صلاح الدين الغماري.. نجم من زمن "كورونا"

صلاح الدين الغماري.. نجم من زمن "كورونا"
أرشيف
الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 00:49

“الصحافة تبقيك مزروعاً في الأرض” راي برادبيري (كاتب أمريكي)

صحافيّ متميز له طلّة جميلة، ولد بمدينة مكناس في الثامن من أبريل سنة 1970م، تعرفنا عليه من خلال القناة الثانية “دوزيم” بصوته الجهوري وبسمته المعهودة وملامحه الطفولية، كان صلاح الدين ابن مدينة مكناس تلميذا نابها في المدرسة كما في الثانوية، لعب والده دورا كبيرا في تكوينه الثقافي، إذ لقنه مبادئ اللغة العربية في سن مبكرة، ولا غرو أن قادته ميوله الأدبية وإتقانه للغة الضاد إلى تبني فكرة إصدار مجلة في الثانوية التي كان يدرس بها. ثمّ انتقل بعد ذلك إلى خوض تجربة العمل الصحافي فاشتغل مع خاله أحمد بالمهدي الحبيب في جريدة “السفير المغربيّة” و”مكناس إكسبريس” في بداية التسعينيات، وهو لا يزال بعد في سن العشرين.

ولعل هذا النبوغ والاجتهاد الحثيث هو ما أهّل صلاح الدين الغماري إلى الانغمار في العمل المهنيّ في سنٍّ مبكّرةٍ، حيثُ انخرط في مسلك التكوين في الصحافة السمعية البصرية، وعرف عنه شغفه الكبير بالميدان الرياضي كذلك وحبه لفريق النادي المكناسي؛ لكن التخصص سُرعان ما استبد به ليشرع في عوده الأبدي إلى قسم تقديم الأخبار والبرامج التلفزيونيّة. ثم ما لبث أن حمله طموحه الشديد على الاستزادة من معين الدراسة والتحصيل، فرحل إلى روسيا ليستكمل دراسته العليا هناك.
ونظرا لتفوقه ونجابته، استطاع أن يحجز له مكانا في دواليب الصحافة الروسية من خلال العمل بالقناة الروسية الرابعة، حيث كان يقدم برنامج “نظرة الآخر”.

وبعد هذه التجربة الناجحة ببلاد المهجر، حطّ صلاح الدين الغماري الرحال بمدينة الدار البيضاء عازما على أن يدخل معترك العمل الصحافي من أوسع أبوابه؛ فكان أن التحق بالقناة الثانية “دوزيم” حيث عمل بالقسم السياسي بها. وفضلا عن ذلك، صاغ شهرته من خلال تقديم نشرة الأخبار باللغة العربية على القناة نفسها. كما أنجز بعض التغطيات الصحافية، حيثُ كان موفدًا للقناة في تغطية الزلزال الذي ضرب مدينة الحسيمة سنة 2004.

غير أن جائحة “كورونا” شكلت منعطفا مهما في مسار الراحل، إذ ارتفعت أسهمه من خلال إشرافه على تقديم برنامج «أسئلة كورونا».. وها هنا استطاع أن يظهر معدنه الأصيل، حيث استثمر كل زاده المعرفي وتجربته المهنية في القيام بواجبه اتجاه وطنه، فنزل إلى ساحة المعركة، المعركة ضد فيروس خطير ومجهول اسمه كورونا. هكذا كانت صورة المناضل صلاح الدين تسكن الشاشة كما المخيال، مفسرا، واعظا ومحذرا من مخاطر الوباء. كان كل همه أن يسهم من موقعه كصحافي في تسليط الضوء على كل كبيرة وصغيرة تتصل بإجراءات حالة الطوارئ الصحية التي أعلنتها البلاد للحد من خطورة الوباء اللعين.

لم يكل الرجل ولم يمل، نجح بامتياز في أداء دوره الإعلامي مثله في ذلك مثل الجندي والطبيب والشرطي وعامل النظافة، تسلل إلى القلوب برقته ووداعته ودماثة أخلاقه، أحبّه الكبير والصغير؛ فكان بحق نموذجا للمواطن الحق الذي لا يتوانى ولو للحظة في صون بلاده والذود عنها بقلمه وصوته ودمه ووقته.

ارقد بسلام، يا صلاح الدين؛ فقد كان لك من اسمك نصيب، سيظل شرفاء هذا الوطن يذكرونك. اطمئن لقد سكنت القلوب، وستبقى صورتك ماثلة في أعيننا وأفئدتنا. وها هي مدينتك مكناس تضمك في ثراها… تضم ابنا بارا شرّفها وشرّف وطنه؛ فكان بحق ذلك الجندي المجهول الذي ضحى من أجل الصالح العام، واستحق بالفعل أن يكون صلاح الدين.

بسم الله الرحمن الرحيم: ((يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)) صدق الله العظيم.

الغماري دوزيم صلاح الدين وفاة

‫تعليقات الزوار

1
  • إيمان الفحصي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 17:54

    شكرا الموضوع جميل غير هوا مشي كيف أما بغيتوا

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 2

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 5

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 9

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 11

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال