منذ عشر سنوات ولازلت استشهذ ببعض القيم الراقية جدا لذلك المجتمع

  • بلي محمد
    الأربعاء 30 دجنبر 2020 - 12:19

    فقط بعض السطور شكرا للمنبر الدي يسهر على نقل الصور الفنية دات جودة بالحرف هانحن ندخل عالم السينما المغربية التي تشق طريقها ببطئ فاجل صورها بعطر المجتمع والتاريخ وهد ا لاخير ليس سهلا صعوبة كبرى من يدخل عالم القرى والبوادي التي تحت ظل المملكة يرى العجب بل يرى سحر الجمال حياة تختلف عن حياة المدن المغربية تقاليد وعادات متنوعة ومختلفة وشبه كدالك وهناك من لاتزال محافظة رغم بعض المشاكل هدا هو الزمان يتقلب ناس البارحة ليسوا مثل ناس اليوم والسينما دكية بل لها عقلية متفتحة جد ا تعرف كيف تتعامل وتنظر دائما بعين المستقبل فمن حق السينما المغربية المشاركة
    بما عندها فالسينما لاتعرف لانحياز لجهة دون اخرى الجيد جيد ولو كان قصيرا

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 6

مطالب بفتح محطة ولاد زيان

صوت وصورة
منع احتجاج موظفي التعليم
الأربعاء 20 يناير 2021 - 13:32

منع احتجاج موظفي التعليم

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59 5

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40 1

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور